قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل السابع

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل السابع

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل السابع

هيام: هتطلعي غصب عن انفك
زقتها جامد وقعتها علي الارض قدام الباب وتحت رجلين فارس اللي واقف مصدوم..
الاتنين: فارس...
فارس واقف مصدوم من اللي سمعه واللي شافه بعينه. مش قادر ينطق او يتكلم، للدرجه دي كان اعمي؟
مد ايده وقف اخته من الارض وبصلها وبص لعيالها اللي واقفين علي جنب خايفين بيعيطوا وبص لمراته اللي اول مره يشوفها علي حقيقتها.

هيام: فارس حبيبي شايف اختك بتكسر بيتي وبتقولي ان ده بيت ابوها وان انا ماليش مكان هنا
فرح: كدابه
هيام: بتكدب يا فارس كل اللي قالته كدب هيا عايزه تطفشني من هنا
فارس: هششش اسكتي ولا كلمه زياده ولا حرف
قرب عليها ورفع ايده فصرخت نزل ايده ومضربهاش
هيام: فارس.

معطهاش فرصه تتكلم مسكها من شعرها وجرجرها لبره البيت، حاولت فرح توقفه بس زقها بعيد، اخد مراته من شعرها ونزل لعربيته رماها فيها واخدها ومشي وكل ده من غير ولا حرف ومهما هيام تتكلم مش سامعها، عقله بيعيد السنتين اللي عاشهم معاها، افتكر كل حاجه استحملها علشانها، استحمل كتير قوي، افتكر موت ابوه وهو بيرقص في حفلتها، افتكر امه اللي كانت هتموت علشان مراته قافله عليها، افتكر حاجات كتير جدا كان بيتجاهلها دلوقتي واضحه وضوح الشمس قدامه، عقله هينفجر من كتر التفكير.

اخيرا وصل ووقف واتفاجئت هيام انها في بيت ابوها نزل فارس وفتح بابها ومسكها من شعرها تاني وفضل يجرجر فيها لحد ما خبط وفتحوله الباب وهو داخل بيها وهيا بتصرخ
عاصم ورجاء طلعوا يجروا علي صويت بنتهم
عاصم: ايه ده في ايه؟
هنا فارس رماها من ايده تحت رجلين ابوها
فارس: بنتك عندك ماعدتش تلزمني، انتي طالق يا هيام
هيام: لا يا فارس اسمعني.

فارس: سمعتك كتير، انتي طالق فاهمه؟ طالق، طالق بالتلاته وهطلع دلوقتي علي اقرب مأذون اطلقك نهائي علشان مايبقاش في اي طريق تاني، مش عايز اشوف وشك ولا اسمع صوتك تاني، حاجتك هبعتهالك هنا
خرج فارس ومشي وروح علي بيته
عاصم: عملتي ايه جننه بالشكل ده؟
رجاء: هو ده اللي ربنا قدرك عليه؟ بدال ما تقول هحبسه ولا ادبه تقولها عملتي ايه؟
عاصم: لان هو مش هيوصل للحاله دي الا اذا هيا جننته بحاجه
هيام: فارس طلقني.

رجاء: يغور في داهيه
فضلت تعيط وامها تهدي فيها وابوها واقف ساكت
فارس روح بيته واول ما دخل كان محمود هناك بيحاول يشيل الشاشه المكسوره، فرح جريت عليه
فرح: عملت ايه يا فارس وديتها فين؟
فارس: طلقتها ووديتها بيت ابوها، انت بتعمل ايه يا محمود؟ سيبها دلوقتي
محمود: لا هاخدها اشوف تتصلح ولا ايه النظام
فارس اتنرفز وشدها من ايدها ورماها اتكسرت زياده
فارس: يا شيخ ملعون ابو الشاشه، فدي ظفر عيل، انت بتتكلم ازاي؟

فرح: ماهو العيال اللي كسروها يا فارس
فارس: فداهم وفداهم الشقه كلها باللي فيها، هما فين اصلا العيال؟
فرح: جوه في اوضتي
فارس: طيب انا داخلهم
دخل فارس للعيال كانوا خايفين بيعيطوا فقرب منهم وقعد وسطهم
عمرو: انا اسف يا خالو اني كسرت الشاشه انا وقعت عليها مكنش قصدي
فارس: فداك يا حبيبي مليون شاشه، حقك عليا انا ما تزعلش مني، هيا هيام ضربتك فعلا؟
عمرو: ايوه ضربتي وزعلت ماما جامد.

ملك: كل مره تزعقلنا يا خالو وتقول لماما ما تجيش هنا وما تجيبيش عيالك وماما مكنتش بتخلينا نيجي مع اننا بنبقي عايزين نشوفك ونشوف تيته
فارس: معلش يا ملك، خلاص هيام مشيت ومش هتيجي تاني وانتو من هنا ورايح العبوا براحتكم واعملوا اللي انتو عايزينو براحتكم حبايبي كسروا كل حاجه انتو عايزينها
عمرو: بس احنا مش عايزين نكسر حاجه يا خالو احنا بنحبك وبنحب تيته وبنبقي بس عايزين نشوفكم.

فارس ضمهم الاتنين واعتذرلهم وسابهم وخرج
فرح: ليه يا فارس عملت كده؟
فارس: كنتي عيزاني اعمل ايه؟
فرح: اتخانق معاها! زعلها! مشيها يومين لكن مش طلاق
فارس: انتي شايفه ان اللي هيا عملته ده يتغفر!
فرح: انا مسمحاها.

فارس: وانا مش مسامحها وحتي لو سامحتها علي الطريقه اللي عاملتك بيها مش هسامحها علي حبستها لامي وبعدين تخيلي لو انتي مكنتيش جيتي وجيبتلها الاسعاف كان ايه اللي حصل؟، اجي اخر النهار الاقيها ميته وملحقهاش زي ما ملحقتش ابويا؟ انتي شايفه دي حاجه يتسامح فيها؟ وبعدين انا ساعتها كلمتها وسألتها عن ماما قالتلي انها نايمه وانا صدقتها.

احنا من الاول يافرح كان ارتباطنا غلط واستمرارنا كان غلط اكبر، المهم امك فين وعامله ايه؟
فرح: جوه وزعلانه ادخلها
فارس دخل لامه اللي اول ما شافته مدت ايديها لابنها اللي رمي نفسه في حضنها
منيره: ليه كده يا فارس ليه؟
فارس: علشان لو كان جرالك حاجه مكنتش هسامح نفسي ابدا، وبعدين كان لازم تقوليلي
منيره: علشان تعمل اللي انت عملته دلوقتي؟

فارس: اللي انا عملته اتأخرت عليه كتير قوي يا امي، كان لازم اعملها من زمان من ساعت ابويا اللي يرحمه كان غلط اصلا من الاول
منيره: بس انت بتحبها يا فارس
فارس: ملعون ابو الحب اللي يذل الواحد ويخليه اعمي بالشكل ده، المهم ارتاحي انتي وما تزعليش نفسك وما تفكريش في حاجه
مجدي اتصل بفارس كتير ولما مردش عليه جالو البيت
مجدي: خير يا فارس ما رجعتش الشغل خفت يكون الحجه جرالها حاجه؟
فارس: لا امي كويسه تعال ادخل.

دخل مجدي وشاف الشاشه المكسوره والتربيزه المقلوبه
مجدي: ايه اللي حصل هنا؟
فارس: مفيش الشاشه وقعت اتكسرت
مجدي: وقعت كده لله في لله يعني؟ فارس في ايه؟
فرح خرجت وشافت مجدي سلمت عليه
فرح: فارس انا مشيت محمود وهنبات هنا النهارده لو معندكش مانع؟
فارس: البيت بيتك يا فرح بس مكنتيش سيبتي جوزك لوحده مالوش لازمه
فرح: خليه يحس بقيمتنا ما تشغلش بالك انت، المهم اعملكم ايه تشربوه؟ تشرب ايه يا مجدي؟

مجدي: في ايه اللي حصل الوضع هنا مش طبيعي الحجه فين؟ هيا كويسه؟ فارس؟
فارس: يا ابني امي كويسه جوه لو عايز ادخل اطمن عليها
مجدي: ايوه عايز اطمن عليها فرح لو سمحتي شوفيها صاحيه ولا ايه؟
فرح دخلت قدام مجدي ودخلته عندها
مجدي اطمن عليها وقعد جنبها
مجدي: حضرتك كويسه امال فارس مالو وايه اللي كسر الشاشه بره ايه اللي حصل يا ام فارس؟
منيره: عمرو بيجري وقع واخد الشاشه معاه فاتكسرت.

مجدي: طيب وهو كويس؟ اوعي يكون اتعور ولا حاجه؟ ولا اوعي يكون فارس زعلان علي الشاشه؟
منيره: لا يا حبيبي فارس مش زعلان علي الشاشه ولا حاجه هو زيك قال فدا ظفر عمرو
مجدي: يبقي مراته اللي زعلت وعكننت عليه؟ اه كده صح؟
منيره: زعلت واتخانقت مع فرح ومدت ايدها علي عمرو واتخانقوا الاتنين في داخله فارس وسمع هيام بتطرد فرح بعيالها وبعدها اتجنن اخدها من شعرها وداها علي بيت ابوها وبيقول انه طلقها.

مجدي: لا حول ولا قوه الا بالله، بس انتي عارفه والله ما كانت تستاهله يا ام فارس، دي اخرته لوري كتير، احنا لولاها كان زمانا، كان زمانا اغني من ابوها، ما تزعليش انتي هو كده هيفوق لنفسه بقي، ايوه هو كان بيحبها بس اهو يزعل شويه ويفوق بقي لنفسه
مجدي خرج لصاحبه وقعد معاه
مجدي: زعلان؟
فارس: عادي بقي
مجدي: بس عارف كده احسن
فارس: عارف
مجدي: هيا مكنتش تستاهلك وكانت واقفه في طريقك
فارس: عارف
مجدي: لسه بتحبها؟

فارس: لسه مطلقها مكملتش كام ساعه فاكيد لسه بحبها
مجدي: علي العموم ركز في شغلك وبكره هتنساها وتنسي امها، ما تستاهلكش يا صاحبي.

هيام حاولت كتير هيا وباباها يصالحوه بس فارس قفل صفحتها تماما ورفض حتي يتكلم معاها وراح طلقها عند مأذون وبعتلها ورقتها ومنعها تيجيلو تاني.

هنا خلصت الذكريات نرجع للواقع بقي.

شريط حياته كلها مر قدامه، الخمس سنين مروا قدامه عدي دلوقتي ثلاث سنوات علي طلاقه لهيام بس لسه بيحبها للاسف ولسه بيشتاقلها وكتير بيحلم يرجعلها من تاني، صحي الصبح علي اخته بتكلمه
فرح: صباح الخير يا فارس بقولك حبيبي؟
فارس: قولي
فرح: النهارده تروح معايا هنقابل العروسه ايه رأيك؟ هشوف اي مكان نتقابل فيه كصدفه مثلا هاه؟
فارس: عادي بقي..
فرح: يعني اظبط معاها؟

فارس: اي حاجه واللي هتعمليه بلغيني بيه انا مش فارق معايا سلام
قفل السكه وهيا زعلت ان اخوها مش مهتم باي شكل من اشكال الحياه...
اتصلت بهدي صاحبتها
فرح: مرديتيش عليا يا هدي ايمان رأيها ايه؟
هدي: والله ما عارفه بس تقريبا موافقه
فرح: طيب ايه رأيك نتقابل احنا الاربعه في ماك النهارده علي المغرب كده؟ واهو يتكلموا ونشوف الوضع ايه؟
هدي: طيب هشوف ايمان وارد عليكي تمام؟
وفعلا اخر النهار اتفقوا يتقابلوا.

فارس: مين هيا بقي؟ حد انا اعرفو؟
فرح: مستعجل علي ايه ادينا قربنا نوصل وهتشوفها وان شاءالله تعجبك
فارس: تعجبني؟ انتي عارفه انا بتجوز ليه صح ولا لأ؟
فرح: عارفه بس بتمني انها تكون تعويض ليك
فارس: هه ما علينا
وصلوا ماك وهناك شافوا هدي وايمان وراحولهم
فارس: دودا ازيك ليكي وحشه عامله ايه؟ وعيالك اخبارهم ايه؟
هدي: الحمد لله بخير تمام وانت؟

فارس: عايش، معدش حد بيشوفك يعني؟ الله يرحم ايام مكنتيش بتفارقي بيتنا، الواحد كل ما يتلفت يشوفك
هدي: يااه ايام بقي
فارس: فعلا كانت ايام حلوه، ايمو ازيك يا قمر كبرتي اهو، عامله ايه؟
ايمان: الحمد لله كويسه
فارس: هو انتي كبرتي واللي احنا اللي عجزنا ولا ايه؟ بطلتي تيجي تلعبي قدام الورشه، وتاخدي دروس في السنتر اللي هناك؟
ايمان: ما خلاص كبرنا بقي اتخرجت واشتغلت كمان
فارس: بقولك تعالي نجيب ايس كريم لسه بتحبيه؟

ايمان: طبعا ده عشق
فارس: يعني لسه بتجري وري الراجل لو عدي في الشارع وتاخدي منه الزماره تزمري بيها؟
ضحكت وسكتت كان نفسها تقوله انه كان مجرد حجه علشان تلمحه بيها او تطول وقفتها مش اكتر، او حجه تنزل بيها الشارع وتتأخر لحد ما الراجل يوصل قدام الورشه وبعدها تطلع تجري توقفه كل ده بس علشان تشوفه مش اكتر
فارس: هيييه فينك؟
ايمان: انا اهو يالا نجيب الايس كريم
راحو يجيب الايس كريم.

هدي: تصدقي لايقين علي بعض؟ فارس شكله كده لسه شايفها العيله ام ضفاير؟
فرح: فارس امم
فرح سكتت لان فارس لسه ما يعرفش ان ايمان هيا العروسه اللي هيا اختارتهالو
رجعوا الاتنين بيهزروا ويضحكوا واكلوا الايس كريم
فارس بيهمس لفرح: امال فين صاحبتك اللي جايه؟ مش المفروض هنقابلها؟
فرح بتوتر: ما احنا اهو معاهم
فارس: مش فاهم يعني ايه؟ مين هيا العروسه؟ هدي صاحبتك علي حد علمي لسه متجوزه ولا ايه؟

فرح: اه هدي متجوزه العروسه هيا ايمان
فارس كان بيشرب فشرق وبص لاخته بصدمه ومش مصدق هيا قالت ايه؟
هدي: مالك يا فارس في حاجه؟
فارس: لا لا، بعد اذنكم لحظه هدخل الحمام
قام فارس وراح الحمام وفضل رايح جاي كتير واتصل بمجدي
فارس: ايوه يا مجدي بقولك هقفل معاك ودقيقتين بالظبط وتكلمني وتقولي ان في مصيبه عندك وانا لازم اجي فاهم ولا لأ؟
مجدي: في ايه هيا العروسه وحشه قوي كده؟
فارس بعصبيه: فاهم ولا لأ؟ مش وقت هزار.

مجدي: حاضر، حاضر يا فارس
قفل وطلع معاهم وفعلا تليفونه رن ورد علي مجدي اللي قالو يجي بسرعه
فرح: في ايه؟ مجدي ماله؟
فارس: والله ما عارف تقريبا كده اتخانق مع زبون وطلبله البوليس والدنيا مقلوبه في الورشه، معلش انا لازم امشي بسرعه
هدي: اه طبعا بس ابقي طمنا
فارس: اوكي فرح هتروحي ولا قاعده؟
فرح: لا احنا قاعدين شويه هنروح مع بعض اتكل انت وابقي طمني
مشي فارس علي الورشه ومجدي اول ما شافه ضحك
فارس: اضحك اضحك قوي.

مجدي: سوري يا فارس بس متخيل الوضع، البنت وحشه قوي وانت متدبس يا عيني ومش عارف تفلفط
فارس سابه يكمل ضحك لحد ما سكت
فارس: هاه خلصت ضحك؟ لعلمك بقي مكنتش وحشه ولا حاجه؟
مجدي: امال طلعت تجري ليه؟ معجبتكش في ايه؟
فارس: انت عارف طلعت مين العروسه؟
مجدي: مين؟ حد نعرفه ولا ايه؟
فارس: ايمان
مجدي: ايمان؟ ايمان مين؟
فارس: ايمان بنت عمي سيد اخت هدي صاحبه فرح، ايمان يالا.

مجدي: البت ايمان اللي كانت بتلعب قدام الورشه علي طول؟
فارس: ايوه هيا دي
مجدي: وهيا دي كبيره اصلا في سن جواز؟ ولا احنا عجزنا ولا ايه؟
فارس: تخيل بقي؟ هتجوز عيله كانت اول امبارح بتلعب في الشارع؟ اتهبلت فرح
مجدي: بس صراحه يا فارس البت ايه؟ فرسه؟ لو هيا موافقه ليه لأ؟
فارس: نقطني بسكاتك يالا! دي عيله
مجدي: والله انت اللي فقري.

فارس: ولا هيا مش ناقصه خنقه، انا مروح سلام وصح لو حد فيهم سألك انا قلتلهم انك اتخانقت مع زبون وطلبلك البوليس
مجدي: البوليس مره واحده؟ ولو سألوا حد وعرفوا ان مفيش بوليس؟
فارس: هقولهم حليناها ودي يا حلو سلام
روح فارس وفضل مستني اخته تيجي علي نار علشان يتخانق معاها، واخيرا رجعت
فرح: نفسي افهم انت مشيت كده ليه؟ وكدبت كدبه دمها تقيل قوي
فارس: انتي بقي اتهبلتي ولا اتهبلتي ولا جري لمخك ايه؟ هاه؟ ايمان؟

فرح: ايوه مالها بقي ايمان هاه؟ شباب الحته كلهم هيتجننوا عليها؟ ادب واخلاق وجمال عايز ايه تاني؟
فارس: بالظبط اديكي جبتي المفيد
فرح: يعني ايه مش فاهمه؟
فارس: يعني واحده شباب الحته هيموتوا عليها تتجوز واحد زيي ليه؟ هاه؟
فرح: مش فاهمه يا فارس انت اعتراضك علي ايه؟
فارس: انها عيله، عيله يا فرح كانت بتلعب من كام يوم قدام الورشه بضفايرها، انتي عارفه انا اكبر منها بقد ايه؟

فرح: محسسني انك عندك 60 سنه وبعدين ساعت ما هيا كانت بتلعب قدام الورشه انت كنت لسه في الكليه بتشتغل في الصيف مكنتش متخرج اصلا يعني انت كمان كنت عيل زيها
فارس: انا اكبر منها باكتر من 8 سنين
فرح: ولو عشره ايه يعني؟

فارس: بلاش يا ستي فرق السن، انا متجوز ومطلق، وبعدين المهم بقي ان دول ناس اصحابنا وبنعزهم وبعدين انا مش هتجوز حبا فيها انا عايز واحده تيجي تخدم امي مش زوجه ليا، دي عيله عايزه شاب يحبها ويدلعها وتعيش معاه، لكن انا مش كده ومش هعمل كده، انا عايز شغاله بس بمسمي زوجه، انا كنت متخيل انك عاقله وهتشوفي واحده ارمله؟ مطلقه؟ يتيمه وعايزه اي اربع حيطان حواليها؟ واحده تعيش خدامه لامك وتحمد ربنا ان في بيت بيأويها؟ مش جيبالي عيله بتحلم بالحب والجواز والفستان الابيض، فهمتي بقي انا معترض علي ايه؟

فرح: اول مره اعرف انك متخلف يا فارس للدرجه دي، كل ده ليه؟ هاه؟ اديني ميزه واحده كانت فيها علشان تعيش عمرك كله علي ذكراها؟ يا اخي ده انا مشفتكش يوم واحد مبسوط معاها؟ الا كنت علي طول مطحون متداين متأخر تعبان، باقي عليها ليه؟ حتي لما هتيجي تتجوز، عايز واحده كسر، واحده تكون متطمن علي نفسك ان عمرك ما هتبصلها ولا هتحبها؟ ليه يا فارس؟ انت لسه شاب والعمر قدامك؟ ليه بتعمل كده؟

فارس: يا ستي اناحر حياتي وانا حر فيها؟
فرح: وامك هاه؟ اللي كل ما تشوفك مهموم تتوجع؟ مش مهمه؟
فارس: ما انا اهو هتجوز علشانها؟
فرح: ده علي اساس انك لما تتجوز واحده زي ما انت بتقول هيا هتفرح؟ ولا هيا غبيه وداقه عصافير؟ وبعدين ايمان نفسها موافقه عليك وفرحانه كمان؟ ومش عايزه اقولك انها بتحبك من وهيا عيله وكانت بتيجي قدام الورشه علشانك انت.

فارس: اهو ده سبب كمان يخلينا ارفضها تماما انها هتحلم وتحلم وتتمني وتستني وانا مش هديها اللي هيا عيزاه وهظلمها ومش هحبها وهدمرها تماما معايا، وانا بحب العيله دي وبحترم والدها وبحبه ومش هرضي ابدا اعمل كده في بنته، ده غير ان اختها صاحبه عمرك انتي المفروض من نفسك ترفضي ده.

فرح: انا تخيلت انك هتفرح وتحاول تبدأ حياه جديده علي العموم انا غلطانالك بس انا روحت وطلبتها ومش هروح واقولهم سوري اصل فارس قال لأ عليكي انت بقي اتصرف وقولها انك مش عايزها.

فارس: وانتي فكراني هتكسف واقولك لأ؟ لا يا حلوه ومالو انا هقولها بس كده؟ اطلعي انتي بقي بره الموضوع ده خالص انا هشوف حد مناسب بنفسي.

فرح: والله ريحتني هيا اصلا خساره في شكلك
فارس: خساره خساره بقي اتفضلي شوفي وراكي ايه
فرح: ماشيه بس قسما بالله يا فارس لو امك جرالها حاجه بسببك عمري ما هسامحك ابدا واعتقد ان ولا انت هتسامح نفسك لانك هتلوم نفسك علي الاتنين، ابوك ومكنتش موجود وامك موتها بحسرتها
فارس بصلها بوجع: امشي يا فرح وروحي بيتك انا مش هجيب واحده واظلمها معايا علشان سيادتك ترتاحي.

فرح ندمت علي الكلمه اللي قالتها بس هيا متغاظه منه
فارس تاني يوم في الورشه مستني ايمان تعدي وهيا مروحه من شغلها وبلغ مجدي انه لو شافها يقوله..
بعدها بفتره مجدي راحلو
مجدي: فارس، فارس، اهي جايه اهي
فارس طلع يوقفها وهيا ماشيه هيا اول ما شافتو وقفت وسلمت عليه
ايمان: ازيك يا فارس
فارس: ازيك انتي
ايمان: اخبار مشكله امبارح ايه؟ عدت علي خير؟
فارس: اه الحمد لله حليناها ودي، بقولك ينفع نتكلم شويه؟
ايمان: اه اتفضل.

فارس: لا مش هينفع دلوقتي لا وقته ولا مكانه، لو ينفع اشوفك في ماك زي امبارح؟
ايمان: مع فرح وهدي؟
فارس: لا معلش لو ينفع انا وانتي وبس؟ لو عايزه انا ممكن اتصل بعم سيد استاذنه؟
ايمان: لا انا هقوله بس يا ريت بدري مش متأخر طالما لوحدي؟
فارس: 5 العصر يناسبك؟
ايمان: اوكي ماشي، يالا سلام بقي دلوقتي
مشيت ومجدي جه وقف جنبه
مجدي: دي يتقالها لأ، فقري من يومك، طيب والله لو انا مكانك ما افكرش اصلا، دي تتاكل اكل.

فارس: امال ان مكنتش بتحب مراتك والله لاقولها
# تقولي ايه؟
الاتنين بصوا وراهم: نوجا قلبي انا
نجاه: يقولي ايه يا مجدي؟
مجدي: يقولك قد ايه انا بموت فيكي انتي والمز الصغنن ده، زوزا قلب بابا تعال
نجاه: فارس حبيبي كنت عايز تقولي ايه؟
فارس بص لصاحبه
نجاه: ما تبصلوش هوه قول قول ايه هاه؟ ايه؟
فارس: انتي عندك شك ان البأف ده بيحبك؟
نجاه: امم مش عارفه بصراحه اليومين دول كل حاجه ملخبطه عندي وبشوفها بالشقلوب.

مجدي: يا عمري انا دي بس هرمونات حمل، هو انا قلتلك يا فارس ان نوجا حامل؟ هنجيب ان شاءالله بنوته زي القمر
فارس: لا مقولتليش مبروك يا نوجا ان شاءالله تقومي بالسلامه وربنا يرزقك باللي بتتمنيه
نوجا: يا رب يا فارس وعقبالك انت بقي، يالا غير مننا بقي
فارس: ربك يسهل.

مجدي: تعالي يا قلبي اقعدي وانت اهي قالتلك غير بقي ايه ما نفسكش في عيل كده زي زياد تلاعبه ويقولك بابا؟ العيال دول اكبر نعمه من ربنا اوعي تحرم نفسك منها
فارس: روح لمراتك يا عم الفيلسوف بدال ما اروح اقولها انك بتعاكس في الرايحه والجايه؟
مجدي: واطي من يومك يا مان، بس برضه البت خساره في شكلك ده.

فارس: امشي ياد روح لمراتك، انت تقولي خساره في شكلك وفرح تقولي خساره في شكلك انا هلاقيها منك ولا منها غور لمراتك يالا غور
مشي مجدي وفارس بصلهم من بعيد شايل ابنه علي حجره وبيلاعبه ومراته حامل وجوزها بيدلعها وتخيل نفسه في وضعه ومعاه هيام...

فيها ايه لو قبلت بحالته ووقفت جنبه وخلفوا عيل هما كمان؟ يمكن لو كانوا خلفوا كانوا فضلوا مع بعض؟ بس هو السبب هو ما وقفش مع مراته في تعبها ولا اخدها لدكاتره؟ بس هو خاف لو اهتم يجرح مشاعرها وتتهمه ان همه علي الخلفه وبس؟ يمكن لو كان اهتم كان هو كمان معاه عيل زي زياد ابن مجدي
يوووووه يا فارس فوق بقي خلاص هيام راحت، راحت ومش هترجع تاني، فوق لنفسك بقي...

طيب ايمان اهي ليه لأ؟ مش يمكن تحبها زي ما بيقولوا؟ مش يمكن تخلفلك عيل وتعيش مبسوط معاها؟
لأ انت قلبك مع هيام وبس عمرك ما هتحب تاني؟ بلاش تظلم البنت معاك؟ اوعي تعمل فيها اللي اتعمل فيك انت؟ اوعي تظلمها؟

راح فارس في معاده وقابل ايمان اللي كانت طايره من الفرح وبتحلم طول النهار بفارس وهو بيقولها بحبك وبتفكر هترد عليه بإيه لما يقولهالها؟ هتقوله ان هيا كمان بتحبه؟ ولا هتتقل لحد ما يتجوزوا مثلا وبعدها تبقي تعترف بحبها؟ النهار كله حيرانه هتقول ايه؟
قابلته بابتسامه عريضه وقعدت قصاده
ايمان: اديني اهوه اتفضل يا سيدي قول عايز تقول ايه اللي كان لا وقته ولا مكانه في الورشه؟
فارس: تشربي حاجه الاول؟

ايمان: فارس اتكلم علي طول لاني مش هينفع اتأخر
فارس: اوكي، هتكلم وهقولك علي كل اللي في دماغي.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)