قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثالث والعشرون

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثالث والعشرون

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثالث والعشرون

وجات فقره الاغاني بقااا وكانت شغاله اغاني كتييير اووووووي وفجأة وقفت كله بص ع الديجيه بااستغراب
واتفاجئو بمروان جاي من وسط الفرقه وماسك مايك وبيغني.

هو انتي ليه بعيده كده ومستحيله بالشكل ده
فرحه حياتي ومرها ايامي بيكي عشتها
انتي الحقيقه في دنيا غيري وانتي اللي دبت في حبها
بقدر علي الناس كلها وببقي ادامك ضعيف ادام ايديكي ولا دوب ندا.

قلبي علي كفي افتحيه هتلاقي صورتك ساكنه فيه
حتي وانا في قلبي المرار
مبشوفش غيرك ليل نهار
ياورده مغسوله بندي.

صافيه ورقيقه وطيبه وبعيده وانتي قريبه
يامحيره كل القلوب بكتب غرامك ع الدروب
وارسم ملامحك ع المدي
هو انتي ليه بعيده كده.

بصحي علي صورتك وانام والاقكي ينساني الكلام
ارسم امل يبقي سراب واحلم بفرح الاقاه عذاب
عاشق انا قلبي ياعنيف ومصيري هوصلك اكيد والاقكي ياقمري البرئ
لو حتى راح يخلص طريق والقي طريق غيره ابتدا
والقي طريق غيره ابتدا
والقي طريق غيره ابتدا.

كل المعازيم وقفو ومبهورين بشكل مروان وحتي نور وقفت مكانها وهي مبهوره ومش مصدقه
عطي مروان الميكروفون للديجيه واقترب من نور بهدوء ورمانسيه وقعد ع ركبته
وقدملها خاتم ماس
مروان: نور واحلي نور في الدنياا، بحبك ومحبتش غيرك
نور بصدمه ومش مصدقه اللي بيحصل قدامها: مروان
مروان: يلا بقا قوليها انك مسامحاني
نور بحب: بحبك يااامروان بحبك
مسك مروان الخاتم ولبسه لنور في ايدها وقبل ايدها بحنيه ورقه.

مروان: وانا اوعدك عمري ما هزعلك تاني ومن دلوقتي حياتك هتبقي اجمل، اسف ع كل لحظه قضيتها في غيابك
نور اترمت في حضن مروان من الفرحه
مروان حضنها جامد وشالها ولف بيها ويصرخ ويقول بحبك ياااااااااااااااااااااانوووووووووررررر
وكل المعازيم بيصفقو ومبسوطين جدا من اللي عملو مروان مع نور
وهو حاضنها ومش راضي يسيبها كانه بيثبت لنفسه انها خلاص بقيت ملكه
نور بفرحه: يامجنون بس بقاا كفايه.

مروان: كفايه اي هو انا لسه عملت حاجه
يتدخل محمد بينهم: ماكفايه ياعم احنا سناجل حس بينا
مروان: بس ياض اسكت
ومسك نور من ايدها يلا بينا
نور: هنروح فين
مروان: نقضي شهر العسل ولا اي
نور: الاولاد يامروان
مروان: ولاد مين، من النهارده عاوزك تسبيلي نفسك
نور: استني يامجنون انت
مروان وهو يضع ايده ع فمها: اشششششششش عاوزك تنسي كل حاجه وخليكي فيا انا وبس
نور مبهوره: انا بحبك ي مروان اوي
مروان: وانا بمووت فيكي ياقلبي.

ومسك ايدها وجريو هما الاتنين وفتحو باب الفيلا وقربو هما الاتنين من العربيه
مروان بلهفه: استني استني هفتحلك الباب بنفسي.

نور: بجد مقدرش انا ع كل كده، كده هتعود
مروان برومانسيه: ومن النهارده مش هتشوفي غير كده
ع فكره الفستان يجنن عليكي هو انتي ازاي حلوة كده النهارده.

نور بكسوف: مروان بقا احنا في الشارع
مروان: واي يعني انتي مراتي واقول اللي انا عاوزو في اي مكان وزمان، وبعدين الكسوف ده انا مش عاوزو من هنا ورايح مفهوم
نور وهي تضرب تحيه الظباط وتضرب رجلها في الارض: تمام يافندم
مروان بنفاذ صبر: اركبي اركبي احسن مااتهور نتمسك في قضيه فعل فاضح في الطريق العام.

نور بدلع: موافقه بس هنروح فين
مروان وهو يقفل عليها باب العربيه: لالا اسئله مش عاوز احنا كل ساعه هنكون في مكان وبعدين مش انا قولتلك سيبيلي نفسك
نور بابتسامه: طيب
وركب جمبها مروان
تحبي اشغلك اي
نور: عبدالحليم حافظ يامروان، عارفه انك بتعشقه
مروان: وعرفتي منين بقاا
نور: اصلو بصراحه قرية الاجنده بتاعتك ومذكراتك، بص كله كله
مروان بضحك: هاااااااااار اسوووح ع الفضايح قريتي كله كله.

نور وهي تؤم بالموافقه وتقول بصوت واطي: اه كله كله
مروان طيب انسي كل كلمه قرتيها وركزي معايا تمام.

شغل مروان اغنيه اول مره تحب ياقلبي لعبد الحليم وانطلق بسيارته.

ونسيبه شويه ونروح مكان بعيد شويه
ومكان مظلم لا يضيئه سوء شمعه وشخص يتحدث بقوة وعصبيه لا يظهر منه سواء كفة يده
انتو اغبيه، والموت مش خساره فيكم، يعني شويه ورق وجهاز مش عارفين توصلوو
، وانتي كمان ياست فرانكين لحد دلوقتي مقدمتيش خدمه واحده للجماعه، اي بقيتي عديمه المسئوليه كده
، لو مش اد شغلنا يبقي سبيه احسن متغرقينا كلنا.

فرانكلين باسف: حضرتك انا وعدتك هجيب كل الحاجات دي بس مستنيه الوقت المناسب عشان اضرب ضربتي
البص: لسه هتقولي الوقت المناسب، لينا 10 سنين ع الحال ده وانتي بتلفي علي ابن المنصوري وفي الاخر معرفتيش تطلعي منه باابيض ولا اسود.

فرانكلين: والله يا
البص مقاطعا لكلامها: معاكي لاخر الشهر تتصرفي لو مش هتقدري يبقي ابعدي عننا احسن وسبينا احنا نتصرف بطريقتنا.

فرانكلين: وهو كذالك يابص
البص: اتفضلي، مش عاوزك تخيبي ظني فيكي
فرانكين: اطمن حضرتك
وسابته فرانكلين وخرجت وهي هتنفجر من الغيظ.

ونسيبها ونروح المستشفي عند وفاء وفريده ومحمود
عمر: اهو ياعمتي كل حاجه جاهزه، جهزي نفسك عشان هنسافر بكره
وفاء: لا يابني خليك انت مع سلمي وانا هسافر مع مراة عمك
عمر: مينفعش ياامي لازم يكون معاكم راجل
فريده: اسمع كلام امك يابني وسلمي متسبهاش لوحدها، وبعدين عمك مراد ابقي يجيلنا ع هناك
عمر باسف: عمي مراد هو فين بس
وفاء: خلاص ياعمر عشان شغلك ياحبيبي وبعدين احنا هنروح فين من الفندق للمستشفي.

عمر: الكلام انتهي ياامي لازم اسافر معاكم
فريده بتوسل: حياة عمك ياعمر مش عاوزه اتعبك اكتر من كده، وصيتي بس تخلي بالك من سلمي وتدور ع نور
عمر باستسلام: حاضر سلمي في عينيا ونور ان شاء الله هقلب الدنيا عليها.

وفاء: يلا يابني روح عشان اختك ومتقلقش علينا
عمر: طيب ياامي خلي بالكم من نفسكم
فريده: عمر انتو جبتو الفلوس دي كلها منين
عمر: اهو ربك فرجها ي عمتي تشغليش بالك انتي وكل الفلوس اتسددت في المستشفي
فريده: روح يابني ربنا يسعدك ويفتحها في وشك
وفاء: اللهم امين ياارب.

نرجع بقااا عند نور ومروان
نور باستفهام: اي ده احنا رايحين فين
مروان: احنا دلوقتي في الحسين، ونصلي ركعتين هناك
وندعي ربنا يديم بينا الحب والموده ويحفظك ليا من كل شر يانور عينا
وعشان كمان اتعاهد بيني وبين ربنا اني مش هسيبك ابدا، ولا في يوم هخليكي تنامي وانتي زعلانه مني.

نور بحب: بجد يامروان حبي ليك كل يوم بيزيد عن اليوم اللي قبله. ، انت ملكتني
مروان وقف بالعربيه: انا اللي ندمان ع كل دقيقه قضيتها في بعدك، يلا طيب ندخل جوا
نور بفرحه: ياااه يامروان مش مصدقه، كان نفسي اجي هنا من زمان من ساعه ماكنت اشوف مسجد الحسين في التلفيزيون
مروان: معايا مش هخلي نفسك في حاجه انت تامر ياجميل انت، ها ليا عشان منضيعش وقت لسه قدامنا حاجات كتير.

نور: طيب استني والفستنان هدخل كده ازاي
مروان: اممممممم الفستان، عادي ياروحي اعتبري يوم فرحنا النهارده، وجيتي تصلي بالفستان
نور بابتسامه: خلاص يلا
نزلت نور هي ومروان من العربيه ومسك ايدها بحنيه ودخلت نور من مصلية النساء، وكمان مروان دخل يصلي في مكان الرجاله.

وبعد مااتوضو وصلو كل منهما بقي يدعي دعوه للاخر
نبدا بنور وهي ساجده في خشوع وشكر لله ودموع.

االلهم يافارج الهم وياكاشف الغم ياربنا ورب كل شئ وملكيه سبحانك تباركت وتعاليت...
اللهم اني عبدك وابن عبدك وابن امتك ناصيتي بيدك، ماض في حكمك عدل في قضائك
اسالك بكل اسم لك سميت بيه نفسك، او انزلته في كتابك، او علمته احدا من خلقك، او اثتاثر به
في علم الغيب عندك، ان تجعل القران العظيم ربيع قلبي ونور بصري، وجلاء حزن وذهباها.

اللهم وفق بيني وبين زوجي واجمع بيناا ع خير اللهم اجعلني قرة عيني لزوجي واجعله قرة عين لي
واسعدنا مع بعضنا واجمع بيننا ع خير اللهم اجعلني لزوجي كما يحب واجعله لي كما احب
واجعلنا لك كما تحب وارزقنا كما نحن وكما تحب.

وده بقا الدعاء اللي توسلت بيه نور لربها نروح عند مروان ونشوفه بيدعي يقول اي.

اللهم ياكريم يامجيب الدعاء اسالك بعزتك وجلالك، ان تغفر لي خطيئتي وترحمني وانت ارحم الراحمين
اللهم ان في قلب عبدك مضغه تهفو الي الفها فاجمع بينا في غير معصيه، ربي العزيز الجبار اعني علي سعادتها
وحبها، وقدرني انا اكون لها ابا واما واخا واختا وابنا وصديقا، ربي اجعل حبها يسكن فؤادي، واحفظها لي من كل شر.

بكرمك استغيث ياموالي، كما وضعت حبها في قلبي اجعلني لها زوجا كما تمنت، اللهم ابعد عننا كل نفس ارادت بينا سوء
واجمعنا دوما في طاعتك واجعل نهايتنا سويا في جنتك، اللهم امين يارب.

واثناء دعائه سالت دموع التوسل والرجاء
نهض مروان وخرج من المسجد واشار لنور بالخروج
ووقف قصاد المسجد وقبل جبهتها
مروان بحب: دعتيلي صح
نور بحب: اكيد
مروان وهو يمسك ايدها بفرحه: طيب يلا تعالي اركبي العربيه.

نور: هنروح فين مش كفايه كده نروح
مروان بصوت عالي: نروح!ياااالهووووووووي، ي بت الناس افهمي انتي النهارده عروسه وانا كمان عريس
يعني انسي خالص حكايه نروح دي لمده شهر كده مفهوووووم
نور: الشغل والولاد يامروان
مروان بنفاذ صبر: عارفه يانور لو مابطلتيش اسئله هعمل فيكي اي.

نور بدلع: هتعمل اي
مروان: هشيلك قدام الناس دي كلها وهقول للدنيا كلها انو دي مراتي حبيبتي. ويلا بقااا خلي ليلتنا تعدي ع خير
نور بضحك: والله مجنون وتعملها
ركب مروان العربيه واجري مكالمه تليفونيه
مروان: خلاص تمام، شكرا ياباشا
نور: في اي وكنت بتكلم مين
مروان: لا دي رحله الطياره بتاعتنا هتتاخر ساعتين كده وعموما كويس، تعالي نروح مول تشتري اللي انتي عاوزاه
نور ببراءه: بس انا مش عاوزه اشتري حاجه.

مروان وهو يقبل ايدها: نور حبيبتي احنا هنسافر باريس تمام، وانتي مش معاكي حاجه تلبسيها، فااحنا هنروح مول كده نشتري كل اللي محتاجاه وابقي نكمل في باريس
هاا اي اسئله تانيه.

نور بضحك: خلاص خلاص يلا نروح ع المول
وصلو نور ومروان المول ودخل محلات الملابس البيتي
نور علي صوت شهقتها لما شافت عرايس المليكان لابسه ميوهات وملابس للنوم
نور وهي بتحط ايدها ع عين مروان: يامروان يلا نطلع من هنا اي قلة الادب دي
مروان بضحك وهو يرفع ايدها من ع عنينه: مالك يامجنونه انتي، عادي يعني دي تماثيل.

نور: بس برضو ياعم هي ليه مش لابسه هدومها
مروان وهو فطسان من الضحك: طيب يلا شوفي هتشتري اي ومبتصيش عليهم
نور: طيب انا هروح قسم البيجامات والعبايات اللي هناك ده
مروان: نعم ياختي عبايات وبيجامات!نور احنا رايحين نقضي شهر عسل مش رايحين نعمل عمره
نور بابتسامه ولؤم: مش فاهمه
مروان: اممممم مش فاهمه، طيب وسعي كده انا اللي هشتريلك بنفسي، مش انا جوزك، واللي احب اشوفك لابسه انتي هجيبو.

نور عقدت ساعديها: طيب وريني هتشتري اي.

بدا مروان في تصفح الملابس واخرج لنور لانجري احمر
قصير جدا ومفتوح الطهر ومن ناحيه الصدر وباقي الخامه من نوع شافون
نور بصراخ: مروووووووووووووووووان اي قله الادب دي ياااااااااااالهوووووي سيب سيب هتروح النار
مروان وهو يضع ايدو ع بؤها: اشششششششششششش يابت اسكتي هتفضحينا هيقولو عليا خاطفك ولا ماشي معاكي ف الحرام، انا جوزك ياهبله.

نور: لا لا يامروان انا البس كده يااالهوووي دول كانو في بلدنا يضربوني بالنار
مروان وهو فطسان من الضحك: طيب طيب سيبك من ده بصي ده كده
كان عباره عن لانجري لونه فيروزي طويل شويه عن التاني ومفتوح الجمبين وعاري الظهر.

نور: اي اي هو مافيش غير قلة الادب دي بص بقاا انا هجيبلك اي
مروان: هاا وريني
وتصفحت نور قسم البيجامات واخرجت بيجامه بكوم وواسعه جدا
نور بفرحه: هع شوف اي رايك بقاااااا
مروان بغيظ: نــعم يااختي اي ده البيجامه دي تلبسيها في بيتكم وانتي في الاعداديه ولا في ثانوي، ابصلها من اي زاويه دي، دي حتى شبه بيجامه ابويا الله يرحمه.

نور وهي تضرب رجليها في الارض زي الاطفال: ويوووه وبعدين يعني يامروان ماهي جميله وشيك
مروان وهو يشير بسبابته ع الباب: نور الله يرضي عنك عارفه الباب اللي بره ده
نور: ماله
مروان: تروحي تقفي عندو وانا هتشري واجيبلك، هاااا يلا اسمعي الكلام.

نور بتاافف: اووووووف، عاوز يبوظلي اخلاقي ويجيبلي لبس اجانب..
ووقعت عينها ع المليكان كانت لابس لانجري عريان جدا غمضت نور عنيهاوهي تكلم المليكان
استغفر الله، فرحانه ياختي بنفسك وانتي كده، اضحكي اضحكي هتروحي النار.

ومشيت من قدامها ووقفت ع الباب تستني مروان
وبعد مرور نص ساعه تقريبا جيه مروان وحاسب ع اللي اشتراه
نور: وريني اشتريت اي
مروان: تؤتؤتؤتؤتؤ في البيت ابقي تشوفي، يلا بقاا روحي انتي اختاري لبسك الخروج...

نور: اشمعنا يعني، ماتختاره انت
مروان وهو يهمس في ودنها: عشان ببساطه انا اخترت اللبس اللي عيوني عاوزه تشوفك بيه، واما لعيون الناس فاانا واثق جدا في ذوقك واختيارك، يلا بقاا عشان طيارتنا.

نور بابتسامه: حاضر
واشترت نور لبس خروووج كتير
نور بتنهيده: اخيرررررررا خلصت يلا بينا
مروان: نسيتي البيرفم والميك اب والكريمات
نور: بس انا مش بحط الحاجات دي
مروان: وانا عاوز اشوفك بالحاجات دي
دخل مروان المحل واشتري افخم انواع البيرفم والميك اب لان نور كانت رافضه بشده الحاجات دي ومسكها من ايدها ووصلو المطار وركبووو طياره باريس.

ونسيبهم شويه ونروووح عند فرانكلين دي
جونايا: مالك ياروحي
فرانكلين: البص مضايق مني اووي يامام
جونايا تزفر دخان سيجارتها: اوووف برضو مش عارفين يوصلو للورقه والسيفيه ده.

فرانكلين: ايوة هتجنن واعرف هو فين ولا الزفت يوسف ده وداها فين
جونايا: قولتلك اسمعي كلامي وخليكي في سرق البنوك، انتي اللي عملتي فيها جامده وهتقدري تلعبي مع الكبار.

فرانكلين وهي تاخد السيجاره من امها: هاتي هاتي خليني افكر واشوف هعمل اي
جوانايا: اهوو هو ده اللي فالحه فيه، همشي انا عشان عندي معاد مهم اووي بره واحتمال ابات بره كمان متستننيش
فرانكلين: احسن برضو، اصلا جاي حازم بيه هنا وهنقضي الليله سوا
جونايا بنصج: ايوه انبسطي وفكك من ابن المنصوري ده، انا عارفه اي اللي كان عاجبك فيه.

فرانكلين متوعده: كان عاجبني في شويه الفلوس اللي هيجوا من وراه، بس يلا وراك وراك يامروان
جونايا: وبناتك
فرانكلين: بنات مين كبري، خليهم لابوهم يربيهم، مش فاضيه لحد انا اكبر غلطه عملتها اني جبت ولاد منه
جونايا: هما ولاد مروان فعلا يافرانكلين
فرانكلين بضحك: تصدقي انه دي الحاجه الوحيده الصادقه في علاقتي انا ومروان، لاني من ساعة مااتجوزته وانا مسهرتش مع حد.

جونايا تهم بالنهوض: هقوم انا عشان اتاخرت، ومتنسيش حازم بيه تدلعيه اخر دلع ده عميل مهم اوي بالنسبه علينا
فرانكلين: متقلقيش انتي يلا روحي شوفي اللي وراكي
وانا اقوم اجهز.

وبعد ساعه وصل حازم عن فرنكلين
فرنكلين وهي تفتح الباب ولابسه ملابس عااريه وتقبل حازم قبلات ساخنه
حازم بغمز وهو يحتضنها: والله زمان ياجميل.

فرانكلين: وحشتني اووووي ع فكره، كل ده وانت غايب عني هونت عليك
حازم: ما ابن المنصوري كان اخدك مني بس من النهارده هتكوني ليا وبس
فرانكلين: طيب مش هتيجي الاوضه جوا انت وحشتني اووووي
حازم: استني بس وقوليلي هتعمل اي مع مروان
فرانكلين وهي تجلس ع رجله: هعمل عمايل سوده سيبك انت بس وركز معايا.

حازم وهو يشيلها ويدخل بيها الغرفه: طبعا هركز معاكي وهو حد يسيب الجمال ده ويركز في حاجه غيره
ونسيبهم ونروح بقاا عند مروان في تمام الساعه ال3 فجرا وصلو الفندق في باريس
نور بتعب: اه يامروان تعبت خالص انا.

مروان وهو يديها كارت الغرفه: اتفضلي الكارت اهوو واسبقيني واطلعي
نور بخوف: وانت رايح فين
مروان: هخلص حاجه كده وارجع نص ساعه بالكتير، يلا بقا خدي شاور وع بال متخلصي هتلاقيني جيت.

نور: مش هتتاخر صح
مروان برومانسيه وابتسامه: وانا اقدر برضو يلا بقا الحاجات بتاعتك هتلاقها قدام الغرفه فوق، واقفلي ع نفسك وكويس وانا معايا كارت تاني اهوو هفتح بيه
نور بفرحه: حاضر
ركبت نور المصعد ووصلت غرفتها
وفتحت الحاجات اللي اشتراها مروان
نور بصوت كله دهشه ونبره من الخوف: ياااااااااااالهههههووووي، اي ده انا البس ده، يامجنون يامروان.

واخذت تقلب وتتفرج اللبس وجدته كله لانجريات
اي قله الادب دي، طيب انا البس اي دلوقتي، البس لبس خروج صح اشطا عليكي يانور
قال هيقدر عليا ويلبسني الهبل ده غصب عني، بلا قله ادب، بقاا انا اخلاقي تسمحلي بكده مستحيل.

واخرجت بالفعل نور لبس خروج من اللي اشترته عشان تلبسه واخدت المنشفه بتاعتها او البرنس
وسابت اللبس ع السرير ع اعتقادها انه مروان مش بره وابقي تخرج تلبس في الاوضه احسن من الهدوم تغرق ميه في الحمام.

وبعد مادخلت الحمام ملت البانيوه ميه وصابون وقعدت فيه ونسيت نفسها خاالص
وبعد مرور نص ساعه تقريبا افتكرت انها سايبه هدومها بره وخافت احسن مروان يرجع
نور لنفسها: هاااااااار ابيض عليا نسيت نفسي ازاي كده الحق اطلع قبل ما مروان يجي عليا يافضيحتي
وغسلت جسمها بسرعه من الصابون والفت نفسها بالبرنس وطلعت من الحمام
ووقفت جمب السرير وبدات تغير في لبسها.

وفي نفس الوقت مروان دخل الاوضه ولانها كانت بتغني وسرحانه طبعا ماسمعتش صوت الباب
مروان قرب منها بحنيه وهدوء وكان جايب معاه ورد وشكولاته سابهم ع الكرسي
وقرب من نور وحضنها من الخلف بحنيه
نور بخضه: مروان انت جيت
مروان وهو يقبلها من الخلف: وحشتيني في الشويه دول.

نور: مروان طيب سبني امشط شعري ممكن
مروان: تؤتؤتؤتؤ شعرك جميل كده، تصدقي انا من كتر مابشوفك لابسه الحجاب اعتقدت انك قرعه
نور وهي تضربه بحنيه: اخس عليم بقا انا قرعه
مروان: بس طعلتي اجميل بكتير من غير حجاب
نور بخجل: طيب مروان ممكن تسيبني.

مروان بغمز: عجبك اللبس اللي جبتهولك صح
نور عليت شهقتها لما لقيت نفسها مش لابسه غير المنشفه
حاولت تهرب من بين ايدين مروان ولكن مروان كان محكم قبضته عليها.

مروان وهو يعطيها بعض القبلات بحنيه: هاا بقي مبسوطه
نور لفت بجمسها وعانقته: ماادام انا جمبك هفضل طول عمري اسعد واحده في الدنيا
قرب مروان من فمها بنعومه ورفق وبادلها بعض القبلات المليئه باللهفه والحب والعشق وتلاحم الجسدين وكانهم جسد واحد
نور فجاة بعدت عنه ونظرته برهبه
مروان اتفاجئ
لو مش حابه، مش هجبرك، كفايه انك راضيه عني، دي عندي بالدنيا
نور تنهدت ومازالت تحدق النظر لمروان.

مروان ابتسم ومسك ايدها وقالها تعالي
نور وهي متشبثه بيدها الرقيقه في ذراعه مثل الاطفال
مروان مسك باكيه الورد وقدمهولها: اتفضلي ياجمل ورده في حياتي
نور قلبها خفق من الفرحه: الله بجد تحفه اوووي اووي يامروان
مروان: ودي ياستي شكولاته ليكي عشان عاوزك تتخني وتبقي قلبوظه كده، مبسووطه.

نور نظرت اليه بحب وفجاة حضنته بكل قوتها، وتحسسه بكفيها كانها تتاكد من وجوده امامها: بجد انت اجمل مروان في الدنيا
مروان حس برعشه جسمها وهي ف حضنه وبهمس: وانتي دنيتي الجميله
وقرب من شفتها بحب ورمانسيه.

نور بعدت فجاة عنه
مروان بتعب: في ايه تاني
نور: مروان طيب استني اغير المنشفه اللي انا لابساها دي
مروان مد ايدو وفكها ولف ذراعاته الاتنين حولين خصرها
ملووش لازم اصلا.

وهي كمان دابت في سحر عنيه حتى سقط بوكيه الورد من يدها وحضنت مروان بقوووة وبحب
وعانقته وبادلته نفس القبلات الحاره التي تملا قلبها حب وعشق وموده وتراجع الجسدين للخلف وهما ملتحمين ومتشابكين الاذراع والانفاس
حتي جلست نور ع السرير ومددت بجسدها وفوق منها مروان ويمد يده الاخري ليغلق النور...
وعاش الاتنين اجمل لحظات عمرهم سويا وكانهم تعويض لسين البعد والفراق ـــ.

وصباح يوم جديد ع ابطالنا
سافرت فريده ووفاء مع محمود امريكا عشان يكمل علاجه وبعد اصرار كبير من وفاء وفريده بعدم سفر عمر، وافق عمر.

نروح بقااا عند ياسين هو بيكلم مريم في التليفون
ياسين: هاا قوليلي الشاليه ده عنوانه اي بالظبط
مريم: ــ ملته العنوان
ياسين بعد ماكتب العنوان: تمام تمام
مريم: ماتقولي ناوي ع اي ياياسين
ياسين: مش انتي قوليلي اتصرف، بتسالي ليه بقاا ولا مش واثقه فيا
مريم بصوت ضعيف: لا خايفه عليك
ياسين بلؤم: خايفه عليا ليه بقاا
مريم: ماما بتنادي عليا هقفل
ياسين: اهربي اهربي
مريم ابتسم وقفلت
وشردت بتفكيرها.

وهي بتكلم نفسهااا يااااه معقوله اكوون حبيبته
اي ده بجد وبالسرعه دي لالا بطلي هبل وقومي يلا قال حبتيه قال، بس انا فعلا حبيبته يااااس.

نروح عند سلمي في الفيلا وهي قاعده وحدها بتتفرج ع التلفيزيون وبتحضر الغدا
سمعت صوت طرق ع الباب
سلمي وهي بتقرب من الباب: مين
محمد بدلع: اناااااااا
سلمي بدلع: انت مين
محمد منازحاا: انا اللي انتي سرقتي النوم من عينه
سلمي ممازحه: انت جاي تهزر ياجدع انت
محمد من ورا الباب بنبره وشووق: وحشتيني
سلمي بدلع: كذاب ماانا لو وحشتك بجد كنت كلمتني لما روحت
محمد: افتحي بس وانا هقولك ع كل حاجه.

سلمي عقدت ساعديها واستندت ع الباب: لع موووش ينفع عشان قاعده لوحدي
محمد مداعبااا: ايووووة بقاا، طيب ماهو المطلوب ده انك قاعده لوحدك
سلمي: انت قليل ادب ع فكره
محمد: اطيب افتحي وهنشوف موضوع قلة الادب دا
سلمي: ماينفعش اصلو اخويا عمر قالي ماافتحش لحد خالص وهو مش موجود.

محمد بغمز: وانا اي حد برضو
سلمي بسهوووكه: عاوز اي يامحمد
محمد بلهفه: عاوز اشوفك يلا بقااا بطلي رخامه وافتحي والا هكسر الباب.

سلمي: امممم افكر
محمد تلقائيا: فكرتي؟
سلمي: تؤ الله! هو انا لحقت
محمد بنفاذ صبر: يابت اخلصي احسن مااتهور بجد واكسر الباب.

سلمي بدلع: انا شامه ريحه حاجه اتحرقت
محمد بتنهيده: ده دمي انا اللي اتحرق يلا بقاا افتحي
سلمي: طيب قولي بحبك ياسلمي
محمد: وهو بعد اللي عملته امبارح ولسه مش مصدقه اني بحبك
سلمي: لا بس عاوزه اسمعها منك
محمد: بعشق امك ياسلمي
سلمي بدلال: حيييييييييح واي كمان
محمد بنفاذ صبر: هكلك بسناني لو مفتحتيش
سلمي بدلع: وههون عليك
محمد: للاسف لا، افتحي بقاا هفضل واقف كتير انا
سلمي: طيب اتصل بياسين استاذنه.

محمد: استاذن مين ياهبله انتي، هو انا ماشي معاكي في السر، انتي مراتي يابت وافتحي يلا.

سلمي: طيب عاوز مني اي
محمد: عاوز اقولك كلمه في بؤك
سلمي: نعممممم
محمد: يووووه قصدي في ودنك بطلي الشمال بتاعك ده
سلمي بتريقه: انا برضو اللي شمال
محمد: طيب افتحي شكلي بقا وحش اوووي
سلمي: طيب اتحايل علياااااا شووويه
محمد وهو يصطنع الحد: افتحي يابت يلا، احنا ناقصين دلع افتحي افتحي.

سلمي وهي تفتح الباب باستعباط: اي ده محمد مش تقول انه انت من زمان
محمد بغيظ: نعم ياروح امك
سلمي بدلع: وحشتني
محمد بمغز: مش اكتر مني
سلمي: لا انا اكتر
محمد وهو يقرب من بؤها: وبعدين بقا انا مش اد كده
سلمي فجاة صرخت: ياااااااااااااااااالهووووي الاكل اتحرق
وجريت ع المطبخ
محمد بحسره: عيني عليا وع بختي ادبست في واحده مجنونه، اختك مين، اللهم لا اعتراض
مشي محمد وراها ف المطبخ.

محمد: عملتي اي
سلمي بصويت: عااااااااااااااااااااااااااااا الاكل اتحرق وعمر هينفخني
محمد: ههههههههههههه خلاص خلاص بطلي هبل
سلمي: عااااااااااااااااااااااااااااا وياسين هيفضحني ويذلني
محمد: يابت اتهدي يخرب عقلك
سلمي: طيب قولي هعمل اي
محمد وهو يقرب منها بحنيه ويحط ايدو ع كتفها
خلاص بقاا بطلي شغل العيال ده.

سلمي: اوووف طيب انت دلوقتي هتقول عليا فاشله وبتحرق الاكل
محمد: لا ياستي مش هقول
سلمي بدهشه: اي ده محمد انت هنا؟!
محمد: بت هتجننيني، انتي بتفقدي الذاكره ولا اي.

سلمي بضحك: لالا خلاص افتكرت، اوعي بقااا، رايحه اغير هدومي
محمد: انتي لابسه حجاب ليه، متفكي كده
سلمي: بس ياقليل الادب
محمد وهو يحضنها بحنيه: هو انتي لسه شوفتي قله ادب
حضن محمد سلمي اووي ومال ع بؤها ليقبلها ولكن سلمي فاقت بسرعه ومسك سكينه صغيره
سلمي وهي ماسكه السكينه: عندك لحدت هنا واستوووووب، هي فوضي ولا اي.

محمد بضحك: سيبي ياماما السواك ده، دانا بسلك بيها سناني
دخل ياسين عليهم
ياسين: ياااااااااااااااالهوووي انت يااض بتعمل اي معاها هنا.

محمد بيرجع للخلف: والله ما بعمل حاجه، دي هي مش انا
ياسين: وكمان عاوز تقتلها بالسكينه
محمد بصدمه: اقتل مين ياعم انت هي اللي ماسكه السكينه
ياسين وهو ياخد السكينه م سلمي: هاتي هاتي دي، وخدي دي لما تحبي تمسكي سكينه امسكي سكينه عليها القيمه ولا اقولك هاتي السكينه دي وامسكي الساطور ده.

محمد بحسره: اي بيت المجانين اللي انا وقعت فيه دي ياربي
سلمي وياسين في صوت واحد انفجروا ف الضحك
ياسين بضحك: عاوز اي من اختي في المطبخ ياااض
محمد: وربنا هي اللي حرقت الاكل وانا دخلت اشوفها
ياسين: تلاقيك قعدت تسبلها بعنيك العسلي دي لحدت مانسيت الاكل.

محمد بضحك: هووووو كده بالظبط
ياسين: وانتي يافالحه حرقتي الاكل هناكل اي احنا ع كده
محمد: ولا يهمكم انا عازمكم النهارده ع الغدا واهو اصلح غلطتي.

ياسين يصطنع الجديه: ليه واحنا مش مالين عينك ولا اي، بس والله مادام مصمم يبقي اطلبلنا اكلة سمك كده مشوي ومقلي عشان بحب الاتنين انا وسلطاتهم اه ومتنساش الجمبري عشان بعشقه وكتر سلطه طحينه واوعي تنسي الرز وووو.

محمد: بس بس اي ده كله انا رجعت في كلامي خلاص
ياسين وهو ماسكه سلاحه وبيخوف بيه محمد: قولت اي
محمد: قصدي اي اوامر تانيه سيادتك
ضحكو كلهم سوياااا وحضن ياسين محمد وقعدو مع بعض قعده حلووه اوووي كلها ضحك وهزار.

نروح بقا لمروان ونور وهما نايمين وتستيقظ نور بشويش وتفتح عنيها تلاقي مروان نايم جمبها زي الملايكه
قامت براحه ودخلت الحمام واخدت الشاور بتاعها وصلت الصبح، وبعد كده قررت انها تلبس حاجه من اللبس اللي جابهولها مروان
وبالفعل لبست لانجري اسود كان يجنن عليها واتصلت بخدمه الفندق وطلبت فطار
وراحت قعدت ع السرير جمب مروان بهدوء واتسندت بايدها ع المخده.

نور وهي تعبث في شعر مروان بدلع: مروان حياتي قوم بقاا كفايا نووم
مروان بصوت كله نووم: شويه بس يانور
نور: لالا اصحي دلوقتي وبطل دلع كفايا بقااا
مروان: طيب 5 دقايق بس وصحيني
وطت نور وقبلت مروان قبله خفيفه
مروان بحب: يااحلي صباح ع احلي نووور في الدنيا
نور: صباحك فل وياسمين ياروحي
مروان مداعبا: ياوعدي اي الجمال ده شوفتي ذوقي يجنن ازاي اللانجري هياكل منك حته
نور بكسوف: مروان بس بقاا متكسفنيش.

مروان وهو يقبل في خدها: حبيبي ياناس اللي بيتكسف اهووو
نور: طيب قوم قوم بطل كسل
مروان هو وبيقوم اصدر صوت توجع والم
نور ميلت عليه بخضه: مالك ياحبيبي.

مروان ماسك قلبه بايدو وبايدو والتانيه لفها حوالين خصر نور
مروان: قلبي بيوجعني اووووووي
نور بتنهيده: اووووف خضتني عليك، قوووم يلا
مروان: تؤتؤتؤتؤؤتؤ لسه مشبعتش منك، تعالي بس محضرلك مفاجئه النهارده تحفه
نور: انت طمااع اصلا الله بطل دلع، وقولي اي هي
مروان وهو بينام بطهرو ويجذب نور فوقه ويقبلها: طيب بذمتك في احلي من كده دلع
نور بهمس: مروان
مروان: روح مروان قلب مروان عيون مروان احلي حاجه في حياة مروان.

نور: سبني بقاا
مروان وهو بيلفهاا ويقبلها بحنيه: بحبك
نور: انا اللي بحبك اوي يامروان حب يكفي كون بحاله...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)