قصص و روايات - قصص رومانسية :

قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل الثامن

قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس بجميع فصولها

قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل الثامن

في منزل احمد، رن التليفون
والده احمد: الو
ندين: ازيك يا طنط انا ندين
والده احمد: ازيك يا ندين عامله ايه
ندين: الحمد لله ازيك انتي يا طنط
والده احمد: الحمد لله... كنتي عاوزه حاجه
ندين: اه... انا في السوبر ماركت وقولت لو حضرتك محتاجه حاجه اجيبهالك
والده احمد: لا يا حبيبتي شكرا كتر خيرك

وهنا احست ندين بخيبة الامل فهذه كانت خطتها تتحجج بشئ لكي تذهب الي البيت وتتدخل بحياتهم اكثر واكثر
والده احمد تحاور نفسها:واللهِ فكره اقولها تجبلي شويه حاجات وتيجي تقضي اليوم معانا وبكده اقربها من احمد شويه مانا لازم اعمل حاجه
وتقول: اه يا ندين يا حبيبتي انا محتاجه شويه حاجات بس هاتعبك معايا كده

(ندين وقد نالت هدفها وتحاور نفسها قائله: ايوه كده يا حمات المستقبل يا عسل هوه دا الكلام )
ندين: لا تعب ولا حاجه ياطنط
وقالتلها علي شويه حاجات وماهيا الا دقائق واتت ندين
ودقت الجرس وفتحت والده احمد
والده احمد: اتفضلي يا ندين
ندين: هوه احمد مش هنا

( وهيا تعلم انه ليس بالمنزل ولكن هذا لايمنع من شويه مكر)
والده احمد: لا ء بس زمانه علي وصول هوه وساره
واخذوا يتبادلون اطراف الحديث وقد ملت ندين من حديثها
وهنا فتح الباب ودخل احمد وساره
ساره في همس: ايه اللي جابها هنا ديه
احمد: الله اعلم
احمد: السلام عليكم
ندين ووالده احمد:وعليكم السلام
ندين: طيب استأذن انا انا اتاخرت

والده احمد: وحلفنات كتير ابدا لازم تقضي اليوم معانا النهارده دا كفايا الحاجات اللي تعبتي نفسك وجبتيها
احمد: حاجات ايه
والده احمد: وسردت له ما حدث
احمد: شكرا يا ندين
والده احمد:يلا باءه روح غير عقبال ما حضرلكم الغدا
واتجه احمد الي غرفته
ندين: ازيك يا ساره
ساره بابتسامه خبيثه: اهلا
والده احمد: يلا يا ساره روحي انتي كمان غيري عشان الغدا
ساره: انا اتغديت

وتركتها وذهبت
والده احمد: اتغديتي فين يابنت
ساره اشاحت بايديها وذهبت الي غرفتها
والده احمد: شوفي البنت ماشي يا ساره
ندين: يلا انا هاحضر الغدا معاكي
والده احمد: وحلفنات كتير ابدا
ندين: طيب ممكن اروح اكلم مع احمد عقبال ماالغدا يجهز

والده: احمد اه طبعا يا حبيبتي اتفضلي البيت بيتك
واتجهت ندين الي غرفه احمد وطرقت الباب ودخلت
احمد: ايه يا ندين مش تخبطي
ندين: مانا خبط
احمد: مانا عارف بس انا ما قولتش ادخلي
ندين واقتربت منه: يعني كنت هاتسبني واقفه عالباب
احمد واندهش مما فعلته وابتعد عنها: لاء بس افردي كنت بغير

ندين: انته لسه داخل دلوقتي يعني مالحقتش تغير... وسريعا غيرت الموضوع اوضتك جميله اوي وقعدت علي السرير
احمد ومندهش مما تفعله ازاي تدخل الاوضه كده عادي وتقعد عالسرير وكمان بتفتش في حاجتي ايه التطفل والبرود ده
ندين وتفتح الدولاب
احمد بفزع: ايه ده انتي بتعملي ايه
ندين: هاختارلك الهدوم اللي هاتلبسها
احمد بشئ من الغضب: ندين اتفضلي اخرجي بره وانا هاغيري واحصلك ما يصحش نبقي في الاوضه لوحدنا
ندين: ايه ده انته لسه بتفكربالطريقه ديه عالعموم انا هاخرج شكلك محروج مني وخرجت ندين وكأنها لم تفعل شئ.

احمد وما زال مذهول مما فعلته
وخرج احمد وتناولوا الغداء
ويرن التليفون
ذهب احمد ليرد
احمد: الو
فرح:ودق قلبها كثير وذهب الكلام من عقلها لم اتوقع انه هو اللي يرد
احمد: الو... الو
فرح: انا... ممكن اكلم ساره

احمد يقول بداخله الصوت دا مش غريب عليا... فقال: اقولها مين
فرح: انا... فرح
احمد عندما سمع اسمها خفق قلبه كثيرا وسر كثيرا لسماع صوتها مااجمله وما اجمل اسمها
فقال: ازيك يا فرح
فرح: الحمد لله
وهنا سمعت ندين اسمها فاشتدت من الغيظ

واتجهت اليه وقالت له وبصوت عالي القهوه هاتبرد يا احمد وتعمددت ذلك لتسمعها فرح
احمد:طيب ثواني يا فرح اناديهالك
(فرح معقوله دا صوت ميس ندين )
واتت ساره: الو... الو
فرح: ايوه ياساره ايه يابنتي قافله الموبايل ليه
ساره: كنت هانام

فرح: هاتنامي وعندنا امتحان... انا مش عارفه اركز وفي حاجات كتير واقفه معايا مش عارفاها... ماتيجي تذاكري معايا
ساره: طب ما تيجي انتي باءه عشان انتي عارفه ماما
فرح: طيب ماشي سلام
ساره: سلام
احمد يقف في البلكونه مع ندين ولم تكف ندين من حديثها الممل ومواضيعها التافهه
لم يقدر احمد علي التحمل فجاءته فكره
اخذ الموبايل ورن علي خالد وقفل دون ان تشعر ندين

وبعد ثواني
تليفون احمديرن تعمد احمد ان يرد امامها
احمد: ازيك يا خالد عايز ايه
خالد: انا بردو اللي عايز ايه انته مش لسه رانن عليا
احمد: بجد واللهِ
خالد: لابهزار... هوه ايه اللي بجد
احمد:يعني ما ينفعش تتاجل لبعدين
خالد: واللهِ الحاله مستعصيه لازم دلوقتي هههههههههههه ايه يابني انته شارب حاجه
احمد وتمالك نفسه حتي لايضحك:طب خلاص انا جيلك
خالد: اااااااااااااه انته في حد جنبك وعايز تخلع

احمد:اخيرا
خالد:ههههههههههه طب تعالي وما تتاخرش
احمد: خلاص جاي دلوقتي سلام
احمد: معلش يا ندين انا هاسيبك وانزل دلوقتي
ندين: في حاجه
احمد:لا ابدا بس خالد عايزني ضروري
ندين: طب هاتتاخر
احمد: الظاهر كده يعني مش عارف... انتي البيت بيتك خدي راحتك سلام
وخرج سريعا
ندين: طيب سلام
ونزل احمد علي السلم وكان السلم ضلمه
فسمع ان في حد طالع فقال:

ونزل احمد علي السلم وكان السلم ضلمه
فسمع ان في حد طالع
فقال: يالي طالع روح يمين او شمال عشان الدنيا ضلمه ومانخبطش في بعض... اوك
فابتسمت فرح وعلمت انه احمد من طريقه كلامه وصوته فقالت: حاضر... انا هاروح يمين

احمد يحاور نفسه: الصوت دا انا عارفه معقوله هيا... بطل هبل وايه اللي هايجبها هنا... بس انا حاسس بيها طب ليه قلبي دق اول ما تكلمت هيا مش هيا
ونزل درجه درجه ببطئ
وفرح كمان طلعت درجه درجه ببطئ
ووقفوا هما الاتنين عند درجه واحده
( احست فرح به وخفق قلبها... وهو ايضا احس بها)
وطلعت فرح كمان درجتين

احمد ولم يستطع تمالك نفسه فقال: ياللي طالع ممكن اعرف انته مين
فرح بابتسامه ومكر: ياللي نازل مش من حقك تعرف انا مين
احمد وهو يحاور نفسه: دلوقتي اتأكد انك فرح... ما حدش بيعاند كده غيرك
وقال: بما انك داخله بيتنا... من حقي اعرف انتي مين
فرح بمكر: متهايألي دا مش بيتكم لوحدكم... العماره فيها شقق كتير
وممكن اكون مش داخله بيتكم اصلا
احمد: طيب داخله شقه رقم كام
فرح: باردو مش من حقك تعرف
فقال احمد: فرح

(وعندما نطق اسمها اضاء النور )
(فنظر اليها وضحك وهيا ايضا ضحكت )
فرح ومازالت الابتسامه علي وجهها: وعرفت منين
احمد: من عنادك ولمضتك يا لمضه
فرح ضحكت وقالت: ماشي يا مستر
احمد: ايه اللي جابك هنا... دلوقتي من حقي اعرف

فرح: جيت اذاكر مع ساره في حاجات واقفه معانا... ساره قالتلي تعالي ونذاكر مع بعض فاجيت... ايه امشي
احمد: لاء طبعا تنوري الدنيا كلها دانا حتي اول ما قولت اسمك النور جه
فرح: ميرسي
احمد كان هايطلع معاهاولكن افتكر ان ندين لسه فوق فقال: طيب انا شويه كده وراجع لما ارجع هابقي اساعدكم في اللي انتو مش فاهمينه
فرح: شكرا يامستر
احمد: لا شكر علي واجب سلام
فرح: سلام

وطلعت فرح ولسه هاترن الجرس
(فتحت ندين وكانت ماشيه ووجدت فرح امامها فنظرت اليها بغضب )
وهنا جاءت ساره: تعالي يافرح ادخلي... انتي واقفه ليه يابنتي
( ودخلت فرح وذهبت ندين )
وقعدوا يذاكروا لحد ما جه احمد
وقعد يفهمهم الحاجات اللي مش فهمنها
احمد: هاه فهمتوا

ساره: تمام يابرنس
فرح: شكرا يامستر بجد شرح حضرتك جميل جدا
فابتسم احمد وقال: يلا خدوا راحه وبعدين نكمل اخر جزءيه
فرح: طيب انا هاروح اشرب
ساره: طب هاتيلي معاكي
فرح: ادفعي الاول
احمد: ايه ده دانتي طلعتي مش سهله انتي كمان
فرح: لا شئ دون مقابل
ساره: طب هاتي ونبقي نتحاسب

فضحك احمد وذهبت فرح
وبعد ان شربت وهي متجهه الي الغرفه وجدت مكتبه يوجد بها كتب كثيره وقفت عندها
وحاورت نفسها:ياااااااااااه كل دي كتب... الله لو اقرأ كل الكتب ديه شكلها كلها جميله

واخدت كتاب وجاء احمد من وراها وقال: لاشي دون مقابل و علي وجهه ابتسامه واخد منها الكتاب وهنا لمس يديها فسحبت يديها سريعاً فنظرت اليه ونظر اليها وظلو هكذا بضع ثواني
*(احمد قال بداخله وكأنه يحاورها: بحبك... كان نفسي اقولها بصوت عالي... بحبك... عمري ما هاقولها لحد تاني... بحبك
لكن بالامر حدود فصبراً يا محبوبتي)*
*(فرح تحاور نفسها: ايوه قالهلي... قالها كمان بصوت عالي
حسيتها بقلبي مش بخيالي
وانا كمان بحبك

ولكن بالامر حدود فصبراً يا حبيبي)*
افاق احمد من هذا وقال لها:اه... هاتي المقابل الاول... مش انتي اللي قولتي كده
المقابل قصاد انك تستعيري كل الكتب دي... هاه عرض ما يتفوتش
فرحت فرح كثيرا وقالت: خلاص ماشي شوف المقابل ايه وانا مستعده
احمد: انا عامل زياره لدار الايتام بعد بكره وهاخد ساره وكام بنت كده وكنت عايزك تيجي معانا... هاه قولتي ايه
فرح وتذكرت ما حدث من قبل وظهر ذلك علي وجهها فلاحظ احمد
فقال: وافقي باءه ما يبقاش قلبك اسود

نظرت فرح لاحمد وعلي وجهها ابتسامه: خلاص موافقه... ممكن الكتاب باءه
احمد: المكتبه كلها تحت امرك اتفضلي
(وفعل احمد ذلك ليصحح ما فعله من اخطاء تجاه فرح فهيا لاتستحق ذلك)...

وانتهي اليوم وجاء يوم الزياره
احمد بغرفه المدرسين يجهز نفسه
ندين تدخل وتقول:ايه ده انته رايح فين
احمد: ابداً عامل زياره لدار ايتام
ندين: انته ومين
احمد: هاخد كام بنت من الفصل ونروح المفروض خالد كمان جاي بس اعتذر
ندين: طب ينفع اجي مكانه

احمد يحاور نفسه:انا ايه اللي قولته ده دبست نفسك بنفسك قابل باءه هاتقول ايه يعني فقال: ماشي يا ندين تعالي
وذهبوا جميعا الي الدار
واول ما وصلوا فرح اندمجت مع الاطفال وقدمت لهم الهدايا وبدأت في اللعب معهم
واحمد ايضا قدم الهدايا وكانت ندين كل ما تفعله واقفه بجانبه لا تفعل شئ
فجاءت بنت الي ندين وامسكت بملابسها وقالت: ابله ممكن تيجي تلاعبيني عالمرجيحه ديه
ندين بشئ من الغضب: روحي يا حبيبتي العبي لوحدك
البنت: انا مش بعرف اركب المرجيحه ديه لوحدي تعالي معايا
ندين بعصبيه وبصوت عالي: قولتلك روحي العبي لوحدك امشي من هنا

ذهبت البنت وهيا تبكي فرأتها فرح وذهبت اليها
ورأي احمد ما حدث فقال لندين بغضب وحده:ايه اللي انتي عملتيه ده احنا جايين هنا عشان نرسم البسمه علي وشوشهم ونحسسهم بالامان والحنان مش جايين نزعلهم ونفقدهم الامان
لو مش فادره تتأقلمي معاهم يبقي امشي من هنا احسن
ندين: انا ما كنش قصدي بس انا تعبانه شويه انا اسفه
احمد: لو تعبانه يبقي الاحسن انك تمشي

ندين ورت ان الذهاب هو الحل لانها اذا ظلت ستحدث مشاكل اكثر لانها لا تعلم كيف تتعامل مع الاطفال ففضلت الرحيل
وذهب احمد الي البنت فوجدها مع فرح وتضحك فذهب اليها ولعب معها
واخذت فرح الاطفال وعملو دايره وقعدوا يلفوا ويتنططوا
فنظر احمد اليها وقد وجد بداخلها طفله بريئه
فنظرت فرح اليه وذهبت قائله: تعالي معانا.

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية