قصص و روايات - قصص مخيفة :

قصة قرية الرعب بقلم ناهيل التشابتر الثاني عشر

قصة قرية الرعب للكاتبة نهال

قصة قرية الرعب بقلم ناهيل التشابتر الثاني عشر

العنوان: ظهور الوحش رقم 8

ريكانه: هل لديك حاسة سمعٍ قوية؟
رون لازالت نظراته موجهه باتجاه الغابه قال: نعم.
كيف عرفتي؟
ريكانه: لأنك قد سبق لك أن قلت أن بعض سكان كوكبكم يملك سمعاً خارقاً،
وبالنظر إلى صمتك الذي تصمته بين حينٍ وآخر. ونظرك المستمر إلى الغابه جعلني ادرك أن لديك سمعاً قوياً.

رون: هذا صحيح. إن لدي سمعاً قوياً
ريكانه: إذاً أخبرني ما الذي تسمعه الآن؟
رون: لا شيء سوى القتال المخيف!
ريكانه: ومن هو الجانب شبه المنتصر؟
رون: اظن ان المعركه غير متكافئه..
ريكانه: لماذا؟
رون: لأن رقم 7على مايبدو اقوى من رقم3.
ريكانه: ارجو ان يفوز الوحش رقم 7.
رون: ارجو هذا.

في داخل الغابه
انطلق رقم7مهرولاً كالمجنون نحو رقم 3
بينما رقم 3 كان ينتظر وصول رقم 7 وهو يبتسم بمكر لأنه سيوقع بالوحش 7. لابل سيقضي عليه.
لكن،، رقم 7 توقف فجأه عن ركضه الهستري. لتتغير ملامح وحش كريل إلى استغراب قاتل!: لماذا توقف عن الركض. الا يريد القضاء علي؟ الا يريد ان يهجم علي؟
رقم7: لقد انتهى امرك
رقم 3 مفتح عيونه للأخير: ماذا !

في تلك اللحظه التفّت ذراعان حول جسد رقم 3 من الخلف. وامسكتاه بقوة كبيرة.
تصنم وحش كريل في مكانه.
من هو الشخص صاحب هاتان اليدان؟. ومن أين جاء؟. وكيف لم اشعر به؟
وحش رقم7: انصحك بعدم الإلتفات إلى الخلف،
رقم 3: من هو الشخص الذي خلفي؟ وكيف لم اشعر به؟
رقم 7: لأنني خططت لهذا.

فبينما انت تغضبني وانا استجيب لخدعتك. واهرول بتجاهك كي اقضي عليك. في ذلك الوقت لم اكن اعلم ماذا تريد أن تفعل، ولكن ماكنت اعلمه هو انك كنت تخطط للقضاء علي بأيةِ طريقه.
لم تكن تعلم انني كنت اخطط للقضاء عليك بنفس الخدعه التي اعددتها انت. ايها الماكر.
رقم 3 لم ينبت ببنت شفه من الصدمة.
فقط الصمت. الصمت يلفه.
رقم 7: مابك؟ لماذا لاتتكلم؟
لقد جعلتك تركز علي وانا غاضب في حين جعلت الذي خلفك يتحرك بشكلٍ سريع وينقض عليك.
في داخل الكهف
رون: يبدو أن رقم7سينتصر.
ريكانه: احقاً هذا!.

ريكانه: حسناً. اخبرني لماذا حل العِداء بينكم من جديد؟
رون: لماذا حل العِداء بيننا؟
اممم. إنه بسبب الوحش رقم 3. فبعد حلول السلام بيننا. كانت الزيارات بيننا كثيره.
وفي مرة من المرات. مر الوحش رقم 3 من أمام بيت كريل. التي كانت تنظر من خلال نافذتها ووتمنا أن تنزل إلى الكوكب الأخضر والأزرق.
لأنها قد سمعت أن هناك كائنات حيه في ذلك الكوكب.
ولكنها لاتستطيع الذهاب إلى هناك لأن هذا ممنوع على الجميع.

عاد رقم 3 إلى كوكبه كي يعد نفسه لنّزول إلى كوكبكم. فقد كان يتوق لنّزول. ولكن كان هناك شيء يمنعه. فهوى على حد علمه قد سمع أن من يعيش على هذا الكوكب ماهم إلا مخلوقات صغيرة بالنسبه للوحوش. لذلك لم يستطع ان يغزوه بمفرده، وبجسده الضخم.
لذلك عاد إلى كوكبنا بنية الزياره. وذهب بتجاه بيت كريل.
في ذلك اليوم كنت انا موجوداً في بيتها العب معها.
وعندما جاء لم يدخل من الباب بل دخل من النافذه.

كي لايعلم به احد
فقالت كريل مفزوعه: من. من انت؟
الوحش: لاداعي للقلق. كل ماأريده هو ان تقولي لي مارأيك بالكوكب ذو اللونين.
كريل: اللونين؟
رون: اتقصد الذي يسمى بالأرض.
الوحش: احسنت. احسنت.
نعم انا اقصده.
كريل: بصراحه إنه جميل. وانا اريد السفر إليه.
الوحش: حتى انا. اريد ان اغزوه.
رون: ماذا؟ تغزوه. ولماذا تغزوه.

ثم لاتنسى أن الذهاب إلى ذلك الكوكب ممنوع منعاً باتاً، ليس علينا فقط بل عليكم ايضاً.
الوحش: دعك من القوانين ياصغيري.
والآن ماذا قلتي ياصغيرة.
هل نذهب معاً... لا تقلقي سوف احمكي من أي شيء قد يضرك هناك.
وإن لم يناسبنا ذلك الكوكب فلنعد إلى هنا.
كريل: انا حقاً اريد الذهاب. ولكن. اخشى انهم سيعاقبوننا.
الوحش: لاداعي للقلق.
حسناً انا اسمي 3 وانتي ماهو اسمك؟

كريل: انا اسمي كريل.
رون: تتعارفان وكأنكما ستسافرانِ حقاً.
الوحش رقم 3ِ: لاشأن لك بنا
هيا مارأيك ان نذهب.
كريل: حسناً هيا بنا.
رون: لا كريل هذا خطأ.
كريل؛: لاداعي للقلق. سوف نعود بسرعة.
رون: ولكن هذا ممنوع.
الوحش رقم 3ِ: قلت لك لاتتدخل.

لأجل فضول كريل سيطر الوحش رقم 3 عليها حيث دخل جسدها. واصبح يحركها متى يشاء.
وقفز بها إلى الارض التي كان يتوق لغزوها.
. فقمت بأمساك الوحش الذي كان في داخل كريل وهبطت معهما.
حاول الوحش ابعادي عنه. قدر المستطاع. لكنه لم يستطع لانه خاف أن يتغير مسار هبوطه بسبب الحركه الكثيره. ويذهب بتجاه كوكب آخر. لذلك تركني ممسكاً به.
. إلى أن هبطو على كوكب الأرض.. امام هذا الكهف.

بعدها تنكرت كريل في شكل فتاة رأت صورتها في داخل الغابه مسمرة على شجره.
ايضاً اتذكر انه عندما كنا نتحدث فيما بيننا مع الوحش، سمعت خطوات والد كريل قادمه نحو غرفة كريل.
وعندما علمت بقدوم الوحش رقم7 إلى هذا الكوكب. ايقنت أن والد كريل قد علم بما حدث. ربما كان قد سمع الكلام الذي كان يدوربيننا فهو يمتلك سمعاً قوياً مثلنا. فأسرع إلينا ليوقفنا ولكن بعد فوات الأوان.

وربما اخبر زعيم كوكبنا. ومن ثم إخبار كوكب الوحوش بما حدث. وبدأت المشاجرات بيننا وبينهم. إلى أن تم إرسال الوحش رقم 7 كي يجلب الوحش المتمرد رقم 3 وكريل المتمرده وانا.
ريكانه: هكذا إذاً. ولكن من هي الطفله صاحبة الصوره التي تنكرت كريل بشكلها
رون: لا أدري لقد وجدت صورتها في الغابه على شجره
ريكانه: إذاً وانت تنكرت بأي شكل من الأولاد؟
في الغابه
رقم 7: مابك؟ لماذا لاتتكلم؟

لقد جعلتك تركز علي وانا غاضب في حين جعلت الذي خلفك يتحرك بشكلٍ سريع وينقض عليك.
لقد خططت لقتلي بطريقه لا أعرف ماهي بالظبط. ولكن انقلب عليك كل شيء.
لم تفكر ابداً انني كنت امثل عليك.
حقاً إن المكر يجري في عروقنا.
الوحش رقم 3 بدأ بتحريك رأسه إلى الخلف كي يرى من هو الشخص المجهول الذي ظهر من الخلف من دون أن يشعر به.
إستدار رأس رقم 3 إلى الخلف ببطئ. من دون أن يحرك جسده. اصلاً هو لايستطيع تحريكه. لأن الشخص الذي خلفه يمسكه بكل قوته.
وبعدأن استدار. صعق لِما رأه.

إن. إن يدا الشخص التي تمسك برقم3 تعود إلى الوحش رقم 7. إن رقم 7خلفه وهو يلفه بذراعيه.
ولكن هذا غير معقول. إن رقم 7 هو امامه. فكيف يكون خلفه
لا يستطيع الوحوش أن ينسخو اشكالهم. لأنهم إن كانوا يستطيعون فعل ذلك. لكان رقم3 قد نسخ نفسه وقتل الكثير من البشر. ووضعهم في الكهف. مؤن له.
إذاً كيف ظهرت تلك النسخه.
رقم 7: انا اعلم انك تتسائل من يكون هذا الوحش الممسك بك.
لاداعي لتسائلاتك. لأنني سأجيبك حالاً.
إن الذي يمسكك الآن هو.
توأمي النسخه مني. من حيثُ الشبه. اما من حيث القوه. فهو اقوى مني ب10اضعاف.
اسمه رقم 8.

هه لهذا قلت لك انني اراك ميتاً لا محاله.
لا اظن انه سيتم إرسال وحوش اخرى فأنا واخي كفيلين بالقضاء عليك في اقل من دقيقه.
وحش كريل نسي خطته التي كانت ستقتل رقم 7 لأن التوأم لم يكن في الحسبان. فقد ظهر ظهور لم يكن احد يتوقعه.
حتى رون الذي كان يمتلك سمعاً قوياً لم يكن بستطاعته أن يسمع خطوات الشبيه التوأم وهو يسير قادماً إلى هنا.
رون: لكن لحظه. إن كان قد دخل الغابه فلابد له من أن يمر من أمامنا انا وهذه السيده.
ايعقل أنني لم اشعر بمروره حتى.
هل هاؤلاءِ الوحوش يمتلكون قوه كهذه.
ياإلهي إنهم خطِرون جداً.

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا