قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل السادس عشر

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل السادس عشر

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل السادس عشر

طلعت نور اوضتها وعنيها كلها دموع ومش مصدقه نفسها، وافتكرت كل الاهانه والذل اللي اتعرضت له القسوة والوحشيه
والضرب والشتيمه..
وتقوم تمسح دموعها وتسيطر ع مشاعرها والصراع اللي دار جواها، وقررت تتحدي كل ده ومتبانش غير نور القوية القوية وبس اللي حتى مشاعرها مش ممكن تكسرها
وقطع المتاهه والتفكير اللي هي فيه صوت خبط مروان ع الباب
نور وهي تمسح دموعها وتستقوي: اتفضل.

دخل مروان وكانت الصدمه الاكبر انهم بمفردهم وجه لوجه في مكان خالي لا يوجد سواهم
نور وهي تقف وتمشي ناحيه الشباك: وكمان ليك عين تيجي
مروان بقفل الباب وراه و باسف: انا اسف
نور بسخريه وبتضحك وبتضرب كف ع الاخر.

اسف! واسف علي ايه ولا ايه بقا، قدر اعتبرها، اسف ع الاهانه والذل اللي من اول ماشوفتني وانت مش طايقني، اسف ع كسرة قلبي ونفسي، اسف علي الضرب اللي شوفته، اسف ع التهور والجنان اللي عملته، واخدت كل اللي عاوزه ببساطه، اسف ع انك حولت احلي يوم في حياتي واي يوم تتمناه اي بنت الي كابوس بالنسبه لها وفي الاخر سبتني ومشيت وبقيت انا الضحيه، اسف ع ولادك اللي كل يوم يسالوني عنك وانت متهني في حضن واحده تاني، اسف ع ايه ولا ايه بس، انت اصلا اي اللي رجعك؟

مروان غمض عينه وتنهد: عارف اني كسرتك وجيت عليكي كتير وكتير بس ندمت وحسيت بغلطي، وربنا رجعلك حقك وزيااده كمان.

نور بسخريه: طيب والله برافو بجد، وفاكر اني هسامحك بسهوله كده
مروان بأمل: يعني في امل انك تسامحيني
نور بانفعال وبتمثل كل كلمه بتقولها ودموع
لا غلطان يابيشمهندس، انت مش فااكر انت عملت ايه بالظبط.

ممممممممممم، ولا شكلك مش فاااكر، تحب افكرك، بص هي ليله كانت غريبه اووي، دخلنا من الباب المشئوم دا، قمت قعدت هنا، ايوه هنا ع السرير دا، وحضرتك قعدت ع المكتب دا هناك، شايفه، طلعت الزفت اللي بتبلبعه، وفضلت تشرب وتشرب لحد ماتحولت، كل دا وانا مصدوومه ازاي اتخدعت فيك كده، بعدها جيت قعدت قدامي هنا، ايوه بالظبط كده، فضلت تلعب ف شعري، وبعدها اترعبت منك، جريت استخبي، وقفت عند الحيطه دي، جيت حاصرتني بجسمك كله، معرفتش اهرب منك، مسكتني بكل قوتك ورمتني ع السرير، وهجمت عليا زي الحيوان بالظبط، بالظبط يامروان، حاولت ابعد عنك واتحاميت ف مامتك وخواتك، وانت كنت مغيب ع الوعي خالص، مسكتني من شعري وجرجرتني زي البهيمه، وبردو دخلنا الاوضه دي م الباب الملعون دا، ونزلت فياا ضرب، لحد متغيبت ع الوعي تماما، اخر حاجه فاكراها وانت بتقطع ف هدومي، فااااكر!

اول ماصحيت صحيت ع صوووتك وانت بتكلم حبيبة القلب وبتقولها مسافر، نسيت كل حاجه وقومت واترجيتك، وانت متهزتش جواك شعره ناحيتي، ومشيييت وسبتني اتعذب.

نور قالت كلامها بتقطع وتنهيده وسط دموع وحرقه، دخلت ف حاله هستيريه وانهيار.

مروان مسح ع وشه بكفيه
نور ممكن تهدي واللي اتكسر يتصلح
نور وهي تقترب من الفاظه وترميها بقوة ع الارض
يلا بقا اهي اتكسرت وريني هتصلحها ازاي.

مروان بيحول يقرب منها: بس اللي اعرفه عنك وعن طيبه قلبك مش كده
نور بتحدي
طيبه قلبي هتبقي مع اللي يستاهلها مش مع اللي ساب وباع، طيبة قلبي دي لو هتجرح كرامتي هخلع قلبي من جوايا وادوس عليه برجليا، انت عارف انا اهلي وحشوني اد اييه، تفسي ارجعلهم بس هرجع ازاي، وانا معايا عيلين، من غير ابووهم، مش مسامحاك يامروان، مش مسامحاك.

مروان بحزن: انا مقدر الحاله اللي انتي فيها دلوقتي ومطلبتش كتيرغير انك تسامحيني ومع الوقت هثبتلك اني اتغيرت ومباقتش بالقسوة والقوة اللي كنت بيها زمان
نور بحده: الكلام خلص يامروان ولو سمحت اتفضل عاوزه اغير هدومي
مروان بحزن: اه اوك وزي ماقولتلك هيجي اليوم اللي تعرفي فيه اني اتغيرت وحاجه تانيه مرسيه ليكي بجد ع كل حاجه عملتيها
نور بثقه وتحدي: انا عملت كده عشان ولادي مش عشان حد.

مروان: وولادي انا كمان ولا نسيتي
نور بسخريه: نسيت؟! لا منستش ابوهم عمل فيا اي، ولا عمل فيهم ايه
مروان: نور في الاول والاخر القرار ليكي وانا مش هظلمك مرتين، بس قبل اي قرار افتكري ولادنا
نور بانفعال: قصدك ولادي وبس
مروان: بغض النظر، افتكر انهم محتاجين للاب اللي يحسسهم بالامان
نور: هاااا اب؟قولتلي بقا انت اصلا ماتستاهلش تبقي اب
مروان: الكلام ده مافيش قوة تقدر تثبته واللي بره دول ولادي سوا برضاكي او لا.

نور: بره يامروان كلامنا انتهي
مروان: هطلع بس اعرفي انه لينا لقاء تاني يانورهان
نور عقدت ساعديها: بره بيتي كله يامروان
مروان بصدمه: بتطرديني
ونور: انت اللي اخترت، واعتبره زي ماتعتبرو.

مشي مروان وقفل الباب وراه بقوه وانهارت نور في البكاء بشده
نزل تحت اتفاجئ بمنيره في وشه
مروان جري عليها وباس ايدها وحضنها وفضل يترجاها عشان تسامحه
مروان: امي عشان خاطري انا مقدرش ع نظرتك دي
منيره بعتاب: وحشتني اووي يامروان وحشتني هانت عليك امك كل ده
مروان بتوسل: يعني سامحتيني ياامي
منيره: لا طبعا لما تسامحك نور الاول انا هابقي اسامحك
مروان باستفهام: يعني اي.

منيره بثقه: يعني شرطي الوحيد عشان اسامحك لازم نور ترضي عليك
ويقطعهم صوت محمد من الخلف
محمد: وانا كمان رايي من راي امي
مروان وهو يرفع ايدو ويمثل انه هيضربه.

وبعدين يااخدو بالحضن: اه يابن ال وحشتني
محمد وهو يحضنه جامد: وانت كمان وحشتني عارف انه البنات السكر دول هما السبب اني ارجع.

مروان: يعني مش راجع عشان اخوك لسه واطي زي ماانت
وينادي مروان ع بناته
لوحي ولوجين وهما بيجروا عليه: نعم ياداد
مروان وهو ينزل ع ركبته لكي يبقي في مستواهم.

يلا بقا مش كنتوا عاوزين تشوفو نينه.

لوجي بفاجئه وهي تضع يدها ع فمها: بجد انتي نينه
منيره وهي تحضنهم: بسم الله ماشاء الله ولادك دول يابني، تعالو ياحبايبي في حضن نينه
لوجين: انا بحبك اوووي يانينه عشان داد كان بيحبك اووي ودايما بيقولنا عنك
منيره وهي تقبلهم: حبايب نينه انتو ربنا يحرصكم
محمد: ولاد مين دول يامروان
مروان: يلا بقا ياقلبي روحو كملو لعب مع عمتو.

وبعد ماانصرفو البنات
مروان وهو يوجه نظره الي محمد: بنات نادين يامحمد
منيره ومحمد بصدمه: ااااااااااااااااااااايه
محمد: وهي فين دلوقتي
مروان بااسي: تعيش انت
محمد: لا اله الا الله
منيره: ازاي ده حصل ان لله وان اليه راجعون
وحكي مروان كا حاجه عن حادثة نادين وساندي وكل اللي حصل معاه خلال فتره سفره.

نروح عند ياسين البيت قاعد سرحان
عمر وهو يجلس بجانبه: مالك يامعلم من امبارح وانت مش مظبوط
ياسين: اتعرفت ع بنت
عمر باستغراب: مين دي وفين وليه
ياسين: القدر رماها قصاد عربيتي
عمر بخضه: اي ده وحصلها حاجه
ياسين: لا ي عم جات سليمه بس
عمر: بس اي ما تنطق
ياسين: شكلي كده حبيتها
عمر وهو فطسان من الضحك: حبتها؟واي تاني
ياسين: وبس
عمر: لالالا دانت شكلك طبيت زي اخوك ومحدش سمي عليك.

ياسين: اه صح وانت عملت اي مع البت اللي قابلتها قبل كده
حكي عمر كل اللي حصل معاه هو ومنار بالظبط لياسين
ياسين: شكل الحب هيلعب لعبته ويهزمنا وننسي شغلنا
عمر: شغلنا في كفه والحب في كفه تاني ياعم
ياسين تنهد: وشغلنا عاوز انسان من غير قلب والحب من غير القلب مايسواش
عمر: اوووووووووووووووف هي فين بس ولا عارف اكلمها ولا عارف عنوانها مش عارف غير الصيدليه اللي بتشتغل فيها.

ياسين: طيب انت احسن من حال اخوك اللي معرفش عنها ولا حاجه وهربت من قدام عينيا زي الملاك اللي علقت جناحين وطار
عمر: حييييييييييييييييييييييييييييييييح ربك يحلها
ياسين: عمك عامل اي
عمر: في المستشفي ادعيله وانا لسه جاي من عنده، روح يلا اقعد معاهم هناك عشان ميبقوش لوحدهم.

نرجع تاني عند مروان ومنار بتدخل من الباب وفجاة تتصدم وتقف مكانها لما شافت مروان قدامها
مروان بابتسامه: هتقفي عندك كتير ومش هتسلمي عليا
منار بذهول: معقوله مروان انت رجعت
مروان وهو يقرب منها: شكلي كده موحشتكيش، ومش عاوزه تترمي في حضني
بس انتي وحشتني اووي وعاوز اترمي في حضنك واحكيلك ع حاجات كتتير اووي زي زمان
منار مازالت في حاله ذهول وباصه لمروان ومش مصدقه عينيها وبرضو، مروان حاضنها وبين دراعته.

مروان بحنيه: طيب ليه العياط والدموع دي كلها
منار: مش مصدقه انك واقف قدامي وبتكلمني مش مصدقه
مروان: لا صدقي انا هووووه قدامك زي القرد
منار وهي تترمي في حضنه تاني: كنت خايفه تحصلي حاجه من قبل مااشوفك
مروان وهو يضربها ضربه خفيفه: متقوليش كده بعيد الشر عنك
منار: يااااااااااااااااااااااه ي مروان مش مصدقه
وفجاة بعدت عنه وعليت صوت شهقتها وحطت ايدها ع بؤها.

مروان فجاة: مالك ي بت انتي بتتحولي ولا اي
منار: اصلي افتكرت نور لو شافتك هنا اليبت هيولع حريقه
مروان وهو يضحك ضحكه بؤس: لا ي ختي ماهي خلاص شافتني وعطتني دش معتبر
منار بخضه: ي لهووووي ي خبر ابيض وعملت اي
مروان: حاولت اعتذرلها بس هي شكلها شايله مني اوووووي
منار معاتبه: حقها ولو ولعت فيك انت وواقف سوري يعني حقها ولا مليون اعتذار ممكن ينسيها اللي عملتو.

مروان: بجد انا زعلان من نفسي اووي ع اللي عملته بجد انا ماكنتش في وعيي، ومش متصور عملت كده ازاي
منار: نور بتحبك ع فكره وعشان خاطري حاول تصالحها وتصلح الامور بينكم
مروان: مش عارف حاسس نفسي ضعيف اوووي قدامها، بنسي كل الكلام اول مااشوفها
منار: مش ضعف، دا احساس بالذنب
مروان: طيب واعمل اي ي منار بجد انا مش قادر استحمل نظراتها ليا، انتي عارفه انا مش كده.

منار: منا بقولك تحاول تصالحها وترجع لحياتك وسطينا بقا ي مروان
وتتدخل منيره في الحوار بينهم: وهو ده شرطي الوحيد عشان اسامحك ي مروان
ومحمد وهو يضع يده ع كتف مروان: وانا كمان
مروان: يعني عشان ترضوا عليا كلكم لازم اصالح نورهان
كلهم في صوت واحد: ايوووووووة
مروان: ونورهان دي صعيديه ومن قنا يعني دماغها انشف من الحجر..
منار بثقه: اسكت مش هقولك اد اي دماغها ناشفه.

مروان: وانا عشان اصلح اللي عملته لازم استحمل اهانتها وذلها ليا
محمد هز كفته: اقل واجب يااكبير
مروان: اذا كان كده استعنا ع الشقي بالله، وهبذل قصاري جهدي عشان تسامحني وابطل احس بشعور الندم ده.

كــــل الجـــروح لهــــا دواء
إلا جـــرحين
جــــرح صــديق خانــك
وجــرح حبيب غـدر بــــك
وهل اللي عملو مروان والجرح
اللي سببه لنور ليه دواء
ولا، هنشووووف.

جاء موعد الغداء عند الاسره واول يوم بعد فراق طويل
يجتمعوا كلهم بوجود مروان
مروان كان قاعد في الجينيه هو وولاده ومبسوط جدا اول مره يحس بالفرحه دي، حاسس انه لقي قلبه وسطهم
وهو بيجري ويضحك ويهزر مع ولاده
تقترب منه منيره ببطء: يلا بقا ياابطال عشان تتغدو
لوجين وهي تجري عليها: نينه حبيبتي انا هقعد جمبك عسان تاكليني، ماسي
منيره وهي تحضنها جامد وتقبلها: طبعا ياروح قلب نينه يلا بينا احسن الاكل يبرد.

يوسف: هييييييييييييييييييييييييييه بقااا يلا عسان انا عصافير بطني بتزقزق
لوجي بغلاسه: ع فكره بطنك مس فيها عصافير عسان تزقزق
يوسف بلماضه: لا مامي لما بتكون جعانه اوووي اوووي بتقول كده يبقا اكيد مامي صح
لوجي بفلسفه: لازم نفكر كويس في اي كلمه بتتقال حوالينا مس لازم نصدقها ونقولها من غير ما نفهم معناها
وهي تشير نظرها الي مروان: مس صح ياداد
مروان وهو بيشيلها ويبوسها
طبعا صح ياروح داد.

يوسف ويبدو عليه الاندهاش ويرفع في حواجبه: يعني مامي غلط
مروان وهو يضع ايدو ع فمه: ااااشششششش متوديناش في حضيض ياض انت..
مامي كمان صح
يوسف بشماته: سوفتي اهوو مامي مس بتغلط ابدا
مروان: طيب يلا يالمض ناكل عشان انا كمان عصافير بطني بتزقزق
لما نشوف اخرتك انت وامك
سلمي وهي تجري عليهم: يابابي، يلاااا تيته بتقولك الاكل هيبرد
مروان: جاي جاي اهو ياسلومتي
سلمي بعناد: طيب يلا سيلني زي لوجي.

مروان وهو بيوطي يشيلها: بس كده عيوني
يوسف بغيظ: وانا كمان سيلني اسمعنا البنات دول
مروان وهو يحدق النظر اليها بغيظ: طيب يلا يابت ياسلمي انزلي كده وانتي كمان يالوجي انزلي كده
لوجي باستغراب: في اي ياداد
مروان بعد ما نزلهم وهو بيجري: الجدع فيكم يحصلني.

نروح في غرفه الطعام والعيله كلها متجمعه
لوجين قاعده بين منيره ونور
وتوجه نور نظرها الي لوجين: وانتي اسمك اي بقاا
لوجين: اسمي لوجين ياانطي
نور: اسمك جميل اوووي يالوجين
لوجين: ثانكس ياانطي
نور: طيب يلا بقااا تعالي نعمل سباق
لوجين: سباق في اي ياانطي
نور: بصي ياستي انا هملأ طبقي ده كله اكل
وانتي برضو هحطلك اكل كتير
ونشوف مين هيخلصو الاول
اشتااااااااا!
لوجين بفرحه: استاااااااااااا ياانطي.

وبدات نور تملا في الاطباق
وفجاة دخل مروان عليهم ووراه لوجي وسلمي ويوسف
مروان برزانه: سلام عليكم
نور بلا اهتمام وهي مشغوله في ملا الاطباق.

قرب مروان من الفسره وجلس في مكانه في مقدمه السفره
نور اول ماشافته سابت كل اللي في ايدها وقامت وقفت: بعد اذنكم انا طالعه فوق
منيره بلهفه: راحه فين يابنتي احنا لسه اكلنا
نور وهي توجه نظرها لمروان: لا ابدا بس نفسي اتسدت
لوجين ببراءه: مس هنعمل سباق ياانطي
نور بحنيه وهي تطبطب ع كتفها: معلش ياروحي مره تاني، ماشي
لوجين: لا ياانطي خلاص انا مس هاكل اهووو وهقوم معاكي.

نور تحدق النظر لمروان: معلش ياحبيبتي كلي انتي وانا هستناكي فوق تخلصي ونلعب سوا اوكيه
لوجين: لا ياانطي اقعدي معايا ناكل ما تقول حاجه ياداد
مروان وهو بيمثل انه مشغول في الاكل وينظر لنور بغمز: والله ياروحي شكل طنط
كده مش عاوزاكي تاكلي وانتي جعانه سبيها ع راحتها ياروحي
لوجين ببراءه اطفال: يرضيكي ياانطي تسبيني جعانه ومس اكل
نور باستسلام وتحدي: لا ياروحي خلاص هقعد عشان خاطرك.

مروان بلؤم وغمز: مااحنا شاطرين اهوو وبقينا نسمع الكلام
نور بتاافف وهي تنظر لمروان بحده: انا قعدت عشان خاطرك وبس يالوجين
مروان اطلق ضحكه خبث كده هوو وشاور لمنيره امي ممكن بس تحطيلي شوربه
منيره: حاضر يابني
بدا مروان يشرب في الشوربه وبالصدفه عمل صوت وهو بيشربها
محمد وهو بيميل عليه ويهمس في ودنه: متعملش صوت نور بتتعصب جدا
من الصوت ده
مروان بفرحه: احلف كده، طيب استني عليا هخليها تولع.

محمد باستغراب: انت جاي تصالحها ولا تحرق دمها
مروان بخبث: ايش فهمك انت، لازم اول خطوه تلفت النظر بالحاجه اللي تعصبها
محمد ممازحا: الله الله واي كمان لالا دانت لازم نقعد معاك قعده عشان تظبطنا
منيره: انتو بتتوشوشو في ايه!
محمد: احم احم لا ياامي مافيش بس وحياتك حته من صدر الديك الرومي اللي قدامك ده
مروان بفرحه وتحدي: دانا النهارده مش هتغدي غير شوربه وهعمل صوت دانا هسمع صوتي للجيران.

بدا مروان يشرب في الشوربه ونور كانت هتولع من الغيظ
نور وهي ماسكه السكينه في ايدها كانها هتقتل حد وبتخبط في الطبق اللي قدامها
محمد بلؤم: ما تاكلي يانور
نور وهي تشير لمحمد بعنيها ع مروان عشان الصوت اللي بيعمله
محمد الصراحه فهم هي تقصد اي بس طلبت معاه استعباط بقا
محمد باستفهام: في اي مش فاهم، بتقولي حاجه ي نور
رجعت نور تشير تاني لمحمد ناحيه مروان
محمد في باله هاار اسود سامحني يارب ع اللي هعمله.

ويوجه نظره لمروان بخبث
مروان شوف، نور عاوزه اي بتشاور عليك وانا مش فاهم قصدها
نور حست نفسها في نص هدومها وهي تنظر لمحمد وتتوعدله وتشاورله بايدها كانها بتقوله صبرك عليا
مروان وهو يرسم ابتسامه: نعم اي خدمه تحبي تشربي شوربه
نور بقوة: لا مابحبهاش وممكن يعني لو تكرمت ماتعملش الصوت المستفز ده في الاكل
مروان قطب حاجبيه: صوت مستفز! وانتي ليه مركزه معايا
نور بنفاذ صبر: انا مش مركزه حضرتك اللي صوتك عالي.

مروان وهو يشرب الشوربه بنفس الطريقه برضو ويرفع حاجبه: امممممممممممم تسلم ايديكي ياامي
منيره: الله يسلمك ياحبيبي بالهنا والشفي
نور قامت ومشيت بضيق: بعد اذنكم
وقبل ما تسمع كلمه من حد مشيت
منار: زودتها اووووي يامروان
مروان باستعباط: صح
محمد بخوف: يااالهووي عليا دي هتفرمني
مروان: طيب اعمل اي
منار: بص خدلها اكل واطلعلها فوق
مروان مستنكرا: نعم ياختي
منار وهي تنظر له نظر لوم: وبعدين قولنا اي.

مروان: هاتي طيب وانا هطلعلها فوق
حضرت منار صنيه واديتها لمروان عشان يطلعها فوق
منار: اخويا حبيبي مش كل مانتقدم خطوه نرجع عشره لورا عاوزه
حنيه ورمانسيه كده هوو وبلاش كبر وعناد عشان خاطري
مروان: طيب طيب هاتي الصنيه دي
طلع مروان فوق وطرق ع الباب
نور بتغلي غيظ: اتفضل
مروان وهو يفتح الباب ويتقدم بالدخول: عارف انك ماكلتش جبتلك الاكل
نور: ومين قالك اني عاوزه حاجه منك.

مروان: وع فكره انا كمان لسه مااكلتش فممكن ناكل سوا يعني
نور بتاافف: مش عاوزه منك حاجه الله وعاوز تاكل تقدر تنزل تحت وهنا مكان لنوم مش للاكل
مروان بعد ما وضع الصنيه ع التربيزه وجيه قعد مقابلها علي السرير: انتي ليه بتعملي كده
نور: وانت ليه عملت كده
مروان: ماتربطيش كل حاجه بالماضي كلنا بنغلط
نور: اللي ما يتعظش بالماضي مالهوش حاضر
مروان: بس انا ماطلبتش كتير انا طلبت انك تسامحيني.

نور: وانت شايف بعد اللي عملته ده يستاهل اني اسامحك
مروان: حتي لو مش عشاني عشان ولادنا
نور: طلع ولادنا من الحسبه دي خالص
مروان: طيب وانا
نور: انت اخترت طريقك خلاص واخترت الانسانه اللي تكمل معاها حياتك وسبتني عشانها، ومش مكفيك انك راجع ببنتين..
ومش معني انك زهقت منها ده سبب انك ترجع وتلاقيني لسه مستنياك
مروان بحزن: هي دي نظرتك ليا
نور: انت حطمت كل ذره احترام بينا.

مروان وهو بيبص في عينها: عارفه، انا مقعدش معاكي كتير ولا اعرفك كويس بس بعرف
كويس اووي اذا كانت العيون بتقول نفس اللي حاسه بيه ده ولا غيره وعينكي بتقول غير كده.

نور وهي تحاول تبعد عينيها عن مروان: لو عنينا بتتكلم كانت هتقولك اد اي انا اتعذبت وانكسرت
مروان بحنيه: بس عنيكي بتقول انك لسه بتحبيني وكل ده من ورا قلبك
نور بسخريه: عايش في وهم ع فكره وياريت ما توهمش نفسك اكتر من كده وتفوق ونصيحه مني ارجع مكان ما كنت يامروان.

مروان بحنيه: مش وهم يانور وانا مش هكذب عليكي واقولك اني بحبك وكده بس هقولك وحياة بناتي
اللي تحت طول فترة غربتي ما بعدتي لحظه عن خيالي
وانتي بتقوليلي بسهوله كده امشي وارجع مكان ما كنت، بعد ما لقيت الامانه اللي افتقدته من ساعه ما مشيت
نور بتريقه: والله برافو بتعرف تمثل كويس اوي
مروان بالم متعجبنا: امثل
مش هرد عليكي وهفضل اقولهالك طول ماانا هنا هيجي اليوم اللي اثبتلك فيه اني اتغيرت بعد اذنك.

نور وهي تقترب من الاكل وتمسك الصنيه: اتفضل مش عاوزه اكل وخد الاكل ده رجعه مكان ماجبته.

مروان وهو يحدق النظر في عينيها: اوكيه هاخده.

وقفلت نور الباب بسرعه ورا مروان عندما تعالت صوت دقات قلبها وبدات تشعر بالضعف امامه
نزل مروان بالاكل لتحت ودخل غرفة الطعام
محمد: عملت اي
مروان: هعمل اي يعني زي ما روحت زي ماجيت
منار: والله نور طيبه اووي ي مروان بس المشكله كرامتها عزيزه اووي عليها
مروان: وانا بحاول اصلح كل اللي عملته بس هي مش مدياني فرصه
منيره: معلش يابني استحمل ومتنساش انك جرحتها ومش اي جرح يداوي بسهوله.

مروان: ربنا يسهل ياامي، هي فين مريم ماكلتش معانا ليه
منار: ابدا قالت شبعانه ملهاش نفس
مروان: طيب انا هطلع اشوفها.

نروح عند حازم اول ما عرف انه مروان خلاص طلب بتصفية كل حساباته
في لندن اشطاظ غضبا وقرر انه يرجع مصر ع الفور.

نروح عند حسين الشرفي وهو متعصب
حسين بعصبيه: انت غبي ولا متخلف كده منفذتش ولا حاجه من اللي اتفقنا عليها
كريم: والله ياعمي هي اللي ضربتني وهربت
حسين: ضربتك بذمتك مش مكسوف من نفسك
كريم: عمي استـــ
حسين مقاطعا لكلامه: عمك اي وزفت اي انت نسيت نفسك ياولد انت نسيت انا نضفتك
وعملت منك بني ادم بعد ما كنت صايع في الشوارع وكل ده عشان
اخد تاري من اللي قتلو بنتي ولازم اكسرهم قبل مااموتهم
كريم: استني بس وبص كده.

حسين بدهشه: اي ده
كريم: افترج كده بروقان وقوليلي رايك
مسك حسين التليفون وقعد يتفرج باندهاش
حسين بفرحه: عفارم عليك ياكريم
كريم: اه بالفيديو ده لو وصل لاخوها، هتبقي ضربه في العضل بجد
حسين: لا عجبتني ياولد الفيديو ده كنز بالنسبه لينا
كريم وهو يحط رجل ع رجل: هع ياتري اي هيكون موقف اخواتها وهي نايمه في حضني
حسين بقهقهه: هاااااههاهاههاهاههاهاهاههاهاهاهاههاهاهي كده نبدا الشغل وهرجعلك حقك ياهايدي ي بنتي.

نرجع عند مروان وهو يطرق الباب الغرفه عند مريم
مريم: ادخل
مروان وهو يفتح الباب وبيقرب منها: ماجيتيش ليه اكلتي معانا
مريم بصوت متقطع: ماليش نفس
مروان: طيب بصيلي وانتي بتتكلملي، ايه ده ياروحي انتي بتعيطي
مريم وهي تترمي في حضنه: انا محتاجالك اوووي يامروان متسيبنيش تاني عشان خاطري
مروان: مريم حبيبتي في اي مخبياه عليا، قوليلي انا ممكن اساعدك
مريم وهي تمسح دموعها: متقلقش يامروان انا بس مخنوقه شويه.

مروان: ايوة يعني من ايه
مريم: لا مشاكل مع صحابي كده متقلقش
مروان/اااكيييد
مريم بصوت متقطع: اكيد
مروان: طيب يلا تعالي اقعدي معانا تحت
مريم: لا انا هنام شويه
مروان: ع راحتك بس هنقعد مع بعض بالليل ماشي
مريم: ماشي
مروان وهو بيغطيها كويس تصبحي ع خير ياقلبي
مريم: وانت من اهله
خرج مروان وطفي النور وهو وقابل منار
منار: كويس انك خرجت، عاوزه اتكلم معاك
مروان: بنت حلال انا اللي كنت عاوزك
بس الولاد فين.

منار: متقلقش مع محمد تحت
مروان ممازحا: مقلقش دانا قلقت اكتر محدش بوظ اخلاق العيال اللي تحت دول غير اخوكي محمد اصلا
منار ضحكت: في دي بقا عند حق
، تعالي تعالي ندخل جوا
مروان: تعالي.

مريم فضلت تتقلب يمين وشمال معرفتشش تنام وحاسه انها مخنوقه اووووي
وازاي انخدعت في كريم للدرجه دي وجيه ع بالها في الفتره دي ياسين
مسكت موبايلها وفتحت حسابها الخاص الفيس بوك وبحثت عن ايميل ياسين
ولقيته بعد صعوبه وحست انها عاوزه تتفرج علي صوره وتشوف تعليقاته
وطريقه كلامه وهو بيهزر وهو حزين وحالته اي دلوقتي
المهم تجولت مريم الحساب ماسابتش بوست ولا صوره الا اما فتحتها وقرت كل اللي عليها.

وحست بفرحه كبيره اووي وهي بتعمل كده لحدت ماراحت في نوم عميق وهي حاضنه الفون.

منار وهي تضع ايدها ع فمهما من الصدمه: نادين ماتت معقوله
مروان وهو يستند بضهره ع السرير: اه ياستي وادي كل حكايتي خلال ال4 سنين اللي عدو
منار بذهول: انا بجد مش مصدقه، طيب والبنات دول اي ذنبهم يتربو من غير ام
مروان: عشان كده جبتهم هنا، هنا انسب مكان ليهم
منار: طيب ونور
مروان: اهووو هي دي اللي حكايتها حكايه مش قادر ارفع عيني في عينها ونفسي تسامحني بجد
منار ابتسمت: هتسامحك بس مش دلوقتي
مروان: اومال امتي.

منار: لما تتطلع عينك وتخليك تبكي بدل الدموع دم
مروان بدهشه: هااااااااااااااااار اسوح عليا
منار: اومال اي مافيش حاجه بالسهل
مروان: ربك يعدلها
هقوم انا اقعد مع امي شويه.

واتي المساء ع ابطالنا
وكلهم متجمعين في غرفه الجلوس بيشاهدو مسرحيه العيال كبرت
منيره: من وانا اد كده بتفرج ع المسرحيه دي وبرضو هي الوحيده اللي بضحكني من قلبي
نور: لا بجد هي تحفه ليها احساس خاص كده
مروان برخامه: احساس خاص ازاي يعني
نور بقرف ومن غير نفس: يعني بتفرحني
مروان: طيب ياستي ربنا يجعلك ع طول فرحانه
نور: انا كنت فرحانه لحدت الصبح
مروان ببرود: ليه هو في حد جيه زعلك ولا حاجه.

نور وهي تنظر له بغيظ: اوووووووووووووووووووف
لوجي: انطي نور ممكن اسال حاجه
نور بحنينه: اتفضلي ياروحي
لوجي: هو حضرتك مس مراة بابي
نور بارف: للاسف
لوجي: طيب ليه حضرتك مش قاعده جمب بابي
نور بصدمه وارتباك: ااااايه
لوجي: اصو مامي كانت دايما تقعد في حضن داد لما بنتفرج ع الTV
مروان بعمز: قولولها كمان وكمان يابنات
نور وهي تحدق النظر اليه: ممكن ماتتدخلش بيني وبين بناتي
مروان حس بفرحه مش طبيعيه: وبناتي انا كمان.

نور: اووووووووف انا رايحه انام
لوجين بنوم: انطي انا عاوزه انام
نور: ياروحي تعالي فوق نامي مؤقت في اوضه سلمي وانا بكره هجهزلكم اوضه
لوجين: طيب سيليني ياانطي
نور بحنيه وهي تقترب منها: عيوني انتي يلا
لوجين: وتنامي جمبي
نور وهي بتقرب منها وتشيلها: بس كده وهحكيلك حدوته كمان
لوجين: انت حلوة اووي ياانطي
يوسف: وانا كمان هاجي معاكم تحكولي حدوته
سلمي ولوجي: وانا كمان خدوني معاكم
نور بضحك: يلا ما مصايب انتو.

مروان يراقب الموقف بااعجاب وذهول من نور ازاي بتتعامل كده مع بناته، وازاي اتقبلت وجودهم اصلا.

واخدت مروان الاطفال وطلعت فوق تنيمهم
نور: يلا بقا احكيلكم قصه اي
سلمي: البطه والثعلب
يوسف: لالا الاسد والحمار الغبي
لوجين: طيب اختارلينا حاجه ع ذوقك ياانطي
نور: امممممممممممممم بصي انتو كبرتو ع قصه الاسد والتعلب دي
انا هقولكم قصه هتعجبكم اوووي
يوسف: قصه ايه
نور: قصه اوديب
لوجين: مين اوديب ده
نور: ده واحد قتل باباه واتجوز مامته
سلمي وهي تضع يدها ع بؤها: ياخبر ابيض طيب ازاي يامامي قوليلنا، يلا بسرعه.

نور: اوك، الاول نقول كان يامكان ولا يحلي الكلام الا
يوسف وسلمي: بذكر النبي عليه افضل الصلاة والسلام
نور: برافو بصوا بقا.

نروح عند مروان
مروان: ياامي هروح انام انا تصبحي ع خير
منيره: هتنام فين يابني اوضتك نايمه فيها نور
مروان: واي يعني نور دي مراتي ولا انتي نسيتي ياامي
منيره: مروان انت جاي تصلح اللي عملتو مش جاي تزود الطين بله، وانا ماصدقت اني عقلتها وهديتها، وانها تتقبل فكرة وجودك بس عشان بناتك.

مروان: متقلقيش ياامي ولازم نور ترضي بالامر الواقع ولو مانمتش فوق من اول يوم
هتتعود ع كده ومش هنقدر نصلح حاجه
واهي فرصه نتكلم مع بعض لوحدنا
منيره: مش مقتنعه بس اوووعي يامروان
مروان: امي قولتلك ماتقلقيش انا مستحيل اكرر خطأي مرتين يلا بقاا تصبحي ع خير
منيره: وانت من اهله يابني ربنا يهديكي ويحنن قلبك يانور يارب
صعد مروان السلم وهو يمر بغرفه الولاد سمع يوسف وهو بيقول بصدمه.

ازاي يعني ياامامي ادويب ده وحش اوووي يقتل باباه عشان يتجوز مامته
وقف مروان ع الباب ليستمع لحديث نور وجذب انتباهه كلام يوسف
نور: استني بس يايوسف ممكن تبطلو رغي عشان ابدا احكي
لوجين: اتفضلي ياانطي
نور: بصوا بقاااا
اوديب ده كان باباه ملك ع كل البلاد
سلمي: طيب يعني اي اوديب
نور: اوديب ده يعني صاحب الاقدام المتورمه
لوجي: طيب ليه سموه كده
نور بنفاذ صبر: هتعرفي في القصه حاضر..
اكمل بقاااا
يوسف: كملي ياامامي.

وصلنا انه اوديب ده كان ملك ع البلاد وكانت مراته مش بتنجب اطفال
وفي يوم من الايام جات ست كده عرافه
لوجين: يعني اي عرافه
نور: عرافه دي يعني ست تدعي انها بتعرف الغيب
سلمي: وصحيح في حد يعرف اي اللي هيحصل بكره
نور: لا طبعا ياروحي محدش يعرف اي هيحصل بكره غير ربنا
واللي بيعملو كده بيقوا هيروحو النار
وزي ما بيقولوا كذب المنجمون ولو صدفو
سلمي: يعني اي منجمين.

نور بنفاذ صبر: ياااااااااااااالهووووي مش هنخلص استني احكي القصه كلها وبعدين اجاوبكم ع كل اسئلتك تمام
كلهم: تمام
بعد كده العرافه دي قالتلو انه هيجيلو ولد يقتل باباه ويتجوز مامته
طبعا باباه الملك خاف كده وقالها انتي كذابه وطردها بره
ومرت الايام وفجاه عرف انه مراته حامل وولدت ولد
طبعا باباه الملك خاف ع نفسه وامر جنوده بقتله
بس قال الاول اضربوه ع رجليه لحدت مابقيت رجليه متورمه خالص.

وبعد كده امر جنوده يرموه من فوق الجبل.

وكلهم ينظرون اليه اعجاب ومروان برضو بيتابع القصه بانصات واهتمام
يوسف بلهفه: كملي بسرعه يامامي
نور: هكمل اهوووو
وبعد كده جنوده صعب عليهم اوووي يرموه من فوق الجبل وعاطوه لراعي غنم
وقالو للملك انهم راموه، اخده راعي الغنم ورباه وكبر وبقي شاب
وكان في يوم بيرعي الغنم وجاته نفس العرافه دي وقالتو انك هتقتل باباك وتتجوز مامتك، طبعا جيه ف باله راعي الغنم ومراته اللي ربوه.

طبعا هو خاف جدا وقرر انه يهرب وهو في الطريق قابله ملك اتخانق معاه لانه الغنم بتوعوه
سدو الطريق وكلمه من هنا وكلمه من هنا قالوا انزل حاربني واتقتل الملك وهرب اوديب ده لحدت ماوصل
حدود البلاد لقي لافته مكتوب عليه اللي يصطاد حيوان متوحش اووي هيكافئ ويبقي ملك البلاد ويتجوز الملكه
وطبعا اوديب ده عمل كده واتجوز الملكه واكتشف في الاخر بعد ماانجب ولاد انه اتجوز مامته واقتل باباه.

طبعا مااستحملش الصدمه وفقع عينيه عشان كده اصيب بالعمي وعاش طول بقية عمره اعمي.

يوسف: الله يامامي قصه حلوووة اوووي
سلمي: انا صعب عليا اووي اوديب ده يامامي
نور: طيب اشششششششششششش يلا يلا نامي اخواتكم نامو عشان مايصحوش
يوسف بهمس: طيب انا انام فين
نور: معلش ياحبيبي نام ع الكرسي هنا عشان تحمي اخواتك. ولا ايه
يوسف بهمس: ماسي ماسي يلا يلا ياسلمي نامي احسن يصحوا حرام دول تعبانين اوي
نور: شااطرين يلا تصبحو ع خير فين حضن مامي.

اول ماخلصت نور القصه مروان اتاثر بيها جامد وزاد اعجابه بنور اكتر واكتر وانسحب بهدوء ودخل الاوضه
نور بعد ما نيمت الاولاد وغطتهم كويس اوووي وذهبت لاوضتها
وهي بتفتحها ع جهل انها ممكن تلاقي حد جوه
نور وعلي صوت شهقتها بخضه: انت هنا.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)