قصص و روايات - نوفيلا :

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون للكاتبة فاطمة وائل الفصل السابع والأخير

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون للكاتبة فاطمة وائل

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون للكاتبة فاطمة وائل الفصل السابع والأخير

في يوم جديد مشرق
صحي ا البنات متشرفين الساعه 6 الصبح عملوا فطار صحيت فيروز وروان حضرت فيروز ساندوتشات ليهم علشان يخدوها معاهم
مرام : يا صباح الزبادي علي احلي ام في الدنيا ادي
فيروز بضحك: والله انتي فقر
دارين : صباح الخير يا احلي عمتو
فيروز بحنيه: صباح الجمال يا قلب عمتو
روان: عاملين دوشه ليه علي الصبح.

مرام : ادينا ماشيين وتستريحوا مننا كام يوم اهو
روان بتحذير : خدوا بالكم من نفسكم ها يا دارين
دارين بابتسامه مطمئنه : متخافيش يا روان انا معاها
روان بهمس لدارين: دارين اي خطر على حياتكم ابعتيلي إنذار مفهموم
دارين : مفهوم
روان :يلا يا مرمر علشان اوصلكم في طريقي
مرام:يلا ياروني

عند فهمي
سليم: دلوقتي انت طبعا عارف ان ورا البلاوي الزرقاء دي مين
فهمي: قاسم رفعت
سليم بهدوء : بالظبط
فهمي بغضب : انا هقتله وهشرب من دمه
سليم ببسمه شر :مش لو فضل عايش اصلا
فهمي بزهول:مش فاهم
سليم :جالي خبر من شويه ان طلع عليه شويه بلطجيه ضربه في ظهروا بعصايه وعلي راسه ومرمي علي الطريق محدش راضي يطلبله الإسعاف
فهمي: ناوي علي ايه
سليم: هعلمه مين هو سليم البلطاجي
فهمي: ازاي
سليم : هتعرف حالا.

طلب سليم حد علي التلفون وطلب نقل قاسم (مستشفي القصر العيني حيث القرف كله وقله الاهتمام بحيث يعزبه ويموت من القرف احم نرجع تاني ) اتنقل فعلا قاسم مستشفي رديئه جدااااااااااااااا وكانو بيبلغوا سليم بالتليفون اخباره
فهمي بعدم فهم : مش فاهم برضوا انت عملت كده ليه
سليم :هتعرف
فهمي :ماهو مش كل حاجه هتعرف انا لازم افهم
اكتف سليم بأنه شورله يسكت
واتصل بالدكتور
سليم:طمني.

الدكتور :كسر في العمود الفقري وشرخ في الجمجه نزيف حاد في المخ وادي الي فقد دم كتير وحضرتك احنا مش عندنا سراير فاضيه ممكن تيجي تستلمه
لانه شبه دخل في غيبوبه
سليم :تمام ساعه واكون عندك
الدكتور :في انتظار حضرتك مع السلامة
قفل سليم من غير ما يرد
فهمي : طب هتروح فعلا تاخدة
سليم: اه
فهمي طيب والبنت
سليم شرد شويه :البنت هتيجي لغايه عندنا والنهارده
فهمي: طب وروان
سليم: روان ه
قطع كلامه صوت التلفون
الدكتور: سليم بيه
سليم: افندم
الدكتور: الباشا تعيش انت
سليم ببسمه هادئه :تمام انا جاي حالا
وقفل.

فهمي:في ايه
سليم ببتسامه: تعيش انت بقا
فهمي بذهول :مات
هز دماغه سليم
وراح يكلم ليث
(سليم الصديق المقرب لليث مع ان ليث كان ميال لمصاصين الدماء اكتر. علشان دارين لكن بقا مع سليم لانه أقرب له من اي حد)

عند ليث
اتصدم وعرف ان دي نهايه الظلم الحقيقي بمعني الكلمه لكن حب يروح يعرف مامت قاسم
لوسي لما عرفت اتصدمت ومش كتر الصدمه جالها انهيار عصبي حاد الدكاترة معرفوش يسيطرة عليه فاتم نقل لوسي لمستشفي الأمراض العقليه والنفسيه
ليث طبعا قام بكل حاجه الدفن وكل ما يخص قاسم في موته
كلم دارين علشان يقولها
ليث: دارين
دارين:ايه ليث لسه هركب الاتوبيس اهو
ليث: طيب يا حبيبتي خلي بالك من نفسك
دارين: ماشي يا حبيبي
ليث بتردد: د دا دارين
دارين بخوف:ايه يا حبيبي في حاجه

ليث تراجع انه يقولها فى وقت زي ده علشان تستمتع بالرحله:لا يا حبيبي بقولك بس اني بحبك
دارين بطمئنينه: طمنتني وانا كمان بحبك اكتر
ليث:ماشي يا حبيبي هكلمك تاني
دارين :ماشي يا قلبي باي
ليث باي يا حبيبتي
وقفل

عند البنات في الاتوبيس
كانت قاعدة بتفكر في ليث وحياتها معاه بعد ما هتبقا ذئب
مرام طبعا كانت مستمتعه بالرحله جدا جداااا
دارين من كتر التفكير نامت
علي عكس مرام اللي فضلت طول الوقت صاحيه ونامت اخر شويه وهما خلاص على باب الغابه
وصل الاتوبيس.

نزلوا البنات والمدرسين منه البنات كانوا بيحضروا اكل علي نار متولعه من خشب والمدرسين بتنصب الخيم
خلصوا الخيم وراحوا يكلوا وبعدين قرروا يناموا شويه علشان يصحوا فايقين
دخلت مرام ودارين خيمه يناموا
حتي المدرسين ناموا من التعب
وسط ماهما نايمين سمعوا صوت نواح مكتوم
صحيت مرام علي الصوت ده وصحت دارين
مرام:دودو دودو
دارين: ايه
مرام:اصحي بسرعه
داريين :في ايه يا مرمر.

مرام بتركيز:سامعه الصوت ده
دارين بتركيز وخوف:اهااا ايه ده
مرام بفضول قومي بينا نشوف
دارين :لالالا بلاش
مرام: يلا يا جبانه
دارين:مش هنروح في حته يا مرام
مرام :خلاص خليكي هروح انا
دارين بخوف: لالا متسبنيش
مرام بفخر:خلاص يلا
دارين بخفوت:يلا
وراحوا يستكشفوا ايه اللي موجود هنا

عند روان عرفت اللي حصل لقاسم ولوسي من ليث وليث قالها انه اصلا ذئب وان دارين هتتحول زيه ذئب وروان فرحت علشانهم جدا وزعلت على قاسم رغم انه يستحق بس برضوا ابن خالها وكان لازم تزعل وفيروز كانت بتعيط بحرقه على شباب قاسم رغم أنها عمته اللى كان بيحاول يأذيها هي وعيالها
لكن هي كان في قلبها طيبه وحنان
راحت فيروز رمحمد وروان القصر اخيرا وفضلوا فيه ويوسف عرف بالي حصل من روان وجالها علشان تحوله وفعلا حولته فرحت فيروز لأنها اختارت زوج مثالي لبنتها وحكمت روان مملكه مصاصي الدماء بحب واخلاص هي ويوسف بعد ما حددوا فرحهم هي وهو لما مرام ترجع وحدد الليث معاهم فرحه هو ودارين.

(طبعا عاوزين تعرفوا ايه حصل لمرام ودارين
هنعرف دلوقتى)
بقلم فاطمه وائل
راحوا ورا الصوت لحد ما وصلوا لقصر مهجور نوع ما
اتحمست مرام اكتر من انها تخوض الاستكشاف علي عكس دارين اللي كانت هتموت من الخوف قررت الاستناد بالليث
لكن متلقيش التلفون بتاعها معاها
كانت مرام وصلت للباب وبتحاول تفتحه لكن معرفش حست ان عروق ايدها بتبرز اكتر وفاكتر راحت كاسرة الباب اندهشت دارين من اللي حصل ومرام كمان لكن محطتتش في دماغه دخلت براحه ووراها دارين برعب.

دخلت وبتمشي ورا الصوت لحد ما وصلها لاوضه كبير اوووي دخلت براحه وبشويش لحد ما لقت ذئب في وشها شهقت بفزع علي عكس دارين اللي صوتت بكل قوتها لتفتح الانوار ويجي كل اللي في القصر على صوتها
بقلمي فاطمه وائل
ومنهم ابتسام اللي ابتسمت لما شافتها وجريت تستخبه في حضنها وسابت مرام متثبتها في مكانها
باصه في عينه بتركيز مهم وهو كمان مكنش متوقع ان دي هي البنت لقي نفسه بينطق حروف اسمها وهي كمان ابتدت تفتكر حاجه مهمه

فلاش باك
من حوالي 14 سنه كان عندها 4 سنين
على عكس سليم كان عنده 7سنين
وقاسم كانت عنده 7 سنين
ويارا عندها 4 سنين
وروان كانت 14 سنه
كانوا كلهم متجمعين عند فاروق في البيت
رأفت اخو فيروز ومراته لوسي
و داود اخو فاروق برضوا ومراته فريال
والأولاد
كانو قاعدين الكبار في البرنده.

والأطفال بيلعبه في الجنينه
كانو بيلعبوا البنات والولاد قاعدين مع بعض
جه قاسم يشد يارا من ايديها
يارا:اه ثبني ايدي
قاسم:تعالي العبي معايا
يارا:نئه انت وحس
قاسم: قومي بدل ما اضربك
سليم:تضرب اختي انت عبيط
قاسم :خلاص هي رخمه اصلا يلا يا مرمر نلعب
مرام:نو
قاسم:ليه
مرام:ليم قالي اني تاعته هو بث مس العب محاك
قاسم:ازاي يعني انتي وحشه
مرام بدموع:انا وحسه يا قاثم
قاسم :اه
عيط جامد مرام
جه سليم قعد جنبها وخدها في حضنه بحنان وقالها
سلين:اهدي يا مرمر انتي بتاعتي انا وبس ومش هسمح لحد يخليكي تعيطي كده انت بتاعتي وبس يا مرام
بااااااااك

رجع بني آدم تاني
سليم:انتي بتاعتي وبس
مرام بصدمه : س سل سليمممم
سليم : مرام
مرام:انت ازاي جيت هنا انت وحشتني اوووي انت انت ذئب
سليم:هفهمك كل حاجه براحه وبهدوء
مرام بهدوء:انا مستعده اسمع
سليم تعالي نقعد.

قعدوا وحكي ليها كل حاجه من اول ما اتولد لحد الان عرفت منه أن مامتها وروان ومحمد مصاصين دماء اتصدمت واتصدمت اكتر لما عرفت ان هي كمان مش بشريه دي نص كده ونص كده وفهمها سليم انها لازم تختار من حاجتين
سليم: بس كده دلوقتي قدامك حاليين انك تتحولي وتعيشي معايا للأبد ونتجوز. ثم اكمل بحزن: لاما بقى مصاصه دماء زي مامتك واخواتك قدامك ربع ساعه تفكري
مرام: الكلام ده مفهوش تفكير انا عارفه انا هبقا ايه.

سليم بحزن: يا ترا ايه
مرام بمزاح: تفتكر يعني هختار ايه غير اني ابقا مع ماما واخواتي
سليم بخزن: ده مستقبلك ودي حياتك انا مش ه
مرام مقاطعه كلامه بابتسامه وحب: بحبك ومقدرش اعيش من غيرك انا بتاعتك وبس يا ليم
حضنها سليم ولف بيها جامد ونزله وبعدين اتحولت مرام لذئب ودارين كمان لما عرفت خبر قاسم اتصدمت شويه وبعدين رجعت عادي واتحرلت لذئب علشان خلاص هتتجوز ليث.

ورجعه البيت عند مرام في نفس اليوم علشان تقول لمامتها وأخواتها
فرحت لما لقت اختها سعيدة ومامتها هما اه زعله شويه بس فرحت مرام بسليم بالدنيا ومافيها
اتحدد فرح مرام وسليم وروان ويوسف ودارين
فرحت الأم ودعت ربنا يحفظهم من الشر.

اتجوزتوا وعاشوا في سعادة وحب وكبروا قصر المستذئبين تاني ومن جديد وبقا في ود ومحبه بينهم وبين قصر مصاصين الدماء اللي حكمته روان ويوسف بكل عدل زي ما حكمت مرام وسليم قصر المستذئبين بكل حب ودارين وليث قرروا يعيشوا مع ابتسام في القصر علشان متبقاش لوحدها ومحمد بقا قرر يسافر يتعلم برا وفيروز فضلت في قصر مصاصين الدماء اما رفعت فاهو انتحر بعد ما عرف اللي حصل واخد جزاءه.

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة