قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن عشر

رواية نيران أشعلت الحب الجزء 3 بقلم أسماء صلاح

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن عشر
( عشق في مهب الريح )

وليد باستغراب ايه؟
- انا نسرين صاحبة سارة في الكلية وبصراحة انا كان نفسي اقولكم من بدري
وليد بقلق ادخلي في الموضوع على طول
- انا و سارة اشتغلنا في الشركة وهي بقيت علي علاقه بأدم انا حتى معرفش ازاي؟! و من بعدها بدأت كل حاجه تتغير وبقيت الاحظ وجودها معاه كتير وفي الأخير عرفت منها أنها قررت تسيب أهلها وتعيش معاه وامبارح جاتلي لأنهم اتخانقوا مع بعض بعد ما اكتشفت انها حامل.

وليد مقدرش يستحمل اكتر من كدا و قال بغضب هي فين؟
- عندي في البيت
وليد قام و قال تمام انا جاي معاكي...
استيقظت جني و قامت كان أدهم مازال نائم، دلفت إلى المرحاض أخذت شاور وخرجت
كان أدهم فاق و قال صاحية بدري ليه؟
- عادي انت هتنزل الشغل امتي؟
- كمان شوية كدا
تنهدت وقالت طيب هتفطر هنا و لا في الشغل؟

قام أدهم وفرك عينه وقال ايه حاجه؟ انتي عندك المحاضرة امتي؟
- الساعه واحدة
- طيب هوصلك... و بعدين هطلع على المستشفى
ذهب وليد مع نسرين و وصلوا إلى المنزل فتحت نسرين الشقة ودخلت قائلة سارة انتي فين؟
سارة... دخلت تشوفها في الاوضه وخرجت و قالت مش موجودة؟!

وليد بغضب انتي بتستهبلي يا بت
- والله انا سايبها هنا وجيتك
زفر وليد بحنق وقال تمام نتقابل في القسم بقا خرج وليد من الشقة وهو يشعر بالفضب و الضيق... و خرج من العمارة
في الجهة الآخرى كانت سارة مع آدم في السيارة وكانت تبكي و قالت طب ليه نسرين عملت كدا؟
آدم بدهشه معرفش انا كنت سايب واحد يراقب البيت ولما لاقتها نزلت الصبح خليته يمشي وراها وطبعا بعد ما قالي انها راحت المكتب و نازله مع واحد خليته يبعتلي صورته و عرفت انه اخوكي.
سارة بحزن انا مش عارفه هما بيعملوا كدا ليه؟

تنهد آدم و قال هنعرف كل حاجه بعدين ونسرين اكيد عارفه حاجه
سارة ببكاء طب انا اعمل ايه؟
- هوديكي في مكان ومتقلقيش
سارة نظرت له بخوف و قالت بس
تنهد آدم و قال سارة لوسمحتي ساعديني عشان نعرف مين اللي عمل كدا...

ذهب وليد إلى قسم الشرطة ودخل إلى الضابط
- انا قدمت بلاغ عشان اختي اختفيت
تنهد الضابط وقال تمام بس محدش وصل لحاجه
- في واحدة اسمها نسرين قالت إن هي كانت عندها وانا روحت معاها و قالت إنها مشيت
- يعلي انت بتتلهم نسرين؟
وليد بحيرة هي اكيد عارفه
- تمام يا بشمهندش وليد هنستجوبها المهم سيب
عنوانها...
-تمام.. شكرا لحضرتك

جهزت مليكة الشنط وقالت خلاص يا ماما انا خلصت...
طيب تعالي نروح نعدي على خالتك عقبال ما جدك يجي يخدنا
- ماشي
ذهبوا إلى منزل رغدة...
هاجر بتساؤل لسه مفيش حاجه عنها؟
رغدة بحزن مفيش يا اختي... منصور كل يوم يدور عليها هو و وليد وحتى البوليس موصلش لحاجه.
تنهدت هاجر و قالت خير ان شاء الله
- ياريت انا خايفه على البت اوي

شهد اتصلت بيهم واطمنت عليهم...
دخل أسر إلى الشقة نظرت له و قامت
- انتي يا بتاعه
شهد بضيق والله ليا اسم
أسر بغضب طيب ياللي ليكي اسم
زفرت بضيق واتجهت إلى الغرفة دخل أسر خلفها و قال علي فكرة انا مخلصتش كلامي
تنهدت شهد و قالت عايز ايه؟
- هعوز منك ايه؟ انتي ناسيه نفسك و لا إيه؟

-لا مش ناسية ومش عايزة انسى لان انا احسن منك ميت مرة.
أسر بحدة ليه أن شاء الله كنتي بتعلمي الناس الدعارة نظرت له و قالت ياريت كنت شاغلة فيها لأن وقتها مكنتش هتقدر تعملي حاجه.
أسر بسخرية لا متقلقيش أسر البنهاوي بيعمل ايه حاجه
- تمام بس أنا مش هسيب حقي وهخده منك
وضع يده جيبه و قال بجدة هتعملي ايه بقا؟! و بعدين انتم طلعتوا عيلة واطية امك ما صدقت عشان الفلوس.

ابتلعت شهد ريقها وقالت فعلا عندك بس زي ما قولت انت أسر البنهاوي لكن بعيد عنك بقا واحدة زيي كانت بتشغل عشان تجيب حق دورس ثانوي لأنها عارفه لو سقطت كان ابويا هيقعدني، ويوم ما جبت مجموع كبير دخلت تجارة عشان ابويا مكنش هيدفع فلوس الكلية وانا مش هقدر عليها... و امي بقى اللي قولت عليها طماعة عاشت اسود ايام حياتها مع ابويا فبلاش تتكلم عن حاجه انت مش عايشها و امك بقا رنا هانم دي خدت جوزها و قتلت ابوها...
أسر بسخرية خلصتي؟

- كلها حقوق و هترجع
اقترب أسر منها وقبض على شعرها بعنف وقال سيرة امي متجيش على لسانك يا بت فاهمه.
شهد بألم طيب سيبني
دفعها أسر وسقطت على الأرض وخرج و ترك لها الغرفة.

ابتسمت ديالا وقالت كدا ناقص شوية والصيدلية تخلص نظر لها و قال بس اكيد مش معنى كدا ان علاقتنا هتخلص ديالا بحيرة اكيد انا همشي بقا.
- طب هاجي اوصلك
ديالا بامتنان لا مش لازم انا معايا العربية
- تمام بس كلميني اول ما توصلي وبكرا هند هتكون موجودة فى الصيدلية عشان عايزة تشوفها.
- ماشي..

خرجت ديالا من الصيدلية وركبت سيارتها ولكنها تفاجأت باتصالات من مراد
حاولت الاتصال به ورد في المرة الثالثة
- كنتي فين؟
- في شغل في حاجه و لا إيه؟
مراد بتعجب بتكلمني كدا ليه؟
زفرت ديالا وقالت ولا حاجه، بس انا سايقه ومبحبش أتكلم في التليفون...

مراد بفضب ماشي بس بلاش تخليني اتصرف معاكي بطريقه تانية
- مراد انت عارف كويس اني مبتهددش و بعدين انا قولت ان موضوعنا خلص
- موضوعنا مستحيل يخلص يا ديالا و مش بمزاجك و ايه واحد هتفكري في هموته، وتنهد قائلا سلام.
نظرت ديالا إلى الهاتف بتعجب وقالت ايه الهبل دا؟!

جني بعد ما رجعت من الجامعه نامت على الكنبة...
أدهم لما دخل الشقة استغرب وقال جني انتي نايمه كدا ليه؟...
فتحت جني عينها و قالت أدهم؟
- ايه نايحه ليه دا لسه بدري حتى
- عادي قولت هريح شوية وراح عليا نومة
- طيب
- انت جاي بدري ليه؟

- خلصت شغل بدري وقولت اجي البيت
- ماشي ياريت بلاش نتخانق مع بعض
جلس أدهم بجوارها و قال حاضر
ابتسمت جني وقالت انا هدخل اغير و بعدين هعمل الاكل ماشي
- ماشي...

قامت جني ودلفت إلى الغرفة ارتديت بيجامة تتكون من شورت و بدي بحملات تتوسطه رسمة كرتونية بلون الرصاصي الفاتح و خرجت.
نظر أدهم لها وقال عندكم عجز في القماش.
ضحكت جني و قالت الجو حر هعمل ايه؟ و بعدين عادي مفيش حد غريب
- اممم فعلا ادخلي وريني هتعملي ايه؟

دخلت جني إلى المطبخ، دخل خلفها أدهم وكان بيراقبها و قال ايه اخرتها بطاطس و لا إه؟
ابتسمت جني و قالت ايه الظلم دا ما انا بعمل اكل زي الفل اهو
- بتعملي ايه؟
- بيتزا هو انا بعرف اعمل غيرها
أدهم بنفاذ صبر ربنا يسامحها ديالا هي اللي علمتك تعمليها
جني بحزن هي وحشه ولا ايه؟
- كل حاجه منك حلوة
ابتسمت بخجل و بدأت في إعدادها وأدهم كان واقف زي ما هو وضعتها في الفرن وقالت ادخل غير...
انتبه أدهم إليها و قال خلصتي

جني بتعجب اهاا انت مش معايا خالص بقا...
- هدخل اغير...
انتظرت جني وبعدين اخرجتها من الفرن ووضعتها في الأطباق
خرجت من المطبخ ووضعت الطعام على السفرة، خرج أدهم و جلس
تناولوا الطعام في صمت، و بعدين قامت جني وديت الأطباق المطبخ وخرجت تاني وقالت مالك يا أدهم متنح ليه؟
أدهم بدهشة متنح...؟!
اهاا بص تعالى نسلي وقتنا بدل ما احنا قاعدين فاضين كدا
- هنعمل إيه؟

-هتعملي البحث بتاعي
ابتسم أدهم و قال والمقابل؟!
جني بتفكير هجبلك شكولاتة
-لا انا عايز حاجه تانية
جني بتعجب إيه هي و بعدين إيه الاستغلال دا انت حد مش جدع..
ضحك أدهم و قال موافقه و لا؟

موافقه بس اعملي البحث بدل ما أسقط..
ابتسم و قال طيب ادخلي هاتي اللاب و خلال ساعه هيكون البحث خلص..
- اشطا، دخلت جني وأحضرت اللاب وجلست بجواره وبدأ أدهم في اعداد البحث، و طبعا جني كان مسيطر على تفكيرها هو هيطلب ايه منها بعد البحث...

طرق آدم الباب وفتحت له سارة دخل ووضع أكياس الطعام على الطاولة وقال الشقة فيها اكل في التلاجه ودا اكل جاهز لأنك مكلتيش حاجه من الصبح
سارة بحزن مليش نفس و شكرا ليك
تنهد آدم و قال سارة انتي مش طفلة تمام وبعدين لازم نتصرف في المأزق دا صح لأن من الواضح أن الموضوع وراها حوار
سارة بحيرة طب نسرين ليه تعمل معايا كدا؟
- مش عارف المهم انتي فلي لحد ما أسر يجي
سارة بخوف أسر مين؟

سارة مش منطق خالص على فكرة و بعدين على الأقل تكوني واثقه فيا شوية
سارة بتردد طيب
-ممكن تأكلي؟
هزت رأسها وبدأت في الطعام، وبعد شوية أسر كان وصل ليهم
سارة كانت متوترة و خايفه...
تنهد اسر و قال متخافيش محدش هيعملك حاجه المهم انا عايز اعرف كل حاجه، و تجوبي على كل الأسئلة دي؟
نظر آدم لها وقال أسر ظابط... وهو هيساعدنا
تنهدت سارة و قالت طيب اتفضل...

بدأ أسر قائلا... الست اللي خطفتك دي؟ الخطف كان امتى و ازاي و شوفتيها ولا؟
نسرين دي اتعرفتي عليها امتى و ازاي؟
- كنت نازلة من الشركة عشان اروح لاقيت واحد بيقولي أن آدم هو اللي بعته وبعدها خدني في العربية الست انا مشفتهاش لأنها كانت لابسه نقاب نسرين العرفت عليها في بداية السنه وهي عشان معايا في نفس الكلية وهي اللي جابت الشغل لينا لأنها تعرف يونس مساعد آدم أسر بتفكير تمام نسرين دي تعرفي حاجه عنها أو عن أهلها؟

-اللي اعرفه عنها أنها عايشه لوحدها في شقة لان أهلها اتوفوا من زمان و ملهاش أهل.
أسر نظر إلى آدم و قال الخطة كالتالي في حد بيحرك الكل تمام.. اكيد الشخص دا اقنع نسرين بأنها تتعرف على سارة و بعدها تدخلها الشركة ومنها تظهر في حياتك وطبعا اكيد نسرين بتعمل كدا عشان الفلوس مثلا لأن اكيد ملهاش دافع تاني ونفس الشخص طلب منها أنها تروح تبلغ اخو
سارة واكيد اللي الشخص يعرف كل حاجه عن سارة واللي تعرف تحركاتها كويسه نسرين... لس برضو
نسرين اكيد في حد معاها
آدم بدهشة قصدك ايه؟

- اشمعنا نسرين تتعرف على يونس ومعنى كدا أنه هو اللي دخلها الشركة؟!
آدم بتعجب مستحيل يونس صاحبي من زمان...
أسر بتفكير أظن أنه هو الوحيد اللي عارف عنك كل حاجه و نسرين دي لارم نأخدها لأنها الوحيدة اللي هتكون عارفه و كمان ممكن تفهم أهل سارة اللي حصل والموضوع يبقى خلص.

قام آدم و قال يلا نروحلها دلوقتي و انتي يا سارة خليكي هنا و لو حصل حاجه هكلمك...
طب اجي معاكم
آدم بجدية اكيد مش هينفع خليكي انتي هنا وانا هبقي اكلمك... علي تليفون البيت...

التهى أدهم من عمل البحث وقال البحث خلص اهو
جني بتساؤل عايز ايه بقا؟
ابتسم أدهم وقال ممكن يكون صعب
مفيش حاجه صعبه عليا

اقترب أدهم منها، ازدرت ريقها بتوتر وهمس أدهم إليها قائلا..

دخل آدم و اسر إلى العمارة و صعدوا إلى الشقة
طرق آدم الباب و لكن لم يجد إجابة
أسر باستغراب مش معقول تكون مش سامعه
آدم بحيرة أكيد بقولك ايه ما نكسر الباب؟
أسر بدهشه نعم؟
ما هي ممكن تكون مش جوه...
دفع ادم الباب بقوة ودخلوا و
وجدوا...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W