قصص و روايات - قصص رومانسية :

قصة وحيدة بدونك للكاتبة لولو الصياد كاملة الجزء الثاني

قصة وحيدة بدونك للكاتبة لولو الصياد كاملة

قصة وحيدة بدونك للكاتبة لولو الصياد الجزء الثاني

نور...حلم ايه ...
يحيى. ..مش عارف بس ساعات بحلم بيكى انتىوانا معايا فى اوضتى وكنت يعنى ببوسك و...
نور..بتوتر ..ها لا اصل انا هطلع ارجوك سيب ايدى...
يحيى ...نور ارجوكى فهمينى انا بجد حاسس ان فى حاجة حصلت بس مش قادر افتكر ...
نور..مفيش حاجه وحتى لو فى خلاص انسى انت اتجوزت خلاص...

يحيى. .يعنى ايه افهم الاول وبعدين انسى او منساش ده شىء بتاعى انا...
نور..بحيى ارجوك كفايه سيب ايدى ...
يحيى ..بغضب مش هسيبك غيﻻ لما تحكى ...
نور تحب تعرف حاضر ...

فلاش باك ...
قبل يوم من يفر يحيى كانت نور تجلس بغرفتها ترتدى قميص نوم باللون الوردى يصل الى ركبتها وشعرها منفرد يمعت صوت سياره يحيى وكانت الساعه 3 صباحا والجميع نيام خرجت من غرفتها لتطمئن عليه وجدته يطلع السلم مترنح وكاد ان يسقط نزلت له مسرعه واسندته الى غرفته...
يحيى بسكر...انتى اموره اوى...وذهب الى البلكونة ونور خلفه ونظر الى السماء وكان القمر بدر مثل اليوم ...

يحيى تعرفى انك شبه القمر فى جماله وبرائته...
نور...يحيى انت تعبان ادخل نام ...
كاد ان يسقط فسندته ثانيه وتوجهت به الى السرير ولكن سقطت عليه وسقط يحيى فوقها...
يحيى ...شعرك جميل اوى...
نور...يحيى قومنى بليز...

يحيى ...ريحتك حلوه اوى واقترب منها يقبلها فى وجهها ويلمس جسدها بحريه ويش من رائحتها وحدث ما لم بكن فى الحسبان بعد مرور بعض الوقت قامت نور من جانبه وذهبت الى غرفتها خجله مما حدث وتانى يوم رفضت الخروج من غرفتها حتى لاتراه بعد ما حدث. ..
باك...

يحيى بغضب ...ازاى مقولتليش كل السنين دى ...
نور...وهيفرق ايه اللى حصل حصل ...
يحيى انتى كنت عيله وانا كنت سكران الغلط ده لازم يتصلح...
نور...وازاى ان شاء الله. ..
يحيى ...هتجوزك يا نور ...
نور...لا طبعا الموضوع خلص وجواز انا مش هتجوزك وبكره ربنا يرزقنى بحد تانى ...

يحيى بغضب ..انتى مجنونه انتى فى حكم مراتى قدام ربنا ومحدش هيتجوزك غيرى انا لازم اتحمل غلطة انا عملتها انا ازاى عملت كده...
نور...بص يا يحيى الل حصل حصل وده من زمان فارجوك متعقدش الدنيا لانى مش هتجوزك علشان تصلح غلطك اوك وانا مش شايفه فى داعى الجواز.
يحيى بغضب ...انتى ايه مستهتره يعنى ايه مفيش داعى انتى عارفه لو حد عرف هيحصل ايه...
نور ..ومين هيعرف ارجوك كفايه بئه وانسى زى ما انا نسيت تصبح على خير. ...وتركته وذهبت ...

جلس يحيى على الارجوحه بصدمه كيف يعقل ذلك يالله ماذا افعل ميف اواجه العائله وساره ماذا افعل هل انسى كما قالت ولكنها ابنه عمى كيف فشرفها هو شرفى كيف لابد من حل لذلك فتلك الفتاه لاتقدر حجم المشكله نهائيا ..آفاق يحيى من شروده على صوت صراخ عالى ياتى من داخل الفيلا...
دخل مسرعا وجد نور ساقطه على أرض الفيلا والجميع حولها ...
الجده...الحق يا بحيى نور اتصل بالدكتور بسرعه...

