قصص و روايات - ورشة الكتابة الابداعية :

كيف تكتب رواية خيال علمي ؟ ( تعريف ومراحل الكتابة )

كيف تكتب رواية خيال علمي تعريف ومراحل الكتابة

كيف تكتب رواية خيال علمي ؟ ( تعريف ومراحل الكتابة )

تقديم: السبب والهدف

قبل أن أبدأ بالحديث عن الموضوع الأساسي أحب أن انوه إلى سبب اختياري لهذا النوع بالضبط: الخيال العلمي.
متأكدة بأنكم تلاحظون كم أن هذا الأدب نادر في العالم العربي عكس ما هو عليه في اللغات الأخرى فمثلاً يوجد باللغة الإنجليزية عالم كامل من روايات الخيال العلمي الممتعة التي تحمل أفكار فريدة من نوعها حقا. لكن هذا الأدب نادر و قليل الانتشار مع أنه مميز.

منذ الصغر و أنا أعشق هذا الأدب و أول كتاب وقع بين يدي في بداية تفتح هوايتي في القراءة كان كتاب للكاتب طالب عمران تحت تصنيف خيال علمي. بدأت أبحث عن روايات الخيال العلمي و لكن للأسف لم أجد إلا القليل و حتى في حالة وجود هذا النوع فلم أجد شيئاً يرضيني. اتجهت لقراءة روايات إنجليزية و بدأت أعشقها جداً و لكن سؤالي لماذا لا يتجه الكتاب العرب إلى هذا الأدب؟

هدفي هو أن ألفت الانتباه لهذا النوع الأدبي و لهذا جمعت أفضل المقالات (بتصرف) التي وجدتها عنه و كيفية كتابته و لأنها قليلة جداً على المواقع العربية توجهت إلى المواقع الإنجليزية و وجدت أشياء جد مفيدة لذلك قمت بترجمتها وسأنشرها هنا.

ما هو الخيال العلمي ؟

هناك الكثير من المعاني و التعاريف للخيال العلمي و لكن أساسياً الخيال العلمي هو نتيجة هذه المعادلة:
ماذا لو + الواقع = خيال علمي
* ماذا لو هناك حياة ذكية على الكواكب الأخرى؟
* ماذا لو استطعنا السفرعبر الزمن؟
* ماذا لو اخترعنا روبورت يستطيع كتابة الكتب الأكثر رواجاً ؟

في الخيال العلمي طريقة عنصر عملية " ماذا لو؟" مرتكزة على مبدأ العلوم الحقيقية فعلى سبيل المثال:
إذا كان هناك سفر عبر الزمان في كتاب الخيال العلمي فهي تتم عبر التكنولوجيا ليس عن طريق العصى السحرية.
الخيال العلمي خيارك إذا:
1) إذا كنت تحب بناء عالمك الخيالي
2) و إذا كنت تحب الاطلاع على التكنولوجيا و العلوم.
إذا كنت تحب العالم الخيالي و لا تحب التوجه للعلم فخيارك هو الفانتازيا.

صنع عالم خيالي

كُتّاب الخيال العلمي يصنعون عالم خيالي و قد تحتوي عوالم جديدة حرفيا گ " اختراع كوكب" ، من الممكن أن تكون عالمنا في المستقبل أو مع بعض الابتكارات ( مثال: تطور الإنسان بحيث يمكنه التنفس تحت الماء).

طريقة عمل الأشياء في عالمك الخيالي ستكون مبنية على العلوم الحقيقية. لذلك فمن المهم لك الاعتياد على مبدأ العلوم و الاختراعات المتعلقة بالمخلوقات. على سبيل المثال، إذا كنت تكتب عن أُناس يعيشون على كوكب منعدم الجاذبية أنت بحاجة لمعرفة مؤثرات انعدام الجاذبية على جسم الإنسان و نوع التكنولوجيا المحتاجة لتعوض عن هذا النقص. إذا كنت تكتب رواية تدور حول اكتشاف علمي معين فعليك فهم الاكتشاف نفسه.

إذاً عليك تحديد قوانين معينة لعالمك الخيالي و اتباعها.

إذا تطور البشر في روايتك حتى استطاعوا التنفس تحت الماء في الفصل الأول، فلا يمكن لبطلتك أن تغرق في حمام السباحة في الفصل الثالث. إذا كان الربورت في روايتك يكتب قصائد ليست بخيالية، فلا يمكنك أن ترمي ربورت روائي في الفصل الثامن. إذا لجئت إلى تلك الاستثناءات فعليك حقاً أن تملك شرحاً مقنعاً للقراء.

القضية هنا هي الحفاظ على ثقة قارئك و ما يدعى المصداقية . هذا يعني بأن القارئ سيدعي المسير معك -- إذا قلت بأن البشر لا يستطيعون التنفس تحت الماء إذن القارئ سيحتفظ بتلك الحقيقة. للحفاظ على مصداقيتك يجب عليك ترك القارئ ليعرف نوع الحقيقة التي صنعتها و اتباع قوانينها تلك تحديداً.

إذا بدأت برواية عادية مكشوفة و فجأة جئت بشخص يتنفس تحت الماء دون أي مقدمات فعندها ستكون ردة فعل قارئك الصدمة حتماً فتعويذة الخيال كسرت و نفس الشيء يحدث في حالة تغيرك للوقانين الأساسية في المنتصف.

تذكر: في حال فقدت ثقة الكاتب فلن تستطيع استردادها مرة أخرى!
واحدة من أهم الطرق للتحضير لروايتك هي أن تخطط لعالمك عبر تفاصيل كبيرة:
* تاريخ عالمك: إذا كانت روايتك عن نموذج جديد من عالمنا إذن عليك اكتشاف كيف تسير الأمور هناك.
* الجغرافية: في حال كانت مختلفة عن عالمنا الحالي.
* ما الإمكانيات المتوفرة على هذا العالم؟ و ما هي المحدوديات التي لا تستطيع الشخصيات القيام بها؟
* كيف تسير الأمور؟
* كيف تؤثر تلك العوامل على طريقة تفكير، مشاعر، و ردات فعل شخصياتك. مثال: إذا اخترعت عالماً حيث يعيش الناس لألف سنة كاملة ، إذن شخصياتك ستملك نظرة أوسع للمستقبل و ربما عشر سنوات من الزمن لن تعني لها شيئاً.

في الحقيقة ليس عليك أم تخبر القراء عن قواعدك و قوانينك أو أن تدعمها بحقائق في الفصل الأول و لكن كل ما عليك أن تجعل القارئ يعلم عن الأمور بطريقة كافية حتى يشعر بتوجهك و يفهم جيداً طريق مسير الأمور و بالتأكيد عليك أن تدرك تلك القوانين حتى تستطيع تطبيقها.

المرحلة الأولى: الحصول على إلهام

1. أبدأ مع بعض البحوث عن التطورات العلمية.
الخيال العلمي غالباً يبنى على التطورات العلمية التي قد استولت على خيالنا العام. إذا كنت تعاني في تطوير قصة جيدة حقاً مكانك الجيد للبدء هو تطورات العلوم الحالية. عندما تعتمد على أحدث التطورات العلمية فأنت تتجنب بناء فكرة مكررة و كتابة شيء جديد يتشوق الناس لقراءته.
على سبيل المثال، يمكنك متابعة مواقع تحتوي على الاكتشافات العلمية الحديثة و هذا سيعطيك الكثير من الأفكار و التوقعات المتعلقة بالمستقبل.

2. اقرأ أمثلة جيدة عن الخيال العلمي:
الحصول على الإلهام من الروايات الكلاسيكية للخيال العلمي سيساعدك في مسيرتك. أن تقرأ لغيرك يعلمك الكثير حول ما يجب و لا يجب أن يكون في روايتك. يمكنك أيضاً أن تعرف كيف تبدو روايات الخيال العلمي و كيف تسير.

3. اطلع على الأحداث الراهنة:
الخيال العلمي يصبح الأفضل عندما يطلعنا على العالم الذي نعيش به الآن. ارسم الهامك من الأحداث الحالية التي تكون مهمة و ممتعة لك لتسردها بطريقة تزيل الأساسيات المعروفة لدى الناس.

4. حدد رسالة تريد إيصالها:
يمكنك أيضا إنشاء قصتك من رسالة تريد أن يفهمها الناس. هذا يمكن أن يكون في الواقع وسيلة جيدة حقا لبناء كتاب، لأنه يعطيك مساراً وهدفاً.

المرحلة الثانية: بناء عالمك

1. استأصل عالمك من مواد متعلقة.
قد يبدو الخيال العلمي في كثير من الأحيان مختلفا كثيراً من العالم الذي نعرفه بالنسبة للكثير من الناس الذين يوجهول صعوبة لاتباع وفهم عالم مختلف جدا عن عالمهم . إذا كنت تريد أن تخلق رواية يتردد صداها لدى الكثير من الناس، أكتب شيئاً يتعلق بطريقو أو بأخرى بعالمنا.
على سبيل المثال، قد تكون شخصيتك الرئيسية هي فضائي ومع ذلك، يمكن لشخصيتك أن تعاني عاطفياً لأنها لا تجد رفيقاً.

2. انتبه جيداً للعلوم الحقيقية.
الخيال العلمي، بالطبع، يتضمن الكثير من الخيال لا شيء خطأ في ذلك و لكن إذا كان العلم في رولة الخيال العلمي الخاصة بك بعيدة كل البعد عن ما يعرفه الناس عن كيفية عمل الأشياء، فإنهم لن يفكروا في شرائها. بل قد تصنف عبر الكتابات السيئة، لأن العلم الخيالي في بعض الأحيان في الخيال العلمي يستخدم للتغلب على المشاكل مع حبكتك . لا تعطي القراء ذريعة لإيجاد مشاكل في كتاباتك: لا تهمل العلوم تماما.

3. بناء الثقافة.
اذا كانت قصتك تجري في عالم الفضائيين أو حتى على أرضٍ مختلفة جدا عن هذه، قد ترغب في وضع بعض الأفكار في تطوير ثقافة ذلك الشعب أو العالم. عندما تبدو قصتك مشابهة جدا لأيامنا ، فإنه من السهل أن تسمح للقارئ أن يفترض أن الثقافة هي نفسها إلى حد كبير.
الأشياء التي سوف تحتاج إلى التفكير فيها تشمل المعتاد: الموسيقى والفن، ما يفعله الناس من أجل المتعة، والأديان. قد ترغب أيضا في التفكير في السياسة والتاريخ، وكيف أن التغييرات في تلك المناطق قد تؤثر على العرق، والمساواة بين الجنسين، والعوامل الاجتماعية الأخرى التي تؤثر على الحياة اليومية.

4. إنشاء البيئات الخاصة بك.
واحدة من أهم التخطيطات الرئيسية في الخيال العلمي هو الشعور أن القارئ يحصل على عالم جديد، مثل كانهم يهربون من عالمهم الذي يعرفونه إلى عالم أكثر إثارة للاهتمام. وهذا يعني أنك سترغب في العمل على إنشاء عالم جذاب يتسم بعمق كاف للتأثير في القارئ.
فكر في أمور مثل الجيولوجيا، والبيئة، والمناطق الأحيائية، والمدن، والريف، وبالطبع المواقع غير البرية مثل السفن والمحطات. كل ما هو أفضل للقصة. التفكير في ما يجعل هذه الأماكن أشر وأنواع المشاكل التي قد تواجه الناس عندما تكون موجودة في بيئة من هذا القبيل.

على سبيل المثال، ديون فرانك هربرت هو فعال بشكل لا يصدق في جذب القراء مع الصور التي رسمها لكوكب الصحراء. الرمال الشاسعة، والجبال الصخرية، والديدان العملاقة، والمحيطات تحت سطح الأرض خلق شعور سحري يجعل الرحلة أكثر جاذبية. كما أن التناسق في البيئة التي تجري فيها قصتك سيساعد قصتك على الظهور بالمزيد من الغموض والتصديق.

قصص و روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا