قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الرابع والعشرون

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الرابع والعشرون

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الرابع والعشرون

عند عمر وهو قاعد في المكتب وقادامه ورق كتير كتير
ومنهم اسم فرانكلين وجونايا اللي رجعو البلد تاني
عمر لنفسه
رجعنا للحيره والعذاب تاني، وبعدين بقاااا
لحدت امتي هنفضل كده، وبيتلعب بينا كده، بس انا وراكم والزمن طويل ياولاد الكلب.

ويقطع حيرته صاحبه الرائد حمدي
فااكرينه حمدي ده اللي بلغ العصابه عن عمر وهو رايح المينا، واتقلبت بيه العربيه
حمدي وهو يجلس ع المقعد الامامي للمكتب: في اي ياعمنا، مالك
عمر: هتجنن ياحمدي هتجنن، ولاد ستين في سبعين دول نشاطهم رجع تاني ومحدش عارفهم
حمدي بارتباك: انت رجعت للقضيه دي تاني مش قولنا نقفل ملفها وخلاص ع كده.

عمر بانفعال
نقفل اي ياحمدي، ناس بتاجر في مخدرات وسلاح وسرقه بنوك وعملات صعبه واعضاء بشريه
وتقولي نقفل ملفها انت حصل لعقلك اي
حمدي محذرا: انت مش ملاحظ انه مافيش غيرك مهتم بالقضيه دي عارف ليه؟ عشان كله خايف، خايف ع نفسه وع ولاده ع كل قرايبه
عمر بحده: وانا معنديش حاجه اخاف عليها، ومافيش غيري هيفضحهم، بس هما مين.

حمدي: هقولك اي ربنا يقويك ياصاحبي
عمر: سيبك انت وقولي ابنك عامل اي
حمدي: ابني ربنا معاها كل يوم جلسه كيماوي وعذاب انا عن نفسي اتخنقت من البيت باللي فيه.

عمر: ربنا يشفيه يارب، ماانت كنت هتتجنن ع الجواز اديك اتجوزت اخدت اي
حمدي: مااخدتش حاجه وحياتك غير الهم ووجع القلب مالي انا كنت عايش حياتي في امانه الله
عمر مواسياا: متقولش كده ده اختبار من ربنا، وبيتحمل قوه صبرك، همشي انا اقعد مع جوز اختي بقاا سلام
حمدي: سلام ياباشا.

نرجع بقااا الاوضه عن نور ومروان وهي نايمه في حضنه
مروان بحب: اه يانور لو تعرفي انا مبسوط اد ايه.

نور بحنيه: وانا كمان مبسوطه اووي اووي يامروان كفايه اني جمبك وفي حضنك يااااه يااامااا حلمت باليوم ده كتير اوووي
مروان: هو انتي كنتي تحبيني من امتي صح
نور مداعبه: اقولك ومتضحكش عليا
مروان: لا مش هضحك
نور: من يوم ماشوفتك اول مره لما اتخانقت معايا ع الباب
مروان: ايوة ايوه لما كنتي بتطبخي وشكلك عاطي ع خالتي ورده كده
نور وهي تضربه ضربه خفيه: الله ما بس بقااا
مروان: بس دلوقتي بقيتي احلي ورده في حياتي.

نور: بجد يامروان، يعني مبسوط معايا
مروان: وجد الجد ياعيون مروان عارفه نفسي اعوضك عن كل دقيقه وانا بعيد عنك..
‏انتي وطن قلبي واجمّل أمانيه،
يا ثاني أنثى أحبها بعد أمي ️️.

نور احتضنته بحب: بحبك اووي اوووي، طيب هسالك انا سؤال وتجاوب عليا
مروان: احم خير
نور: انت ليه كنت كارهني اوووي كده وليه سبتني ومشيت يوم كتب كتابنا.

مروان بحزن وهو يعتدل ف جلسته ويستند بضهره للخلف
كنت هجاوبك ع كل ده لما نرجع مصر
نور وهي تجلس نفسه جلسته ومسكت ذراعه وتمده وتنام عليه: لا عشان خاطري يامروان، عشان قلوبنا متكنش شايله من بعض.

مروان وهو يقبلها
هقولك بصي ياستي هقولك الكلام اللي انا اصلا لسه مواجهتش بيه نفسي لحد دلوقتي
انا كنت بحب نادين حب مافيش بعده وهي الصراحه كانت تستاهل الحب ده، حبها كان مسيطر عليا لدرجه كبيره
ووالدي كان طول الوقت مانعني منها وبقولي ابعد عنها وانا الصراحه مكنتش مقنع ولا عارف اي السبب وده اللي خلاني اعند واصر اني اجوزها اكتر واكتر.

ولما سافرت لندن فتره حسيت اني مش بحبها ولا حاجه، دي كانت بالنسبه لي تعود ع وجودها مش اكتر، وبرضو كدبت الشيطان وقولت لا مستحيل نادين دي حبيبتي.

واخدت القرار اني مش هسيبها ابدا مهما حصل حتى لو انا عاوز كده، مستحيل اكسر بقلبها، ومرت الايام ورجعت لقيتك طبعا بتفتحيلي الباب الصراحه توهت في سحر عنيكي حسيت اني اعرفك من زمان اووي بس قلبي مااعترفش بكده ومكانش شايف غير نادين حبي ليكي كان كل يوم ع اليوم اللي قبله يزيد وانا مش عاوز كده كنت بتخانق معاكي ع اتفه سبب، عشان اثبت لنفسي اني مابحبكيش، ولما بابا قال اننا لازم نتجوز، قولت لا حبي لنادين اقوي من كده مستحيل استغني عنها، وقررت اني اسيبك وامشي، ولما قريت الجواب بتاع بابا لوالدتك افتكرت انكم متفقين علينا سوا، قولت لازم اكسرك واخد بتار امي وعملت كده فعلا، وفي النهايه انا اللي دفعت التمن مش انتي كفايه عذاب الضمير اللي كنت عايش فيه، اتجوزت نادين وكل يوم عن اليوم اللي قبله اكتشف اني مش بحبها وبرضو ماكنتش باعترفلها بكده واقول هي ملهاش ذنب، لحدت ما ربنا كرمنا بلوجي ولوجين، وشوفت نادين واهمالها وانها عديمه المسئوليه، كانت بتخرج كتير اووي من ورايا لاني كنت معين عليها حد يراقبها، وماقدرتش اتكلم غير لما امسك عليها دليل قوي، بس لما حصل اللي حصل واتوفت قولت دي اشاره من ربنا اني ارجعلك تاني وكنت خايف احسن القاكي مشيتي ياانور، نور مسمحاني مش كده.

نور وهي تحضنه: ياحبيبي يامروان انت اللي المفروض تسامحني لاني مسمعتش منك وحكمت عليك بمجرد انك سبتني وقسيت عليك قووي
مروان: بجد ربنا عوضني عن حاجات كتير اوووي بوجودك جمبي يانوور
نور وهي بتحاول تغير الموضوع: طيب قوم بقاا انا تعبت من نومه السرير دي
مروان بعمز: يلا سلام عيني ف عينك كده
نور بتحدي: اهوووووووووووو
مروان: مجنونه
نور: قوم افتح طيب الباب بيخبط، اكيد جابو الفطار.

مروان: وكمان طلبتي فطار ياسيدي ياسيدي، استني هقوم افتح
فتح مروان الباب واخد الفطار ودخله لحد السرير عند نور
مروان: يلا بقا قومي افطري عشان نخرج
نور: اقوم وتاكلني بايدك
مروان وهو يقرب منها بحنيه ويشيلها بين ايديه: ياااسلام وانا اطول اكل القمر
نور وهي بين ايديه ولافه ذراعتها حولين رقبته: يااالهوووي هو انا بحبك ازاي كده، انا ادمنتك.

مروان وهو يقدها بجانب الطاوله براحه: يابختي انا وانا اقول دعوات امي بتروح فين اتاري ربنا محوشهملي كده مره واحده
قعدت نور وجمبها مروان
مروان: بصي نلعب لعبه حلوه
نور: اي هي
مروان: بصي كل لقمه ناكلها نقسمها سوا
نور: مش فاهمه
مروان وهو ياخد لقمه عيش ويعضها في بؤه بحيث نصها بره بؤه والنص التاني جوا.

اهو ياستي وانتي تاكلي الحته اللي بره واللي انا اكل اللي جوا
نور: ياااسلام زي حكايه الافراح دي لما اللي بيقطع التورته يستهبل ويحطها حته صغيره في الشوكه بين العريس والعروسه عشان يقربو من بعض، لا ياعم انت اصلا بتستهبل زي اللي بيقطع التورته ده.

مروان: اممممم يعني مش عاوزه
نور بابتسامه: امممممممممممم خلاص نجرب بس خلي اللقمه كبيره
مروان: اممممم موعدكيش بصي انا هعملها كبيره وكل شويه اصغرها
نور: لا ياعم مش عاوزه اكل انا خلاص، دي طريقه تشبع حد
مروان: بصراحه وانا كمان مش عاوز اكل بس عاوز اقرب منك وخلاص
نور مداعبه: امممممم حركات صياعه كده وخلاص
مروان: الله ينور عليكي هاا يلا
نور: يلا.

وبدا مروان يحط العيش في بؤه ويصغر في فيها عشان يقرب من نور اكتر واكتر لحدت ماانهو فطارهم
نور بضحك: انت قليل ادب ع فكره
مروان قام وشالها: بقاا انا قليل ادب
نور: مروان رايح فين يامجنون انت
مروان: مش انا قليل ادب، يلا بقااا تعالي معايا وانا باخد شاور واهوو تحميني وووووووووو كده يعني
نور: مصلحه يعني، خلاص مواقفه نزلني بقااا
مروان: لا هنزلك جوه.

نرجع بقااا عند سلمي ومحمد وعمر وياسين
وهما متجمعين ع السفره وبياكلو السمك اللي ادبس فيه محمد.

سلمي: بجد اكله تحفه، تسلم ايدك ياحبيبي
محمد بنحنحه: بجد عجبك ياروحي تحبي اطلبلك تاني
سلمي: لا كفايه عشان مااتخنش وافضل محافظه كده ع رشاقتي
محمد: ع اي حاله برضو هحبك وافضل احبك
سلمي بصوت واطي: وانا كمان بحبك اوووي.

ياسين بغيظ: ماتتلم ياض انت وهي، وانتي يابت الاكل تحفه يامحمد تسلم ايدك، ع اي ياختي هو اللي عملو ده يادوب طلبه في التليفون
وانت يابتاع النحانيح، تحبي اطلبلك تااني ياروحي، اي ياسي روميو هو المطعم فتح ليك انت والست جوليت بتاعتك
محمد: ياعم مالك انت بس واحد ومراته مضايق ليه، غيران شوفلك واحده واتجوزها وسيبنا احنا بقاا، ماتقول حاجه ياعم عمر.

عمر وهو مركز في الاكل: اكلة سمك من الاخر
ياسين: سيبك سيبك من الاخ ده لسه بياكل، وخليك معايا
محمد: معاك معاك ياباشا
ياسين: ايوة كده، قومي يلا يابت هااتي كووز ميه واغسلي ايدين جوزك
سلمي بدهشه: لا بتهزر
ياسين بضحك: وربنا غبيه، قال يعني في كوز هنا
محمد: خلاص خلاص فين بس الحمام انا هقوم اغسل ايدي
سلمي: تعالي انا هوديك
ياسين: ايوة وانا سوسن هنا...

محمد وهو يقوم مع سلمي: خليك انت بس في الاكل اللي قدامك وانا هغسل ايدي بسرعه وهاجي اقعد معاك. ما يلا ياسلمي.

ياسين: طيب روحو وتوقعو اني هطب عليكم في اي لحظه مش عاوز قلة ادب
محمد بضحك: توبنا الي الله
ذهب محمد وسلمي الحمام عشان يغسل ايدو
وبعد ماغسل ايدو كانت سلمي ماسكالو المنشفه
محمد وهوياخدها منها: سلومه حبيبتي ماتجيبي بوسه كده اصبر بيها نفسي قبل ماياسين يطب علينا.

سلمي: يااااالهوووووي لا عيب، ياسين يموتني
محمد وهو يقرب منها: ياسين مين احنا يهمنا ياسين ولا غيره احنا جامدين اوووي
ياسين بصوت عالي: سلمـــي
سلمي بخضه وهي تبعد عن محمد: هااااااااااااااار اسوووووووود ياسين يامحمد
وسابته وجريت
محمد: وبعدين يعني في سي ياسين اللي طلعلي في البخت ده مش عارف اخد بوسه من مراتي ليه كده بس يارب.

سلمي: نعم نعم ياياسين
ياسين بضحك: لالا كنت بجرب الاسم بس
سلمي بغيظ: نعـــم
ياسين بغمز: احم عشان احسسكم اني مسيطر كده، ومتفكروش تعملو حاجه غلط، ولا كنتو بتعملو حاجه غلط؟
محمد وهو جاي من بعيد: عمرقولي هو عقوبة القتل العمد اي
عمر: يعني من 15 ل 25 سنه وممكن توصل لاعدام
محمد: هي مش سنه السجن ب9 شهور بردو
عمر: ايوة
محمد وهو ماسك سكينه الاكل لياسين: يبقي عليه العوض بقاااا.

ياسين: اي ياجوز اختو ماتهدي شويه كده داحنا ع باب الله برضو.

محمد: والله ياياسين ماحد بيفصلني ضحك غيرك
ياسين وهو يضع رجل ع رجل: عدو الجمايل عدو
محمد: هو عمر مش معانا في المود ليه كده
ياسين ممازحا: سيبك منه ده يقول للنكد ياانكل، الله يكون في عون اللي هتتجوزه
محمد: ههههههههههههههههههههههههههههه واخد بالي اناااا.

طيب ياعمر باشا ممكن استاذنك ف حاجه بمناسبه انت العاقل والكبير اللي فينا
عمر: اتفضل
ياسين بحشريه: وليه مش تستاذني انا بقااا
محمد: انت باشا بتاعنا ياباشا انت
عمر: ها في اي يامحمد
محمد: كنت عاوز اخد سلمي واعرفها ع امي واخواتي وكده، وبعدين اعزمها ع العشا بره
ياسين: لا طبعااا انا اعترض بشده
عمر: استني بس ياياسين، طبعا مينفعش يامحمد
محمد: ليه بس
عمر: انت قولت لامك انك اتجوزت
محمد: لا.

عمر: يبقي خلاص طبعا ماينفعش تاخدها معاك البيت ووغير كده مامتك واخواتك هيبصولها نظره مش كويسه ولا اي
محمد: تصدق مافكرتش فيها دي
عمر: ممعلش البيت عندكم لا، هي اه مراتك ياسيدي وكله ومافيش قوه تقدر تفرقكم بس صدقني مش هينفع عاوز تاخدها وتتعشو بره اوك معنديش مانع
ياسين: انا موافق ع كلام عمر
محمد: خلاص ماشي يبقي جهزي نفسك ياسلمي بالليل هنتعشي سوا
سلمي بصت لمحمد وابتسمت واؤمت بالموافقه.

نروح بقاا عند مروان هو ونور وهما بيتمشوا في شوارع باريس
نور: انا مبسوطه اوووي يامروان، استني اقف صورني جمب التمثال ده
مروان: وربنا هبله
نور: اه اه وهنا كمان الخلفيه تحفه
اتصورت نور صووور كتير اوووي اووووي
مروان وهو بيمسكها: خدي هنا مش ملاحظه انك بتتصوري لوحدك ولا صوره اخدناها سوا.

نور: طيب تعالي نتصور سيلفي
مروان: لا مش بحب السيلفي ولا حماتي اناا
نور: اومال اي
مروان: شايفه البت المزه اللي هناك دي
نور: ايوة اللي قالعه كل هدومها دي مالها
مروان: هروح اطلب منها تيجي تصورنا
نور بغيره: استني عندك وانت تطلب منها ليه اقعد هنا استنناني وانا هطلب منها، قال تطلب منها قال
مروان بصوت عالي: اموت انا في حبيبي اللي بيغير ده.

راحت نور للبنت وطلبت منها تيجي تصورهم ومن حظهم الحلو طلعت مصوره افراح.

نور هي وجايه مع البت وبتعرفها لمروان: ده مروان جوزي، ودي ميرنا مصوره افراح يامروان من لبنان
مروان وهو يبد ايده يسلم: hi
ميرنا: hi
نور بغيره: نتصوربقا
قضت ميرنا معاهم اليوم كله وفي كل مكان يروحو تصوير بقااا
ووقفو عند تمثال ع شكل عروسه وعريس بيقبلو بعض
ميرنا طلبت منهم يعملو زي كده
نور: لا طبعا
مروان: عادي يانور فيها اي هنا كل واحد في حاله
ميرنا بلهجه لبنانيه: بليز مادام نور هيااا مافيها شئ.

نور باستسلام وهي تقعد ع رجلين مروان: بس بسرعه قبل ما حد يشوفنا
ميرنا ابتسمت ومسكت الكاميرا: اوك.

مستر مروان احضنها وقبلها متل ما في التمثال
نور بفزع: احضن مين وقبل مين بس مروان متتهورش
وبعد وقت طوويل فين وفين لحدت مانور وافقت
وراحت تتزحلق ع الجليد وطبعا مروان مابيصدق اي فرصه يقرب منها
وهما وبيتزحلقو نور وقعت ع ضهرها
مروان جيه يقومها اتزحلقت رجلو ووقع عليها.

مروان بضحك: شوفتي وقعنا احنا الاتنين اهوو ومش هنلاقي حد يقومنا
نور: طيب مروان قوم بقا عيب مش هينفع كده
مروان: طيب هاتي بوسه واقوم
نور: اي حكايتك انت في البوس، هنا بوس وفي الشاليه بووس، ماتهدي ياعم
مروان معاندا: خلاص مش هقوم
نور: طيب قوم وهبوسك لما نروح
مروان: تؤتؤتؤؤؤ بحب اخلص حقي وقتي اناا
نور قبلته قبل سريعه: اهووو يلا قوم بقاا
مروان: اعمل بيها اي انا البوسه دي
نور: طيب اعمل اي تاني بقااا.

مروان وهو يبقرب من بؤها برفقة ويقبلها قبله كلها شوق وحنين وحب.

حتي نور نسيت نفسها اصلا ونسيت انهم في مكان مفتوح وعام
وفاقو هما الاتنين من كل ده ع صوت الاجانب وهما بيتفرجو عليها ويصفقو ويصفروا
نور بصدمه: مرووان هاار اسوح اتفضحنا
مروان ممازحتت: بيقولو الجري نص الجدعنه، وفي المواقف دي الجري الجدعنه كلها تعرفي تجري.

نوربضحك: دلوقتي نجري
جات ميرنا من وراهم مستر مروان انا صورت كل شئ، وبصراحة الله. حبة صور بيطيرو العقل
مروان: احم العالم كله اتفرج علينا الحقي
نور بضحك: احسن تستاهل استحمل بقاا
قام مروان وشاور للناس اللي واقفه اشارات تعبير عن فرحته واخد الكاميرا من ميرنا وشكرها ومسك ايد نور: تعالي نخلع يلالالا
نور: هنروح فين
مروان: تعالي اوديكي برج ايفيل.

نروح عند ياسين وهو بيتكلم مع مريم
ياسين: مريم عاوزك تكلمي الحيوان ده وتقوليلو انك مستنياه في الشاليه مفهوم
مريم: دلوقتي
ياسين: دلوقتي يامريم، وابقي كلميني وقوليلي عملتي اي هستني اتصالك
مريم: حاضر حاضر ياياسين.

نروح بقااا للولاد وهما بيلعبو كوره في الجنينه
لوجي: الحق يايوسف الكوره طلعت في الشارع
يوسف بثقه: خلاص خلاص متقلقوش انا هشوف عمو عبدو يجيبها
سلمي: يلا يايوسف بسرعه قبل ماحد ياخدها من بره
جري يوسف عند البوابه وملاقاش عم عبدو لانه خرج يشتري حاجات وساب البوابه مفتوحه.

فكر يوسف شويه وبعدين خرج من باب البوابه وجري يجيب الكوره
وبعد ماجابها وبيجري عشان يروح لقي واحده ست وقفت قدامه
يوسف بلماضه: دي الكوره بتاعي انا واخواتي ع فكره
الست: انت اسمك اي
يوسف: اسمي يوسف
الست: اسمك جميل يايوسف، طيب قولي انت ابن مين
يوسف بلماضه: ابن بابا
اللست: وبابا ده اسمو اي
يوسف: اسمو مروان
الست: طيب قولي يايوسف، لو عاوزه ادخل الفيلا ادخل ازاي
يوسف ببراءه: ادخلي من الباب عادي.

الست: لا قصدي مافيش باب غير الباب ده
يوسف بهمس: اقولك ع سر، في باب صغير تاني في اوضه المكتب بتاعت جدو يوسف
الست بانتبااه: وده فين
شرحلها يوسف الطريق بالظبط
سلمي: لوجي انا قلقانه اووي ع يوسف ايوه ياسلمي
لوجين: وانا كمان هو راح فين
لوجي: استنو هنا وانا هروح اسوفه
جريت لوجي عند البوابه ووقفت فجأه وهي مصدومه.

والست اللي كانت واقفه مع يوسف اول ماشافت لوجي
ركبت عربيتها ومشيت بسرعه
يوسف باستغراب: والله محدس فاهم حاجه خالص، اه منهم الستات دوول بس ياربي هي اعجبت بيا سويه وبعدين مسيت ليه، معلس بكره تيجي تاني لحدت عندي
لوجي وهي تجري ع يوسف: يوسف هو انت كنت واقف ليه مع مامي.

يوسف: لا دي مس مامتك مس انتي مامتك عند ربنا
لوجي: والله انا سوفت مامي
يوسف: لوجي ماما كانت بتقولي اللي بيروح عندنا ربنا مانقدرش نشوفه تاني غير في الجنه، منكنش احنا موتنا وروحنا الجنه من غير مانعرف
لوجي بعياط: الله انا سوفت مامي ولو مس مصدقني تعالي كده معايا.

محمد كان داخل بعربيته الفيلا واول ماشافهم واقفين في الشارع نزل بسرعه وراح ناحيتهم
محمد بعصبيه: انتو ازاي واقفين هنا لوحدكم
لوجي بعياط: اونكل انا سوفت مامي
محمد: مامي مين ياروحي
لوجي: مامي نادين والله كانت واقفه هنا مع يوسف والله مس بكذب
محمد: الكلام ده صح يايوسف
يوسف بغمز: معرفس هي كانت في بنت مزه كده وقفت ترغي معايا
لوجي: بس مامي كانت بتلبس حجاب بس الست دي بشعرها.

محمد: يبقي مش مامي ياروحي اكيد واحده شبهها يلا يلا ادخلو ومش عاوزكم تخرجو لوحدكم تاني فاهمين.

اخد محمد الاولاد ودخل بيهم الفيلا وكانت قاعده منيره
محمد: ياامي ازاي تسيبيهم يخرجو لوحدهم كده
منيره: هو عم عبدو مش بره؟
محمد: لا مش بره
منيره: يوووووه نسيت يابني دانا بعته يشتري حاجات، بس مالك يالوجي ياحبيبتي بتعيطي ليه.

لوجي: انا سوفت مامي يانينه والله وهما مس مصدقيني مامي هنا مس عند ربنا
منيره: لا حول ولا قوة الا بالله، مامي مين بس يابنتي
لوجي: طيب استنو كده عشان انتو مس مصدقين
فتحت لوجي السلسله اللي لابساها اللي فيها صورة نادين ومروان
لوجي بصوت طفولي: بص كده يايوسف مس دي اللي كانت واقفه معاك
يوسف وهو يحدق النظر في الصوره: ايوة هي، اي ده دانتي مامتك مزه اووي.

منيره: بطلو جنان مامي عند ربنا ي روحي
لوجين: انتي بجد شوفتي مامي يالوجي
لوجي: انتو ليه مس مصدقيني والله سوف مامي والدليل اهوو مس هي دي اللي كلمتك يايوسف.

يوسف بتنهيده: ايوة هي، بس مامتك بشعرها احلي بكتير من الحجاب
منيره وهي تنظر لمحمد: انت فاهم حاجه يامحمد
محمد: والله ياامي مافاهم حاجه، طيب الست دي يايوسف اللي اتكلمت معاك كانت عاوزه اي.

يوسف ببراءه: كانت بتسالني ازاي تقدر تدخل الفيلا من باب سري وانا قولتلها باب المكتب بتاع جدو ليه باب ع السارع من الناحيه التانيه
محمد بااهتمام: اي، استغفر الله هو في اي؟ ومين دي
لوجي بتحدي: دي مامي
منيره: طيب مادام مامي اكيد كانت جات ي روحي تسلم عليكم.

لوجي: مش عارفه بس هي اول ما سافتني مسيت ع طول
محمد: طيب يلا روحو كملو لعب ف الجنينه ومتخرجوش بره تاني مفهوم
خرجو الولاد بره وقعد محمد مع منيره: هو معقول نادين تكون عايشه
منيره: والله مانا فاهمه حاجه يابني
محمد: حاجه غريبه بجد ونادين مش ماتت ولا اي الحوار ومين دي اللي بتسال ع باب سري للفيلا انا فعلا مش فاهم حاجه ياامي.

منيره: ولا انا يابني يلا اللي فيه الخير ربنا يقدمه
محمد: امي عاوز اقولك ع حاجه كده وقوليلي انا صح ولا غلط
منيره: خير يابني في اي.

مريم وهي بتكلم كريم: ايوه ياكيمو انا جهزت المبلغ
كريم: بجد ياقلبي انتي عارفه انه الفلوس دي اخر حاجه افكر فيها، بس انتي اللي اجبرتيني ع كده
مريم في سرها: اه يابن الكلب
كريم: روحتي فين ياقلبي
مريم: معاك معاك هروح فين هاا ماقولتليش هنتقابل فين
كريم: طبعا في الشاليه بتاعنا وانتي عند وعدك ليا مش كده
مريم بخوف: اه اكيد اكيد.

كريم بنبره استفزاز: عارفه ياروحي لو كنتي بتلعبي بديلك كده ولا كده مش عاوز اقولك هعمل فيكي اي.

مريم: وانا اقدر برضو دانا روحي في ايدك
كريم: مش بخوفك من لا سمح الله بس بحذرك
مريم: اوك 8 بالليل هتلاقيني عندك في الشاليه
كريم: تعجبيني هستناكي ع نار.

مريم وهي تقفل الفون: اتفوووووووووو بني ادم قذر وزباله
وعاودت الاتصال بياسين
ياسين باهتمام: هاااا كله تمام
مريم: اه تمام وهيكون ف الشاليه الساعه 8، بس ناوي ع اي قولي وريح بالي
ياسين: اصبري بس وهتشوفي هعملك اي ف الحيوان ده
مريم: ربنا يخليك يارب، ومعلش تعبت معايا
ياسين بنحنحه: ربنا يخليكي انتي ليا
مريم: احم ياسين هو انت اي رايك فياا
ياسين بلؤم: من ناحيه اي
مريم: من كل حاجه
ياسين: امممممممممممم لازم اجاوب.

مريم: بليز عشان خاطري
ياسين: شايف انك بنت طيبه اوووي بس متسرعه شويه وده مش عيب خالص ع فكره، وانه عواطفك بسبق عقلك، وبنت ناس ومهذبه وغير كده اجمل بنت شافتها عيوني.

مريم: حتي بعد ما عرفت عني كل حاجه
ياسين بتلقائيه: كلنا بنلغط، بس اهم حاجه نتعلم من غلطنا ده، مش هنعلق المشنقه لبعض يعني لمجرد اننا غلطتا
مريم: بجد
ياسين: وجد الجد كمان هاا اي اسئله تانيه
مريم: لا شكرا هقفل بقاا عشان تشوف شغلك
ياسين: لا انا مش ف الشغل ع فكره انا قاعد في البيت
مريم: اطيب اسيبك عشان ترتاح
ياسين: لما بسمع صوتك برتاح
مريم ابتسمت: الله بقااا سلام
ياسين: هههههه لما تتزنقي تهربي.

مريم: ايوة صح باي بقاا
ياسين: باااي.

قفل معاها ياسين وعمل مكالمه تليفونيه وكلم واحد صاحبه
ياسين: باشا حبيبنا وحبيب الداخليه كلها...
صاحبه: حبيبي ازيك
ياسين: بخير الحمد لله
صاحبه: يدووم
ياسين: بالنسبه للموضوع اللي حكيتلك عنه امبارح، كله تمام والواد هيكون في الشاليه 8 بالليل النهارده
صاحبه: تمام ياكبير هخلص وارن عليك
ياسين: وهو كذالك ي ريس
وقفل ياسين الفون ومدد ع السرير ويحط رجل ع رجل.

هنشوف اللعب اللي ع المكشوف يازفت كريم، بقاا انت تتطاول ع المزه بتاعي، احم احم اي المزه بتاعتي دي، طيب اسميها الحته بتاعي، لالا برضو مش حلووة
اسميها اي طيب اه نسميها الصاروخ، هو الصاروخ
احم احم اتلم ياياسين واتكلم عدل دي مهما كان بنت زي اختك ياجدع
حضن المخده ياسين ونام.

نرجع عند منيرهومحمد
منيره: ياللهووووي انت اتجوزت وكمان اتجوزت اخت نور
محمد: ايوة ياامي مانا حكيتلك ع كل حاجه
منيره: مش عارفه اقولك اي والله اي المصايب دي بس ياربي
محمد: مافيش مصايب ولا حاجه اعتبريني متجوزتهاش ولا حاجه ده مجرد كتب كتاب زي ماتقولي كده خطوبه
منيره: المشكله مش هنا، انا واثقه انها بنت كويسه دي كفايه اخت نور، بس المشكله في نور نفسها لما تعرف انك اتجوزت اختها ومش قولتلها.

محمد: ومين هيقولها بس انا عادي هعمل نفسي معرفش حاجه واخدكم كلكم نطلب ايدها من اخواتها وهما يتقابلو هناك
منيره: طيب والزفت اللي اسمه حازم ده مش هيسيبكم في حاله ده شكلو شراني اوووي يابني
محمد: ده مخلوق متخلف وطماع سيبك منه المهم اعمل اي
منيره: طيب سيبني افكر شويه واقولك تعمل اي.

محمد: طيب ياامي هقوم ارتاح شويه عشان خارجين انا وهي نتعشو
منيره: والله وكبرت يامحمد وبقيت عريس
محمد بثقه: طيب بذمتك عمرك شوفتي عريس امور كده زيي
منيره: ربنا يحرصك ويحميك لشبابك يابني
محمد وهو يقبل راسها: ويخليكي ياست الكل، اومال فين اخواتي مش بشوفهم.

منيره: مريم نايمه فوق ومنار ف الصيدليه
محمد: طيب ماشي هسلم ع مريم وانام شويه سلام
منيره: مع السلامه يابني.

نرجع بقاااا عند مروان ونور وهما داخلين باب الغرفه
نور: ياااااه بجد كان يوم يجنن يامروان
مروان: دانتي اللي تجنني ياروح مروان
نور: الولاد وحشوني اوووووي
مروان: حاضر هابعت اشتري خط جديد عشان نكلمهم، او افتحي فايبر كلمي محمد واطمني ع الولاد
نور: فوني في مصر
مروان: خلاص بقااا هشتري خط ونكلمهم
سمعو صوت طرق ع الباب
نور باستغراب: اي ده مين
مروان وهو يقرب من الباب: استني هشوف.

فتح مروان الباب وشاف مين وبعد ماقفل الباب
نور باستفهام: مين ده يامروان.

مروان وهو ماسك فستان سواريه: خدي كده ده عاوزك تلبسيه النهارده عشان عاملك حلفه لياا انا وانتي بس
نور: واااااااااااااااااااااااااو اي الفستان التحفه ده
مروان: الحمد لله ذوقتي عجبك
نور اخدت الفستان منه وحطته ع السرير واترمت في حضن مروان.

نور: ياااااااااااااااااااه مرسيه كتتير كتيير يامروان انت بجد اجمل مروان في العالم كله
مروان وهو يرفعها ويدور بيها: وانتي اجمل نور في الدنيا كله
نور: بحبك اوووي اووي اووووي
مروان: خدي هنا انتي هتضحكي عليا فين البوسه اللي وعديني بيها لما نروح.

نور بخجل: الله مش اخدتها وكمان فضحتنا في الشارع قدام الاجانب
مروان: اجانب مين دوول ولا يفرقو معاكي، هااا يلا عاوز البوسه بتاعتي وقتي
نور بدلع: ههههههههههههههههههه مليش مزاج
مروان: ملكيش مزاج وامتي بقاا هيكون ليكي مزاج.

نور وهي تعانقه: مش عارفه، بقااا لما يبقي يكون ليا مزاج
مروان: مليش دعوه عاوز بوستي دلوقتي
نور: يااابااااي مش بتسيب حقك ابدا
مروان: لا يلا عاوز بوستي
نور وهي فطسان من الضحك: بتفكرني بيوسف ابنك لما يكون جعان بيقي حاجه صعبه.

مروان بنفاذ صبر: هااا يلا هستني كتير
نور: امري لله
مالت نور ع خدو وباسته بوسه خفيفه
مروان: نعم ياختي هي دي اللي لما نروح اوضتنا ومعرفش اي
نور: اهو مش بعرف غير كده، علمني بتكون ازاي طيب
مروان: هعلمك اهووو وع الله يتمر.

بصي ياستي اول حاجه لازم تاخدي وضعيه البوسه تقفي كده وتقربي مني جامد اوي
نور: هااا وبعدين
مروان: نشيل الحجاب ده ونفرد الشعر الجميل ده كده هوووه
نور باهتمام: تمام، كل ده عشان بوسه
مروان: ايووون اصبري بس
نور: صبورت كمل
مروان: وبعدين انا الف ايديا حولين وسطك كده هووووه، ونفتح السوسته دي كده
نور بدهشخ: مروان
مروان: اصبري بس، كل ده لابساه، اي ده استني استني شكلو في صرصار كبير ع هدومك.

نور بخوف ورعب: صرصار مروان والنبي شيله يلا يلا يلا
مروان بجديه: اثبت، ده شكله نزل تحت، استني نقلع البادي ده، ايوة كده اوي تتحركي.

مروان وهو بيمشي ايدو ع جسمها: استني استني همسكه اهوو
بصي كده في عيوني اوووووي
نور بخوف: اهووو يلا بس امسكه
مروان وهو يميل ع بؤها: ادخلي في حضني كده هووووه وسبيلي نفسك خالص.

نور بصوت متقطع: والصرصار
مروان: لا ماهو مافيش صرصار خلاص
نور بحده: يعني اي
مروان: اهدي اهدي لسه مخلصناش البوسه
تلامست الانفاس اولا ثم الشفتين ثم تلاحم الجسدين سويا وتتراجع نور للخلف متشبثه به بحب وشوق.

نروح فيلا حسين الشرفي وهو قاعد مع حازم وداليا
حسين: خلاص متفقين يعني انتو هتخلصوني من محمد ده
داليا: متقلقش ياعمي هايدي كانت غاليه علينا كلنا ولازم نرجعلها حقها
حازم: متخافش انا اللي هخلصك منووو ده خطف مني البت بتاعتي
حسين: وانا هضرب ضربتي من ناحيه تانيه
حازم: تمام اتفقنا، مادام الهدف واحد مش هنختلف
هستاذن انا يلا ياداليا
داليا: يلا ياحازم بيه.

واتي المساء ع ابطالنا
محمد وهو بيتكلم في التليفون: ها ياروحي خلصتي
سلمي: خلصت اهوو انت فين
محمد: 5 دقايق واكون عندك
سلمي: يعني اخرج استناك بره
محمد: لالا لما اكون قصاد البيت هقولك اطلعي، افرضي حد عاكسك وانا لسه ماجتش ينفع كده
سلمي بدلع: بتغير علياا
محمد: ولو مغرتش عليكي انتي هغير ع مين يعني
سلمي: حبيبي ياابو حميد
محمد: روحي انتي ياسلوكتي
سلمي: سلوكتك!
محمد: اخت سلومتي.

سلمي: اممممممم هعديها، طيب مش هتيجي تسلم ع عمر وياسين
محمد: لا والنبي ابعدي عن ياسين احسن يطسنا عين نفركش ف الحال
سلمي: اخس عليك ده ياسين طيوب.

محمد: هو طيوب اه بس واقف في طريقي اوي الصراحه
سلمي: هههههههههههههه انت اللي دماغك شمال
محمد: طيب يلا يااشمال انتي انا تحت البيت
سلمي: خلاص اهوو نازله سلام مؤقت
خرجت سلمي من الفيلا ولقيت محمد واقفلها ببوكيه ورد وواقف مستنيها جمب العربيه
سلمي بذهول: لمين الورد ده
محمد: للبت بتاعتي
سلمي: طيب هات بقااا شكرا
محمد باستعباط: اي ده سلمي، اي ده شكلك مختلف خالص، دانا معرفتكيش
سلمي: يعني وحش!

محمد: قمر قمر لا ولا المووف عليكي يجنن انا اصلا بعشق اللون ده
سلمي: وانا كمان بعشق اللون المووف اوووي
محمد: دانا اللي بعشقك اووووي يلا بقا اتفضلي الورد
سلمي: ياسيدي ع الدلع مرسيه
محمد وهو يفتحلها العربيه: تفضلي يااميرتي المستقبليه
ركبت سلمي العربيه وركب محمد وانطلق في طريقهم للمطعم.

نروح بقااا عن كريم وهو بيعاود الاتصال بمريم مرارا وتكرارا ولكنها اغلقت تليفونها بناء ع طلب ياسين
كريم: راحت فين البت دي كل ده تاخير
ويتفاجي كريم بالبوكس يقف امام الشاليه
كريم بخوف وقلق: في اي
الظابط: معانا امر بتفتيش الشاليه
كريم بخوف: تفتيش اي الشاليه مافهوش حاجه
الظابظ وهو يشير للعساكر ويامرهم بتفتيش الشاليه
كريم: استني يابني انت وهو اي ده
الظابط: ليه انت خايف من حاجه لسمح الله.

كريم: لالا وهخاف من اي
وياتي العسكري: اتفضل يافندم لقينا ده
الظابط وهو يتذوق: اي ده حشيش
كريم برعب: والله مااعرف اي ده ولا اي اللي جابو هنا
الظابط: كل ده دانت بتاجر بقا ياريت جايبه كييف وخلاص
كريم: والله الحاجات دي مابتعتي
الظابط هاتوووووه ع البوووكس.

نروح بقا لنور ومروان
مروان وهو يطرق عليها باب الحمام: هاااا خلصتي
نور: ايوه خلاص غمض عنيك بقاا
مروان: اشمعنا مانا اللي مشتري الفستان
نور بدلال: بس مشوفتهوش علياا، غمض بقااا
مروان: اهوووو ياستي غمضت
فتحت نور الباب وخرجت هااا اي رايك
مروان وهو يطلق صفارته: ياادين النبي اي الجمال ده يابت
نور بفرحه: بجد عجبتك
مروان: دانت تعجبك الباشا ياباشا انت
نور بابتسامه: طيب يلا بينا.

مروان وهو يشير بكفه ناحيه الباب: تفضلي معاليكي
نور وقفت شويه: خد هنا وقولي
مروان: احم استر يارب خير
نور: بقاا تضحك عليا وتقولي في صرصار وتستغلني ووو
مروان: ههههههههههههه دي حركه كده عشان اثبتك
نور: بس انت قولت بووسه مش
مروان بلؤم: مش اي بقاااااا
نور بخجل: مروان
مروان: طيب الفولت عندي عليي شويه والكهربا لمست وطلبت معايا، اقولك اي ما بلاش خروج ونقضي الليله سوا هنا.

نور منازحة: فولت، وكهرباا، متجوزه كهربائي انا ي ربي يلا بينا يامروان يلا
مروان بضحك: يلالا.

نرجع عند محمد وسلمي دخلو المطعم
محمد: هااا تحبي تاكلي اي
سلمي: اللي تاكله انت انا هاكله
محمد: بيتزا اي رايك
سلمي: تمام بالفراخ
محمد: مرضي ياباشا
ونادي محمد ع الجارسون وطلب 2 بيتزا بالفراخ
وقعدو يتكلمو محمد وسلمي كتير.

محمد: هااا اي رايك في الطريقه اللي هنعمل بيها فرحنا
سلمي مبرقه النظر ع الباب: ـــ
محمد: هاا روحتي فين
سلمي بخوف: الحق يامحمد حازم!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)