قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي عشر

رواية نيران أشعلت الحب الجزء 3 بقلم أسماء صلاح

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي عشر

( عشق في مهب الريح )

دارين استغربت و قالت باستفسار في ايه؟
سيف كان مصدوم جدا و قال دارين روحي على شغلك دلوقتي
دارين اندهشت و خرجت و قابلتها و هي قادمة إلى الباب...
دارين بصيت ليها باستغراب و اندهاش و مشيت
دخلت هاجر إلى المكتب عندما رأته شعرت باضطراب روحها فحبيبها الأول و الأخير أمام عينها بعد مرور الكثير و الكثير...

قام سيف من مقعده و وقف أمامها و قال هاجر اتفضلي
شعرت بالدموع تتجمع بعينها و قالت محتاجة منك خدمة...
-اقعدي الأول بس
جلست هاجر على الاريكة و جلس سيف علي المقعد بجوارها و قالت كنتي فين كل دا...؟
هاجر بحزن مش دا المهم يا سيف
-عايزني اعملك ايه طيب؟

-بناتي اختفوا فجأة و معرفش راحوا فين و جوزي راجل بتاع مخدرات و عليه قضية و مشى و معرفش مكانه و انا مليش غير البنتين دول...
سيف بدهشه هما راحوا فين؟ و من امتي
-شهد مختفية بقالها اسبوعين و مليكة من يومين
سيف بحيرة يعني تفتكري مين ممكن يعمل معاكي حاجه زي دي
-مفيش يا سيف انا من ساعة ما خرجت من البلد و محدش يعرف ان من عيله البنهاوي، مجرد اسم في شهادة الميلاد و خلاص... حتى عيالي عمري ما جبت سيرة الموضوع دا ليهم..

-لازم ابويا يعرف
هاجر برفض لا يا سيف انا مش عايزة حد يعرف
-عمك بيدور عليكم لازم يعرف
هاجر اتنهدت و قالت بلاش يا سيف انا خلاص ظبطت حياتي على قد انا عايزك بس تساعدني
-ماشي يا بنت عمي بس لازم تاخدي حقك و ترجعي لأهلك
-الحوار دا خلص من زمان يا ابن عمي
-و رغدة فين؟

-رغدة مش عايزة تظهر و هي حياتها كويسه و مستقرة
سيف باستغراب مش فاهمك بس على الاقل اديني عنوانك و معلومات عن بناتك و اوعدك اني هلاقيهم...

عدي بدهشه انت اتجننت يا أسر
أسر بنرفزة ونبي محدش يعدل عليا انا فيا اللي مكفيني
آدم بضيق لا يا أسر انت غلطان مينفعش تخطف بنت
أسر بحنق اهو دا اللي حصل
عدي بهدوء طب البنت دي فين و عملت معاها ايه؟
أسر بغضب ولا جات جنبها سيبتها في شقة الصحراوي...

آدم بتعجب حته بنت ماسكها في شقة مخليك مش على بعضك
أسر بزمجرة مش وقته يا آدم المهم اوصلها
ذهب أسر و ذهب معه عدي و أدم...
دخلوا إلى الشقة و أدم سأله عنها و قاله  في الاوضه، اتنهد آدم و دخل ليها
مليكة كانت نايمه و طبعا رقبتها كانت مش معدولة بسبب جلوسها على الكرسي
زفر آدم بضيق و فكها، انتفضت بخوف عندما شعرت به و قالت بذعر انت مين؟

أبتعد آدم عنها و قال متخافيش...
دخل أسر و عدي، أسر بعصبية انت فكيتها ليه؟
مليكة قامت و نظرت الي أسر بثبات و قالت انت عايز مني إيه؟
أسر باستهزاء هعوز منك ايه؟ انا عايز اختك الشمال
رفعت مليكة يدها لتصفعه و لكن امسكها أسر بغضب و صاح في وجهها أسر البنهاوي مفيش واحدة تقدر تمد ايدها عليه فاهمه...

عدي ابعده عنها و قال أسر اهدي شوية و نظر إلى مليكة و الذي اندهش من جراءتها و قال و انتي لو تعرفي اختك فين قولي
مليكة بغضب معرفش حاجه و عايزة امشي
أسر بزمجرة مفيش مشي من غيرها، اخده آدم و خرج خوفا عليها فهو لا يريده أن يقع في مشكلة أخرى
عدي بص ليها و قال يعني متعرفيش حاجه؟..

-اعرف ان اللي برا دا حيوان
عدي بدهشة ممكن بس تبطلي غلط و من الأفضل انك تقولي مكانها
مليكة ببكاء والله انا معرفش عنها حاجه، و لا اعرف ايه حاجه لوسمحتي انا عايزة اروح ماما زمانها تعبت
تنهد عدي و تركها و خرج و قال أسر خليها تمشي حرام يا أخي
أسر اتعصب انا بتصرف بطريقتي و مش عايز اسمع من حد حاجه تمام...

دارين روحت البيت بس طبعا كانت مستغربة خصوصا بعد ما سألت السكرتيرة و قالت إن اسمها هاجر البنهاوي...
دينا بابتسامة ايه يا حبيبتي مالك؟
ابتسمت دارين و قالت و لا حاجه يا ماما
دينا بعدم تصديق طيب انا هروح اطمن على جني
-دلوقتي؟

-لازم يا بنتي على الأقل اعرف ايه اللي حصل بينهم امبارح
هزت دارين و قالت ماشي يا ماما، غادرت دينا
و جلست دارين على الاريكة و ظلت في تفكر
-مين هاجر البنهاوي دي؟ مفيش في العيلة غير امي و خالتي...؟! اكيد من العيلة بس محدش جاب سيرتها و ليه راحت لخالو
قطع أفكارها صوت عمر و هو يقول الحلو سرحان ليه؟
انتبهت له و قالت عمر جيت امتى؟

-حالا يا حبيبتي انتي مالك بقا
دارين بحيرة انهاردة حصل حاجه غريبة اوي
عمر شعر بالفضول تجاه ذلك و قال حاجه ايه؟
-واحدة اسمها هاجر البنهاوي جات لخالو في المكتب
عمر بدهشة قريبته يعني؟!
-اكيد بس انا بصراحه مترددة اسأل حد
-ممكن نسأل بابا لما يجي...
تنهدت دارين و قالت لا بلاش نجيب سيرة لحد خالص...

ذهبت دينا إليهم...
-قولت اجي متأخر عشان تكونوا براحتكم
ابتسمت جني باقتضاب و قالت امممم
نظرت دينا إليهم و قالت أدهم انا معنديش أغلى من بناتي سواء كانت دارين و لا جني...
شعر أدهم بالأحراج و قال جني في عينا يا عمتي
-يعني انا و لا هقبل بجوازك عليها  و لا حتى تكون خاطب و اظن انكم متجوزين و لا سايب بنتي زي البيت الوقف ملهاش لأزمة..

جني اتحرجت من كلام والدتها و قالت ماما مينفعش كدا
ابتلع أدهم ريقه و رد بتوتر ممكن ناجل الكلام دا يا عمتي
تنهدت دينا و قالت بص يا أدهم انت ابن اخويا و زيك زي عمر ابني بس مينفعش تبقى امبارح دخلتك على بنتي و متجيش جنبها  و لا انت ناوي تسيبها كدا
جني شعرت باحتقان الدماء في وجهها و ارتفاع درجة حرارتها و اكنها على وشك الانفجار
و أدهم مكنش عارف يرد نهائي...

أكملت دينا و قالت بنتي مش هتفضل على ذمتك بالطريقة دي انا يهمني راحتها و لو ابوها و ابوك قرروا كدا خوفا من الفضيحة فأنا مش هضيع مستقبلها و لو انت حابب تكمل مع خطيبتك فمحدش يقدر يلومك بس خلال شهر بنتي تكون أطلقت و بعدها تتجوز و تشوف حياتها...
أدهم مكنش لاقي حاجه يقولها دينا احرجته جدا و كذلك جني...
دينا استأذنت و مشيت، جني دخلت الأوضة و فضلت قاعدة بتفكر في كلام والدتها...
دخل أدهم و قال قاعدة لوحدك ليه؟

جني كانت تشعر بالأحراج منه و ردت بتوتر عادي
-كلام عمتي صح يا جني
نظرت جني له و كانت تشعر بالحيرة فهي لم تفهم ماذا قصد و قالت قصدك ايه؟
تنهد أدهم فهو لا يريد أن يجرحها و قال يعني لازم حياتنا تكون طبيعي و...
فهمت جني قصده و قطعت حديثه و قالت بحزم مش مشكلة با أدهم و زي ما ماما قالت شهر و نطلق...

ملك كانت قاعدة مع نفين و منه بعد ما خلصوا المحاضرات
نفخت ملك لشعورها بالضيق و قالت: يا جماعه احنا هنفضل قاعدين كدا مش معقول
منه بتفكير هنعمل إيه يعني؟
ردت نفين بيأس القعدة مش وحشة اوي و بعدين الدكتور اللي يتشل عايزنا نعمل أبحاث
ابتسمت ملك و قالت على فكرة دكتور عمار عسل و بعدين دا متفاهم اوي
لم يروقها الحديث و لوت فمها باستنكار و قالت عسل إيه بس دا هزقني قدام المدرج كله
ملك ضحكت و قالت والله انتي اللي ظلمها يا نفين

عادت دينا إلى منزلها و لاقيت مازن في انتظارها
-جيت امتى؟
-لسه جاي انتي روحتي ليه؟
نظرت دينا له بدهشه و جلست على الاريكة و قالت اطمن على بنتي و لا بلاش
مازن استغرب من حدتها  و قال انا بسألك عادى يا دينا و بعدين بنتك متجوزه أدهم مش واحد من الشارع
زفرت دينا بحنق و قالت ايوه ابن اخويا اللي خاطب واحدة تانية اصلا؟! و حياتي بنتي معاه مستحيلة و لا اخرتها عايزني أقبل أن بنتي تبقى ليها ضرة..

-دينا على فكرة جني بنتي انا كمان و بعدين انا مش فرحان و لا سعيد باللي حصل بس برضو مكنش هفرح لو سمعه بنتك اتشوهت
اهتزت نبرة صوتها و قالت ببكاء و بنتي في الاخر هطلق أدهم ميفرقش حاجه عن سيف اخويا
مازن بتعجب ماله اخوكي يا دينا و بعدين ما هو جوز رنا اختي
تنهدت دينا و قالت يعني سيف كان متجوز بنت عمي و سبها و لا أهتم بيها مش عايزة بنتي تظلم
رتبت عليها و قال دينا ممكن تهدي كدا و بعدين جني ممكن تطلق و تعيش حياتها عادي
-انت بتقول كدا عادي يعني تبقى لسه عيلة و تطلق
-بعدين يبقى يحلها ربنا يا دينا.

عدي كان قاعد مع مليكة في الاوضه بعد ما جاب ليها اكل و قال ممكن تأكلي
نظرت له مليكة و زفرت بضيق و قالت مش عايزة
تنهد عدي و قال انتي بقالك يومين مكلتيش حاجه و دا غلط عليكي
مليكة باقتضاب شكرا انا عايزة امشي
عدي بيأس بصي يا مليكة دلوقتي أسر عايز شهد اختك فانتي لو تعرفي حاجه عنها قولي و اوعدك انه مش هياذيها
-انتم كدابين أصلا...

-والله العظيم مش بكدب
مليكة شعرت بصدقه بس انا فعلا معرفش عنها حاجه و تليفونها مقفول و مش عارفه اوصل ليها و آخر حاجه كانت لما بعتت ليا مسدج و قالتلي بلاش افتحها...
عدي بدهشه مسدج ايه و فين؟
-على الواتساب ريكود بس انا مفتحتهوش
-طب افتحي...
نظرت له مليكة بشك و قالت بس هي طلبت مني اني مجيش جنبه
-بس هي اختفيت و ممكن تكون في مشكلة...
احضر لها هاتفها و اعطه لها و قال افتحي كدا
فتحت مليكة الهاتف و كانت تشعر بالتوتر، فتحت الريكود و اتصدمت بل و شعرت بأن قلبها سوف يتوقف
- مستفاد ايه من اللي بتعمله دا ؟!
-عاجبني..

شهد بسخرية بجد يعني ايه واحد يعجب بواحدة يتعدى عليها دا مهمتك يا حضرة الظابط...
نظر لها و بعدين نظر إلى طريقه مرة أخرى و قال كنت بحسبك شمال
-دمرت حياتي... عشان افتراض حضرتك بس اقسم بالله مش هسيبك و هاخد حقي منك و هخليك عبره لكل راجل زباله و لا اقولك انت متستحقش كلمة راجل
ضغط أسر إلى مكابح السيارة فجأة و قال بغضب اخرسي...
-اخرس؟! هو عشان انت من عيله و ليك سلطة تدوس على الناس...
-ممكن نتجوز...

ضحكت شهد بسخرية و سرعان ما اختلطت الدموع بعينها و قالت نتجوز بجد؟! عرفي بقا و لا إيه؟... و لا هتروح تقول لأهلك انا اغتصبت واحدة و هتجوزها عشان الفضيحة و لا هترميني في الشقة المقطوعة بتاعك؟!...
أسر بغرور انتي مش عاجبك اني بقولك اتجوزك انتي مش عارفه انا مين؟
-انت و لا حاجه...

-كل كلمة قولتها هتندمي عليها
-معنديش حاجه اندم عليها حتى شرفي و خدته
مليكة بانهيار يعني هو اغتصابها؟! و صاحت بصوت عالي دا حيوان
عدي طبعا كان مقدر موقفها و قال مليكة اهدي و...
قطعته بعصبية و قالت اهدي ازاي؟!
-والله انا مقدر موقفك بس فعلا الموضوع كله غلط في غلط و المهم اننا نلاقي اختك

رد أسر على هاتفه و قال ايوه يا افندم
-عايزك
أسر استغرب و قال نعم يا بابا و بعدين ليه متصل على تليفون الشغل
-في بنت اسمها شهد مسعد محمد رجب عايزك تدوري عليها
أسر بصدمة اسمها ايه؟
-شهد مسعد محمد رجب، ابوها عليه قضية مخدرات
-حضرتك تعرفها
سيف بنرفزة بعدين يا أسر المهم تلاقي البنت دي وكمان ليها اخت اسمها مليكة اختفيت من يومين...

قفل أسر معه و كان يشعر بالصدمة و قال مستحيل يعرفها يعني... اكيد مستحيل... و اتصل بعدي و قال البت اللي عندك دي قالت حاجه
-هي فعلا متعرفش و اختها دي سجلت ليك و انت معترف بالاغتصاب
أسر بغضب أبويا عايزني ادور عليهم انا مش فاهم حاجه...
عدي بدهشة نعم و عمي يعرفهم منين؟
-معرفش بقا... انا جايلك..

عشق ركنت سيارتها و دخلت إلى الفندق و صعدت إلى الغرفة...، طرقت الباب و كانت تشعر بقليل من التوتر...
فتح لها و علي ثغره ابتسامة خبيثة و قال ادخلي يا حبيبتي...

دخل الحارس لها و قال ميعادك قرب يا حلوة بس تعترفي اني مستخسرك في الموت اوي
نظرت له شهد بتوجس و قالت من فضلك خليني امشي
ضحك و قال محمود بيه أمر بقتلك يا حلوة بس انا قررت اتسلي شوية قبل ما اخلص عليكي...
ابتلعت شهد ريقها و قالت يعني ايه؟

ابتسم بسخرية و قال زي أسر باشا كدا و لا انا مليش نفس...
ذرفت الدموع من عينها و قالت بخوف و بكاء  لوسمحت خليني امشي...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W