قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل العشرون

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل العشرون

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل العشرون

عند نور ومروان وكل منهما ينظر للاخر نظرات استنكار وتوعد
نور بخبث: اممممممممممم واي كمان ياعم عبدو
مروان وهو يمثل الالتزام والجديه وينظر ف ساعته: دكتوره نور اتاخرنا ع الشغل
نور بانتصار: اتاخرنا ولا خطتنا اتكشفت
مروان وهو يفتح باب العربيه: هاااااا يلا يلا ياعم عبدو شوف شغلك، واحنا كمان نشوف شغلنا.

نور رفعت حاجبها متوعده: اممممممممممممممم شغل طيب يا مروان اتفضل قدامي
مروان في سره:
الله يفضحك ياعم عبدو بوظت كل حاجه.

ركب مروان ونور العربيه وساق مروان وكل واحد منهما ينظر للاخر في المرآه وفجاة ابتسمو لبعض
لان كل واحد عارف بالظبط عمل اي في التاني يعني خلصين
وطبعا مروان ماخلصش من تعليقات نور.

وصلو الشركه ونور راحت مكتبها ومروان كمان دخل مكتبه وعصر ع نفسه شجر ليمون
واضطر يستحمل تعليقات سعد السخيفه عشان نيره طلبت منه كده وركز اووي في شغله
وبقي شغال زي الاله من تصليح الالات بحكمه مهنظس ميكانيكه، وصفقات والملفات كتير كتير.

نروح بقا لياسين واسماعيل وهما قاعدين مع حامد في المزرعه
اسماعيل: هااا قولت اي ي خوي في الكلام داهون
حامد بتحجج: والله ياخوي مش عارف اقولك اي بس
ياسين بنفاذ صبر: قول موافق طبعا ياعمي
حامد بخبث: كان ع عيني ياولد اخوي بس انا معذور قووووي اليومين دوول
وواخد سلفه جامده من البنك ومقابلها كل الاراضي بما فيهم ارضي محمود مرهونه للبنك.

ياسين وهو يحاول السيطره ع اعصابه: يعني اي الكلام ده
اسماعيل: استني بس ياولدي، يعني انت ياحامد مش هتساعد اخوك
حامد بمكر: مش القصد بس ماانت عارف الشغل، طيب بص انا عندي حل
ياسين بعصبه: اللي هوو
حامد ببرود: استنو عليا 6 شهور كده يكون العقد اللي بيني وبين محمود انتهي
وبعدين ابقي نتصرف في الفلوس ونسفره بره، كله الا خوي محمود، ياحبيبي ياخوي.

ياسين بنرفزه: انت اي معندكش دم ولا احساس بقولك اخوك بيموت في المستشفي وتقولي 6 شهور ومعرفش اي
انت مصنوع من حجر يااخي انت.

اسماعيل وهو يهدي ياسين: اقعد بس ياولدي دي مش طريقة تفاهم
ياسين متأففا: يعني انت مش شايف ياعمي طريقه كلامه، فعلا انا غلطان اني جيت لشخص زيك...
انا ماشي ياعمي سلام.

اسماعيل: استني بس ياولدي
ولكن بدون فايده مشي ياسين قبل ما يسمعه
اسماعيل معاتبا: عاجبك كده
حامد وهو يمسك عصايه الشيشه وياخد نفس عميق: هااا واي تاني، مش ناقص غير العيال يشوفو نفسهم علينا
اسماعيل بصرم: بص ياحامد لو ماكنتش هتقدر تساعد اخوك، انا هساعده ومن جنيه لمليون
ســــلاااام.

حامد: استني هنااا، انت مش هتقدر تساعد محمود
اسناعيل: ليه بقاااا ان شاء الله
حامد وهو يقوم ببطء ويقف قصاده ويعطيه ورقه: شوف دي
اخد اسماعيل الورقه وقراها ونظر لحامد نظرات عتاب وهو يجلس ع الكرسي
هتسجن اخوك ياحامد.

حامد بتمثيل: حد الله ولا عمري افكر في اكده
اسماعيل بضيق: اومال اي ده
حامد: دي ورقه بس ب20 مليون ودي امضتك، ومادام ما معاك فلوس كده سددتهم الاول
قبل ماتساعد الناس
اسماعيل بانفعال: بس الورقه دي مزوره.

حامد: دي بقا قضيه تانيه، روح قدم بلاغ واثبت بقااا وع بال ما تثبت نكون قرينا الفاتحه ع روح اخوك
اسماعيل بحسره: منك لله ياحامد منك لله
وسابه ومشي
حامد بقهقهه: انتو لسه شوفتو حاجه.

نرجع تاني عند سلمي ومحمد بعد مارجعو وقعدو في الكفاتيريا اللي قريبه من الجامعه
سلمي بصدمه: هااار اسوح هو حازم ده مش ناوي يسيبني في حالي
محمد وهو يجلس بالكرسي المقابل: السؤال مش هنا السؤال اي علاقه حازم بداليا.

سلمي باستغراب: ومين داليا دي كمان، تقصد البنت اللي كانت واقفه معاه
محمد: دي ياستي بت كده مش تمام
سلمي باهتمام: ايوه يعني اي مش تمام عاوزه افهم
محمد: من ايام ثانوي كده كانت مع شله اخلاقها وحشه
والبنت دي سرقت فون من واحده صحبتها وبالصدفه انا وطالع الفصل
شوفتها وطبعاا لما صاحبت الفون بلغت الاداره عن السرقه انا اعترفت عليها
ومن ساعتها اتفصلت من المدرسه ولقيتها معانا في الجامعه هنا.

سلمي مطت شفتها: اها يعني حراميه، طيب واي علاقتها برضو بالزفت حازم
محمد بتفكير: والله حكايه تقلق فعلا اكيد بيتفقو ع مصيبه
سلمي بقلق: وياخوفي ابقا في الاخر انا الضحيه
محمد بحدخ: قولتلك للمره المليون مش عاوزك تخافي انا جمبك وهفضل طول عمري جمبك
سلمي باستغراب: محمد ليه انا، هو انت تعرفني.

محمد: بسهوله لانه معاكي لقيت كل حاجه حلوة كنت بحلم بيها
سلمي باستغراب: بالسرعه دي
محمد بحنيه: وقبل مااشوفك كمان كنت بحلم بيكي
سلمي بكسوف: همشي انا بقا
محمد: مااسمهاش همشي، اسمها هنمشي
سلمي بنفاذ صبر: وبعدين بقااا
محمد: ولا قبلين يلا يلا اتفضلي امشي وانا همشي وراكي لحد مااطمن انك وصلتي.

سلمي بلا اهتمام: جايب التعب لنفسك ع فكره
محمد بغمز: وانا في دي الساعه لما اتعب لسيادتك
سلمي ابتسمت ومشيت
محمد اتحمحم: صلاة النبي ياجدعاان، احم احم توكلنا ع الله
وركب سلمي تاكسي ومشي وراها بعربيته لحد مااتاكد انها وصلت بيتها.

نرجع عند نور في الشركه، وهما قاعدين ف المكتب بيخلصو شغل
مروان فجاة: همشي انا ساعتين بس هروح اقدم للبنات في المدرسه
نور: اوك، ياريت ماتتاخرش حضرتك في شغل كتير
مروان: لا مش هتاخر هما ساعتين بس
نور بجدبه: تمام اتفضل.

ذهب مروان المدرسه وقدم للبنات وطبعا المدرسه لغات ومصاريفها جامده شويه
ولبس مروان في 5000 دولار مصارف المدرسه.

وخرج ورجع الشركه وكمل شغله وكل شويه يتحجج ع اقل حاجه عشان يروح لنور.

وبعد يووووم طويل بقا من الشغل والتعب مروان ونور قاعدين في المكتب وينظر مروان للساعه
يجدها ال5 عصرا
مروان بعتب: يااااااااااااااااااااااه مش كفايه شغل لحد كده
نور ابتسمت: تعبت ولا اي ياهندسه!

مروان بيطقطق ف صوابعه: اه تعبت اكيد عاوز اروح ارتاح شويه بقااا
نور بلا اهتمام: تقدر تروح ع فكره كل الموظفين مشيو
مروان باستغراب: واسيبك لوحدك
نور بلا مبالاه: عادي واي الجديد، مانا طول الوقت لوحدي.

مروان: بس انا كراجل شرقي مسمحش لمراتي بكده
نور بحده: امممممممممممممممم وبعدين
مروان: هقعد معاكي ونخلص الشغل ده كله سووا
نور وهي تصطنع الجديه: اه اووك براحتك، انا خيرتك، عشان متقولش عليا مديره مفتريه.

مروان بحنيه: راحتي هتبقي معاكي وبقربك يانور
نور مصدرة الوش الخشب: ممكن نشتغل وكفايه كلام كده مش هنخلص
مروان بضيق: يابااااي، دايما بتسدي الطريق في وشي
نور: مرووان، بليز، ممكن نشتغل.

مروان وهو يمسك ايدها بحنيه: تعرفي انه ليله امبارح كانت اجمل ليله في حياتي
نور سحبت ايدها بسرعه و بتقلب في الاوراق اللي قدامها: مش وقته يامروان، ومابحبش الاسلوب دا
مروان: اومال امتي وقته، نور ربنا عطانا الحب مش عشان نخبيه
انا عارف كويس اووي انك بتحبيني، وانتي نفسك اللي اعترفتي بكده
ادي لقلبك فرصه انه يحب، واديني انا فرصه اعوضك عن كل حاجه.

نور بضعف: خايفه يامروان
مروان باستفهام: خايفه مني
نور: خايف من الحب اللي كسرني مره انه يكسرني التانيه
خايفه منك تمشي وتسيبني تاني.

مروان بحنيه: اوعدك طول ماانا جمبك مش هسيبك ابدا لانه معاكي لقيت روحي وحياتي وعقلي
نور: ونادين.

مروان: نادين الله يرحمها كنت بحبها حب الفراغ، حب اللي يعمي عيوني عن كل الناس والحب مش كده الحب هو الحاجه الوحيده اللي تعيشك في قلوب الناس وتملا قلوبهم فرحه، الحب انك تبقي قوي قدام الدنيا كلها وضعيف قصاد عيون اللي بتحبه، ، نور عشان خاطري كفايه بقا عذاب وسامحيني عشان خاطر ولادنا، انا حاسس معاكي بحاجات عمري ماحستها
نور بتهرب: انا خلصت يلا بينا
مروان بضيق: برضو مسمعتش ردك.

نور: سيب كل حاجه تيجي لوحدها، اننا نلاقي الحب حاجه، وانه هو يلاقينا حاجه تانيه خالص.

مروان ابتسم: يعني اعتبر انك موافقه مبدئيا اننا نرجع لبعض وندي نفسنا فرصه
نور بجديه: اللي عاوزه ربنا هيكون يلا نمشي
مروان بفرحه: مااشي يلا نمشي يانور حياتي
نور ابتمست وحست قلبها طاير من الفرحه ومشت قدام مروان وبرضو مصدرة الوش الخشب.

نروح الفيلا عند مريم وهي قاعده في اوضتها
وتسمع صوت طرق ع باب غرفتها
مريم بصوت ضعف: مييين
بثينه: انا يابنتي
مريم: اتفضلي ياداده..
بيثنه: في واحد تحت عاوزك يابنتي
مريم بتعجب: ومين ده، خلاص اهو نازله ياداده
نزلت مريم ولقيت واحد من البريد
مريم باستغراب: افندم
رجل البريد: حضرتك الست مريم يوسف فؤاد المنصوري
مريم: ايوة نعم
رجل البريد: اتفضلي امضي هنا عشان تستلمي الجواب ده
مريم باستفهام وهو تمضي وتستلم الجواب.

مشي رجل البريد وفتحت مريم الجواب باستغراب
وفجاة عليت صوت شهقتها: نهاااار اسوووووود اي ده اه يابن الكلب يااابن الكلب
منيره بلهفه: في اي ي بنت ي مريم
مريم: مافيش ياماما، مافيش.

وسابتها وطلعت فوق
منيره باسف: ربنا يصلح حالك يابنتي
محمد من الخلف وهو يمسك ايد منيره ويبوسها: اممممم ودعوه ليا انا كمان.

منيره: محمد وحشني اوووي فينك ي ولد انت كده بشوفك صدفه
محمد: حيييييييييييييييييييح اصلي بحب
منيره باستغراب: ايةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة
محمد بارتباك ونحنحه: ها لالا قصدي بحب اقعد كتير في الجامعه واذاكر واذاكر واروح المكتبه
منيره بخبث: واي كمان يابن بطني
محمد اتحمحم: احم احم انا جعاان.

مروان وهو داخل من الباب هو ونور: وانا كمان هموووت من الجووع
عملتيلنا اي بقااا ياحجه
منيره: حمد ع السلامه يابني.

مروان وهو يقبلها في جبينها: الله يسلمك ي ست الكل
نور: ازيك ياماما
منيره: فضل ونعمه يابنتي، اتاخرتو ليه كده.

مروان وهو يوجه نظره لنور: ااه قوليلها فرمتنا في الشغل النهارده الهانم
منيره: ربنا يقويكم يارب
محمد: ياااجدعاان عاوز اكل هاتولي اكل
منيره: حاضر يابني بثينه النهارده عملتلكم شويه عجة طعميه وفول انما اي، هتاكلو صوابعكم وراهم.

محمد بصدمه: هاااا ياحجه بقولك هموت من الجووع
منيره: يابني نور اخدت كل مصروف البيت وبصراحه منزلناش السوق نجيب اكل
محمد باستغراب وصدمه: نور اخدت مصروف البيت لييه؟
نور بثقه وعناد: عشان مروان هيصرف ع البيت
محمد: اسم الله نجوع احنا عشان الاخ مروان يصرف ع البيت..
مروان بتناكه: ولا يهمك ياكبير، هنطلب دليفري من بره هاا بقا تحب تاكل اي
منيره: حرام عليك، الافتري ده يابني، ونعمه ربنا اللي جوة دي مين ياكلها.

نور: هاكلها انا ياماما والاخ مروان هيجيب اكل من بره النهارده، يبقي يوريني بكره هيجيب منين..
محمد كشر: يااابااااي عليكم ستات غاويه فقر، سيبك منهم انت يابرنس الجيل وتعالي نطلب اكل
مروان وهو يغيظ نور: اشتتااا، كباب ولا كفته ياابو حميد
محمد وهو يصفق: طبعا الاتنين بسلطاتهم بباباغنوجاتهم، اووعي يامروان ياجامد يامدلعنا قال فول وطعميه قال، يعشقو الفقر زي عنيهم.

مروان بغمز وهو يشير لنور: طيب والجميل يحب يااكل اي
نور بغيظ: اووووف ماما انا طالعه اغير هدومي وقولي لبثينه تجهز الاكل عشان ناكل
منيره: اوك ياقلبي
طلعت نور اوضتها تغير هدومها ومحمد ومروان طلبو دليفيري
ونروح عند مريم وهي قاعده في الاوضه خايفه ومرعوبه وبتكلم نفسها.

مريم لنفسها بعياط: السافل الحقير مصورني وانا في حضنه وفيديوهات قذره زي دي
منك لله منك لله ي زفت كان عقلك فين يامريم وقتها
ياااارب سامحني يااارب
وهي بتقلب في الصور لقيت ورقه مكتوبه بخط الايد
حبيبتي العزيزه ورح قلبي، وحشتيني جدا ع فكره، اي رايك في الصور اكيد عجبوكي صح
، شكلك لطيف اووي وانتي في حضني، ياانهار ازرق عليا سوووري، بصي ياروحي طبعا انتي.

اتفرجتي ع الصور كويس خالص، واكيد مبسوطه صح، الصور والفيديوهات دي هتكون ع جميع المواقع
ويلا خلي الشعب يهيص واحنا كمان نهيص ماانتي عارفه شعب مصر عندو فراغ عاطفي، الا اذا...
لو سمعتي كلامي كانني ماقولتش حاجه ولا بعتت حاجه، عاوزك زي الشاطره كده تجيبي شطنه وتحطي فيها
5 مليون ايوه ايوة 5 مليون بس دولار ياروحي، وتجبيهم بنفسك في الشاليه بتاعنا هااا فااكره.

ياااااااه ع الشاليه بتاعنا ده، اي نعم انتي بوظتي الليله علينا، بس اكيد هتتعوض لما تيجي انتي والفلوس...
ومش عاوز لعبه كده ولا كده والا وحياتك عندي صورك دي هتكون عند اخواتك ونشوف بقا اخوكي المهندس
والدكتور هيعملو اي لما يشوفوكي في حضني، سلام ياحب عمري.

مريم بانهيار: اه ياحيوان ليه كده ي ربي بس ليه انا بيتعمل فيا كده
طيب هتصرف ازاي ولا اعمل يااارب ساعدني ياااارب.

ونسيبها بقااا ربنا يكون في عونها ونرجع بقاا عند مروان وولاده
لوجي: داد انا جوعت خالص الاكل هيجي امتي
مروان: 10 دقايق ياروحي وتلاقي نفسك ع السفره
يوسف: بابي في خطة جديده النهارده
مروان بانتباه: اي هي قول
يوسف: بص احنا اتفقنا مع تيتا وعمو محمد ومنار ومريم اننا هنروح شرم
مروان: وطبعا مامتك مش هتوافق وهتقول متقدرش تسيب الشغل
يوسف هز راسه بالنفي: لا طبعا غلط
مروان باستنكار: قول يافالح، يااخرة صبري قول.

يوسف بهمس: طبعا احنا مش هنسافر ونتفق مع مامي انها تخلص شغل وتحصلنا ع هناك.

مروان: وبعدين استفدنا اي احنا ع كده
سلمي: اسمع الكلام للاخر بس يابابي
مروان بحسره: سامع اهوو، كمل ياعندليب
يوسف: وبعد كده مامي هتروح الفندق وهناك هنكون حاجزين لها اوضه وهي هتطلع فوق ع علم اننا
في نفس الفندق
مروان: اووووباا واكون انا مستنيها فوق، يالعبك ياابو يوسف، هات ابووس دماغك دي
يوسف بنفاذ صبر: ياااالهووووي. لا طبعا غلط يابابي
مروان: اومال اي
سلمي: بص يابابي انت تكون عامل لمامي بارتي كده صغيره.

وتجيب باكيه ورد وخاتم شيك كده وتعترفلها انك بتحبها قدام كل الناس
مروان وهو يبوسها: اي الدماغ دي الله ينور
يوسف: وبكده يابابا هتكون ظبطت المزه، هع ولينا الحلاوة بقااا
مروان: اه ياولاد القروووبه، انتوووو دانا بتعلم منكم
اذا كان كده اشطااا نبدا نشتغل من بكره.

سلمي: بكره ليه بابي من دلوقتي، انت بس اسمع كلامها وهي هتبقي طيبه خالص، دي مامتي عسوله
مروان بحسره: اممممممم عيني ع حظك ي مروان
لوجي لوجين بصوا لبعض ومسكو ايد بعض وجريو ع فوق
في اوضة نور
نور وهي بتسرح في شعرها: هاا ياحبايبي في حاجه
لوجي بشويش: في اخبار ختييييره.

نور وهي بتقلد طريقه كلامها: يااااه اخبار ختيييييرة ازاي
لوجين بهمس: سلمي ويوسف تحت بيتفقو مع داد عليكي
نور: خبر ابيض واتفقو ع اي الكلاب دوول
لوجي: انهم هيقولولك نروح شرم كلنا وفي الاخر مش هتلاقي حد هناك غير داد
لوجين: اه وكمان هيعملك بارتي ويعترفلك انه بيحبك اوووي
نور بتوعد: اه ياولاد ال، طيب قولولي نمل اي دلوقتي لازم نبوظ خطتهم
لوجين بتفكير: اممممممممممممممممم انا عندي حل
نور: انقذينا بيه.

لوجين: بصي هما اكيد هيعرضوا عليكي موضوع شرم ده
نور: اكيد، وبعدين
لوجين: انتي تعملي نفسك موافقه وفي الاخر ماتروحيش، و بابا يستني مع نفسو هناك بقاا.

لوجي: اشتا عليكي يالوجين وبكده نكون عاقبنا بابا
نور: ايوووا بقااا هي دي الخطط اللي بجد هاهااهههاهاهااا هتشوف سواد ي مروان يابن مااما منيره.

لوجي: طيب يلا بقااا نااكل عشان انا همووت من الجوع
نور وهي تبوسها: بعيد الشر عنك متقوليش كده تاني عشان مامي متزعلش منك اوك
لوجي وهي تحضنها: اوك يااجمل مامي في الدنيا.

سلمي بقاا بتجري ع غرفه الطعام
سلمي بلهفه: الحقي يابابي الحقي
مروان: في اي
سلمي: خطتنا باظت خالص مالص
مروان: اي اللي بوظها
سلمي: اكتشفت انه لوجي ولوجين بيتجسسوا علينا ويقولو اخبارنا لمامي
مروان بصدمه وحسره: يعني مافيش سفر شرم
سلمي: مش عارفه ااه منهم كده يبوظو الخطه اه وقالو انهم هيضحكو عليك ويسبوك تستني ناني هناك وهي مش هاتيجي في الاخر وتضحك علينا وتيجي ع الفيلا هنا.

مروان دخل ف غيبوبة ضحك: اه ياولاد ال، بتبعوني كده، وانتي عرفتي ازاي
سلمي: تيته قالتلي اطلع اقول لمامي الاكل جاهز وانا بفتح الباب سمعتهم بيتكلمو
يوسف بتناكه: مافيس حاجه باظت ولا حاجه، انتو اللي مكبرين الموضوع اوي
مروان بتعجب: ازاي يافليسوف عصرك!
يوسف يضع رجل فوق الاخري: انا هقولكم ازاي.

بص ياوالدي احنا ننفذ خطتنا زي ماهي بالظبط
سلمي بتريقه: واي الفايده ياباسا
يوسف بحده: اسكتي انتي لما الرجاله تتكلم البنات تسكت
سلمي: سكتت اهووو ورينا هتقول اي
مروان: كمل يابرنس كمل
يوسف: زي ماقولتلك ياوالدي
وبعدين احنا كلنا نسافر بقااا تمام ماعدا حضرتك طبعا
واذا كان الهدف اللي هي المزه طبعا هتيجي هنا يبقي مافيس مانع اننا نفضيلك البيت وانت تصالحها بقاا.

مروان: يعني انت قصدك نعمل كل حاجه كاني هسافر معاكم وف الاخر تسافرو انتو بس وانا اقعد هنا
يوسف ضحكه انتصار وتناكه: برافو عليك يابابي
مروان: ده برافو انت ياروح بابي، انت ياااض ليك مستقبل كده براكاتك ي محمد عرفت تربي شويه صيع.

يوسف بثقه: احنا نعجبك اوووي ياهندزه
سلمي بتضرب كفها ف كف يوسف: اممممم ساطر يايوسف، تعرف ياابابي يوسف مصاحب كل بنات الحضانه كل يوم مع واحده
مروان: شاطر ياض ايوة كده اعمل اللي معملهوش ابوك في عز شبابه
يوسف: متخافس يابابي انا معلم برضو ونحن دووما في الخدمه
مروان: تعيش ياسبع الرجال
سلمي: اشششششششش مامي وصلت
مروان ويوسف في صوت واحد: اششششششششششششش خلاص زي مااتفقنا.

دخلت نور ولوجي ولوجين ومحمد مع بعض غرفه الطعام
محمد: اومال فين منار ومريم
سلمي: انا روحتلهم ياعمو وقالو انهم مس هياكلووو
محمد: احسن برضو وفروا اكل انا بقا الكباب والكفته لوحدي وسع وسع.

نور: فين ماما منيره
منيره ووراها بثينه: انا اهووو وكمان جبت الفول والطعميه
مروان: ياامي يعني تسيبي الكباب والكفته وتاكل فول وطعميه
محمد: ياامي غلط عليكي الاكل ده عشان الضغط، ولا اي يادكتوره
نور: لا عادي ماما مادام اخدت دوا الضغط تقدر تاكل بس متكتريش ياماما عشان ماتتعبيش
مروان وهو ياكل الكفته: تجنن ياولاد صح
يوسف: صح يابابي
مروان: ماتاكلي يالوجي انتي ولوجين
لوجين: لا احنا هناكل مع مامي نور.

محمد منازحا: سيبك سيبك منهم دول غاوين فقر زي مراتك
مروان ضحك: عندك حق يامحمد
منيره: حطي الاكل يابثينه، يلا يلا ياقمرات تعالو كلو اكل تيته ياااااه كان نفسي اكلها من زمان اوووي
اخر مره كلتها لماكنا ساكنين في الحسين
نور: ياااه ياااماما اهو ياستي هناكلها النهارده وكل يوم بقاا
محمد: الحق كل يوووم، نشوفلنا بيت تاني احنا ولا ايه
مروان بثقه: والدليفري راح فين
نور بتحدي: هنشوف الدليفري ده هيستمر لامتي.

وبداو كلهم في الاكل ونسيبهم ونروح لياسين وهو قاعد في بيت عمو اسماعيل
ياسين: يعني اي انت مش هتساعدني ياعمي
اسماعيل: كان ع عيني ياولدي بس عندي ديون كتير ف البنك
ياسين بصدمه: بس ده ماكانش كلامك الصبح
اسماعيل بارتباك وحزن: معلش ياولدي ما باليد حيله
ياسين بشك: عمي انت بتتكلم ليه كده هو في اي عمي حامد ماسك عليك حاجه
اسماعيل بتوتر: هااا لالا طبعا هيمسك عليا اي
ياسين: نفسي اصدقك بس عينيك ما بتقولش كده.

اسماعيل: اتصرف ياولدي عمك محمود لازم يخف، وسامحني والله مش بيدي
ياسين بعصبيه: اومال بايد مين بايد عمي حامد وولده خلاص ياعمي عمي محمود هيسافر
ويتعالج ومش محتاجين لمليم واحد منكم
سلام انا نازل مصر القعده هنا مافيش منها فايده
اسماعيل بندم وحسره: سامحني ياااخوي سامحني.

نروح عند مريم وهي في حاله صعبه اوووووي ومش عارفه تعمل اي
غير انها فتحت جهازها وبحث عن ايميل ياسين وكتبتلو رساله
استاذ ياسين انا محتاجالك اووووي ارجوك ماتسبنيش
مريم المنصوري البنت اللي وصلتها من اسبوع لما كنت ع الصحراوي.

وقفلت جهازها وزاد توترها اكتر واكتر وندمت ازاي عملت كده واشمعنا هو الشخص اللي لجأتلو
في محنتها
قعدت ع السرير وفضلت تعيط بحزن وحسره ع المشكله اللي هي فيها.

نرجع بقا ف غرفه الطعام
منيره: فكره حلووة اووي اووي ياولاد خلاص بكره نجهز ونسافر شرم
محمد: هاااا اي رايك يانوووور
نور وهي تنظر لمروان نظرات خبث: اكييييد اهووو نسافر نغير جووو
مروان بفرجه وكانه فهم نظرتها: ومالو نسافر كلنا طبعااااا وهو في اجمل من السفر.

نور يلايلا بقا خلصتو اكل ياولاد
كلهم: ايوة يامامي
نور: من النهارده في نظام جديد هيمشي في البيت ده
يوسف باستفهاام: مس فاهم يامامي
نور: هتفهم دلوقتي..
طبعا احنا مشينا كل الشغالين من هنا ماعدا داده بثينه
وداده بثينه ست كبيره لازم نساعده كلنا يعني نصحي الصبح زي الشاطرين
نوضب ونضف السرير اللي كنا نايمين عليه، ناكل ف الطبق نقوم نغسله
اي ورقه واقعه في الارض نحطها في الباسكيت..
نور وهي توجه نظرها لمروان.

وطبعا الكلام ده للكل مش للولاد وبس
مفهوم يامحمد انت ووووووووو وهي تشاور بنظرها ع مروان.

محمد بيجز ع سنانه: طيب ده تار بينك وبين جوزك تدخليني انا ليه في النص انا واحد شقيان وبيجري ع كوم لحم ياستي.

مروان بقهره: فاكر انك هتصعب عليها ع كده، كان غيرك اشطر
محمد بتوسل: نووور حرام الافتري ده
نور: مش حرام، والنهارده يامحمد عشانك انا اجازه ليك
يلا ياولاد مين هيغسل طبق اونكل محمد.

لوجي: انااا هغسله يااونكل
سلمي: وانا هغسل طبق تيته منيره
لوجين: وانا هغسل طبق انطي نوور
مروان: وانا مين هيغسلي طبقي انا كمان
محدش فيهم رد
نور بضحك: اممممممممم اغسلو انت
مروان: يوسف ابني داحنا دافنينو سوا اتصرني ع الجبارين دوول.

يووسف: لا يابابي عند هنا كل واحد يخلص شغله بمجهوده
مروان باستغراب: يعني اي، انا اقف اغسل اطباق ع اخر الزمن
منيره: خلاص يابني هغسله انا
نور بجديه: لو سمحتي ياماما ما ينفعش كده، اشمعنا يعني ما يغسل فيها اي
وبعدين هو لو مغلسش الاولاد هيعندوا فيه...

مروان: اسم الله، لا طبعا مش موافق
نور: انا مش باخد رايك ده قواعد وامر يابيشمهندس يلا ياولاد وروني هتعملو اي.

كل واحد منهم مسك طبقو والطبق اللي هيغسلوو ومشيوو صف في اتجاه المطبخ وطبعا كان في نهايه الصف مروان
ماسك طبقوو وبركان غضب هينفجر جواه ودخلو المطبخ.

نور وهي قاعده وحاطه رجل ع رجل وماسكه مبري الطوافر: يلا بسرعه واعملو كويس وانا قاعده اراقبكم اهووو
مروان بنفاذ صبر: ومتعمليش ليه انتي ان شاء الله
نور: لا انا لوجين حبيبي هتغلسي طبقي، شوف حد يغسلك وعادي يعني، دي روح تعاونيه.

يوسف: مامي الحوض عالي اووي وانا قصير مش هطوول اغسل
نور بتناكه: اوك ياروحي خلي باباك يغسلك
مروان: اتلم ياض و اقف ع الكرسي ده وانجز لما نشوف اخره امك ايه، شكلها مش ناويه تعدي يومها.

وبداو الاولاد يغسلو في الاطباق ومروان بياخد منهم ويحط في الرف
ونور فطسانه من الضحك ع شكلهم وكل مالها اعجابها بيزيد بمروان
سلمي بتمسح العرق ع جبهتها: اههه يااابابي انا تعبت خالص
مروان: مش اكتر مني ياروحي، استحملي معلش اوامر الحكومه، وجهات عليا.

لوجي: داد اتفضل الطبق
مروان بعدم تركيز لانه كل نظراته كانت لنور وبس
لوجي بصراخ: حاااااااسب يااداد كده توقع الطبق
نور اول ماسمعت الصوت قامت مخضوضه ومسكت ايد مروان
نور بخضه: مروان حصلك حاجه وريني وريني.

مروان بصدمه ع تصرف نور: لالا بسيطه بسيطه
نور مسكت ايدو وحطتها تحت الميه: بسيطه اي بس دي بتنزف جامد
اطلعو بره ياولاد من الازاز دا
مروان مصدوم من فعلها: خوفتي عليا
نور بصت في عنيه ومن صدمة السؤال معرفتش ترد
نور بسرعه
سلمي هاتي علبه الاسعافات من التويليت.

سلمي: حاضر يامامي
وجابت سلمي علبه الاسعافات وطهرت نور الجرح لمروان ولفته بشاش
نور: انا سلامه عليك
مروان: اتخضيتي عليا صح
نور بارتباك: هااا لالا عادي ماشيه انا
مروان مسكها بايده التانيه من كفها: عنيكي فيها حب كبير يملا كل قلوب العاشقين
ليه حرماني من الحب ده ليه يانور
نور سحبت ايدها: مش وقته يامروان
مروان وهو يقف قدامها: مش هسيبك غير لما اسمعها منك
نور: اي هي.

مروان: تقوليلي مسامحاك يامروان وهنبدا صفحه جديده
نور بصدمه وعنيها مبرقه: ـــ.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W