قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الخامس

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الخامس

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الخامس

في قصر يوسف المنصوري
نور واقفه عند الباب: صباح الخير ياعمو
يوسف ترك الجرنال م ايدو: صباح النور، خير يانور تعالي اتفضلي
نور: فهمي بيه اخو حضرتك بره
يوسف اتعدل ف جلسته: دخليه بسرعه
نور ابتسمت: حاضر بعد اذن حضرتك
ذهبت نور لفهمي
نور: فهمي بيه اتفضل يوسف بيه ف المكتب
فهمي: شكرا يابنتي تعبتك معايا
نور: متقولش كده حضرتك ده شغلي اتفضل.

انصرف فهمي وهو في كامل دهشته ل يوسف
يوسف بترحييب: اهلا ياابو يحيي والله ليك وحشه
فهمي: ازيك ي يوسف عامل
يوسف باستغراب: ماشي الحال بس مالك كده وشك متغير!
فهمي بيجلس ع الاريكه المقابله لمكتبه: مين البنت اللي فتحتلي الباب دي يايوسف
يوسف: هو ده الموضوع اللي كنت عاوزك فيه
فهمي: خير قلقتني
يوسف: دي تبقي بنت فريده ومحمود.

فهمي بخضه: اااااااااااااااااااااااااااااااااااااايه طيب اززاي انا سالتها قالتلي انها جايه تشتغل هنا، انت اتاكد م كلامك دا
يووسف بانفعال: هي ي فهمي هي
فهمي بيضرب كف ع كف
يوسف بقلق: سيبك من كل ده مراتك يافهمي انت نسيت انت وسعاد عملتو اي
فهمي: ده كان زمان اما دلوقتي اسمها يسرا وسعاد دي واحده ملهاش وجود
يوسف: انت مجنون نور نسخه طبق الاصل من عمتها
فهمي: ماهو ده اللي كان هيجنني
يوسف: والعمل.

فهمي بحيره: العمل فيك ياخويا
يوسف بعدم فهم: مش فاهمك
فهمي بلوم، ونظره عتاب: لا انت فاهم انا بتكلم عن اي كويس اوووي
يوسف بحيرة: تقصد فريده؟
فهمي قطب حاجبيه: وفي غيرها؟
يوسف تنهد وسكت شويه
مش قادر انساها يافهمي، متنساش هي صااحبة الفضل ف كل االل احنا فيه دا
فهمي باسف: ياااااااه يايوسف، بعد العمر ده ولسه منستش.

يوسف: ولوعشت عمر فوق عمري ماهنساها حبها كل يوم في قلبي يكبر لسه فاكر ضحكتها دلعها هزارها هي وزعلانه كل حاجه، حتي خناقها معايا ع مصلحتي، لسه فاكرو
فهمي بضيق ع اخووه: ياااااه يايوسف كل ده في قلبك
يوسف: تعرف وحشتني اووووي 30 سنه مشوفتهاش
فهمي: طيب هنعمل اي
يوسف: نور لازم اشيلها في عينيا وارد جزء من جمايل فريده عليا
فهمي: طيب ويسرا
يوسف: يستحسن متجيبلهاش سيره لحدت مانشوف هترسي ع اي.

فهمي: طيب استاذن انا
يوسف: لا طبعا انت لازم تتغدي معانا
فهمي: دي كانت يسرا تدبحني
يوسف بحده: متحاولش، وبالمره تدوق اكل نور، نفس اكل امها بالظبط يافهمي فيه ريحيتها
فهمي بمزاح: هههههههههه انت ياسي رميوو خف علينا شويه اي المراهقه اللي ع كبر دي
يووسف بحب: هههههههههههه ربنا يقرب البعيد
فهمي: بس اللي محيرني ازاي نور نسخه كده من سعاد
يوسف: سبحان الله قدرة ربنا، استني هستعجلها تحضر الغدا
فهمي: ماااشي.

ونروح مكاااان تاااااني خاااالص
صوت طرق ع الباب
يحيي جالس ع مكتبه: اتفضل
منار فتحت الباب: دي انا، ادخل؟
يحيي بهزار: ماانتي دخلت خلاص
منار قعدت وحط رجل فوق التانيه: هااتلي قهووه
يحيي ممازحا: هو انا سالتك تشربي اي، لسه غلسه يابت زي ماانتي
منار ضحكت: منا وفرت عليك
يحيي وهو بيمسك سماعه الهاتف يطلبلها قهوه: ماشي ياستي اوامرك
منار: يسلموووووو ها احكيلي بقااااا اخباراتك.

يحيي: تمام، وانتي طمنيني عليكي.

ونسيبهم يرغوو...
ونروح عند نور الل ف المطبخ
منيره: نور استعجلي شوويه عشان ابو يحيي هيتغدي هنا
نور باستعجال: حااضر حاضر.

استمر الوضع كما هو عليه لم يتغير اي شئ
سوا ان انتهت الاجازه، وبدا العام الدراسي الجديد.

ونور تصحي الفجر تخلص شغلها، وتنزل الجامعه مع منار، ومريم اللي مش طايقاها
واول يوم ف الجامعه وصلتها منار عند باب المدرج
منار مسكت ايدها، وبتشاورلها ع المدرج
حبيبي المدرج بتاعك اهو، ولسه قااعد نص ساعه ع محاضرات، ممكن تنزلي الكفتيريا تشربي حاجه.

نور: تمام ي منار تعالي وصليني، وبعدين روحي ع محاضراتك عشان متتاخريش
مريم بتافف: اااااااوووووف انا مااشيه
منار: استني اوصل نور طيب، مااحنا طريقنا واحد
مريم عقدت ساعديها وهزت رجلها: خلصي ي مناار
منار لم تبالي لمريم اي اهميه مسكت نور م ايدها وعرفتها مكان الكفتيريا
حبيبي تخلصي وترني عليا، خدتي الموبايل الل ادتهولك
نور: اه معايا ي منار
منار: اوك، خلي بالك ع نفسك، باي باي.

وقفت نور تتلفت بنظرها ف المكان كله ومش عارفه حد خالص
وماشيه زي التايهه وفجاه ارتطمت بشخص ماا بقوووه
نور بتوتر وارتباااك انحنت تجيب شنطتها الل وقعت
وع الجهه المقابله هو ايضا انحني لمساعدتها وتلاقت انظارهم لبرهه م الوقت
الشخص بتوسل: انا اسف بس كنت بتكلم ف التليفون ومخدتش بالي
نور نهضت مسرعه: حصل خير، انا اللي مش مركزه بس
الشخص ابتسم: طيب مالك مرتبكه كده ليه، انتي سنه كام؟

نور بعصبيه وتوتر: انت هتتصاحب عليا ولا اييه، قولنا سوري وخلاص
الشخص ابتسم، بهدوء: مكنش قصدي ع فكره، بس شايفك مرتبكه شوويه
نور وهي بتحاول تبين انها قويه: انا! لا مش مرتبكه خالص ع فكره، وهتربك م اي، ولييييه.

ودفعته مبتعدا عن طريقها
بعد اذنك
الشخص وضع ايده ف جيبه وابتسم، وهز كتافه متعجبا ع وضعها وهو كمان مشي وكنل طريقه.

وبعد مرور الوقت، صعدت نور لمدرجها وجلست ف اقرب بنش فاضي
وهي حااسه بتوتر رهيب، ومن شده التوتر استندت ع ساعديها فوق البنش وغمضت عينها
وفاقت مفزوعه ع صوت الدكتور وهو بيتكلم ف الميك
صبااح الخير
نور نهضت مسرعه ومفزوعه، وشعرت بالخوف والخجل عندما رايت انه نفس الشخص الذي ارتطمت به تحت.

شرع المعيد ف التعريف بنفسه
المعيد: سلام عليكم كلكم انا المعيد اللي هدرس لحضرتكم اول ماده وهي الهتسولوجي علي ما الدكتور فاروق يرجع من امريكا اسمي يحيي المنصوري وانا في مقام اخوكم الكبير قبل ما اكون المعيد بتاعكم يعني اي حاجه تحتاجوها متتكسفوش وتيجو عندي وانا ان شاء الله هكون عند حسن ظن حضراتكم
نور ومازالت في زهوووول وصدمه لا تستطيع ان تنطق بكلمه واحده.

وبدا يحيي بالشرح الي ان مر نصف الوقت تقريبا ولم ياخذ باله من نور، ونور طول الفتره دي بتدعي ربنا انه يكون مش فاكرها او ماياخدش باله من وسط العدد الكبير من الطلاب واثناء الشرح كان يحيي بيشرح بطريقه ممتازه جدا مما اوقف كلامه مره واحده واخد باله من نور وافتكر اللي عملتو معاه، ونظر اليها وابتسم
نور في سرها: ياااااادي المصيبه عليا وع سنيني السوده ده شكلو مش هيخليني اعدي السنه دي استرها يارب.

يحيي وهو يوجه نظره الي نور: وبكده يادكاتره مش هتقل عليكم كفايه عليكم لحدت هنا بما انها اول محاضره ومش عاوزكم تتعقدوا يلا بقااا انا عرفتكم بنفسي عاوز اتعرف عليكم وطبعا مش هقدر احفظكم كلكم مره واحده كل محاضره هحاول احفظ شويه ونبدا من هنا
ويشير علي احدي الطالبات
يحيي: ها نتعرف بيكي
الطالبه: دعاء من المنيا
يحيي: اهلا بيكي اتفضلي اللي بعدها
الطالبه: رحاب من الجيزه
يحيي يشير بسبابته: ها وهنا.

ويشير ل نور
نور وقفت بتوتر: اسمي نورهان
يحيي: من فين يانورهان
نور: ها
يحيي وهو يبتسم: اي السؤال صعب اوي
نور: هااا لا انا من قنا
يحيي: اممممم يااهلا بناس الصعيد تشرفنا يانورهان اتفضلي
نور بتوتر: ش شكرا
وانتهت المحاضره وانصرف جميع الطلاب والمعيد، ومازالت نور في صدمتها وتمشي ببطء ومش مصدقه نفسها
محدثه نفسها بلووم.

كان لازم الدبش بتاعك دا، هو اللي مستفز ع فكره ماشي يتعرف ع الناس وخلاص، بس مكنش ينفع تكلميه كده بردو، يووه يستاهل اصلا، طيب ابقي قابليني لوعديتي السنه دي
وفجاه فزعت م شرودها ع صوت يحيي بردو اللي اتفاجئت بوقوفه امامها
يحيي بثقه: ما بلاش السرحان دا وانتي مااشيه، كده هتخبطي ف الجامعه كلها
نور بخجل: انا اسفه ي دكتور مكنش قصدي والله الطريقه االل كلمت حضرتك بيها ووبس.

يحيي مشيرا بانامله ع فمها: اششششش، اي افصبي شوويه، حصل الخير، عشان المره الجايه تاخدي بالك
نور: حاضر بعد اذن حضرتك
وانصرفت مسرعه ناحية البوابه لمنار اللي مستنياها.

مريم بعصبيه: كل ده تاخير حضرتك، لو هتكملو كده انا هقول لبابي يجيبلي عربيه لوحدي
نور فتحت العربيه وركبت ف الكرسي الخلفي مصدومه ومش بترد
مريم بسخريه: وكمان عامله فيها مطرشه، والله عال
منار بحده: بت ي مريم اسكتي، وانتي مالك ي نور
نور: اسكتي يامنارعلي اللي حصلي
دينا اراد للخلف: اي اللي حصلك
نور بشرود: هاا اللي حصلي، اه هقولك اهوو.

منار: ع النعمه بااللي في رجلي وهديكي بيه مالك يابت سفيتي بتنقطيني بالكلمه
نور: استني استني افوق من الصدمه بس
مريم بخنقه: هاااا لما نشوف اخرتها مع الهانم
نور: بصي ياستي فاااكره لما سبتيني ومشيتي
منار: اه وبعدين
نور: مش قولتيلو روحي اشربي حاجه
منار بنفااذ صبر: هاااا وبعدين
وفجاه قطعتهم مريم: هااا دي ساايحه خلاص، هو الحوار فيه واد امور ولا اي، ماتنجزي.

منار بحسره: ياااااااااااختي نااااقصي هي من الصبح بحاول اطلع معلومه من البت دي، اخرسي انتي كمان
نور: والله غصب عني، وم الل حصلي.

منار: ايوه بقي اي اللي حصلك
مريم: اههووووو كملي، الصبر يارب، مش هنروح النهارده
نور: خبطت ف واحد واتخنقت معاه
مريم بااهتمام: انا قولت فيها واد امور ومز، هااا الله عليكي ي بت ي مريومه يلي بتفهميها هي وطايره
منار: سيبك منها بس وكملي اي اللي فكرك بيه
نور: اصلو اصلو
مريم: انا جاني السكر من البت دي
نور: استني منا بجمع اهو اصلو طلع المعيد بتاعي.

مريم: هههههههههههههههههههههه مبروك عليكي يامعلم يبقي ضمنتي مش هتطلعي من سنه اولي طول عمرك، فلاحه بقي نقول ايه
منار: طيب واي يعني اكيد هو مش فاكرها وحتي لو فاكرها معقول هيسقطها لمجرد انها خبطت فيه واتخنقت معاه
مريم بتريقه: هههههه ماانتي مش فاهمه ياريت خبطت فيه وبس، دي عطتيه الطريحه المعتبره وانتي عارفه بقااااا الفلاحين ميتوصوش
منار: هااااااار ابيض عليكي وع سنينك السوده.

