قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل التاسع عشر

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل التاسع عشر

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل التاسع عشر

ياسين وهو بيجهز في شنطته
عمر باستغراب
ياسين، براحه كده وبلاش العصبيه والبلطجه بتاعتك دي، فاهم.

ياسين وهو بيقفل في شنطته
اووووف، والله انا ما طايق عمك حامد اصلا
، بتقولي اكلمه بهدوء وبراحه.

عمر برزانه: بس انت روح لعمك اسماعيل الاول، واتكلم معاه، وهو اكيد مش هيقولك لا
وبعدين خدو ورح عند عمك حامد وفهمه اننا عاوزين نبيع الارض.

ياسين بنفاذ صبر: اوووف الصبر يارب، طيب ياعمر طيب، ماتروح انت مكاني طيب
عمر ربت ع كتفه: ماانت عارف مش هقدر اسيب امك لوحدها مع بيت عمك وغير كده
سلمي والاخ حازم اللي ظهر فجاة ده مش ناويه ع خير ابدا
ياسين باستسلام
طيب همشي انا عشان متاخرش يلا سلام.

عمر مكررا: ماتنساش خليك هادي وبطل تهور
ياسين: طيب ياعم، خلاص.

نروح عند فيلا يوسف المنصوري وكلهم متجمعين بيتفرجوا ع التلفيزيون
مروان قاعد جمب يوسف وسلمي
ونور قاعده جمب لوجي ولوجين ومحمد
وكلهم بيبصوا لبعض نظرات محدش فاهمها غيرهم.

نور بصوت منخفض
محمد انت كنت عاوز اي الضهر.

محمد بارتباااك: هااا انا لالا مكنتش عاوز حاجه
نور بعدم تصديق: هتستهبل يلاه، مش قولتلي عاوزك في حاجه مهمه
محمد بتمويه: اسكتي، مش اكتشفت انها مش مهمه ولا حاجه
نور ممازحة: اممممممممممممممم عيني في عينك كده، من امتي بتخبي عليا.

محمد بهزار: بطلي شغل امن الدوله ده.
محمد وقعت عينه ع لوجين
محمد: مالك يا لوجين انتي بتعيطي
نور وهي تحضنها بحنيه: في اي ياروحي حد زعلك في حاجه
مروان اول ماشاف لوجين بتعيط جري عليها وقعد ع ركبته في الارض.

مروان باهتمام: مالك ياروح داد
لوجين بعياط: مامي وحشتني اووي ياداد هي ليه مش معانا
مروان وكإن اشعلت بداخله نيران.

مروان بهدوء مصففا لشعرها بانامله
روحي انا مش قولنا احنا كبار، ومامي خلاص دلوقتي في مكان
اجمل من هنا بكتير.

لوجين بتمسح دموعها بضهر ايدها: بس هي وحشتني اووي علشان كده انا بعيط
مروان بحنيه: بليز عشان خاطر داد تهدي
نور حضنتها وقبلت جبينها
لوجين انتي مش بتحبيني
لوجين وهي تأوم بالموافقه
نور ابتسمت، ورفعت وجه لوجين برفق باناملها
يبقي خلاص ممكن تعتبيرني زي مامي.

لوجين ارتفع صوت عياطها
نور رفعتها بحنيه وقعدتها ع رجليها وبتمسحلها دموعها
نور بحنيه: وبعدين بقي انتي عاوزه مامي نور تزعل منك
لوجين وهي بتحضنها: لا مس عاوزاكي تزعلي.

نور مداعبة: يبقي خلاص بقاا عشان خاطري انا ممكن تهدي وتعالي تقرا الفاتحه لمامي سوا
لوجين: اوك
نور: اوك يا ايه بقا
لوجين وهي تحضنها جامد: اوك يامامي
نور حضنتها: ياحبيبة قلب مامي انتي.

كله واقف مبهور بطريقه نور مع لوجين ومش مصدق نفسه
ومروان نفسه كان مبسوط جدا انه لقي ام تانيه لبناته تحبهم بجد
وزاد اعجابه بنور اكتر واكتر.

نور بتعلم لوجين ازاي ترفع ايديها وتدعي
يلا بقا نقرا الفاتحه ولا مش حافظاها.

لوجين بخجل: لا حضرتك قولي وانا هقول وراكي
نور: امممممممممم خلاص يلا نبدا بقااا.

ووصلت نور لاخر ايه في سوره الفاتحه وهي بتقول
ولضالين، امين
لوجين بصوت طفولي وهي بتكرر وراها
ولضاليين، امين
نور وهي تحضنها: برافو عليكي يا جوجو
لوجين وهي بتقف وتمسك نور من ايديها: يبقي يلا نلعب كلنا بقا
نور باستنكار: هاااا، نلعب اي! انا مبعرفش؟
لوجي: لالا ياانطي تعالي نلعب سوا كوره
نور: موافقه بس بشرط
لوجي: ايه
نور: تبطلي كلمة انطي دي وتقوليلي مامي زي لوجين
لوجي وهي تحضنها: موافقه يامامي
نور: روحي انتي.

سلمي: طيب بس بقا كفايه احضان ويلا نلعب
نور: خلاص يلا، تعالي معانا يامحمد انت ومنار.

محمد ومنار في صوت واحد: طبعاااا احنا اول اللاعبين
يوسف غمز لمروان: وبابي كمان جاي معانا
نور وهي تقعد: خلاص انا مش هلعب
مروان وهو يقرب منها ويهمس في ودانها: امممممم شكلك خوفتي لتخسري
نور بعناد: لا ماخوفتش بس مش عاوزه العب
يوسف مسكها من ايدها: يلا بقي يامامي يلا
نور بضيق: لا خد باباك والعبو انتو
كلهم قعدوا مره واحده: خلاص واحنا كلنا مش هنلعب
لوجين عقدت ساعديها: وانا هرجع اعيط تاني.

مروان بعمز: عاجبك كده، طيب انتي مش حابه تلعبي معايا اي ذنبهم الاطفال الابرياء دول.

نور: امممممممم اومال فين مريم
مروان برخامه: مريم نايمه فوق وبطلي حجج وقومي يلا.

نور ع الرغم من انها كانت مبسوطه اوي انه مروان كان قريب منها وبيكلمها الا انها صممت
انها تصدر الوش الخشب.

نور: اوووووووووووف خلاص يلا نلعب
يوسف وسلمي: يااااس تعيش مامي.

ذهبوا كلهم للجنينه
محمد وهو ماسك الكوره: بصوا بقا هنتقسم فرقين
انا ومنار وسلمي ويوسف فريق
ونور ومروان ولوجي ولوجين فريق
موافقين صح!
نور بنرفزه: لا طبعا، مين قال موافقين
وتاخد الكره من محمد: انا هقسمكم
انا ومحمد ولوجي لوجين فريق
والبيشمهندس مروان ومنار وسلمي ويوسف فريق.

محمد بهمس في ودن مروان منازحا
احم كنا عاوزين نخدم بس، ملكش ف الطيب نصيب.

مروان بضجر: لا فيك الخير ياخويا اهي سدت كل الطرق في وشنا
منار بصوت طفولي: يلا نعلب بقاااا.

وبدا اللعب في هما ونشاط وضحك وهزار وكان مروان بيحاول ع اد مايقدر يقرب
من نور وهي كمان بتحاول تبعد عينيها عنه عشان متضعفش قدامه
مروان وهو واقف جمب الشبكه مستني الكوره من منار
راحت نور شاطت الكوره بقوه شويه
وهووووووووووووب بقاا خبطت في وش مروان
نور ومنار وقفوا مصدومين
منار: هااااااااار اسود وش مروان طار
نور بخضخ: يالهووووووي انا اللي شوطت الكوره
مروان بعصبيه: مش تفتحو وتلعبو كويس.

نور وهي تقرب منه: اممممممم انت ع فكره اللي واقف مكان الهدف
مروان بضيق: واقف مكان الهدف، ولا تقصدي انا الهدف نفسه
نور وضعت ايديها ف خصرها: والله انا اعقل من اعمل كده
منار قربت منه: وريني كده يامروان اتعورت جامد ولا لا
مروان بعصبيه وغير مهتم بكلام منار: وهو انا اللي مجنون يعني.

يوسف ومحمد كانو واقفين ورا نور وباصين ع مروان وبيعلموه يتكلم ازاي
محمد وهو يشير لمروان بانه يهدي
مروان وهو مركز معاه وبعدم فهم: هااااا
يوسف وهو يشيرله بالنفي بانه يتكلم باسلوب افضل من كده
مروان بهدوء: وهو يعني انا اللي مجنون
محمد لطم وقتها: ابووووك غبي قوي يااض، هيشلني
يوسف بنفاذ صبر: وشلني انا كمان.

يشير يوسف بيده لمروان بانه مايقولش كده
مروان وهو يشيرلهم بانه فهم قصدهم: اممممم خلاص خلاص حصل خير
نور بهدوء: اه وانا اسفه مااخدتش بالي.

سلمي بتشير لمروان انه يوطي عشان هتقولو حاجه في ودنه
نور قطب حاجبيها مستفهمه
في اي يابت انتي، بتتفقو ع اي.

مروان: لالا مش بنتفق كنت عاوز اقولك ياريت متكررهاش تاني.

سلمي شدت الجاكت بتاعه
مروان بتردد: يووووووه قصدي كرريها تاني.

سلمي شدت الجاكت التاني، يدل ع انه ارتكب خطا
مروان ضرب ع جبهته بكفه مترددا
يوووووووه قصدي لالا متتاسفيش مافيش بينا الكلام ده.

يوسف ومحمد ع طريقه مروان كانو هيفطسو من الضحك.

وفضل يرقصو رقصه التشكيل دي سوا.

نور بحده: اه اوك اظن كفايه كده ونطلع ننام
سلمي: لالا يامامي مكملنش لعب
نور بحده: بت انتي، قولت كفايه
مروان مداعبا: معلش ياروح بابا الحكومه امرت بكده
نور وهي تكتم الضحك وتدير وجهها للجهه الاخري وتلوح بيدها: يلا يلا ع النوم ياشباب.

نظرت ل حركات محمد ويوسف اللي تموت من الضحك
نور بصدمه وزعيق: انت ياولد اي ده، بوظتلي الواد ياسي محمد
محمد بضحك: وحياتك هما اللي بوظوني
مروان وهو يمسك نور من معصمها بحنيه: مش هتنامي بقا ورانا شغل كتير بكره
نور وهي تبعد ايدها: اه هنام بس انيم الولاد الاول.

مروان: ممكن منار تنيمهم ع فكره وانتي تركبي ترتاحي فوق وانا هنام ف اوضه المكتب هنا.

نور حست بضيق اول ماقالها هينام في اوضة المكتب، ولكن كتمت جواها ومابينتش انها مضايقه.

نور بهدوء: ع فكره ممكن تتطلع تنام في اوضتك وانا هنام مع الاولاد
مروان ابتسم: لا عارف انك اتعودتي ع الاوضه فوق، عشان تنامي كويس.

نور بدات تمشي من قدامه: اوك زي ماتحب.

مروان مسكها تاني من معصمها عشان يوقفها
نور وهي بتبص ع ايد مروان باستغراب: امممممم في حاجه!
مروان وهو بيرفع ايدو ويبص في عينها جامد: اسف بس نسيت اقولك تصبحي ع خير.

نور وهي تبتسم: امممم تصبح ع طاعه الرحمن
محمد ومنار والاولاد كلهم مراقبين الموقف في صمت وبيتفرجو وبيبصوا لبعض ويضحكو
نور: يلا بينا ع فوق ياولاد
كلهم: يلا يامامي
مشيت نور والاولاد وطلعو فوق ع غرفهم.

قرب محمد ومنار من مروان
محمد اطلق صفارته وبغمز
امممممممممم يسهلووو ماشيه معاك عنب
مروان بقهر: عنب اي! وحياتك ولا خيار
منار ممازحة: ليه بس انت ماشوفتش نفسك وانت بتتنحنح وبتسهوك وتسبلها، انا كمنار سحت.

محمد بتريق: اي ي ختي قوليلو دانا سحت كمان جنبهم.

مروان تنهد: دانا اللي سحت من نظره عينيها، اول مره اعرف انها جميله اووي كده
محمد وهو يصطنع انه بيعزف: امممممممممممم واي كمان ياروميو
مروان ركله برجله: بس ياض اتلم انت نسيت انها مراتي، ويلا كده معايا تليفون مهم خد اختك وروح نام..
منار بخباثه وفضول
تليفون مهم مين ي مروان، مين يامروان ها ها.

مروان ضربها برفق ع جبهتها
وانتي مالك ياحشريه انتي، يلا يلا تصبحي ع خير، زوقي عجلك
منار بخبث: اممممممممممم همشي بس راجعه تاني، وانت من اهله ياخويا، يلا يامحمد.

مشيت منار ومحمد وجيه تليفون لمروان من نيره
مروان بهمس: الو..
نيره: لو نور جمبك متقولهاش اني انا بتكلم
مروان وهو يتمشي حولين البسين
لالا طلعت تنيم الاولاد من بدري.

نيره بتخطيط: طيب تمام عملت اللي اتفقنا عليه مش كده!
مروان: اه كله تمام وقولتلها اني هنام ف المكتب، وانها تطلع تنام فوق
نيره: تمام خالص، انا هكلمها دلوقتي وهعملها شويه حوارات كده
وانت تقطع الكهربا، ونسيت اقولك انها بتترعب من الضلمه بس لما تتاكد
ان البيت كله نام
مروان بفهم: خلاص تمام، طيب هنستفيد اي يعني لما تخاف.

نيره بغمز: وانا برضو اللي هقولك ياهندسه طبعا هتكون قاعده في الاوضه لوحدها وهتصرخ
وانت تدخل بقا تطمنها بوجودك ووووووووو وانت عارف الباقي بقااا
مروان بضحك: اها خلاص تمام، يلا بقا روحي اعملي اللي اتفقنا عليه
نيره: تمام.

وبالفعل اتصلت نيره بنور
نور بهمس وهي تقفل باب اوضه الاولاد براحه: ايوة يانيره عامله اي
نيره: تمام بتعملي اي دلوقتي
نور: كنت بنيم الاولاد، واهو راحه اوضتي انام
نيره بفضول: اممم ومروان
نور بفرحه: اسكتي اسكتي، النهارده ع اللي حصل كل شويه يبصلي
ويضحكلي وبيتحجج ع اقل سبب عشان يتكلم معايا، وانا هموت واضحك ع طريقته
وكلامه، نفسي اترمي في حضنه واقوله بحبك اوووووي، فرحانه اوي يانيره انه جمبي.

حتي لو بنتخانق برضو فرحانه.

نيره ممازحه: اممممم يابختك ياعم اوعدنا ي رب، طيب هو فين دلوقتي
نور ضحكت بصوت مسموع: هينام تحت في اوضة المكتب، بس تصدقي اني زعلانه اول ما نام في الاوضه معايا امبارح، حسيت براحه وامان اول مره احسها
نيره بسخريه: اه يامفتريه بقا مروان المنصوري ينام في اوضة المكتب
نور بتوعد: اممممممم احسن خليه يتربه شويه
نيره: بس تعرفي انه بيحبك اوووي اووي يانور. انتي ياختي ماشوفتيش عمل اي في سعد، كان هياكلو من الغيظ.

نور بضحك: متفكرنيش كان ششكلو تحفه واتبسطت اووي انه بيغير عليا، بس محتاره، مروان اناني، بيحب كل حاجه تكون ليه وبس، ودا اللي مقلقني.

وفجاة غيرت كلامها
، نيره استني كده الفون هيفصل شحن احطه ع الشاحن.

وقبل نور ماتقوم من ع السرير النور قطع
صرخت نور ساعتها من الخوف
نيره وهي تمثل التجاهل: مالك يانور، حصل ايه.

نور برعب: النور قطع يانيره الحقيني، لالا مش معقوله والفون كمان هيخلص شحن
اي الغباء ده والله لاوديهم في داهيه بتوع الكهربا دول لانه النور مستحيل يقطع فجاة كده
نيره: اهدي اهدي عادي بتحصل، اكيد عطل مفاجئ في الكهربا
نور بعياط: انا قاعده لوحدي ومرعوبه، وانتي عارفه اني عندي فوبيا م الضلمه.

نيره باستعباط: خلاص نادي ع منار او اي حد يقعد معاكي.

وبعد ماانهت نيره كلامها الفون فصل شحن
نور بخوف ورعب وعياط ضرب الفون ع كفها الايسر.

لا بقاا مش وقتك خالص انت كمان
يارب يارب اقف جمبي انت عارفني طيبه وعمري مازعلت حد مني
اعمل اي اه انادي ع منار
جلست نور ك القرفساء ع السرير من الخوف وجسمها كله بيرعش، وتسبح وتستغفر.

مروان دخل عليها وهو يصطنع الخضه ويقعد جمبها: نور في اي
نور اول ماشافته اترمت في حضنه وهي تترعش: الكهربا قطعت وانا بخاف من الضلمه اووي
وكمان الفون فصل شحن، وانا قاعده وحدي ومش عارفه اعمل اي.

مروان بيحضنها بقوة
خلاص بقا ممكن تهدي ومافيش حاجه تخافي منها انا جمبك اهوو
نور بعياط وتوسل
مروان بليز ممكن تتصل بشركه الكهربا وتشوف العطل فين.

مروان بارتباك: اه اه هتصل واشوفهم حاضر
نور ومازال جسمها بيترعش: طيب ممكن بعد اذنك تفتح االشباك نشوف العطل ده عندنا احنا بس ولا في المنطقه كلها
مروان بتوتر: هااا لالا هو اكيد عطل بسيط وهيجي دلوقتي النور ولو فتحت الشباك هيدخل ناموس من الجنينه ولا اي
نور وهي تبعد عنه: طيب بجد انا خايفه اوي ومش عارفه اعمل اي ومش هقدر انام ع الضلمه كده.

مروان وهو يقرب منهما: مش عيب تقولي كلمه خايفه دي وانا جمبك
نور بصدمه وعنيها مبرقه: هااااااا
مروان ربت ع كتفها: وياستي انا هقعد معاكي لحد ماتيجي الكهربا
نور اتوترت: ايه!تقعد معايا، لالا خلاص انا مش خايفه ممكن تنزل
مروان وهو يصطنع انه خلاص هيمشي: خلاص براحتك
نور بصراخ: لالالالااااا خليك خلاص انا مضطره انك تقعد معايا بس عشان اكيد كله نام.

وانا بس هكون صاحيه وانا ممكن تحصلي حاجه من الخوف ده خلاص خليك قاعد هنا وخلاص.

مروان بتناكه: والله ياستي مش عاوز اجبرك ع حاجه لو مش عاوزاني اقعد انا همشي وكمان عشان تاخدي راحتك
مش عاوز اكون طابق ع نفسك.

نور باستسلام: لا ماخلاص بقا مضطره اني استحملك لحد الكهربا ماتيجي
مروان بلؤم: والله لو ماكنتيش تحلفي، اهو قاعد معاكي ي ستي
نور: طيب خلاص بص انا هنام وانت تقعد هنا ع الكنبه عشان احس بالامان
واول مايجي النور تمشي ع طول ماشي
مروان باستسلام: ماشي ياستي
نور وهي تغطي نفسها كويس: تصبح ع خير بقا، بس اكيد مش هتمشي صح
مروان بحنيه: متقلقيش وحطي في بطنك بطيخه صيفي ونامي وارتاحي خالص.

واول مايجي النور انا همشي
نور بهدوء: ماشي
مروان ابتسم: احلام سعيده بقااا
نور بابتسامه: مرسيه.

نامت نور وراحت في سبات عمييق ومروان جالس بالقرب منها يلقي عليها نظرات اعجاب
وارسل رساله لعم عبدو بانه خلاص يشغل الكهربا
واول ماجات الكهربه مروان قام غطي نور كويس اوووي وشغل الاباجوره اللي جمبها، كاد ان
ينصرف وتفاجئ بنور بتمسك ايدو بحنيه.

مروان وهو يجلس ع ركبته ويمشي ايده ع شعرها: نور، في حاجه!
نور وكانها كانت تحلم: مروان متسبنيش انا ماصدقت لقيتك
مروان وهو يضع يده ع جبهتها ويكلمها بحنيه: بتقولي اي يانور..
نور بصوت يشبه صوت التهيس او هلوسه وهي لسه ماسكه ايدو: مروان متسبنيش انا محتاجالك بجد
عشان انا خايفه
مروان بحنيه وهو يقبل جبهتها: انا جمبك اهوو ومش هسيبك ابدا.

مروان قام يمشي ووقف ع الباب ينظر لنور وهي بترتعش من الخوف والهلوسه، قلبه مطاوعهوش انه يسيبها ويمشي
مروان بهدوء قفل الباب وقعد جمبها ع السرير ورفع الغطي بهدوء ونام جمبها
واول مانام نور اترمت في حضنه وهي مش في وعيها.

مروان اول ماشافها عملت كده فرح اوووي اووي وحس باحساس عمره ماحسه قبل كده
بحنيه وتردد ضمها
نامت نور الليل كله وهي في حضن مروان ومروان كان مبسوط جدا.

صباح يوم بقا وكانت الصدمه الكبيره لنور وهي بتفتح عنيها
وتلاقي نفسها في حضن مروان، ومروان محاوطها باذراعاته مه كل الاتجاهات
نور الاول حست بسعاده وامان وبعد كده قالت بتوعد
طيب والله لاطلعهم عليك يامروان يابن ال
كده تثبتني عشان تنام جمبي وكده طيب.

نور وهي بتقوم بقوه وتصرخ وتقعد ع ركبتها
انت اي اللي نيمك هنا يامجنون انت.

مروان بصوت كله نوم: اووووف رجعنا تاني لنرفزه والعصبيه وشغل العيال
والزعيق العمال ع بطال، في ايه ياستي، ماتصطبحي.

نور بعصبيه وتنكزه في دراعه
انت ازاي تنام هنا، واصلا مين عطاك الحق انك تنام جمبي
مروان بيقوم ببطء: نعم ياختي، انتي ماشوفتش حالتك كانت عامله اي بالليل.

نور ارتبكت: كانت عامله اي اصلا، انا اخر مره نمت وقولتلك تيجي الكهربا تمشي
تقوم تنيمني، وتيجي تنام جمبي، وانا اللي كنت واثقه فيك.

مروان وهو يقوم ويقعد نفس قعدتها ع كبته: انتي بتهيسي يابت انتي..
انا فعلا عملت اللي قولتي عليه بالظبط ده وغطيتك كمان
وانتي كنتي بتترعشي ومسكتي ايدي وقعدتي تهلوسي بكلام كده
نور تشير بسبابتها: اسم الله، والمفروض اني اصدق كلامك ده
مروان: وحياة ولادي هو ده اللي حصل.

نور بجر خناق: طيب دي وهعمل نفسي وصدقتها، طيب اي اللي جابك تنام جمبي بقا
وكمان كنت حاضني بالطريقه دي كده
مروان بنفاذ صبر: يابت الناس انتي دماغك متركبه ازاي
والله زي ما بقولك ده حصل وبعدين لقيتك خايفه جامد
شكلك كده كنتي بتحلمي حلم وحش قلبي ماطاوعنيش اني اسيبك
ونمت جمبك، وانتي اللي اترميتي في حضني.

نور بسخريه: والله انا ونايمه همعل كل ده
مروان بخبث وغمز: يمكن اللي مش قادره تعمليه انتي وصاحيه بتعمليه انتي ونايمه
نور بعصبيه وتوتر: نعـــم لا طبعا انا مستحيل اعمل كده.

مروان بضحك وهو يقوم يحضر لبسه ويضعه ع السرير ويبص لنور ويقولها:
لما اطلب الهدوم تدخلهملي جوه الحمام عشان بخاف احسن الهدوم تغرق ميه.

نور بغيظ وهي تقوم من ع السرير: انت اتجننت اي اللي بتقوله ده لا طبعا.

وتمسك الهدوم وتديهم لمروان بقوه
خد هدومك معايا مش بجيب هدوم حد انا.

مروان ممازحا: طيب براحه بس، متعصبه ليه كده، عموما مش هزعلك وهاخدهم.

نور بغيظ مردده كلامه: قال دخليهملي جوه قال، صلاة النبي، ياربي ناقصه انا ضغط وسكر
هو جاي يحرق في دمي ولا اي.

وفاقت من شرودها ده كله ع صوت مروان وهو بيقفل باب الحمام
نور وهي تجري وتخبط ع الباب بعصبيه: مروان استني متهزرش انا عاوزه ادخل الحمام الاول
مروان سمعها وضحك بصوت عالي وشغل الحنفيه وتعمد يغني بصوت عالي عشان يعيظها
نور: اوووووووووف اه ياناري اه اه هتشل، طيب طيب يامروان هتشوف هعمل اي
وخبطت الباب برجلها وبغيظ
وصوتك وحش ع فكرة.

نسيب بقا نور تعمل اللي هي عاوزاه ونروح عند ياسين نشوفه لما وصل قنا
بيت اسماعيل
اسماعيل وهو يحضنه: اهلا اهلا بولد اخوي فينك ياواد مابتسالش عن عمك
ياسين: والله مشاغل ياعمي وانت عارف بقا الشغل وضغطه
اسماعيل: الله يكون في عونك ياولادي، خش ارتاحلك شويه انت جاي من سفر وطريق طويل
ياسين: لالا ارتاح اي عاوزك في موضوع مهم اوي ياعمي
اسماعيل: خير ياولدي تعالي نفطروا ونتكلم ع الوكل
ياسين: ماشي ياعمي يلا.

مروان وهو قاعد في الحمام بيصوت بقا والصابون مغطي كله جسمه ووشه
مروان بزعيق: انتو يابشر يلي بره مين قفل محبس الميه، يانووووور.

نور طبعا بره في الاوضه فطسانه من الضحك
مروان بنرفزه: اووووف بقاااا وبعدين انتو يلي تحت الميه راحت فيه
نور بشماته: احسن تستاهل الف لي فيلم هندي انا ونايمه قال اي هلوست وصعبت عليه
واترميت في حضنه ووووووو بيحلم الاستاذ، وكمان دخل الحمام وانا كنت عاوزه ادخل
هع هع هع ياحركاتك يانور خليه يصوت كده لحد ماحد يسمعه هههههههههههه.

وقامت وقفت قدام دولابها: اممممممممممممممممم البس اي بقااا
ايووووه هو الاصفر ده لون الغيره كلها.

مروان بعد مالقاش فايده فتح الشباك وفضل ينده ع عم عبده
عم عبدو وهو بيجري ويقف تحت الشباك: في اي يا بيه
مروان بضيق ونرفزه: الميه قطعت ياعم عبدو شوف المحبس مين قافله
عم عبدو: حاضر حاضر يابيه هشوفو وارجعلك
مروان بعصبيه وتوعد: بسرعه ياعم عبدو..
والله يانور لو كنتي انتي اللي عملتي كده لهوريكي
نور طبعا قاعده بره ولا ع بالها وحاطه اعصابها في تلاجه.

وبعد 5 دقائق فتح عم عبدو المحبس تاني واكمل مروان الشاور بتاعه.

نسيبه ونروح لياسين بقا
ياسين: والله ياعمي زي ما بقولك حالة عمي محمود متاخره قووي وانت عارف الوديعه
اللي سايبها والدي مش هتكفي سفره بره بس ومصاريف المستشفي بااد كده وغير العمليات ووووو
اسماعيل: اخوي محمود، لا حول ولا قوه الا بالله، منك لله ياحازم انت السبب في ده كله
ياسين: يعني هتساعدني ياعمي نقنع عمي حامد يتنازل عن العقد ونبيع الاراضي.

اسماعيل باللهجه الصعيدي: وحتي لو موافقش انا هصرف ع خوي من جنيه لميون جنيه
ياسين: كتر خيرك ياعمي بس معلش عشان مانبقاش مديونين لحد احنا بس هنشوف حد يشتري او عمي حامد يشتري الارض
وخلاص واصلا بنات عمي مش عاوزين الارض دي لانهم مش مستفادين منها حاجه، وعمي حامد مكوش ع كله
اسماعيل: تخافش ياولادي نخلص وكلنا ونروح له دلوق
ياسين: طيب ي عمي ربنا يخليك يارب.

نرجع بقا لمروان وهو خارج من الحمام
مروان وهو بيقرب من المرآة ويمشط شعره: اممممممم يعني انتي هنا، وانا من الصبح بنادي عليكي
نور وهي تتمشي في الاوضه وتمثل عدم الاهتمام: اممممم عادي يعني ممكن ماسمعتش.

مروان وهو ينظرلها نظرة شك: امممممم مسمعتش ولا عملتي نفسك مش سامعه
نور بارتباك: اللي عندو قولتله
مروان مستفهما: انتي اللي قفلتي الميه صح
نور وهي تاخد لبسهاوتدخل الحمام: مش انا اللي اعمل حركات العيال دي
وهووووووووووووووووووووب خبطت الباب في وشه.

مروان ابتسم: اه منكم يالؤم الستات دوول، مشكلتكم لما تيجو تكدبو مش بتعرفوا
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
انتي اللي بداتي في اللعب ياست نور هااا.

نروح عند محمد وسلمي بقاا
سلمي كانت قاعده في المكتبه بتقرا كتاب
محمد وهو بيسحب الكرسي اللي جمبها ويقعد: امممم بتعملي اي
سلمي بارتباك: هااا هو انت
محمد بضحك: ايوة انا، وحشتيني ع فكره.

سلمي وهي ترفع النضاره من ع عنيها: نــعم! انت جاي تهزر
محمد وهو يقفل الكتاب اللي قدامها
والله ما بهزر. بس بكلمك بجد واللي حااسس بيه قولتو
سلمي وهي تقف وتلم حاجاتها: انا همشي.

محمد وهو يقوم ويمسك ايدها بالصدفه ويرفعها بسرعه
اسف اسف والله اسف..
ممكن تقعدي نتكلم بهدوء او تيجي اعزمك ع حاجه ساقعه
سلمي بضيق: انت عاوز مني اي
محمد بهدوء: طيب اقعدي بس عشان محدش ياخد باله
سلمي قعدت متأففة: اووووف قول يلا بسرعه
محمد: سيبك من كلام بحبك ووحشتيني وبحلم بيكي لانو عارف انه بيعصبك
، وقوليلي اي حكايه ابن عمك ده.

سلمي وهي تكتم الضحك: حازم ده الشيطان الوحيد اللي دخل حياتنا
وقصت سلمي حكايه حازم ونور وكل حاجه بالتفصيل عنه
محمد وهو يرجع لورا ع الكرسي
ياااااااااااااااه دي حكايه ولا في الافلام.

سلمي: وادي ياسيدي كل الحكايه شوفت بقا انه شيطان
محمد: طيب هو مش سافر اي اللي رجعه تاني وعاوز منك اي
سلمي: والله صدقني معرفش معرفش، مش كفايه اختي اللي بعدت عننا بسببه
جاي يرمي بلاه عليا انا كمان.

محمد بتوعد: دانا كنت افرمه لو فكر يقربلك
سلمي بخبث: ليه بقاا، وانت مالك
محمد رفع حاجبه وبعناد
عشان ببساطه كده انتي
بقيتي تخصيني، واللي يقربلك يبقي اخر يوم في عمره.

سلمي ارتبكت ووقفت وبتستاذن تمشي
لا متقلقش انا بعرف احمي نفسي كويس اووي.

محمد وقف بسرعه
يابت الناس عليكي واحد اسمو واقف، دانا كل مااقول كلمه القاكي وقفتي كده وتفصليني
سلمي ارتدت نضارتها وبجديه: دكتور محمد، بجد لازم امشي معنديش محاضرات النهارده بعد اذنك.

محمد بلهفه: طيب استني بس انتي هتمشي كده من غير ماتعرفي عني اي حاجه
سلمي بحده: مش مهم كفايه انت عارف عني كل حاجه، سلام
محمد وهو يمشي وراها لحدت ماخرجو من المكتبه
سلمي بنفاذ صبر: اووووووف، ممكن اعرف ماشي ورايا ليه بقا
محمد بجديه: ماهو ياما تتصلي بعمر اخوكي يجي ياخدك يااما انا هوصلك.

سلمي سكتت شويه
لا عمر مش فاضي مع بابا في المستشفي
محمد بحزن: الف سلامه ع باباكي، طيب يبقي خلاص اوصلك.

سلمي بتوسل: دكتور محمد صدقني بجد مش هينفع
محمد بعناد وصرم: خلاص امشي انتي وانا همشي وراكي
سلمي حدقت النظر اليه باعجاب: مصمم يعني
محمد بعناد: جدا، يلا بقاا
سلمي: دكتور محمد انا مش عاوزه حازم ده يحطك في دماغه، ده مفتري جدا.

محمد بثقه: حازم مين ده اللي انا اعمله حساب، امشي امشي وراكي رجاله يادكتوره
سلمي: ههههههههههههههههههههه ماشي.

خرجت سلمي ووراها محمد
وفجاة وقفت وتراجعت للخلف وبصت لمحمد وشاورتله ع حازم
محمد بصدمه: معقوله حازم وداليا مع بعض
سلمي واقفه قدام محمد وهو مصدومه وتحدق النظر في عينه.

ونسيبهم ونرجع عند نور ومروان وهما نازلين رايحين الشغل
مروان بغمز: شيك اوووي الطقم ده
نور بجديه: مرسيه
مروان مداعبا: عرفتي منين اني بحب اللون الاصفر
نور بعناد: معرفتش من حد وانا هعرف منين يعني، صدفه مش اكتر
مروان بخبث: امممممممممم صدفه
نور: ع فكره لازم تروح المدرسه بكره تقدم للوجي ولوجين مع اخواتهم
مروان: عيوني ماشي.

صبحو ع منيره هما الاتنين وخرجو بقا ووقفو عند البوابه
عم عبدو: خلصت اللي قولت هتعمله امبارح ي بيشمهندس
مروان وهو يشاور لعم عبدو باشارات مفهمهاش عم عبدو
نور بفضول: هو في اي ياعم عبدو!

عم عبدو: انا هقولك ياست هانم اصلو البيشمهندز جاني بالليل وقالي
اقعط الكهربا بس ساعه كده عشان في عطل في التكيف عاوز اصلحو ووو.

مروان نفسو الارض تنشق وتبلعو ويقرب من عم عبدو ويحط ايدو ع بوه:
اشششششششششششششش جري اي ياراجل ياطيب ماخلاص مش لازم الهانم تعرف كل حاجه.

ويشير نظر لنور ويبتسم ابتسامه اللي هي لما تكون عامل مصيبه وعاوز تتداري عليها:
هاا يانور عم عبدو برضو وووووووو
نوربغيظ وتتوعد
امممممممممممممممممممممم يعني انت اللي كنت السبب في قطع الكهربا امبارح.

مروان وهو مندهش ويرفع حاجبه ويشير ع نفسه: اناااااااااااااااااااااا
عم عبدو بتلقائيه: ايوة يابيه مش انت اللي طلبت مني
نور في سرها: اااااااااااااااااه يابن الــ...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W