قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثاني والعشرون

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثاني والعشرون

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثاني والعشرون

عند ياسين هو ومريم
مريم بعياط وانهيار: والله زي ماقولتك انا فعلا انخدعت فيه ومكنتش اعرف انه حيوان وزباله كده
كلام مريم اشعل النيران في قلب ياسين، البنت الوحيده اللي حبها بتقول كده
مريم بحزن: عارفه انك فهمتني غلط، وعارفه كمان اني غلطت بس والله ندمت.

ياسين بعصبيه: ندمتي، تسافري مع واحد غريب وتسلميلو بسهوله كده، وتيجي تقولي ندمت
انتي مجنونه
مريم بدموع: والله زي مابقولك ضحك عليا، وانت لازم تساعدني رجاء، واللي ف الصور والفيديو دول والله مزورين
ياسين بانفعال: وانا اي ضمني ما اللي يسلم نفسو مره يسلم مليون مره.

مريم بتوسل: انا جايه هنا عشان تساعدني، مش عشان تديني درس في الاخلاق، لو مش هتساعدني خلاص انا اسفه ع الازعاج وكمان انسي كل حاجه قولتها، وانسي انك شوفتي اصلا
ياسين باستغراب: وكمان مش معترفه بغلطك وجايه تبجحي، سوري ياانسه القانون مش بيحمي المغفلين، بعد اذنك.

مريم بعياط وحزن: هتسيبني لوحدي
ياسين وهو بيمسك فون ومفاتيح عربيته: سلام
انفجرت مريم في العياط وقام ياسين ومشي ومريم اتمنت الموت في الوقت ده وازاي كده لما تطلب المساعده من شخص يمشي ويسيبها، وحست الدنيا ضاقت اوووي عليها.

وفاقت من كل ده ع صوت ياسين بعد ماحس بالندم والاسف وانه بجد اتصدم في الانسانه اللي عشقها
ياسين بتردد: والزفت ده القاه فين
مريم وهي تمسح دموعها: ياسين انت رجعت
ياسين وهو يقعد: مقدرتش اسيبك لوحدك في وقت زي ده
مريم بضيق: لا خلاص ملهوش لازمه لتعبك.

ياسين وهو يعطيها منديل: يلا امسحي دموعك وقوليلي كل حاجه عن الزفت ده، وبلاش هبل
مريم وهي تمسح دموعها: حاضر، بص ياسيدي هقولك.

ونسيبهم بقاااا ونرجع عند نور ومروان ونور وكل منهما بيتكلم مع نفسه
نبدا الاول بنور لنفسها
غبيه وهتفضلي طول عمرك غبيه، يعني الراجل يعمل اي تاني عشان يثبتلك انه بيحبك
وانتي بتجرحي فيه وتهنيه ايه ده هو بشر برضو، طيب ماهو جرحني وسابني
بس رجع واعترف بغلطه وكانت ليه ظروفه، وبعدين ربنا بيسامح انتي مش هتسامحي
، طيب وكرامتي، مافيش في الحب كرامه احنا هنعيش مره واحده وزي ما مروان قالي.

لازم نسامح عشان نعرف نعيش.

وقفت نور وهي تمسح في دموعها وتستقوي: خلاص يامروان من النهارده مافيش عناد ولا بعد
من النهارده هكون ليك الزوجه اللي بتتمناهااا وهعوضك عن كل الم شوفته في حياتك
وانا دلوقتي هطلع اعتذر منه واترمي في حضنه واقوله اني بحبه بحبه اووووي.

ونسيبها ونروح لمروان وهو قاعد ع السرير وساند جبهته بكفه
مروان بلووم
اي ياااخي انت مش بتحس ولا عندك دم، مش بتحبك مش بتحبك
وانت برضو بتكسرها وبتجي عليها كفايه بقاا كفاايه، من النهارده هبعد عن سكتك خالص يانور
مادام هتكوني مرتاحه في البعد خلاص هبعد، ولو طلبت الطلاق هطلقك انا مستحيل اجرح ولا اجي عليكي تاني
كفايه اني ظلمتك كتير ولسه بظلمك. مع اني حبيتك اوووي حبيتك من كل قلبي انتي فرحتي اللي بجد.

بس خلاص انا اخدت القرار، هبعد عنك يانور ومش هتشوفي وشي تاني، واي حاجه تطلبيها مني مادام هتبسطك هعملها
هي خلاص مابقتش عاوزاني والدليل اهووو كل مااقرب خطوه تبعد هي الف.

ومسك تليفونه وطلب محمد
ولسه محمد بيرد عليه ويقوله ايوه ياعريسنا
قطعو مروان بحده: محمد تعالو دلوقتي حالا
محمد: مالك ياض في اي
مروان بعصبيه: بقولك هات الولاد وامك واختك وتعالي فورا
ســـلام.

وقفل مروان فوونه واخرج الشريحه ومنه ووضعها في جيبه وفتح باب الغرفه بقوه ونزل
وع حدا نور داخله الفيلا وماشيه براحه
وفجأة سمعت حد قفل باب الفيلا بقوة وعنف.

نور لنفسها بخضه: خير يارب، مين اللي قفل الباب كده
وجريت ناحيه الفيلا وسمعت صوت عربيه ماشيه
اقتربت نور من الشباك ولقيت مروان بيسوق بشراسه وعنف
نور بقلق: يااالهوووي استر يارب، مروان ماله كده بيسوق بجنون.

حاولت نور الاتصال بيه مرارا وتكرارا ولكن بدون اي فايده عاودت الاتصال بمحمد وبرضو محمد تليفونه مقفول عشان كان ف الوقت ده ع الطريق الصحراوي ومافيش شبكه
وفضلت نور في حيرتها وعذابها وتتنقل من الجنينه للبلكونه للاوضه وهي زي التايهه مش عارفه اي حاجه لحد ماغلبها النوم.

ونرجع عند ياسين ومريم
ياسين: خلاص كده اتفقنا وتمام وزي ماقولتلك هجيبلك راسه ف الارض
مريم بمتنان: مرسيه كتير ياياسين انا بجد مش عارفه من غير كده هعمل اي
ياسين: لا ده واجبي.

شاف ياسين الساعه ووجه كلامه لمريم
ع فكره الوقت اتاخر اووووي لازم تروحي
مريم: خلاص ماشي، وتاني مره معلش تعبتك معايا بس مش قدامي حد غيرك اثق فيه.

ياسين بثقه: نحن دووما في الخدمه معاليكي
مريم بتمسك شنطتها: هقوم امشي انا بعد اذنك
ياسين: لا طبعا مينفعش اسيبك تروحي لوحدك
مريم: بس انا معايا عربيتي بره
ياسين بحده: ولو برضو، افرضي الزفت ده مراقبك ولا حاجه
مريم: بس
ياسين مقاطعا لكلامه: اشششششش دي اوامر عليا وانتي لازم تسمعي الكلام يلا يلا قدامي
مريم ابتسمت: اوكيه.

ركبت مريم عربيتها وركب ياياسين عربيته ومشي وراها لحد ماوصلت عند بيت ريم صحبتها
نزلت مريم ونزل كمان ياسين ووقفوا في الشارع
ياسين باستفهام: انتي ساكنه هنا
مريم: لالا انا ساكنه في المعادي، بس هبات عند واحده صحبتي النهارده عشان مامتها تعبانه
ياسين: اه ربنا معاكي ويقدرك ع فعل الخير
مريم بخجل: هطلع انا
ياسين بانشكاح: اتفضلي
مريم: باي بااي.

ياسين بعد مافاق من انشكاحه ومريم ماشيه قدامه علي صوته فجاء ويقولها: استني استني هنا
مريم وهي بتقرب منه: خير
ياسين: نسيت اخد رقمك
مريم: ليه بقااا
ياسين بنحنحه: عشان اطمن عليكي لما تطلعي الشقه
مريم بحده: نعم
ياسين بارتباك: احم احم قصدي عشان لو احتجت اي معلومات عن الزفت ده وكده
مريم وهي تاخد موبايله وتكتب رقمها: اممممممممممممممممممم اهووو ده رقمي ابقي رن عليا عشان اسيفه.

ياسين ممازحاا: دانا اللي هسيفه جوووه قلبي
مريم بجديه: تصبح ع خير
ياسين بنحنحه: وانتي من اهله.

سابته مريم وطلعت
وهو برضو لسه متنح وواقف مكانه وفين وفين لحدت مافاق من شروده وركب عربيته ومشي هو كمان
واول ماوصل الشقه رن ع مريم
مريم بتافف: وبعدين بقاااا
ياسين وهو يصطنع الجديه: اه اه نسيت هو انا قولتلك تصبحي ع خير
مريم بتكتم الضحك: ايووة
ياسين: طيب مانمتيش ليه
مريم وهي تكتم الضحك: كنت هنام بس صحيت ع تليفونك
ياسين ببرود: يعني كنتي نايمه ولا لا
مريم مقاطعه لكلامه: وانت من اهل الخير يااياسين.

وقفلت فونها وانفجرت في الضحك
ونامت وابتسامتها ع وشها.

ويصبح يوم جديد ع ابطالنا تستيقظ فيه نور ع صوت محمد وهو بيفتح باب الفيلا
جريت نور عليهم: اي ده انتو رجعتو بدري ليه كده
منار بارهااق: مروان كلم محمد وقالو لازم نرجع
سلمي: فين بابي يامامي
نور: خرج ياروحي يلا روحي غير هدومكم.

خديهم يامنار بعد اذنك
خدت منار الولاد وطلعت
نور بدموع: مروان فين يامحمد
محمد باستغراب: الله! مش كان معاكي امبارح.

نور اترمت في حضن منيره: مشي وسابني وهو زعلان مني ياماما، اتصل بيه يامحمد عشان خاطري
محمد وهو يحاول الاتصال بمروان: اوووف فونه مقفول
نور بعياط وبتترجي محمد: عشان خاطري يامحمد شوفه راح فين وقوله اني خلاص سامحته، انا كنت اسيه اوي معاه.

منيره وهي تهدي في نور: يابنتي اهدي بس وقوليلي اي اللي حصل بينك وبين مروان
نور بحزن: زعل مني ومشي ياماما انا جرحته اووي وجيت عليه قووووي، محمد هو ممكن يكون فين دلوقتي
محمد: مش عارف الصراحه وفونه مقفول كمان، وغريبه انه اتصل بيا وقالي لازم ترجع.

نور باستفهام: طيب ليه عمل كده اكيد ناوي يمشي ويسيبني، لالا انا مقدرش اعيش من غيره اتصرفي ياماما، مش انتي مامته متخلهوش يسافر تاني
محمد: نور اهدي اهدي وانا هدور عليه بنفسي
وقطع كل ده تليفون محمد وهو بيرن
نور بخضه واهتمام: مروان ده يامحمد صح
محمد: لالا استني ده واحد صاحبي، ايوة ياباسم.

باسم بعصبيه: انت ياغبي فينك من امبارح مش عارف اوصلك
محمد: في اي ياباسم
باسم بعتااب: انت تعمل كده يامحمد انا لحد دلوقتي مش مصدق ياصاحبي ليه يعني تعمل كده مراهق ولا مش معاك فلوس تتجوز في العلانيه
محمد بتوتر: يابني اهدي كده وفهمني بالله عليك
نبره صوت محمد جذبت انتباه نور ومنيره.

منيره بخضه: في اي ياضنايا اخوك جرالو حاجه
محمد وهو يشاورلها بالنفي وانها تهدي شويه: خلص ي باسم وفهمني بالله عليك
باسم: انت متجوز سلمي عرفي يامحمد
محمد بضحك وهو يبعد عن نور ومنيره
اتهبلت ياض، جواز عرفي اي اللي هتجوزه.

باسم: وكمان بتضحك مش مكسوف من نفسك
محمد: باسم الله يرضي عنك فهمني بس مش فاهم حاجه
باسم: يعني مش عارف، انا هقولك الست داليا فضحتك خلاص انت وسلمي في الجامعه كلها، ونشرت ورقه جوازكم العرفي.

محمد مصدوم: نعم، اي الجنان ده، طبعا لا انا اعمل كده ليه وعشان ايه
باسم: طيب وداليا جابت الورقه دي منين
محمد بضحك: دالياا بقااا، انا فهمت كل حاجه خلاص.

باسم: يعني انت معملتش كده ي محمد
محمد بنفاذ صبر
اعمل اي يامجنون انت، انا اه بحب سلمي وكمان بحبها بعلم اخوها، يعني مش حاجه ف الضلمه ولا حرام ووقت مااتجوزها هتجوزها قدام الدنيا كلها مش محمد المنصوري اللي يعمل حاجه في الضلمه ياباسم، والموضوع ده انا هتصرف فيه.

باسم: بس سلمي اتهانت خالص يامحمد، وداليا مرحمتهاش
محمد: ماتخافش كرامتها محدش هيقربها وانا اللي هجيبلها حقها بنفسي.

باسم بتنهيده: الحمد لله طمنتني ياصاحبي، كنت هموت من القلق والخوف احسن الكلام ده يطلع حقيقي
محمد: عيب ياض انت هتعرفني النهارده ولا اي، باسم انا عاوز اشوف الورقه دي.

باسم: ماشي عيوني تعالي اهي معايا شوفها واتاكد بنفسك
محمد: يسلمووو يازمل
باسم: سلام
محمد: مع السلامه
وقفل محمد وهو هينفجر من من الغيظ والتوعد لداليا.

نور وهي تجري عليه: حاجه خاصه بمروان يامحمد؟!
محمد ربت ع كتفها: نور متقلقيش مروان راجل وميتخافش عليه، اهدي انتي وانزلي شغلك يلا ومروان اكيد هيجي هيروح فين يعني
نور: طيب عشان خاطري حاول كلمه تاني
عاود محمد الاتصال بمروان ولكن بدون فايده
مما زاد قلق نور اكتر واكتر
محمد: ماشي انا دلوقتي.

نور انفجرت في العياط وجريت ع اوضتها
ومنيره بتراقبها من بعيد وتتحسر ع حالها: ياضنايا يابنتي اتكتب عليكي الحيره والعذاب صبرها يارب
جات مريم وفتحت الباب وسلمت ع منيره وطلعت ع غرفتها.

ونروح عند سلمي وهي عنيها ورامه اد كده والحزن مرسوم ع وشها
عمر بحنيه: سلمي مالك
سلمي: مليش ياعمر
عمر مداعبا: بت هضربك وشك ليه كده انتي منمتيش كويس ولا اي
سلمي بصوت ضعيف وبتقعد قدامه ع الاريكه: بابا عامل اي ياعمر
عمر: عمي لازم يسافر بالكتير اخر الاسبوع ياسلمي والا ـــ
سلمي بانيهار: ياربي ليه بس بتعمل فيا كده ليه
عمر: بت اهدي انتي هتكفري ولا ايه.

سلمي: طيب عمو مراد
عمر: للاسف مش عارف اوصله لانه مسافر بعثه
ماانتي عارفه عمك كل يوم في بلد ومش بيسال عن حد ولا بيعرف مكانه لحد.

سلمي: يعني اي بابا هيروح مننا واحنا واقفين نتفرج
عمر: اوووووووووف تعبت والله ياسلمي تعبت، ونور كمان هي فين معقوله مفكرتش تسال عننا كل ده.

سلمي: تليفوني بيرن دقيقه اشوف مين
دخلت سلمي اوضتها ومسكت فونها لقيت رقم غريب وبعد تردد وحيره ردت
سلمي بصوت ضعف: الو
حازم: مال صوتك ياقطه في حاجه مزعلاكي
سلمي: مين بيتكلم
حازم بخبث: لحقتي تنسي صوتي
سلمي: انا هقفل لو ماقولتش مين
حازم: براحه علينا ياعم انت..
بصي انا هكلمك عشان اساعدك.

سلمي: مش عاوزه حاجه من وشك، سلام
حازم: استني استني بس
ولو قولتلك هخلصك من موضوع الورقه العرفي دي وهسفر باباكي ع حسابي
سلمي: اي
حازم بخبث: طبعا مقدرتش اشوف عمي بيموت وماساعدهوووش، وكمان بنت عمي في ازمه اسيبها.

سلمي: وانت عرفت منين كل ده
حازم بثقه: مصادري الخاصه
سلمي: مش عاوزه حاجه منك
وقفلت السكه في وشه
عمر وهو واقف ع باب الاوضه
عمر: بتكلمي مين بعصبيه كده
سلمي بخضه: اوووف خضتني ياعمر براحه
عمر: اسف ياسلمي، هاا كنتي بتكلمي مين
سلمي: هااا لالا ده كان رقم بيعاكس متشغلش بالك
عمر: طيب هاتيه وانا هتصرف معاه
سلمي: فكك بقا ياعمر وتعالي نفكر هنعمل اي في موضوع بابا.

نرجع عند مريم وهي ماسكه فونها وبتتكلم فيه
مريم وهي تصطنع الدلع: ايوة ياكيمو كده برضو ده مش تصرف رجاله ابدا دا ع فكره
كريم بصوت كله نوم: اعمل اي ماانتي اللي اضطرتيني لكده.

مريم: ندمت والله ياكيمو انا اسفه
كريم: يعني مسامحاني خلاص والميه هترجع لمجاريها تاني
مريم: هعمل اي عشان بحبك ومقدرش استغني عنك
كريم بخباثه: استناكي الخميس يعني
مريم: طيب والورق والصور اللي معاك
كريم: تعالي بس واحنا هنقطعهم سوووا
مريم: تمام ي كيمو باي ناااو
كريم: باي ياقلبي
واول ما قفلت مريم الفون
اتفوووووووووو انا ازاي كنت اعرف واحد زيك.

وطلبت ياسين
ياسين: بنت حلال لسه كنت هكلمك
مريم: اممممم ع فكره عملت زي ماقولتلي
ياسين بضيق: اه وبعدين
مريم: صوتك اتغير ليه
ياسين: لا ابدا، لو رن عليكي الزفت ده تاني مترديش مفهوم
مريم باستغربت: حاضر ياياسين
ياسين: لا خلي بالك من نفسك
وقفل ياسين ومريم مستغربه جدا ع طريقة كلامه حضنت وسادتها وراحت في النووم.

واتي المساء ع ابطالنا
محمد بيلف بالعربيه مش عارف يعمل اي في المشاكل اللي حواليه
وسلمي واقفه تعيط في البلكون وحالتها تصعب ع الكافر.

ومحتاره انها تتضحي بكل حاجه وتتجوز حازم ولا تسيب ابوها يموت قدام عنيها
ياسين قاعد ع مكتبه هيموت من الغيظ او بالمعني الاصح هيموت من الغيره
عمر مش عارف يلقاها منين ولا منين من مشاكل سلمي ولا عمو ولا منار اللي مش عارف يوصلها
نور بقا مراحتش الشغل وطول اليوم قاعده في اوضتها تعيط وبتدعي ربنا يرجعلها مروان ومروان لحد دلوقتي محدش عارف عنه اي حاجه.

منار بتطرق الباب ع نور
نور بعياط: ادخل
منار: مش كده يانور هتموتي نفسك من العياط حرام عليكي نفسك
نور بعيااط
ضيعتو من بين ايديا يامنار وهو سابني ومشي وزعل مني
مروان ميستهلش مني كده انا مقدرتش انه رجعلي واعترف بغلطه
وقسيت عليه ومافتكرتلهوش اي حاجه حلوة عملها عشاني
ومقدرتش الحب اللي في عنيه
منار عشان خاطري اتصلي بيه وقوليلو يرجع انا محتاجالو اووووي.

منار وهي تحضنها: اهدي اهدي بس ومروان اكيد هيرجع
نور بوجع: قافل تليفونه ومش بيرد ع حد.

منار: ان شاء الله هيرجعلك بالسلامه اهدي بس ولادك بيسالو عليكي
نور: قوليلهم نايمه يامنار
منار: طيب بطلي عياط عشان خاطري.

نور: حاضر اهووو اه صح دينا واميره وحشوني اووي
منار: والله مابطلوش اسئله عنك
نور: هما فين دلوقتي
منار: ياستي اميره معايا ف الصيدليه ودينا رجعت بلدهم ومسكت شركه باباها
بس تعالي هنا يابت انتي معقوله الحب يعمل فيكي كده.

نورابتسمت: اسكتي يامنار عذاب وحياتك، بس احلي عذاب، انت متعرفيش احساسي لما نفس اخوكي بس يكون ف البيت، ولا لما اسمع صوته، بتجنن، ولا لما يستهبل ويستعبط فيها عشان يقربلي، بيكون شكلو حلو اووي
منار بتمثل العزف ع الكمان: ياسيدي ياسيدي واي كمان ي جوليت
نور: عاوزه اخوكي اتصرفي وهاتيه
منار: اه يامجنونه انتي يعني عذبتي الواد وطلعتي عينه ولما سابك ومشي عاوزاه ياباي من حركات البنات دي.

نور: بحبه يامنار بحبه اووووي
منار: يااابختك يامروان يبختك اوعدنااا يارب
نور: وحياتي عند اي حاجه تعرفيها عنه قوليلي.

منار: حاضر ياجميله ارتاحي انتي بس وبطلي عياط
يلا اسيبك انا
نور: ماشي
نامت نور وهي بتدعي ربنا يرجعلها مروان ودخلت
واول ما وصلت منار غرفتها لقيت مروان متصل بيها كتير اوووي.

منار بلهفه: يالهووووي مروان
وبسرعه عاودت الاتصال بيه
منار بلهفه: انت فين يامروان حرام عليك
مروان بحزن: منار انا هطلق نور
منار وعلي صوت شهقتها: انت اتجننت يامروان تتطلق نور.

مروان: ايوة هي مش عاوزه تعيش معايا وو
وقطعته منار: بطل عبط طيب البت مموته نفسها من العياط عليك يامروان.

مروان: بت مين؟تقصدي نور
منار: مروان انت لازم ترجع حالا نور سامحتك خالص. صدقني نور بتحبك بجد
مروان بفرحه: هي قالتلك كده
منار: والله زي مابقولك بالظبط، نور بتحبك اووي يامروان وتعالي بقا حرام عليك البنت منهاره، ورحمة ابونا زي مابقولك.

مروان: يعني خلاص نور سامحتني واول ماتشوفني هتترمي في حضني، منار اوعي تكوني بتضحكي عليا
منار: والله بجد وجد الجد كمان نور لسه قايله عليك كلام اد كده
مروان: طيب اقفلي اقفلي انا جاي حالا
منار: لالالا استني متجيش دلوقتي
مروان: ليه، ي بت هموت واخدها في حضني.

منار: ياعم براحه علينا شويه واسمعني للاخر
مروان: هاا قولي
منار: اممممممممممممممممم بص ياسيدي خليك مكانك لحد بكره
وانا كده كده عيد ميلادي بعد كام يوم، عشان خاطرك هعمله بكره
وهنعمل حلفه كده ونعزم فيها كل صحابنا، وانت وقتها تيجي وتصالحها
قدام الكل وتعترفلها بحبك، وطبعا هي متعرفش بالموضوع ده...
وانا ياعم هخليهالك عروسه بكره وهنكون في انتظارك ياعريس.

مروان بفرحه: يابت الجنيه خلاص اتفقنا وانا هجهز نفسي وكده وتنقابل بكره
منار: خلاص تمام اهم حاجه اقفل فونك ومتقولش لحد حاجه
مروان: سلام يااجمل منار في الدنيا
منار: حبيبي يامارو
مروان: ايووه بقااا ليا كتير مسمعتش مارو دي
منار: طيب يلا سلام هنزل اقول لماما وافهمها الموضوع واطمنها عليك.

مروان: ماشي ياحبيبي يلا باي
منار: باي ياقلبي
وقفلت منار مع مروان ونزلت عند منيره وحكتلها كل حاجه ومنيره فرحت جدا بالخبر ده.

نرجع عند سلمي وهي قاعده مع عمر
ويجي تليفون من المستشفي بيبلغهم حالة محمود متاخره جدا
سلمي بعياط: بابا بيروح مننا ياعمر
عمر بعصبيه: سلمي اهدي اهدي انا نازل سلام
نزل عمر وساب سلمي لوحدها
سلمي وسط تعبها والمها مسكت فونها بدون تفكير وطلبت حازم
سلمي بعيااط: حازم انا موافقه اتجوزك
حازم بفرحه: هووو ده الكلام، هستناكي بكره قدام الجامعه.

سلمي بدموووع: تمام ياحازم
حازم: ومتخافيش كل اللي اتفقنا عليه هيحصل ورقه جوازك ده نبلها ونشرب ميتها، وكمان عمي نكتب الكتاب ونسفره يتعالج، ونسافر احنا كمان نقضي شهر العسل ياعسل انتي.

سلمي بدون اي رد قفلت فونها ف وش حازم وانهارت في العياط وحضنت تليفونها وتصرخ وتقول سامحني ياامحمد سامحني
وانتهي اليوم ولكن للاسف لسه حيره وعذاب ابطالنا ماانتهتش كل يوم بتزيد عن اليوم اللي قبله
وصباح يوم جديد وبداات منار تجهز للحفله وطبعا نور كانت في اوضتها طول الوقت بتتفرج ع هدوم مروان وصوره.

حجزت منار لنور فستان بينج في قمه الروعه نسيبها
ونروح لمحمد في الجامعه
وسلمي قاعده لوحدها حزينه ومنهاره والخوف مالي قلبها من نظرات الطلاب ليها واللي هتعملو في نفسها وتتجوز حازم وحياة ابوها كتير كتير
وفاقت من شوردها ع صوت محمد وهو بيتكلم في مايك الجامعه وبينادي عليها.

محمد في المايك: سلمي يااسلمي انا بتكلم قصاد الدنيا كلها اهوو والجامعه كلها سامعه الكلام ده، امسحي دموعك كده وروقي، ومتخافيش انا جمبك
طبعا الكلام اللي اتقال عليكي ده مش صح، وانا عارف مين اللي عمل، واقسملك بالله هجيبلك حقك لحد عندك
اتجمعت كل الطلبه ع صوت محمد وكمان سلمي كانت مصدومه اووي ومش مصدقه نفسها.

واكمل محمد كلامه
سلمي انا بعترفلك قصاد الدنيا كلها اني بحبك ومش بحب غيرك ومحدش غيرك هيكون ام ولادي، ولما اتجوزك هتجوزك قصاد الدنيا كلها مش انا اللي اعمل حاجه في السر، تتجوزيني ياااسلمي.

سلمي وقفت مكانها مش مصدقه نفسها ودموعها انهمرت ع خدها
ساب محمد المايك ونزل تحت وقف قصاد سلمي
محمد: هااا يااسلمي قولتي اي موافقه تتجوزيني وكل الناس شاهده اهووو.

داليا بت ريقه وبتصفق م الخلف: اممممممم بتداروا ع عملتكم السوده طبعا
لف محمد ونظر لداليا باحتقار وصفعها بقوه ع وجهها
محمد بعنف: القلم ده عشان حاولت تطاولي ع اسيادك وسلمي خط احمر ياداليا واللي يرشها بالميه ارشه بالنار فااهمه، محمد المنصوري عمره مامد ايدو ع واحد ست، بس انتي شيطانه.

داليا نظرتله بغيظ وحقد ونظرات توعد: وديني لاوريك يامحمد
وسابته ومشيت
محمد وهو يكلم كل الطلاب: طبعا انتو صدقتو الكلام ده، كلكم عارفين مين محمد المنصوري واخلاقه ولما يحب يعمل حاجه مستحيل يعملها في الضلمه، وانا بعترف قدامكم انا بحب البنت دي ومستحيل تعمل حاجه غلط ومستحيل تكون لغير ي.

ويقرب من سلمي ويمسك ايدها بحنيه: بحبك ياسلمي
وهو بيقولها كده كان نفسها تترمي في حضنه وتقوله وانا كمان بحبك
سلمي نظرتله نظرات وسابته هي كمان وجريت بره الجامعه محمد لحقها وتجمد عند البوابه لما شافها بتركب العربيه مع حازم
اول ما محمد شاف كده من العصبيه والغيره والنار اللي جواه اللي تولع كون بحاله
جري بسرعه جباره وركب عربته ولحق حازم وسلمي.

وفضل ماشي وراهم وهو يكلم نفسه ويضرب دلكسون العربيه
اي علاقتك بيه ياسلمي الحيوان ده ليه كده لييه اي اللي بينك وبينه
واستمرت حيره محمد لحد مالقي حازم وقف قدام مأذون ومسك ايد سلمي ودخل جوه
نزل محمد وراهم وسال البواب اللي واقف عنهم
البواب: ده حازم بيه ياباشا جاي يكتب كتابه هنا.

الجمله دي وقعت ع قلب محمد زي الصاعقه اللي من نار
جري محمد لجوه وكله نار وغيظ
ودخل بقوه ناحيه مكتب الماذون
الموظف اللي شغال مع الماذون: استني يابيه رايح فين
محمد بانفعاال: اوعي من وشي.

ونروح عند سلمي وهي قاعده ع الطاوله وايدها في ايد حازم والماذون
وسلمي منهاره من العياط وبتقول ورا الماذون
الماذون يوجه كلامه لحازم: يلا يابني قول وانا قبلت الجواز من الانسه سلمي محمود منتصر الشرقاوي ع سنة الله ورسوله
حازم بابتسامه خبث: قبلت
ولكن قطعه صوت محمد وهو يفتح الباب بقوه وهو بيقول استني يامولانا الجوازه دي باطله
سلمي اول ماشافت محمد: الفرحه ملت قلبها.

حازم بشر: انت مين انت ياحيوان وازاي تدخل علينا كده
الماذون: انت مين يابني
محمد: انا جوز الانسه دي
حازم بعنف: اطلع بره ياحقير انت احسن اطلبلك الامن.

محمد وهو يخرج ورقه الجواز العرفي: اهو يامولانا لو مش مصدقني
حازم بانفعال: الورقه دي مزوره
محمد بتريقه: برافو عليك عرفت ازاي بقي.

الماذون: ده عقد عرفي، ومظبوط ان المدام سلمي متجوزه من محمد يوسف
حازم بجنون: اي العبط ده العقد ده انا اللي مزوره بنفسي
سلمي بعياط: اه ياحيوان ياحقير.

محمد وهو يقرب من سلمي: اهوو وكلامك ده اتسجل ياحازم بيه بالحرف
حازم انفعل جدا وهجم ع محمد بضربات قويه
سلمي بصراخ: محـــمد.

قام محمد بقوه وانهال بضربات اقووي في وجه حازم حتى سال الدم من فمه
واستمرت المعركه بضع دقائق
حتي شعر حازم بالهزيمه وهرب مثل الفار.

سلمي بعياط وهي تجري ع محمد وتمسحلو الدم: انا اسفه يامحمد انا اسفه
محمد بعصبيه: كنت هتتجوزي الحقير ده ياسلمي
سلمي: غصب عني بابا تعبان اووي يامحمد وبين الحي والموت وهو كان هيساعدني
محمد: ده كلب وواطي اي ضمنك انه هيساعدك، مقولتليش ليه ياسلمي
سلمي: معرفش خوف احسن تفتكر اني طمعانه فيك.

محمد وهو يقوم: من النهارده مافيش الكلام ده، اكتب يامولانا
الماذون بدهشه: اكتب اي يابني
محمد: هتكتب اي يعني! انت قدامك عقد عرفي عاوزين نحوله رسمي يلا يلا شوف شغلك
سلمي: برضو لسه مصدوومه من كلام محمد
محمد: استني
واخرج تليفونه واتصل بعمر
عمر: ايوة يامحمد سلمي حصلها حاجه.

محمد وهو يفتح المايك: عمر انا طالب منك ايد اختك وبنت عمك سلمي اي رايك
عمر بدهشه: اتجننت ياض انت ده مش اتفاقنا
محمد بنفاذ صبر: هاا انجز
عمر باستغراب: ده جنان رسمي، حصل ايه
محمد: يعني موافق
عمر: انا مش فاهم حاجه اهدي يلاه وفهمني
محمد: اوك انا ع كده خدت موافقتك، نكتب الكتاب وهابقي اكلمك
وقفل محمد الخط
عمر: اي الجنان ده كتب كتاب اي اللي بيتكلم عنه محمد بوظ كل حاجه يخربيتو.

محمد: استني يامولانا وريني كده
اممممممم بقا سلمي الشرقاوي مهرها 100 الف جنيه بس
غير غير يامولانا مش خساره مليون جنيه في اللي خطفت عقلي وروحي وحياتي
سلمي بصدمه: ياخبر ده كتير اووي يامحمد
محمد: اششششش لينا كلام بعدين، ومتقلقيش باباكي هيسافر بكره انا حجزتلو وكل حاجه تمام.

سلمي من حبها لمحمد جات تترمي في حضنه ولكن محمد وقفها بايده وبغمز: هااااا نكتب الكتاب واعملي اللي عاوزاه
مش عاوز المسك غير لما تكوني حلالي
سلمي اعجابها زاد اكتر واكتر.

وجه محمد نظره للاتنين الشهود اللي تبع حازم وعاطاهم فلوس وخلاهم يشهدو ع العقد
وكتب الماذون الكتاب واعلن كلمته الاخيره انتو الان اصبحتو زوجين ع سنه الله ورسوله
الماذون: مبرووك ياعرسان كام يوم كده والعقد يطلع وتعالو خدوه
وقف محمد وسلم ع الماذون والاتنين الشهود.

وقرب من سلمي بحنيه وقبل راسها: مبررروووك يااحلي عروسه شافتها عينيا
سلمي بذهول: محمد انا مش مصدقه
محمد وهو بيحضنها ويلف بيها في المكتب: لا صدقي يااجمل عروسه في الدنيا
سلمي بفرحه: ياااااااااااااااااااااااه بحبك اووووووووووووووووووووي يامحمد.

محمد وبينزلها: وانا بعشقك ياقلب محمد، ها يامولانا بعد اذنك احنا بقااا
واخد محمد سلمي من ايدها ونزل ووقف عند العربيه.

محمد: وقفتي ليه
سلمي بصدمه: مش مصدقه انت عملت كل ده عشاني
محمد وهو يقبل ايدها: كنوز الدنيا كلها فداكي ياروحي
سلمي: ربنا يخليك ليا يارب، انت ازاي كده بجد
محمد: ومايحرمنيش منك ياروحي، بطلي لوكلوك وتعالي
مسك محمد فونه واتصل بعمر: ياعمده جايين عندكم دلوقتي يلا استننا.

عمر بصدمه: ياض يامجنون انت فهمني
محمد: يلا يلا جايين نااو سولام
عمر: وربنا الواد ده هيجنني
قام عمر ومسك سلاحه ونزل يروح.

محمد وسلمي في العربيه طايرين من الفرحه ومشغلين اغاني
محمد: شكلك حلو اووي وانتي مبسوطه
سلمي: انا دنيتي كلها حلوووه عشان انت معاااياا، طول عمري بحلم بالحب. بس عمري ماكنت اتخيل انه بالجمال دا
محمد: يااوعدي طيب اقدر انا ع الكلام ده
سلمي: سوق انت وساكت ياض
محمد: يااااااض!انا جوزك يابت ال
سلمي: الله، لسه متعودتش
محمد: لا اتعوديني ياختي
وصل محمد البيت عند عمر وياسين وخبط الباب وفتحلهم ياسين.

ياسين بقوة: اه ياقليله الربايه اي اللي انتي عملتيه ده ملكيش اهل ومين دا اصلا
سلمي وهي تتحامي في محمد بخوف: ياسين اهدي بس وانا هفهمك
محمد: استاذ ياسين ممكن تهدي احنا اتجوزنا معملناش حاجه غلط
ياسين: انت تخرس خالص ياحيوان انت اللي ضحكت عليها وجرجرتها
دخل عمر عليهم وهما بيتخانقو
عمر: في اي هنااا
ياسين: تعالي شوف حطت مناخيرنا في الارض الهانم وركبتنا العار.

عمر: اهدي اهدي ياياسين
ياسين بقوه وهو ياخد السلاح من عمر ويرفعه ع محمد، اللي يجيبلنا العار موته اهوون
عمر بانفعال: انت اتجننت هات السلاح ده، مش انا فهمتك في التليفون
ياسين بعصبيه: اخرس ياعمر، لازم يموتو محدش هيغسل عارنا غيري
محمد مصدوم: انت بتعمل اي عاوز تقتلني انا قادمك اهووو، بس سلمي ملهاش ذنب.

ياسين بعصبيه: كلكم هتموتو اتشاهد ع نفسك يااخاين
سلمي بصراخ: لااااااااااااااااااااااا ياياسين متتجننش عشان خااطري
ياسين يوجه المسدس لراس محمد وهو واقف في قوة وثبات ويضغط ع الزيناد وطاااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
سلمي وضعت كفها ع خديها بصراخ: مــــحمد
ولكن ياسين ضرب في الهوا.

وكلهم يتابعون الموقف في صدمه ودهشه
ياسين رفع السلاح بايده وقعد يرقص ويغني: ياولاد بلدنا يوووم الخميس هكتب كتابي وابقي عريس، يابلحه ياحلوه يامقمعه شرفتي اخواتك الاربعه
هيصه هيصه
وقرب من سلمي: مبروووووووووووووووووووووووك يااجمل عروسه في الدنيا.

عمر بصدمه: انت اي اللي عملتو ده
ياسين: هع مشهد من فيلم هندي كنت بحضره وانت بتكلمني قولت امثله فيكم
محمد وهو ياخد نفس عميق: اه يا بن ال دانت وقعت قلبي
واخده بالحضن
ياسين: الف ميرووووووووووك ياعريسنا انت اخدت جوهرتنا.

سلمي بتنهيده: يااالهوووووي عليك ياياسين مش هتعقل وتبطل حركات العيال دي
ياسين ضربها ع جبهتها برفق: لع مش هكبر
ويهز ياسين في كتافه ويتكلم بثقه: عجبتكم صح
عمر ومحمد بصو لبعض وجريو ناحيه ياسين ادولو علقه مووت معتبره.

محمد: عشان تحرم
عمر وهو بيسلم ع ايد يامحمد: عاااشووو يااابو الرجال
ياسين بتوجع: اه ياولاد ال ضيعتو مستقبلي بعد العلقه دي، هتجوز ازاي انا
عمر: طيب يلا ياسلمي اعملي حاجه لجوزك ياكل معانا واحنا هنا هنتكلم معاه ونفهم منه كل حاجه.

مدوا ايدهم لياسين هما الاتنين عشان يقومووووه من ع الارض
وقعدو كلهم في اوضة الجلوس
عمر: هاا قولي بقااا غيرت ليه خططتنا مش احنا اتفقنا بعد ماتخلص جامعه
محمد: حازم ياعمر مستقصد سلمي، وسلمي لازم تبقي في حمايه راجل
ياسين بتوجع: ماتتلم ياض احنا مش مالين عينك.

محمد بضحك: بحالك ده انت اركن ع جمب، زي مابقولك ياعمر حازم كان هيتجوز سلمي وانا لحقتها في اخر وقت، بليز الموضوع انتهي وياريت سلمي متفكروهاش باللي حصل
ياسين باهتمام: لالا فهمنا
حكي محمد كل حاجه حصلت من اول ورقه الجواز العرفي لحدت كتب الكتاب
عمر: ابن الكلب مش مالين عينه احنا والله لافرمك ياحازم، وماحد هيسجنك غييري.

محمد: اهدي اهدي ومتقلقش سلمي في حمايتي، وزي ماقولتلكم سلمي متعرفش حاجه هاا
ياسين: طيب اي، قصدي علاقتك انت وسلمي.

محمد بهدوء
اهو هو ده الكلام المظبوط، شوفو سلمي اختكم هتبقي محرمه عليا لحد مااعملها فرح الدنيا كلها تشهد عليه. وكمان هتقعد معاكم مقدرش اخدها شقه لوحدها وانا مش هقعد معاها، وهي وسطكم هابقي مطمن عليها اكتر، وانا عندي شويه ظروف في البيت تتحل وهجيب اهلي واطلبها منكم، تمام كده.

عمر: عداك العيب والله انا من اول ماشوفتك قولت عليك راجل، وشكرا بجد ع كل اللي عملتو معانا ومع عمي محمود
محمد: متقولش كده احنا خلاص بقينا عيله واحده
وعدي اليوم منتهي حب وسعاده وفرحه وقضوا مع بعض يوم جميل جدا.

نروح الفيلا عند نور بقاا
منار وهي بترويها الفستان: اي رايك في ذوقتي
نور: انتي معندكيش دم مش عارفين اخوكي فين وعامله حفله.

منار: يوووووه ي نور البسي يلا بس واخلص المعازيم خلاص هيجوا
نور باستسلام: اوووف عشان خاطرك بس
منار: حبيبة قلبي، يلا اطير انا البس انا كمان
وخرجت منار وسابت نور تلبس
وجهزو كلهم للحفله حتى الاطفال لبسوا اروع فساتين ومريم كمان عشان متزعلش منار اضطرت تنزل معاهم.

وبدات الحلفه محمد وهو داخل الفيلا
اي ده هو دي فيلتنا ولا انا انا توهت
دخل محمد وهو مندهش جدا ومستغرب اي وبيكلم في نفسه
اي ده دي فيلنتا فعلا، يكنوش عرفو اني اتجوزت فبيرحبو بيا، طيب معقوله كده هيرحبو من غير عروسه.

وشاف يوسف من بعيد وهو لابسه بدله شيك جدا
محمد: خد هنا يلاه
يوسف: حوووس ايدك من ع البدله جديده، وقولي عاوز اي يلا عسان انا رايح اتفرج ع البنات.

محمد: تتفرج ع البنات!، ما علينا قولي في اي..
يوسف: في حفله
شاف يوسف بنت معديه من جمبه: اووعي كده يااعمووو. ، العب اي الجمال ده.

وساب محمد وجري يمشي ورا البنت
محمد: صايع صايع يعني مافيش كلام.

ودخل محمد الفيلا وغير لبسه واستعد للحلفه
وجات فقره الاغاني بقااا وكانت شغاله اغاني كتييير اووووووي وفجأة وقفت، كله بص ع الديجيه بااستغراب
واتفاجئو بمروان جاي من وسط الفرقه وماسك مايك وبيغني.

هو انتي ليه بعيده كده ومستحيله بالشكل ده
فرحه حياتي ومرها ايامي بيكي عشتها
انتي الحقيقه في دنيا غيري وانتي اللي دبت في حبها
بقدر علي الناس كلها وببقي ادامك ضعيف ادام ايديكي ولا دوب ندا.

قلبي علي كفي افتحيه هتلاقي صورتك ساكنه فيه
حتي وانا في قلبي المرار
مبشوفش غيرك ليل نهار
ياورده مغسوله بندي.

صافيه ورقيقه وطيبه وبعيده وانتي قريبه
يامحيره كل القلوب بكتب غرامك ع الدروب
وارسم ملامحك ع المدي
هو انتي ليه بعيده كده.

بصحي علي صورتك وانام والاقكي ينساني الكلام
ارسم امل يبقي سراب واحلم بفرح الاقاه عذاب.

عاشق انا قلبي ياعنيف ومصيري هوصلك اكيد والاقكي ياقمري البرئ
لو حتى راح يخلص طريق والقي طريق غيره ابتدا
والقي طريق غيره ابتدا
والقي طريق غيره ابتدا.

كل المعازيم وقفو مبهورين بشكل مروان وحتي نور وقفت مكانها وهي مبهوره ومش مصدقه
عطي مروان الميكروفون للديجيه واقترب من نور بهدوء ورمانسيه وقعد ع ركبته
وقدملها خاتم ماس
مروان
نور واحلي نور في الدنياا، بحبك ومحبتش غيرك.

نور بصدمه ومش مصدقه اللي بيحصل قدامها: مروان!
مروان بحب: يلا بقا قوليها انك مسامحاني
نور بحب: بحبك يااامروان بحبك
مسك مروان الخاتم ولبسه لنور في ايدها وقبل ايدها بحنيه ورقه.

مروان: وانا اوعدك عمري ما هزعلك تاني ومن دلوقتي حياتك هتبقي اجمل، اسف ع كل لحظه قضيتها بعيد عنك
نور اترمت في حضن مروان من الفرحه
مروان حضنها جامد وشالها ولف بيها ويصرخ ويقول بحبك ياااااااااااااااااااااانوووووووووررررر.

وكل المعازيم بيصفقو ومبسوطين جدا من اللي عملو مروان مع نور
وهو حاضنها ومش راضي يسيبها كانه بيثبت لنفسه انها خلاص بقيت ملكه
نور بفرحه: يامجنون بس بقاا كفايه
مروان: كفايه اي هو انا لسه عملت حاجه
يتدخل محمد بينهم: ماكفايه ياعم احنا سناجل حس بينا
مروان: بس ياض اسكت
ومسك نور من ايدها يلا بينا
نور: هنروح فين
مروان: نقضي شهر العسل ولا اي
نور: الاولاد يامروان
مروان: ولاد مين، من النهارده عاوزك تسبيلي نفسك.

نور: استني يامجنون انت...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W