قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع عشر

رواية نيران أشعلت الحب الجزء 3 بقلم أسماء صلاح

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع عشر

( عشق في مهب الريح )

سيف بصدمة انتي تعرفي أسر منين؟!
ردت مليكة بتوتر هو حضرتك تعرفه
سيف بدأ يقلق و قال أسر ابني
مليكة بصدمة ابنك
هاجر باستغراب انتي تعرفي منين يا بنتي؟

مليكة نظرت إلى والدتها و قالت  و لا حاجه يا ماما بعد اذنكم
سليم هو كمان كان مستغرب من تصرف مليكة و قال لو تعرفي حاجه قولي
مليكة طبعا مكنش عارفه رد فعل سيف هيكون عامل ازاي و لا رد فعل والدتها... و لكن فكرت انها لو سكتت شهد هتفضل معاه و هيفضل يستغلها
-أسر هو اللي خد شهد و هي اختفيت بسببه..

سيف بدهشه مش فاهم
هاجر بصدمة قصدك ايه يا مليكة اتكلمي يا بنتي
تنهدت مليكة و قالت ببكاء اسفه يا ماما على اللي هقوله بس لازم تعرفي و لازم ابوه يعرف
سيف قلقه زاد و قال بغضب انجزي...
-أسر هو اللي خطفني و كان عايز يعرف مكان شهد و علاقه شهد باسر معرفش بدأت ازاي اللي اعرفه انه اغتصبها و هي هربت منه و واحد تأني خدها اسمه أوس و خطفها و اسر راح جبها و هي دلوقتي معاه..

هاجر مقدرتش تستحمل و اغمى عليها، اسندها سيف و اجلسها على الاريكة و قال هاتي مياه آو حاجه نفوقها
دخلت مليكة و أحضرت مياه من الداخل و بدأ سيف بتفيقها
استعادت هاجر وعيها و قالت  بانهيار ايه اللي انتي بتقولي دا يا بت...
مليكة بحزن والله دي الحقيقة..

سليم كان مصدوم و مش متخيل أن أسر يعمل كدا، نظر سيف له و ارجع نظره إلى هاجر و قال انا هتصرف و حق بنتك هيرجع
هاجر بانهيار بنتي حقها هيرجع ازاي؟
رتب عليها سيف و قال مليكة خلي بالك منها و لو حصل حاجه كلميني...، خد سيف سليم و مشوا
اوقفه سليم و قال ناوي على ايه؟
سيف بحيرة مش عارف بس مفيش غير حل واحد
-و رنا؟!

سكت سيف و اتصل باسر قائلا انت فين؟
أسر بتوتر في الشغل في حاجه؟
-لا تعالى ليا حالا على البيت...
أسر بتردد في حاجه و لا إيه؟...
سيف بحدة دقائق و تكون عندي...
سليم باستغراب هتعمل ايه؟

سيف بحنق هعرف اللي حصل و لازم رنا تعرف و ابوك انهاردة عند دينا
ذهب سيف و سليم إلى المنزل، رنا بقلق مالكم؟
سيف بجدية هتعرفي لما ابنك يجي
رنا استغربت طريقته و قالت هو في ايه؟
رد سليم قائلا استنى يا رنا
دخل أسر المنزل و قبل ما يقول حاجه قام سيف و صفعه على وجه بقوة
شهقت رنا بصدمة و قالت سيف...؟

أسر كان مصدوم و قال ايه اللي حصل
سيف بحده يعني انت مش عارف بقى بتستغفلني يالا...
سليم أتدخل قائلا سيف استنى لما نفهم
سيف زعق و قال بغضب مش عايز اسمع صوت لحد
أسر باستغراب انا معملتش حاجه لكل دا...
لكمه سيف بقوة و قال اغتصبت واحده و لا دا مش كفاية
أسر نظر له بصدمة و قال انا...

سدد له سيف لكمه آخري أشد و قال انت خسارة فيك التربية
رنا بصدمة كفايه يا سيف
نظر لها سيف و قال الموضوع دا محدش يدخل في و البت اللي معاك جبها و هتتجوزها
أسر كان واقف مش عارف يتكلم، و قبل أن يصفعه سيف مرة أخرى تدخلت رنا و امسكت يده و قالت مين البنت دي؟
-دا اللي يهمك؟!

-مش هيهمني غير ابني يا سيف
سيف بغضب بجد و بنات الناس لعبه
رنا بحده ابني مش هيعمل حاجه غصبن عنه و اللي عندك اعمله
-يا يتجوزها يا يتسجن يا بنت السويفي و انا اللي هسجنه بنفسي
رنا بصدمة دا ابنك؟!
-مغتصب...
-و انت من امتي بتحارب الاغتصاب يا ابن البنهاوي
سليم أتدخل و قال رنا اطلعي فوق
رنا بجدية لا يا سليم انا عايزة افهم أسر ابني زي ما هو ابنه...

و نظرت إلى أسر وقالت الكلام دا صح؟!
هز أسر راسه بخزي
رنا بصدمه و قالت ببكاء مين يا ابني و ليه عملت كدا؟
-واحدة قبضت عليها في شقة دعارة و انا مش هتجوز واحدة شمال ...
نظرت إلى سيف و قالت يعني البنت دي بتلبسها لابنك
سيف بغضب البنت دي تبقي بنت هاجر البنهاوي..

رنا بدهشة و انت بقا محموق عشان هي بنت هاجر
سيف بزمجرة انا مش عايز وجع دماغ و انت هتيجي معايا نجيبها و لا؟
قال سليم سيف استنى انت برا و انا هجيب أسر و اجي
خرج سيف، نظر سليم إلى رنا و قال ابنك غلطان يا رنا
رنا بدهشة و دي بنت هاجر يا سليم...

-الموضوع خارج عن السيطرة و مفيش حل تاني و اظن ان شهد دي لو بنتك كنتي قلبتي الدنيا...
ذرفت الدموع من عينها و قالت مش هقدر اتقبلها...
سليم خد أسر و خرجوا و ركبوا
وصلوا إلى الشقة و خلال الطريق لم يخطب احد الآخر
فتح أسر الباب و دخل خلفه سيف و سليم
سيف بحدة هي فين؟

ابتلع أسر ريقه و قال في الاوضه هدخل اقولها
اوقفه سيف و قال خليك...
اتجه سيف ناحيه الغرفة و طرق الباب، استغربت شهد و قالت ادخل
دخل سيف، شهد قامت بخوف و قالت أنت مين؟
تنهد سيف و قال عايز اعرف منك تفاصيل كل حاجه من اول مرة شوفتي فيها أسر لحد دلوقتي... و انا ابقى ابوه
شهد بخوف و خشيت بأنه يخطط مكيدة لها و قالت انا...

-متخافيش...
شهد مش مطمنه و قالت انا عايزة امشي من هنا...
-بعد ما تحكيلي هتمشي
نظرت له بشك و بدأت شهد في سرد كل التفاصيل بما فيها محمود و أوس و ظهورهم في حياتها
تنهد سيف بيأس و قال تمام انا دلوقتي هروحك على البيت...
خرجت شهد معه و وجدت أسر يجلس بالخارج مع سليم، نظرت له  و ذهبت مع سيف...

رتب عليه سليم و قال انا عارف أو موقفك صعب بس انت غلطت أوي
أسر بغضب واللي ابويا عمله دا الصح و بعدين دي شمال و...
قطعه سليم و قال ايه اللي يثبت انها كدا...
أسر بحيرة مش عارف بس كل الأدلة كانت ضددها و هي على علاقة بواحد أوس و هو اللي خطفها
تنهد سليم و قال مش من حقك تعتدي عليها يا أسر
-و مش من حقي اتجوزها
-بلاش تكبر الموضوع هو كبير لوحده... و كمان ابوك مش هيسكت فمفيش غير حل الجواز...

وصل سيف و شهد إلى المنزل...
احتضنتها هاجر بلهفة و ظلت تبكي بحرقة...، قطعهم سيف و قال هاجر بعد بكرا فرحهم
هاجر بصدمة مين؟
-أسر و شهد
شهد برفض مستحيل انا مستحيل اتجوزه
اتنهد سيف و قال مبقاش ينفع الرفض و انتي يا هاجر حضري نفسك و حضري بناتك و بكرا هبلغ أبويا
هاجر بحدة و بنت السويفي...؟

زفر سيف بحنق و قال المهم دلوقتي بنتك...
غادر سيف و ذهب إلى المنزل و صعد إلى الغرفة و وجد رنا بتقفل شنطتها
-انتي بتعملي ايه؟
-بلم حاجتي و هسيبلك البيت...
سيف بدهشة بجد شايفه ان كدا صح يعني...؟
نظرت له رنا و قالت ببكاء و ايه الصح؟! اللي انت عملته دا كان صح...
سيف بعصبية مفيش خروج من البيت يا رنا
لم تستمع له رنا و ذهبت، امسكها سيف من ذراعها بقوة و قال كلامي يتسمع
-هتضربني انا كمان ولا ايه؟

ترك ذراعها و قال اكيد مش همد ايدي عليكي بعد العمر دا كله بس اعرفي لو مشيتي من هنا فبكدا هتكوني نهيتي كل حاجه بينا.
نظرت له رنا و قالت انت اللي خلصتها يا سيف
-عايزني اوفق على اللي ابنك عمله ازاي؟!
-و انت عايزني أقبل هاجر و بنتها في حياتي ازاي يا سيف...

تنهد سيف و قال عارف انه صعب بس انا معنديش حل تاني
رنا بسخرية المفروض أني أقبل بنت الراجل اللي قتل ابويا و لا اللي ابوها كان هيموتك و لا اللي اخوها اغتصب بنت عمتي و دمر مستقبلها و لا اللي كانت مراتك
امسك يدها و قال مش عايزك تقبليها يا رنا اعملي اللي انتي عايزها بس انا مش هسيبك
سحبت رنا يدها و قالت ازاي يعني؟
-عايزة تسيبني بعد كل دا؟!

-انت جيت على أسر اوي
-هو اللي غلط و دا مش ايه غلط يا رنا و انتي اللي كنتي واقفه مع ندى عشان مرت بالتجربة دي دلوقتي بتقولي كدا؟
رنا بحزن بس انا...
قطعها سيف و قال دا جواز مؤقت يا رنا و في الاخر كل واحد هيروح لحاله و زي ما قولتلك انتي مش مضطرة تعملي ايه حاجه
-و عمي حسن؟

-هقوله اني لاقيت هاجر بس مش عارف هجيبه سيرة جواز شهد و اسر دا ازاي؟
-هيتجوزوا ازاي؟
-كتب كتاب و خلاص لاني مش عايز شوشرة كتير...
-بس و رحمه ابويا يا سيف لو فكرت بس
قطعها سيف و قال رنا بلاش هبل، انا بعمل كدا عشان البنت نفسها  مش عشان هي بنت هاجر... ايه واحدة كنت هعمل اللي عملته دا و لو على هاجر فهي بنت عمي و بس...

حكيت هاجر لهم كل شي عن عائلتها و كيف جاءت إلى القاهرة
مليكة بصدمة انا مش مصدقة بجد
شهد كانت مصدومة هي الأخرى و قالت و لا انا
تنهدت هاجر و قالت الحمد الله على كل شي...، بس انتي دلوقتي هتجوزي  و مش عايزة حد يعرف بايه حاجه حصلت
-بس انا مش عايزة و...

قطعتها هاجر بغضب مش بمزاجك و انا مش عايزة فضايح مش هبقي عيشت طول السنين دي باحترام و اجي اتفضح على اخر الزمن...
شهد بحزن طيب
دخلت مليكة و شهد إلى غرفتهم و قالت شهد ليه يا مليكة؟
-كان لازم الاقي حل يا شهد مش معقول كنتي هتفضلي كدا
شهد بخوف و انا خايفه عليكي...
-متخافيش مش هيحصلي حاجه ان شاء الله...

سارة ذهبت إلى عملها في الصباح، ظلت جالسة بمكتبها و بتفكر في موضوع العريس
دخلت اليها نسرين و قالت جايه بدري يعني يا سوسو
ابتسمت سارة و قالت عادي عندي شغل من امبارح
-في حاجه و لا إيه؟
-لا مفيش حاجه، انا هخلص الشغل و هروح على طول
نسرين باستغراب مش مرتاحة بس اشطا و بعدين استنى هنبقي نروح مع بعض
-طيب المهم مش عايزة اتأخر عشان بابا انهاردة اجازة...

محمود بعصبية انا خلاص هتجنن
جاسم ببرود خلاص يا حج هي بقيت معاهم و تقريبا مش هينفع نظهر تاني
محمود بغضب والله العظيم ما هسكت و البت دي اكيد اعترفت عليا
تنهد جاسم و قال ما احنا عارفين انها مستحيل توصل لحاجه و كمان أسر مش هيصدقها فمش داعي للقلق..

-فعلا عندك حق بس انا مش هقعد اتفرج و هما قاعدين يتجوزوا و يباركوا لبعض
ابتسم جاسم بخبث و قال متقلقش خالص يا حج كل حاجه تحت السيطرة و ديالا بنت سليم البنهاوي هتبقى زي الخاتم في ايدي
-ياريت بس المهم عايزكم تخلوا بالكم من هند...
-هند ميتخافش عليها...

حسن كان رجع البيت من الصبح و سيف كان مستني اللحظة المناسبة عشان يبلغه
-صباح الخير يا حج
ابتسم حسن و قال صباح النور... انا همشي انهاردة
-انا لاقيت هاجر
حسن بدهشة بجد؟! فين؟!
-انا هوديك عندهم دلوقتي المهم في خبر تاني
-ايه؟

-أسر هيتجوز شهد بنتها
حسن باستغراب ازاي؟! و ليه؟
-عادي انا عرفت مكانهم عن طريق شهد و اسر...
حسن بدهشة أحوال البيت بقيت غريبة اوي يا ابني
سيف بتردد مفيش يا حج  صدف
حسن لم يقتنع نهائي بحديث سيف...

سارة نزلت من الشركة  و اتصلت بنسرين عشان تستعجلها و قالت انا تحت انجزي يا بنتي بقا
-انا بودي الورق ليونس و جايه اهو...
قفلت ساره و ظلت منتظرها...
توقفت سيارة أمامها و نزل منها السائق و قال انسه سارة اتفضلي معايا
سارة باستغراب حضرتك مين؟

-انا السواق و أدم بيه طلب اني اخدك
سارة ابتعدت و قالت لا انا مش هروح معاك مع حته
ابتسم و قال من فضلك اتفضلي معايا...
سارة بغضب قولت لحضرتك اتفضل احسن
سحبها بقوة داخل المكتب و كتم نفسها...، سارة مكنتش عارفه تصرخ...
قفل السيارة و ركب...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W