قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني والعشرون

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني والعشرون

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني والعشرون

فارس سمع حد بيقوله اتشهد وفجأه حس بالحبل بيخنق رقبته وهو متشعلق في الهوا وروحه بتطلع واحده واحده
ايمان بتصرخ بصوتها كله وبتنادي عليه
@ ايمان، ايمان، ايمان @
ايمان قامت تصرخ وتعيط وتنتحب
منيره: لا حول ولا قوه الا بالله ايه يا بنتي قومي استعيذي بالله وقومي
ايمان بتبص حواليها مش فاهمه حاجه وفرح ومنيره فوقها بيكلموها وفجأه استوعبت ان كل ده حلم مش اكتر ففضلت تعيط ومحدش فاهم مالها..

منيره قعدت جنبها واخدتها في حضنها تطبط عليها
منيره: اكيد كابوس استهدي بالله واستعيذي بيه وان شاء الله ربك كل اللي عنده خير استهدي بالله
فرح: تلاقيها قلقانه من محاكمه بكره، ايمان ادعيله رينا يفك ضيقه مش بايدينا حاجه غير اننا نقول يا رب.

ايمان فضلت تدعي وتقول يا رب ما يحرمها من جوزها ابدا، فجأه حست بمدي تفاهه كل حاجه، ازاي كانت بتزعله او تزعل منه؟ الدنيا اصغر من اننا نقضيها زعل او خناق وبعدين ممكن الانسان اللي بتتخانق معاه تصحي من النوم ما تلقيهوش جنبك وساعتها ندم الدنيا مش هيكفي..
النهار اخيرا طلع والكل اتحرك علي المحكمه وهناك ايمان اترجت كريم يحاول يخليها تشوف فارس قبل المحاكمه باي طريقه، وفعلا دخلوا كلهم يشوفوه.

ايمان اول ما شافته جريت عليه واتعلقت في رقبته وفضلت تعيط كتير قوي وتبوس فيه...
فارس محرج لانهم مش لوحدهم والكل حواليهم وهيام بصالهم والغيره ماليه قلبها
فارس: يعني انا مش بعترض بس افهم في ايه مالك؟ ايمان مالك؟
بيحاول يبعدها علشان يفهم مالها بس هيا متعلقه في رقبته وبس
فارس: امي في ايه مالها؟ في حاجه حصلت؟
منيره: لا يا ابني هيا صحيت بالليل تصرخ ومن ساعتها مش مبطله عياط نهائي.

فارس: ايمان كلميني في ايه مالك؟
ايمان بعدت وشها عن رقبته ثواني ومسكته بايديها الاتنين.

ايمان: في اني بحبك قوي فوق ما تتخيل، فارس لو بتحب هيام وهتسعدك اتجوزها وما تضيعش وقت تاني ابدا وانا مش هتكلم ولا هزعل منك حتي ولو تحب تجيبها في البيت معنديش اي مانع لدرجه اني مستعده اخدمها كمان وهيبقي علي قلبي زي العسل المهم انك انت تكون مبسوط وسعيد فاهم؟ المهم انك تكون موجود معايا! المهم انك تكون في الدنيا دي اي شيء تاني يهون، اي شيء تاني مالوش معني، اي شيء يفرحك ويسعدك اعمله وانا هكون اكتر من مبسوطه كمان..

فارس: انتي مالك يا ايمان؟ انتي كويسه حبيبتي؟
ايمان: طول ما انت كويس انا كويسه يا عمري كله
المحامي دخل: يالا هنبدأ.

الكل قلبه بيدق بخوف وقلق ومستنين ايه اللي هيحصل، بدئت المحاكمه والكل بيتكلم كتير وايمان مش سامعه ولا شايفه غير فارس وبس وهو كمان مش شايف غيرها، عنيه عليها هياوبس، دموعها نزلت وهو من بعيد مركز معاها فبيشاورلها وكأنه بيقولها تمسح دموعها وعمل اشاره انها تبتسم فهيا مسحت دموعها وابتسمتله وهو كمان ابتسم معاها ساعتها كان الكلام موجهه ليه بس هو مش سامع اصلا لحد ما المحامي زقه وطلب منه يركز فبدأ يركز معاهم وطلبوا منه يشرح هو عمل ايه في العربيات بالظبط قدام اللجنه..

المحامي: انت اتأكدت ان العربيات كويسه وشغاله؟
فارس: طبعا، كل عربيه بخلصها كنت باخدها وبطلع بيها وبسوقها علي اقصي سرعه ولفتره طويله علشان اشوف رد فعلها او اشوف السيطره عليهاايه؟ او لو في اي عيوب في حاله السرعه؟
المحامي: وعملت ده بنفسك في كل عربيه؟
فارس: طبعا، كل عربيه اتأكدت منها بنفسي واتأكدت من تعديلها بنفسي وجربتها بنفسي
المحامي: انت تعرف اي حد من اللي شاركو في السباق؟
فارس: لأ، معرفش اي حد.

المحامي: طيب العربيات مختلفه ولا زي بعض ولا ايه بالظبط؟
فارس: العربيات كلها موديل واحد وسنه واحده المختلف بس الوانهم
المحامي: في رأيك ايه اللي سبب الحادثه؟
فارس: الله اعلم بس اعتقد انه فقد تركيزه للحظات او حاجه تانيه شغلته وطبعا لو شرد للحظه مع السرعه العاليه ده كفايه
حد وقف: انت قتلته، انت السبب
القاضي: هدوء في المحكمه والا هطلعك بره..
فضل كتير في المحكمه وفي النهايه.

القاضي: بعد الاطلاع علي القضيه رقم، وسماع كافه الشهود وسماع رأي اللجنه التنفيذيه حكمت المحكمه ببراءه فارس محمد عبد السلام رفعت الجلسه
الكل هيص ومنيره زغرطت وايمان جريت علي فارس حضنته وهو شالها وفرحه ماليه الجو..
هيام سلمت علي فارس وحاولت تقرب اكتر بس هو خلي مسافه بينهم
وهما خارجين ايمان: بابا وماما بره ومعاهم حمزه
فارس: بجد وحشني جدا
خرجوا بره وهو شال ابنه في حضنه ومراته جنبه.

عاصم: دي عيله حرام تدخلي بينهم؟ لو انتي حبتيه بجد ما تدمريش بيته تاني
هيام بصت لابوها باستغراب
هيام: انت بابايا انا؟
عاصم: وعلشان انا ابوكي فمش عايزك تبقي خرابه بيوت! انتي سبق واتجوزتيه وما ارتحتوش مع بعض عايزه ايه منه تاني؟
هيام: بحبه.

عاصم: لا ده مش حب، علي الاقل خليكي صريحه مع نفسك، انتي بس وجعك انه تخطاكي وراح لواحده انتي حاسه انها اقل منك وبقي عنده بيت واولاد، انتي كان ممكن تكوني مكانها لو وقفتي جنبه وخلفتي منه لكن انتي اختارتي الحياه عنه وبالتالي خسرتيه فكفايا بقي ما تضيعيش عمرك، شوفي حد يحبك وتحبيه وابني بيتك الخاص، كفايا بقي يا بنتي، فارس ما اعتقدش ابدا هيضحي باللي في ايديه، علي الاقل مش علشانك، يالا بينا.

مشيوا وهما ماشيين هيام اصرت تسلم عليه قبل ما تمشي فراحتلهم وسلمت وباركت وحضنت فارس وهيا باصه لايمان علشان تشوف الغيره في عنيها بس اتفاجئت بيها مبتسمه وباصه للارض
فارس: هيام، احنا محتاجين نتكلم انا وانتي
هيام: يالا بينا
فارس: لا لا مش دلوقتي، دلوقتي عايز اروح بيتي وارتاح بعدين
ايمان: لو تحبي يا هيام تيجي معانا اهلا بيكي؟
فارس بصلها باستغراب وهيا مبتسمه بحب
هيام: لا متشكره هيبقي بينا تليفون سلام.

سابتهم ومشيت مع ابوها وهما روحوا علي بيتهم والكل بيهني ويبارك لفارس وهو قاعد وسطهم بس نفسه يقوم وياخد مراته في حضنه وينام وبس...
ايمان: قوم ارتاح بقي ما اعتقدش حد هيجي تاني
فارس: طيب يالا بينا
ايمان: لا ادخل انت انا هجهز غدا
فارس: غدا ايه؟ انا بقالي قد ايه ما شفتكيش؟ وجايه تقوليلي غدا! ايه يا ايمان؟ مش واحشك؟
ايمان: انت عارف اجابه سؤال كويس
فارس: لا مش عارفه بقولك يالا بتقوليلي غدا! ده معناه ايه؟

ايمان: معناه ان احنا محتاجين ناكل
فارس: هبعت اجيب اكل من بره، عندك حجج تانيه ايه؟
ايمان مسكت وشه بايديها الاتنين
ايمان: انت متخيل ان انا بتحجج! انا بعشقك يا فارس وبعشق التراب اللي انت بتدوس عليه
فارس: كان باين الصبح الكلام ده لكن دلوقتي اشك
ايمان قاطعت فارس بانها باسته ومنعته يكمل كلامه وهو شالها ودخل بيها اوضتهم يوريها وحشاه قد ايه!
فارس: مش هتقوليلي بقي ايه اللي غيرلك كل مفاهيمك كده؟

ايمان: مفيش خفت بس اني اخسرك
فارس: تخسريني ازاي؟
ايمان اتعدلت وسندت علي صدره وبصتله بحب
ايمان: مش عايزه افكر في الموضوع ده المهم انك دلوقتي في حضني ومعايا وبس
فارس: كنتي خايفه اني مثلا اخد حكم بالاعدام؟
ايمان: بس بقي يا فارس ارجوك
فارس رفعلها وشها واتعدل هو كمان
فارس: حبيبه قلبي، احكيلي ايه اللي كان مخوفك كده الصبح وايه اللي خلاكي تعيطي امبارح طول الليل، حلمتي بايه؟

ايمان سندت علي صدره: حلمت انك اتحكم عليك فعلا بالاعدام وشفتهم وهما بينفذوا الحكم
عيطت وهو ضمها قوي يسكتها
فارس: وده كان مجرد كابوس وانا اهوه في حضنك صح ولا ايه؟ بس ده ايه علاقته بهيام؟

ايمان: لان فعلا محدش يضمن الحياه والموت فالمفروض محدش يبقي في نفسه حاجه ويمنعها علشان اعتبارات ملهاش اي قيمه، طالما الشيء اللي هيعمله لا حرام ولا عيب يمنع نفسه ليه؟ لو اتجوزت هيام لا هو حرام ولا هو عيب حقك ربنا قال مثني وثلاث ورباع فالشرع حللك ده فمين انا علشان امنعك وبعدين انا اكتشفت ان انا اهم حاجه عندي هيا سعادتك انت سواء في حضني او في حضن غيري المهم النتيجه.

فارس: شوفي يا ايمان، هيام كانت في فتره من الفترات هيامي وعشقي او علي الاقل انا كنت مفكر كده لكن بعد ما اتجوزتك وقربت منك ومليتي بيتي حب وحنيه لكل حد دخل البيت ده لقيت تفسي غصب عني بحبك وكل ما احاول افكر في هيام الاقيكي انتي اللي في بالي، انا اه اخدت وقت لحد ما اعترفت بده بس انتي كنتي علي طول بتقارني نفسك بيها، انتي بتفكريني بيها، مع اني انتي ملاك نازلي من السما، انتي ما تتخيليش انتي ايه بالنسبالي، روح قلبي انا، انا حاليا في المكان اللي انا بحبه وبتمناه، انا في حضنك انتي ومش عايز غيره فاهمه؟

الباب خبط عليهم وامه علي الباب ووشها في الارض
فارس: خير يا ست الكل
منيره: تليفون ليك
فارس: طيب قوليلهم نايم
منيره: حبيبي، قوم رد علي التليفون ده
فارس: مين هو؟في ايه؟
منيره: ابو الولد اللي اتوفي في الحادثه فقوم رد عليه وطيب خاطره بكلمتين ده برضه خسر ابنه الوحيد، معلش قوم كلمه
فارس: حاضر يا امي لحظه بس
منيره طلعت وقفلت الباب وفارس قام يلبس بسرعه علشان يطلع يكلمه
ايمان: يا تري عايز ايه منك؟

فارس: ممكن عايزني مثلا اعتذرله
ايمان: وهتعتذر؟
فارس: هطيب خاطره ده برضه اب وابنه ده اللي كان حيلته من الدنيا
ايمان: امال مراته فين؟
فارس: اعتقد انها ماتت من زمان وعلشان كده هو متعلق قوي بابنه
فارس خرج كلمه
فارس: الو السلام عليكم
الراجل: انت فارس؟
فارس: ايوه انا، البقاء لله وربنا يصبرك
الراجل: يا رب يا ابني يا رب، حقك عليا يا ابني انت عندك بيت وعيال وانا...

فارس: معلش حصل خير، المهم انك تشد حيلك وربنا باذن الله يصبرك ويعوضك خير
الراجل: ان شاء الله اتجمع معاهم قريب
فارس: ربنا يديك الصحه يا عمي
الراجل: لا يا ابني لا، هو كان مصبرني علي فراق مراتي لكن دلوقتي انا ماليش حد ولو مت اصلا محدش هيحس بيا، لا صاحب ولا قريب ولا ليا اي حد.

فارس: والله ما عارف اقولك ايه ربنا يصبرك بس انا موجود اعتبرني ابنك ولو اي شيء محتاجه ما تترددش ابدا وانا لو تحب هاجي ازورك كل يوم والتاني واطمن عليك
الراجل: فيك الخير يا ابني، ياريت انا من ساعه ما ابني، ما اتكلمتش مع اي حد واخيرا عرفت النهارده لما شفت عيلتك وفرحتهم برجوعك وسطهم اني ظلمتك، فاخدت رقمك من المحامي علشان اعتذرلك
فارس: لا حضرتك مش محتاج تعتذر ابدا.

الراجل: طيب لو قبلت اعتذاري يبقي تشرفني انت والمدام تشربوا معايا فنجان قهوه وتسلوا الراجل العجوز في وحدته ممكن يا ابني؟
فارس: طبعا تحب نيجي امتي؟
الراجل: الوقت اللي يناسبك انا لوحدي
فارس: طيب الساعه دلوقتي ٣ العصر، ٦ يناسبك؟
الراجل: يا اهلا بيك يا اهلا، ربنا يحفظك يا ابني
قفل فارس وبص لقي امي ومراته وراه
منيره: ايه هو اللي الساعه ٦ ده؟
فارس: هروحله انا وايمان نعذيه ده لو معندكيش مانع يا ايمان؟

ايمان: لا يا حبيبي معنديش واجب برضه
منيره: طيب هو اتنرفز عليك؟
فارس: لا بالعكس ده كان بيعذرلي علي المحاكمه والقضيه وكله وبيشرحلي موقفه ووحدته، حالته صعبه الصراحه
منيره: ربنا يصبره، الضنا غالي برضه..
علي الساعه ٥ ونص اتحرك فارس وايمان ورايحنله
ايمان: ناخد حمزه معانا ولا نسيبه مع ماما؟
فارس: لا سيبيه طبعا واحد ابنه ميت وانتي تاخدي ابنك! لا سيبيه
وهما في الطريق عاصم اتصل بفارس
فارس: ايوه خير يا عمي؟

عاصم: اهلا ازيك يا فارس يا ابني، بقولك هيا هيام معاك؟
فارس: هيام؟ لا مش معايا. خير في حاجه؟
عاصم: شدينا انا وهيا شويه ومشيت وبصراحه قلقان عليها ومش عارف بيها
فارس: شوفتها في شقتها الجديده؟
عاصم: اه انا هناك مفيش
فارس: اكيد عند حد من صحباتها انت عارف صحباتها كتير جدا
عاصم: ممكن، علي العموم لو عرفت حاجه بلغني
فارس: اكيد، انا ورايا مشوار وبعده هكلمك او اجيلك
ايمان: خير هيام مالها؟

فارس: ملهاش، طفشانه من ابوها، هيا لما بتتخانق مع حد بتختفي مع نفسها كده
ايمان: امم طيب
وصلوا عند الراجل ودخلوا وقعدوا ساكتين شويه ولقوه راجل عجوز مكسور غلبان
عملهم قهوه وشربوها وبيتكلموا فجأه ايمان بصت لفارس
ايمان: فارس انا، دايخه
ويدوب هتكمل اغمي عليها فارس عايز يقوم يلحقها بس هو كمان بيدوخ ومش متحكم في اعصابه نهائي
الراجل قاعد قصاده مبتسم
الراجل: متقاومش ده مخدر ومش هتقدر حتي تقف.

والدنيا كلها بقت سوااااااد وغاب عن الوعي...
فارس بدأ يفوق حاول يتحرك بس اكتشف انه متربط علي كرسي بدأ يفتح عنيه ويبص حواليه
الراجل: اخيرا فقت، فتحلي عنيك وبص حواليك
فارس عدل دماغه بالعافيه وبص حواليه كان قاعد علي سفره ولقي علي يمين السفره ايمان مربوطه زيه وعلي شمال السفره هيام متربطه، وهو علي راس السفره وبص للراجل
فارس: انت بتعمل ايه؟

الراجل: بعمل ايه؟ عازمك علي العشا انت ومراتاتك، ما تتخيلش انا فرحت قد ايه انك متجوز اتنين
فارس: انا مش متجوز اتنين
الراجل: اه سوري واحده طليقتك وواحده مراتك، بس الاتنين معاك والاتنين بتحبهم والاتنين معاك طول القضيه تحضن دي وتبوس دي
فارس: انت عايز ايه؟ انا ماليش علاقه بموت ابنك واهو المحكمه برأتني واللجنه قالو ان العربيه سليمه.

الراجل: انا ماليش دعوه بكل الكلام ده، انت قتلت ابني واخدت اغلي ما املك والنهارده هتدفع التمن، عمال تقول انه مش مركز وان انتباهه اتشتت، يعني ايه هاه؟انت عارف انا اتخانقت معاه قبل ما يروح السباق ده، حاولت امنعه ورفض يسمعني كان قلبي حاسس، ولاول مره اتخانق معاه كده ولاول مره يرد عليا كده، اول مره ازعله كده وبعدها يموت! ملحقش حتي اصالحه!

فارس: اكيد هو مش زعلان منك، انا صدقني عارف احساس ان حد يموت منك وما تكونش جنبه او يكون في كلام نفسك تقوله بس بطمن نفسي انه بيبقي عارف انك بتحبه مهما يحصل
الراجل: بجد! بس للاسف الكلام ده مش نافع معايا، انا اتخانقت معاه وانت اخدت مني فرصه اني اصالحه انت قتلته
فارس: انا ما قتلتوش انا ما اعرفوش اصلا
الراجل جاب صور وحطهم قدام فارس
الراجل: اهو اتعرف عليه، شوف الشاب اللي زي الورد اللي انت قتلته.

فارس: انت زعلان علشان اتخانقت معاه، معلش بتحصل بس الاعمار دي حاجه بايد ربنا والباقي كله مجرد اسباب
الراجل: وانت كنت السبب، تعرف انا اتصلت بيه ورد عليا كنت عايز اقوله بحبك بس بعدها دربكه كتير والخط اتقطع وملحقتش اقوله بسببك
فارس بصله باستغراب: انت اللي شتته وهو سايق، ، انت اللي خليته يمسك التليفون وهو سايق، انت اللي اتسببت في الحادثه.

الراجل رجع لوري مذهول: انت عايز تقول ان انا اللي قتلته! انت اتجننت ولا ايه؟
فارس: علشان كده عايز حد تلومه صح؟ علشان تليفونك شتت تركيز ابنك صح؟ عايز تلومني انا
الراجل: اخرس خالص انت قتلته واخدت اغلي ما املك
فارس: وعايز تعمل ايه؟ تقتلني؟ اتفضل انا متكتف قدامك اهوه اقتل
ايمان: ارجوك سيبني نمشي فارس مالوش علاقه ابدا.

الراجل: اخرسوا، مش عايز حد يتكلم، انت فاكر اني جايبك هنا اقتلك؟ لا طبعا انت هتعيش زيي، انت مطلوب منك تختار، بتحب مين فيهم؟
كلهم اتفاجؤا بسؤاله وفارس عنده ذهول لانه عمره ابدا ما تخيل انه ممكن يتحط في وضع زي ده؟
الراجل طلع مسدس وايمان وهيام عيطوا جامد وهو بيلف حواليهم.

الراجل: هاه، بتحب طليقتك اللي عشت سنين متعذب بحبها وكاره الحياه واللي فيها بسببها؟ ولا مراتك اللي استحملت منك كتير وام ابنك حاليا؟ مستغرب؟ ايوه انا اعرف كل حاجه عنك؟ كل صغيره وكبيره! اختار بقي بتحب مين فيهم؟

عند منيره قلقت جامد ان فارس وايمان اتأخروا واتصلت بأمجد وكريم والاتنين راحواها البيت ومعاها وقالتلهم انه راح لبيت الراجل ده
كريم: وهو جاب تليفون فارس منين اصلا؟ غريبه؟
مجدي: طيب انتي تعرفي عنوانه نروحلهم؟
منيره: لا يا حبيبي، بس دول ماشيين اهو داخلين علي التلات ساعات
شويه وعاصم جالهم بيدور علي بنته
عاصم: انا اسف فارس فين؟ هيام مش لاقيها في اي مكان ومختفيه من بدري
كريم: طيب انت اتصلت علي فارس؟

عاصم: كلمته من تلات ساعات وقالي ورايا مشوار واكلمك وما اتصلش تاني قلت اجيله يمكن يكون عرف يوصلها؟
مجدي: فارس ومراته نفسهم مش عارفين نوصلهم
عاصم: ايه؟ هو راح فين؟
منيره: ابو الولد اللي اتوفي اتصل بيه وراحوا يعذوه
عاصم: وايه اللي وداه، واحد اتهمه بقتل ابنه يروحله برجليه ليه؟ بيغيظه مثلا انه اخد براءه؟ ايه الجنان ده؟
منيره: الراجل كان في منتهي الذوق معاه وقعد يعيطله ويقوله انه وحداني.

عاصم: وابنك اخدته الشهامه واخد مراته وراح! انتو مجانين؟ ده ابنه اللي مات! متخيله انه هيطبطب علي ابنك ويقوله حصل خير كلب وراح؟ متخيله ايه؟ كان لازم تمنعي ابنك؟ الراجل كان عايز ابنك يتعدم وابنك اخد براءه، ما شفتيهوش في المحكمه بعد الحكم كان زي المجنون ولو طال ابنك كان خنقه بايديه، جاي ابنك يروحله برجليه لا وياخد مراته كمان، ما اخدش ابنه بالمره خليه يقتلهوله قدام عنيه واهو يبقي ابن قصاد ابن.

منيره: انت بتقلقني ليه؟ الراجل شكله مكسور وبيعتذر لفارس
عاصم: ايوه بيجر رجله علشان يروحله، هما بقالهم قد ايه؟
منيره: تلات ساعات
عاصم: تلات ساعات؟ ومستنيه ايه؟ يدفنهم ويروح، انتو ازاي بتفكروا
عاصم طلع تليفونه وكلم محاميه وحكاله اللي حصل بسرعه والمحامي كانت عنده نفس شكوك عاصم وطلب منهم فرصه يجيبلهم عنوانه ويبلغ البوليس كمان
وبالفعل المحامي جابلهم العنوان واتحركوا كلهم بس.

كريم ومجدي وعاصم راحوا علي بيت الراجل بس الطريق طويل وزحمه...

فارس: لا ارجوك، مالكش دعوه بيهم هما، انت بتقول انا اللي قتلته يبقي خليك معايا انا...
ايمان بتعيط ورجع قدام عنيها حلمها وفارس بيموت
الراجل: اختار، بتحب مين فيهم؟
فارس: مش هختار، انت مجنون مش هختار
الراجل: مش هتختار هقتلهملك الاتنين، بص انا كده كده ميت ومش فارق معايا، فاختار انت بدال ما اخدهم الاتنين منك، بتحب مين؟

فارس: انت مجنون مش طبيعي، انت اللي قتلت ابنك، تلاقيك كنت مكتفه زي ما انت مكتفنا كده، كتفته في كل حاجه في حياته فعلشان كده كان بيهرب منك بالسباق بيعيش لحظه جنون مش متكتف فيها من ابوه وبيسوق علي اقصي سرعه ودي اللحظات اللي كان بيبقي عايش فيها، صح كلامي صح؟ وانت عارف ده كويس قوي وعلشان كده محتاج لاي حد علشان تلومه
الراجل: اختار بتحب مين فيهم؟
فارس: مش هختار.

الراجل: انت عايزني اقتلهم الاتنين معقوله! لا لا انت مش عارف تختار! ايوه صح! اه سوري سؤالي غلط، انت بتحب الاتنين وعلشان كده مش عارف تختار، طيب هسهلهالك، هغير السؤال تختار مين فيهم تموت؟ اموت مين فيهم؟اعتقد كده سهلتها قوي؟ انت بتحب الاتنين؟ بس ممكن تستغني عن واحده؟ مين هيا بقي؟
الاتنين بصوا لفارس وكل واحده فيهم عارفه فارس هيختار مين؟
فارس: انت مجنون وانا مش هلعب لعبتك دي مش هختار.

الراجل: خلاص براحتك ودع الاتنين
الراجل رفع صمام الامان وقرب منهم
فارس: وقف، قولتلك اقتلني انا، مالكش دعوه بيهم
الراجل: انت هتعيش وانت عارف ان بسببك الاتنين ماتوا او تختار وساعتها واحده بس هتموت ويفضل معاك واحده، شفت انا حنين ازاي؟ وبعدين انا كان ممكن اخطف ابنك واقتله، بس انا بتجربتي اكتشفت ان خسران الزوجه بيوجع اكتر من الابن، مش هنرغي كتير بقي هتختار ولا اقتلهم..
فارس: ارجوك.

الراجل زعق: شكلك مش هتختار، اقتل مين فيهم انطق
فارس زعق: لأ لأ، مش هختار
الراجل: اقتل مين فيهم؟
الكل قلبه بيدق بسرعه وخوف مسيطر علي الكل
الراجل: خلاص كده انت اخترت ودعهم
فارس زعق: اقتل ايمان، اقتل ايمان
ايمان شهقت وبصتله والراجل وجه المسدس ناحيتها والصدمه جمدت دموعها في عنيها، الرصاصه طلعت واستقرت في هدفها مظبوط.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)