اتصل ادهم بالطبيب مسرعا بينما حمل يحيى نور الى غرفتها وتبعه كل من الجده وساره وكان القلق بادى على الجميع لحاله نور حاول يحيى افاقتها بكل الطرق ولكن لا تستجيب بعد مرور بعض الوقت وصل الطبيب وظبت معهى الجده وساره خرج الطبيب من الغرفه ...
يحيى بقلق..خير يادكتور مالها ...
الطبيب..متقلقوش واضح انها ضغطها وطى بس شويه فاغم عليها وهى بس ترتاح وبكره تبقى كويسه ...
ادهم...شكرا يا دكتور اتفضل ...

دخل يحيى الى الغرفه وكانت نور نائمه ووجهها شاحب للغايه. ..
الجده...روحوا انتم ناموا وانا هفضل جنبها متقلقوش..
ساره...طيب لو احتاجتى حاجه نادى علينا...
الجده..ماسى روحوا انتم بئه...
يحيى وهو يمشى على مضض...طيب تصبحى على خير...
ذهب يحيى وساره الى غرفتهم ...
ساره...مالك يا يحيى ...

يحيى ...ها مفيش بس مش جيلى نوم...
ساره...طيب تحب اسهر معاك...
يحيى ...لا يا حبيبتي نامى انتى انا هروح لادهم...
ساره...طيب يا حبيبي تصبح على خير. ..
خرج يحيى من الغرفه وتوجه الى غرفه نور قابلته الجده فى الطرقه الى غرفتها...
يحيى ...ها يا جدتى عامله ايه...
الجده...كويسه انا هروح انام واسيبها ترتاح تصبح على خير. .
يحيى ...وانتى من اهله ...
انتظر يحيى ذهاب جدته وتوجه الى غرفه نور ودخل واغلق الباب خلفه وجدها تنام على تختها وشعرها منفرد الى حانبها تشبه الملائكه ...جلس بجانبها ولمس وجهها بيده...

يحيى ..انا اسف يا نور انا السبب سامحينى بس مكنتش فاكر اى حاجه والله ...وظل يلمس شعرها وامسك بيدها ففتحت نور عيونها ..
يحيى ...نور انتى كويسه..
نور ...بتعب...اه الحمد لله هو ايه اللى حصل ...
حكى لها يحيى ما حدث. ..واضح انك كنتى عاوزه تعرفى معزتك عندنا ...كان يمازحها...
نور...اسفه...
لاحظت نور انه يمسك يدها حاولت سحبها ولكن يحيى كان يحكم قبضته عليها ادركت نور انها ترتدى قميص نومها فرفعت الغطاء ليغطيها...بحرج...
لاحظ يحيى ذلك...

يحيى ...نور متتحرجيش منى انتى عارفه ان مرحله الكسوف منى دى ملهاش داعى وخصوصا اننا هنتجوز وانا هفاتح عمى اول ما يرجع. ..
نور...بسرعه وعصبيه...اوعى تعمل كده لانى مش هوافق اصلا فياريت متحرجش نفسك. ..
يحيى بجديه...يانور مش هينفع اللى انتى بتقوليه وانتى فاهمه ليه وانتى قبل اى حاجه بنت عمى ...
نور...ارجوك افهم انا مش عاوزه اتجوزك انسانى بئه وخليك مع مراتك...

يحيى بغضب..وانتى كمان فى حكم مراتى ولا انتى ناسيه اللى حصل ...
نور...انا نسيت اللى حصل وارجوك انت كمان انسى ومش بعيد اتجوز انا كمان قريب ..
يحيى ..ده على جثتى يا نور وخليكى فاكره انا مش هرجع فى كلامى وهتجوزك لو ليوم واحد علشان اللى حصل واطلقك ...
نور ...ارجوك اخرج دلوقتى انا تعبانه وورايا جامعه الصبح ...
يحيى. .حاضر تصبحى على خير ...

نامت نور نوم متقلب من شده توترها ومر اسبوع حاولت نور تجنب يحيى بقدر الامكان كانت لاتنزل الى العئاء وتتناوله بغرفتها بحجه المذاكره ولا تلاقيه نهائيا وكانت تشعر بالمحبه تجاه ساره فهى فتاه طيبه وحاولت الجده اصلاح مزاج نور بقدر الامكان لكن لا تستجيب نهائياً مر الاسبوع وجاء ادهم ليذكرها بانها سوف تبدا التدريب غجا هى وزملاءلها فكانت تستعد وهى تشعر ببعض الراحه انها سوف تجد ما يشغلها عن يحيى ولكن ما لم تكن تعلمه انعا سوف تبدا مرحله العذاب لها ...توجهت نور الى الشركه هى وأمانى وغاده وسيف وحازم زمائل لها ...

حازم...هو ادهم اللى هيدربنا...
نور...بصراحه مش عارفه ...
غاده...ياريت ...
نور...بهمس ..اتلمى متتدلقيش اوى كده عليه...
امانى...دى ما صدقت انها هتشوفه كل يوم...
سيف...بتقولوا ايه...
نور...مفيش يله بينا ندخل ...
توجه الجميع الى داخل الشركه وتوجهوا الى مكتب ادهم مباشره ...
ادهم ...اهلا بالحلوين جاهزين...

الجميع ...طبعا...
فى نفس الوقت دخل يخيى والقى نظره فاحصه على نور...
يحيى ...السلام عليكم. ..
الجميع...وعليكم السلام. ...
ادهم بابتسامه...أحب اعرفكم على يحيى ابن عمى رئيس مجلس الإدارة. ..وتدريبكم هيكون تحت اشرافه ...
جحظت عيون نور من الصدمه كيف هذا فهذا يعنى اننى سوف اكون تخت امرته طوال اليوم يارب ساعدنى ...

نور يانهار أسود يعنى انا اهرب من البيت واستخبى منه اجى هنا ابقى معاه وتحت ايده طول اليوم ده ايه الحظ ده ...
ادهم ...اتفضلوا انتم مع المهندس يحيى على مكتبه وربنا يوفقكم ...
غاده...شكرا يا بشمهندس...وكانت تنظر له نظرات كلها حب حتى لاحظ يحيى ذلك وابتسم فى خبث فقد علم بحكم خبرته بحب صديقه نور ليحيى ...

يحيى ...اتفضلوا قدامى على المكتب ...
وصل الجميع الى مكتب يحيى وكانت حازم يمازح نور...
حازم ...ايه يا موزتى هتعملى ريسه علينا...
نور...ليه كده يا زوما ده انت صديقى الصدوق...

حازم ...اشطه هتظبطينى فى المرتب ههههههههه. ..
سيف...مادى سيبك منه يا نونو وادينى انا زياده ...
نور...هههههههه واطين اووى ههههههه بس اعمل ايه بحبكم هههههههه. ...
الجميع ...ههههههههههه. ...
سمع يحيى هزار نور مع حازم وكان استشاط غيظا من ذلك ...
دخل يحيى بغضب وكان وجهه يدل على ذلك ولاحظت نور ذلك فور دخوله الى المكتب ...
اعطى يحيى تعليماته لهم وطلب السكرتارية لتدلهم على مكتبهم وكاد الجميع يخرج الى ان سمعت نور صوت يحيى ...
يحيى ...نور استنى انا عاوزك ...

خرج الجميع وظلت نور واقفه عاى الباب فى تردد الرجوع اليه ام الذهاب مسرعه...
يحيى بصوت غاضب ...هتفضلى واقفه عندك ولا هتدخلى ادخلى يانور واقفلى الباب وراكى مش هاكلك متخافيش محدش قال انى باكل الناس قبل كده. ...
دخلت نور على مضض وهى تشعر بالخوف من داخلها فطوال اسبوع تجنبت يحيى بشكل تام وهو الان امامها وجه للوجه ووجه لاينذر بالخير ابدا وواضح عليه الغضب الشديد ...

نور ...ايوه يا بشمهندس خير...
يحيى بسخريه شديده. ..بشمهندس ده على اساس ايه ان شاء الله. ..
نور...ده علشان احنا فى الشغل ولازم يكون فى احترام...

يحيى ...بمناسبه احترام الشغل امال اللى كان بيحصل بينك وبين زميلك ده ايه احترام ولاهزار ومسخره
نور...اظن دى حاجه تخصنى وحضرتك زى ادهم اخويا ولو لقيتنى بعمل حاجه غلط تنصحنى غير كده لا لانى مش صغيره يا بشمهندس. ..
يحيى بغضب...نور ...خافت منه نور بشده وفجاه جريت مسرعه إلى الباب وفتحته وخرجت مسرعه من مكتب يحيى وهى تسمع صوت يحيى الغاضب ينادى عليها ولكن كانت تجرى لدرجه شعورها انها تطير لا تجرى وقدمها لا تلمس الارض ...

ذهبت نور مسرعة الى مكتب الذى سوف يجمعها مع زمائلها خوفا من يحيﻻ وكانت ترتجف بشده وتشعر بتوتر شديد وكانت تنظر خلفها ظنا منها انه لحق به ...
امانى...ايه يا بنتى مالك فى ايه...
نور بصوت لاهس من الجرى ...لا مفيش...
غاده..ايه حد بيجرى وراكى هههههه. ..
حازم. ..تلاقوا ابو الغضب كان هيفترسها...
نور..باستغراب. ..ابو الغضب مين...

حازم. ..هيكون مين ابن عمك طبعا فظيع كنت حاسس ان الغضب باين فى عنيه كان ناقص شويه ويضربنا...
الجميع ...ههههههههههه. ..
جلس الجميع يمارسون عملهم الذى طلبه يحيى منهم على قدم وساق خوفا من ان يلحقهم غضبه الى ان اقترب حازم من نور ..
حازم ...بصوت واطى ممكن تخرجى معايا بره المكتب ثوانى ...
نور...اوك...

خرج خارج المكتب تحدثوا سويا فى شىء هام سوف نعرفه قريبا وكانت نور تضحك بشده الى ان خطرت لها فكره ووعدها حازم بمساعدتها ...
فى نفس الوقت كان يحيى خارج مكتبه ووجد نور تقف وتبتسم الى حازم بطريقه مستفزه اثاره غضبه ...انتهى اليوم وهاد يخيى وادهم الى المنزل لكن نور خرجت مع اصدقائها ...

كان الجميع على طاوله العشاء يناولونه عندما دخلت نور...
نور...مساء الخير على الحلوين وكان يتضح عليها السعادة. ...
سومه...مساء النور يا حبيبتى ...
يحيى ...اتاخرتى ليه ...
نور..سومه عندى ليكى خبر بمليون جنيه و لم تعير سوال يحيى اهتمام مما اثار حنقه ...
أدهم. ..خير أبوالهول اتكلم هههههههه. ..
ساره...حرام عليك قولى يا نور ايه الخبر...
نور...بصراحه جيلى عريس...

ادهم ...مين ده اللى امه داعيه عليه هههههه
سومه. ..عيب يا ولد دى نور ست البنات ...
ادهم ...القرد فى عينه سته غزال هههههههه. ..
نور...لا يا اخويا ده قمر وع سي ل ولعملك بيموت فيا واخرجت له لسانها ...
سومه...قولى يا نور بئه مين ...

نور...ده حازم زميلى ابن عباس المحمدى رجل الأعمال. ...
سومه..طبعا غنى عن التعريف مبروك يا حبيبتي. ..
ادهم ...مبروك يا نونو ...
ساره...الف مبروك يا نور فرحانه ليكى بجد...
تقبلت نور التهانى من الجميع وفجأة قام يحيى من السفره وقام بتسكير جميع الأطباق الموجوده عليها...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W