قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية عشق بلا قيود للكاتبة إيمان ضانا الفصل الثاني والأربعون

رواية عشق بلا قيود للكاتبة إيمان ضانا

رواية عشق بلا قيود للكاتبة إيمان ضانا الفصل الثاني والأربعون

دنيا راحت لريان ف العيادة وفتحت الباب وهى بتعيط
ريان: دنياا...مالك ؟
دنيا بعياط: ريان انا مخنوووقة انا ههموووت
ريان: لية كدة بعد الشر ... تعالى
وخدها وقاعدها ع الشازلونج
و...

ف الشركة
الباب بيخبط
ادهم: اتفضل
لوجين دخلت ومعاها شيماء
ادهم بيبصلهم وساكت
لوجين: بابا شيماء كانت جاية تعتذرلك
شيماء: انكل ادهم ... انا اسفة جدا
ادهم: اسفة ع اية يا شيماء
شيماء: اسفة ع كل حاجة عملتها ... اسفة عشان بعتت واحد يموت...

لوجين: اها احم احم
وبصتلها فهمت شيماء ان لوجين مش قايلة لحد عن الموضوع دة ودة خلى لوجين تكبر ف نظر شيماء
لوجين: بص يا بابا اللى حصل حصل واحنا هنتفح صفحة جديدة ... مش كدة يا شيمو
شيماء بابتسامة: كدة يا لوجى
لوجين: خلاص يا بابا كدة احنا اهل وعشرة
ادهم بص لبنتة ومبتسم وفتح دراعاتة: تعالو يا بنات
وجريوا واترموا ف حضن ادهم.

ادهم: انتو بناتى ... وربنا يعلم يا شيماء انت زى بنتى بس اللى انت عملتية خليتنى زعل منك اوى
شيماء بدموع: انا مش هعمل اى حاجة تزعلكوا تانى
لوجين: اية دة انت هتعيطى لالا كدة نو
وحضنتهاا وشيماء عمالة تعيط
لوجين: خلاص بقا يابت انت
ادهم: لو حبيتى ترجعى للشغل تانى انا موافق
شيماء: لا يا انكل انا مرجعتش عشان الشغل والله
ادهم: انا عارف.

شيماء: لوجين انا لازم اروح مشوار تانى عن اذنكوا
ادهم: اتفضلى
لوجين بصت لباباها ومترددة
ادهم: قولى يا لوجى عايزة تقولى اية ؟
لوجين: هو يعنى انا كنت عايزة اقول يعنى...
ادهم مقاطعا: لا
لوجين باستغراب: لا ع اية ؟

ادهم: ع الطلب اللى هتطلبية منى دلوقتى
لوجين: طب واية هو الطلب
ادهم: عايززة تروحى لريان مش كدة
لوجين: والنبى يا بابا دة هم ربع ساعة وهروح انا اصلا خلصت
ادهم: لا يا لوجين كفاية انك روحتى امبارح من غير مااعرف
لوجين: عشان خاطرى
ادهم: ااستغفر الله العظيم ... انا قولت لا يعنى لا متخلنيش اخد منك الموبايل
لوجين: لالا خلاص
وطلعت جرى وقفلت الباب.

عند ريان
الباب بيخبط
ريان: اتفضل
شييماء دخلت وقفلت الباب وراها
ريان: شيمااء ؟!
شيماء: ازيك يا دكتور
ريان: الحمدلله ... عندك خطة جديدة
شيماء: هههه لا
وطلعت من الشنطة خط جديد وحطتهولة ع المكتب
ريان: اية دة ؟
شيماء: زى مانت شايف ... خط جديد
ريان بتريقة: انا اسف معلش مكنتش اعرف انة خط ... ايوة يعنى جايباة لية ؟
شيماء: ريان انا عايزاك تفهمنى براحة ... انت لازم تاخد الخط دة وتحطة ف موبايلك وترمى الخط بتاعك
ريان باستفهام: لية ؟
شيماء: عشان انا اديت رقمك لواحدة صحبتى وهى عايزة تلعب عليك
ريان بصدمة: ايييييية ؟

شيماء بتنهيدة: بعد ماانت نزلت من عندى اخر مرة ... كنت عايزة اعمل اى حاجة عشان انتقم منك ... ساعتها
الشيطان لعب ف دماغى وافتكرت ان كان لية واحدة صحبتى عايزة رقمك وهتموت عليك ... روحت اتصلت بيها واديتها رقمك وعنوان العيادة
ريان: هه طب وانا لو غيرت رقمى ... هغير عنوان العيادة كمان ؟
شيماء: اسمعنى بس هى اسمها منة حاول تبعدها عنك دى مش ساهلة ... انا جيت اصلح الغلط اللى عملتة
ريان: انت كلك اخطاء يا شيماء تصلحى اية بس
شيماء: ريان ... انا توبت والله العظيم توبت واتغيرت وبحاول ع قد مااقدر اصلح اللى انا عملتة فيكو
ريان: هو الانسان بيتغير ف يوم وليلة ... كفاية اللى عملتية

شيماء: والله يا ريان انا عارفة انى غلطت بس انا لما روحت وكلمت لوجين ... لقيت نفسى وحشة اوى وكل كلامها صح فكرت كتير ... وفكرت كمان اقول لامير ع اللى انا بعملة ... بس ف لحظة حسيت انة هيكرهنى اكتر وانا مش عايزاه يكرهنى انا حبيتة بجد
ريان خخد بالة من عنيها انها عايزة تعيط وانها فعلا اتغيرت
ريان: خلاص يا شيماء انا مش زعلان منك كل اللى عايزة منك تروحى تتصلحى مع لوجين وارجعوا اخوات
شيماء: انا لسة جاية من عندها واتصالحنا وكلة تمام
ريان بفرحة: بجددددد
شيماء: اها
وقامت وقفت
شيماء: همشى انا بقا ... وع فكرة انا خدت رقمك الجديد

اسما قاعدة وبتتفرج ع التليفيزيون
لقت موبايلها بيرن وكان اسلام طبعا
اسما: الو
اسلام: من غير مناقشة هعدى عليكى بعد ربع ساعة الاقيكى جاهزة
اسما: استنى بس هنروح فين ؟
اسلام بهزار: الو الو الشبكة واقعة بتقولى حاجة الو لما نتقابل بقا يا حبى سلام
اسما: سلام
وقامت اختارت طقم وخدت شاور ولبست

بليل
لوجين قاعدة ف اوضتها سمعت حد بيقول بهمس
بس بس بس لوجين
لوجين قامت وقفت وراحت ناحية البلكونة وبصت لقت
ريان واقف وماسك ف الشجرة
لوجين: ريييييييييييييان ؟
ريان: وطى صوتك يخربيتك
لوجين: انت اية اللى جابك وطلعك كدة هههههههه
ريان: هيهيهيه اضحكى اضحكى ... كنت هتقفش
لوجين: لية ؟

ريان: طلعت ف الشجرة اللى قدام اوضة باباكى ومامتك وعمال انادى ولما ببص لقيتها مامتك نزلت جرى
لوجين: ههههههههه
ريان: اسكتى بقا وطى صوتك
لوجين: حاضر خلاص انت طلعت ازاى دة الثور عالى عليك ؟
ريان: عشانك اعمل اللى ميتعملش يا حبيبتى ... خدى دة
لوجين: واو وررررررد تحفة يا حبيبى ... فكرتنى بروميو وجوليت
ريان: مش اوى كدة ... انا قولت انك وحشتينى فقولت اجى اشوفك
لوجين: ربنا يخليك ليا
ريان: يلا اقراى الكارت
لوجين: Ich will mit dir mein Leben zu leben
ريان: مممم يعنى اية بقا
لوجين بابتسامة: يعنى انا عايز اعيش باقية حياتى معاكى
ريان: اية دة يا حيدر لحقت تحفظ الغنيوة
لوجين بصوت عالى: ههههههههههههههههههه
ريان: يا خرااااااااااااشششششششى ... انا همشى بسرعة
وحط رجلة ع جذر من الشجرة وطلع مكسور وهوووووووووب وققققققققققع
لوجين بخضة وبصوت واطى: رياااان ... رياان
ريان وحاطط ايدة ع جمبة: ااااااااااه ... ادخلى انت يا حبيبتى مفيش حاجة
لوجين: هههههههههههههههههههه
ريان قام جرى بسرعة ونط من فوق الثور وخلع
ولوجين لسة واقفة بتضحك ع منظرة

