قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ما بعد الرحيل للكاتبة ياسمين أحمد الفصل الحادي والثلاثون

رواية ما بعد الرحيل بقلم ياسمين أحمد

رواية ما بعد الرحيل للكاتبة ياسمين أحمد الفصل الحادي والثلاثون

فى قسم الشرطه .
بعد ماتم القبض على هذا العربى الثرى المجهول واللى كان مع داليا قبل موتها ووضعه فى التخشيبه وحبسه 4 ايام على ذمه التحقيقات تم تحويله للنيابه والتحقيق معاة ولما وصل مع العسكرى دخله مكتب وكيل النيابه بس لقى فارس قاعد مع وكيل النيابه بلع ريقه بصعوبه وفاضل ساكت كتير لكن فارس فضل باصص له ويتفحص ملامحه وهو شاكك فيه وفى النهايه طلب رؤيه الباسبور بتاعه.

فارس :الباسبور لو سمحت .
حيدر : ايش بتسوى بالباسبور بتاعى خييى انى راجل اماراتى ومقيم بمصر ليش عم بتريدة.
فارس بمكر : لاعادى دى مجرد اجراءات لازم تتعمل وخصوصا انك كنت اخر واحد مع المرحومه داليا قبل ماتموت .
حيدر : ايه بس لازم تعرف ان داليا كانت صديقه ألى.

فارس : حيدر انت متهم بقتل داليا هات الباسبور بتاعك وبلاش مراوغة .
حيدر اعطى لفارس الباسبور وفضل فارس يفر فيه وابتسم بمكر واتكلم بثقه .
فارس : دى حاجه مش جديدة عليك انك تكون اكبر نصاب يعنى حاولت تضحك على مأمور القسم والمسكين صدق انك موت بس انا بقى كظابط مش هاتقدر تضحك عليا يا .....ياشريف .

شريف كان فى حاله صدمه ازاى فارس اكتشفه بالسهولة دى ؟ ازاى عرفه وهو متنكر فى شكل وملابس رجل خليجى فارس كان بيتأمله وبعدين طلع من جيبه منديل وبدأ يشيل ادوات التجميل من على وشه وشد الباروكه من على شعرة وشريف كان بيبلع ريقه بمنتهى الصعوبه وفضل حاله من الصمت غريبه مسيطرة على الكل لحد مافارس قطع حاجز الصمت دة واتكلم بمنتهى الثقه .

فارس : من اول مااتقبض عليك وانا بتحرى عنك لحد ماجتلى معلومات مؤكدة بتأكد ان الدكتور اللى فى مشرحه زينهم ارشيته بالفلوس فى سبيل انه يهربك وبعدها اتنكرت فى زى الراجل الخليجى علشان يبقى شريف فى نظر القانون ميت لكن سبحان الله مافيش حاجه بتدوم وكل ظالم لازم يكون له نهايه وكمان علشان تتأكد من صدق كلامى اسمع التسجيل دة .

فارس فتح شريط التسجيل بدأ يسمعة الحوار اللى دار بينه وبين الدكتور قبل هروبه من المشرحه وشريف كان فى حاله من الصدمه والذهول وبعدها فارس كمل كلامه .
فارس : الصراحه الدكتور كان خايف على نفسه من القتل بس لما رجعت من السفريه واتقبض عليك أول حاجه عملها انه طلب مقابلتى وضميرة صحى وحكالى على كل حاجه ودلوقتى جه دورك فاتكلم بالذوق بدل مانخليك تتكلم بالعافيه ليه قتلت داليا بنت خالتك ومن غير كدب .

شريف بأنكار:محصلش.
وكيل النيابة بص لفارس واخد هو دافه الكلام وبعدين بص لشريف :بص يا شريف علشان نبقى صرحه مع بعض بلاش انكار لأنه بجد مش هايفيدك مهما حاولت .

شريف بمراوغة :يابيه أعترف بحاجه مش موجودة طيب ازاى.
وكيل النيابه : فارس معاك اشرطه المراقبه ؟

فارس بتأكيد :أيوة يافندم .......واعطاة كذا شريط مراقبه وكان من وظيفه الاشرطه دى تسجيل كل صغيرة وكبيرة بالصوت والصورة وكان مسجل الحوار اللى كان بيدور يوميا بين داليا وشريف وهو متنكر فى زى الراجل الخليجى من اول دخول فارس الفيلا وبحجه أنه جرسون ولحد ما ماتت وهى واخده جرعة مخدر زيادة و جسمها مكشوف على السرير.

شريف بإنكار :على فكرة هى كانت بتتعاطى المخدرات من فترة كبيرة وتحديدا من بعد مااتجوزت جاسم.
فارس بحده:أنت كداب مش ممكن طبعا بل مستحيل أزاى جاسم كان بيعطيها الحبوب المخدرة وهو أساسا كان تحت تأثير المخدرات انت عاوز تقنعنى انه هو اللى أعطاها الحقنه المخدرة اللى ماتت بيها لا طبعا مش معقول.

وكيل النيابة : هاعندك دافع تانى ياشريف .
شريف : يافندم انا كمان بتهم جاسم انه كان السبب بموتها.

فارس بص لوكيل النيابه واتكلم بزهق:يافندم من فضلك اسمعنى انا ازاى جاسم هايعمل كدة صدقنى مستحيل وياريت حضرتك تفرغ الأشرطة حالا وتشوف بنفسك و تتأكد ان كلام شريف كله كدب.

وكيل النيابه:ده هو اللى ها عمله بالظبط ياحضره الظابط...... وكيل النيابة أفرغ الأشرطة كلها وكان فى كاميرا خارجيه برة الفيلا بتصور وللأسف شاف جاسم وهو طالع من الفيلا مرتبك وعمال يتلفت حواليه وبعدين ركب عربيته وبسرعة البرق أختفى.

وكيل النيابة بأسف :انا اسف بس كمان مضطر استدعى جاسم علشان نفهم بالظبط ايه اللى حصل وليه راح هناك .
فارس:أكيد فى حاجه غلط يافندم. انا متأكد ان شريف هو اللى قتلها.
وكيل النيابة : انا عارف شغلى كويس ياحضرة الظابط .

وكيل النيابة بتأكيد : يتم استدعاء جاسم المنصورى لاستجوابه ومعرفه ملابسات الحقيقه..

وبالفعل تم استدعاء جاسم وراح مجموعه ظباط وخبطو على باب القصر والخادمه فتحت لهم الباب.
الخادمة بخوف:أيوة يا سعادة البيه خير.
واحد من الظباط :جاسم المنصورى هنا.
الخادمه بخوف وارتباك :أيوة موجود هو والبيه الكبير.
الظابط:معانا إذن من النيابة لاستجوابه فى قضيه مقتل داليا السويفى .

الخادمة :طيب دقيقه واحده هابلغ البيه الصغير والبيه الكبير.
الخادمه راحت ندهت على محمد وجاسم.وباين على ملامحها الخوف والارتباك.
الخادمه:سعادة البيه .
محمد:فيه إيه ياست توحيدة.

الخادمه:فى مجموعه ظباط تحت وبيقولوا عاوزين البيه الصغير.
جاسم اتنهد وكمل بزهق:أنا عارف هما عاوزين ايه أنا رايح لهم.
محمد مسكه من دراعه واتكلم بعصبيه :تعالى هنا فهمنى فى إيه.

جاسم:مش وقته يابابا أهم حاجه دلوقتى انك تتصل بالأستاذ عزت المحامي يمكن نحتاجه.
محمد بحده:أنت مش هاتتحرك من هنا غير لما إفهم.
جاسم:داليا ماتت يابابا.
محمد بصدمه:إيه ماتت ماتت ازاى؟
جاسم:معرفش هى اتصلت وكانت بتستنجد بيا علشان الحقها بس لما روحت لها كانت ماتت فعلا.
محمد:وأنت مالك باللى حصل يابنى.

جاسم: بابا صدقنى مش وقته اى كلام اهم حاجه دلوقتى انى أنزل واروح معاهم وحضرتك هات الأستاذ عزت وتعالولى النيابه.

محمد:طب استنى يابنى انا نازل معاك علشان اعرف ايه الحكاية بالظبط.
ندى ضربت كف على كف واتكلمت باستغراب:سبحان الله يعنى حتى بعد ما ماتت لسه قرفها موجود.
جاسم بص لاخته بحنان :مش تقلقى ياندى أنا برىء من تهمه قتلها .

محمد وجاسم نزلوا وقابلوا الظباط.
محمد موجه سؤاله للظباط :لو سمحت معاك أمر الاستدعى.
الظابط أعطاه إذن النيابة ومحمد شافه .
محمد:بعد إذنك ياحضرة الظابط أنا جاى مع ابنى.وكمان علشان أقوم له محامى.
الظابط :تمام زى ما تحب.

محمد وجاسم وصلوا النيابة العامه واتصلوا بعزت المحامى.وجاسم دخل وبدوا يستجوبوة.
وكيل النيابه وراه الشريط اللى كان طالع فيه وهو مرتبك وعمال يتلفت يمين وشمال وبعدين ركب عربيته ومشى.
وكيل النيابه:تقدر تفسر لنا كنت هناك ليه وليه كنت مرتبك أوى كده؟
جاسم :أنا هاحكى لحضرتك كل حاجه.

فلاش باك
جاسم كان واقف فى ألتراس سرحان فى مراته وحبيبته اللى كانت شغله عقله وقلبه طول الوقت وماكنش بيبطل تفكير فيها لأنه فى الوقت الحالى مايعرفش هى فين وانه فضل يدور عليها كتير فى كل مكان لكن من دون جدوى وهو سابح فى تفكيرة رن تليفونه اكتر من مرة ولقى 6 مكالمات من داليا وماكنش عاوز يرد عليها بس بعد الحاحها أضطر يرد فى الآخر.

جاسم ببرود وجمود :نعم .
داليا وهى بتطلع فى الروح:جا...جاس. ........جاسم ..... آل. ....الحقنى.
جاسم :مالك ؟
داليا:بمو. .......بموت...ياج. ......ياجاسم.ار. ...أرجو. ....أرجوك. .....تعا...تعالى....... الح ......الحقنى

جاسم: طيب طيب آنا جاى حالا... جاسم طلع من القصر وركب عربيته وابوة فى الوقت ده كان مش موجود وندى فى النادى وصل الفيلا ونزل من عربيته ووصل لحد الباب بس لقاة مفتوح شويه دخل وفضل يدور على داليا بس ماكنتش موجوده طلع لحد اوضتها ودخل لقاها على السرير وجسمها مكشوف جس نبضها بس ملاقاش فى اى نبض لها لانها كانت ماتت بالفعل. مافكرش فى اى حاجه لان الخوف كان اتملك منه وخرج من الفيلا وفضل يتلفت حوالين نفسه وهو مرتبك وركب عربيته بسرعه ورجع القصر تانى.

إنتهى الفلاش باك.
جاسم:بس يافندم ده كل اللى حصل معرفش بعد كده حصل إيه.
وكيل النيابة :اممممم يعنى أنت بتقول أنك ماقتلتهاش.
جاسم:أيوة ماقتلتهاش صحيح كنت بكرهها بحق اللى عملته فيا بس انا لا يمكن أبدأ اقتلها.
عزت المحامي :وأنا بأكد الكلام لحضرتك موكلى برىء من تهمه القتل.

فارس موجه كلامه لوكيل النيابة :لو سمحت يافندم ياريت نستجوب شريف من تانى لو سمحت.
وكيل النيابه :وماله مافيش مانع.......وتم استدعاء شريف تانى .

شريف بمراوغه وانكار:يافندم أنا قلت اللى عندى أنا مش ممكن أقتل بنت خالتى طب هاقتلها ليه بس.
وكيل النيابة : اتكلم ياشريف والاقسما بالله اامر العساكر يوضبوك.

شريف بمراوغه :أنا اللى عندى قلته.
وكيل النيابه هز رأسه بيأس وكمل:يتم التجديد للمتهم أربعه أيام على ذمه القضيه....... سكت شويه وبعدين وجه كلامه لجاسم :وحضرتك هاتبيت فى التخشيبه لحد ما نعرف الحقيقه.

فى مرسى مطروح كانت مايسه بتفطر مع عيلتها وهانى كان بيقرا الجريدة كعادته لحد ماوصل لأخبار الحوادث. قرأ مانشيت حبس جاسم المنصورى أربعه أيام على ذمه التحقيق فى قضيه مقتل داليا السويفى.

هانى نفخ ورمى الجريدة بغضب واتكلم بحده :اتفضلى ياست مايسه حبيب القلب جاسم طليقك قتل داليا.
مايسه مسكت الجريدة ومش مصدقه نفسها.قرأت المانشيت اكتر من مرة وهى مش مستوعبه اللى قرأته
مايسه بعصبيه :لا طبعا جاسم لايمكن يقتل مستحيل. سامع لايمكن يقتل.

هانى بضيق:أنتى لسه برضه بتدافعى عنه بعد كل اللى عملة فيكى؟
طه بص لابنه واتكلم بعتاب:لا يابنى جاسم لا يمكن يقتل حتى لو كانت مين.

فوزيه :حرام عليك يابنى ترمى اتهامات وخلاص احنا مانعرفش فين الحقيقه.
مايسه:وأنا واثقه ومتاكدة من براءته وأن دى اتهامات ملفقه له وان شاء الله ربنا هايظهر الحق.
هانى بضيق:خليكم دفعوا عنه كده...... شويه وتليفون مايسه رن وكانت ندى فتحت وردت.
مايسه بخوف وقلق على جوزها:ندى ارجوكى فهميني إيه اللى بيحصل عندكم ؟

ندى بدموع :صدقينى يامايسه أنا نفسى معرفش حصل ايه غير أننا لقينا فجأة كام ظابط جايين ومعاهم أمر استدعى لجاسم قال إيه متهمينه أنه قتل داليا بس أنا واثقه من براءة اخويا.

مايسه:وأنا كمان متأكده من دة ماتقلقيش ياندى اخوكى برىء.
ندى بأمل :يارب ادعيله أنتى بس يامايسه.
مايسه:هدعيله ليل ونهار ربنا يفك كربه ويطلع صدقنى ياندى جاسم هايطلع من القضيه دى رافع رأسه.

ندى:يارب يامايسه.
مايسه:تحبى تكلمى هانى.
ندى برفض:لايامايسه اخوكى غلط فى اخويا كتير ولما تظهر براءة جاسم أنا ليا كلام تانى معاه.
مايسه:هو بيحبك ياندى.
ندى:لايامايسه اخوكى بيصرعلى أنه يبعدك عن جاسم بأى طريقة وأنا مش هافضل أشوف الغلط و أسكت كدة كتير المهم سلميلى على عمى وطنط.

مايسه:حاضر أن شاء الله ولو عرفتى أى حاجه جديدة بلغينى اوك.
ندى:أكيد هاعرفك سلام.
مايسه:مع السلامة....... مايسه قفلت الفون وعيطت كتير.

هانى ببرود وضرب بايدة كف على كف واتكلم بضيق :أنا مش فاهم أنتى ليه بتعطيتى علشانه ها مش هو ده جاسم اللى عذبك فى حبه هو مايستحقيش.

مايسه بصت له وانفعلت عليه وزعقت:كفايه بقى ياهانى ارحمنى ابوس ايدك جوزى مرمى فى السجن ظلم وأنت كمان عليه.
هانى:وانتى أيش عرفك أنه برىء.

مايسه سرحت شويه واتكلمت بأمل: قلبى حاسس أنه برىء لا يمكن يقتل دبانه يبقى ازاى هايقتل داليا انا واثقه من براءتة وربنا موجود وقادر يكشف حقيقه المجرم الحقيقى.

هانى بصلها وكمل بمنتهى البرود:اسمعيني بقى سيبك من جاسم دة فى واحد عاوز يتقدملك وأنا شايف أنه مناسب لكى وكمان شاب ممتاز جدا.

مايسه بصت لاخوها بغضب واتكلمت بحدة: انت اكيد عاوز تجننى صح اولا أنا لا يمكن ارتبط بحد تانى وسبق وقلتلك الكلام ده قبل كدة أنا مش هادخل أى راجل عليا ولا على ابنى حتى لو كان مين واظن كدة خلص الكلام.

هانى:يعنى إيه بقى كلامى ملهوش قيمه عندك.
مايسه بدموع ومردتش عليه وسابتهم ومشيت.
طه بعتاب لابنه:كفايه ضغط على أختك يابنى أختك معدتش صغيرة.
هانى:أنا عارف الكلام ده يابابا بس لحد إمتى هاتفضل رابطه نفسها بسى جاسم دة وتفضل من غير زوج يحميها من غدر الأيام.
طه:سيبها على راحتها ياهانى .
هانى:أيوة يابابا بس.
طه:من غير بس خلص الكلام زى ما قالت أختك أحنا مش هانغصبها على الجواز وزى مااتجوزت جاسم بمزاجها ورضها سيبها تعيش حياتها وتشوف هى عاوزة إيه.

عودة مرة تانية فى قسم الشرطه أمجد وصل ومعاه محامى للدفاع عن صاحبه وصديق عمرة راح لوكيل النيابة وطلب منه انه يقابل جاسم.فى محبسه.
وكيل النيابة :وحضرتك تبقى مين.
أمجد :أنا صاحبه.
وكيل النيابة للعسكرى اللى واقف:ياعسكرى.
العسكرى:تحت أمرك يافندم.
وكيل النيابة:هات جاسم من التخشيبه.
العسكرى :تحت أمرك. ........ العسكرى راح لحد جاسم واخدة ووصله لمكتب وكيل النيابة وأول ما راح وشاف أمجد أخده بالحضن.

أمجد :أنا واثق من براءتك ياجاسم.
جاسم:أنا مش ممكن أقتل أبدأ ياامجد دة مش من طبعى.
أمجد :أنا عارف ومتاكد كويس أنك لا يمكن تقتل أبدا.
جاسم وهو باصص لوكيل النيابة وبعدين بص لصاحبه :ياريت تفهمه الكلام ده.
شويه ودخل فارس بشريط تانى وطلب من وكيل النيابة أنه يشوفه.

فارس وهو بينهج وبياخد نفسه بصعوبه:ممكن حضرتك تشوف الشريط ده وكمان تقرير الطب الشرعى اهوة لسه واصل حالا بياكد إن داليا ماتت بجرعه مخدر قويه فضل فى جسمها ساعتين وبعدين ماتت.....وكيل النيابة بدأ يشوف الشريط وطلب استدعاء شريف مرة تانيه.

وكيل النيابه للعسكرى :هاتلى المتهم شريف البنهاوى.
العسكرى:حاضر يافندم...... العسكرى راح وجاب شريف قدام وكيل النيابة وأول جاسم ماشافه مسكه من هدومه وكان عاوز يضربه بقوة لولا تدخل فارس وامجد ومنعوة.

وكيل النيابة بص لشريف واتكلم بمنتهى الثقه:بص بقى يا شريف يا تتكلم يا اما هايبقى عقابك الاعدام وبلاش مراوغة اكتر من كدة وكمان فى اشرطه جديدة بتاكد أنك قتلت بنت خالتك بحقنه مخدرة وأنت اللى اعطتها لها وماتت بس ماتت بعدها بساعتين فتكلم احسنلك لأن معدش فى حاجه هاتفيدك وكل الادلة مثبته ضدك.

شريف:أنا هاقولك كل حاجه يافندم بس أنا لسه بتهم جاسم أنه هو كمان السبب فى قتلها. وهو كمان اعطاها حقنه مخدرة علشان يخلص منها.

جاسم بحده:أنت كداب فاهم كداب .....سكت شويه وبعدين كمل كلامه : أنا مقتلتهاش أنا كنت فى حاله دفاع عن نفسى هى حاولت تحقنى بالمخدر زقتها ولويت دراعها واخدت الحقنه منها وحقنتها بيها هى حبت تخلص منى لتانى مرة وأنا دافعت عن نفسى لكن قبل ماتموت معرفش عنها اى حاجه غير اتصالها بيا وهى بتستنجد بيا.

وكيل النيابه كان سامع وبيحلل الكلام كله وبعدين طلب من شريف الكلام.
وكيل النيابه:أتكلم يا شريف ليه قتلت داليا بالحقنه المخدرة؟
شريف حس أنه محاصر من كل جهه وفى النهايه انهار وبدأ يحكى كل اللى حصل.

فلاش باك.
داليا دخلت البار بتترنح ومش فى وعيها لحد ماشافت شريف.
داليا بتعب:أرجوك هات حبايه من اللى معاك جسمى واجعنى ها موت.
شريف بمكر:كله بحاسبه ياحبيبتى .
داليا :يعنى إيه؟
شريف:عاوزة حبايه اهى بس لازم تدفعى الأول.
داليا:اااااااه جسمى واجعنى حرام عليك.

شريف بصلها بكره وقرب منها واتكلم بهمس:ما انا طول عمرى كنت قدامك ليه سيبتنى وجريتى ورا جاسم ها فى إيه عندة مش عندى بل بالعكس أنا أكتر منه وسامه وأبن خالتك جايه دلوقتى بعد ماحاولتى تخلصى منه وهو حقنك بالمخدر تطلبى منى أنى انقذك. سورى بيبى.

داليا: دة أنا بنت خالتك وحبيتك مش كدة.
شريف بكرة :وأنا بكرهك ياداليا سمعانى بكرهك بس لو عاوزة حبايه أنا معنديش مانع بس هاخد حقى منك كامل زى كل مرة أنتى بتاعتى انا وبس آه صحيح بكرهك لكن قلبى مش ملكى قلبى بيحبك وعقلى بيكرهك شوفتى بقى المعضلة دى بصى أنا معايا حقنه لسه نازل منها فى السوق هاعطيها لكى بس فى المقابل أشبع منك ها قلتى أيه.يا بيبى؟

داليا:مافيش مشكله اتفضل قدامى على الفيلا ..... داليا ركبت العربيه مع شريف لحد ماوصلوا وأول مادخلوا شريف شالها لحد اوضتها ونايمها على السرير وأعطاها حقنه من نوع جديد إسمه استروكس ودة من أخطر انواع المواد المخدرة الفتاكه بعد شويه بدأ ينزع عنها هدومها علشان ينول غرضه منها ولسه هايقرب منها بس لقاها مش بترد ونبضها ضعيف بل يكاد يكون معدوم .افتكرها ماتت هرب بسرعه من الفيلا واستخبى فى حته بعيدة وبعد ساعه ونص بدأت داليا تفوق من تانى واتصلت بجاسم علشان يلحقها وراح فعلا لكن للأسف على ماوصل كان مفعول المخدر وصل لقلب داليا وماتت فى لحظتها.

أنتهى الفلاش باك.
شريف:أدى كل اللى حصل يا بيه لما حاولت أنول غرضى منها لقيتها مابتتحركش جسيت نبضها كان ضعيف بل كان معدوم سبتها زى ما هى على السرير وطلعت هربت بعدها لقيت جاسم دخل الفيلا دخلت وراة من غير مايحس بوجودى لقيته دخل اوضه داليا وكان بيحاول يفوقها بس الظاهر أنها كانت ماتت فعلا حاولت أنكر التهم من عليا علشان هو اللى يلبس القضيه لكن ماكنتش فاكر أن فى ظابط نزيه زى فارس هو اللى هايكشف الحقيقه.

فارس:وفى كمان ادله لسه وصلالى دلوقتى يافندم من الطب الشرعى بتاكد كمان أنه ورا مقتل صاحبه مجد وأنه تعمد أنه يزق عربيه مجد بعربيته وبوظله مكابح العربيه لحد ماجه القطر ودهسه والادله اهى كمان يافندم .....واعطاة فيديو لواحد كان بيصور شريف وهو بيحاول يقتل صاحبه.

وكيل النيابه :أنا عاوز أفهم بس ياسيادة المقدم أنت بتجيب الادله دى كلها منين؟
فارس بثقه :ليا مصدرى يافندم.

وكيل النيابة بص لشريف وكمل :وبناء على جميع الأدلة المثبته فى التحقيقات وبشهادة الشهود قررنا نحن وكيل نيابه قصر النيل الآتي حبس المتهم شريف البنهاوى على ذمه قضيه مقتل مجد سعد الدين وداليا محمود السويفى وقضيه الطيارة الهارب منها وقضايا أخرى 15 يوما على أن يراعى التجديد له فى الميعاد المناسب أو كما يحددة القانون...... وخد بالك يا شريف أنت ها تتسجن مدى الحياة على الجرائم اللى ارتكبتها دى.وهانحط عليك حراسه مشددة علشان ماتفكرش تقل عقلك وتهرب تانى لاننا هانجيبك هانجيبك فاهمنى يا....... ياشريف.

شريف بندم :أنا أستحق كل اللى يجرى لى .
وكيل النيابة :ياعسكرى.
العسكرى:تحت امرك يافندم.
وكيل النيابه :خد المتهم ده من هنا على ما يتحول على محاكمة الجنايات.

العسكرى شد شريف من ايدة بعنف:قدامى يامجرم.
وكيل النيابه موجه كلامه لجاسم:ولقد أمرنا وكيل نيابة قصر النيل بالإفراج عن جاسم المنصورى من تهمه القتل... اتفضل يا جاسم بيه خلاص كده معدش عليك حاجه خالص اتفضل من غير مطرود.

محمد بسعادة:الحمد لله يابنى ربنا اظهر الحق ربنا عالم بيك .
جاسم:الحمد لله يابابا الحمد لله.
أمجد : الف مبروووووك البراءة ياجاسم.
جاسم:الله يبارك فيك ياامجد.
محمد:يلا يابنى من المكان المشبوه دة لانة مش مكانا.

أمجد بضحك:فعلا حضرتك عندك حق يلا ياجاسم دة مش مكانك... محمد وامجد وجاسم طلعوا من سرايا النيابة وسط مجموعة كبيرة جدا من الصحافيين اللى صوروا لجاسم أكتر من صورة وبعدهم محمد عنه بصعوبة وركبوا العربية ورجعوا القصر تانى

بعد مارجعو ندى راحت لاخوها بلهفه
ندى:ها طمنونى عملتوا إيه
محمد بفرحه واتكلم بمنتهى السعادة اللى ظهرت على وشه:النيابة برأت اخوكى.وشريف هو اللى قتلها.
ندى بفرحه:بجد الحمد لله الف مبروك البراءة ياجاسم.

جاسم بحزن :الله يبارك فيكى ياندى ....سكت شويه وبعدين وجه كلامه للجميع :عن اذنكم أنا طالع ارتاح شويه لانى تعبان وأنت ياامجد ماتتكسفش البيت بيتك ....سابهم وطلع اوضته من غير ولا كلمه وقفل على نفسه.

أمجد باحراج :طيب عن إذنك يامحمد بيه هامشى انا دلوقتى وبعدين هابقى إجى اطمن على جاسم مرة تانيه.
محمد:يابنى أقعد شويه.ارتاح حتى من المشوار
أمجد : معلش جاسم محتاج يرتاح هابقى إجى له مرة تانيه سلام عليكم.
محمد:وعليكم السلام يابنى مع السلامة.
أمجد :الله يسلمك... أمجد مشى وجاسم حبس نفسه فى الأوضة لاعاوز يكلم حد ولا عاوز يسمع لحد عايش بس على ذكرياته وبيفكر فى مايسه وبس.
تانى يوم ظهرت براءة جاسم فى المانشيتات والصحف وكانت ضجة اعلامية كبيرة.

فى مرسى مطروح كان طه بيقرأ الجريدة الرسمية وشاف بالبنط العريض براءة جاسم المنصورى من تهمه قتل داليا السويفى وكان فرحان جدا.
طه بفرحه وسعادة :ياما أنت كريم وعظيم يارب شوفتى يامايسه يابنتى اهوة ربنا برأ جوزك.
مايسه بفرحه :بجد يابابا.
طه:أيوة يابنتى حتى شوفى... أعطاها الجريدة وكانت السعادة ماليه عينها.

هانى بحدة:جاسم... جاسم... جاسم احنا مش ورانا غيرة اوووووف بقى وأيه يعنى خد براءة دة مش هايغير من الأمر شئ هو بقى مجرد ماضى فى حياتنا وانتهى ولازم تنسوة .

مايسه بحدة مماثلة :كفايه ياهانى ارحمنى بقى حرام عليك مش كل شويه تقول الكلمتين دول أيوة ياسيدى جاسم بقى مجرد ماضى وانتهى ارتحت دلوقتى بس فى حاجه مهمه أوى لازم تعرفها ان جاسم مش هايموت بالنسبة لى أيوة صحيح شوفت كتير من يوم ماعرفته حد ماانفصالنا لكن فى الأول وفى الآخر كان كل دنيتي وأبو ابنى .

هانى:لا مانستش يامايسه بس أنتى اللى بتنسى بسرعه هو عمل فيكى إيه نسيتى شكه فيكى يوم جوازكم ولانسيتى أنه السبب فى تعريض حياة أبنه للخطر.

مايسه مردتش عليه بس دموعها هى اللى كانت بتتكلم زقته بقوة وطلعت جرى على اوضتها وراحت رزعه الباب وراها وفضلت تعيط كتير بصت لابنها اللى داخل على سنه بحزن وفضلت تطبطب عليه وكملت بدموع.

مايسه :حبيبى أنت اللى فاضلى من ريحه أبوك هو صحيح كان أحيانا يبان قاسى بس برضه مانساش قد إيه هو كان حنين عليا فى أوقات كتيرة وعمرى ماهانسى حبه ليا وغيرته اللى كانت بتبقى مرسومة على وشه أوعدك يابنى أنى اصون عهدى وحبى لابوك مهما كان التمن ومحدش أبدأ هايقدر يغير حبى له .

طه كان بيأنب إبنه أنه على طول بيقول كلام جارح على جاسم.
طه:يابنى اللى أنت بتعمله دى غلط وأنت كده بتزود الفجوة بينك وبين أختك.
هانى:يابابا مايسه أختى الوحيدة واللى عمله جاسم طليقها ماكنش سهل ده كفايه أنه أتجوز عليها وبعد كده ترجعوا وتغلطونى وبقيت أنا الوحش اللى ضدها.

طه:محدش قال أنك وحش يابنى بس سيب أختك تختار هى عاوزة أيه.
هانى:وأنا أخوها وأعرف مصلحتها أكتر منها.ده حتى فى واحد شغال فى المرسم معاها بيلح عليا كل شويه علشان يتجوزها وهايموت عليها ومستنى بس إشارة منها وهى اللى رافضاة.

طه باستغراب:مين ده يابنى نعرفه؟
هانى:أيوة يابابا دة يبقى زميل لها فى المرسم والمعرض إسمه شوكت وكل مرة يكلمني ويقولى خد رأيها وكل مااجى أفتح معها مجرد كلام الاقيها تروح طالعه فيا زى ما حضرتك شوفت بنفسك دلوقتى يابابا أنا خايف على أختى وعاوز مصلحتها.مش اكتر.

فوزيه قطعت كلامهم:هانى أرجوك سيب أختك باللى هى فيه أختك عايشه على ذكرياتها مع جوزها.
هانى:حتى أنتى يا ماما بتقولى جوزها لأ هو حاليا مش جوزها حاليا هو طليقها.
فوزيه:هانى فى حاجه مهمه أنت نسيتها.
هانى:اللى هى ايه يا ماما.
فوزيه:أن جاسم له ندى حبيبتك ولانسيتها هى كمان.

هانى:لا يا ماما مانستهاش وأنا بحاول أكلمها بس للأسف رافضه أى كلام معايا.
فوزيه:ماهو أكيد لازم هاترفض أنها حتى تكلمك مادمت بتحاول تبعده عن اختك.
هانى:بس أنا على الأقل مااذتش ندى الدور والباقى على حضرة المحترم أخوها.
طه:خلاص يابنى قفل بقى على الحديث دة واللى يريد بيه ربنا هايكون.

فى لندن عاصمة بريطانيا .
كان المفروض فى مقابلة ما بين محمود السويفى وما بين إحدى رجال العصابات اللى بيتعاون معاهم راح فى الميعاد المتفق عليه وطلب من المندوب التابع لهم مقابلته.

محمود:عمتا مساءا.
لوسينو:أهلا بيك ياسيدى تحت أمرك.
محمود:أريد مقابله السيد كرستيانو فى أمر هام.
لوسينو:هل عندك موعد سابق معه؟
محمود:فى الحقيقة لا ولكن يهمنى إن اقابله قبل نزولى الى مصر.
لوسينو:لابأس انتظر هنا قليلا وسوف اخبرة لحظه واحده ولكن ما اسمك؟
محمود:قول له محمود السويفى وهو سيعرفنى.

راح لوسينو لابلاغ رئيسه.خبط لوسينو على الباب وكرستيانو إذن له بالدخول.
كرستيانو :ما الامر يالوسينو.
لوسينو: هناك رجل بالخارج يدعى محمود السويفى ويريد مقابلتك ياسيدى .
كرستيانو بضيق:ماذا يريد منى هذا الشخص فسبق وقلت له مرارا وتكرارا أننا لانريد التعامل معه.

باولو صديق كرستيانو وهما من اخطر رجال المافيا.
باولو :أنتظر قليلا كرستيانو لنرى ماذا يريد.أدخله حالا لوسينو.
كرستيانو بضيق :وماذا سيريد غير المال فأنا أعرف عنه انه إنسان جشع بطبعة يعشق المال اكثر من اى شىء اخر.

باولو باستغراب:هل تعاملت معه من قبل؟
كرستيانو :أجل فى الحقيقة امدنا بمعلومات شيقه عن دولته وفى المقابل أخذ أموال منى طائله ولكن لما تسأل؟
باولو:قولى اولا اتريد ان تتخلص منه؟
كرستيانو بثقه:بالتأكيد فهو أصبح عبئا ثقيلا علينا وفى الحقيقه منظمتنا طلبت منى تصفيته بسبب حبه للمال وأنت أكثر درايه منى فمنظمتنا لا تحب الناس المستغلين.
باولو:تمام اسمعنى ياصديقى نحن لن نقوم بتصفيته ولكن دولته هى من ستقوم بذلك.

كرستيانو :لم أفهم ماذا تقصد؟
باولو بضحكه خبيثه:سنعطيه تلك الحقيبة.
كرستيانو :امممم هذة الحقيبه تحوى مكيروفيلم ومعلومات خطيرة أليس ذلك؟
باولو:بلا.وسنتعطيه هذة الحقيبه ونقول له انه سيسلمها لشخص يعمل معنا وعندما سينزل بها سيتم القبض عليه فى الحال وبهذة الطريقة نضمن أنه لن يسبب لنا اى مصدر إزعاج بعد الآن.
كرستيانو :تمام اتفقنا دعه يدخل لوسينو.

لوسينو :تحت أمرك ياسيدى. ... شويه ودخل محمود.وصافحهم بحرارة وقعد قدامهم وفضلوا فترة ساكتين لحد ماكرستيانو اتكلم .
كرستيانو :خيرا سيد محمود لوسينو ابلغنى أنك تريد مقابلتي.
محمود بحزن:أريد بعض من المال لكى أنزل مصر لأن ابنتي ماتت من جرعة مخدر وهى الآن فى المشرحة أريد أن ااخذ العزاء فيها.

كرستيانو بحزن مصطنع :شىء مؤسف حقا سيد محمود عزائى فى مصيبكم الأليم على اى حال أنا موافق أن أعطيك مبلغ من المال ولكن فى المقابل اريدك أن تسلم هذة الحقيبة لشخص يعمل معنا وهو متواجد فى مصر حاليا سينتظرك فى المطار قوم بتسليمها له وستحصل فى المقابل على الكثير من الأموال.
محمود بشك:ماهذة الحقيبه وماذا تحتوى بداخلها.

كرستيانو ببرود:هذا ليس من شأنك كل ماعليك فقط هو ان تسلم تلك الحقيبه تحصل على المال فما رايك.
محمود بقله حيله:لابأس سيد كرستيانو متى السفر .
كرستيانو :أمامك إسبوع من الآن.
محمود باستغراب:إسبوع؟ ولكن الإسبوع كثير وأنا أريد أن أخذ العزاء فى ابنتى الان.
كرستيانو :هذا كل ما عندى اما يمكننى أن أجعل أحد آخر يقوم بهذة المهمة عوضا عنك.

محمود بقله حيله:لابأس لابأس اعطينى الحقيبه الآن.
كرستيانو :ها هى تفضل وأمامك أسبوع على العودة.....وأعطاه الشنطه.
محمود:تمام اتفقنا......محمود آخد الشنطة اللى فيها معلومات وميكروفيلم وهو مايعرفش فيها إيه.

فى قسم الشرطة فى مكتب فارس العسكرى خبط على الباب وفارس إذن له بالدخول.
فارس:فى إيه ياعسكرى.
العسكرى أدى التحية العسكرية :تمام يافندم العقيد عبد الله طالب منى أبلغ حضرتك أنك تروح له.
فارس:ماقلكش عاوزنى ليه؟
العسكرى:لا يافندم.

فارس:طيب روح أنت وأنا رايح له اهوة.
العسكري :تحت أمرك يافندم. .....العسكري مشى وفارس راح للمدير بتاعه خبط على الباب ودخل لقى نفس الرجل بنفس هيبته ووقارة.
فارس باستغراب وضيق:الظابط عادل؟خير أن شاء الله إذا كنت طالب منى أنى أسافر فى مهمه برة مصر تانى فأسف شوف حد تانى بدالى.
العقيد عبد الله:أقعد يا فارس.
فارس:أيوة يافند...
العقيد عبد الله مقاطعا له بحدة :قلتلك أقعد يا فارس وأسمع الكلام للآخر.
فارس بقله حيله :ادينى قعدت نعم.

عادل:أنت عاوز تقبض على محمود السويفى صح ؟
فارس:أيوة لأنى بقى عندى يقين أنه السبب فى جرائم كتير حصلت قبل كدة.
عادل:ومش بس كده دى وصلتنى معلومات حالا مؤكدة أنه متورط مع عصابات المافيا ومعاه معلومات خطيرة تضر بأمن مصر.ومعاه ميكروفيلم خطير.

فارس :والمطلوب؟
عادل:بحسب علمى وحسب المعلومات اللى وصلتنى أنه هاينزل مصر كمان أسبوع عاوزين نقبض عليه .
فارس:برضه ممكن توضحلى اكتر ايه اللى ممكن اعمله؟
عادل :هانتعاون مع أمن المطار ونقبض عليه أنا وأنت وهانحقق معاه.
فارس:خلاص اتفقنا بس كنت حابب أعرف هاينزل على طيارة أيه والساعه كام.
عادل:.الطيارة اللى جايه من بريطانيا الساعه...

فارس :خلاص اتفقنا أن شاء هاقبض عليه أنا وأنت وهانظبطه كويس أوى.
عدى الاسبوع بسرعه ومحمود نزل مصر وكافة الإجراءات الخاصة بيه خلصت بكل سهولة ويسر وهو طالع من المطار راح فارس هو ومجموعه ظباط له.
فارس:أنت محمود السويفى.
محمود:أيوة أنا فى إيه ياحضره الظابط.
فارس:اتفضل معانا من غير كلام ولا شوشرة.

محمود:بس إفهم فى إيه وليه قابضين عليا.
فارس:اتفضل معايا وأنت هاتفهم كل حاجة.
وتم بالفعل القبض على محمود السويفى لحين التحقيق معاه فى قضايا عدة منها القتل والنصب والعمل مع عصابات المافيا وأيضا معاه معلومات تضر بأمن الوطن.

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية