قصص و روايات - روايات صعيدية :

رواية ميراث العشق والدموع الجزء الأول للكاتبة رضوى جاويش الفصل التاسع عشر

رواية ميراث العشق والدموع الجزء الأول للكاتبة رضوى

رواية ميراث العشق والدموع الجزء الأول للكاتبة رضوى جاويش الفصل التاسع عشر

رفعت كفها الى وجهها.. تلك الكف المضرجة بدمائه التى جفت... دماءه الغالية.. ضمت أصابع كفها تعتصرها.. وتحتضن تلك الكف لصدرها.. وهى تقف امام غرفة العمليات الجراحية.. ألجمها الخوف بل الفزع من مجرد فكرة فقده حتى عن الدعاء والابتهال الذى كان يرتج به صدرها غير قادر لسانها عن تكراره... عيناها زجاجية النظرة...

فقدت معنى الحياة.. ووجها ازداد شحوباً.. الكل ينظر اليها بشفقة.. وليس بيد احدهم حيلة فى إعادتها لحالتها الطبيعية.. وكيف يمكنهم..!؟.. هى لن تعود الا بعودته..
ستكون بخير عندما تعلم انه اصبح بخير.. ازداد دوار رأسها فقد تبرعت بالكثير من الدماء لاجله.. هى ونبيل بن عمها قدرى.. واللذان وافق زمرة دمهما.. لزمرة دمه.. لقد فقد الكثير من الدماء بالفعل.. ولولا بنيته القوية لكان اصبح الامرخطراً.. هكذا أبلغهم الطبيب..

متى سيخرجونه من تلك الغرفة الباردة التى ينقبض لها صدرها وتجعله بعيدا عنها فى عالم اخر فاصل بين الحياة والموت.. تنظر بعين فقدت دمعها كله دفعة واحدة لتصبح جافة جوفاء بلا روح... لأمه التى تكاد تموت ذعراً عليه.. وعلى اخته العروس التى لم تهنأ بعد بزفافها ولوعتها على اخيها الوحيد.. وماذا عن الحاج مهران.. وهو وحيدا الان !!؟.. هل اخبره احدهم..!؟.. هل يقوم احدهم على خدمته..ويسهر على راحته..!!؟؟

كل عالمها توقف من حولها.. عندما لاح لها شبح مغادرته هذا العالم.. اى عالم هذا بدون محياه..!!،.. اى عالم يمكن ان تعيش فيه بدون غضبه وحلمه... حنانه وقسوته.. بدون حبه الذى يأسر روحها ويعذبها.. نعم يعذبها ويؤرقها.. ويدنيها.. ويدميها.. ويسعدها ويشقيها.. انه حب
عجيب.. يفعل بها الافاعيل.. ولا حيلة لها بقلبها..

جفلت عندما ربت ابوها على كتفها فى إشفاق هامساً فى حنو :- تعالى ارتاحى يا بنتى.. باْذن الله كله هايبقى تمام.. قولى يا رب..
همست من اعماق روحها :- ياااارب.. وطفقت الدموع لعينيها من جديد.. وهى التى ظنت ان ينابيعها جفت..
واعتصرت كفها المضرجة بدمائه الى أحضانها اكثر..

وأخيراً.. فُتح ذاك الباب..ليندفع الجميع محيطاً بالطبيب الذى ابتسم فى هدوء وهو يقول بثقة :- الحمد لله.. هو بخير وهاننقله لغرفة العناية للملاحظة.. لولا الدم اللى أتنقل له.. كان هايبقى فى مشكلة كبيرة.. بس ربنا سلم..

تنهد الجميع وتنفسوا الصعداء... واخيرا ظهر على سريره المدولب مدفوعا خارج غرفة العمليات شاحب الوجه.. اندفع الجميع خلفه.. حتى تم ايقافهم خارج غرفة العناية الفائقة.. التى نُقل اليها.. يتابعونه من خلال زجاجها.. موصول بالأنابيب والخراطيم الطبية المعلقة بذراعيه و صدره العارى.. بلا حول له ولا قوة..

الليل قد انتصف ولا طائل من البقاء بعد وضعه تحت الملاحظة.. على الجميع الرحيل.. وغير مسموح الا بمرافق واحد.. تطوع الجميع لشغل المنصب.. الا انها هتفت فى حزم :- انا مراته.. وأولى الناس بالوجود معاه..
هتفت الحاجة فضيلة :- لكن يا بنتى انت واجفة على رجلك من الصبح.. والدم اللى خدوه منك.. لازما ترتاحى..

قالت زهرة فى وهن محاولة ابتلاع دموعها :- انا راحتى معاه وكمان مينفعش تباتى بعيد عن عمى مهران زمانه قلقان مش عايزينه يحس بحاجة.. ولا ايه !!؟.. أومأت الحاجة فضيلة.. وهى تعلم ان زهرة على حق..
ازعن الجميع لرغبتها وبدأوا فى الرحيل على مجموعتين.. كان اخر من غادر.. ابوها.. الذى احتضنها فى محبة..

واخذ يربت على ظهرها عندما شعر بنشيج بكاءها.. واخيرا همس بالقرب من اذنها..:- انا كنت هرتكب غلطة كبيرة قووى لو كنت بعدتك عن هنا.. بتحبيه.. اخفضت نظراتها عينيها الدامعة خجلا.. وهوكمان بيحبك.. رفعت رأسها بصدمة لتصريح أبيها.. ليكمل مؤكداً بإماءة من رأسه وهو ينظر لعمق عينيها الدامعة ايوه بيحبك للدرجة اللى تخليه ينزل عن عرش كبرياءه.. ويجى يطلب ايدكِ منى..

تراجعت زهرة خطوة للخلف.. تغلفها الصدمة فاستطرد:- جه يطلب ايدك عشان يرضيكى وميخلكيش تسافرى معايا وقالى اخيرك.. ما بين وجودك معاه..او الرجوع معايا.. وانا قلتله هكلمك وانت هتبلغيه بنفسك.. وكنت مستنى الحاجة فضيلة تمشى..

عشان أبلغك.. لكن كان اللى حصل حصل.. شهقت وهى تضع كفها على فمها غير مصدقة.. وهى تتذكر كيف كان يرد عليها.. ويسألها.. هل ابوها يعلم برغبتها.. وهى اجابته بنعم.. يا ألهى.. همست من بين شهقاتها.. هو اعتقد ان بعد ما فعل.. لازالت هى تريد الرحيل وكأن ما فعله ليعيد المياه لمجاريها مع والدها.. وتخييرها.. لم يكن ذَا نفع.. ولا يحمل بالنسبة لها.. اى تقدير..

لم يكن يعلم ابيها ما يجول بخاطرها من أفكار.. وإنما كان يتوقع ان لوعتها ناتجة عن الخبر الذى لم تكن على علم به.. بجانب خوفها القائم بالفعل عليه.. لذا.. احتضن وجهها بين كفيه وطبع قبلة حانية على جبينها.. وقال مشجعا :- هيقوم بالسلامة باْذن الله.. انا اتأخرت على الناس اللى فى العربية تحت.. الصبح بدرى هكون عندك.. وكلمينى فى اى وقت.. لو احتجتى اي حاجة.. سلام يا حبيبتى..

واستدار مودعاً تاركاً إياها تدور فى دوامة من مشاعر.
تحركت بخطوات متيبسة حتى وصلت لزجاج غرفة العناية.. والذى تطالع محياه الشاحب الان من خلاله..
تلتصق بالزجاج فى ترجى.. وكانما تتشبث بأستار مقام صالح.. تدعو وتبتهل.. ان يفتح عينيه.. ولو للحظات.. لحظات فقط.. لتخبره انها لن ترحل ابدا.. لن ترحل حتى ولو طلب هو منها الرحيل..وكيف لها ذلك..!؟؟...

والرحيل عنه.. هو والموت سواء.. بل ربما أقصى..
فكيف تغادر روحها.. لتحيا جسدا حى.. ميت.. بلا روح..
لا تعرف كم وقفت على حالها.. ولا متى انتبهت لصوت طبيب المناوبة الليلة يناديها..:- انتِ بخير..!!؟..
انتبهت اخيراً.. محولة عيناها عن محياه من خلف هذا الزجاج البارد لتومئ بالإيجاب.. ابتسم الطبيب مشفقاً وهو يشير لجسده عبر الزجاج :- جوزك..!؟؟..
أومأت من جديد.. والدموع بدأت تتجمع فى مقلتيها..
همس الطبيب :- تعالى.. انا هدخلك تطمنى عليه.. بس لثوانى..

ابتسمت للمرة الاولى وهى تمسح دموعها التى انحدرت بالفعل على خديها.. فتح الطبيب الباب ودلفت هى للداخل خلفه فى وجل.. تقدمت فى بطء تقترب من فراشه.. والطبيب يعاين تلك الأجهزة التى تطن والموصولة بجسده.. وبلا إرادة منها وضعت كفها فى كفه الممدودة أمامها مفتوحة.. وكانما تدعوها لذلك...
وتهمس بصوت يرتجف لوعة باسمه :- عاصم..

ليتعجب الطبيب فجأة.. من تلك المؤشرات التى بدأت تزداد
على الجهاز الموصول بقلبه.. انتبه فجأة لفراش المريض ليتعجب اكثر.. طلب الطبيب منها الابتعاد قليلا.. أطاعت
بصعوبة.. لتعود معدلات ضربات قلبه لطبيعتها تدريجياً..
ليطلب الطبيب من جديد منها الاقتراب من عاصم.. وهو يراقب المؤشرات الحيوية من جديد.. وما ان وضعت زهرة كفها بكفه.. وهتفت باسمه.. حتى ارتفعت تلك المؤشرات..

ليبتسم الطبيب.. عندما همهم عاصم بصوت متحشرج :- زهرة.. انتبهت لهمسه باسمها فقد كانت تعتقد انه استفاق ويناديها فردت بحماس :- انا هنا جنبك يا عاصم..
ليحرك الطبيب رأسه مؤكدا إنه لم يستفق ويشير لها بان تسبقه بالخروج من الغرفة.. جذبت نفسها عنوة مبتعدة.. ليغلق الباب فور خروجها.. لتتعلق عيناها من جديد بجسده عبر الجدار الزجاجى.. ويقول الطبيب بابتسامة مشاكسة :- انتِ بقى زهرة.. اللى كان بيخترف باسمها طول العملية..!!؟..

أومأت بخجل.. ليستكمل مازحا :- واضح انه بيحبك قووى.. ومؤشراته كلها بتتغير بقربك.. على العموم هو كويس الحمد لله.. وبكرة بكتيره.. ممكن ننقله لاوضة عادية.. فى انتظار الإفاقة.. حمد الله على سلامته..
قالها الطبيب بابتسامة اخيرة وهو يغادر.. مدندناً بأغنية عن الحب وسنينه.. لتعاود عيناها التعلق من جديد.. بصاحب الجسد المسجى خلف الجدار الزجاجى..

انقسم الجمع.. على سيارتين.. سيارة يقودها حسام وابوه الحاج قدرى.. وبالخلف كانت سهام تنام باكية فى احضان امها التى لم يتوقف لسانها عن الدعاء ولو للحظة..
والسيارة الاخرى يقودها نبيل ومعه عمه ناجى وابنته ندى.. والتى زفرت فى تعب :- ايه اليوم الغريب ده.. أوله فرحة وزغاريد.. وآخره ضرب نار.. بجد بلد المتناقضات..
قال نبيل فى وهن :- هو ده الصعيد يا ندى.. بلد المتناقضات..

-انا اللى صعب عليا زهرة..واضح انها بتحب جوزها قوى.. مين يا ترى اللى عملها..!!؟..نظر نبيل اليها من خلال مرآة السيارة الداخلية.. فانتبهت.. وحولت نظرتها بعيدا فى خجل.. ليقول ابوها :- واضح ان اللى عملها واحد كان مراقب عاصم كويس قووى ومتربص له.. وبينهم اكيد عداوة.. مين طبعا.. منعرفش.. اللى عايشين فى البلد هم بس اللى ممكن يستنتجوا مين اللى ممكن يعمل كده.. !!؟..
ربنا يقومه بالسلامة..

يا رب.. هتف كلا من نبيل وندى فى آن واحد.. رأته ندى يفرك عيناه إرهاقًا تحت نظارته الطبية.. قالت فى إشفاق تعرض مساعدته.. وخاصة لان ابوها.. لا يستطيع القيادة ليلا.:- لو تعبان.. أسوِّق بدالك.. !!؟..
ابتسم فى امتنان.. :- شكرًا.. مش هاتقدرى.. الطرق هنا صعبة وضيقة قووى بالذات بالليل.. وخلاص احنا على وصول..

وصلوا بالفعل بعد دقائق.. ليترجل الجميع فى وجوم.. ويبدو ان السيارة الثانية لم تصل بعد.. دخل الجميع.. كل لمكانه دون ان يتفوه احدهم بكلمة..
مرت دقائق.. حتى سطعت انوار السيارة الثانية اثناء دخولها بالقرب من الدار.. ليترجل منها الجميع بدورهم..
ويكون اول مغادريها.. سهام التى اندفعت باكية للأعلى..
وحث الحاج قدرى حسام على اللحاق بها ومواساتها..
وعاد لغرفته التى يشاركها واخوه الدكتور ناجى..

ساد البيت الهدوء التام الا من خطوات متسللة.. دقت بخفة على باب حجرة نبيل.. الذى كان يستعد للنوم اخيرا
فتح الباب ليسأل فى دهشة :- ندى... خير.. فى حاجة..؟؟؟
همست وهى تقدم له كوب اللبن الذى كانت تحمله.. والذى لم يتنبه لحملها إياه :- لا.. مفيش.. بس قلت.. يعنى.. اكيد محتاج لكوباية لبن عشان تعرف تنام.. وعشان..يعنى الدم اللى اتبرعت بيه..

ابتسم فى امتنان وهو يتناوله منها :- بجد كنت محتاجة فعلا.. دى فايدة أن يبقى فى ست فى البيت.. بعد موت امى الله يرحمها.. عمرى ما حد جاب لى اللبن.. وكان خايف عليا كده..
ابتسمت.. وهى تراه يتجرعه فى تلذذ:- يعنى هو ده بس فايدة الست.. !؟؟..

انتهى من ارتشاف الكوب وقال اخيرا.. :- ابسط الأفعال.. هى اللى ممكن تعبر عن الحب.. ويكون لها صدى يتعلق بالروح.. اكتر من مليون كلمة..
وقفت مشدوهة امام كلماته.. ان الدكتور نبيل قدرى ذو العقلية العلمية يتحدث عن الحب بمثل هذا النقاء والشفافية الروحية.. تنبهت من شرودها على صوت سعال عمها.. الذى وصلهما.. لتلتقط الكوب الفارغ من يد نبيل وتندفع مبتعدة.. وهو يتبعها وابتسامة مرسومة على شفتيه.

دخل حسام غرفته خلف عروسه الباكية.. ليجدها تدفن وجهها فى وسائد فراشهما وجسدها يهتز لوعة من شهقات بكاءها الحار على اخيها.. اقترب فى هدوء يربت على كتفها فانتبهت.. لتندفع لاحضانه بشهقات عالية أدمت قلبه ضمها بين ذراعيه فى حنان محاولا التخفيف عنها :- عشان خاطرى كفاية يا سهام.. ده انتِ مبطلتيش بكا من ساعة ما سمعتى الخبر لدلوجت..

هتفت وسط شهقاتها :- ده عاصم يا حسام.. عاصم.
ربت على ظهرها مهدئا..لتكمل هى بعد ان هدأت.. عاصم ده مش اخوى وبس يا حسام.. ده ابويا كمان بعد ما أبوى رجد بجى كل حملنا وحمل الهوارية كلاتها على كتافه..

عمره ما جال يا الله نفسى..وشاف حاله زى بجية الشباب.. وحتى فى جوازته.. كانت تخليص حج عشان خاطر امى والهوارية.. ولما اخيرا حسّيت انه مال بجلبه لزهرة.. فرحت وجلت هايرتاح لكنه اخوى وانا عرفاه.. يموت وعمره ما هيجولها بحبك عايز المسكينة تفهم لحالها.. كان نفسى يتهنى لكن اها الحزن دايما جاره..

ابتسم حسام لها بعد ان انتهت من سرد ما بداخلها ليجذبها من يدها تجاه الحمام ليقف يغسل وجهها من اثار الدموع..
ويعود بها للحجرة من جديد.. ليمد لها يده بأحدى ثمرات الفاكهة الطازجة.. ليهمس لها :- كلى دى يا الله..عشان خاطرى
-مليش نفس يا حسام.. مش جادرة..

لينظر اليها متصنعا العتاب :- ده انا قلت لك عشان خاطرى لتبتسم فى وهن وتفتح فهمها تتناول الثمرة من بين أصابعه..
ليبتسم قائلا فى مرح :- عاصم هيجوم منيها ويبجى تمام... وبكرة يرمح زى الفرس.. ما انا اها جدامك.. سبجته وخدتلى رصاصة ومع ذلك كنت بطل وجرتينى الاوضة امبارح وراكى وجطعتى نفسى..

انفجرت سهام ضاحكة لتعليقه الساخر ليشعر بالسعادة لاستطاعته اخراجها من حزنها.. نهض فى حنان ليدثرها ويتمدد بجوارها مقبلا جبينها وهو يطوقها بذراعيه هامسا:-
بحبك..
لتنزوى هى بين احضانه تشعر بالسكينة..
دخلت الحاجة فضيلة السراىّ.. تترنح من شدة التعب.. عرضت عليها سهام البقاء معها الليلة لكنها رفضت بشدة وأخبرتها ان مكانها الان لا يكون الا بجوار زوجها..

تحركت بصعوبة لتغلق الضوء الساطع من غرفة المكتب.. قبل صعودها للاطمئنان على الحاج مهران.. مدت يدها لمفتاح الضوء تغلقه وعيونها تقع على الغرفة.. التى لا تطأها الا اقدام عاصم.. وشهقت عندما وجدت الغرفة مقلوبة رأسا على عقب لا شئ بها على حاله.تطلعت لتلك الفوضى وأصبحت على يقين الان ان من اطلق النار على ولدها هو من أتى الى هنا يبحث عن مبتغاه.. كانت تعلم ان فتح موضوع زكريا وارثه لن يمر على خير ابدا.. وقد صدق حدسها.. تراجعت لخارج الغرفة.. وأغلقت الضوء والباب بالمفتاح وحملته معها حتى يعود عاصم على خير وسلامة.. ويرى كيف يمكن ان تُحل الامور..

صعدت بإرهاق واضح درجات السلم العتيق.. وفتحت باب غرفة الحاج مهران فى بطء.. لحظات واعادت اغلاقها عندما تاكدت انه يغط فى نوم عميق.. تنهدت بارتياح
واتجهت لغرفتها.. تستعيد احداث اليوم الدامى.. وتطلق العنان لدموعها.. تهدئ من مخاوفها.. بدعاء صادق من قلب ام يرتجف هلعا على فلذة كبدها..

كانت تجلس على احد تلك المقاعد المتراصة امام باب غرفة العناية..ويبدو انها نامت.. من شدة إرهاقها وتعبها.. ولم تع الا وهى تنتفض.. عندما سمعت صوته يناديها فى وهن..اندفعت تنظر اليه من خلال الجدار الزجاجى.. لابد انها تحلم.. فهو راقد على حاله لم يستفق بعد.. أغمضت عينيها فى حسرة.. كانت تتمنى ان تجده قد استفاق..
فتحت عيونها بزفرة حزن وتطلعت اليه من جديد.. ليرتفع وجيب قلبها أضعافا مضاعفة عندما وجدته ينظر اليها الان وعلى وجهه ملامح واهنة شاحبة..

ألتصقت بالزجاج اكثر.. وكانما تريد ان تتخطاه لتصل اليه لتتأكد من استفاقته لكنها انتبهت لإحدى الممرضات.. فهتفت بها طالبة حضور الطبيب..
وصل الطبيب بالفعل.. ولكن مع وصول الجميع.. ابوها وعمها.. والحاجة فضيلة.. وسهام وحسام ونبيل وندى والذين تجمهروا جميعا.. على غير رغبة الطبيب.. للاطمئنان عليه.. هى.. وهى فقط.. التى كانت تقف وحيدة فى احد اطراف الغرفة.. لا تستطيع الحراك.. او الاقتراب..

امر الطبيب بنقله لغرفة عادية.. ليجتمع الكل حوله من جديد وتظل هى على حالها.. بعيدة قريبة..
أعصابها تشتعل.. طوال ساعات.. حتى انتهت الزيارة اخيرا و رحل الجميع فى فرحة لسلامة عاصم ونجاته..
نام هو.. من اثر العقاقير التى يتناولها والتى تدفعه دفعا للنعاس.. لتدخل هى اخيرا للحمام.. تبدل ملابسها.. و تخرج تتطلع اليه من جديد ثم تتمدد على فراش أخر فى الطرف المقابل للغرفة بعد تلك الليلة المرهقة التى قضتها امام غرفة العناية..غلبها النعاس.. فنامت.. لا تعرف كم من الوقت استغرق نومها.. الا عندما استيقظت
بسرعة بسبب طرق على باب غرفة عاصم.. كانت احدى الممرضات.. تدفع لها صينية من طعام.. مع بعض العقاقير التى يجب عليه تناولها بعض إطعامه..

تناولتها زهرة.. وأغلقت الباب..
لتجد من يقول أمرا فى وهن :- ابجى أجفلى الباب بالمفتاح..
واتأكدى انك حاطة حجابك جبل ما تفتحى..
جفلت حتى كادت تسقط صينية الطعام من يدها فلم تكن تعلم انه استيقظ وزاد وجيب قلبها حنانا عندما طالعت وجهه الشاحب.. وابتسمت فى براءة وقد اكتشفت انها اندفعت تفتح الباب وهى لاتزل بغشاوة النوم فنسيت وضع حجابها فقالت فى مودة :- حاضر..

أشاح بوجهه عنها.. لكنها لم تعطيه الفرصة ليفعل.. فلقد استدارت تواجهه.. وهى تحمل صينية الطعام..
ابتسمت فى مرح :- لازم تاكل عشان الدوا..
اجاب وهو يشيح بوجهه من جديد :- ماليش نفس..
قالت فى دلال :- حتى لو قلت لك انى هأكلك بايدى..!!؟..
اجاب بجفاء :- برضه ماليش نفس..

صمتت هى.. لانها تعلم.. ان معه كل الحق فى ان يكون غاضب منها لهذا الحد فهو لم يعلم بعد سوء التفاهم الذى حدث.. لم يعلم بعد انها لم تكن تدرى بما اقدم عليه لاجلها الا البارحة بعد الحادثة..
هو معذور فى غضبه وحنقه ورغبته فى تجنبها.. لكنها لن تعطيه الفرصة ليبعدها عنه من جديد.. مهما كانت الأسباب.. وفى الوقت المناسب ستخبره الحقيقة كاملة..

وضعت صينية الطعام جانبا فاعتقد انها كفت عن ملاحقته بها.. وبدأ يتنفس الصعداء لابتعادها فقربها يوتره.. ويدفعه دفعا ليشعر بالحنين لاحضانها الدافئة التى يتوق اليها فى تلك اللحظة كمن يتوق دواءا عزيز المنال.. لما لا تبتعد وتتركه لحاله.. !!؟.. أليس هذا ما كانت تريده..!!؟؟.. لما لم تنفذ.. وتبتعد مجنبة إياه تلك اللوعة التى تلهبه فى قربها..!؟..

كفاه منها اشفاقا على حاله.. هو لا يريد شفقتها.. هو يريد حبها.. حنانها.. تفهمها.. هو..يريدها..
جفل عندما وجد موضع رأسه يرتفع فى بطء.. نظر ليجدها تضغط على احد الروافع فى مقدمة الفراش.. ثم تتجه اليه تنحنى عليه.. لتعدل من الوسادة خلف ظهره فى بطء شديد حتى لا تؤلمه.. اللعنة.. ان اقترابها بهذا الشكل.. وعطرها اللطيف الشذى يكاد يسكره..

فيضعف مقاومته وصلابته تجاه سيطرتها الاخاذة.. أشاح بوجهه عنها من جديد.. لتعود هى بصينية الطعام تضعها على فخذاه.. وتصعد بالقرب منه جالسة على اطراف الفراش.. تتناول بعض اللقيمات بأصابعها تقدمها اليه.. أعاد رأسه لوضعها ناظراً الى كفها الممدودة للحظات يقاوم الرغبة فى إلتهام تلك اللقيمة من يدها.. واخيرا انتصر.. واشاح بوجهه من جديد رافضاً الطعام كطفل مشاكس..

لم يكن يتوقع ما فعلت.. فلقد مدت كفها.. وأدارت وجهه باتجاه كفها الممدودة بالطعام.. وما ان نظر لعينيها الباسمة حتى فتح فمه لا أراديا دون أدنى اعتراض.. لتقذف هى بلقيمتها فى فمه وتهبه ابتسامة جديدة كهدية لانه احسن التصرف..

لا يعرف كيف حدث هذا... وهو ينظر لتلك الصحون الفارغة.. ولا يدرى متى تناولها.. !!؟..كادت ان تطفو ابتسامة شاحبة على اطراف فمه.. لكنه وأدها.. ليعاود تركيب ذاك الوجه الجليدى الملامح.. وقد أقر انه نال كفايته من سيطرتها على أعصابه.. فعاد واشاح بوجهه من جديد متظاهرا بالنوم من اثر الدواء الذى تناوله منذ قليل.. لتتركه لحاله.. تتركه يشتاقها من جديد.. وهى على بعد خطوات قليلة من فراشه..

هتفت الحاجة فضيلة.. عندما وقعت عيناها على ولدها عندما دلفت لداخل حجرته.. :- الله اكبر.. عينى عليك باردة.. زى الفل ما شاء الله..
التقط عاصم كفها.. مقربا إياه يقبله فى محبة :- كيفك يا حاچة.. وازى أبوى.. اوعاك يكون عرف حاچة.. !!؟..
ردت فى جدية:- لاه.. متخافش معرفش.. الدوا الاخير اللى الداكتور كتبهوله.. بيخليه ينعس كتير.. ولما بيسأل عليك بجوله.. يا اما مشغول.. يا اما سافر يومين..
هز رأسه :- طيب الحمد لله..

سألت زهرة فى مرح :- امال فين الباقيين.. محدش جه ليه!!؟؟...
ردت الحاجة فضيلة :- انا جلتلهم كفاياهم.. يشوفوا مصالحهم.. وعاصم الحمد لله اها بجى كويس.. كتر خيرهم..
سأل عاصم بفضول :- اومال انتِ جيتى مع مين..!!؟..
هتفت الحاجة فضيلة :- واااه... نسيته بره.. ده زكريا هو اللى جابنى.. وهايتجنن عشان يشوفك..

فتحت الباب تنادى على زكريا.. الذى ما ان دلف للداخل حتى اندفع باتجاه عاصم يقبل رأسه.. ابتسم عاصم فى حبور لمرآه هاتفاً فيه بحنو عندما رأى دموعه :- وااه.. راجل يبكى !!؟.. خليك شديد يا زكريا.. زى واد عمك..
همس زكريا من بين دموعه.. :- سامحنى.. انا السبب..

ربت عاصم على كتفه :- لاه.. منتش السبب.. سليم كان ناويها.. وبعدين انت من ميتا بتتكلم.. !!؟؟.. سأل عاصم متعجباً
ليرد زكريا :- الخوف.. الخوف يا واد عمى.. يخليك متنطجش حتى ولو مكنتش اخرس.. يخلى عيل صغير ينسى الكلام عشان يعرف يعيش.. ومتكلمتش الا عشانك.. عشان ألحجك..

ربت عاصم على كتف زكريا غير مصدق ما يسمع حتى هتفت الحاجة فضيلة :- نسيت اجولك يا عاصم.. ليلة الحادثة الله لا يرجعها.. رجعت السرايا.. لجيت المكتب مجلوب فوجانى تحتانى.. مرضتش حد يدخل ينضفه.. جفلته.. لحد لما تعاود السرايا بالسلامة من غير شر..
-انا عارف مين اللى عمل كده.. وكان بيدورعلى ايه..!؟.
بس الورج اللى بيدور عليه.. مش هيلاجيه فى النجع كله..
والله يا سليم اتچرأت.. ودخلت السرايا ولا الحرامى..
أخرتك جربت..

أدارت الحاجة فضيلة حديثها لزهرة :- خدى يا بتى.. الشنطة دى.. فيها كل اللى طلبتيه.. عشان اليومين اللى
باجيين ليكم هنا..
استلمت زهرة منها الحقيبة قائلة :- تسلم ايدك يا حاجة..
تعبتى نفسك..
-تعبكم راحة.. السرايا من غيركم متطاجش.. ربنا يرجعكم بالف سلامة..
استأذنت الحاجة فضيلة تبعها زكريا للعودة من اجل الحاج مهران..

وضعت زهرة الحقيبة على فراشها.. فتحتها وأخرجت منها بعض الملابس والأدوات.. ووضعتها جانبا..
سمعت حركة خلفها على الفراش.. استدارت لتجد عاصم يهم بالنزول من على فراشه.. اندفعت اليه تمنعه هاتفة :- بتعمل ايه..!!؟؟..
رد بخشونة وهو يدفع ببطء كفاها التى تلامس جلد كتفيه.. فيشعر بحريق مكان لمساتها..:- ملكيش صالح..!؟..
ردت متصنعة الحنق :- يعنى ايه مليش صالح !!؟..

اعتقد انها لم تفهم المعنى فقال بنزق يسخر منها :- معرفاش يعنى ايه..!!؟؟.. اه صحيح ما انا نسيت تربية باريس مش هاتفهمى لغوتنا.. ثم عدل من صوته بنبرة رفيعة ساخرة مقلدا اللكنة القاهرية متلكئاً..:- يعنى ملكيش دعوة..
وضعت كفاها على جانبىّ خاصرتها وقالت فى سخرية :- على فكرة انا عارفة معناها كويس ولا انت نسيت.. ثم غيرت نبرة صوتها وبلهجة صعيدية صحيحة هتفت:- انا برضك صعيدية.. يا واد خالتى..

أشاح بوجهه محاولا مداراة ابتسامة تصارعه لترتسم على شفتيه.. واستطاع ان يغلبها ليعاود النظر اليها من جديد وملامح وجهه تنطق بالبرود الذى اجاد اصطناعه.. وهو يتفرس فى وجهها مسلطا نظراته تأسر عينيها :- دلوجت واد خالتك.. !!؟.. من ميتا.. !!؟.. روحى لحالك.. وسبينى..
شعرت بمدى الالم فى كلماته.. فتألمت بدورها لكنها جذبت نفسها تحضر خفه المنزلى وهى تهتف به قبل ان تلمس قدماه الارض :- طب استنى..

هتف فى ضيق ونظراته معلقة بسقف الغرفة فى تضرع :- عايزة ايه تانى.. !!؟؟... عايز اروح الحمام.. كل ده عشان خطوتين للحمام.. !!؟؟...
اخفض نظراته عندما شعر بها تحت أقدامه.. تضع له الخف بقدميه..
لمساتها.. واهتمامها.. وحنانها.. يفعل به الأعاجيب.. وللمرة الألف يبتهل.. لما لا تدعه لحاله!!؟..

نزل من الفراش متجاهلا يدها الممدودة لمساعدته.. يتماسك حتى يصل للحمام بدون مساعدتها.. بدون لمساتها.. بدون شفقتها.. التى تقتله..
وصل بعد جهد مضنٍ.. وجلست هى بالخارج فى انتظاره.. ترتب الأغراض التى احضرتها الحاجة فضيلة.. فى خزينة الملابس القابعة فى احد أركان الغرفة..
لم تشعر به فى البداية عند خروجه.. لكن احتكاك خفه بالأرض فى تثاقل.. جعلها تستدير فى سرعة.. فى الوقت المناسب لتلحق به وهو يترنح غير قادر على المحافظة على اتزانه.. بذلت جهد بالغ.. حتى تستطيع ان تصل به بخطواته المترنحة حتى اطراف الفراش..

ساعدته حتى استطاع التمدد اخيرا وهو يلهث.. وكانت هى تلتقط انفاسها بالضالين وهى تسأله فى إشفاق..:- انت كويس..!!؟.. انادى الدكتور..!؟؟.
أشار بيده :- لااااه.. انا هنام.. وهبجى تمام..
جذبت الغطاء عليه ووضعت كفها بتلقائية على جبينه الذى كان يتفصد عرقاً.. لكن.. حرارته كانت معقولة.. فاطمأنت بعض الشئ وتركته.. لتعود لفراشها المجاور.. تتمدد عليه وهى ساهمة تشعر بالقلق عليه.. ولم تكن تدرى.. انه يتطلع اليها..

بعينى ذئب ينام واحدى عينيه مغلقة والأخرى.. يراقبها من خلالها.. وهو يفكر فى أسى مخاطباً نفسه : مكتوب عليها البعاد.. هنا وفى السراىّ.. وكانى استبدلت الأريكة اللعينة.. بذاك الفراش الاحمق.. تبدلت الاماكن.. لكن عذابى كما هو لم يتبدل.. لازال العذاب واحد فى الحالتين أغمض عينيه.. وراح فى نوم عميق.. لا يعرف كيف تسلل الى جفونه المرهقة..!؟

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W