قصص و روايات - نوفيلا :

نوفيلا اغتصاب طفلة والفاعل معلوم بقلم هدى السيد الفصل الثاني

نوفيلا اغتصاب طفلة والفاعل معلوم بقلم هدى السيد

نوفيلا اغتصاب طفلة والفاعل معلوم بقلم هدى السيد الفصل الثاني

رغد والدموع في عنيها وضربات قلبها سريعه:تقصد ايه يا بابا انا مش فاهمه حاجه
خالد قال لرغد كل حاجه حصلت معاها وهي من الصدمة اغمى عليها
خالد والدموع في عنيه:رغد. .رغد فوقي. .رغد ماتسبنيش
خالد مش عارف يعمل ايه بنته هتروح منه هيبقى السبب في ضيعها لاء ده مش ممكن
يحصل ابدا جرى يدور على التليفون وبيتصل على كريم ..كريم لما ساب البيت فضل.

يلف بالعربيه مش عارف يروح فين على قد ماهو مجروح منها بس صعبانه عليه وبيلوم
نفسه علشان ضربها ونفسه يرجع يخدها في حضنه بس بيقول لما يهدى الأول عشان مايتهورش ثاني النهار طلع وهو في الشارع طلع على شغله وقال لما يروح هيتكلم معاها بهدوء بعد ما وصل الشغل مقدرش يقعد راح لدكتور زميله وقاله يتابع حلاته لحد ما يرجع وهو راجع البيت تليفونه رن وكان خالد.

كريم:الو إزيك يا عمي
خالد بنهيار:الحقني يا كريم رغد اغمى عليها ومش بترد عليا
كريم بخوف:انت بتقول إيه يا عمي انا خلاص خمس دقايق وهوصل
خالد:رغد عندي الحقني بسرعه يا كريم
كريم غير إتجاه العربيه وزود السرعه:اطلب الإسعاف وانا جاي حالا
بعد ما قفل كان عامل زي المجنون رغد تعبانه حببتو وبنتو وعشقو الأول والأخير
هتروح منه وهو السبب خالد قاعد جمب بنته إلي لسه مافقتش ماسك اديها وبيعيط
الباب خبط طلع يجري فكر الإسعاف.

خالد:تعالوا بسرعه بسرعه
ريماس:في ايه يا خالد بتجري كده ليه
خالد:رغد هتموت لتاني مره بضيعها مني
ريماس بتجري على جوه وقلبها عمال يدق ودموعها نازله دخلت لقت بنتها على الكنبة
وفاقده الوعي
ريماس:فوقي يا حببتي مالك يا قلب أمك بنتي مالها يا خالد
خالد بعايط:انا السبب..انا السبب.

الإسعاف وصل ونقل رغد المستشفى وهما نازلين كريم كان وصل بس ملحقهاش لقى خالد واقف مش بيتحرك وخالتو ركبت مع رغد
كريم:عمي تعالى معايه عشان نحصلهم عمي أرجوك
كريم لقى خالد مش سامع ولا حاسس بحاجه ركبه العربيه وساق بسرعه وصلوا المستشفى وكريم جرى على الاوضه الي فيها رغد لقى دكتور زميله بيكشف عليها
كريم بخوف ورعشه في صوته:خير يا سامح عندها ايه
سامح ببرود:لسه هكشف عليها انت مش كنت روحت ايه الي رجعك تاني وبعدين.

اهدى كده في ايه
كريم:دي مراتي يا سامح
سامح باحراج:انا اسف مكنتش اعرف تحب تكشف عليها انت
كريم قرب منها:مش قادر بسرعه شويه أرجوك يا سامح
كريم الدكاتره أصحابه عرفو أن مراته تعبانه راحو يشفوها كريم واقف منهار
وسامح بشرح حالتها
سامح:واضح انها اتعرضت لصدمه عصبية هي فقده الوعي وده مش لسبب جثماني
الكشف وضح انها مش بتعاني من أي إصابات أعتقد أنك محتاج دكتور نفساني
انا ادتها حقنه وهي شويه وهتفوق ربنا معاكوا.

الكل خرج من الاوضه وكريم فضل معاها بره الاوضه الأب منهار وآلام مش عارفه ايه الي حصل بس من كلام خالد فهمت ان بنتها عرفت هي ماكنش لازم تعرف بطريقه دي
كريم في الاوضه عند رغد ماسك اديها وبيبوس فيها
كريم:انا اسف يا حببتي انا قسيت عليكي قوي فوقي يا حببتي وانا اوعدك مش هزعلك
تاني عمري وروحي وقلبي انا مقدرش أعيش من غيرك.

فجأه كريم سمع صوت بره راح يشوف في ايه لقى خالد واقع على الأرض وريماس بتصوت كريم بزعيق للممرضه الي كانت جايه عليه:ترولي بسرعه على اوضة الكشف
كريم دخل وكشف عليه وقلهم يجهزو العناية المركزة خرج لقى خالتوا بتعيط
وأمه وابوه معاها راح عندها واخدها في حضنه
ريماس:ايه الي حصل خالد مالو يا كريم أرجوك قولي انه عايش
كريم:ماتخفيش ...عايش...بس...

رحاب:اتكلم يا كريم ايه خالد حصلوا ايه
كريم:هو مستحملش الي حصل وجاله جلطه هيدخل العنايه المركزه و...
عاصم:وايه ياكريم
كريم:هنستنى 24 ساعه الي جاين لو عدوا على خير. ...
وقبل ما يكمل كلامه كانت ريماس وقعه بين اديه قعدها على الكرسي وبدء يفوقها بعد مافاقت أختها اخدتها في حضنها وفضلوا يعيطوا هما الاثنين
كريم:عمي مقلش ايه الي حصل
ريماس:قلها يا كريم قلها على كل حاجه مقدرش يستحمل بيلوم نفسه بنتي وجوزي بيروحوا مني
كريم اخد نفس طويل وسبهم ودخل عند رغد قعد جمبها وبيحسس على شعرها والدموع نزله من عنيه.

فلاش باك
طفل عنده عشر سنين قاعد بيلعب مع أخواته جرس الباب رن راح يفتح وكانت خالتوا
كريم:خالتوا حببتي حمدله على السلامه وحشتيني قوي
ريماس:الله يسلمك يا حبيبي
كريم:عمو ورغد فين
ريماس:طالعين يا حبيبي
ريماس دخلت وخالد دخل شايل رغد ورحاب وعاصم خرجوا يستقبلوهم.
رحاب:حمدله على السلامه وحشتونا والله
عاصم:ايوه كده يا عم خلينا نتلم مع بعض.

خالد وريماس بيتكلموا معاهم بس مش زي عادتهم أخوات كريم خرجوا هما كمان يسلموا عليهم وراحوا يخدو رغد تلعب معاهم
أسر:رغد الجميله تعالي
رغد بدموع بتحضن بباها الي منزلتش من على رجلوا من ساعة ما دخلوا
خالد:سبها يا أسر أصلها تعبانه شويه
بعد شويه رغد نامت وخالد اخدها ودخل يريح من السفر وعاصم كمان دخل معاه
ورحاب وريماس قعدوا مع بعض
رحاب:قوليلي بقى ايه الي غير رأيكوا وخلاكوا تيجو تعيشوا هنا
ريماس بدموع مش قادره تسيطر عليها بتحكي لاختها على الي حصلهم

ريماس واقفه في المطبخ رغد تيجي عليها
رغد:ماما عاوزه ألعب مع أصحابي في السالع (الشارع)
ريماس:لاء يا رغد
رغد بتزمر:عشان خاطري يا ماما سويه سخيرين (شويه صغيرين)
ريماس:قولت لاء مش هتنزلي الشارع
رغد باقناع: كل العيال بتلعب أسمعنا انا (اشمعنا )
ريماس:يا حببتي انتي لسه صغيره مش هأمن عليكي تنزيل لوحدك وانا مش فاضيه
أنزل معاكي.

خالد كان قاعد في الصاله بيتفرج على التليفزيون وسامع كلامهم ومستني يشوف مين فيهم الي كلامه هيمشي بس مش لاقي حد فيهم بيتراجع قرر يتدخل ويحل المشكله
خالد راح شال رغد
خالد:ايه في ايه ماتسيبي البت تلعب شويه انزلي يا حببتي العبي
رغد:ههييييه بحبك يا بابا وبسته في خده ونزلت
ريماس:ماينفعش كده كل مااقول لاء على حاجه تقول انت عليها اه
خالد حضنها:اهدي يا حببتي بس دي هتلعب شويه مش هيحصل حاجه يعني
بطلبي الخوف ده وبعدين يا ستي انا هقف لها في البلكونه

خالد سبها وراح البلاكونه يشوف رغد كانت بتلعب مع أصحابها فضل واقف شويه لقى جارهم الي كان عنده محل في بيته طلع يقعد بره المحل
خالد:اذيك يا عم جابر عامل ايه
جابر:الحمدلله اذيك يا ابني
خالد:معلش يا عم جابر خد بالك من رغد متخليهاش تجري بعيد
جابر:ماشي يا ابني ادخل انت وانا هخلي بالي منها
خالد دخل وهو مطمئن أن في حد هياخد باله من بنته
اول ما دخل ريماس باستغراب:الله دخلت ليه يا خالد.

خالد راح عندها وشدها من اديها وقربها ليه:ماتخفيش عم جابر هياخد باله منها وانا كل شويه هبص عليها تعالي بس عاوز اقولك على حاجه
ريماس:بس بقى يا خالد خليني أخلص الأكل
ريماس بتطبخ وخالد واقف معاها وكل شويه يعاكسها وفضلوا يضحكوا مع بعض
ريماس:روح يلا بص على رغد وقولها تطلع كفايه كده
خالد:ماشي يا جميل لنا اوضه تلمنا
رغد كانت بتلعب مع أصحابها جروا بعيد عن البيت رغد راحت تجري معاهم جابر ندى عليها
جابر:تعالي هنا يا رغد ابوكي قال متبعديش عن البيت.

رغد:انا مع أصحابي يا جدو كلهم جروا بعيد
جابر:تعالي بس وانا هلعب معاكي لحد ما يرجعوا
رغد راحت قعدت جمب جابر وهي زعلانه جابر راجل عنده خمسين سنه هو أخلاقه مش كويسه بس مش ناس كتير عارفه وكمان خالد كان ساكن جديد في الشارع
جابر:تعالي اقعدي على رجلي يا رغد
رغد:لاء بابا قالي ماتقعديس على رجل حد (ماتقعديش )
جابر:طب تيجي اجبلك شيكولاته
رغد:بس انا مس معايا فلوس (مش معايا )
جابر:مش مهم انا هجبلك.

رغد:لاء سكراً مس عاوزه (شكراً مش عاوزه)
جابر:تيجي نلعب استغمايه انا وانتي
رغد بتفكير:أمم بس انت الي فيها
جابر:ماشي يا ستي
وبدؤ يلعبوا فضل يدور عليها شويه وبعد كده مسكها
جابر:مسكتك يلا بقى انتي الي عليكي الدور
رغد استغمت وجابر دخل يستخبه في المحل فضلت تدور عليه وهو عمل صوت عشان تعرف مكانه وترحلوا بعد مادخلت المحل فضلت تدور عليه وهو براحه قفل باب المحل.

رغد اتخضة وعيطت علشان الدنيا بقت عاتمه
رغد:جدو انت هنا انا خايفه
جابر:انا هنا يا حببتي ماتخفيش
رغد:انا عاوزه اروح لماما
جابر بنظره شهوانيه بيتكلم وهو بيبلع ريقوا
جابر:ماتيجي نلعب عريس وعروسه
رغد:لاء ماما قالتلي العبه دي عيب.

جابر وهو بيحسس عليها في كل مكان:لاء لاء مش عيب عيب انك تلعبيها مع عيل صغير لكن انا لاء
رغد مش فاهمه هو بيعمل ايه بس متدايقه منه
رغد وهي بتزق أيده وبتحاول تبعد عنه:لاء مش عاوزه العب انا عاوزه ماما
رغد بتعيط وصوت عيطها بيعلى وهو شهوتوا يتزيد اكتر رغد الخوف جواها بيزيد
وبتعيط جامد وبدءت تزعق وهو بيقلعها هدمها وبيبوس فيها كل حاجه كانت صعبه
على رغد وهو كان مستمتع وبيحركها في ايدوا زي اللعبه من قوته معاها
دمغها اتخبط واغمى عليها وهو بردوا مكمل الي بيعملوا
بعد ماخلص بيقلب فيها لقاها مش بتتحرك مبقاش عارف يعمل ايه اخدها وخباها
وقال لما الدنيا تليل هيخدها ويرميها في النيل قام ووضب هدوموا وبيفتح المحل
عشان يخرج سمع صوت بره قرر يخرج من الباب التاني.

خالد خرج ينده على بنته شاف العيال بتلعب وهي مش معاهم
خالد من البلاكونه: رغد يا رغد ماشفتوش رغد يا بنات
طفله من الي بيلعبوا:لاء يا عموا احنا كنا بنلعب بعيد وهي كانت هنا ولما رجعنا ملقنهاش
الخوف سيطر عليه وبسرعه فتح الباب ونزل ريماس كانت في المطبخ فجأه قلبها وجعها
والدنيا لفت بيها قلت خالد بيفتح الباب وخارج
ريماس بصوت مهزوز:خالد انت رايح فين.

خالد نزل يجري ومردش عليها وهي طلعت من المطبخ والخوف مسيطر عليها مشت بخطوات بطيئة راحت البلاكونه قلت خالد واقف ومعاه ناس وبيدوروا على حاجه
هي مش سامعه هما بيقولوا ايه أو مش عايزه تسمع وبتدعي يكون الي بتفكر
فيه يطلع غلط نزلت الشارع وهي حسه أن بقلها ساعه نزله على السلم بعد ما وصلت الشارع لقت جرنها جايه عليها
جاره:أن شاء الله هنلقيها ماتقلقيش يا حببتي
اول ما سمعت كلامها مقدرتش تسيطر على نفسها فضلت تعيط
وراحت في المكان الي جوزها كان واقف فيه.

ريماس بصوت مهزوز والدموع نازله من عنيها:فين رغد يا خالد مش قولت هتاخد بالك منها فين بنتي انا عاوزه بنتي
خالد بيسمعها ومش عارف يرد عليها هيقولها ايه أن هو كان السبب في أن بنتوا تضيع
أهل خالد عرفوا وأهل البلد وكل الناس بقت تتجمع وتدور على البنت الي ضايعه
جابر خرج من المحل لقى ناس كتير في الشارع اول ما خالد شافوا راح
سأله على بنته
خالد:عم جابر رغد فين مش كانت معاك.

جابر برتباك جاهد في إخفاءه:مش عارف يا ابني انا كنت رايح مشوار وقلتلها تطلع
فضل خالد يدور على بنته هو وأهل البلد ساعه اثنين ثلاثه المغرب إذن ولسه رغد
ملهاش أسر هنا ريماس انهارت ومقدرتش تقف على رجليها وقعت في الأرض والناس كلها حوليها خالد فقد الأمل انه يلاقي بنته وانهار هو كمان أخوه راح عنده وطبطب على كتفه
معتز أخو خالد:قوم يا خالد مينفعش تقع قوم يا أخو يا أن شاء الله هنلقيها
خالد:انا ضيعت بنتي يا رتني ما نزلتها
الغفر الي في البلد كانو بيدوروا معاهم وبلغوا القسم والضابط جه وبدء يسألهم
آخر مر ه كانت فين ومين شافها
الضابط:يعني انت آخر واحد شافها يا عم جابر.

جابر بصوت مهزوز:انا..ياباشا. .قولتلها تطلع. .ععشان كان. .عندي مشوار وابوها
مأمني عليها
الضابط:وشفتها وهي طالعه
جابر:انا كنت مستعجل على ماقفلت المحل خرجت ملقتهتش
الضابط أنها كلامه مع جابر ووجه كلامه للعسكري:ها ياابني أصحاب الكاميرات لسه مجوش
العسكري:عشر دقايق ويوصلوا يا باشا
الضابط بهمس للغفير:بقولك ايه تعرف ايه عن جابر ده
الغفير:والله يا باشا في ناس بتقول عليه كلام وحش بس معرفش ايه صحة الكلام ده
الضابط:طب عينك عليه لحد دلوقتي هو المتهم قدامي.

الغفير:معقول يا باشا ده أبوها مأمنه عليها
الضابط:هيبان... هيبان
بعد شويه صاحب الكاميرا وصل وبدء الضابط يتفقد الكاميرات شغلو التسجيل وفضل
يجري لحد الوقت الي كانت رغد فيه في الشارع لقاها بتلعب وشويه وجابر خرج
والعيال جريو بعيد وهي قعدت جمبه ولقاه بيلعب معاها ودخل المحل وهي دخلت وراه وباب المحل اتقفل كل الي كانوا واقفين اتصدموا من الي شافوا والضابط
نزل يجري والعساكر وراه راح مسك جابر من هدمه وبدء يضرب فيه ويزعق
الضابط:يا ابن ال...افتح الباب افتح.

اول ما الضابط نزل الناس كلها جريت عليه وخالد راح عنده وريماس الناس سنداها
والكل فهم أن جابر له يد في اختفاء رغد
جابر:في ايه يا باشا انا عملت ايه
الضابط بزعيق:عملت ايه انت هتستعبط يا راجل انت بقولك افتح
وشده من هدومه وراح عند المحل والعساكر محوطاهم عشان محدش يوصلهم
الضابط دخل وفتح النور وبيدور مش لاقي حاجه
الضابط لجابر:هي فين ودتها فين انطق
بره خالد وريماس واقفين وسط الناس منهارين وبيدعوا ميكنش الي فهموا صح وأنهم
يلاقوا بنتهم سليمه أو على الأقل يلاقوها عايشه
جوه الضابط بيزعق لجابر وهو مش راضي يقول على مكنها
جابر:معرفش يا با شا انا مع...

وقبل ما يكمل كلامه الضابط رفع أيده وضربه بالألم وقال للعساكر اقلبو الدنيا هي
اكيد هنا العساكر بيدوروا في كل مكان والضباط كمان لحد ما لقى مكتب بص تحتوا لقى شيكاره شدا وفتحها لقى رغد فيها من غير هدوم وشبه ميته طلعها بسرعه وقلع الجاكت ولفها فيه واتصل على الاسعاف وبيقلب فيها يشوفها عايشه ولا ميته حط ايدوا على رقبتها لقى نبض بس ضعيف جداً الاسعاف وصل واخدو جابر على البوكس.

الكل بره واقف منهار لقوا إسعاف جاي رجال الإسعاف نزلو بسرعه واخدو الترولي
ودخلو شالو رغد وخرجو والضابط خرج وراهم
الناس اول ماشافت رغد طلعه فضلت تصوت وريماس اغمى عليها وخالد طلع يجري
ركب مع بنته الاسعاف...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W