قصص و روايات - نوفيلا :

نوفيلا تعويذة الحب للكاتبة شاهندة كاملة الفصل الختامي

نوفيلا تعويذة الحب للكاتبة شاهندة كاملة

نوفيلا تعويذة الحب للكاتبة شاهندة الفصل الختامي

تبلبلت الصفوف وتبعثر ثباتها، بعد أن حاول سحرة النور مقاومة تلك الجنود دون جدوى، ففى النهاية يستطيعون الوصول إليهم وقتلهم بينما لا يصيب تلك الجنود أي شيئ، ان غمسوا السيوف فى قلوبهم أو حتى ضربوهم بكرات النور، لا يستطيعون التخلص منهم ... مطلقا.

صرخت (تارا) قائلة:
-تبا، إن هؤلاء الجنود لا يموتون، مهما فعلنا.

حاول (نوار) تفادى إحدى ضربات السيف من أحد تلك الجنود وهو يوجه ضربة إلى صدره إخترقته، فلم يسقط الجندي بل وجه إليه ضربة أخرى بسيفه، تفاداها (نوار ) بصعوبة وهو يسحب سيفه من صدر الجندي قائلا بحنق:
-بالطبع لن يموتون، فهم أساسا.. موتى.

قالت (سيلين) وهي توجه إحدى أشعتها لأحد سحرة الظلام اللذين إستعادوا ثقتهم بأنفسهم ويحاولون الإنضمام إلى هؤلاء الجنود فى الهجوم على سحرة النور:
-لابد وأن يكون لديهم نقطة ضعف، إن وجدناها إنتصرنا.

تأملت (تارا) أحد هؤلاء الجند للحظات بتركيز شديد، حتى كادت أن تصيبها إحدى كرات النار لولا (نوار) الذى صدها بسيفه، لتمنحه نظرة ممتنة قبل أن تصرخ بحزم:
-رؤوسهم، إقتلعوا رؤوسهم ثم هشموها ففيها تربض أرواحهم المظلمة، هيا.

اتبع السحرة تعليماتها بدقة، فسقط الجند واحدا تلو الآخر، ليتعالى هتاف سحرة النور وهم يشعرون بقرب الفوز، خاصة وسحرة الظلام قد تراجعوا وقد بدأوا يشعرون بالخوف، بينما تصرخ (هيلانة) رافضة مايحدث، تحثهم على الصمود والحرب حتى تذهق أرواحهم، ترمق الجثث المتناثرة هنا وهناك بحسرة، بينما سحرة النور يقاتلون ببسالة ومهارة تقودهم (تارا) وفارسها فتردي جنود الظلام وسحرته صرعى..

إقتربت منها (تارا) يجاورها فارسها و (سيلين) ، يلمع العقد الذهبي فى صدر (تارا) بقوة لتدرك أنها النهاية، ان لم تمت على يد تلك الملعونة فسيأخذ حليفها روحها كما أقسم، فلقد عاهدته إن فشلت أن تسلمه روحها ..
الجو يزداد برودة وسكنت الرياح تماما بينما تشعر بدمائها تتحول إلى جليد، ها هو الظل الأحمر يتمثل أمامها، يتلوى مقتربا منها، توقف الجميع عن القتال يطالعون هذا الكائن برهبة، ثعبان ضخم ذو قرنان يخرجان من رأسه وعيون حمراء يشقها خط أصفر لامع بينما يقول بنبرة عميقة باردة كالصقيع:
-لقد فشلتى أيتها البشرية وحان الوقت لتفى بالوعد.

قالت (هيلانة) بجزع وهي تتراجع إلى الوراء:
-إنتظر أرجوك، لا تسلبني روحي، إمنحني فرصة أخيرة وأعدك بالنجاح.

إقترب منها (ثالوث) يقول بصوت كالفحيح:
-لقد منحتك الكثير، لم تعودى ذات فائدة لى، صرتى ضعيفة أيتها البشرية، وكل محاولاتك باءت بالفشل، حتى خطتك بجعل (نوار) يكره النساء عندما سحرتي والدته وجعلتها تتخلى عنه دون إرادة منها، كي لا يتحد يوما بملكته فشلت، وها هو ذا قد إتحد بها فأصبحت أقوى مايمكن أن تكون.

شعر (نوار) بالغضب وكاد أن يتقدم بإتجاههما فأمسكت (تارا) بيده تمنعه وهي تهز رأسها، تنهاه عن فعل ذلك، بينما قالت (هيلانة) بوجل:
-كنت أثق بأنه لن يفعل، ظننت أن كرهه للنساء سيحول دون زواجه منها، فمشاعره قوية وتحركه.

هدر ( ثالوث ) قائلا:
-كان الأولى بك أن تقتليه، لا أن تحيكي تلك الخطة البائسة أيتها الغبية، كنت أظنك أذكى من ذلك، حسنا لا بأس، سأريحك من عناء التفكير وأمزج روحك الفانية بروحي، سأجعلك خالدة أيتها البشرية الحمقاء رغم كل شيئ.

صرخت بينما يسلبها (ثالوث) روحها ببطئ وعيونه تتحول إلى ظلام تام، يظلله بعض النقاط الحمراء، يتلوى بتلذذ قبل أن تعود عينيه إلى طبيعتها وتسقط ( هيلانة ) بعدها جثة هامدة زرقاء اللون.. تراجع سحرة الظلام بخوف، ليرمقهم (ثالوث) بلا مبالاة قبل أن يلتفت ويواجه (تارا) وأعوانها، يتأملها بعيون مخيفة ولسان خرج من فمه بتلذذ أثار الرعب فى أوصال الجميع.

شهر (نوار) سيفه بينما تحفز الجميع مضطربا حين قال (ثالوث) :
-مرحبا ياسليلة الملكة (جيلان) ، وأخيرا إلتقينا.
قالت (تارا) بصوت قوي:
-لقاء غير سار بالنسبة لى أيها الملعون.

لمعت عيون (ثالوث) وهو يقول:
-ولكنه سار بالنسبة لى يامليكتي.
تقدمت (تارا) منه خطوة وقالت بثبات:
-أطالبك بالعودة إلى الجحيم وترك مملكة (أستيريا) وشعبها دون أذى، وإلا قضيت عليك الآن .. دون تردد.

أطلق (ثالوث) ضحكة ساخرة عالية قبل أن يقول:
-هل كل البشر بهذا الغرور؟هل تظنين أنك تستطيعين تدميرى أيتها البشرية الحمقاء؟حتى إن كنت تملكين عقد (جيلان) ، وحتى إن إتحدتى بفارسك وأصبحت قوتك لا حدود لها ولا تستهان، حمقاء.. أنا أظل (ثالوث) شيطان الظلام وسيد الجان، أستطيع قتل كل خالد وكل فان.

أمسكت (تارا) بعقدها قائلة بصوت صادح:
- فليتحد السحرة أجمعين لقتل عدونا، هذا الذى يبغى سلب أرضنا و أرواحنا بعد أن يفرق بيننا وينشر البغضاء فى قلوبنا، إنها أرضنا جميعا، فلندافع عنها بكل مالدينا.

لتنظر إلى عيون (ثالوث) الغاضبة قائلة بقوة:
-هي الحرب إذا أيها الملعون.

هتف الجميع وهم يجمعون شتات أنفسهم، يبعدون البغضاء عن قلوبهم ويتركون فقط حب الوطن يتغلل فى قلوبهم، ليوجهوا كرات النور والنار إلى عدوهم الوحيد (ثالوث) الذى انتفض واقفا يرسل أشعة من النار فى كل مكان فيصيب بها العديد من السحرة بينما تحاول (تارا) بكل قوتها صد هجماته، أما (نوار) فقد شهر سيفه واقترب منه يحاول إصابة ذيله، ليضربه بهذا الذيل ويدفعه ليسقط بعيدا، بينما أصاب (سيلين) بشعاع من النار لتسقط أرضا، تطلعت (تارا) إلى محيطها، لتتوقف لثوان وهي تفكر فى طريقة لقتله فمن الواضح أنه يفوقهم قوة، وإن إستمر القتال على هذا المنوال، سيقع العديد من السحرة صرعى أو جرحى، لمعت عيناها فجأة، لتركض إليه بكل قوتها، تمسك عقدها بكلتا يديها فأضاء بقوة، ليراها (ثالوث) ويمسكها بذيله يرفعها ويقربها إلى وجهه وسط رعب الجميع.

الحب كالسحر، يمنح المحبين الطاقة اللازمة لمواجهة أعتى الصعاب
هو شعور لا إرادي يقتحم القلوب دون إستئذان، يزيل منها كل الأوجاع ويترك فقط السكينة
الحب هو سر الوجود والذى يمنح للكون الحياة
إن وجد صاحبه الإزدهار والسلام وإن غاب حل الظلام والخراب
وبرفقة من نحب فقط نشعر بالقوة لنواجه أي شيئ وكل شيئ .. ونحن على ثقة ... بالفوز.

كانت تقترب من وجهه المقيت، ترى عيونه الغريبة تلمع بإنتصار، لتهتز فجأة وتكاد أن تسقط مع صرخة هذا الكائن بالألم بعد أن ضربه (نوار) بسيفه، ليترك (تارا) لتقع بينما ضرب (ثالوث) بذيله ( نوار) ضربة قوية ألقته بعيدا مجددا، تحامل (نوار) على نفسه ونهض يشهر سيفه ينوى أن يعيد الكرة مرارا وتكرارا حتى يقتل هذا الكائن وينقذ محبوبته من براثنه، ولكنه مالبث أن توقف وصوتها يصله فى عقله، يصرخ به:
-توقف أرجوك.

طالعها فوجدها تقف بجوار الكائن تطالعه برجاء مستطردة دون كلمة ولكنه مع ذلك يسمعها بوضوح:
-لا أستطيع أن أتحمل فقدانك، سيقتلك الوحش.
همس قائلا بمرارة:
-وأنا كذلك لن أتحمل فقدانك، الموت عندى أهون من ذلك.
سمعها فى عقله تقول:
-فقط إتركه يأخذني وإبتعدوا جميعا، نهايته ستكون على يدي.. ثق بى يا (نوار) .

طالعها بتردد، فطالعته بثقة إمتزجت بالحب، ليومئ برأسه فى هدوء، يقاوم رغبته فى أن يركض لهذا الكائن ويغرز نصل سكينه فى جسده، خاصة وهو يراه يعاود حمل (تارا) وهي تستسلم له بكل هدوء، كادت (سيلين) أن تمطر (ثالوث) بكرات النور ولكن (نوار) كان قد اقترب منهم مجددا فأمسك يدها قائلا:
-لا تفعلى، لقد حذرتنى من ذلك، وطلبت منا البقاء بعيدا.

قالت (سيلين) بدهشة امتزجت بالغضب:
-ستموت وستفنى مملكتنا إن إنتصر هذا الشيطان وسلب أرواحنا جميعا.
رفع (نوار) ناظريه بقلب وجل إلى تلك الفتاة التى تقترب بجسدها من وجه هذا الشيطان ليبرز أسنانه ويهم بإرتشاف دمائها، ليأخذ نفسا عميقا وهو يقول:
-إننى أثق بها.

تألقت عينا (ثالوث) ببريق الدم وهو يقول:
-من الجيد أيتها البشرية أنك تقبلتى مصيرك ومصير قومك، هذا يدل على ذكاءك وإدراكك ضعفك أمامي، سأتلذذ بشرب دمائك حتى آخر قطرة لأحصل على قوة بلا حدود تجعلني أقوى الشياطين على وجه الأرض.

قالت (تارا) بهدوء:
-مهما كنت قويا فستجد الأقوى منك أيها الشيطان، إحذر.. فقد يدمرك غرورك يوما.
أطلق (ثالوث) ضحكة ساخرة قبل أن يقول:
-لا أحد يستطيع هزيمة (ثالوث) .

ليقترب بأنيابه من عنقها يغرزها فى وريدها، يسحب بضع قطرات من دمائها ثم يبتعد قليلا تاركا إياها تتغلغل فى جسده، شعر بالقوة تسرى فى عروقه، بالحياة تدب فى أوصاله بقوة، ثم فجأة إنتفض وتلوى بشدة تاركا (تارا) تقع على الأرض مجددا ولكن تلك المرة من إرتفاع شاهق، لتحملها فجأة سحابة من نور، أطلقتها (سيلين) نحوها فهدهدتها حتى وضعتها أرضا، فنظرت لها بإمتنان قبل أن تطالع هذا الوحش مجددا وهو يصرخ هادرا:
-ماذا فعلتى بى أيتها البشرية؟

قالت (تارا) بإنتصار:
-لست أنا من فعل بك هذا وإنما هو الحب الذى يسري بدمائي.
كان (ثالوث) يشعر بكيانه يحترق ألما وبروحه على وشك مغادرة جسده ليقول بإختناق:
-الحب!!
قالت (تارا) :
-نعم، ملكات سحرة النور يتزوجن فارسهن بدافع الواجب، ليصبحوا أقوى الملكات ويدافعن عن مملكتهن ضد الشر، أما أنا فتزوجت فارسي بدافع الحب.

نظرت إلى (نوار) بحب مستطردة:
-أحببته حين كان عصفورا، وأحبني بدوره وحين عاد بشريا، ربض العشق فى قلوبنا، وعندما إتحدنا إمتزج هذا العشق بدمائنا، ولقد شربت أنت من تلك الدماء.

لتطالعه بثبات مستطردة:
-عندما أخبرتني (سيلين) أنك شيطان الظلام، تقتات على الحقد والكره، أدركت شيئا واحدا، لا يهزم الكره سوى الحب ولا يوأد الحقد فى مهده سواه، هذا الذى يرسل فى أوصالنا ضياء لا ينتهي نوره، يرسل فى أوصالك سم يقضي عليك.. أليس كذلك؟

تحولت عيون (ثالوث) إلى اللون الأبيض وهو يتلوى ليقع أرضا قائلا بصوت كالفحيح أصابه وهن الموت:
-ربما إنتصرتى اليوم أيتها البشرية، ولكن يوما ما سيظهر من ينتقم لى، أعدك بذلك.
ليقع تحت أقدامها جثة هامدة، فقالت بإصرار:
-سأكون على أتم إستعداد لمواجهته وهزيمته أيها الشيطان، أعدك بذلك.

وقفت (تارا) تخاطب شعب مملكتها، سحرة النور والظلام معا، بعد أن منعت سحرة الظلام من الرجوع لباطن الأرض وطالبتهم بالعيش فى المملكة بسلام، قائلة:

-كل منا يولد بقلب نقي لم يمسه الشر وإنما يختار كل منا طريقه فمنا من يظل قلبه نقي كالأطفال ومنا من يدنس قلبه بالشر الذى يأكل جسده رويدا رويدا ويفنى روحه النقية ليسقط صريع شهواته ويكون مصيره جحيم مستعرا فى حياته وبعد مماته، نحن لا نرى الخير إن كانت قلوبنا يعميها الحقد والكره، لانرى الخير إن وضعنا أكفنا أمام أعيننا ورفضنا أن نرى الحق والجمال، لن نرى الخير إن لم يملأ قلوبنا الأمل، الأمل فى غد أفضل نتحد فيه جميعا من أجل مستقبل مملكتنا ورخاءها، لن نرى الخير أبدا إن تركنا اليأس يعتم قلوبنا ولن نتذوق السعادة مطلقا إن تركنا الشر يجول بيننا، لم نهزم الشر سوى بالحب.. فعاهدونى أحبتى على العيش بسلام، بوفاء، بخير وحب، لتصبح مملكتنا أقوى الممالك على وجه الأرض.

تعالى الهتاف بين جنبات المملكة بإسمها مرارا وتكرارا، بينما إبتسمت ( تارا) تلوح لهم بحب، يطالعها الجميع بإعجاب، خاصة هذا الذى يعشق نبضاتها ويذوب بسكناتها.
قال (عساف) بصدمة:
-مالذى يحدث لها أيها الطبيب؟

نظر الطبيب إلى وجه (مهيرة) بحيرة قائلا:
-لا أدرى، لم أرى مثل هذا من قبل، فهي بخير تماما، فقط وجهها يتحول ويصير أشبه بوجه الماعز.
قال (عساف ) :
-وصوتها أيضا، هل أصابها سحر ما؟

قال الطبيب:
-ربما.. لا أدرى حقا.
قال (عساف) بقلق:
-وما العمل؟
قال الطبيب:
-سننتظر ونرى، ربما زال هذا السحر بعد أيام.
قال (عساف) بشفقة:
-وربما لن يزول أبدا.

لتتسع عيون (مهيرة) بصدمة، تشعر بالرعب يسري فى أوصالها، بينما وقف بالخلف شخصان غير مرئيان، أحدهما فارسا أزرق العينان والثانية إمرأة حمراء الشعر متوهجا كصاحبته، ليقول الفارس:
-هل يكفى هذا كعقابا لها على إسائتها لحبيبتي؟

لتقول المرأة بهدوء:
-لا عقاب قد يكفينا، ولكن للأسف مضطرون لأن نلقنها فقط درسا صغيرا ثم نعيدها كما كانت، فلو علمت ( تارا ) بما فعلنا ستغضب بشدة، تدرك بالطبع طيبة قلبها وسماحته.

أومأ برأسه قائلا بصوت تسلل إليه نبرة حانية:
-أعلم ولكم أعشقها لذلك.
قالت المرأة:
-حسنا لنعود لنجمتنا، فبالتأكيد قد إفتقدتنا الآن.
نشرت غبارها السحري ليختفيا فى لحظات بينما يقول الفارس بهمس محب:
-وأنا قد إفتقدت نجمتي بدورى.

ستبقى ضياءً يُنيرُ السماء وتبقى جَمالاً وتبقى القمر وتبقى شُموعاً لِذاكَ الظلام وتبقى سِراجاً لكل البشر فإن غِبتَ يوماً يغيبُ الضِياء وإن جِئْتَ لا لن يغيبَ القمر فأنتَ الكمالُ وأنتَ الجمالْ وإن كان كُلُّ الجمالِ ظَهَرْ وأنت الذي لم أجِدْ غيرهُ ملاكاً يُضيءُ سماء البشر فحقاً لأنتَ ربيعُ الزمان وأنتَ الشِّتاءُ وأنتَ المطر وأنت الخريفُ الذي لا يزال يُساقِطُ عِشْقاً بَهِيَّ الثَّمَرْ (محمود درويش)

كانت تجدل ضفائرها أمام مرآتها لتنحبس أنفاسها وهي ترى وجه فارسها يظهر فى المرآة، يطالعها بنظرات سارعت من دقاتها، إلتفتت ببطئ تطالعه بدورها فإقترب منها حتى أصبح أمامها تماما، ركع على إحدى ركبتيه حتى أصبح وجهه فى محازاتها، ليمسك ضفيرتها ويحلها، ويتخلل خصلاتها الحريرية بأصابعه قبل أن يطالع عيونها الرائعة قائلا:
-كيف حال مليكتي بعد أن وحدت صفوف شعبها، وجمعتهم تحت راية العشق، لقد حققتي المستحيل يافتاة.

إبتسمت قائلة بخجل:
-لم أكن لأفعل ذلك بدونك يافارسي، أنت من منحتني القوة لأواجه مخاوفى وأتحدى نفسي، أنت من جعلت كل هذا بالإمكان.
مرر (نوار) يده على وجنتها قائلا:
-أعشقك ياحبيبتي..

ليعلو ملامحه بعض الحزن وهو يستطرد قائلا:
-عندما طالبتني (سيلين) بالذهاب إليك كي أعيدك للوطن، رفضت، كنت أعتقد وقتها أن كل النساء سواء، غادرات.
قالت (تارا) بألم:
-والدتك لم تكن كذلك يا (نوار) ، (هيلانة ) من سحرتها، رحمها الله .

اومأ (نوار ) برأسه قائلا:
-رحمها الله، لم أكن اعلم وقتها أنها مسحورة، بل ظننت ان كل النساء مثلها، لم أكن اعلم أن هناك منكن من تستحق العشق، حين أصبحت عصفورا ووجدتنى فآويتني ثم داويتى جروحى الجسدية والنفسية، حين رأيت منك طيب المعشر ورقة الروح وجمال القلب، جعلتني عاشقا، أعدتى لى الرغبة فى أن أكون هذا الفارس الذى تستحقه ملكة مثلك، وعندما زوجنا وحش النهر وإتحدنا سويا شعرت بالإكتمال، وها أنا ذا أضع قلبى بين يديك وأدرك أنك قادرة على الحفاظ عليه كما أعاهدك على الحفاظ على هذا القلب خاصتك بين ضلوعى سالما، لن يمسه مخلوق .

إبتسمت بحنان فقال (نوار) بعشق وهو يقترب بوجهه من وجهها يهمس أمام ثغرها الوردي مستطردا:
-أعشقك يانجمة أضاءت فى سماءنا فأنارتها، ياتعويذة حب داوت جروحى وحققت المستحيل، نعم أنتى تعويذة الحب التى أعادت المملكة لسابق عهدها بل جعلتها أقوى مما قد تصبح عليه يوما.. تعويذة حب سحرتني فجعلتني عاشقا لمليكتي وزوجتي وحبيبتي (تارا) نجمة أستيريا.

طالعته بمشاعر عاتية أطلت من عينيها وهي تهمس بدورها قائلة :
-وأنا أعشقك يافارسي.

تمت
نهاية الرواية
أرجوا أن تكون نالت إعجابكم
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)