نور لم تبالي اي اهميه لكلام مريم: طب والعمل
منار: طيب هو عرفك
نور: ايوه وابتسملي وبعدين قومني وخلاني اعرف نفسي
مريم بتضرب كف ع كف: هههههههههههه ابن اللعيبه ده شكلو مش سهل
منار: بصي انتي حاولي مالكيش دعوه بيه خالص واتلزمي بأي حاجه يقولها
نور: هو ده اللي ناويه اعمله لحدت مايرجع الدكتور
اميره: طيب كويس انه هيديكم لفتره مؤقته
نور: بس منا مش عارفه الفتره دي هتطول ولا تقصر.

منار: متقلقيش خير ان شاء الله
مريم بعصبيه: ممكن بقا نروح عشان انا تعبانه وعاوزه اانام
منار دورت العربيه: حاضر حاضر.

مرت الايام وعدت علي كل ابطالنا، مروا 3 سنين عليهم وفي خلال السنين دي كان الحال كالاتي:.

ونبدأ بسلمي، سلمي بيقيت تذاكر كتير خالص وحاولت علي قدر الامكان وجابت في 3 اعدادي مجموع حلووووو اوووي اوووووي هتدخل بيه ثانوي وكانت فرحانه لانها قربت اوووي من الوصول لاحلامها وانها هتكون جمب اختها قريب.

محمود مازال ف حاله العجز ومش بيتحرك الا ع كرسي وللاسف الحكومه موصلتش للشخص الل حاول قتله، وفريده بترعااه وبتاخد بالها منه كويس اوي.

اما حاززم فضل يدور ع نور ف كل المحافظات وكل الجامعه، لحسن حظ نور انه لما راح يسال عليها ف الجامعه كانت لسه مقدمه بالتالي اسمها مكنش لسه نزل فالقيد
، وظل ع حاله ف تجاره الممنوعات هو وحامد.

اما محمد ونور بقيو صحاب اووي والغب وقت فراغ نور معاه، بالاضافه انها كانت مهتمه بيه جدا وبتسمعله وبتذاكرو لحد ماحقق حلم مامته ومروان ودخل طب، حاولت نور تتصل باهلها تطمن عليهم لكن فريده اتخانقت معاها وقالتلها متتصلش تاني، عشان حازم ميعرفش يوصلها.

مريم كانت عايشه في عالم تاني مع نفسها سهر وخروجات وحياه عاليه اوي ونظام الصحبيه وهكذا ومنار كانت يااااما تحذرها ولكن م غير فايده.

منار اتخرجت وقررت تفتح صيدليه كبيره تكون ملكها.

عمر بقاااا كانو شاغلينو كميه قضايا والغااز رهيبه. وف نفس الوقت كان مركز اوي مع تحركاات حازم ابن عمه لانه كان عارف ان سكته مش مظبوطه.

عمنا ياسين بقااااا بصراحه ادهشنا كلنا اجتهد اوووي في شغله واترقي ووصل لمنصب كبير جدا ع الرغم من صغر سنه وهيموووووت ويتجووووووز.

نادين بقاااا اتخرجت من كليه الهندسه وجابت تقدير كويس جدا واتعينت معيده في الجامعه وكانت دايما ع خلاف هي ومريم لانها كانت شايفه كل تصرفاتها غلط في غلط ومع كل ده مكانتش تقول لمروان لانها عارفه انه ده كله طيش بنات وهيروح لحاله.

ونادين ومروان علاقتهم بقيت قويه جدا ببعض وبيقعدوا يتكلموووو بالساعات وحبهم لبعض كل ماله ويكبر..
اماااا البيشمهندس مروان بقااااا فتح الشركه وبقيت من اكبر الشركات واشهرها واثبت لوالده انه راجل ويعتمد عليه
ووعد نادين انه اول ما ينزل هيعمل فرحهم في اكبر مكان في مصر
يوسف بقااا افتتح القريه هو وحسين الشرفي وكانت قريه جميله جدا وتضم وفود من السياح من مختلف بلاد العالم.

ونروح بقاااااا لبطلتنا نعرف السنين دووول عدوا عليها ازاي.

نور كانت منضبطه جدا جدا في محاضرتها وبالزاد محاضرات يحيي والدكتور بتاعها اعتذر انه مش هيجي السنين دي، ودا السبب ان يحيي يدرسها طول العام وكانت نور خايفه منه جدا احسن ينزلها في الماده وكده لكن ع عكس توقعاتها كان دايما بيشجعها وبيقف جنبها ودا حسن العلاقه بينهم جدا، وقضت ايام حلوه جدا خلال ال3 سنوات دول واتعرفت ع اميره ودينا اللي كانو بيصبروها علي فراق اهلها ولقد حاانت وقت الاجازه واخر يوم ف امتحانات سنه 4 وخارجه م البوابه مبسووطه وفرحانه وحاسه كانها ملكت الكون.

اتاها صوت م الخلف
الشخص: نورهان
نور: نعم اه دكتور يحيي اهلا بحضرتك
يحيي: عامله اي يانور
نور: بخير الحمد لله
يحيي: نور انا كنت عاوز اعترف لك بحاجه
نور ابتسمت: واالله لو ع الاعتراف انا اللي عاوزه اعترف لحضرتك، اد ايه ممنونه ليك وبجد مش عارفه اشكرك ازاي ع وقفتك جمبي
يحيي: متقوليش كده دا واجبي
نور: ربنا يبارك ف حضرتك
يحيي: طيب ينفع نقعد ف مكان هادي واعزمك ع حاجه.

نور باحراج: والله مش هينفع متاخره اوي، وكمان مايصحش
يحيي بتسرع: نور انا بحبك من اول يوم شوفتك فيه، وكل دا بحاول اتاكد م حقيقه مشاعري وفعلا اتاكدت اني بحبتش ولا هحب بعدك
نور بصدمه: نعم
يحيي: لو سمحتي يانور ممكن تليفون والدك
نور ومازالت في صدمتها: والدي اناا ليه
يحيي: حابب اتقدملك وادخل البيت من بابه، ولا ف حد؟
نور: بس بس مش هينفع
يحيي: انتي مرتبطه يانور طيب، قوليلي.

نور واول مره تعترف بدبله حازم واخرجتها من حقيبتها لكي تنقذها من هذا الموقف: ايوه انا مخطوبه
يحيي بصدمه: اي ازاي بس انتي مش لابسه محبس في ايدك
نور: مش شرط، واهو اديني لبستو
يحيي بحرقه: ليه حرام عليكي، ومقولتليش ليه، عملتي فيا كده وانا اللي كنت فاهم انا بتبادليني نفس الشعور، وسبتيني طول الوقت دا متعلق بوهم.

نور بضيق: حضرتك زعلان ليه زعلان عليا اني مش هكون ليك لالا، تؤ، ماتزعلش لو عاوز تزعل بجد ازعل ع نفسك ازعل علي الحب اللي بيراقبك من سنتين وحضرتك ولا حاسس بيه.

يحيي: تقصدي اي، مش فاهم قصدك
نور: انساني يادكتور حضرتك جيت للشخص الغلط ونصيحه مني بص حواليك كويس وشوف مين بيحبك ومين محتاجاك
يحيي: نور بس انا بحبك انتي ومش عاوز غيرك
نور هزت كتافها: وانا مرتبطه
يحيي بحزن: يعني ما فيش امل
نور: اسفه سلام عليكم
وتركته ومشيت وهو في كامل صدمته وحزنه
نور ماشيه ع النيل مخنووقه اووي واول حاجه عملتها قلعت دبله حازم ورمتها ف النيل، وبعد كده مسكت ورقه وقلم وكتبت فيهم.

الي من يقرأ رسالتي الان، اذا ارادت العيش، لا تقبل ان تعش الا حياه كامله.

لا تقبل ابدا ان تقف حائرا متأرجحا ف منتصف الطريق، لا تقبل بنصف حياه، ولا تقبل بنصف موت، ولا تحلم نصف حلم، ولا تختر نصف حل ولا تقف ف منتصف الحقيقه، ولا تتعلق بنصف امل، اذا صمت اصمت للنهايه، واذا تكلمت تكلم للنهاايه، ولا تصمت حتي تتكلم، ولا تتكلم حتي تصمت، واينما وجد الحب والسلام كن قويا، فالحياه تميت الضعيف قهرا، ابتسم مادمت حيا، وابتسم ايضا ان هذه الرساله كانت م نصيبك انت .

طيت نور الورقه ووضعتها بداخل زجاجه مياه فراغه والقت بها الي النيل وعادت الي المنزل مسرعه
منيره بخضه: اتاخرتي لييه يانور، تعالي ي بنتي دانا هايصه لوحدي م الصبح وبثينه نزلت البلد، وفهمي اخو يووسف جوه ومحدش مساعدني
نور ربتت ع كتفها: سوري والله ي طنط هغير هدوومي واجي بسرعه
منيره منصرفه ف اتجاه المطبخ
متتاخريش ي نور بسرعه
نور تركض ع السلم: حالا اهو ي طنط
غيرت نور لبسها بسرعه ونزلت تساعد منيره.

منيره وهي بتغسل ايديها
نور هروح المخبزه موصياه ع حاجات معينه يعملها، هروح اشوفهم جهزوها ولا لا وانتي كملي ورصي الاطباق ع السفره
نور: عينيا ي طنط متقلقيش.

غادرت منيره وتركتها بمفردها
جرس الباب بيرن
نور: ياااارب ساعدني يااارب واخلص اوووووووووف مش وقتك خالص يلي ع الباب، هو مافيش حد يفتح هنا
نوربتمسح ايدها ف منشفة المطبخ وف الايد التانيه مغرفه
اوووووووووووووووووووووووووووف لو كانت منار هفتح دماغها، ايوووووه ايوووووه يلي ع الباب جاااااايه اهووووو صبرنا يااااارب
فتحت نور الباب
افندم مين حضرتك؟

الشخص بغزل: اللهم صل ع النبي القمر بيطلع الضهر ولا انا جيت بيت غلط ولا ايييه ي جدعاان
نور بنرفزه: افندم، ميييين حضرتك
الشخص وهو هيموت من الضحك:
لا هو فعلا البيت مش غلطان ولا حاجه، مش مهم انا مين انتي اللي مين بقي ياااااشاطره
نوربضجر: شااااطره اي شاااطره دي شايفني بنت اختك تقولها ياشاطره، ولا عامله ضفرتين
الشخص بهسترية ضحك
مش قادر بجد شكلك يموت من الضحك
نور: ومااالوووو شكلي بقااااااا هاااااا.

وفجأه شهقت نور
الشخص: عرفتي بقا بضحك ليه ماشاء الله مريلة مطبخ و مغرفه في ايدك الحجاب رابطاه زي خاالتي فتحيه لالا ولا وشك واللي فيه كانك طالعه من الفرن طااازه
نور بغيظ: انت اصلا انسان مش محترم وقليل ادب ومش متربي وانا هوديك ف داهيه وهكلم الامن ياخدك بره، انا مش عارفه بيدخلو الاشكال دي ازاي ويلا من غير مطرود مش فاضيالك.

الشخص بتعجب: ولمضه كمااان ولسانك اطول منك!
نور: لا وبضرب وبعض بسناني ع فكره
الشخص اتكأ ع الباب وعقد ساعديه
مقولتليش انتي مين، يكونش الواد محمد عملها واتجوز م غير مايقولي
نور بنفااذ صبر
انت طلعتلي منين بس، وبعدين انا اللي مين؟ ياجدع اخلص قول عااوز مين وخلصني عشان انا اتخنقت
الشخص متفتنا ايها برخامه: عاوزك انتي، قولتي ايه؟
نور بعصبيه وبتقفل الباب ف وشه
انت مش محترم وساافل وامشي م هنا .

الشخص متفاديا الباب بكفة يده
تؤؤ كده نزعل م بعض، وبعدين انتي ازي تكلميني كده يابت انتي
نور: بت اما تبتك
الشخص وهو يرفع كفه محذرا: متخلنيش اتغاابه عليكي
نور: كمان لا ناقص اصلا، اللي يمد ايده ع واحده ست ما يبقااش راجل لامؤاخذه
الشخص بعنف: انا ارجل منك ومن اللي خلفوكي وكلمه تاااني والله هدفنك مكانك.

نور: انت زودتها اوووي وانا كنت عامله حسااب للبيت اللي قاعده فيه لكن لحدت كده وكفااااايه وانا هعرفك انا مين
ركض محمد ع السلم
محمد: نوووووووووووووووووووووووووووور في اي
نور: تعالي شوف البلاوي اللي بتتحدف علينا
محمد: نوووووووووووور صوتك عالي كده ليه، حصل ايه؟
الشخص بتفكير: اهااااا انتي بقااااا نور الخدامه الجديده اللي مريم قالتلي عنها
نورر: ياااسلام كمان عندك معلومات عني.

الشخص: واي التكبر والغرور اللي انتي فيه ده يابت انتي دانتي مجرد خدامه لاراحت ولا جااات
نور: الخدامه دي برقبتك فاهم ولا لا مش واحد زيك مولود وفي بؤؤه معلقه دهب ومعندهووش اي مسئوليه ومستهتر وتافه كمان
الشخص وهو يرفع يده ليضربها ع وجهها: لا بقااا دانتي عاوووزه تتربي من اول وجديد
محمد وهو يمسك يده من الخلف: انت ياحيوان ازاي تمد ايدك علــ مرووووووووووووووووااااان! ماقولتش انك جاي.

مروان وهو يحضنه: محمد وحشتني ياوااااد
محمد: وانت كمان ليك وحشه بس اي المفاجئه الحلوه دي
نور: يااااسلااااام مين يطلع الاخ ياااامحمد
مروان: انتي تخرسي خااالص فاهمه لسه حسابك مجاش
نور: انت مجنون حساب مين ده ياابو حساب
مروان: لا بقااا انتي مش هتتعدلي غير لما تتضربي
يوسف وفهمي محمد: مرواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان
مروان: ازيك يابابا ازيك ياعمووو.

يوسف بحده: انت اي اللي بتعملوووو ده
مروان: عملت اي
يوسف: من امتي احنا بنرفع ايدينا ع بنات
مروان: دي قليله ادب ولازم تتربي واخر يوووم ليها في البيت ده
فهمي: اخرس ياااولد
مروان: نعم انت بتقولي كده ياعمي
فهمي: انا ولا عمك ولا زفت غير لما تعرف تحترم بنات الناس.

ونسيبهم يتخانقووو ونروح نشوف نور ومحمد بيقولو اي
نور بصوت واطي: انت ياولد مين مروان ده
محمد: هههههههههههههههههههههههه ده مروان اخويا الكبير
نور بصدمه: يااااااااااااااااااااااااالهووووووي
محمد: في اي بس
نور: شكلي كده يامحمد اخر يوم ليا في البيت ده النهارده
محمد: ههههههههههههه ليه بس
نور: اصلوووو بالصلاه ع النبي كده اهوووو، مسحت بكرامه اخوك الارض.

محمد: ياااااااااااااختي لا اطمني ده لو طلعتي ع رجليكي اصلا
نور بخوف: تفتكر!
مناااار تاني من الخلف: ببببخخخخخخ اي التجمع ده
محمد: مروان جيه
منار: بجد الحمد لله يارب اخيرا سمعت خبر فرحني
محمد: لا متفرحيش اوي كده ونور هتمشي
منا ر بصدمه: نعممممممممممممممممم
محمد: اصلها اتخانقت هي ومروان خناقه للسما
نور: ياااااااااااغلبي ياااناا محمد هو ممكن يعمل فيا اي
منار: متفهموني في اي.

منيره: اي ده يااجماعه الباب مفتوح ليه وواقفين ليه هنا
منا ر بلا مبالاه: مروان جيه
منير ه بلهفة: ابني
وجريوووا كلهم لجووووه
منيره تحاوطه بايديها: مرررووووان ابني حبيبي وحشتني اوي يااانور عيني
مروان وهو يقبل امه: وانتي كمان ياست الكل وحشتيني
منار: كفااايه بقااااا ياماما سيبيلي شويه
مروان: حبيبتي منار تعالي في حضني يا لمضه
منار: حمد لله ع سلامتك ياكبير.

مروان: الله يسلمك ياحبيبتي بالحق البنت مريم فين
منار: لسه في الجامعه
ويقاطعهم فهمي
فهمي: مروان لازم دلوقتي حالا تعتذر لنور ع اللي عملته
مروان بدهشه: نعم!
نور وهي تبتسم ابتسامه انتصار: لا يااعمو ملهوش لزوم حصل خيريعني
يوسف: انت يا ولد ما سمعتش عمك قال اي يلا اعتذرلها
مروان: بابا حضرتك اي اللي بتقوله ده دي حتة خدامه لراحت ولا جت تمشي نجيب عشره غيرها، اعتذرلها بتاع اي انا.

فهمي بحده: مروان احترم نفسك.

نور بدموع وصوت مدبوح: لا لحدت هنا وكفايه حضرتك عمال بتغلط بتغلط وتدوس ع كرامتي وانا من الصبح مش بتكلم لكن كده كتير انا لولا الظروف بس هي اللي جابتني اشتغل عندكم هنا وده مش معناه انك اشترتني عندك ولا بقيت جاريه حضرتك وانا من النهارده مليش قعده في البيت بعد اذنكم
وجريت ع اوضتها تلم هدومها ووراها محمد ومنار
منيره بحيره: استغفر الله العظيم حد يفهمني فيه اي.

ف الغرفه عند نور
منار: نووووور انتي هتعملي اي؟
محمد: اعقلي بالله عليكي، مروان طيب والله
نور بنرفزه: لا ع كده خلاص خلصت كله الا كرامتي واخوكي جرحني بما فيه الكفايه
منار: سيبي الهدوووم دي ويلا بطلي شغل عيال
محمد وهو بيرجع الهدوم ف الدولاب: نور انتي مجنونه ومين قالك انك هنا شغاله انتي هنا صاحبه بيت
نور بتجيب هدومها م الدولاب: اسفه يااجماعه ماينفعش لحد كده.

منار ومحمد وبيمسكو الشنطه: ياااانووووور استني بس وبطلي جنان
نور بضيق: اوووووف سيبوني بقي
واخذت نور شنطتها وخرجت الي الباب ويوقفها صوووت فهمي
فهمي: نوووووور استني هناااا، يلا يامروان اعتذرلها
نور: خلاص ياعمو مافيش داعي انا كده كده ماشيه
فهمي: استني يانور يلا يامروان اعتذر
مروان: اسف ياعمي متعودش اتاسف لناس بيشتغلوو عندي.

نور: ومين قالك اني عاوزه اعتذراك، الاعتذار اللي ولا هيقدم ولا ياخر قلتو احسن..

فهمي قرب منه وبحده: ومين قالك انها بتشتغل عندك؟
مروان: انتو ليه عاطينها الاهتمام ده كله خليها تمشي مشيت هي نجيب 100 مكانها
يوسف بتحذير: اتكلم عدل ياولد وبعدين نور مش بتشتغل عندك دي بتشتغل معاك وانتو الاتنين هتمسكوا مصنع الحديد والصلب بتاعي انا وعمك فهمي
نور ومروان بصو لبعض: اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااايه.

فهمي: اللي سمعتوووه واصلا يسرا ليها النص في المصنع وبعد الحادثه اللي حصلت ليها مش هتقدر تديره علشان كده نور هتدير المصنع باسم يسرا ومروان هيساعدها ودا الموضوع اللي كان عمك فهمي جاي عشانه..
مروان بسخريه: ده ع جثتي يحصل
نور: انا متشكره جدا ياجماعه ع العرض ده بس اسفه لازم امشي
فهمي: استني هنا هي فريده معلمتكيش ازاي لما حد كبير بيكلمك تسمعي كلامه للاخر
وقع الاسم عليها مثل الصاعقه.

نور: فريده!هو حضرتك تعرف ماما؟

منيره بدمووع ومسكت قلبها وقعدت ع الكرسي: فريده! فريده ي يوسف
فهمي: نور حكايه الشغل دي مش عرض، دا امر ولازم تنفذيه
يوسف ربت ع كتفها: انا عارف يابنتي انه في اسئله كتير في دماغك بس اطمني كله هتعرفيه ف وقته
منار بصوت منخفض: محمد فاااهم حاجه
محمد بتبلد: فيلم هندي، هندي فشخ
نور: بس
يوسف: خلاص يانور الموضوع منتهي وانت يامروان يلا قول لنور اسف
مروان بتاافف: سوووووووووووري.

نور: اصرفها من اي بنك كلمه سوووري دي
مروان وهو يجز ع سنانه: من بنك مصر ياخفه
فهمي: خلالاص ياانور حصل خير، ويلا عاوز ادوق اكلك ولا اي
نور وهي تنظر الي مروان نظره انتصار: حاضر ياعمو
محمد جري واخد الشنطه: هيييييييح يحيا العدل.

مروان ف سره: وشرفي لاوريكي ايام سوده منقطه بسواد، طلعتيلي منين انتي
منيره بصدمه: حد يفهمني في اي
يوسف: هفهمك كل حاجه يامنيره بس مش وقته
منيره باستسلام: ماشي يايوسف
نور: عموو فهمي ماقولتليش حضرتك تعرف ماما من فين
فهمي: هتفهمي كل حاجه في وقتها ويلا طلع شنطة نور دي يا محمد فوق ومش عاوز جنان ولا لعب عيال..

فهمي وهو ينظر لمروان بحده: واتاكدي انك هنا صاحبه بيت هاااا مافيش قوه ع وجه الارض تقدر تهينك او تخرجك منه فاهم يامروان..
مروان: انا طالع ارتاح من السفر بعد اذنكم
منيره: اطلعي يامنار ساعدي اخوكي
منار: حاضر ياماما
منيره: تعالي يانور نحضر الغدا يلا
نور: حاضر ياطنط
محمد وهو بيرفع الشنطه: اي الناس دي اقطع دراعي لو كنت فاهم حاجه يلا انا مااالي.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W