قصص و روايات - نوفيلا :

نوفيلا مهمة خاصة للكاتبة حبيبة عبد الحميد الفصل الثاني

نوفيلا مهمة خاصة للكاتبة حبيبة عبد الحميد الفصل الثاني

نوفيلا مهمة خاصة للكاتبة حبيبة عبد الحميد الفصل الثاني

فى صباح يوم جديد
أستيقظت رعد وأخدت شور وغيرت ثيابها
ونزلت لأسفل
كان فهد جالس على السفرة فجلست بجواره
رعد: صباح الخير
فهد: صباح الورد رايحة الجامعة
رعد: اه
وبعد وقت ذهبت رعد لجامعة وفهد للعمل.

فى الفيلا
استيقظ يوسف واخد شور وغير ثيابه سريعا وفطر وذهب من أجل التدريب
فى مكان التدريب
اجتمع الفهد مع المتدربين
فهد: أحب اعرفكم بنفسى انا المقدم فهد الدمنهورى وأكيد اغلبكم عرفنى
شخص١: أكيد يا فندم انت غنى عن التعريف
شخص ٢: هو حضرتك الهتدربنا
فهد: لا مش انا والهيدربكم هتعرفوا كمان كام ساعة فى موعد التدريب
بعد مرور وقت ذهب فهد لمكتبه ويوسف ركض لسيارته وذهب تجاه الجامعة
فى الجامعة.

كان يوسف جالس مع مصطفى ونور
عندما رأى رعد تركن سيارتها وتدخل الجامعة
يوسف: بصوا دى البنت بتاعت امبارح
مصطفى بهيام: عسل البنت دى أوى
نظرت له نور بغضب وقامت بضربه بيديها وذهبت
قام مصطفى وركض خلفها
مصطفى: نور استنى يابت
بينما يوسف كان سرحان بها وأخيرا أستفاق وذهب لها
يوسف وهو يقترب منها: ايه ده هو القمر بيطلع فى النهار وانا معرفش
رعد بغضب: لا بليل ياظريف وقامت بلكمه فى وجه.

نظر لها يوسف بغضب: انتى ازاى يابت انتى تضربينى انتى مش عارفه انا مين
نظرت له رعد بغضب وقامت بلكمه
كان يوسف ينظر لها بغضب وحاول أن يكلمها ولكن هى كان تتصدى ضرباته وأخذت تكيل له الضربات
حتى جاء الأمن واخذهم لعميد الكليه
فى مكتب العميد
العميد بغضب: ممكن اعرف ايه الحصل انهردة ده انتوا عاملين حفلة مصارعة فى الجامعة
رعد: البيه ده عاكسنى هو الغلطان
العميد: انتى ياأنسه متحوله لمجلس تأديب.

كان يوسف ينظر لها بانتصار
رعد بغضب: مين دى التتحول لمجلس تأديب انت مش عارف انا مين
العميد: الزمى حدودك يا انسه يعنى هتكونى مين
رعد بثقة: أنا الأمبراطورة رعد الدمنهورى
نظر العميد ويوسف بصدمة
العميد وهو يقف من الصدمة: انتى رعد الدمنهورى صاحبت شركات الدمنهورى البتاخد متدربين من عندينا
رعد: يلا حاولنى لمجلس تأديب مش كنت عايز تحاولنى دلوقتى
العميد بتوتر: انا اسف انا مكنتش اعرف حضرتك بس الحصل ده غلط.

رعد بثقة : بدل ما تفهمني انا أنه غلط فهم الأستاذ وبعد اذنك انا وقتى مش ملكى
خرجت رعد من مكتب العميد بكل ثقة وكان يوسف ينظر لها بغضب وانتقام ولكن هناك نظرة حب فى عيونه بينما رعد كانت تقابل نظراته بلا مباله
وذهبت رعد حتى تحضر المحاضرة
وبعد مرور وقت كانت خارجه من الجامعة
عندما رأت يوسف يقف ويلتفون حوله الفتيات نظرت له بقرف وذهبت
بعد مرور وقت ذهب يوسف لتدريب ولكن تفاجأ بتلك الرعد هناك.

يوسف: انتى بتعملى ايه هنا
رعد: بعمل ايه هنا ممممم انا الرائد رعد الدمنهورى وخطيبة المقدم فهد الدمنهورى وبنت اللوا سامح الدمنهورى
قالت رعد كلماتها وذهبت
بينما يوسف كانت ملامح الصدمة تحتل وجه فهو لم يسمع منها سوا الرائد رعد الدمنهورى ولم يسمع بقيت كلامها.

فى مكان التدريب
كان يوسف يقف بجانب زمايله من فريق التدريب
فجأة دخل الرائد الذى سوف يقوم بتدريبهم
وكان الجميع ينظر بصدمة فالذى سوف يقوم بتدريبهم فتاة
دخلت بكل ثقة
: أكيد المقدم فهد قالكم أن انا الهدربكم اول حاجه انا الرائد رعد الدمنهورى
بينما يوسف كان ينظر بصدمة فقط فاليوم هو أخذ الكثير من الصدمات
بعد مرور وقت.

خرجت رعد مع فهد وركبوا السيارة وذهبوا تجاه القصر
بينما يوسف كان يتابعهم
يوسف: ما هى ماشيه مع المقدم فهد أمل معايه عملت حوار ليه وأكيد هو السبب أنها توصل لرتبه رائد.

وصل فهد ورعد للقصر ذهب كل واحد لغرفته وقاموا بتغير ثيابهم ونزلوا لأسفل كانوا الخدم قاموا بوضع الطعام
وبعد الأنتهاء
جلست رعد مع الفهد
فهد: ايه أخبار يومك انهردة فى حد ضايقك
رعد وقد تذكرت ذلك اليوسف: تمام مفيش حاجه خلصت الجامعة ورحت التدريب صح ماما ممكن هترجع مصر ممكن بكرة او بعده
فهد: اه بابا لما كلمنى قالى
رعد: تمام أنا رايحه غرفتى أرتاح شويه
فهد: ماشى وجهزى شويه عشان هنتعشا بره
رعد: تمام.

بينما يوسف ذهب للفيلا
كان مصطفى ونور وصلوا
مصطفى: نور والله ما عكست حد
نور: كداب ومتحلفش عشان مش مصدقك
وهى تقلده عسل البنت دى أوى كمان قال بيعاكسها قدامى
مصطفى: يعنى اعكسها من وراكى مينفعش
يوسف: ايه فى انتوا الاتنين
مصطفى: نور فكرانى كنت بعاكس رعد
يوسف: وانت عكستها قولتلها ايه
نور: قال عسل البنت دى أوى
يوسف: مين دى العسل ياعنيا
مصطفى: ايه ده هو انت بتغير يا يوسف ولا ايه.

يوسف: اياك تانى تفكر تقول عليها نص كلمه ولا تلمحها حتى فاهم
نور بغيظ: انتوا عاملين تتكلموا وانا المتغاظة هنا
مصطفى: نور ياحبيبتى هو أنا أقدر أبص لواحدة وانا معايا نورى حبيبتى
نور: بجد يا مصطفى
مصطفى: بجد ياقلبى
يوسف: على ما تبطلوا وصلت الغزل دى قولوا للخدم يجهزوا الغداء لحد ما اغير هدومى
قال يوسف كلماته وصعد لغرفته
بعد وقت نزل
كان مصطفى ونور جالسين على السفره والخدم
قاموا بوضع الطعام وجلس يوسف.

وبعد مرور وقت انتهوا من الطعام
يوسف: بفكر نطلع نتعشا برة
مصطفى: معنديش مانع
نور: ولا انا
يوسف: تمام اجهزوا شويه
بعد وقت
صعد يوسف لغرفته بينما مصطفى ونور جلسوا فى الحديقة.

ليلا جهزت رعد وقامت بأرتداء فستان أسود قصير ووضعت ميكاب خفيف ونزلت لأسفل كان فهد فى انتظارها نظر لها بإعجاب
وركبوا السيارة وبعد مرور وقت توقفوا عند أحد المطاعم الفاخرة ودخلوا لداخل وجلسوا وبعد وقت جاء الطعام
وبعد الأنتهاء
رعد: أنا هروح التواليت وجايه.

بينما يوسف ومصطفى ونور كانوا جالسين فى المطعم وقد شد انتباه يوسف رعد الجالسه بجانب فهد نظر لها بإعجاب ثم غيرة ولاحظ أنها قامت
يوسف: أنا هقوم دقيقة وجاى
وذهب من دون أن يعطيهم فرصة لكلام.

يوسف: رعد
أستدارت رعد وتفاجأت بيوسف
رعد: أنت عايز ايه
يوسف: انتى جايه مع فهد هنا
رعد: وانت مالك اجى معاه او مع غيرة ملكش دعوة
يوسف: بقولك بلاش تعملى عليه دور المحترمة عشان انا بشوفك ديما رايحه جايه مع المقدم فهد
نظرت له رعد بغضب وقامت بضربه قلم على وجه
رعد بغضب: اياك تفكر تكلم معايا تانى والا هتندم
قالت رعد كلماتها وذهبت
بينما يوسف كان يضع يديه على وجه وينظر لها بوعيد
على تربيزة فهد ورعد.

رعد: فهد انا عايزة أمشى من هنا ممكن
فهد: مالك يارعد
رعد: مفيش بس عايز أمشى لو سمحت
فهد: حاضر يلا
ذهب فهد ورعد لسيارة
فهد: تحبى نلف شويه بالعربيه
رعد: اه ياريت
فهد: رعد متأكدة انك بخير
رعد: اه انا بخير متقلقش
فهد: أتمنى أن تكونى فعلا بخير
بعد مرور وقت وصل فهد بصحبه رعد للقصر بعد أن أخذوا يلفون بالسيارة لبعض الوقت
صعد كل واحد لغرفته.

فى ايطاليا
كان هناك شخص يفعل مكالمة
: سامح حجزت التذاكر
سامح: ايوه ياماسه والطيارة هتكون بكرة
ماسه: تمام كلم مراد عشان ينتظرنا فى المطار
سامح: ok باى.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W