قصص و روايات - قصص رومانسية :

قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل السابع

قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس بجميع فصولها

قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل السابع

وهنا فتح احمد الباب
فزعوا جميعا
وجاءت عين احمد علي فرح فهو اول مره يراها بدون الزي المدرسي كانت جميله جدا ورقيقه ما استطاع ان يبعد نظره عنها فجمالها اسحر عينييه.

وافاق من سحرها وقال:
ايه اللي موقفكوا هن... واتاخرتوا ليه
(صمتوا جميعاً)
فرح: اصل... (وابتلعت ريقها)... اصل

(وكانت مثل الطفل الذي فعل شئ ولا يدري ماذا يقول ليبرر خطأه)
احمد احس انها ارتبكت فاحب ان يخفف عنها هذا الارتباك فقال: طب ادخلوا وبعدين نبقي نشوف اصل دي... انا هاجيب شويه اوراق وجاي
وهنا تنفسوا جميعا وقالوا:الحمد لله عدت علي خير
فرح: مش اوي
غاده: ازاي يعني

فرح: قال هابقي اشوف اصل دي بعدين... هوه ادانا فرصه بس نفكر وناخد نفسنا كتر خيره ههههههههههه
ساره: هههههههههه طب يلا يا فالحه احسن ييجي يلا قينا لسه هنا والفرصه تروح علينا
وكانت فرح اثناء الدرس اكثر ذكاءً ونشاطاً وحيويه
وانتهي الدرس
وجاء يوم الجمعه
ذهبت فرح وغاده الي النادي وبانتظار ساره
وبعد عدة دقائق
غاده: ايه ده ساره جايه ومعاها مستر احمد بصي
فرح: يانهار ابيض لاء كده مش هاينفع نلعب ولا نعمل حاجه قصاده

غاده: عادي يابنتي زايه زاي اي حد في النادي
فرح: حاسه ان اليوم ده هايبقي ممل
وجاءت ساره وسلمت علي غاده وفرح
بينما احمد استكفي باشاره من رقبته وابتسامه خفيفه وصباح الخير
احمد: طيب... انا هاروح اجري شويه ونتقابل هنا بعد ساعه
(واشار بأصبعه وبتحذير بعد ساعه ليأكد عليهم)
ساره:حاضر احنا هانشرب حاجه ونتمشي شويه
احمد: اوك سلام

(وبعد ان ذهب)
فرح: ايه اللي جاب اخوكي معاكي
ساره: مانتي عارفه ان ماما مش بتردي تسيبني اروح حته لوحدي
فرح: كنتي اتصرفي
ساره:وفيها ايه يعني لما ييجي اهو سابنا ومشي عشان ناخد راحتنا
فرح:وهانتقابل هنا بعد ساعه ليه باءه
ساره:عشان ناكل وبعدين هو يروح يلعب واحنا نعمل اللي احنا عايزينه
فرح: طب ياختي يلا
(وبعد ساعه لم ياتي احمد)

فرح: هاه... وبعدين اهو ماجاش هانفضل واقفين هنا
ساره: مش عارفه
غاده: اصبري شويه
فرح: صبرنا... اهو ماجاش... المفروض بعد ساعه يبقي بعد ساعه مش يسبنا واقفين هنا
المفروض يحترم المواعيد دا هو اللي مأكد علينا كمان
(واشارت باصبعها لتقلده بعد ساعه بعد ساعه)
فرح:مالكم بتضحكوا ليه
(فالتفتت وراءها وجدته وراءها تماما وعلي وجهه ابتسامه خفيفه)
احمد: اسف عالتاخير بس كنت بصلي والشيخ أتاخر المفروض الصلاه بتخلص علي الساعه... مش ذنبي... ومفيش داعي للعصبيه دي كلها.

(لم تتحرك فرح من مكانها من هول المفاجأه وظلت تنظر اليه )
احمد: يلا ناكل حاجه وبعدين شوفوا انتوا عايزين تعملوا ايه
وذهبوا جميعا وتناولوا الطعام
وعندما انتهوا
فرح: يلا بينا مين هايلعب معايا تنس
ساره: الصراحه مش انا انا مش بعرف العب اللعبه ديه انا هاكتفي بالمشاهده
غاده: ولا انا انا رجليا وجعاني هاكتفي بالمشاهده
فرح بشي من الغضب: ايه الكسل ده اومال جايين ليه

احمد: تعالي يا فرح انا كمان عايز العب تنس
فرح باستغراب: حضرتك بتعرف
احمد وبعينه نظرت الفخر والغرور: تعالي وانتي تشوفي
فرح: ماشي يلا
وتحاور نفسها قائله: طيب... وارينا شطارتك
ساره:خالي بالك يا احمد فرح شاطره جدا في اللعبه ديه واخذت فيها مادليات كتير
احمد: هانشوف يلا
تنظر فرح الي غاده وساره وتهمس قائله: ماشي حسابكم معايا بعدين بقي رجلك بتوجعك وانتي هاكتفي بالمشاهده

كنتي تعالي والعبي هبل
يقاطعها احمد: يلا يا فرح
فرح: حاضر
وتقول بداخلها: يادي الواقعه
وبدأ الماتش

في البدايه بدأ عادي جدا
وبعد شويه احمد جاب نقطه وكان في عينه علامات الفرح والغرور
عرفت فرح انه: بيلعب كويس فاخدت حذرها
وقالت في نفسها: استني عليا وهانشوف مين اللي هايضحك في الاخر
وبسرعه جابت نقطه هيا كمان

هنا عرف احمد انها بتلعب كويس وممكن تغلبه وهو مش هايسمح بكده ابدا
فكانو هما الاتنين واخدين حذرهم
فانتهي الماتش بالتعادل نقطه لاحمد ونقطه لفرح
واتجه احمد نحو فرح وقال: هاه بعرف العب
فرح وقد لاحظت انه فرحان بالنتيجه وانها ما قدرتش تغلبه فقالت: يعني مش بطال
وتركته وذهبت.

احمد استني هنا: ايه مش بطال بالعكس مستوايا ممتاز
فرح: انا ما قولتش حاجه وحشه... انا قولت مش بطال
ظهر علي وجهه احمد علامات الغضب وقال: انتي عنيده كده ليه
فرح واحست انها زادت من الامر فابتسمت ابتسامه خفيفه وقالت:كنت بهزر معاك يا مستر... مستواك ممتاز جدااااااااااااااا كمان
فابتسم احمد قائلاً: ايوه كده عارفه لو كنتي قولتي حاجه تانيه
فرح ووضعت زراعها بجانبها: ايه كنت هاتعمل ايه.

ابتمسم احمد وقال: ولا حاجه طبعا امشي يلا من هنا
فرح وما زالت الابتسامه علي وجهها:انا واقفه في ارض الحكومه النادي ده ملكيه عامه
احمد:ههههههههههههه لا واللهِ
وهنا اتت ساره وغاده:يلا باءه عشان نروح
فرح: اوك هاغير واجي
احمد: وانا كمان ثواني جايي
وكان احساس فرح ان هذا اليوم اسعد يوم بحياتها
(وذهب كلا منهما الي منزله )...

وفي المساء في منزل احمد
ساره استعدت للنزول
احمد: ساره رايحه فين
ساره: هاروح اشتري هديه من المحل اللي علي اول الشارع
احمد: هديه؟ لمين؟
ساره: لفرح اصل عيد ميلادها بكره هاديهالها في الدرس
احمد: طب استني انا جايي معاكي
(ونزلوا ووصلوا للمحل )

ظلت ساره تنظر في المحل علي هديه حلوه لفرح
واحمد ايضا ولكن لايظهر ذلك ووقعت عينه علي سلسله رقيقه جدا وجميله
وايضا ساره وقعت عينها عليها
وقالت: احمد ايه رأيك في السلسله ديه
لكن احمد اراد هو هذه السلسله فقال: لا... لا مش حلوه
شكلها بايخ الصراحه
ساره: دي وحشه لاء حلوه انا هاشتريها

احمد: بجد وحشه ومش شيك خالص... بصي الساعه ديه جميله وقيمه
وبعدين في حد يشتري هديه سلسله
ساره اعجبتها الساعه كانت جميله ايضا فاقنعها احمد بها واشترتها
وصلوا الي المنزل
ساره: ايه رايح فين مش طالع معايا
احمد: لاء هاتمشي شويه
ساره: طيب
(وذهب احمد الي المحل واشتري السلسله ليقدمها هديه لفرح )...

(اتصلت ساره بغاده)
ساره: اشتريتي هديه لفرح
غاده: نسيت اعمل ايه دلوقتي الوقت اتاخر ما ينفعش انزل
وبكره الصبح راييحين الدرس
ساره: مش مشكله بكره نحاول نتحجج باي حجه ونهرب من فرح ونروح نشتري هديه
غاده: طب ازاي
ساره: ياستي مش هانغلاب دانتي غلبانه اوي هههههههههه
غاده: خلاص ماشي سلام
ساره: سلام
وثاني يوم اتقابلوا وذهبوا الي مكان الدرس وباقي خطوات ويصلوا
غاده في همس لساره:هانعمل ايه
ساره: اصبري

ساره بفزع: نسيت اشتري اسكتش بدل اللي خلص
فرح:طب تعالي نشتري واحد بسرعه
ساره: طب هاروح انا وغاده بسرعه وانتي روحي واحنا هانحصلك
فرح: طب ماجي معاكم
ساره: لاء اصل لازم حد يقول لاحمد احسن يقلق عليا بصي روحي انتي وقوليله
ان انا بجيب حاجه وجايه... يلا سلام وذهبوا سريعا
(ولم تجد فرح مفر فذهبت بمفردها )
فطرقت باب الغرفه ودخلت وكانت الغرفه خاليه فوضعت شنطتها وكتبها واتجهت نحو الباب
فجاء احمد وقال: ايه رايحه فين

وفين ساره
فرح: ساره هاتشتري اسكتش وجايه وقالتلي اقول لحضرتك عشان ما تقلقش عليها هاروح وانا هاروح اشرب
(كان احمد مرتبك ولا يعلم كيف يعطيها الهديه
فوجد كتبتها امامه فوضعها عليها وخرج)
وعندما جاءت فرح رأت الهديه ولم تجد احد بالغرفه
حاورت نفسها قائله:ايه ديه ومين اللي جابها هنا فامسكت بها
وجدت عليها كرت فامسكت به ووجدت مكتوب بداخله
(كل سنه وانتي طيبه يا فرح دي هديه بسيطه من شرس لفريسته)
وهنا خفق قلب فرح وعلمت انه هو ولكن كيف عرف
دخلت عليها غاده وساره فامسكت غاده بالكارت وساره بالهديه
ففزعت فرح:هاتي انتي وهيا وبطلوا غلاسه

غاده: الله... الله بس لافته حلوه من مستر احمد ياسلام لو كان عيد ميلادي قريب كان جابلي انا كمان هديه
ساره وهي تحاور نفسها:وماشي يا احمد بقي كنت بتقولي وحشه عشان تجبها انته ماشي اما واريتك
واخذت فرح منهما السلسله والكارت وارتدت السلسله فذادت من جمالها
ونظرت اليهما قائله:هاه ايه رأيكم باللي مكتوب في الكارت
يلا اعترفوا مين اللي قاله وكانت نظرتها تتوجه لساره

ساره: ايه بتبصلي ليه انتي بتشكي فيا انا صديقه عمرك لا لا لا
عمري... ابدا... نيفر... طبعا
فرح: لا والله ِماشي يا ساره ليكي يوم
وهنا دخلو بقية البنات ودخل احمدوعلي وجهه ابتسامه رقيقه
وسرّ كثير عندما رأي السلسله برقبه فرح فهذا يعني انها اعجبتها
وقبلت الهديه

فابتسمت له فرح ابتسامه وكأنها تشكره
لم تكتفي بذلك عندما خرجوا جميع البنات
تمالكت فرح نفسها فكان قلبها يكاد ان يقف
فنظرت اليه وقالت: شكرا يا مستر
احمد:كل سنه وانتي طيبه
فرح: وحضرتك طيب
احمد: يارب تكون عجبتك

فرح: عجبتني اوي دي احلي هديه جاتلي واوعدك اني هاحافظ عليها ومش هاقلعها من رقبتي ابدا
احمد فرح كثيرا لكلام فرح وزادت دقات قلبه وقال:دا احلي وعد في حياتي شكرا
فرح: عن اذنك
احمد: اتفضلي.

احست فرح انها طايره بالسما وتريد ان ترقص وتغني وتجري وزادت دقات قلبها وكادت ان تبكي من شده الفرح
واحمد ايضا كان احساسه لايقل عن احساسها ففرح كثيرا بوعدها له فهذا اسعد يوم بحياته
وعندما خرجت فرح قدمت غاده وساره هداياهم وهنوها

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية