قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية مر العمر للكاتبة الشيماء محمد الفصل الرابع

رواية مر العمر للكاتبة الشيماء محمد الفصل الرابع

رواية مر العمر للكاتبة الشيماء محمد الفصل الرابع

تاني يوم تدريب رأفت كان مستنيهم كالعاده الساعه 6 صباحا بس المره دي كان في حاجه غريبه والكل استغرب لما شافها
رأفت: مستغربين كده ليه؟ايوه دول بنات، اول مره تشوفوا بنات؟كل بنت هتنضم لفريق
الكل اعترض على وجود البنات
رأفت: سكوت، مش من حق اي حد يعترض وبعدين حتى المخابرات بيكونوا محتاجين فيها لبنات
سيف: مش بنحتاجهم غير في الاغراء وبس؟
رأفت: احتفظ برأيك لنفسك ودلوقتي هنوزع البنات.

وفعلا اتوزعت البنات، بنت في كل فريق وكان نصيب فريق ادهم بنت اسمها جيهان
ادهم: ملازم جيهان اهلا بيكي في فريقنا بس متتوقعيش اي معامله خاصه من اي حد؟
حمدي: براحه عليها يا ادهم دي لسه جديده
جيهان: محدش قال لحضرتك يا سياده الملازم ان انا متوقعه معامله خاصه،
ادهم: طيب كويس،
احمد: كده بقالك شريك يا محمود
محمود: دمك خفيف قوي تصدق
جيهان لمحمود: قصده ايه؟
محمود: قصده ان انا ديما بعطلهم وان كده بقينا اتنين.

جيهان: هو انتو الفريق كله دمه خفيف قوي كده زي صاحبك؟
محمود: لما تعرفيهم هتحبيهم وخصوصا ادهم ده القائد الفعلي والروحي لينا
جيهان: اهو ده اكتر واحد كرهته
محمود: هتغيري رأيك
جيهان كان مستواها عالي ولياقتها عاليه وشويه شويه بدأت تتصاحب عليهم كلهم وهما تقبلوها في الفريق.

عدي كام يوم والتدريب كل يوم بيكون اصعب من اليوم اللي قبله واخر النهار بيبقوا مقتولين بس ادهم لازم يروح يقابل ليلي اللي مش بتقعد معاه اكتر من عشر دقايق كل مره بس هو راضي ومبسوط بالعشر دقايق دول وبقى العشر دقايق دول ادمان او مسكن لليوم اللي عدي بكل ما فيه مهما بيكون اليوم صعب بيطمن نفسه بانه هيشوفها اخر النهار، وفي مره وهو مع ليلي بيحكيلها عن يومه.

ادهم: النهارده واحنا في التمرين ومحمود بيجري وقع وجيجي راحت تقومه وكلنا ضحكناو...
ليلي: استني استني مين جيجي دي؟
ادهم: هو انا مقولتلكيش؟
ليلي: لا مقولتليش، مين دي بقى ان انشاء الله؟
ليلي واقفه وحاطه ايديها في وسطها وبدأت تتضايق وعنيها بتتغير
ادهم: دي واحده جابوها في الفريق. جابولنا خمس بنات كل بنت في فريق
ليلي: واسمها جيجي؟
ادهم: اسمها جيهان بس بندلعها.

ادهم لاحظ انها كل ما بتتضايق عنيها بتغير فقرر انه يضايقها زياده علشان يعرف هيوصل للون ايه
ادهم: بس بنت ايه ما اقولكيش عليها يا ليلي، ما شفتش ولا هشوف زيها ابدا
ليلي: يا سلام ليه بقى فيها ايه زياده؟
ادهم: فيها جمال مش في حد ولما بتتكلم كروان كده بيغرد و
ليلي: طيب روح اشبع منها بعد اذنك
ولسه هتمشي فادهم مسك ايدها
ادهم: استني يا مجنونه
ليلي: لا مش هستني روحلها
ادهم: اصبري بس افهمك.

ليلي: لأ مش هستني سيب ايدي لو سمحت
ادهم: مش هسيب. وريني هتعملي ايه؟
ليلي: هصوت وألم عليك اهل البلد واقولهم بيعاكسني
ادهم: صوتي وريني
ولسه هتصوت راح حط ايده على بقها ومسكها جامد
ادهم: اصبري يا مجنونه، كنت بهزر معاكي
ليلي: اممممم امممممم
ادهم: مش هشيل ايدي من على بقك غير لما تهدي وتسمعيني كده
هديتي ولا لسه؟
ليلي: امم
ادهم: خلاص هشيل ايدي
واول ما شالها
ليلي: انت اتجننت انت ازاي تمسكني كده؟ وبأي حق هاه؟

ادهم: اهدي بقى، مش انتي اللي قولتي لي اكتشف بنفسي
ليلي: تكتشف ايه؟
ادهم: الوان عنيكي
ليلي: نعم؟ وده ايه دخله ده؟
ادهم: لما جبت سيرتها وبدأت تضايقي عنيك لونها اتغير فقلت اضايقك زياده علشان اشوف اخرها ايه واهوه بقت اخضر غامق جدا كده في الوان تانيه معرفهاش؟
ليلي: يعني انت كنت بتقول الكلام ده علشان تضايقني علشان تعرف لون عيني؟
ادهم: ايوه؟
ليلي: وجيهان؟
ادهم: مجرد زميله مش اكتر وعاديه جدا
ليلي: مش حلوه؟

ادهم: حلوه ولا لأ ده ميهمنيش
ليلي: امممممم
ادهم: اممم يعني ايه؟
ليلي: يعني انت كنت عايز تضايقني واديك نجحت بعد اذنك
ادهم: قلتلك بهزر
ليلي وهيا ماشيه: يبقى اتحمل نتيجه هزارك
سابته ومشيت وهو زعلان وفرحان. زعلان لانها زعلت منه وفرحان لانها بتغير عليه، ليلي كمان مشيت فرحانه لانه مهتم بيها وعايز يعرف كل حاجه عنها وفي نفس الوقت متغاظه منه ومن نفسها علشان غيرتها كانت باينه قوي.

تاني يوم راح ادهم واستناها بس للاسف مجتش
ادهم لنفسه( بتعاقبيني ماشي براحتك انا غلطان اصلا اني جيتلك)
وبعدها ادهم لقي نفسه رايحلها تاني وبرضه مظهرتش وهنا كان هيولع في نفسه
(ماهو انت هزارك غبي. ده هزار ده؟ وفيها ايه يعني؟الدنيا متهديتش، لا اهي زعلت اهيه، بكره تيجي لو بتحبك؟ولو مجتش؟ يبقى تكبر دماغك منها وتركز في شغلك)وهنا تفكيره وقف هوممكن يكبر دماغه منها؟
وراح تاني يستناها بس المره دي جت واول ما شافها.

ادهم: انتي فاكره نفسك مين هاه؟ تلات ايام ومتجيش؟ماشي بس الغلط مش عليكي الغلط على عبرك اصلا وبيستناكي. بعد اذنك
ليلي: بحبك
ادهم وقف وهو مش عارف هو سمع اللي متهيأله انه سمعه ولا تخيل انها قالت بحبك
ادهم: افندم قولتي ايه؟
ليلي راحت ووقفت قدامه
ليلي: ايه مسمعتش؟
ادهم: لا مسمعتش قولتي ايه؟
ليلي: قلت ما تمشيش استني
ادهم: اممم، طالما مش هتقولي قلتي ايه يبقى بعد اذنك
ولسه هيمشي تاني
ليلي: قلت بحبك يا رخم انت.

ادهم: بتحبيني؟ امممم
ليلي: ايه اممم دي؟
ادهم: عايزاني اقول ايه؟
ليلي: ما تقلش، بعد اذنك ولسه هتمشي مسك ذراعها بس من غيرما يلفها ناحيته
ادهم: مجيتيش ليه التلات ايام اللي فاتوا؟
ليلي: مكنتش هنا اصلا روحت زياره لعمتي في بلد جنبنا عندك مانع؟
ادهم: ومعرفتينيش ليه؟
ليلي: اعرفك ازاي هاه؟
ادهم: تقومي تسيبيني كده تلات ايام مش عارف راسي من رجليا وبعدين تيجي بكل بساطه تقولي بتحبيني عايزاني اقولك ايه؟هاه؟

ليلي: معرفش تقول ايه؟اسفه لو كنت ضايقتك
ادهم: ايوه ضايقتيني، لما اخد 3 ايام من غير ما اشوفك بتضايق
عارفه ليه؟
ليلي: لا مش عارفه.

ادهم: علشان روحي بتكون رايحه مني، علشان مبعرفش اتنفس وانتي بعيد، علشان كل يوم صعب بيعدي بصبر نفسي ان في اخر اليوم ده هقابل دوا لجروحي ومسكن لكل الامي بس للاسف اليوم بيخلص وسيادتك ما بتجيش. علشان انتي فجأه ومن غير مقدمات بقيتي كل حاجه بالنسبالي وبقيتي اهم شخص بالنسبالي لدرجه انى مستعد اتخلي عن الدنيا كلها لمجرد اني افضل جنبك، عرفتي ليه ولا لسه؟
افتكرت ليلي كلام جدها عن الحب يبقى كده هو بيحبها.

ليلي: يعني انت بتحبني؟
ادهم: انتي لسه بتسألي؟
ليلي: ايوه بسأل
ادهم: انا عديت الحب من زمان انا بعشقك. بموت فيكي. اي حاجه اكتر من الحب فهمتي ولا لسه؟
وهنا ليلي بصتله بحب وادهم ابتسم
ادهم: وده لون جديد صح، ده افهم منه ايه؟
ليلي: لونهم ايه؟
ادهم: رمادي فاتح جدا وصافي جدا وجميل جدا
ليلي: ده لونك انت وخاص بيك انت وبس لانه اول مره يظهر،
دي حالتي وانا بحب وحبيبي جنبي.

هنا ادهم مسك ايديها الاتنين ومش عارف يشيل عينه من عنيها زي ما يكون متنوم مغناطيسيا وهيا واقفه قريبه منه قوي قوي وايديهم في ايدين بعض وعنيهم بتتكلم لغه المحبين لحد ما فجأه
: بقى انت بتهرب كل يوم مننا هنا؟

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)