قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث

فارس: انا بحبك واوعي تتهميني تاني بعكس ده
هيام: سبق وقولتلي قبل كده مش بالكلام
فارس: مش بالكلام يا هيام، انا موافق علي اي حاجه تقربني منك اوكي، خلينا نتجوز بقي
وفعلا فارس استلم الشغل في شركه عاصم براتب خيالي وخلال شهر اتعمل فرح مالوش مثيل ليهم...
امه مافرحتش ابدا بالجوازه دي وحست انها بتخسر ابنها بس ابوه كان واثق فيه وفي اختيار ابنه...

اتجوز فارس وهيام وعاشوا في جنه شهر العسل، هيام كانت عارفه ازاي تخلي فارس بين ايديها وازاي تنسيه الدنيا باللي فيها طول ما هو في حضنها..
رجعوا ورجع لشغلو مع ابوها وعاش معاهم في فيلتهم بس عمرو ما حس ان ده بيته ابدا..
عمره ما اخد راحته او اندمج في الجو بتاعهم او حفلاتهم وديما مشاكل وخناق مع هيام سواء علي اصحابها او لبسها او سهرها، مشاكل مش بتنتهي ابدا.

والخناق بيزيد لو طلبت من باباها فلوس وهو عرف بيقلب الدنيا..
فارس: انا زهقت ومش قادر يا هيام
هيام: يوووه علي الاسطوانه اللي مش بتنتهي دي ابدا وبعدين معاك يا فارس؟
فارس: انا معايا فلوس تعالي ناخد شقه بره ونعيش فيها انا وانتي وبس، احنا قاعدين هنا ليه؟
هيام: وبعد ما ناخد الشقه هنعيش ازاي؟
فارس بنرفزه: انا مش مشلول واقدر افتح بيت واقدر اصرف عليكي
هيام بهدوء وقفت وسابت الميكب اللي بتحطو.

هيام: انت عارف يا فارس تمن الفستان اللي انا لبساه ده كام؟
فارس: اي علاقه ده باللي انا بقولو؟
هيام: الفستان ده ب عشر الاف جنيه، وده تمن فستان واحد، البدله اللي عليك، ارماني عارف بكام؟
فارس: عمر ما همتني المظاهر دي، ايه لو ملبسناش فستان معرفش بكام هنموت؟ هيام؟
هيام: فارس حبيبي الناس مستنيانا تحت، أجل الكلام بعدين يالا حبيبي...
فارس بيتخنق كل يوم اكتر واكتر بس هو بيحبها يعمل ايه مش عارف...

راح يزور ابوه وامه ودخل وقعد معاهم، كانوا واحشينو جدا ومفتقدهم جدا
عم احمد: مالك يا ابني مهموم ليه؟ مش اتجوزت اللي قلبك اختارها؟ مش مبسوط ليه بقي؟
فارس: عايش في بيت مش بيتي ومكان مش مكاني هتبسط ازاي؟ مش عارف اعيش وسطهم
عم احمد: هو انا معلمتكش القناعه يا فارس ولا ايه؟ من غيرها مش مبسوط ومعاها مش مبسوط انت عايز ايه بالظبط؟
فارس: عايزها تعيش معايا انا، تعيش عيشتي انا.

عم احمد: يبقي كنت تختار واحده زيك وهيا هتعيش عيشتك لكن انت اختارت غلط، ولا انت عارف تعيش عيشتها ولا هيا هتقدر تيجي تعيش عيشتك
فارس: انت جاي دلوقتي تقولي كده؟ ماهو انت اللي شجعتني اتجوزها؟
عم احمد: انا قلتلك فكر بعقلك وخد قرارك وشوف ايه اولوياتك وايه اللي تقدر تستغني عنه وايه لأ؟، انا قلتلك استفتي قلبك
فارس: وده كان اختيار قلبي وانا بحب مراتي مش ما بحبهاش.

عم احمد: خلاص يبقي تحاول ترضي بنصيبك وترضي باللي ربنا قسمهولك
مراته كل شويه تتصل بيه علشان يروحلها وهو مش عايز يروح، وهو مروح حن للورشه ولعم محسن ومجدي صاحبو فعدي عليهم
الكل في الشارع بيسلم عليه لحد ما وصل الورشه
مجدي: يا عم يا عم، والله وبقينا شبه رجال الاعمال
فارس: ازيك يا صاحبي اخبارك ايه؟
مجدي: وانت لسه فاكر صاحبك؟
فارس: عيب عليك احنا اكتر من الاخوات المهم اخبارك ايه وعامل ايه؟ ونجاه اخبارها ايه؟

مجدي: احنا الحمدلله تمام ومستنين اهو ولي العهد
فارس فرح لصاحبو جدا وحس ان هو كمان مفتقد الموضوع ده
مجدي: بقولك صح في موضوع مهم عايز اكلمك فيه
فارس: قول علي طول
مجدي: عمك محسن هيبيع الورشه عارضها ب 200 الف وانا معايا منهم 50 ايه رايك لو تشاركني فيها انا الثلث وانت الثلثين
فارس: انت متخيل ان انا معايا 150 الف؟
مجدي: نعم؟ ده العربيه لوحدها تمنها ضعف المبلغ ده.

فارس: انت صاحبي ومش هخبي عنك، العربيه بتاعت الشغل مش بتاعتي
مجدي: يعني انت بتشتغل عندهم ببلاش ولا ايه؟ مش فاهم؟
فارس: لا طبعا بقبض وبقبض راتب خيالي
مجدي: طيب ايه؟

فارس: معرفش هتفهمني ولا لأ؟ الفلوس دي مش بعتبرها بتاعتي، بتاعتهم وابوها بيديهالي علشان بنته وده اللي بعملو بصرف بيها علي بنته، انا معايا اضعاف المبلغ اللي انت قولتو ده بس مش عايز اخد فلوس ابوها واشتري بيها حاجه خاصه بيا انا، انت فاهمني يا مجدي ولا كلامي مش منطقي؟
مجدي: لا فاهمك وفاهمك كويس كمان، ممكن اسألك سؤال غلس حبتين؟
فارس: اسأل عادي
مجدي: انت حاسس ان جوازك ده مش هيستمر صح؟

فارس: مش عارف يا مجدي، مش عارف المهم، انا معايا في حدود 75 الف دول يخصوني خدهم وممكن اشوف الحج ممكن ناخد منه 50 ولا حاجه وما اعتقدش ان عم محسن هيدقق قوي في الباقي معانا
مجدي: خلاص شوف ابوك يقدر يسلفنا كام وانا هثبت عمك محسن
فارس: اتفقنا يالا همشي انا دلوقتي سلام يا صاحبي
روح فارس بيته وكانت مراته علي اخرها
هيام: اه سيادتك روحت هناك ونسيتني انا تماما لا وكمان مش عايز حتي ترد عليا؟

فارس: كان المفروض تيجي معايا مش اول ما انا اروح تفضلي تتصلي مليون مره
هيام قلبت كلامها بسرعه: وحشتني اعمل ايه؟ اول ما بتبعد بتوحشني وبعدين انت لما بتروح الشغل بكلمك كام مره هاه؟ بس انت النهارده مكنتش بترد وده ضايقني مش اكتر
فارس: حقك عليا بس كانوا وحشيني وكنت عايز افضل معاهم شويه
هيام: طبعا حبيبي، المهم بقولك واحشني ايه؟
فارس ابتسم: ايه ايه؟
هيام: مش واحشاك ولا ايه؟
فارس: طبعا وحشاني...

فارس كلم ابوه في موضوع الورشه بس مكنش معاه غير 25 الف هنا امه اتدخلت وقالت انها هتتصرف في الباقي ومرضيتش تقول لحد هتعمل ايه؟ وفعلا جابت 50 الف الباقيه وعطتها لابنها
فارس: مش هاخدها غير لما تقولي جيبتيها ازاي؟
منيره: بعت قيراط ارض في البلد، اخويا كان عايزو وانا مش محتاجاه ولا باخد منه حاجه
فارس: ليه بس كده؟
منيره: خد الفلوس وروح اشتري الورشه محدش عارف بكره فيه ايه؟ يالا اتوكل.

وفعلا راح اشتري الورشه هو ومجدي وسابها لمجدي يديرها زي ما يحب...
عم احمد: ليه عملتي كده؟ انتي مكنتيش عايزه تبيعي ارضك بعتيها ليه؟
منيره: الارض مش اهم من ابني، وبعدين اهو يبقي عنده حاجه تسنده لو الزمن غدر بيه ولا جد في الامور امور
عم احمد: قصدك لو ساب مراته صح؟

منيره: لا طبعا ربنا يسعدو معاها ويهدي سرهم، قصدي لو حب يسيب بيت ابوها وشغلو معاه يلاقي حاجه يعملها وما يحسش انه مذلول ليهم او محتاجلهم، ده قصدي
عم احمد: ربنا يوفقه ديما للخير...
الايام بتعدي وفارس اشتاق للخلفه وخصوصا بعد ما شاف مجدي شايل ابنه في حضنه
فارس: هيام! هو انتي ليه مش بتحملي! احنا ممكن نروح لدكتور او
قاطعته هيام: حمل ايه؟ انا مش عايزه احمل ولا اخلف دلوقتي خالص، انا بستعمل وسيله لمنع الحمل.

فارس اتصدم: افندم؟ وانتي ازاي تعملي حاجه زي دي من غير ما تستأذنيني؟
هيام: لان ده شيئ يخصني انا
فارس: افندم انتي بتقولي ايه؟ هو انتي لو خلفتي هيبقي ابنك انتي لوحدك ولا ابني انا كمان؟ يعني ايه شيئ ما يخصنيش!
هيام: لان انا اللي هحمل وانا اللي هشيله في بطني وانا اللي حياتي هتتوقف وشكلي هيبوظ وبعدها هبقي مسؤله عن بيبي، لا انا مش مستعده لكل ده ناو
فارس: وانا عايز اخلف
هيام: ان شاءالله.

فارس: يعني ايه ان شاءالله، انتي بتاخديني علي قد عقلي؟
هيام: فارس سيبني سنه ولا اتنين نتمتع بيهم بشبابنا وجوازنا قبل العيال
فارس: لا طبعا سنه ايه وسنتين ايه؟ انا عايز عيال
هيام: ان شاءالله انا مش بقول لأ انا كمان عايزه اخلف منك بس اديني وقت مش اكتر
فارس: لا يا هيام انا استحملت كتير لكن لحد الموضوع ده وهقولك لأ والف لأ بعد اذنك
هيام راحت لامها تحكيلها اللي حصل
رجاء: انا مش قادره افهم ايه اللي عاجبك فيه؟

هيام: جوزي وبحبه
رجاء: خلاص يبقي خلفي منه لما بتحبيه؟
هيام: انا عايزه فعلا اخلف منه بس مش دلوقتي اتمتع انا وهو شويه لكن هو مش فاهم راسه والف جزمه الا دلوقتي وخصوصا بعد ما مجدي صاحبه خلف
رجاء: يعني انتي عايزه ايه دلوقتي؟
هيام: عايزه حاجه تقنعه اننا نأجل الخلفه شويه شوفيلي حل
رجاء: سيبيني افكر شويه
بعدها بيومين فارس راجع من شغله وحماته وقفته
رجاء: فارس تعال لحظه عيزاك
فارس: خير يا حماتي.

رجاء: ممكن اتعبك وتوصلني مشوار صغير؟ نص ساعه بالكتير؟ ممكن؟
فارس: حاضر اتفضلي، امال السواق فين؟
رجاء: اخد اجازه النهارده معرفش عنده ايه كده؟ لو مشغول بلاش؟
فارس: لا عادي
وصلها المكان اللي هيا عيزاه وهيا نازله
رجاء: ينفع تنزل معايا؟
فارس: هستني حضرتك هنا
رجاء: لا معلش اطلع معايا هما خمس دقايق ونازلين علي طول كمل جميلك معايا يالا
معرفش يرفض فنزل معاها ولقي نفسه في عياده نسا
فارس: احنا هنا ليه؟

رجاء: لحظه وهتفهم كل حاجه
رجاء اخدته ودخلو للدكتوره وهو مش فاهم حاجه نهائي
رجاء: دكتوره داليا الامين صاحبتي وصديقتي
فارس: اهلا وسهلا بحضرتك، انا عارف حضرتك
داليا: فعلا احنا اتقابلنا كذا مره
فارس: ممكن افهم بقي انا هنا ليه؟
داليا: انا هفهمك، انت هنا بسبب هيام، هيام يا فارس عندها ورم حميد في الرحم والمشكله ان الورم ده بيأثر علي قدرتها علي الحمل
فارس: انتي بتقولي ايه؟ وهيا مقالتليش ليه؟

داليا: خافت وهيا شيفاك متعلق ومصر قوي علي موضوع الخلفه، هيا لما الحمل اتأخر جاتلي ومن ساعتها بتاخد علاج علشان نقلص حجم الورم لحد ما نقدر نتدخل جراحيا، وطبعا انا طلبت منها تاخد حبوب منع الحمل لان الحمل هيكون فيه ضرر علي صحتها، هيام خافت انها تخسرك او انك تسيبها فقالت تتعالج بسرعه بس انت عملت معاها خناقه كبيره.

فارس وقف: مش عايز اسمع اكتر من كده، حضرتك يا حماتي مكنتيش مضطره تجيبني لهنا انتو فاكرني ايه؟ انا بعشق مراتي، اتفضلي حماتي علشان اروحك
رجاء: لا روح انت انا هفضل مع الدكتوره
جري فارس علي مراته وهو بيلوم ويأنب نفسه علي خناقاته مع مراته وجرحه ليها مره بعد مره
الدكتوره: انتي عارفه ان لو حد عرف باللي حصل ده انا هروح في داهيه، دي خيانه مهنيه...

رجاء: ولا خيانه ولا حاجه، سنه كده وتبقي تحمل يعني هو مستعجل علي ايه؟ وبعدين ايه اللي يثبت انك قولتيلو حاجه؟ ده مجرد كلام، وبعدين ده جميل انا مش هنساه ابدا، فاهماني؟
فارس وصل لمراته يبوس فيها ويحضن فيها ويصالح فيها ويتأسف ويعتذر
فارس: ليه خبيتي عني، ليه مقولتيليش؟ انتي متخيله ان عندي اغلي منك انتي؟ انتي ليه ديما بتشككي في حبي ليكي؟ هيام انا بحبك امتي هتقتنعي بده!

هيام: انا اسفه حبيبي بس كان نفسي اجيبلك عيل تفرح بيه ويكمل بيتنا الصغير
عيطت في حضنه وهو فضل يهدي فيها وبكده قفلت باب الخلفه وطبعا فارس مفتحش الموضوع ده تاني خوفا علي مشاعرها...
في يوم كان راجع من شغله تعبان جدا فمصدق وصل للسرير ورقد فيه
هيام: ايه ده؟ انت راقد!؟ الحفله هتبدأ، بابي اتصل كذا مره يالا يا فارس
فارس: تعبان ومش قادر نهائي حتي اتحرك
هيام: نعم؟ ايه تعبان دي؟

فارس: يعني ايه ايه تعبان؟ تعبان هيا ليها كام معني؟
هيام فتحت درج وقلبت فيه وجابت كوبايه ميه وراحت لجوزها
هيام: اتفضل قرص مسكن وقوم يالا، انت عارف الحفله دي هيحضرها مين وعارف قد ايه هيا مهمه للشركه وعارف ان وجودك مهم اتفضل قوم
فارس: انتي بتتكلمي بجد؟ انتي مش فارق معاكي اني تعبان؟
هيام: نروح الحفله ولما نرجع هسيبك ترتاح براحتك بس لو سمحت قوم.

قدام اصرارها قام غير هدومه ولبس ونزل معاها بيتحرك بالعافيه ويقاوم فكره الاغماء
وصلوا الحفله وهو مش شايف اصلا قدامه ومش مركز في اي حاجه، بدأ يتعب جامد وجسمه بيترعش من البرد
عاصم: انت فيك ايه؟ مالك؟
فارس: بردان، التكيف عالي شويه
عاصم: برد ايه وتكيف ايه؟ الدنيا حر جدا
عاصم حط ايده علي راس فارس
عاصم: سيادتك سخن جدا، لما انت تعبان كده جيت ليه؟ كنت ارتاح في البيت!
فارس: حكم القوي بقي.

عاصم نادي علي بنته: جوزك تعبان اتصرفي وروحيه قبل ما يبوظ الحفله كلها لان لو وقع من طوله هنضطر نلغي الحفله فاتصرفي بسرعه
راحت لجوزها ووقفت قصاده
هيام: يعني بجد مش قادر تستحمل ساعتين كمان؟ هو انا ماليش اي خاطر نهائي عندك؟
فارس: وهو انا ماليش قيمه عندك؟ انتي ازاي مش حاسه بيا
فارس كان بيتكلم بالعافيه وكان هيوقع بس هيام لحقته واخدته علي بره ونادت لصبحي السواق
هيام: عمي صبحي روحو علي البيت بسرعه.

سابته ومشيت وهو مصدوم، ومش عارف هو ليه بيحبها وهو متأكد انها ما بتحبوش؟
عم صبحي روح فارس واول ما وصلوا اتفاجئ بيه اغمي عليه وجسمه كله بيتنفض فاتصل بعاصم وبلغوا وقالو يطلعوا اوضته وهيبعتلهم دكتور وفعلا بعتوله دكتور وفضل جنبه لحد ما فاق..
فضل كتير مش عارف هو فين واخيرا لمح حبيبته
فارس: انت مين؟
الدكتور: حمدالله علي السلامه انا الدكتور بتاعك وكنت جنبك الليل كله...

انسحب الدكتور وسابهم واتفاجئ فارس بمراته بتتخانق معاه علشان تعب في الحفله بتاعتها
هيام: يعني انت مكنتش قادر تاخد اي مسكن ولا اي حاجه وتفضل معايا؟ ولا علشان الجو مش علي هواك؟ انت امتي هتشاركني الحاجات اللي بحبها؟ انا مش قادره استحمل!
فارس مصدوم: انتي مش قادره تستحملي؟ انتي اللي مش قادره؟ انتي ما بتحسيش خالص كده؟
سابها وقام ودخل غير هدومه وخارج
هيام: انت رايح فين وسايبني كده؟

فارس: سايبلك البيت كله اصل انا بعيد عنك ما بحسش
سابهاونزل وهيا مش متأكده هيا سمعت صح ولا اتهيألها؟ نزلت تجري وراه بتنادي عليه وهو مش بيرد عليها لحد ما عاصم وقفه
عاصم: في ايه؟ اقف كلمني انا هنا
فارس: اسأل بنتك
عاصم: انا بسألك انت
فارس: سيادتها بتتخانق معايا لاني تعبت، انت متخيل؟ بتتخانق علشان تعبت امبارح وبتقولي ازاي اتعب واسيبها؟
عاصم: هيا اكيد مش قصدها كده، اقف وكلمها
فارس: لا معلش اعذرني بعد اذنك.

عاصم: اقف يا فارس واتكلموا
فارس: قلت لحضرتك اني تعبان حاليا ومش قادر اتكلم بعد اذنكم
سابهم ومشي وراح بيت ابوه
عاصم: انتي عملتي ايه؟
هيام: انا بصراحه مش مصدقه انه كان تعبان هو ما بيحبش الحفلات وجوها وعلشان كده عمل الفيلم ده.

عاصم: لااااا انتي كده زودتيها قوي، يعني امبارح صبحي نزلوا بالعافيه وكان بيتشنج من السخونه والدكتور الليل كله بيحاول ينزل حرارته وانتي جايه دلوقتي تقولي بيمثل؟ انتي معدتيش عيزاه ولا ايه؟ زهقتي منه خلاص؟
هيام: انت بتقول ايه؟ لا طبعا انا بحبه.

عاصم: دي مش تصرفات حد بيحب، لو هو مكانك كان ساب الدنيا كلها واخدك وطلع بيكي علي اقرب مستشفي مش يتخانق معاكي علشان تعبتي! ايه يا هيام؟ خلي بالك انتي بتيجي عليه قوي وده مش هيخليه يفضل
رجاء: سيبك من ابوكي يا بت، هو يطول ظفرك اصلا! المفروض يحمد ربنا عليكي، وعلي المستوي اللي انتي معيشاه فيه، زعل دلوقتي يروق ويرجع، سيبك منه تعالي نشوف الموديلات اللي ناديا جابتها في الاتيليه قبل ما حد ياخد الحلو يالا.

عاصم: امم ربنا يستر
رجاء: ما تخافش مش هصرف كتير
عاصم: ماهو المشكله ان تعرفينا للكتير مختلف
رجاء: ربنا يخليك ليا بيبي.

راح فارس لبيتهم ودخل علي اوضته ونام
منيره: ادخل اشوفو؟
عم احمد: شوفيه محتاج حاجه ولا لأ؟ بس ما تضغطيش عليه يتكلم؟
دخلت لابنها وقعدت جنبه علي السرير وحطت ايدها علي دماغه وشعره بحنيه بس اتفاجئت انه سخن
منيره: يالهووي يا فارس انت سخن، انت عيان؟
فارس: تعبان شويه ممكن ارتاح؟
منيره: طيب نجيب دكتور؟
فارس: لسه جاي من عندو بس العلاج نسيتو في العربيه تحت هنام شويه ولما اصحي هجيبه ما تقلقيش انتي.

منيره: انا هنزل اجيبه
يدوب هتقوم بس فارس مسك ايدها وقعدها حط راسه علي رجلها
فارس: ممكن تفضلي جنبي شويه؟ انا لسه واخد العلاج دلوقتي مش هاخد قبل ٤ ساعات كمان، بس عايزك تفضلي جنبي ممكن يا امي؟
ضمت ابنها: روح قلبي انت وعمري كله، انا جنبك يا حبيبي، حضن امك علي طول موجود يا حبيبي، نام، نام وارتاح
وفعلا فارس نام كتير وامه جهزتله اكل خفيف علشان ياكله اول ما يصحي...

صحي علي دوشه ولعب عيال فقام وخرج كانت فرح وعيالها موجودين وابوه وامه وجوزها وقعد وسطهم واكتشف انه مفتقد جو العيله جدا، مفتقد القعده دي والضحك الصافي والحب الصادق، مفتقد حياته البسيطه...
اخر النهار مراته جاتله وفضلت تحايل فيه علشان يرجع معاها ولانه بيحبها فبيضعف قصادها ديما
اخدته ومشيت وفضلت الحياه مستمره تحت ضغوط وخناق ما بينتهيش واختلافات ملهاش اول من اخر...

في حفله من الحفلات اللي بيعملوها كانت حفله عيد ميلاد مراتو وبيجهزولها قبلها باسبوع
ابو فارس تعب جدا وفارس اخدوا علي المستشفي وكلهم جنبه لحد ما بدأ يتحسن شويه
فارس: الف سلامه عليك يا ابو فارس يالا بقي من هنا
عم احمد: الحمد لله علي كل حال يا فارس المهم في كلمتين عايز اقولهملك
فارس: لما تقوم بالسلامه قول اللي انت عايزو...

عم احمد: لا اسمعني، اوعي يافارس تعيش حياه مش عجباك، العمر بنعيشو مره واحده فمتضيعوش في حاجه مبتحبهاش، ما تجيش علي نفسك علشان حد مش مقدرك، ولو تعبك محدش بيقدره يبقي وفرو، وخليك ديما قريب من ربنا اوعي تنساه، اوعي تعمل حاجه حرام علشان ترضي حد، نفسي اشوفك مبسوط يا فارس، لو اختيارك كان غلط صلحو وما تفضلش عمرك كله عايش في الغلط ده
فارس: انا بحب مراتي
عم احمد: ومش مبسوط معاها ليه؟

فارس: لاني اكتشفت ان الحب لوحده مش كفايا ابدا، فأنا بحاول اظبط الحاجات التانيه وان شاءالله تتعدل
عم احمد: ان شاءالله يا ابني، روح لمراتك علشان حفلة مامتها علشان محدش يزعل منك
فارس: لا انا مش هروح حفلات، انا هفضل معاك هنا
عم احمد: لا لا، روح لمراتك ولحماتك ولبيتك واتبسط وانا الحمد لله كويس اهو..
منيره: لو في حاجه هكلمك ما تقلقش، روحلهم علشان ما يزعلوش بس
فارس: ما يزعلوا ولا يتفلقوا مش هروح واسيبكم هنا.

عم احمد: انت غاوي تتعبني معاك ليه؟ قلتلك روح ولو في حاجه هنكلمك اتفضل
مع اصرارهم مشي فارس وخلي امه توعده لو اي حاجه حصلت تتصل بيه...
بعد ما خرج
منيره: ليه داريت عنه انك تعبان؟ ليه خليتو يمشي؟
عم احمد: قعدته جنبي هتعمل ايه؟ خليه يتبسط مع مراته ويفرح، خليه يفرح يا منيره...

فارس راح علي البيت كانت الدنيا كلها مقلوبه للحفله، مراته كانت بتلبس
هيام: ايه رأيك؟ حلو؟
فارس: اه حلو
هيام: انت ما بصتش
فارس: مش رايق انا يا هيام قلتلك حلو ما تعمليش فيلم بقي، انتي اخدتي رأيي في الفستان ده خمسين مره اليومين اللي فاتوا ايه اللي هيجد النهارده؟
هيام: اه نسيت الحاجات دي انت ما بتهتمش بيها، سوري علي الازعاج
سابها وقعد علي السرير ومسك دماغه بايديه
فارس: وحياه ابوكي ما ناقصك! ارحمي.

سابته وخرجت مخنوقه وباباها قابلها
عاصم: يا ساتر مالك؟
هيام: الاستاذ اللي جوه مش هاين عليه يرد عليا عدل
عاصم: باباه في المستشفي واكيد مشغول عليه احمدي ربنا انه جالك وساب باباه
هيام: انت علي طول بتيجي في صفه ليه؟

عاصم: علشان انتي بتيجي عليه وبعدين مش عايزك تخسريه لانه بيحبك بجد، ما تخسريهوش يا هيام، فارس بيحبك ومستعد يضحي بحياته علشانك فما تخسريهوش، حسي بيه وخليكي قريبه منه وخديه ديما في حضنك وشاركيه ألمه، هو مضايق علشان باباه يبقي اقل حاجه تبقي حنينه في وقت زي ده...
هيام حضنت ابوها: اوك حبيبي.

عاصم: ادخليلو وخديه في حضنك وما تنرليش من غيرو، وريه هيام اللي بيحبها، خليه يعيش ليله من ليالي الف ليله، عيشي جوزك في حب الليله، يالا هو انا اللي هعلمك؟
هيام دخلت لفارس كان مكانه فشدته وقفته وبدئت تدلع فيه ولبسته ونزلوا الاتنين مع بعض ايديهم في ايدين بعض، نستو الدنيا باللي فيها، فضلوا يرقصوا مع بعض الليل كله...

وسط الحفله والديجي والاغاني والرقص محدش سمع تليفون فارس اللي نسيه علي السرير ومحدش سمع تليفون البيت اللي بيرن...
الفجر هيأذن والكل بدأ يمشي وفارس اخد مراته وطلعوا اوضتهم وهيام عايزه تكمل ليلتها في حضن جوزها
وهيا في حضنه لمح التليفون بتاعه وافتكر فجأه ان التليفون مكنش معاه الوقت ده كله فبعد عن مراته ومد ايده للتليفون وقبل ما يفتحوا مرات شدته وباسته اكتر واكتر.

هيام: بقي في حد يمسك الفون في وقت زي ده؟ النهارده عيد ميلادي ودي هديتي اللي انا عيزاها منك، انت في حضني...
فارس فضل في حضنها وغرق معاها في بحر المتعه
وبعد فتره قام دخل الحمام ومسك تليفونه
هيام: نفسي اعرف ايه المهم في التليفون النهارده؟
فارس: لحظه وجاي، هشوف بس في حد رن ولا لأ؟ يوووه الفون فاصل اصلا
هيام: سيبه بقي وتعال
فارس: لحظه اصبري
هيام: بحبك ومش عايزه اصبر تعال.

قامت واتعلقت في رقبته وهو شالها بس حط تليفونه الاول علي الشحن
هيام: قدامه شويه عقبال ما يفتح خليك معايا بقي
فارس معاها بس مشغول فبعد ومسك التليفون كان فتح بص فيه وهيا حاولت تشده بس زقها بعيد لان لقي اكتر من 20 مسد كول من امه واخته
فارس بعصبيه: ابعدي
قام وقف واتصل بامه بس ما ردتش عليه، اتصل كتير ما ردتش فاتصل باخته نفس الموضوع ما بتردش
هيام: فارس في ايه؟ اهدي.

فارس: ما بيردوش علي التليفون الاتنين امي وفرح
هيام: ما يمكن يكونوا نايمين احنا الفجر
فارس: لأ مش نايمين في حاجه حصلت
بدأ يلبس هدومه وبيتصل وبرضه محدش بيرد فاخيرا اتصل بمحمود جوز اخته
محمود: اخيرا يا فارس انت فين؟ الليل كله بنتصل بيك
فارس: ايه الصوت ده؟ ايه اللي حصل؟
محمود: باباك تعب جامد بالليل وحاولنا نكلمك واتصلنا علي تليفون البيت بس محدش عرف يوصلك
فارس قاطعه: محمود ايه اللي حصل؟ انطق
محمود: باباك، ،.

فارس: مالو؟ تعبان؟ محمود ابوس ايدك انطق، انا خمس دقايق بالكتير وهبقي عندك بس طمني
محمود: لا براحتك خلاص
فارس: خلاص بقي كويس يعني؟
محمود: ...
فارس: يخربيت كده حط انطق
محمود: البقاء لله يا فارس.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)