قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثاني بقلم أسماء صلاح الفصل الثاني عشر

رواية نيران أشعلت الحب الجزء 2 بقلم أسماء صلاح

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثاني بقلم أسماء صلاح الفصل الثاني عشر

نستطيع أن نقسي على من نحب و لكن لم نستطيع أن نراه يتأذى... فالقلب لم يحمل مكانا للقسوة...
هرول سليم إليها مسرعا و حاوط خصرها قبل أن تسقط و اسندها برفق و من ثم ادخلها السيارة... و اتجه ليركب و بعد ذلك امسك زجاجة عطره الخاصة و بدأ تفيقها، استعادت دينا وعيها و قالت بوهن سليم...

امسك سليم يدها و قال بقلق انتي كويسه؟
ابتسمت دينا و ترقرت الدموع بعينها و قالت كان نفسي اشوفك...
ابعده يده عنها و كأنه تذكر ما حدث مره أخرى... و قال انتي اللي سيبتنا عشان تتجوزي ابن عبد الحليم السويفي يا دينا و لا نسيت لولا اللي حصل كان زمانك ميته زي ما انتي في نظر العيلة ميته...

كانت كلماته تجرحها بشده و قالت مش أحمد دا كان صاحبك يا سليم... و احمد عمره ما عاملني وحش و ساب أهله عشاني... و العيلة اللي انت بتتكلم عنها دي عملت ايه؟... أبوك اللي مصدق هو و اخوه عشان يأكلوا حق الست الغلبانة اللي جواه دي... و لا ابوك اللي كان بيجبرك على كل حاجه لحد ما بقيت كدا؟... و لا ابويا اللي كان عايز يقتلني عشان اختارت اللي بحبه و رفضت أبن اخوه
تنهد سليم و قال معتز اتقتل يا دينا و في حاجات كتير اتغيرت..

-ربنا يرحمه... و يرحمنا... و أكملت بحزن اعتبر نفسك مشوفتنيش يا سليم... و انت تقدر تعمل كدا و انا هنزل انادي نور عشان تجيلك... فتحت دينا السيارة و غادرت متجهه إلى داخل المستشفى و هي منهارة بالبكاء... عندما رأيتها نور شعرت بالحزن و القلق و كذلك ماجده التي شعرت بالاستياء و قالت بحزن اهلك عمرهم ما هيتغيروا يا دينا و اخواتك طالعين قلبهم حجر زي ابوهم...

رتبت نور عليها فهي شعرت بمدى قسوة سليم و تأكدت بأنها لم ترى الا قليل منها و كانت بداخلها تتمنى أن تراه يتغير، أن يستطيع أن يسامحها و لكن عملت بأن سليم لم يرضخ بسهوله و كما قالت له فهو لم يتغير...
و لكن خبا توقعهم في هذه المرة و عاد سليم لهم مره أخرى... ابتسمت دينا وسط دموعها و قامت راكضه إليه و احتضنته، شعر بالتردد في البداية و لكنه بادلها هذا العناق الذي اشتاق له...

زفرت دمعة من عينها و ابتسمت عندما رأيته فمعنى هذه انه حاول أن يتغير... و قالت انا مش مصدقه... ؟
ابتسمت ماجده لها و قالت و لا انا والله بس واضح ان الفضل ليكي يا نور...
أبتعد سليم عن دينا و قبل جبنها و رأي عيون نور التي كانت تراقبه و اتجه لها و امسك يدها ليقبلها و قال مش معقول هتغيري من اختي...
ابتسمت نور فهي شعرت انها على وشك أن تغار من شقيقته و عقدت ذراعها حول عنقه بتلقائية و كأنها تخبر نفسها بأن هذا العناق ملكا لها هي فقط و قالت اَنا مش هبله اوي كدا... ابتسم سليم وقال طبعا...

و بعد ذلك جلس معهم و قال هو انتي بتعملي ايه هنا؟
نظرت ماجده إلى دينا و قالت انا بقالي هنا يجي عشر سنين يا ابني
رد عليها سليم بدهشه ليه؟ و مين اللي جابك هنا؟
-عبد الحليم جوزي...
طبعا نور لم يخطر ببالها انه جدها و قالت بداخلها انه تشابه اسماء...

نظر سليم إلى نور و كأنه قرأ أفكارها و قال اللي قاعده قدامكم دي نور سامح السويفي... و ماجده تبقى مرات عبد الحليم السويفي...
نظرت لها ماجده بصدمه لم تقل عن دينا و التي فهمت سبب زواجه من نور و قالت معاتبه ازاي يا سليم؟
تنهد سليم فدينا مثل ما هي تسطيع فهم ما يدور في أفكاره و كأنها تقرأه و قال دا كان في الأول بس يا دينا لكن نور مراتي و انا بحبها... ابتسمت دينا بسعادة و قالت طب و اهلك و أهلها...

نظر لها و قال نفس اللي حصل معاكي... تقريبا ابويا هيتبر مني انا كمان... و اكمل و انتي لازم تخرجي من هنا؟
-مش هينفع...
-انا كلامي انتهى مش معقول تفضلي في المستشفي دي و عبد الحليم الكلب دا هيدفع تمن اللي عمله... و انا هخلص إجراءات الورق هنا و اخرجك
نظرت ماجده إلى دينا و قالت برجاء يا ابني انا مش عايزة مشاكل كفايه اللي حصل و عبد الحليم مش هيسكت و انا مش عايزة ولادي يضروا...

تنهد سليم و قال بحزم ولادك في حمايتي و محدش هيجي جنبهم المهم انتي لازم تخرجي من هنا...
دينا دعمت رأي سليم فهي لا تريدها أن تبقى في هذه المكان الذي افنت عمرها به و يجب عليها ترى أبناءها و تقيم معهم و قالت سليم كلامه صح يا ماجده و انتي هتيجي معايا...
-و هتيجي معاكي ليه ما بيتها موجود؟

نظرت له دينا و قالت سليم أحنا مش عايزين مشاكل... و بعدين هتيجي عشان بنتها و ابنها...
تنهد سليم و قال تمام ثواني انا هشوف حوار المستشفى و ارجع...، غادرهم سليم إلى دقائق معدودة و قد أنهى اوراق خروجها بكل بساطه بعد الاتصال الذي تلقاه مدير المستشفى...
و رجع ليهم و قال نقدر نمشي دلوقتي؟

نظرت له دينا فهي حاولت إخراجها و فشلت و قالت عملت كدا ازاي؟
رد عليها بثقه: سليم البنهاوي يقدر يعمل ايه حاجه...
ابتسمت دينا و قالت بتردد أحمد جاي يأخدني... زفر سليم بضيق و قال تمام شوفي فين... ؟

بعد مرور بعض الوقت خرجوا من باب المستشفى و كان أحمد يقف بانتظارها في الخارج و تلقى خبر خروج ماجده بفرحه عارمه...، تجاهل سليم النظر له و أودع دينا و ماجده و أخذ رقم هاتفها و اتجه إلى سيارته و لحقت به نور...
و بعد ذلك انطلق بسيارته سريعا...

تنهد أحمد و قال بابتسامه اخيرا خرجتي... إسراء و إياد هيفرحوا اوي
ابتسمت ماجده و قالت والله مش عارفه اودي جمايلكم فين... ؟، رتبت دينا على كتفيها و قالت ما تنجزي يا جوجو و اركبي عايزين نلحق نسافر القاهرة...
طبعا تجاهل أحمد السؤال هو سليم.. لكي لا يجرح دينا أو يسبب لها الحزن...

-مكنتش متوقعه انك هتكلم دينا؟!...
نظر لها سليم و أدار وجه إلى الطريق مره أخرى و قال عادي...
-بس انت بتحبها و مقدرتش تشوفها زعلانه...
زفر بضيق و قال عشان غبي... نور اسكتي...، نظرت له نور بحزن و تجمعت الدموع بعينها و قالت انت معملتش حاجه غلط.. دي اختك... كفايه قسوة...
اوقف سليم السيارة فجأه و قال بغضب قسوة؟ نور انتي متعرفيش حاجه...

أمسكت يده و كان لمستها مسكنا لغضبه و قالت عرفني لو انا مش عارفه... ؟ بس لازم تسامح يا سليم... لما قعدنا نشيل من بعض هنضيع كل لحظة حلو.. يمكن مكنش قدامها حل تاني، فبلاش تقسى على اللي بتحبهم... و تنهدت و شابكت يدها بيده و أكملت انا كنت بخاف منك في الأول عشان ظهرت في حياتي فجأة و بطريقه غريبه بس رغم كل دا كنت بطلب منك انت المساعدة...

يعني كان في الحلو و الوحش.. و رغم انك كنت بتكرهني فكنت بتقف معايا في حاجات كتير، يمكن من غيرك كان زماني غرقت و مت... أو ندى اتقبض عليها و اتعدمت... ادي لقلبك مساحه يا سليم
-اللي بيتصرف بقلبه ضعيف و انا مبحبش الضعف.. القسوة ساعات بتكون الحل عشان تعدي حاجات تانيه...
-الحب هو اللي بيدوم مش القسوة يا سليم و لو على القسوة فأنا كان زماني قتلتك انت و اهلي من زمان..

نظر لها و قال عشان انتي ضعيفه يا نور...
-عشان بحبك ابقى ضعفيه؟
-لا عشان استسلمتي ليا...
تعجبت نور و سحبت يدها و قالت بحزن لما حبي ليك ضعف فأنا أضعف خلق الله...
تنهد و قال نور انا...
قطعته و قالت سليم اقفل الموضوع دا، لاني مليش مزاج اتخانق معاك... و لأن انا أخر ما هزهق هسيبك و امشي...
احتددت نظرته و قال لو حصلت هقتلك فاهمه...

-سليم انت عارف انت بتقول ايه؟ بجد انا تعبت... تعرف انا جيت على نفسي ازاي عشان اقدر اعيش معاك و انت مش مقدر دا... لو انت مريت بحاجات كتير في حياتك فأنا نفس الكلام مع اني لسه مكملتش ١٩ سنه حتى.. و زي ما قولت في نظرك عيله... حبيبتك رغم كل حاجه عملتها... اهلي بهدلوني.. و حتى انت بهدلتني كتير... و كل دا استحملته... جيت ورايا لما شوفتني عشان بتشك فيا... بجد انا مش قادرة اكمل في كل دا انت مستحيل تتغير فعلا حتى لو حاولت...

نظر لها و قال مدافعا عن نفسه فهو في الحقيقه لم خلفها لهذا السبب بل ذهب لأنه يخشى أن يحدث لها مكروه
-جيت وراكي عشان عارف انك بتوقعي نفسك في مشاكل و خايف لحد من أهلك يعملك حاجه...
ردت عليه بعدم تصديق بجد؟
-والله بجد..
نظرت له و قالت طب يلا امشي عشان هنتاخر...

اقترب منها و طبع قبله رقيقه على وجنتها و قال مش لوحدك اللي ضعفيه لاني بحبك أضعاف ما بتحبني...
ابتلعت ريقها و قالت ماشي يلا عشان نروح
-مش هتحرك؟
-خلينا هنا عادي!
-طب تؤمري بايه؟
-مش عايزة منك حاجه، كفايه اللي بتقوله...

تنهد سليم و قال والله مش هقول كدا تاني خلاص...
-عايزة اعرف كل حاجه عن دينا و ماجدة... و لو مش موافق قوليلي...
(نور بتمشيها معها اللي هو هتقول و لا أفضل زعلانه و اكشر في وشك) و طبعا سليم فاهم دا و قال ماشي لما نروح هحكيلك علي كل حاجه حلو كدا؟
نظرت له بشك و قالت تمام...

نزلت ماري إليهم و عندما سألها ياسين عن حاله تقي قالت بقيت كويسه و بدأت تأكل المهم الضغط يخف عليها شويه...
نظر ياسين إلى سيف و قال خفوا عنها شويه بقا...
زفر سيف بضيق و قال هحاول يا ياسين... المهم انها تبقى كويسه...
و تحدث ياسر قائلا و خلصوا الموضوع بقا عشان البت ترجع لبيتها
-مش هينفع دلوقتي لسه شويه كمان...

و أخذ الحوار مسارا آخر و بدأت ماري تركز مع سيف و تحاوره...
ابتسمت و قالت يعني كذا اعتبر أن الفضية خلصت..
-اهاا خلصت المهم عايز اعرف اكتر.. و اعتبرها خلصانة لما تجيبي الملف المكتب...
ابتسمت و قالت ميرسي اوووي...

كانت رنا جالسه معهم و كانت ماري تتحدث في سيف...، شعرت رنا بالضيق الشديد منها و كانت تريد أن تحرقها... و قامت... سألها ياسين قائلا انتي رايحه فين؟
نظرت رنا إليهم بنفاذ صبر و قالت طالعه انام لأحسن اتخنقت...
نظر لها ياسين و قال ليه كدا بس؟ و بعدين السهرة لسه طويله و نور و سليم مجوش...

ابتسمت باقتضاب تعبانة المهم انتم تستمتعوا بالسهرة... و رمقتهم بنظراتها النارية و صعدت فوق، طبعا كلهم مستغربين تصرفاتها بما فيهم سيف...
صعدت رنا إلى الغرفه و جلست على الفراش بضيق و قالت الراجل معندوش دم... حاجه قرف بجد...
دلفت إلى المرحاض لتخذ شاور بارد فهي تشعر بغليان حراره جسدها... و وضعت المنشفة حول جسدها و خرجت، وجدت سيف يدخل إلى الغرفة و نظرت له بغضب و اتجهت إلى الخزانة و كأنها لا تراه...

-مالك يا رنا تصرفاتك غريبه؟
التفت له و قالت بضيق بجد و لا انت اللي عامل تتكلم مع البتاعة اللي تحت و ناسي اني قاعدة...
اقترب سيف منها و وقف أمامها و قال ببرود عادي يا رنا و بعدين أظن أن دي حاجه مضايقكيش...
نظرت له و قالت بجد؟ و الناس تقول عليا ايه؟
لف ذراعها حول خصرها و قال هتقول اني مش فارق معاكي...

حاولت التملص منه و قالت دي الحقيقه.. بس... قطع كلماتها بتقبيل شفتيها بعمق... حاولت أن تبتعد عنه و لكن فشلت محاولتها... و استمرت هذه القبلة لدقيقتين و ابتعد عنها عندما طلبت رئتهم الهواء... توترت رنا و احمرت وجنتيها و قالت ابعد... ازح خصلات شعرها جانبا و قال ابعد اروح فين؟ ابتلعت ريقها و رددت بتوتر في ايه حته انا مالي...، قرب منها أكثر و همس قائلا عايزك...

ارتبكت رنا و حاولت الابتعاد عنه و لكنه كان محاوطها جيدا و قال لو مش عايزة خلاص...
نظرت له و قالت سيف انا... مرر أصابعه على شفتيها ليمنعها من الحديث و قال براحتك...
شعرت رنا بشعور غريب يهز كيانها، و حدقت به، انحني مره أخرى و قبل شفتيها...، وضع يده اسفل ركبتيها و حملها، و وضعها على الفراش برفق، تعجبت رنا من رفقه معها... و لكن بالنسبة لها يبدو كل شيئا غريبا...

وصل سليم و نور إلى المنزل و سألت نور عن رنا و بعد ذلك صعدت إلي غرفتها جلس سليم معهم و قال تقي عامله ايه؟
اجابه ياسين قائلا بقيت تمام المهم انتم ناويين على ايه؟
-ولا حاجه... انا هطلع...، تركهم سليم و صعد و كانت نور لسه بتخرج من الاوضه نظر لها بضيق و قال انتي رايحه فين كدا؟
-نازله... سحبها إلى داخل الغرفه و قفل الباب و قال نور بلاش جنان ايه اللي انتي لابساه دا...

نظرت نور إلى بيجامتها و قالت عادي و بعدين انت اللي اتاخرت...
زفر بضيق و قال انتي عايزة تجننيني صح؟ و فين التأخير دي دقيقه
عقدت ذراعها و قالت اهو اتاخرت دقيقه...
ابتسم سليم و قال طيب يا ستي ادلعي براحتك... بس انا مش بهرز في موضوع اللبس دا...
جلست على الفراش و قالت طيب تعالَ احكيلي بقا...
نظر لها و قال طب ما ناحل الموضوع دا و نعمل حاجه تانيه...

هزت رأسها رافضة و قالت لا و لا اقلب وشي... جلس سليم بجانبها و قال طب و على ايه؟ عايزة تعرفي ايه؟
-ليه دينا سابت البيت و مشيت؟
نظر لها وقال بوسيني و هقولك...، نظرت له بضيق و قالت انت بتهزر صح ما تنجز يا سليم...
-هتبوسيني هقول...

زفرت نور بضيق و قالت طيب... اقتربت منه و وضعت قبله على وجنته...
نظر لها و قال بجد؟ ونبي جوز خالتك انا...
احمرت وجهتها بخجل و قالت بابتسامه خلاص بقا يا سليم...، ابتسم و قال طيب بس فكرتك عن البوس ضايعه خالص بس هعديها المرة دي...
ابتسمت و قالت بعدين بقا... و يلا قوليلي بقا...

تنهد سليم و قال انا و احمد كنا صحاب زمان ايام ما كنت في ابتدائي... كنا صحاب قوي و كنا ديما مع بعض... و لما كبرنا بدأت احس ان احمد بيحب دينا... وقتها كنا في ثانوي و دينا لسه في اعدادي..

مهتمتش لاني كنت واثق في أحمد، و بعدها بفترة دخلنا في موضوع ميادة و بدا التار بين العيلة و انا لما سافرت انا و دينا وقتها دينا بدأت تتكلم مع احمد و طبعا محدش كان هيوافق على علاقتهم و لا صفيه بسبب ان ابوها اتجوز ماجدة على امها ولا عشان محمد و فادي اللي اتقتلوا و الفضيحة اللي قامت في البلد و طبعا ابويا كان عايز يجوز دينا لمعتز، دينا وقتها رفضت...

#فلاش باك...
كنت واقف مستغرب لان تقريبا أول مره أشوف دينا بتعلي صوتها على ابوها
-مش موافقة و مش هتجوزه... انا حره...
صفعها حسن بقوة و قال انا كلامي انتهى و انتي هتتجوزي معتز ابن عمك.. و لا عايزة تصغري كلمة جدك...

انهارت دينا و قالت كفايه ظلم بقا... انا مش موافقة
وقتها مكنش فاهمين دينا تصدق ايه بس دينا كانت قريبه من ماجدة اوووي و دي تبقي بنت عم ابويا و لما ابوها مات، جدي خدها عشان تقعد معها و طبعا طمع في فلوس اخوها و حب يجوزها سالم ابنه بس لاقي خصوصا أن منيرة مرات عمي مش سهلة...

دينا اليوم دا حبست نفسها في الاوضه و طبعا ابويا فضل يسخني انا و سيف و للأسف بعدها بيوم ابويا سمعها و هي بتتكلم في التليفون مع احمد أو الأدق يعني أن يسرا فتنت عليها و لما سمعتها نزلت تقول لأبويا...
كنا قاعدين تحت عادي و فجأة يسرا جاءت و قطعت كلامنا و قالت انا عايزة اتكلم معاك يا خالي
قام حسن و أخذها إلى غرفه المكتب الخاصة به...

(كنت عارف وقتها أن يسرا عايزة تقول حاجه... و معرفش يسرا عملت ليه كدا؟ بس لما سألتها قالت إنها خايفه على مصلحة دينا و ان كفايه المصيبة اللي حصلت و انها خسرت جوزها اللي هو اخويا... ابتسم بسخريه و قال اكتر واحدة كدابه عرفتها في حياتي...
-قفل حسن الباب و قال خير يا بنتي
-دينا على علاقة بأحمد ابن صفيه بنت عبد الحليم و انا خايفه يحصل فضيحة... و أكملت بدموع التماسيح خاصتها انا خايفه عليها و مش عايزة فضايح تمس عائلتنا تاني كفايه فادي اللي راح...

مستناش حسن أنه يسمع كلمه تاني و خرج من الغرفة و طلع على فوق و فتح اوضه دينا و جابها من شعرها، كانت دينا بتصوت و بتعيط و هو قال إنه هيجيب المأذون عشان يكتب كتبها على معتز و يا كدا يا هيقتلها...، و بعد ما عدي شويه دينا هربت من البيت عن طريق شباك المكتب و راحت علي بيت ماجدة و طبعا لما اكتشفوا دا... خلال دقائق عديت ابويا كان جبها و قرر أن يقتلها...

اخذ حسن دينا بالقوة إلى منزل العزبة و قال بتفضحني و بتهربي... ؟ و انهال عليها بصفعات. متتالية...
و فعلا كان مفيش مجال أو وقت لمحاولة لان صفية كانت مستحيل توافق على دينا حتى أحمد كان ديما بيحكيلي على البنت اللي بيحبها و بيقولي ان امه مستحيل توافق عليها و طبعا مكنتش اعرف انها اختي.. و التار دمر كل حاجه بين العيلتين...، و اليوم دا طلب مني أني... اقتل دينا..

-تقتلها و تتدفنها... فاهم و بعدين تركهم حسن و غادر...
نظر سليم إلى سيف و قال مستحيل...
-بجد هتعمل ايه و بعدين هي اللي غلطت...
-مش هقدر و بعدين الجواز مش بالعافية يا سيف... و هي راحت لعمتها ماجدة مش لي...
طبعا سيف مصمم على رأي والده، فهو كدا كان بطبعه قاسي و مبيحبش يشوف الغلط في اللي منه... و وقتها انا اتصلت بأحمد...
-أحمد ابويا عايز يقتل دينا...

-ماجدة قالتلي... و اكمل برجاء بلاش تعملوا حاجه ليها يا سليم و الله دينا معملتش حاجه غلطت و انا كلمت امي كتير و و التار بهدل الدنيا مش ذنبا احنا...
تنهد سليم فهو مستحيل ان يقتلها وقال انا موافق تتجوزها يا احمد...
كان صعب عليا اوفق بس انا كنت عارف ان احمد بيحبها فعلا، بس كان هيبقى أصعب عليا لو سيبتها تموت و معملتش حاجه، وقتها طلبت من سيف يمشي... و بعدها دخلت ليها و فكيتها...
-دينا...

فاقت دينا و قالت بوهن و بكاء سليم ونبي خليني امشي...
مسح دموعها بيده و قال هتمشي يا دينا... نظرت له و قالت انا اسفه والله كنت هقولك على كل حاجه... بس مفيش وقت انا مش بكلم أحمد بقالي كتير.. بس انا بحبه من زمان اوي...

وضع يده على فمها و قال انتي كدابه يا دينا و ضحكتي عليا... بس انا مش هقدر اقتلك بس بالنسبالي و بالنسبة للكل انتي ميته... و بعد كدا خدتها و مشيت اتصلت بأحمد و قولتله اني هقابله عند أقرب مكتب مأذون و فعلا خلال دقائق كان كتب كتابهم خلص، مرت دقائق و محدش فينا اتكلم سيبتهم و مشيت...
-سليم...

ردت على أحمد و قولت نعم؟
-انا...
قطعته و قولت بحدة خلاص يا احمد خلصت...
نظرت له نور بدهشه بجد يعني ابوك كان عايز يقتلها؟

-اهااا... و انا من وقتها لحد انهاردة مكنتش اعرف حاجه عن دينا... و في الحقيقه ان احمد خان ثقتي في و دينا كدبت عليا بس انا مكنتش هقدر اذيها
رتبت نور عليه عندما لمحت الحزن في حديثه و قال مكنش في حل تاني يا سليم و بعدين لو كنت قتلتها كانت هتعيش ندمان طول عمرك
-انا ندمان على حاجات كتير اوي يا نور و أهلي السبب في كل حاجه يمكن لو كان جدي مرماش بنت اخوه لعبد الحليم كان دينا و احمد اتجوزوا عادي... يمكن لو كنت اعترضت على جوازي من ميادة مكنش اخويا اتقتل و لا كان حصل تار بينا...

-كل دا كان مكتوب أنه يحصل... ؟ و دينا مش غلطانة... ما انا سيبت اهلي عشانك...
نظر لها و قال طب طالما كدا ما تبوسيني زي الناس...
ابتسمت نور و قالت لا لسه عايزة اعرف حاجات تانيه منها... انت قولت ليهم ايه؟

-قولت انها هربت و معرفش حاجه عنها و طبعا سيف كان عارف ان انا اللي هربتها و بعدها بقا سيف ساب الشرطة و جدي مات و ماجدة اختفت لأن وقتها عبد الحليم عرف ان ولاد عمها مش هيسالوا فيها...
-انت مش بتحكيلي بالتفاصيل ليه يا سليم.؟
-عشان اكيد مش هنقضي اليوم نحكي في... ابتسمت و قالت لا لازم تكمل...

وصلوا إلى المنزل و دخلت ماجده معهم إلى شقتهم... استأذن دينا منهم و دخلت إلى الغرفة لتبدل ملابسها و تفكر في كيف ستكون المواجهة بينها و بين أولادها، دخل أحمد خلفها فهو يعمل مدى حيرتها و خوفها
-قلقانه من ايه؟

نظرت له و قالت خايفه من رد فعل إسراء و إياد و خصوصا أنهم كان عارفين ان امهم سافرت و سأبتهم مكنتش محبوسه في مستشفى المجانين...
تنهد أحمد و اقتراب منها، وضع يده أعلى أكتافها و قال لازم يعرفوا الحقيقه يا دينا... و لازم يعرفوا أن ابوهم هو السبب في كل دا و اختهم
-هتحصل مشاكل كبيرة يا احمد و احنا مش قدها، انا ما صدقت بعدنا عنهم..

رفع يدها ليقبلها و قال طول ما انا معاكي هنعدي كل حاجه مع بعض المهم خلصي انتي و انا هخرج عشان زمان أياد و إسراء جايين...، اومأت برأسها... خرج أحمد من عندها و اتجه ليجلس مع ماجدة التي كانت تشعر بالتوتر... من رؤية أبناءها بعد مرور هذه المدة و عندما دق الباب قام أحمد ليفتح الباب و دخل اياد و إسراء و استغربوا عند رؤية هذه المرأة الجالسة و التي بدأت مألوفة لهم... اتجهت إسراء ناحيتها و سلمت عليها بلهفة و لكن اياد وقف مكانه...

-مش هتسلم على امك يا اياد؟ قالها أحمد له و لكن رد عليه اياد بحدة لا هي لسه فاكره أن ليها عيال...
طبعا أحمد كان عارف ان دا اللي هيحصل و قال امك كان في مصحة عقليه يا إياد... ؟
نظرت له ماجدة بعتاب و كذلك دينا و اكمل أحمد قائلا و ابوك هو اللي رمها هناك؟
الجمت ملامح الوجوم وجه و قال ازاي و ليه كدبتوا علينا؟

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W