قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثامن عشر

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثامن عشر

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثامن عشر

ونروح عند سلمي وهي واقفه مكانها متجمده ومش عارفه تعمل اي وافكارها بتودي وتجيب
وياتري مين اللي ماسك ايدها كده
سلمي في بالها
معقوله محمد، هو وصلت بيه البجاحه يعمل كده، طيب وربنا مانا ساكتاله.

ولفت مره واحده بقوه وماسكه الشنطه في ايدها عشان تضرب اللي ماسكها
سلمي بصدمه: حاازم!
حازم بتريقه
كبرتي واحلويتي وادروتي اوووي يابنت عمي وبقيتي احلي من اختك.

سلمي من صدمتها مش قادره تتكلم ومحدقه النظر في حازم
حازم وهو بيسحبها بقوه
مالك كده مصدومه، مش هاكلك، متخافيش
سلمي بصراخ وبتحاول تفك قبضتو
اجي فين ياحيوان انت، سيب ايدي
حازم وهو يضغط ع ايدها
بقول وطي صوتك، فاهمه.

سلمي بعياط وتحاول تبعد عنه
انت مجنون ولا مريض ولا طافح ايه، بقولك ابعد عني بقااا
محمد جيه من الخلف وبقوه مسك حازم من قميصه وبقوع
هي مش قالتلك تسيب ايدها
سلمي حدقت النظر اليه و بصدمه: محمـــد!

ونروح عند مروان وهو بيفتح باب المكتب بقوه ع نور
نيره وهي بتجري وراه
يامستر مروان ما ينفعش كده.

اول مادخل مروان المكتب ع نور وسعد وقفوا هما الاتنين
نور بعصبيه وصوت عالي
انت يامحترم ازاي بتفح المكتب كده.

نيره بارتباك
والله يا دكتوره قولتله انك مشغوله بس حضرته اللي صمم يدخل
مروان والغيره كانت باينه اوي في عينيه. وبنرفزه
وهو فين الشغل ده، باب مكتب مقفول وانتي والاستاذ لوحدكم
وضحك ومسخره والله اعلم بقا، ما نقفل الشركه احسن ونقلبها قهوه للعشاق، ولا اقولك نفتحها مركز شباب احسن.

نور اتحركت م مكانها، ووقفت قصاد مروان
لا انت اتعديت حدودك اوووي
مروان وهو يوجه كلامه لسعد: ع فكره دي مراتي واللي يقرب منها انسفه من ع وش الارض.

سعد باستغراب: محصلش حاجه لكل ده يابيشمهندس
مروان وهو يبعد نور عن سكته ويقترب من سعد بقوه ويمسك قميصه: وانا هستني لحدت ما يحصل
تبقي غلطان لو فاكرني مغفل ونايم ع ودني، نور تخصني انا وبس فاهم.

سعد وهو يبعد مروان عنه: انا فاهم كويس اووي حدوودي، والدكتوره نورهان هنا خط احمرللكل
بس الظاهر حضرتك نسيت نفسك انك حتته موظف هنا وانا مديرك في الشغل ولازم تحترمني.

مروان بعنف: واحد زيك يبقي مديري انا، انا مروان المنصوري حتة عيل يكلمني كده
نور بصراخ: بس بقااا كفاايه كفااايه، نيره خدي مستر سعد واخرجو بره..
مكررة كلامها مجددا بطريقه اكثر انفعال.

نيره انتي مسمعتيش قولت اي بره يلاااا
خرج سعد ونيره، ومروان هينفجر من الغيظ
نور بلوم: عاجبك الفضايح دي، من اول يوم كده
مروان بغيره:
فضايح اي ياهانم، الفضايح دي انتي السبب فيها
راميه جوزك في مكتب اخر الدنيا وشغاله انتي لقائات خاصه
والله اعلم اي كمان اللي كان بيحصل من ورا ضهري.

نور بتجز ع سنانها وبنفاذ صبر
انت مالك بيا، هاا مااالك! انا حره وانا عارفه حدودي كويس اوووي
ومش انا اللي اسيب جوزي وامشي مع غيره زي ماناس عملت.

مروان بنفاذ صبر
انتي اي مش قادره تنسي ليه بحاول بكل الطرق ادخل من طريق
وانتي مقفله كل الطرق عليا، قبلت بالمرمطه والذل وقولت معلش عشان اصلح اللي عملته
انما تعتبريني كيس جوافه، وتمشي ع حل شعرك ده اللي مستحيل اقبله ابدا.

نور بعياط ونفاذ صبر
انت اي يااخي مصنوع من حجر مابتحسش، عاوز كل حاجه ليك وبس
انت اللي تتامر وانت اللي تكون صاحب القرار وانت اللي تحب انك تمشي بتمشي
ولما تحب ترجع بترجع انا فين من كل ده قولي، من اول يوم وانت مش قادر تستحمل حاجه
وانا بقا ليا5 سنين متعذبه بابكي بدل الدموع دم، دانا لحدت دلوقتي مش ناسيه شكلي وانا بترجاك.

متمشيش وتسيبني، لحدت دلوقتي معلقه في ودني كلمه مروان انا بحبك وانت ولا قدرتني ولا عملتلي اعتبار..
ولما قررت ترجع رجعت وفاكر اني اول مااشوفك هاخدك بالحضن، كل ده سهل عليك، لدرجه دي الحب رخيص اووي.
عندك، لدرجه دي كلمه بحبك مابتاثرش فيك.

مروان وهو متاثر جدا بكلامها: يعني انتي بتحبيني بجد
نور وهي تمسح دموعها
وانت لحدت دلوقتي متعرفش اني بحبك، ايوة يامروان بقولهالك لتاني مره
بحبك ومحبتش حد غيرك، بس اللي عاوزه مستحيل اعمله مستحيل نعيش مع بعض زي اي اتنين متجوزين، انت قطعت كل حبال الود، ملعون ابوه الحب اللي يذل صاحبه ياخي.

مروان وهو يمسك معصمها: اي اللي يمنع، نور بجد اديني فرصه واحده، واوعدك مش هتندمي، انت سكنتي جوايا من اول لحظه شوفتك فيها، وكنت بعاند قلبي، كل خناقي معاكي كان حب، وانا كنت غبي ومش فاهم ولا مدرك دا.

نور باسف: صعب يامروان اللي انت كسرته جوايا مستحيل يتصلح
مروان بتوسل: نور عشان خاطر ولادنا
نور بصتله نظره شامله كل التعبيرات واخدت شنطتها وسابته ومشيت.

نرجع تاني عند سلمي وهي واقفه مرعوبه
حازم بعصبيه
ويطلع مين الاخ الكريم
محمد بقوه وهو يبعدو عن سلمي
بقولك سيبك منها، وكلامك معايا انا ولا انت مش بتتكلم غير مع البنات.

حازم وهو يمد ايدو عشان يضربو بالبوكس
لا دانت زودتها اووي وعاوز تتضرب
محمد بقي وهي يصد ضربه حازم بيده اليمين ويفاجئه بضربه قوه بيده الشمال
انا برضو اللي زودتها.

ضربه محمد كانت قوبه كده بسببها الدم سال من فم حازم
سلمي بتوسل وعياط: محمد عشان خاطري امشي انتي دلوقتي
محمد بقوة: لا طبعا مش هسيبك تمشي مع الحيوان ده
سلمي بانفعال وبتترجاه: يامحمد مدخلش نفسك في مشاكل انا هعرف اتصرف معاه..

محمد وهو يبعد سلمي عن طريقه ويوجه كلامه لحازم وبصرم وقوة
سكتت يعني الضربه كانت قويه مش كده
ماتوريني نفسك ياسبع الرجال، وتقف وتكلمني راجل لراجل.

سلمي بصراخ
خلاص يامحمد ده ابن عمي، خلاص
محمد قطب حاجبيه: اي ده ابن عمك
حاز بتوجع ويبتسم ابتسامه انتصار
اهي قالتلك ابن عمها يعني اطلع منها انت بقا وانا المفروض بعد
الضربه دي اوديك في داهيه بس انا مش هعمل كده عشان القطه دي.

محمد بصدمه واستغراب: سلمي انتي متاكده ده ابن عمك
سلمي بتوسل: محمد ارجوك، امشي دلوقتي وانا هفهمك كل حاجه بعدين بس امشي
محمد نظر لها نظره دهشه وحيره ع امرها وطريقه كلامها وخوفها من حازم
ونظر لحازم نظرات غيظ وكره وسابه ومشي.

حازم بانتصار
كويس انك مشتيه كان طابق ع نفسي
سلمي بحده وتحذير: وانا كمان همشي ياحازم واقسم بالله لو فكرت تقربلي لهوريك ايام سوده.

حازم بثقه: امشي بس انتي اللي هترجعي بنفسك ياقطه وتترجيني
سلمي بثقه: الموت اهونلي، من اني اتذل لكلب زيك
وسابته سلمي ومشيت
كان في عيون بتراقبهم من بعيد.

داليا: امممممممممممممم وهو اي الحوار ومال محمد المنصوري بالبنت دي
سمير وهو يزفر سجارته: شكلها حبه الجديد واحنا مانعرفش
داليا: لو كان كده يبقي بدا اللعب اللي بجد
وانا اللي هفكر واتكتك للاخ محمد ولقينا حاجه نتسلي بيها
سمير: ناويه ع اي ياديدي
داليا بتفكير: هاااا اركن ع جمب انت متعرفش حاجه وسيبني اخطط
ونشوف اي حكايه البنت دي
سمير: ايوة بقااا خلينا نسلي، بس البنت صاااروخ.

داليا: ودي تيجي فيا فين، سمير عاوزك تمشي ورا الواد اللي كان بيتخانق مع محمد
وتعرفلنا حكايه
سمير: اوامرك ياكبيره.

ونروح عند مروان وهو في المكتب وحاسس الدنيا كلها بتلف بيه وتدخل عليه نيره
نيره من الخلف: نور بتحبك اووي ع فكره
مروان باستغراب: اي
نيره وهي تجلس ع الكرسي
متستغربش اووي كده انا عارفه كل حاجه
وحاجات اصلا نور وحضرتك متعرفهاش انا ليا مع يوسف بيه 10 سنين
والصراحه كان مامني ع كل كبيره وصغيره.

مروان باستفهام: انتي اي حكايتك
نيره: ولا حكايه ولا حاجه بس عاوزه اساعدك
مروان: في اي بقا
نيره: انك تقرب من نور
مروان بحسره: نور بقيت طريق مسدود صعب الوصول اليه
نيره بضيق: يأست من اول يوم كده!
مروان: اومال اعمل اي
نيره: اممممممممممممم هقولك.

وصلت نور البيت وهي منهاره ومش شايفه قدامها فتحت الباب وبتقرب من السلم واوقفها صوت محمد
نور وهي ماسكه دماغها: في حاجه يامحمد
محمد: نور استني في موضوع مهم اووي انتي لازم تعرفيه
نور بتعب: محمد معلش مش قادره اتكلم يامحمد بعدين
محمد وهو يجري عليها: نور في اي انتي تعبانه.

نور فجاه سقطت مغشي عليها وهي لا حول لها ولا قوه
محمد وهو بيرفعها من الارض وبيحاول يفوقها
نوووووور، ياماما الحقي.

منيره بخضه: بنتي اي اللي جرالك يابنتي، مالها ي محمد
محمد: ارفعيها معايا ياامي، مش عارف فجاه اغمي عليها
منيره بصراخ: اطلبي الاسعاف يابثينه
شال محمد نور وطلعها ع اوضتها وجيه الدكتور كشف ع نور.

محمد بلهفه: خير يادكتور
الدكتور: اتعرضت لضغط عصبي شديد مستحملتهوش فااغمي عليها
محمد: شكرا يادكتور، واسفين ع الازعاج.

وصل محمد الدكتور لحدت الباب ويتفاجئ بمروان في وشه
مروان بخضه: في اي يامحمد الدكتور بيعمل اي هنا
محمد: كان بيكشف ع نور
مروان بصدمه: اي نوووور!مالها نور
محمد: مالها دي انت اللي المفروض تجاوب عليا..
انت اللي كنت معاها في الشركه واكيد انت اكتر واحد عارف مالها.

مروان بارتباك: وانا هعرف منين يعني انا طالع اشوفها.

محمد وقف قدامه: نصيحتي بلاش، لاني انا واثق انت السبب في اللي حصلها
مروان دفعه: اوعي بقا من طريقي يامحمد.

طلع مروان الاوضه عند نور لاقاها نايمه زي الملايكه ومنيره قاعده جمبها
مروان بهدوء: عامله اي نور ياماما
منيره: اهي زي ماشايفها قدامك يابني
مروان وهو يقبل جبهتها: انا اسف يانور
منيره مستفهمه: انت ليك دخل بلي حصلها دي مروان
مروان بصوت منخفضه: مش عارف ياامي احنا شدينا مع بعض شويه وسابتني ومشيت.

منيره: ياضنايا يابنتي حرام عليك يامروان مش مسامحاك لو نور حصلها حاجه
مروان وهو يحضنها بحنيه
ولا انا كمان هسامح نفسي ياامي.

نور وهي بتفتح عينها ببطء وتلاقي نفسها في حضن مروان اتخضت، وبعدت عن مروان بسرعه وهي خايفه ومرعوبه واترمت في حضن منيره
واتفجرت ف العياط.

منيره ربتت ع كتفها: لا اله الا الله مالك بس ياحبيبتي
نور بصراخ: خليه يطلع بره ياماما
منيره: اهدي يابنتي ده جوزك
نور وصوت عياطها يرتفع وتنهيده: مامــــا عشان خاطري طلعيه بره
مروان بيحاول يقرب منهت: نور بصيلي طيب، ونتكلم بهدوء
نور بصراخ: مافيش كلام بينا، اطلع بره
منيره بتحضنها اوووي وتريت ع كتفها عشان تهديها: معلش يابني اخرج بره وانا ههديها.

مروان بحسره واستسلام: حاضر ياامي
خرج مروان وقعدت منيره مع نور عشان تهديها لحد ماراحت نور في النوم
وهي في حضن منيره.

مروان وهو يطرق باب الغرفه ع مريم
مريم بصوت ضعيف: ادخل
مروان: مالك بقا انتي متغيره من ساعه ماجيت
مريم بتحاول تبتسم: مافيش ي مروان تعبانه شويه
مروان وهو يضع ايده ع شعرها: مالك ياقلبي بس، هاابقي انا وانتي يعني
مريم وهي تكتم وجعها: مالك انت شكلك مش مبسوط
مروان: اه ياستي نور تعبتني اووي يامريم
مريم بسرحان: نور اااه، ياريتني سمعت كلامها مكانش كل ده حصل
مروان مستفهما: بتقولي ايه.

مريم وهي تترمي في حضنه وتعيط: انا اسفه سامحني يامروان وعاوزه نور كمان تسامحني.

مروان بدهشه: بت يامريم في اي حصل وانا مسافر
مريم وهي تبعد عنه وتقوم تتمشي وتشغل نفسها بااي حاجه: لالا يامروان انا بس تعبانه شويه متشغلش بالك
مروان وهو يقف قصداها: مريم قوليلي لو في حاجه انا هقدر اساعدك
مريم بعياط: مفيش مفيش يامروان
مروان لمس دقنها باناملها وبيحاول يرفع وجهها بحنيه: بصيلي انا وبكلمك طيب، انتي بتحبي يابت انتي ولا ايه.

مريم بفزع: هاااا، احب! لالا طبعا مافيش الكلام ده خالص، انا متخانقه بس مع صحابي عشان كده مضايقه شويه
مروان: ماشي يامريم مع اني مش مصدق لكن ماااشي، ومش انا اللي هقولك اي حاجه تضايقك تيجي تحكيهالي ع طول
عشان عارف انك بتحبيني وبتثقي في اخوكي، واول واحد هتلجأيلو في محنتك
مريم: ان شاء الله يامروان، انت بس ربنا يقدرك ع نور وولادك
مروان: يارب ي مريم ي رب
هنزل انا محتاجه حاجه
مريم: لا ياحبيبي ربنا يخليك.

قبلها مروان في جبهتها ونزل وبعد مااتاكدت انه خلاص قفل الباب وخرج وانفجرت في العياط.

ياسين وهو بياكل لب: بت انتي مالك كده قاعده ساكته
سلمي بضيق: زهقانه شويه ياياسين
ياسين: بت انتي مالك، هتخبي عليا برضو
سلمي بتعب: مش قادره احكي والله ياياسين سيبني في حالي
عمر من الخلف: لالا تلاقي الواد محمد ده قربلك، اوعي يكون زعلك يابت وحياتك
مااخليه عايش دقيقه.

سلمي بخضه: اصلوووووووووو
ياسين: الله الله ومين سي محمد ده ياست سلمي بتخبي عني، دانتي نهارك مش فايت.

سلمي بخوف: والله ياجماعه الموضوع مش كده خالص
عمر بحنيه: في اي ياحبيبتي مالك
ياسين وهو يمسك السكينه في ايدو ويصطنع البلطجه: بطل حركات السهوكه دي مش هتجيب نتيجه
ويوجه كلامها لسلمي ويلوح امامها بالسكينه
بت انتي انطلقي فيكي اي والا هشرحك.

سلمي بنفاذ صبر: خلاص خلاص هقولكم اهووو
ياسين بثقه: شوفت احنا لينا طرقنا الخاصه برضو، نيابه بقي وكده ياسياده الرائد.

عمر: هااا ياسلمي قولي بقا في اي
سلمي: حازم
ياسين بضيق: مالو الزفت ده
سلمي: جالي الكليه النهارده
عمر بصدمه: ايةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة
ياسين باستغراب: طيب وهو عرف منين انك هنا
عمر: بطل غباء اكيد من عمك حامد يعني اكيد
سلمي بتوتر: انا خايفه اووي ياعمر، خايف يعمل فيا زي اللي عملو في نور
عمر: متقوليش كده ياعبيطه احنا معاكي ومش هنسيبك ابدا
سلمي: حازم ناوي ع الشر ياعمر، نظراته كلها بتقول كده.

ياسين بعصبيه وانفعال: شر ع نفسه ياختي دانا افرمه قبل ما يقربلك مش كفايه نور
واللي عملو فيها ولحدت دلوقتي مش عارفينها فين، جيت لقضاءك برجليك ياحازم بيه.

عمر بانفعال: اهدي يابني، انتي كله عندك بالصياعه والبلطجه، مافيش عقل ابدا
ياسين بحده: العالم دي مش هيمشي معاها غير البلطجه اسئلني انا
سلمي: المشكله مش هنا
عمر: في اي تاني
سلمي: محمد اول ماشافه بيتخانق معايا عند باب الجامعه جيه وضربه
عمر بصدمه: محمد!
ياسين بحيره: متفهموني اي حكايه محمد ده كمان
عمر بنفاذ صبر: اصبر انت بس، ها ياسلمي طيب كان فين امن الجامعه وكده.

سلمي: الامن ملهمش علاقه باللي بيحصل بره الجامعه
عمر بتوعد: والله ورجعت برجلك يازفت، والمره دي انا اللي هقفلك
سلمي باستفهام: عمر انت كنت راجع زعلان من بره في اي، مالم
عمر: مش وقته ياسلمي
ياسين: ماتخلص ياعم انت وقول انت كمان مالك
عمر: عمك محمود
سلمي بلهفه: بابا ماله ياعمر
عمر: حالته الصحيه تدهورت خالص والطب عجز عن علاجه هنا
ولازم نسفر بره ياسلمي
سلمي بعياط: ياحبيبي يابابا، عمر اتصرف عشان خاطري...

عمر: المشكله انه سفر هيتكلف فلوس كتير اوووي ياسلمي
وحتي الوديعه اللي عمك سابهالنا مش هتكفي.

سلمي بعياط: بس ياعمر ننزل قنا ونبع كل الاراضي اللي هناك..
مش عاوزين اي حاجه غير بابا يبقي وسطينا.

عمر: مانا فكرت في كده، بس ماتنسيش كل الارض تحت سيطره عمك حامد
عم محمود ماضيلو عقد انه يتصرف فيهم براحته وهو الللي ليه الحق يبيع ويشتري
ويزرع ومحدش يقدر ينهي العقد ده غير عمي محمود وعمي دلوقتي لا حول له ولا قوه
سلمي: بس جدو منتصر كان كاتب ارض باسم نور، لو لقينا الورق ممكن نبيعها
عمر بحزن: حامد كوش، وزور كل حاجه
سلمي بحزن
يعني اي بابا هيروح مننا واحنا واقفين.

عمر: مين قال كده ياسين بكره تنزل البلد وتروح لعمك اسماعيل او حامد وتحكيلهم الظروف
واكيد هما هيساعدونا
ياسين: طيب ارضنا احنا ياعمر احنا ممكن نبيعها
عمر: ماينفعش الارض كلها متاجره ومش هنقدر نتصرف فيها غير بعد سنه تقريبا
ياسين بضيق: اووووف يااا العقد ياربي.

ويقطع تفكيرهم تليفون ياسين بيرن
ياسين: الووووو
احد وكلاء النيابه: ياسين باشا في اخبار مش هتبسطك خالص
ياسين: في اي تاني
المتصل: ساندي الشريف تعيش انت
ياسين وهو يقف بصدمه: ايه انت بتقول اي وازاي ده حصل وفين وامتي
المتصل: حصل من 4 ايام تقريبا في لندن وانها كانت هاربه بره البلد بهويه مختلفه
ياسين: طيب ومين عمل كده
المتصل: كان متهم في القضيه دي مروان المنصوري لكن طلع منها والتحقيقات تاكدت انه ملهوش علاقه.

ياسين: مروان المنصوري..! مش ده ابن يوسف المنصوري صاحب اكبر سلسله شركات للحديد والصلب
المتصل: بالظبط يافندم
ياسين: طيب اقفل اقفل انا جايلك حالا
عمر: في اي يااياسين
ياسين: ساندي الشريف اللي دوختنا وراها ماتت
عمر: واي علاقه المروان المنصوري بالموضوع ده
ياسين: والله ماعارف ياعمر هنزل انا اشوف اي اللي بيحصل
سلمي بصوت واطي: عمر هو مروان المنصوري ده اخو محمد المنصوري الشاب اللي معايا في الجامعه ده.

عمر بخباثه: وانا ايش عرفني مش يمكن تشابه اسماء او يمكن هوو، بس مهتمه اووي انتي بمحمد ده
سلمي بتوتر: والله عادي مجرد سؤال بس
عمر: مجرد سؤال اممممممممممممممممممم طيب ياسلمي، لما نشوف حكايتك اي مع محمد المنصوري.

نروح عند مروان وهو بيتمشي في الجينيه بيفكر
مروان وهو بيكلم نفسه:
وبعدين فيك يامروان نسيت نادين بالسهوله دي، هو ده جزاء حبها ليك واخلاصك
بس ازاي انا مكنتش شايف نور دي كده ازاي احتلت قلبي بالطريقه، بقيت عاوز اكلمها
حتي لو هتخانق معاها، برضو مش عاوز ابطل كلام ولا تفكير فيها، عملتي فيا اي بس يانور
الله يرحمك يانادين، بس ازاي انا اول مره احس الاحساس ده، حاسس اني طاير اوووي.

كل مااغمض عيني مش شايف غيرها، مااكنش حبتها، انت اصلا حبتها من اول يوم شوفتها فيه
بس كبريائك وغرورك منعك انك تعترف بالحب ده، وخوف ع نادين ومشاعرها ومرضيتش تكسر قلبها
، طيب وبعدين نادين خلاص سابتني ونور موجوده، انت اناني ليه كده ما بتحبش غير نفسك، ونور معذوره
برضو ماهي مش الجاريه اللي انت اشتريتها، بس انا بحبها والله بحبها ومش عارف انا كنت بعاند وبكابر ازاي كده.

مسك مروان دماغه من كتر التفكير ودعي ربنا انه يساعده ويسامحه ع كل حاجه غلط عملها
وقطع شروده وتفكيره صوت اولاده وهما بيجروا عليها
يوسف: بابي وحشتني اوووووي كنت فين من الصبح
مروان وهو يقبله كنت في الشغل ياحبيبي
يوسف: طيب سيب مامي هي اللي تروح الشغل وحضرتك تقعد معانا تلعب
مروان: عيب ياولد احنا رجاله المفروض احنا اللي نشتغل ونتعب وهما يرتاحو ولا اي
يوسف: اشتا عليك يابابي
سلمي: بابي تعالي نلعب.

لوجي: ايوه ياداد حضرتك بطلت تلعب معانا
مروان: اممممممم طيب ممكن وقت تاني عشان بابي تعبان شويه
لوجين: اوك ياداد احنا نلعب هنا وحضرتك اول ماتخف تلعب معانا ع طول
مروان: حبيبة بابي العاقله دي ياناس
سلمي: طيب انا عندي فكره حلوة
مروان: اي هي
سلمي: نجيب مامي تلعب معانا بالليل
مروان وهو يرفع في حاجبه: اممممممممم والله ياروحي لو قدرتي تجيبي مامي تلعب معانا
يبقي انتي بنت ابوكي بصحيح.

يوسف: بابي هي مامي زعلانه منك صح؟
مروان: ليه بتقول كده يايوسف
يوسف: عشان حضرتك ماكنتش بتكلمها ولا بتكلمنا لما كنت مسافر
مروان: اممممممممم ممكن هي قالتلك كده
يوسف: من غير ما تقول يابابي احنا رجاله المفروض نفهم الستات كويس
مروان: طيب نعمل اي عشان نصالحها بقا
سلمي: انا عارفه وهقولك يابابي
لوجي ولوجين بصوا لبعض ومسكو ايد بعض وجريوا ناحيه الفيلا لجوا
مروان: هما البنات دول راحو فين.

يوسف: سيبك منهم يابابي وركز معايا وانا، هقولك ازاي تثبت المزه
مروان وهو يصطنع انه هيضربه: بس ياض بطل صياعه ومتقولش ع مراتي مزه
سلمي بثقه: لا يابابي ع فكره مامي مزه اوووي سبهي بالظبط.

مروان بضحك: بنت الوزه عموامه
يوسف: اسمها ابن الوز عوام يابابي، قول الامثال صح بقاا
مروان: والله عشت وشوفت يامروان عيالك بيعلموك
، المهم ياسوسه انتي هنصرف ازاي مع امك
سلمي: اممممممممممممممممممممممم هقولك.

نرجع عند نور ومنيره
منيره: يابنتي كفايه عياط طيب فتحي عنيكي وكلميني
نور بتنهيده: مش قادره اشوفه قدامي ياماما، من كتر العذاب اللي عذبهوني
ومن كتر ماانا بحبه مش قادره اشوفه.

منيره: طيب ي بنتي ده كلام عاقلين ازاي بتحبيه ومش قادره تشوفيه
نور: اهوو كده ياماما جرحني اووي
منيره: طيب اديلو فرصه يانور عشان خاطري انا
نور وهي تترمي في حضنها وتعيط: مش قادره ياماما مش قادره
منيره وهي تحضنها معلش يابنتي ربنا يقويكي يارب.

لوجي ولوجين وصلو الاوضه عند نور
منيره بحنيه: مالكم ياحبايبي
لوجي بهمس: نينه ممكن تخرجي بره عسان عاوزين انطي نور في حاجه سكريت.

منيره استغربت: سكريت ع نينه برضو، اخص عليكم
لوجين: والله يانينه متزعليش اصلو هنتكلم كلام كبار ومينفعش حضرتك تسمعيه
نور بدات تسمح دموعها وتركز معاهم
لوجي بهمس: اقفلي الباب ي لوجين احسن حد يسمعنا
لوجين بتجري ناحية الباب: حاضر حاضر
منيره: مش هتقولو في اي ببقا
لوجي: نقولك ومتقوليش لحد خالص ماشي يانينه
منيره: ماشي ياروح نينه
لوجين: انطي نور احنا جايبينلك موضوع خطير.

نور وهي تقعدها جمبها: في اي ياقلبي، قلقتيني.

لوجي: اصلو الصراحه يوسف وسلمي وداد بيتفقوا عليكي تحت
نور باستغراب: عليا اناا؟
لوجين: ايوة ياانطي وهيتفقوا مع داد عشان يصالحك ازاي
نور ابتسمت: طيب وانتو ليه مش بتساعدوهم تحت
لوجي بهمس: لالا احنا جينا نساعدك احنا كمان، ونقولك نعمل اي ونبوظ كل خططهم
عسان حرام انتي متبقيش لوحدك..

لوجين: ايوة وهنعمل فريق احنا وهما فريق بس احنا اكيد هنفوز عشان نينه معانا، صح يانينه.

منيره وهي تبوسها: طبعا صح ياروح نينه
نور باهتمام: طيب قولولي العفاريف اللي تحت دول اتفقو ع ايه
لوجي ولوجين بيصوا لبعض
نور: هاااا ساكتين ليه
لوجي: اصلو احنا مكملناش الاتفاق اللي قالت عليه سلمي وجرينا عشان نيجي نقولك
نور بتوعد: ااااه منها القروبه دي، صبرك عليا ياسوسة انتي
طيب انتو اي خططكم
لوجين: انتي وداد زعلانين من بعض صح
نور ممازحه: امممممم مش اووي يعني بس صح.

لوجي: خلاص واحنا هنخليكم ترجعوا لبعض بس لما نعلم داد درس كبير
عشان ميزعلكيش تاني
نور: ازاي بقا
لوجين: احنا هنعمل نفسنا مش عارفين اي حاجه ولما يتفقوا ع حاجه احنا نسمعها ونيجي نقولك عليها
ونعمل عكسها ع طول وبكده داد هيتعب اووووي
نور بتعجب وبتحاول استعاب ان دول اطفال اصلا: اه ياولاد الــــ
لوجي ولوجين في صوت واحد: ولاد ايةةة؟
نور وهي تنقذ الموقف: ولاد مروان وانا اقدر اقول حاجه، دي كفايه اوي.

لوجي: أمممممممممممممم اوك اهم حاجه ياانطي دلوقتي تعملي اللي هنقولك عليه بالظبط
نور بقهره وهي تضع كفها ع خدها: اوك لما نشوف اخرتها معاك انت وولادك يامروان.

نرجع عند مروان مع ولاده وهو قاعد في الجنينه
مروان بذهول: اه ياولاد الجنيه
يوسف محذرا: امممممممممم انت هتغلط ولا ايه
مروان: لا ياعم وهو انا اقدر
سلمي: يبقي نبدا باول خطه
مروان: اللي هي
سلمي رفعت حاجبها وبتفكير: هقولكم.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W