قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن والعشرون

رواية نيران أشعلت الحب الجزء 3 بقلم أسماء صلاح

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن والعشرون
( عشق في مهب الريح )

ازحت الغطا من عليها و صرخت من المنظر البشع التي رأيته، ارتجفت بخوف و سألت الدموع من عينها بغزارة، لم تصدق رؤية جدتها بذلك الشكل البشع، ازاد صراخها و قالت بعدم تصديق اكيد دي مش حقيقة...
رجعت للخلف بخطواتها و ظلت تصرخ قائلة لا اكيد دا مش صح...
خرجت من الغرفة و أمسكت شنطها، أخرجت هاتفها و اتصلت بوالدتها و قالت باكية ماما... الحقي تيتا و بكت،
إسراء مكنتش فاهمه حاجه منها بس طبعا بكاء اسيل قلقها  و قالت في أيه بس يا اسيل فهميني مالها ماما؟

اسيل كانت بتفتكر مشهد ماجدة و مكنتش عارفه تتكلم و بتعيط
إسراء بقلق مسافة السكة هكون عندك...
اسيل ببكاء تيتا اتقتلت...
سقط الهاتف من يدها و خرجت راكضة و أوقفت تاكسي و أخبرته العنوان
رنا استغربت من موقف إسراء و بلغت مصطفى و راح هو و هي وراها
إسراء دخلت البيت و لاقيت اسيل قاعدة بتعيط
إسراء بعدم تصديق انتي بتهزري معايا صح؟

اسيل بانهيار جوه في الاوضه
صرخت إسراء و قالت لا مستحيل...
اسيل كانت منهارة و طبعا كانت خايفه على  والدتها  لما تشوفها فالجثة متشوهة تماما...
دخلت إسراء إلى غرفة والدتها و كانت تخطو ببطء
-ماما..؟

اقتربت منها و لكن عندما رأيت جثة والدتها مشوهه، شهقت بصدمة و صرخت بقوة مامااااا
أمسكت يدها و قالت بانهيار ماما...
وصل مصطفى و رنا و طبعاً محدش فيهم كان فاهم حاجه، اقترب مصطفى من اسيل و قال باستفسار في ايه يا بنتي؟
اسيل ببكاء تيتا ماجدة اتقتلت يا بابا
رنا اتصدمت و دخلت لإسراء و تجمعت الدموع بعينها و قالت ببكاء إسراء...

نظرت لها إسراء و قالت امي اتقتلت يا رنا، اقتربت رنا منها و رتبت عليها...
مصطفى اتصل بالشرطة و تم معاينة الشقة و أخذ أقوال اسيل... و الجثة لمعرفة سبب الوفاة
و بعدها بدأ مصطفى في إجراء العزاء
الخبر كان محزن على العيلة كلها...

و خلال ٢٤ ساعة تم معرفة سبب الوفاة و كان بسبب عدة طعنات في ظهرها و بطنها و بعد ذلك تشوهي الجثة بمادة حارقة على وجهها و أماكن الطعنات...، الخبر لما وصل للعيلة كان صعب جدا و لكن الأصعب كان على إسراء...و تولى أسر قضية التحقيق...

أسر كان هو و عدي مع أدهم في الشقة
أدهم بحزن بجد انا مش عارف ازاي يحصلها كدا؟
أسر بتفكير في حد عايز ينتقم من العيلة مستحيل اللي عمل كدا يكون حرامي دا قاصد يعذبها
عدي باستياء المشكلة ان مفيش دليل و صعب الوصول لايه حاجه
أتنهد أسر و قال هوصل...

أدهم بيأس مستحيل يا ابني
أسر بيفكر في كل حاجه حصلت الفترة الأخيرة و قال اكيد هيسيب غلطة، تعالوا نفكر مع بعض
الأول شهد تظهر في حياتي يمكن كانت صدفة مثلا و بعدها انا اعتدى عليها و في الاخر تتخطف و اللي يعمل كدا محمود و ابنه أوس و الأغرب من كدا ان نفس الكلام يتعمل مع عشق  و كمان محمود دا يطلع شخص متوفي..

طب ازاي؟! دا السؤال الأول، تاني حاجه أدهم و جني و الموقف اللي حصل معاهم و اللي عمل كدا مكنش نيته جواز لا كان عايز يعمل  فضيحة و يقوم حرب بين العيلتين و الغريب انه كان معاه عنوان شقتك يا أدهم و دا يأكد انك تعرفه كويس لأنه هو نفس الشخص اللي بعت الرسالة لجني و دا يخليك تفكر في مين دا؟

يبقى كدا عندنا مجهول محمود و مجهول اللي جاب جني لادهم و الاحتمال الأكبر يكون في حد بيحرك التاني و من الملاحظة دي ان اللي كان بيعمل كدا قاصد عيلة البنهاوي و هما ابويا و عمتي تقي و جوزها...، و اللي حصل في البلد و كان المقصود به ولاد إياد و ديالا و معنى كدا ان الشخص دا يقصد عيلة البنهاوي و السويفي
عدي بتفكير قصدك أن في مجهولين؟

أسر بتفكير أو اكتر الله اعلم و كمان آدم حصل معاه حوار سارة بس ايه رابط سارة بالعيلة؟
و كمان محمود دا كان يعرف ان شهد بنت هاجر البنهاوي لأنه كان  عايز يخرب العيلة و بس الغريب ان شهد تتعرض لمحاولة خطف تاني و انا متأكد  انه مش محمود و سارة تتعرض للاعتداء؟! في رابط بين كل دا؟!
ماجدة اتقتلت في بيتها؟!

أدهم بعد تفكير نهال كان معاها مفتاح الشقة لأنها كانت جايه تشوف الشقة في يوم جني دا؟
رد أسر و قال يبقى نهال مهمتها زي نسرين بظبط و هي أنها كانت توقعك...
أدهم بعدم استيعاب مش فاهم
-افهمك دلوقتي نهال دكتورة في المستشفي لفت عليك لحد ما ارتبطوا و بحكم علاقتكم المتطورة كان في حاجات كتير تعرفها و كمان اكيد اللي مسلطها مديها معلومات كفاية...

تنهدت أدهم و قالت ليه تعمل معايا كدا؟
عدي بتعجب والله و لا الفيلم الاكشن
أسر بخوف اكيد في هدف جاي و الله اعلم هيكون مين؟
أدهم بقلق انا خايف على جني و ديالا...

تنهد أسر بحيرة و شهد؟ و نظر إلى عدي و قال انا عايزك تاخد بالك من شهد و مليكة... و آنت يا أدهم اسأل نهال أو اضغط عليها لأنها اكيد تعرف حاجه و الكلام دا يكون بسرعه لاني مش عايز الاقي واحدة من البنات يحصلها حاجه و انت يا عدي خلي مراد يركز شوية لأن واضح ان اللي جاي مش سهل.

مر اسبوع و طبعا و لا حد وصل لحاجه و لا طهرت ايه حاجه جديدة...
في الاستديو كانت سارة تمثل بعض المشاهد من الفيلم
اقترب يونس من آدم و قال دا المشهد اللي في الاوضه هترتاح شوية و لا نكمل بعد شوية
آدم بضيق نكمل... عايز الفيلم يخلص...

سارة كانت ملاحظة أن آدم مضايق بس مهتمتش و ركزت في شغلها
و عندما رآه ادم يقترب منها قال بنرفزة التصوير انتهى يا جماعه
فريق العمل كان مستغرب و منهم سارة، آدم راح مكتبه و تابعه يونس و قال آدم انت بتهزر صح؟
آدم بضيق لا ألغى الفيلم خالص و الفنانين يخدوا أجرهم عادي
يونس باستغراب ليه  ؟

اتنرفز آدم و قال انا حر يا يونس...
خرج يونس من المكتب و هو مستغرب من موقف آدم
دخلت سارة لي و قالت بضيق آدم؟
اطفي آدم السيجارة التي بيده و قال سارة موضوع الفيلم انتهى
سارة باستغراب ليه؟
-عجبك اللي هيحصل في المشاهد الزفت دي..

ازدارت سارة ريقها و قالك ملهاش لأزمة انك تتعصب عليا على فكرة
آدم بغضب انا واحد مجنون و عايز اتخانق و خلاص
زفرت سارة و قالت على فكرة دي مش طريقه تعامل خالص و مش عشان انت صاحب الشركة تعاملنا كدا و مفيش سبب انك تلغي الفيلم...
-مش منطقي انه يقعد يبوس فيكي و انا قاعد بصور
سارة بدهشه بجد ما انت عملت كدا و زيادة؟
-تتجوزيني؟
سارة بصدمة نتجوز؟
-ايه المشكلة؟

سارة بدهشة المشكلة انك شايفني واحدة هتقعدي معاها يومين و خلاص و بعدين انا مش هتجوز من ورا اهلي...دا غير أنه هيكون مجرد جواز متعة مش اكتر من كدا
-اهلك؟ محدش فيهم يعرف عنك حاجه و بعدين الجواز أفضل خصوصا أن حصل بينا تجاوزات كتير، فكرى يا سارة تاني
سارة برفض لا مش موافقه و بعدين انا مش هبقي مجرد زوجة تاخد منها مزاجك و ترميها
-يا سارة فكري الأول، لأن فعلا وجودنا مع بعض مينفعش...

سارة بحزن خايف تعملي حاجه زي المرتين اللي فاتوا صح
تنهد آدم و قال سارة انا بطلب اتجوزك لأن عارف ان اللي حصل كان غلط
سارة بتفكير و انت هتجوزني ليه؟
-عشان مينفعش وجودنا مع بعض كدا و زي ما قولتلك حصل بينا تجاوزات كتير و انا مش بقولك هعيش معاكي في الحرام و لا هتجوزك عرفي مثلا؟! فكري كويس و انا هستني ردك...

شهد كانت بتحضر الاكل عشان مليكة جايه ليها
دخل أسر إلى المطبخ و قال لا واضح انك رايقه
نظرت له و قالت عادي مليكة جايه و قررت تقضي اليوم معايا
-طيب انا كمان شوية و نازل
-ماشي..

فضل أسر واقف مكانه و بيراقبها بهدوء، استغربت شهد و قالت في حاجه؟
انتبه أسر لها و قال و لا حاجه بس اول مرة اشوفك كدا
ابتسمت شهد و قالت عادي بكون قاعدة لوحدي فبزهق
-امممم ماشي  انا هلبس و امشي

ذهبت جني إلى شقتها لتحضر باقي حاجتها، لمت كل أغراضها و همت بالخروج و لكن وجدته يدلف إلى الشقة
نظرت له و سارت في اتجاه الباب، امسك آدهم معصمها ر قال وحشتني
سحبت جني يدها و قالت ملهوش لأزمة الكلام دا يا ابن خالي و على فكرة كل حاجه اتأجلت عشان موت تيتا ماجدة
أدهم بضيق على فكرة هو بمزاجي و طلاق مش هطلق..

جني بحدة عادي اللي عندك اعمله بس انا مش هعيش معاك
قبض أدهم على معصمها بشده و قال انتي هتفضلي في بيتك و مفيش نزول فاهمه
جني ببكاء ابعد ايدك يا أدهم...
أدهم بعصبية يبقى اسمعي الكلام و مش عند
-أدهم خليني انزل، عمر اخويا تحت
أدهم بصوت عالي مفيش خروج يا جني، انتي مراتي و من حقك تسمعي كلامي..

زفرت جني بضيق و قالت والله انت فأكر اني دلوقتي مراتك، و لما كنت عند نهال مكنتش مراتك... أدهم من فضلك بلاش تعمل مشاكل بينا
-فين المشاكل؟
-أدهم كفايه بقا انا مش عايزة
أدهم بغضب دلوقتي بقيتي مش عايزة
زفرت جني بضيق و قالت انا نازلة
-تمام براحتك بس اعملي حسابك اني مش هطلق...

تنهدت جني و قالت و انا كدا مش هيبقى قدامي غير حل واحد و هو رفع قضية خلع
أدهم بدهشة عادي اعمليها و انا هطلبك في البيت الطاعة... و لا بقولك انتي مش نازلة من هنا و ابقى خلي اهلك يخدوكي
جني بصدمة أدهم...
سحبها أدهم من يدها و دخلها الغرفة و قال لو مش عايزة مشاكل في العيلة لمي الليلة
جني ببكاء انت حيوان
تنهد أدهم و قال طيب..

-اقسم بالله يا أدهم لو مخلتنيش امشي لاكسرلك الشقة
أدهم ببرود براحتك، بس طلوع من باب الشقة مفيش
أمسكت جني المزهرية و حدفتها عليه، تفادها أدهم و قال ماشي يا بنت المجنونة...
جني بتحذير انا بحذرك و على فكرة بابا و ماما مش هيسبوني هنا...
أدهم باستهتار طبعا اومال و بعدين عمر مش معاكي تحت يا كدابه
-انت اللي كداب ضحكت عليا و في الاخر خونتني..

-والله العظيم ما خونتك
-كداب و مش هصدقك و بعدين انا شوفتك بعيني
-والله انا بحبك يا جني و...
قطعته جني و قالت مش متقبلة منك حاجه و عايزة أمشي من هنا؟، طلقني
أدهم بضيق تمام خليكي هنا بقا
خرج أدهم و قفل بأب الاوضه من برا، طرقت جني الباب بقوة و قالت افتح الباب
-لما تعقلي هبقي افتح
-ماشي يا أدهم متزعلش من اللي هعمله...

ابتسمت مليكة و قالت واضح اني اتاخرت انا هنزل بقا
شهد بحزن خليكي شوية و بعدين ليه مطلبتش من وليد يجي يجيبك
مليكة باستياء عادي مش عايزة ما انتي عارفه انه من ساعه ما انا قررت انزل شغل و هو مضايق و معترض و بعدين وليد مش بيحبني
شهد باستغراب ليه بتقولي كدا و بعدين وليد كويس و ايه واحدة تتمنها
-ايوه بس امك و خالتي كانوا متفقين عادي و بعدين من الواضح أنه معندوش ايه مشاعر من ناحيتي
تنهدت شهد و قالت انتي بتحبي و لا؟

مليكة بحيرة والله مبقتش عارفه بس بقول انه ابن خالتي و كويس و هيخاف على مصلحتي... و بالصراحة اكتر انا بقيت خايفه من اللي بيحصل
-عندك حق والله الدنيا بتتقلب في ثانية
-انا هنزل بقا قبل ما جوزك يرجع
-طيب استنى انزل اوصلك
-لا خليكي انا هاخد تاكسي من قدام العمارة و خلاص
احتضنتها شهد و ودعتها و نزلت مليكة و انتظرت مرور تاكسي من قدامها
وقف واحد ليها و قالت الجيزة يا اسطا
-اركبي
فتحت مليكة الباب و ركبت

دارين حكيت لأسر عن حوار مالك و طبعا بقى مشتبه به لأنه كان بيهددها
ذهب اسر و معه الشرطة إلى منزله
فتحت فايزة الباب و قالت بخوف في ايه؟
اجابها أسر قائلا مالك السويفي مطلوب القبض عليه
شهقت فايزة بصدمة و قالت ابني... عمل إيه؟
-قتل ماجدة البنهاوي...

استغربت مليكة و قالت بس دا مش طريق الجيرة
-عادي يا انسه هنا الطريق فاضي
مليكة بقلق نزلني
لم يرد عليها و ازد من سرعة السيارة، صرخت مليكة و قالت بقولك نزلني...
أوقف السيارة و تفاجأت مليكة بظهور أشخاص أخرى في انتظاره
سحبها شخص من داخل السيارة و قال كدا انت خلصت مهمتك اتكل على الله
غادر سائق التاكسي
مليكة بدهشة انتم عايزين مني إيه...؟!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)