اسلام جة وخد اسما وخرجوا
وهم ماشين قابل ناس كتير اوى واللى اتصور معاه واللى اتكلموا معاة وكدة
اسلام: فكى بقا
اسما بزعل: مش معقول كدة يا اسلام انا مبقتش عارفة اخرج معاك زى الاول.

اسلام: يا حبيبتى مااحنا خارجين اهوو والدنيا تمام
الشخص: اييية دة اسلام ياسر المطرب الجديد
اسما بصتلة: اهوو اتفضل
اسلام: ايوة انا اهلا بيك
الشخص: بجد اانا مش قادر اصدق نفسى
اسلام: الله يخليك ويارب الالبوم يجعجبكم
الشخص: الا عاجبنى دة عاجبنى وهموت علية وانت صوتك واحساسك روعة
اسلام: ربنا يخليك يااا ... اسمك اية ؟
الشخص: احمد ... اسمى احمد ... لو تسمح بس ممكن تمضيلى هنا
اسلام: تمام
ومضالة واستاذن احمد ومشى
اسما: اهو عمال تقول مش عارف اية ؟
اسلام: خلاص تعالى نقعد ف المطعم دة قبل مااحد يجى تانى
اسما: يلا يلا بسرعة

ريااان بيمشى ووهو بيعرج ع رجلة ومش قادر يمشى خبط ف واحد وهو ماشى
ريان: اانا اسف جداا
الشخص: ولا يهمك
ومشى ريان لغاية ما وصل عند شريف
فتحلة شريف ودخل
شريف: مال رجلك يابنى
ريان بعد ما قعد: وقعت عليها ااااااه مش قاادر

شريف: وقعت ازاى
ريان: وقعت من ع الشجرة
شريف باستغراب: شجرة ؟ ... وانت اية اللى طلعك ع الشجرة
ريان: كنت عايز اشوف لوجين روحتلها فوق الشجرة واديتها ورد
شريف: هيييييييح يا سيدى ع الرومانسية
ريان: اجرى ياض هاتلى تلج رجلى وارمة
شريف: طيب يا عم بس متذوقش
وراح جابلة تلج وجة
وبيعملوا رجلة
ريان: اااااااه براحة يابنى خف ايدك دى
شريف: ههههه مااانت اللى عاملى فيها روميو وطالعلى فوق الشجرة اشرب بقا
ريان: اخرص ... هروح لامى كدة ازاى
شريف: لا انت هتبات معايا انهاردة
ريان: ان شاء الله
شريف: بس اية بقا ورد وحركات
ريان: اخمس ف وشك
شريف: لية يعنى تكونش فاكرين نفسكوا روميو وجوليت بجد
ريان: لا بس ممكن ننزل رواية قريب هتبقى اسمها رامى ولوجين
شريف: ههههههههه

لوجين ماسكة الورد وعمالة تشم فية وهى فرحانة وماسكة الكارت
نزلت وجابت فازة وحطت فيها شوية ماية وجواها الورد وطلعت براحة عشان محدش يحس بيها
وحطتها ع الكوميدينو ومسكت موبايلها تتصل بريان

ف مكان مااااا
ديما قاعدة ع كرسى كبير وحاطة رجل ع رجل
دخل واحد وقال
الشخص: اهلا اهلا بالست ديما
ديما: عملت اللى اتفقنا علية
الشخص: ايوة طبعا
ديما: فين هوو ؟
الشخص وادالها موبايل
الشخص: اتفضلى يا ست ديما
ديما: حس بيك وانت بتسرقة
الشخص: لا طبعا يا ديما هانم
ديما: جدع

ومسكت الموبايل وبتففتحة لقيتة فية باسورد
ديما: حد يعرف يفك الباسورد دة ؟
الشخص: ايييوووة انا اعرف اعمل اى حاجة فاى حاجة
ديما بتفكيير: استنى كدة
وقالت تجرب اسم لوجين باسورد وبالفعل جربتة ولقيتة فتح
ديما بضحك: هههههههههههه دى احلوت اوى
ولقت الموبايل بيتصل وطبعا لوجين فكرت ديما لثوانى وقالت
ديما بدلع: الوووو
لوجين: مين معايا ؟
ديما: انا ديما انت مين ؟
لوجين بصدمة: ديماااا ... لو سحمت ممكن اكلم ريان ؟
ديما ببرود: حاضر اول ما يخرج من الحمام هقولة يكلمك اصلة بياخد شاور ... انت مين بقا عشان لما يطلع اقولة
ثوانى كدة
وبصت ف شاشة الموبايل ورجعت كلمتها تانى
ديما: المغفلة هههههههه
لوجين: نعممممم
ديما: سورى اصلك متسجلة باسم المغفلة
لوجين: انت كدابة فين ريان ؟
ديما ببرود: مش قولتلك ف الحمام بياخد شور ... ثانية واحدة
وبتتكلم بصوت عالى وبدلع: ايووووة يا بيبى عايز الشامبوووة ... حاضر هاجى اجيبهولك يا حبيبى
ورجعت كلمت لوججين تانى: سورى بقا يا مغفلة اصلة عايز الشامبووة سلام.

وبعد ما قفلت

ديما: هههههههههههههههههههههههههههههههههه لعبتها صح
الشخص: الله اكبر اية الدماغ دى
مسكت الموبايل وفتحت جهات الاتصال وغيرت الاسم من لوجين الى المغفلة
وقفلت الموبايل وسلمتة لواحد
ديما: خد يا ابراهييمم ... خلى الموبايل دةة معاك ... ف واحد هيتصل هتقولة ان الموبايل دة لقيتة امبارح بليل وانت ماشى وجيت عشان تتصل وترجعة لصاحبة لقيتة بالباسورد فاستنيت صاحبة يتصل بية وترجعهولة
ابراهيييم: حاااضر يا ديما هاانم
شخص تانى: ولية محروش انا يا ست ديما.

ديما: يا غبى انت اللى اتخبطت فية لو ظهرتلة وشك تانى هيعرف انك سرقتة بالاصد
الشخص: يالهوووووووى ع الدماغ ... بالمناسبة يا ست ديما ... انا كان ليا عندك 5000 جنية
ديما بغضب: اوووف فاكرة فاكرة قولتلك هديهوملك بكرة متقعدش تصدعنى
الشخص: ماانت كل يوم تقوليلى بككرة بكرة وبقالنا شهرين اهوو ومخدتش حاجة
ديما: انت بتكلمنى انا كدة ؟ ... انت متعرفش انا مين غور امششى من قددامى

اسلام واسما قاعدين ف المطعم
اسلام: بصى بقاا انا كنت جاى اتكلم معاكى ف موضوع الجواز
اسما باستغراب: جواز ؟
اسلام: اااه بصى احنا نتجوز بقا ونستقر
اسما: ماشى ... بس مش المفروض تكلم بابا وامير ف الموضوع دة
اسلام: انا عارف بس انا قولت اشوفك موافقة الاول ولا لا
اسما بكسوف: ماشى يعنى
اسلام: ماشى اية ؟

اسما: موافقة
جة واحد وقال بصوت عالى
الشخص: اية معقول ... يا جدعاااااااااااااااان اسلام ياسر اهووو
لقو الناس كلهم جريوا وراحوا ناحيتو وعمال يتكلموا كلهم ف وقت واحد
والاتنين مصدومين من المنظر وبيبصلو لبعض
ههههههههههههه
اسلام: بقولك اية ... يلالالالالالا نهررررربب
وقاموا جريوا هم الاتنين وهم عمالين يضحكوا

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية