قصص و روايات - نوفيلا :

نوفيلا وصمات بالجملة للكاتبة رحمة سيد كاملة

نوفيلا وصمات بالجملة للكاتبة رحمة سيد كاملة

نوفيلا وصمات بالجملة للكاتبة رحمة سيد كاملة

اقتباس من النوفيلا

-انتي لسه هنا ليه؟ مش قولتلك مش عايز أشوف وشك إلا بعد ال٣ ايام لما تقوليلي هو ميييين.
رغم ملامحها المتشنجة أجابت بصوت خافت مختنق بآثار البكاء التي لم تزول كليًا عنها:
-أنا آآ... كنت ماشيه بس مامتك جات كانت جيبالي حاجات ومعرفتش أعمل إيه فسكت!

كاد عمار يتحدث ولكنه لمح والدته التي أوشكت على دخول المطبخ في تلك اللحظة، فترك ذراع جنة على الفور ليضع يداه حول خصرها ويُقربها منه وكأنه كان يحتضنها.. فأغمضت عيناها بألم متمنية لو كان عناق حقيقي هي في أشد الحاجة له، متمنية لو كان ما يعيشونه كابوس ستستيقظ منه لتجد نفسها بين أحضانه كالعادة، تحركت أصابعه بتلقائية كعادته عندما يتوتر لتشعر بحركته فوق خصرها فابتلعت ريقها بتوتر اكبر، رغم مرور الثلاث شهور على زواجهم... ولكن مازالت لمسته التلقائية لجسدها تهز أعمق نقطة داخلها بعاطفة لا تظهر سوى له وحده...

وأفكاره لم تكن تختلف عن أفكارها كثيرًا، فبمجرد لمسة جسدها لصدره الملتهب بالغضب أخبرته كم يحتاجها... كم يحتاج أن يضمها بين أحضانه بقوة علها تخفف من سطوة ذلك الاحتراق الموحش داخله.. كيف لها أن تكون الداء والدواء في آنٍ واحد..؟!

فصول نوفيلا وصمات بالجملة

- نوفيلا وصمات بالجملة للكاتبة رحمة سيد الفصل الأول

- نوفيلا وصمات بالجملة للكاتبة رحمة سيد الفصل الثاني

- نوفيلا وصمات بالجملة للكاتبة رحمة سيد الفصل الثالث

- نوفيلا وصمات بالجملة للكاتبة رحمة سيد الفصل الرابع والأخير

تمت
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)