قصص و روايات - قصص مخيفة :

قصة أرض حياة بقلم سارة أحمد كاملة

قصة أرض حياة بقلم بتول علي

قصة أرض حياة بقلم سارة أحمد

كنت عايزة اتخلص من عيشتي مع اهلي بأي شكل كانوا بيعملوني اسوء معامله وكأني خدامة عندهم وكنت منتظرة اي عريس يتقدملي عشان اتجوز وامشي من عندهم بس مكنش بيتقدملي عرسان ولو صدف واتقدملي الموضوع مبيكملش لحد ما جت المرة اللي واحد محترم اتقدملي وكان ع قد حاله مفكرتش ف الموضوع كتير لانه مش هيكمل زي اللي قبله بس الغريب انه اول ما شافني وافق عليه وكان مستعجل وحدد هو ومامته ان كتب الكتاب هيبقي الاسبوع الجاي اهلي ما صدقوا يخلصوا مني وانا بصراحة كنت عايزة امشي من البيت مطلبش مني اي حاجة غير شنطة هدومي قولت ربنا كرمني بعريس ونتيجة صبري حلوة فرحت اوووي ومر الاسبوع بسرعة ولبست فستان الفرح وكنت مبسوطة اووي وبعد ما الفرح خلص مشينا حد مودعتش اهلي ..

وكنت طول الطريق بفكر ف بيتي الجديد اللي هيبقي ملكي وشكله ايه لحد ما وصلنا كانت منطقة هادية خاالص وكانت الدنيا ضلمة مفيش غير نور قليل اووي مقدرتش احدد ولا اشوف المكان كويس بس مكنتش شايفة ناس خاالص ولا حتي بيوت قولت يمكن عشان الدنيا ضلمة ولما اصحي الصبح ابقي اشوف .
تاني يوم قومت بدري ع صوت خبط الباب قومت وكنت مضايقة ازاي حد يخبط ف الوقت ده فتحت الباب ولقيت ست قدامي سنها يترواح بين التلاتين ل خمسة وتلاتين ابتسمتلي وهي بتقدملي طبق متغطي وبتقولي معلش بخبط عليكي ف الوقت ده.

انا جارتك الجديدة اسمي حياه وعرفت انكوا عرسان لسه جايين امبارح وقولت لازم اجي اباركلوا ده برضو من الاصول عندنا ضحكتلها كانت لطيفة بصراحة واخدت منها الطبق وشكرتها ومشيت علطول ، دخلت جوه وفتحت الشباك بس ملقتش اي بيوت جمبنا انا حواليه اراضي زراعية كتير ومش شايفة اي بيوت خالص الهدوء والهوء خلوني انسي اني عايشة ف منطقة لوحدي وكنت مبسوطة بالمنظر اللي قدامي .. ونسيت خالص موضوع جارتي ونسيت احكي لجوزي انشغلت بشقتي وعيشتي الجديدة اللي هتعوضني عن كل اللي فات عدي اسبوع والتاني وجوزي نزل عشان يشتغل حسيت فعلا بالزهق والملل والفراغ ملي يومي حتي الفترة اللي جوزي مش بيبقي قاعد فيها طويلة من ٧ الصبح ل ٩ بليل !!

ودعت جوزي الصبح وبعد ما خرج بخمس دقايق لقيت الباب بيخبط استغربت وافتكرته نسي حاجة فتحت بسرعة ولقيت جارتي ظهرت تاني والمرة دي ضيفتها عشان تتدخل وقعدت معايا اتعرفنا ع بعض وقالتلي انها متجوزة وجوزها زي جوزي بيخرج من الصبح لبليل ولسه ربنا مرزقهاش بعيال فضلنا نتكلم والوقت اخدنا لحد ما قبل ميعاد وصول جوزي بخمس دقايق وراحت قطعت موضوعنا اللي كنا بنتكلم فيه واستأذنت انها تمشي عشان جوزها قريب يجي وقولتلها انها تبقي تعيد الزيارة تاني بما ان حالنا واحد .. وبعد خمس دقايق جوزي جه وحكيتله ع جارتي واستغرب وقالي بس احنا مفيش حد ساكن جمبينا قولتله تصدق نسيت اسألها هي ساكنة فين رد وهو داخل الحمام طيب هاتي االفوطة ومتعمليش علاقات مع حد .. ضحكت وقولتله ده انا ما صدقت القي حد يسليني ف الصحرا اللي انا عايشة فيها دي ..

عدي اسبوع وعلاقتي بجارتي بقت تزيد ونقرب لبعض اكتر وبقينا نقضي اليوم مع بعض وتيجي بعد مشي جوزي بخمس دقايق وقبل رجوعة بخمس دقايق ، وف مرة وهي ماشية من عندي سألتها هو انتي ساكنة فين صح ضحكت وقالتلي هتبقي تعرفي قولتلها طيب لو حبيت اجيلك اجيلك ازاي قالتلي لا متقلقيش انا هبقي اجيلك اضايقت منها انها مش عايزة تعرفني بيتها وجريت ناحية الشباك عشان اشوفها هتروح فين بس الغريبة اني ملاقتهاش خاالص معقول ف خمس ثواني تكون اختفت بالسرعة دي الباب خبط وبيعلن وصول جوزي رحت افتح وبعد ما دخل قالي انا هسافر بكرة عشان هبيع المحاصيل ف قرية جمبنا روحي اقعدي مع اهلك يومين عقبال ما ارجع قولتله لالا انا مش هروح عند اهلي بصلي بأستغراب وقالي ليه قولتله بص خدني معاك احسن قالي مينفعش عشان مفيش مكان اقعد فيه وبيقضي اليومين ف العربية قولتله خلاص روح ومتقلقش عليه وبعد إصرار مني وافق يسبني لوحدي وقبل ما يمشي قالي خلي بالك من نفسك واقفلي ع نفسك قولتله متقلقش عليه وتاني يوم بعد ما سافر جارتي جت تقعد معايا بتقولي انا هبات معاكي انهاردة قولتلها كويس بس جوزك قالتلي لا ما هو سافر استغربت معقول دي صدفة بس فرحت انها هتبقي جمبي واهو حد يسليني وبعد ما اليوم خلص دخلت عشان انام وبليل سمعت دوشة قومت عشان اشوف ف ايه...

قومت عشان اشوف صوت الدوشة وسمعت من المطبخ روحت بسرعة ولقيت حياه جارتي بتدور ع حاجة ما بين الاطباق والحلل قولتلها بزعيق انتي ايه اللي بتعملي ده بصتلي وهي بتحاول تخفي اللي بتعمله وقالتلي انا كنت عايزة اشرب بس قولتلها الكوباية قدامك مش جمب الحلل ضحكت وخدت الكوباية شربت وقالتلي معلش لو صحيتك ودخلت اوضة الاطفال تنام كنت مضايقة جدا مبحبش حد يدخل ف خصوصياتي وبعد ما اطمنت انها مبوظتش حاجة دخلت عشان اكمل نوم وصحيت الصبح لقيت حياه قاعدة بتبص من الشباك قولتلها صباح الخير ردت بأبتسامة صباح النور انا مستنياكي عشان نفطر مع بعض وقامت عشان تجهز الفطار قولتلها معلش لو كنت اتعصبت عليكي امبارح مكنش قصدي قالتلي لا ولا يهمك وجهزت الفطار واكلنا مع بعض وجالي تليفون قومت عشان ارد لقيت جوزي بيقولي انه هيرجع انهاردة عشان المحاصيل باعها بسرعة واني وشي حلو عليه ومحضرلي مفاجأه ضحكت وبعد ما خلصت المكالمة بدور ع حياه ملقتهاش قعدت انادي عليها وادور عليها ف كل حته بس كأن الارض انشقت وبلاعتها بقيت استغرب واضايق من تصرفاتها .. روقت الشقة وظبطت كل حاجة علشان جوزي .. وبعد ما رجع اداني شنطة وكان فيها عباية حلوة اووي فرحت وشكرته وقالي انه بكرة اجازة ومش هيروح الشغل .

تاني يوم صحيت من النوم وكنت دايخة وحسيت ان عايزة اتقئ ( ارجع ) وكان عندي اختبار حمل عملته وكنت مبسوطة اووي اني طلعت حامل ودخلت قولت لجوزي وكنا هنطير من الفرحة . جوزي كان قاعد بيتفرج ع التلفزيون لما سمعت الباب بيخبط وروحت افتح لقيت حياه قولتلها اخيرا لقيتك روحتي فين امبارح بعد ما خلصت مكالمة لقيتك اختفيتي قالتلي معلش اصل افتكرت ان سيبت باب الشقة مفتوح قولتلها طيب اتفضلي قالتلي لا شكرا انا جيبالك الهدية دي ضحكت ولسه هكمل كلامي قالتلي معلش انا همشي دلوقتي ومشيت علطول دخلت عشان اشوف الهدية ولقيتها سلوبته بيبي حلوة اووي فرحت بيها بس فرحتي دي راحت وجه مكانها خوف لما افتكرت اني مقولتلش لحد غير جوزي جريت ع جوزي وحكتله كل حاجة وعن تصرفاته الغريبة قالي انا مش قولتلك مدخلش حد البيت بعد ما امشي ومتعمليش علاقات قولتله مانا كنت بزهق وبخاف واقعد لوحدي قالي لا خافي واقطعي علاقتك بيها قولتله خلاص ماشي قالي بس الاول انتي لازم تعرفيلي هي سااكنة فين قولتله خلاص تمام اول ما تيجي هسألها ..

تاني يوم بعد ما جوزي مشي الشغل كالعادة جت حياه ودخلت قولتلها انا حكيت لجوزي عنك وحب يتعرف ع جوزك ونبقي صحاب ردت بتوتر ايه بس انا جوزي مش بيبقي موجود قولتله يوم الاجازة بتاعته قالتلي خلاص هبقي اسأله قولتلها انا عايزاكي تعرفيني ع المكان هنا والسوق فين وكدة قالتلي طيب قومي وقومت وبعد ما لبست خرجت انا وهي وبدأت تعرفني ع المكان طول ما احنا ماشين مكنش ف حد بيقابلنا خالص ولا حتي قطة كنت خايفة وسألتها هو مفيش سكان هنا قالتلي لا محدش بيسكن هنا غير بأذني قولتلها بأذنك ازاي مردتش عليه كملت كلامي وقولتلها انا تعبت و عايزة ارتاح قالتلي تعالي ارجعك بيتك قولتلها لا وديني بيتك احسن ردت ده بيتك اقرب من بيتي قولتلها مش مهم يلا قطعت كلامي وقالتلي بعد جوزي مبيحبش اجيب حد وهو مش موجود قولتلها يعني ايه قالتلي زي ما سمعتي نرفزتني جدا روحت قولتلها خلاص بدل كدة كل واحد منا ف طريق وسيبتها ومشيت علطول .. دخلت البيت وانا متعصبة وقعدت ع السرير كنت عايزة اريح شوية ولقيت نفسي نمت وحلمت حلم غريب حلمت ان هي بتاخد بطني وبتركبها ع بطنها صحيت من النوم كنت مستغربة ومش فاهمة معني الحلم ايه !

بليل كنا انا وجوزي بنتعشي وحكتله عن اللي حصل قالي خلاص ملكيش دعوة بيها وانا مش مرتحلها بصراحة قولتله ولا انا بس انا مش لاقيه حد يسليني وانت مش موجود رد بكرة يجي ابننا ويملي حياتك قولتله ان شاء الله وعدي كذا يوم وحياه مكنتش بتيجي خاالص ارتحت منها وكنت مطمنة وانا بعيدة عنها والفترة اللي جوزي مش موجود فيها كنت بنام وكانت بتراودني احلام غريبة عن حياه خلصت منها ف الواقع بقت تجيلي ف الاحلام ، احلام ملهاش معني خالص مرة احلم انها بتربي ابني ومرة احلم انها بترضعه وهكذا.... ، قولت يمكن تفكيري الكتير ف ابني بيخليني احلم كدة .

الفترة اللي بعدها ككنت مبعرفش انام بليل خالص كنت كل يوم اسمع حد بيخبط ع الشباك وكأن حد بيبص عليه كنت بخاف اشوف واقول لجوزي بس قعد يقولي انها تهيؤات ، وجوزي كان هيسافر كل شهر يبيع المحصول بتاعه وبعد ما مشي كان بيحصلي حاجة غريبة ، كنت واقفة ف المطبخ وسمعت صوت ورايا بصيت بسرعة بس ملاقتش حاجة كنت بحاول اقنع نفسي ان مفيش حاجة ، وكنت كل ما اقعد جمب الشباك تيجي ريح قوية من قوتها تخلي الشباك يتفتح وابص ع منظر الزرع وهو بيطير واقفل الشباك كأن محلصش حاجة واحلم بكوابيس كنت ع امل ان جوزي هيجي وهيطمني شوية .. بس جتلي مكالمة منه انه هيطول وهيقعد يومين كمان قعدت اعيط واقوله اني مش عارفة اقعد لوحدي رد بزعيق مانتي اللي مصرة تقعدي ف البيت قولتلك كذا مرة روحي لاهلك ، فكرت ولقيت ان مفيش حل غير ده بعد ما لميت حاجتي وقفلت ع كل حاجة كويس واول ما فتحت الباب...

اول ما فتحت الباب لقيت كأن خيال بيجري قصادي جمدت قلبي وخرجت انا ماشية لوحدي ف حته يعتبر مهجورة مفيهاش غيري وصوت الزرع اللي كنت بتبسط منه بقيت اترعب منه كل حاجة حواليه بتخوفني مش عارفة ليه مع اني كنت حابه المكان بس العزله عن الناس وحشة كأن متغربة ف بلاد معرفهاش مشيت مسافة طويلة عشان اوصل للطريق الرئيسي عشان اركب عربيات اطمنت شوية، وكنت ملاحظة ان العربيات بتبقي ماشية عادي واول ما توصل للمكان اللي انا فيه بتمشي باقصي سرعة كنت بشاور لاي عربية ماشية بس محدش بيرضي يقفلي خالص واخيرا عربية وقفتلي لسه هتكلم لقيته بيقولي انتي جاية من ارض حياه قعدت افكر بس انا مش عارفة اسم المنطقة قولتله مش عارفة والله بس انا عايزاك توديني وادي رزق المنطقة اللي انا ساكنة فيها بصلي وقالي لا انا اسف قولتله ليه انا هدفعلك اللي انت عايزه قالي لا يا ست انا اشتري حياتي احسن ومشي من غير ما يفهمني ايه الكلام او المقصد من اللي قاله...

وانا واقفة سرحانة ف اللي قاله ولقيت حد بيخبط ع كتفي اتخضيت وبصيت لقيتها حياه قولتلها الحمدلله اني لقيتك ممكن تساعدني اركب اروح لاهلي قالتلي انتي ايه اللي منزلك ف وقت زي ده قولتلها اصل انا خايفة بصراحة قالتلي لا متخفيش خالص انتي ف راعيتي واقترحت عليه توصلني البيت وانا وافقت ودخلنا قعدنا مع بعض وبدأت تقولي انتي خايفة من ايه حكتلها اللي بيحصل بس خوفت احكيلها ع الاحلام ضحكت وقالتلي لا متخافيش قولتلها انتي عايشة هنا من امتي قالتلي ياااه من زمان اووي قولتلها انتي مولودة هنا قالتلي لا سكتنا شوية وقطعت سكوتها كلامها اللي خوفوني واكدلي ان احلامي صح قالتلي هو انتي ممكن تستغني عن ابنك قولتلها هههه لا طبعا ف ام تستغني عن ابناها قالت بس ده لو هيضعيلك حياتي قولتلها مش فاهمة قصدك قالتلي يعني حياتك ولا ابنك قولتلها الاتنين قالتلي لا اختاري حاجة واحدة نظراتها كانت مرعبة انا حسيتها بتضغط عليه وخوفت جدا معرفتش ارد قولتلها انا عايزة انام تصبحي ع خير قالتلي تمام وانا هبات معاكي قمت دخلت الاوضة بسرعة وقفلت الباب عليه انا خايفة ع ابني منها وروحت ف النوم صحيت الصبح ولقيتها قاعدة بترتب هدوم البيبي انا بقيت حاسه انه ابنها هي مش انا !

سألتني هو انتي امتي هتولدي قولتلها بتسأل هو انت مهتمية بالبيبي اووي كدة ليه قالتلي حسااه ابني عشان انا اتحرمت من اني اخلف قولتلها عندك عقم قالتلي لا قعدت جمب الشباك وهي بتبص ع الزرع وبدأت تحكي انا كنت حامل ، وانا رايحة اولد وجوزي كان معايا عملت حادثة ع الطريق الرئيسي ده قولتلها وبعدين قالتلي فوقت ولقيت نفسي مقلوبة تحت العربية قعدت اقاوم بأقوي ما عندي عشان اطلع من تحت العربية ولقيت البيبي مات تخيلي تتحرمي من حاجة انتي منتظرها بقالك ٩ شهور وحياتك اللي فضلتي تتخيليها تروح ف لحظة قولتلها بس البيبي يتعوض قالتلي وهي بتنهد لا ما جوزي مات هو كمان طبطبت عليها وقولتلها انا اسفة لو فكرتك قالتلي لا انا الموضوع مبيخرجش من بالي انا المنطقة دي مش هخرج منها غير وانا محققة اللي ف بالي قولتلها بعدم فهم مش فاهمة قصدك ايه ف اللحظة دي لقيت تليفوني بيرن وكان جوزي فتحت عشان ارد لقيته بيقولي وهو بينهج اسمعني كويس انا عيزك تلمي حاجتك بسرعة وتقبليني ع الطريق الرئيسي سألته ف ايه فهمني قالي بسرعة مفيش وقت للكلام ده قولتله فهمني ولقيت الخط قطع .. بصيت لحياه بقولها ف حاجة جوزي بيقولي اني لازم امشي بصت ع الارض وضحكت قالت اكيد عرف الحكاية قولتلها بتساؤل حكاية ايه قالتلي وهي بتب ع بطني انا مخلصتلكيش حكايتي انا وجوزي وابني .. ، انا كمان مت ف الحادثة دي انا حسيت كأن جمر وقع عليه ومقدرتش اتمالك اعصابي ووقعت من طولي.

صحيت مكنتش شايفة حاجة قدامي وفوقت كانت كل حاجة مشوشة ولما ركزت لقيت نفسي ع سرير واوضة غريبة وبعد دقيقة افتكرت كل حاجة حصلت وبدأت اترعش دخلت حياه وقعدت جمب رجلي بتقولي انا مش عايزة اخوفك والله ومتقلقيش انا مش هأذيكي بس انا طالبه انك تديني ابنك بدأت تعيط وتكمل كلامها انا اتحرمت من اكتر حاجة انا كنت مستنياها فكري فيه كأم انا كمان عيطت وقولتلها طيب انا كأم ليه اتحرم من ابني قالتلي انتي جوزك عايش لكن انا مت ومش هقدر اعوض ابني حسيت اني ابتدأت اتعاطف معاها بس ازاي هسيب ابني مع واحدة ميته قالتلي انا هطمنك عليه وهخليكي تشيلي ومش هحرمك منه بس انا اللي هربي سألتني موافقة هزيت رأسي قامت وضحكت وقالتلي ارتحي انتي خالص انا هخدمك وهعملك كل اللي انتي عايزاه لحد ما تولدي قولتلها طيب ينفع اطمن ع حوزي واطمنه عليه قالتلي اه طبعا واديتي التليفون اتصلت بيه وكانت جمبي مكنتش هقدر افهمه حاجة قولتله اني كويسة وميقلقش عليه اصر يعرف انا فين بس انا نفسي مكنتش اعرف قولتله هرجعلك قريب وقفلت السكة علطول .. طلبت منها تحضرلي الفطار وبعد ما راحت انا كنت بفكر ف الخطة بتاعتي هتم ازاي لحد ما رتبت كل حاجة جابت الفطار وبعد ما خلصت اكل قولتلها تعالي نجيب كل حاجة البيبي اللي عندي هنا وافقت ولسه هقوم حسيت بوجع ف بطني شكلي كدة بولد !!

مكنتش قادرة اقف ع رجلي بطني كانت بتتقطع من كتر الوجع لاحظت حياه وجريت بسرعة تجيب الحاجة عشان تولدني كنت بصرخ من كتر الوجع وكنت بدعي ربنا اني اكون بحلم انا مش عايزة اولد وانا هنا خطتي باظت ومش هعرف انفذها لقيت حياه داخله عليه وبدأت تولدني استسلمتها ، انا مكنتش قادرة اقاوم ومحستش بنفسي غير بعد ما ولدت كنت دايخة ومش قادرة افتح عيني بس كنت بحاول اقاوم عشان اقوم انا عايزة ابني عايزة انقذه قبل ما تخده بس التعب غلبني ونمت ..

صحيت بليل الساعة كانت واحدة بيبتهيألي وقعدت انده ع حياه كتير ولما لقتها مبتردش علياا قعدت اعيط انا مش قادرة اقوم اشوف ابني ولا قادرة اعمل حاجة حتي ، لقيتها دخلت وهي بتغمزلي اني مبتكلمش عشان البيبي نايم قولتلها بتعب ولد ولا بنت ضحكت وهي بتقولي ولد قولتلها تيجي تقعد جمبي عايزة اشوفه جت ورتهولي قلب نبض من جديد وحسيت بنبضه جمب قلبي ولاحظت ف حياه فرحتها اللي ف عينها اللي كانت منعاني من اللي هعمله ضحكتها وهي شايله وخوفها عليه كأنها امه كانت مفرحاني اووي ف لحظة حسيت اني ممكن اتخلي عن ابني عشان فرحتها بس انا مش هقدر اسيب ابني بالسهولة دي انا ام وقولت لازم افكر بعقلي مش بقلبي واخدت القرار خلاص هي كدة كدة ميتة.

بصيت جمبي ولقيت مقص استخدمته وهي بتولدني ، الولد بدأ يتحرك ويعيط كان جعان ولقيتها هترضعه اتحركت بسرعة جدا برغم تعبي ومسكت المقص وحطيته ف رقبتها بصتلي ونظراتها كانت بتقولي ليه عملت كدة بس قمت بسرعة امسك ابني اللي بيقع من ايديها وبعد ما مسكته حسيت بدفي وحب وكأني اتخلقت من جديد كنت بصاله ومركزة ع ملامحة اللي بتشبهني وكنت اسعد واحدة ف الدنيا ولقيت حياه بتمسك رجلي حطيت الولد ع السرير وشلت المقص من رقبتها وحطيته تاني وكل ما افتكر انها هتاخد ابني مني احطه فيها لحد لما ماتت الموته التانية . قمت بسرعة واخدت ابني وخرجت ولقيت الزرع بيختفي وكل حاجة بتختفي كأنها خياال ومكنش حقيقي قعدت امشي لحد ما وصلت بيتي كان جوزي مستنيني اندهش اول ما شفني شايلة ابننا واول ما وصلت عنده مقدرتش اقاوم التعب اكتر من كدة واديته الولد بسرعة وحصلي اغماء فوقت وكنت ف المستشفي وحوليه دكتور وجوزي شايل ابني وحصلي نزيف بس الحمدلله وقف وبعد ما الدكتور اطمن ع حالتي سمحلي بالخروج ومشيت انا وجوزي وابني وفزت بحياتي وابني.

قررت اروح ازور ارض حياه واللي اصبحت ارض بور كل حاجة فيها انطفت وماتت كنت مبسوطة جدا واخيرا انتهيت من حياة.

بعد ثلاث سنين ابني كبر وكنت فرحانة انه بيكبر قدامي بس فرحتي راحت لما لقيته جاي وبيقولي وهو بيشاور ع ركن ف شقتنا الجديدة ماما حياة اهئ، حياة اهئ !!

النهاية

الآراء والتعليقات على الرواية