قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية لم تكن خادمتي الجزء الثالث بقلم أميمة خالد الفصل العاشر

رواية لم تكن خادمتي الجزء الثالث بقلم أميمة خالد

رواية لم تكن خادمتي الجزء الثالث بقلم أميمة خالد الفصل العاشر

حازم بإستغراب: نورا!
نورا قربت منه ... لما كلمتني وقولتلي الحصل وانا عارفه ان هي لوحدها اكيد عمري ما هسيبها كده جبت غيارات و حاجات روحوا انتو تعبتوا
اسر بصلهم و بص لحازم.. هستناك تحت
حازم هز راسه: تمام... قرب منها حازم وحضنها جامد اوي من تعب اليوم والأعصاب... انتي مش متخيلة المجهود العملته عشان اخلص كل ده بالظبط و من غير اي غلطه حقيقي مش مصدق نفسي..

نورا ابتسمت: عشان انت تعبت كتير انت واسر و خديجه كمان شكلها تعبانه
حازم: نورا ممكن اطلب منك طلب
نورا: انت تؤمر يا حبيبي
حازم: لما خديجه تخرج ناخدها معانا البيت لحد بس ما تتحسن والدهاكبير وتعبان و مامتها متوفيه و...
نورا قاطعته: ششش انا مش هرفض اكيد حالتها متسمحش لأي حد انه يرفض
حازم بإبتسامة: ربنا يخليكي لينا، فين الولاد..

نورا: سيبتهم عند مدام اسماء متشغلش بالك انت خد اسر و روحوا ارتاحوا شوية ولو في حاجه هكلمك
حازم: تمام انا هسيبلك مجدي تحت لو في حاجه بعربيه
اتحرك حازم ونزل لأسر وراحوا البيت عند حازم
سماح في شقتها و معاها اياد زي ما طارق قالها و قاعدة الفضول هيموتها ليه حازم طلب منها كده و خديجه ازاي سمحت وفاقت من تفكيرها علي صوت اياد... انا عايز ماما وبابا..

سماح بحب: يا حبيبي هما في مشوار
اياد بعياط: خلاص خليني اكلم ماما هي بتكلمني حتي لو بره مشغولة
سماح لنفسها: للدرجه دي حبيت ابن مش ابنها وقلبها شاله كده
اياد بعياط وخوف: عايز ماما
سماح: حاضر يا حبيبي هكلمهم
رنت سماح كتير و التليفونات مقفولة قلبها اتقبض وقررت تنزل تشوف بنفسها في ايه..

دخلت نورا أوضة خديجة وكانت نايمه ووشها مفيش فيه ملامح من الضرب والتعب وجسمها مليان زرقان... نورا صعب عليها شكل خديجه اوي و مقدرتش تمسك دموعها وقعدت علي كنبه قصادها تفكر قد ايه الحياه قاسية وقدام الفلوس والراحه المادية في تعب كبير اوي خديجه كانت غنيه بس ملهاش ام اخت صديقه بنت متوفقتش في جوازها ومن بره بنت جميلة متعلمه غنية عندها كل حاجه وبعد ساعات و نورا قاعده بتفكر لسه..

خديجه بتعب: اااه ااه
قامت نورا جري عليها ولقيتها مغمضه عينها و بتصوت نورا خافت جدا معرفتش تعمل ايه خرجت ندهت علي ممرضة ودخلت ممرضتين ودكتور وخرجوها بره و صوت الصويت فضل يزيد لحد ما اختفي ... خرج الدكتور وبص لنورا: انتي معاها ؟
نورا: ايوه انا
الدكتور: هي عندها صدمه بسبب العنف و انا اديتها مهدئ حاليا واول ما تقدر وتقوم البوليس هياخد أقوالها
نورا: اه شكرا يا دكتور... ودخلت ليها تاني..

حازم و اسر في بيت حازم جابوا عشا وقعدوا سوا ياكلوا في هدوء بعدين اسر ضحك كتير اوي بشكل هستيري وحازم بصله وضحك
حازم: بتضحك علي ايه؟
اسر: بقالنا كتير مقعدناش كده يا حازم
حازم ابتسم: فعلا زمن طويل
اسر: بس انت شكلك كبرت وعجزت
حازم بضحك: فشر يا حبيبي انا لسه مز والبنات بتحبني
اسر: الله الله بتلعب بديلك من ورا المدام..

حازم ضحك: العيال قطعوا ديلي بس المهم خلصنا من طارق
اسر: اوف يا اخي ده كابوس
حازم: لازم برضو ناخد بالنا لحد ما نتأكد انه اتعدم عشان ميخرجش ويهرب تاني
اسر: لاء متقلقش انا متابع بس المهم هنام فين
حازم: في اوضه ابنك هتلاقي فيها حمام و هجيبلك هدوم عشان بدوب نريح و ننزل ال صبح
اسر: حازم اياد ابن خديجه لازم نجيبه..

حازم: خديجه مبتخلفش ده ابن طارق
اسر رفع حاجبه: ابن الجن الأزرق طفل و خديجه المربياه هنسيبه!
حازم اتنهد: لاء يا اسر هدور عليه واجيبه
دخل اسر اوضه ابنه وشاف صوره فيها وفضل يبص و يبتسم ليهم و شاف كل حاجه تخصه لحد ما نام من التعب

سماح نزلت بليل وراحت الفيلا و شافت هناك عساكر قربت سماح علي حد منهم
سماح: سلام عليكم
العسكري: وعليكم السلام نعم
سماح: انا كنت شغاله هنا وبتصل بأهل البيت عشان الاجازة وكده محدش بيرد
العسكري: اسكتي ده ربنا رحمك ده الراجل صاحب البيت طلع بيتاجر في المخدرات والسلاح وضارب مراته ومكهربها مفتري منه لله واتقبض عليه
سماح برأت: يالهوي كل ده..

العسكري: امال ايه ربنا نجدك
مشيت سماح ومش مصدقة وبتفكر كده ابنها معاها بس هتقوله ايه وهتصرف عليه ازاي زي ما كان وتروح لطارق ولا لاء !
في صبح يوم جديد...
خديجه بتفوق تصوت وتاخد مهدأ وتنام
و عند حازم كان صحي و كلم نورا اطمن منها لحد ما يروح ليهم وسمع جرس الباب وراح يفتح شاف ولاده جاين مع اسماء
اسماء: انا اسفه بس بجد مسكتوش وعايزين يجوا...

حازم: احنا الاسفين تعبنا حضرتك اتفضلي
اسماء: لالا شكرا هستأذن انا
دخل التلاته ولسه هيسألوا شافو اسر خارج من اوضه حازم ابنه
حازم بإستغراب: بابا
اسر: ايه ده جيتو امتي
حازم الكبير ضحك: انا هنزل اتابع الامور وانت خليك معاهم بقي سلام
سماح اول ما النهار طلع راحت لبست وطلعت علي القسم تشوف طارق وقابلها وهو مولع وشكله كله غضب
سماح خافت ومعرفتش تنطق: أ أ...

طارق: ما تنجزي يا بت
سماح: اعمل ايه مع اياد
طارق ضحك بخبث هقولك تعملي ايه...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W