قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل التاسع عشر

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل التاسع عشر

رواية لعنة الماضي للكاتبة الشيماء محمد الفصل التاسع عشر

ايمان كانت شايله كريم وبصالها مصدومه
هيام بصتلها: انتي؟صح؟ الخوف مالي عنيكي! وعندك حق تخافي لاني راجعه وناويه ارجع جوزي لحضني...
فجأه صوت من وراها
فارس: هيام!
هيام بصتله: فارس حبيبي وحشتيني
فارس: حبيبك؟ ووحشتك؟ ما علينا افندم!جايه ليه بعد السنين دي كلها! وزي ما فرح قالتلك وجودك مش مرحب بيه
هيام: بيبي انت لسه زعلان مني ولا ايه؟ انا هيام حبيبتك!
فارس: انتي قاطعتي عيد ميلاد ابني فلو سمحتي اتفضلي بقي.

هيام: اوكي كل سنه وهو طيب هشوفك بعدين باي
هيام مشيت بس عملت قلق للكل
وبعد ما البيت فضي وكله روح ايمان شايله ابنها بتنومه وجوزها قاعد قصادها بس حست انه ابعد ما يكون عنها، في عالم تاني
فارس سرحان وبيفكر يا تري ايه اللي رجع هيام بعد السنين دي كلها؟وراجعه ليه وعايزه ايه؟
اسئله كتير بتدور في دماغه مش لاقيلهااجابه!
فاق علي صوت مراته بتكلمه
فارس: قولتي ايه؟ سوري ما سمعتش.

ايمان: بسألك مالك وبتفكر في ايه؟ اوعي تكون بتفكر فيها؟
فارس قام واخد مراته في حضنه
فارس: ايمو حبيبي هيام خلاص صفحه واتقفلت ما تقلقيش مش هتتفتح تاني
ايمان: اكيد يا فارس، انت مش هتهد بيتك اللي تعبت فيه ولا هتسيب ابنك علشان خاطرواحده خلتك خسرت كل حاجه..
فارس بصلها كتير واخيرا نطق: اكيد
تاني يوم في شغله باب مكتبه خبط ودخلت هيام بصلها وكأنه كان متوقع مجيها ليه..
هيام: توقعت اني جايه صح؟

فارس: اكيد خير؟ عايزه ايه يا هيام؟
هيام: عايزه جوزي وبس
فارس: جوزك؟ جوزك انتي خرجتيه من حياتك فخلاص بخ مفيش
هيام: فارس انا لسه بحبك وعايزه نرجع لبعض
فارس: مفيش بعض دي، اللي بينا انتهي يا هيام وانتهي بشناعه فسوري، معنديش استعداد اجرب تاني معاكي ودلوقتي لو سمحتي عندي شغل
هيام: انامش هقبل رفضك يا فارس انت بس محتاج وقت تستوعب فيه وجودي في حياتك من تاني وانا هديك الوقت ده.

فارس وقف: شكلك انتي اللي محتاجه وقت تستوعبي فيه انك خلاص بقيتي ماضي وبس وماضي مش حلو كمان بعد اذنك
سابلها المكتب وخرج ونزل للمصنع يشوف الشغل ماشي ازاي!
هيام وهيا خارجه قابلت كريم اللي كان داخل يدور علي فارس
هيام: فارس لسه ماشي حالا
كريم: وحضرتك تبقي.؟
هيام: مراته...
سابته ومشيت وهو مستغرب جدا، مراته ازاي؟
نزل جري لفارس يشوفه فين وعلامه الذهول علي ملامحه
فارس: مالك عامل كده ليه؟

كريم: انا لسه حالا مقابل واحده بتقول انها مراتك ولولا اني عارفك كويس كنت قلت انك بتلعب بديلك؟
فارس: دي طليقتي مش مراتي بس بتحلم شويتين
كريم: ودي حد يطلقها؟
فارس: هيا للاسف منظر بس، اه جميله جدا بس من جوه حاجه تانيه خالص وانا فضلت فتره اسيرها بس الحمد لله اتحررت منها
كريم: يعني فعلا طليقتك؟
فارس: اهه فعلا طليقتي، خلينا في الشغل كنت عايز حاجه؟

وكملوا كلامهم في الشغل، يوم وري يوم هيام بتيجي لفارس ويطردها، بس دماغه بتفكر كتير واسئله كتير ملهاش اجابه، وقلق وخوف مسيطرين علي ايمان. خايفه علي حبها الوليد ينتهي بظهور هيام. خايفه جوزها يحن للماضي وجوزها حاسس بخوفها ده بس مش عارف يعمل ايه فبيسكت...
في يوم هيام معاه.

فارس: وبعدين بقي يا هيام لامتي؟ قولتلك انا مش هسيب لا مراتي ولا ابني فريحي نفسك بقي؟مراتي هيا اللي وصلتني للي انا فيه دلوقتي! هيا اللي وقفت جنبي لحد ما وقفت علي رجليا بعكسك انتي تماما اللي كنت كل ما بقف بتغرقيني تاني؟
هيام: مين قالك اني عيزاك تسيب مراتك او ابنك؟
مراتك وقفت جنبك واستحملت حاجات انا ما استحملتهاش والاهم من كل ده انها ام ابنك، كل ده انا عارفاه كويس وفهماه.

فارس: ولما انتي فهماه عايزه ايه مني بقي؟
هيام: عيزاك انتي يا فارس
فارس باستغراب: سوري مش فاهم، انتي عايزه ايه بالظبط؟

هيام: عايزه حبيبي، احنا بنحب بعض ( جه يقاطعها بس معطتلوش فرصه ) وده مش هننكره لا انا ولا انت، احنا بنحب بعض، ودي مكانتش مشكلتنا، مشكلتنا كانت فرق الطبقات بينا انا اتربيت بطريقه معرفتش اتخلص منها او اغيرها وانت اتربيت بطريقه مختلفه، وعلشان كده فشلنا نتلاقي انا وانت في نقطه لكن ايمان بما انها جارتك ومن نفس منطقتك فهيا عرفت تعمل اللي انا معرفتش اعمله وبالتالي نجحتم في علاقاتكم بس اوعي تقولي انك بتحس معاها زي ما كنت معايا، اللي بيني وبينك حاجه اكبر اننا نوصفها بكلام، انت في حضني يا فارس مهما كانت خلافاتنا الا انك كنت بتنسي الدنيا بكل مافيها، وده اتمني انك ما تنكروش..

فارس: مش هنكره، لا عمري نكرته ولا هنكره، بس تخطيته، ولحد دلوقتي انا برضه مش فاهم انتي عايزه ايه مني؟
هيام: نرجع انا وانت لبعض
فارس ضحك: بجد! وايه اللي ممكن في العالم ده كله يخليني ارجعلك؟
هيام: علشان انت بتحبني
فارس: ايوه انا كنت بحبك، بس خلي بالك من كلمه كنت دي، فعل ماضي، لكن الحاضر والمستقبل لايمان وبس انتي مالكيش مكان فيه.

سابها ومشي وهيا اتغاظت لانها مش عارفه تدخله وقررت انها تلعب بطريقه مختلفه، لازم توري فارس هو ناقصه ايه مع ايمان!
فارس كلام هيام اثر فيه وبدأ يفتكر ذكريات حلوه بينهم ويتجاهل شويه شويه الوحش اللي فيها...
هيام عينت مراقبه علي فارس وتحركاته كلها وبيبلغوها بكل حركاته اول باول
@ يا هانم فارس بيه اخد مراته وخرجوا يسهروا بره في...
هيام: اوكي خليك وراه.

راحت هيام للمكان اللي فارس فيه مع مراته وفضلت تراقبهم من بعيد، اتعشوا ورقصوا مع بعض رقصه بسيطه لان ايمان كان شكلها محرج من الناس والمكان، وابتسمت هيام لانها عرفت هتلعب ازاي!
انتهزت فرصه فارس بعد عن ايمان وراح ناحيه الحمام وهناك خبطت نفسها فيه ويدوب هيعتذر اتفاجئ انها هيا
فارس: هيام!
هيام: فارس انت هنا! صدفه جميله..
فارس: بدأت اشك انها صدفه، بعد اذنك.

هيام: جميل المكان ده، صح! فاكر سهراتنا انا وانت مع بعض، فاكر كنا بنرقص قد ايه؟ كنت ببقي طايره في حضنك والكون كله ما بيهمنيش، ما بفكرش غير اني في حضنك وبس، فاكر يا فارس...
ايمان قلقت لوحدها فقامت تروح هيا كمان الحمام تعدل الميكب بتاعها وتسترد ثقتها في نفسها.

هيام: انت فاكر صح؟ فاكر بعد ما بنروح كنا بنعمل ايه! فاكر سهراتنا لحد الصبح. وتقعد تتخانق معايا وتقولي عندي شغل الصبح وانا اقولك نام هو انا مسكاك بس اول ما اديلك ظهري كنت بتتجنن وتشدني اكتر واكتر وتاخدني في حضنك..
ملامحك بتقول انك فاكر كل كلمه، صح يا فارس؟
فارس كان بيفتكر كل كلامها ده وبدأ يحن لذكرياته وهيا استغلت الفرصه وقربت منه قوي وباسته..

هنا ايمان اتجننت وفكرت تدخل تجيبها من شعرها ويدوب هتتحرك وقفت مكانها وحبت تشوف جوزها هيعمل ايه الاول هيستجيب ولا هيقاوم...
فارس فاق وزق هيام بعيد.

فارس: انا فعلا فاكر كل كلامك ده بس فاكر برضه خناقاتك اللي مكنتش بتنهي وطلباتك اللي كانت مخلياني علي الحديده وامي اللي كنتي بتعامليها زي الخدامه وحبستيها وكانت هتموت فيها وفرح اختي اللي خليتيها ما تدخلش بيتي وفاكر منظرها وانتي بترميها علي الارض تحت رجليا، وللاسف ده غطي علي اي حاجه حلوه عملتيها بعد اذنك
زقها بعيد لزقت في الحيطه وراح دخل الحمام وايمان ابتسمت ورجعت تربيزتها..

فارس دخل وغسل وشه واخد نفس طويل واكتشف انه كان محتاج قوه علشان يبعد هيام عنه واكتشف للاسف ان لمساتها وحشاه جدا!
هيام اتنرفزت وخرجت وشافت ايمان واتقابلت عنيهم بتحدي واضح وراحتلها
ايمان: ايه مالك؟ وشك احمر ليه؟
هيام: ماهو حاجه من الاتنين يا حب يا خناق بس يا تري انهي فيهم الصح؟
ايمان: اعتقد انه خناق لان الواحده لما وشها بيبقي احمر من الحب بتبقي في حاله، هيام يا هيام
وضحكت وده ضايق هيام اكتر.

هيام: اوعدك يا ايمان ان فارس هيرجعلي وانا مش هرتاح الا لما اخده منك
سابتها ومشيت وفارس خارج شافها ماشيه
فارس: قالتلك ايه؟
ايمان: كلام فاضي ما تشغلش بالك، المهم انت
فارس: انا مالي؟
ايمان: قالتلك حاجه ضايقتك؟
فارس: لا طبعا ما تشغليش بالك انتي كمان، يالا بينا ولا تحبي تسهري اكتر؟
ايمان: لا يالا علشان حمزه مع مامتك لاحسن يصحي ويجننها.

مشيوا وحاله صمت سيطرت عليهم والاتنين احترموا صمت بعض محدش فيهم قطع الصمت ده..
الكلام قل بينهم تماما والمسافات كبرت بينهم وايمان حست ان جوزها بيروح منها ومش عارفه تعمل ايه وفي نفس الوقت عايزاه هو اللي يقفل صفحتها بقي لانها مش هتعيش عمرها كله مهدده...

فارس حاول يغرق نفسه بالشغل اكتر واكتر فكبر مجال تعديل عربيات السباق اللي بتجيله وده شغل بيعمله بايده، وامجد ابن داليا اكتر واحد بيساعده ويقف معاه ويتجننوا مع بعض...
كريم: فارس، انت ليه بتشتغل كتير في تعديل العربيات ده؟ حاول تعلم كام مهندس وهما يشتغلوا وانت اشرف عليهم
فارس: اوك هعلم كام واحد بس انا بشتغل لاني حابب اشتغل مش اكتر
كريم: انت حابب تلبس عفريته وتنزل تحت عربيه وتبقي كلك زيت وشحم؟

فارس ابتسم: دي مجرد اضرار جانبيه، ههههه ما تشغلش بالك انت
كريم: ممكن اسألك سؤال شخصي؟
فارس: اسأل
كريم: هو انت بتفكر ترجع طليقتك؟
هنا دخل مجدي وهو اللي جاوب: يبقي عنده تخلف عقلي ومحتاج نوديه مستشفي للامراض العقليه؟
كريم: اشمعني؟ دي بنت جميله ورائعه وبنت واحد تقيل جدا في السوق ومهندسه يعني من الاخر بيرفكت، انا مستغرب اصلا انت ازاي عرفت تطلقها وليه؟
فارس ماردش عليه بس مجدي اللي رد.

مجدي: هيا شكل بس لكن جوه فاضي، وبعدين الجميله دي خلته كان بيشحت
كريم: طيب ده كان زمان اعتقد دلوقتي هو يقدر يواكب مصاريفها..
مجدي: كريم اسكت خالص لو سمحت انت ما تعرفش هيام عملت فيه ايه وما صدقنا انه تخطاها فارجوك ما تلعبش في دماغه
كريم رفع ايديه باستسلام: سوري شيء ما يخصنيش..
سابهم وخرج وفارس برضه ساكت
مجدي: فارس، فوق لنفسك وافتكر هيام عملت معاك ايه وايمان عملت معاك ايه.؟ وفكر في حمزه ابنك؟

فارس: انت بتقولي ده ليه؟ انا ما بفكرش في هيام بعد اذنك
هرب فارس من قدام مجدي لانه اكتر واحد فاهمه جدا...
في يوم بالليل هيام اتصلت بفارس وهيا بتعيط
فارس: في ايه يا هيام اهدي واتكلمي علشان افهم انتي بتقولي ايه؟
وهيام بتعيط وبس وهو مش فاهم مالها واخيرا بعد محاولات كتيره نطقت واتكلمت
هيام: في قزاز اتكسر مني واتعورت جامد ومش عارفه اكلم مين؟
فارس: ابوكي وامك فين و الخدم والحشم بتوعك.

هيام: انا في شقتي مش مع بابي ومامي وبعدين هما مسافرين مش في القاهره حاليا ارجوك يا فارس ارجوك
فارس: اطلبي الاسعاف يا هيام
هيام بتعيط وتتوجع: معرفش ارقام ليهم ارجوك يا فارس، طيب لو خايف مني هات ايمان معاك اعتبرها خدمه لانسان كان بينكم وبين بعض عيش وملح ارجوك يا فارس
فارس: حاضر يا هيام جايلك، قولي عنوانك ايه؟
كتب عنوانها ودخل غير هدومه ونازل
ايمان: انت رايحلها؟
فارس وقف لانه متخيلش انها سمعته بيتكلم.

فارس: بتقول انها اتعورت ومعهاش حد مش هتأخر
ايمان: وانت صدقتها؟ اتعورت تجري عليها؟
فارس: مالك يا ايمان في ايه؟ انا من امتي بتأخر عن اي حد؟ وبعدين واحده لوحدها وفي ازمه وطلبت مساعدتي اكيد مش هتأخر!
ايمان: بس دي مش اي واحده دي مراتك وعيزاك ترجعلها باي تمن
فارس: مراتي هاه! بطلي تقولي الكلمه دي كتير بدال ما تبقي بجد، بعد اذنك يا ايمان مش هتأخر
سابها ومشي وهيا عيطت مكانها وخوف ملاها..

فارس نزل وراح لهيام اللي فضل معاها علي التليفون الطريق كله لحد ما اخيرا وصل ووقف علي الباب
فارس: هيام افتحيلي انا علي الباب
هيام: مش قادره اقوم يا فارس، في مفتاح علي الباب من فوق خالص حاول تجيبه، بابا كان حاطط نسخه لنفسه.

فارس حاول وفعلا لقاها وفتح الباب ودخل واتفاجيء فعلا بقزاز كتير في الارض وهيام متكومه في ركن ودم كتير حواليها فجري عليها لانه مكنش مصدق ابدا كلامها وكان عايز يثبت لنفسه انها بتكدب وبس...
فارس بخوف: انتي متعوره فين؟ هاه
هيام ابتسمتله بحب واغمي عليها بين ايديه!
شالها فارس وهو مش عارف يعمل ايه؟ بس الاول لازم يلبسها اي حاجه لانها تقريبا شبه عريانه.

دخل اوضه نومها وطلع اقرب فستان جه في ايده ولبسهولها وشالها ونزل علي اقرب مستشفي وهناك فوقوها وخيطولها رجلها المتعوره وركبولها محلول يعوض الدم اللي نذفته وكل ده فارس جنبها
ايمان اتصلت بيه اخر ما صبرها نفد وخافت يبات معاها فداست علي كرامتها واتصلت
ايمان: انت فين؟ اتأخرت ليه؟
فارس: انا في المستشفي، هيام متعوره جامد واخدتها علي المستشفي، ايمان ما تخافيش عليا وما تفهميش وقفتي جنبها غلط اصبري عليا اوكي.

ايمان: ماشي يا فارس براحتك تصبح علي خير
فارس فضل معاها لحد ما فاقت واخدها روحها البيت وطلعها في اوضه نومها وحطها في السرير ويدوب هيبعد مسكت في رقبته وباسته وهو للاسف استسلم لبوستها واندمج معاها جدا، يمكن تعبها او خوفه عليه او ريحتها اللي كانت وحشاه او ضعفها او احتياجها ليه او كل الامور دي مع بعض خلته يستسلم، بس صوره ايمان طاردته ووقفت قدام عنيه فبعد عن هيام تماما
هيام: فارس ارجوك.

فارس: هطلع اشيل القزاز اللي بره بدال ما يعور حد تاني
فارس سابها وطلع شال القزاز اللي في الارض ونضفه تماما وهو سرحان متلخبط بيحارب نفسه
وفجأه سؤال ألح عليه: وفيها ايه لو رجعتلها؟ انت تقدر حاليا تفتح بيتين؟ فيها ايه؟
الوقت اتأخر جدا وهو دخل لهيام وقعد جنبها فحست بيه وبصتله
فارس: انا لازم امشي دلوقتي
مسكت قميصه بخوف: ما تسبنيش لوحدي
فارس: مش هينفع افضل هنا، نامي وارتاحي والصبح هجيلك.

هيام: ارجوك ما تسيبنيش وحدي
فارس: هيام، مش هينفع بعد اذنك لو في حاجه كلميني سلام
سابها ومشي غصب عنه وهيا سابته لانها حاسه انها انجزت كتير الليله دي وخطتها ماشيه زي ما هيا عيزاها، ايه يعني كسرت حبه قزاز ولا عورت نفسها!؟المهم النتيجه والنتيجه مرضيه جدا...
فارس روح ودخل اوضه نومه وايمان بصتله وكان قميصه متوسخ دم
ايمان: في دم علي قميصك؟
فارس: ده لما شيلت هيام
ايمان بصتله: شلتها؟

فارس: كان مغمي عليها كان المفروض اعمل ايه؟ هاه؟ اسيبها ولا اجرجرها في الارض؟
ايمان: اممم وهيا عامله ايه دلوقتي؟
فارس: تعبانه جدا ومش بتتحرك ومكنتش عايزاني اسيبها
ايمان بتريقه: وسيبتها ليه؟ ما نمتش في حضنها ليه؟
فارس اتنرفز: تصدقي عندك حق انا غلطان، كان المفروض نمت في حضنها..
سابها ودخل يغير هدومه وذكري شفايف هيام مش مفرقاه نهائي، الصبح بدري بيلبس ونازل
ايمان: نازل بدري قوي النهارده ليه؟ في حاجه؟

فارس: لا بس مش هينفع اتأخر علي هيام اكتر من كده وهيا لوحدها طول الليل
ايمان: نعم؟ لوحدها؟ وانت مالك انت؟ كتر خيرك اللي رحتلها وفضلت جنبها كمان رايحلها دلوقتي؟ وبعدين فين ابوها وامها؟
فارس: بغض النظر عن اسلوب التريقه اللي سيادتك بتتكلمي بيه بس هقولك ابوها وامها مسافرين وهيا لوحدها ومش هسيبها لوحدها فوفري كلامك
ايمان: فارس
قاطعها فارس: اوعي ترجعي لجنونك وتخيريني بينك وبينها تاني اوعي يا ايمان! بعد اذنك.

سابها ومشي وهيا قعدت مكانها تعيط لحد ما منيره جاتلها وقعدت جنبها
منيره: بطلي عياط لان ده مش وقت العياط
ايمان: وانا بأيدي ايه غير العياط دلوقتي؟جوزي مع حبيبته الاولي وشكلها الاخيره المفروض اعمل ايه؟
منيره: هيام اعلنتها صريحه انها في حاله حرب وللاسف انتي استسلمتي من اولها وما حاربتيش
ايمان: احارب ازاي وهيا مسيطره علي قلبه؟ احارب بايه؟ واحارب مين؟

منيره: نعم؟ مسيطره علي قلبه؟ خليها تشبع بيه قال قلبه قال؟ انتي غبيه ولا محتاجه قلمين تفوقي بيهم!
ايمان: فارس بيحبها يا امي.

منيره: فارس فاكر نفسه بيحبها لكن هو بيحبك انتي وانا شفت معاملته ليكم انتو الاتنين وبعدين انتي ليه عامله في نفسك كده؟ ده مش وقت الانكسار ده وقت تقفي علي رجليكي وتتفنني ازاي تغلبيها، بتقولي معاها قلبه وانتي معاكي ايه؟ هاه؟ معاكي عقله، ابنه، امه، اخته، انتي بجمالك وحلاوتك ووقفتك جنبه طول الفتره اللي فاتت، انتي وقفتيه علي رجليه، انتي بعتي كل حاجه علشان تخليه يحقق حلمه، انتي معاكي كل حاجه لكن هيا معاها سراب محتاج بس شعاع شمس يطلع هيبدده تماما، فحاليا فوقي ووري فارس انتي ايه؟ مش قاعدالي تعيطي وتندبي في حظك وشكلك زي ما يكون ميتلك حد، انزلي اشتري كام طقم جديد من اللي فارس بيحبهم وارجعي نجمه والمعي في ليله، اخر مره فارس لمسك امتي هاه؟ ساعت عيد الميلاد صح ومن ساعتها بعدتي عنه وبتقدميهولها علي طبق من فضه وبتقوليلها خدي جوزي اهو.

ايمان: يعني اعمل ايه اقوله والنبي تعال نام معايا؟ والنبي قرب؟
منيره: وانتي محتاجه تقوليها كده، الست اللي ما تعرفش تغري جوزها يبقي ملهاش لازمه في بيته
ايمان: وهيام اللي هو عندها دلوقتي وعملالي فيها متعوره وبتموت وهو جنبها
منيره: وهيفضل جنبها ومش هيسيبها
ايمان: اعمل ايه انا بقي؟
منيره: خليه يجيبها هنا يا ايمان، مش هو جنبها بحجه انها لوحدها ومفيش حد معاها؟ قوليله يجيبها هنا واحنا كلنا معاها.

ايمان اتنرفزت: انتي عيزاني اقوله يجيب طليقته هنا وانا اخدمهالو لا كده كتير قوي.

منيره شدتها وقعدتها: مش احسن ما هو هناك معاها لوحدهم بيخدمها، انتي من امتي غبيه كده؟ زمانها بتدلع عليه، اه تعبانه، اه شيلتي يا فارس وديني الحمام، اه شيلني يا فارس طلعني البلكونه اشم هوا، اه خدني يا فارس في حضنك لاحسن تعبانه قوي، اه تعال حميني يا فارس واعتقد الباقي واضح صح ده اللي انتي عيزاه؟ ولو لمسها ثقي تماما انه ساعتها هيردها
ايمان: انا هسيبله البيت وامشي وخليه يشبع بيها.

منيره: انتي حره دي حياتك وانتي حره بس خلي بالك ان في حمزه بينكم فكري فيه هو كمان، هيام خسرانه بس انتي اللي بتخليها تكسب علي حسابك، عقلك فيكي انتي مش صغيره، دي حرب وانتي بتستسلمي...
ايمان فضلت محتاره شويه تقوم تفتح الدولاب وشويه تقعد، شويه تفكر تمشي وشويه ترجع في كلامها واخيرا تليفونها رن
فارس: ايمان معلش حبيبي هو انتي بتعملي فراخ ازاي؟ عايز اعملها اي اكل ومش عارف؟ اعمل ايه؟

ايمان كانت عايزه تنفجر فيه ويدوب هتنطق سمعت صوت هيام بدلع
هيام: فارس ارجوك ممكن تساعدني ارفع رجلي علي التربيزه وجعاني قوي، اه
فارس شكله فعلا راح يساعدها لانها سامعه صوتهم مع بعض
فارس: كده كويس؟
هيام بدلع: اه بس حطلي مخده كمان ممكن؟ اه براحه
فارس: سوري براحه اهو عايزه حاجه تاني؟
هيام: ما اتحرمش منك ابدا بيبي.

ايمان افتكرت كلام منيره كله وتخيلت هيام بتقول لفارس يحميها وتخيلتهم مع بعض وهنا اتجننت واعلنت الحرب هيا كمان
فارس: سوري ايمان سيبتك علي التليفون هاه اعمل ايه؟
ايمان: ما تعملش يا روح قلبي، هاتها هنا وانا مجهزه الغدا وانا هاخد بالي منها لكن انت ما تعملش حبيبي انت بس تشاور..
فارس اتصدم: افندم؟ اجيب مين فين؟
ايمان: هات هيام هنا وانا هخلي بالي منها وانت انزل شغلك حبيبي، وما تخافش مش هسيبها لوحدها.

فارس: انتي بتهزري ولا بتتكلمي جد؟
ايمان: هزار ايه بس؟ واحده عيانه ومحتاجه مساعده وانا اهو بقولك هساعدها فين المشكله؟
فارس: المشكله انها طليقتي انتي متأكده؟
ايمان: طبعا حبيبي واحده محتاجه مساعده بغض النظر هيا مين الا اني مستعده اساعدها وكله يهون علشان خاطر حبيبي ابو ابني، يالا مستنياكم هجهز الاكل عقبال ما تيجي باي..
قفلت وسابته متنح مش عارف يعمل ايه؟
فارس: هيام، يالا بينا
هيام: علي فين بيبي؟

فارس: هاخدك البيت عندي يالا
هيام: نعم؟ انهي بيت؟
فارس: بيتي وهناك امي وايمان هيخلوا بالهم منك
هيام كده خطتها مش هتنفع لانها مش هتعرف تغري فارس في بيته وفي وجود مراته
هيام: لا طبعا انا مش هروح بيتك
فارس: وانا مش هقدر افضل هنا فاختاري تفضلي لوحدك ولا تيجي معايا البيت؟ انا عندي شغل ومش فاضي ولو هنا دلوقتي بعد شويه مش هبقي فخدي قرارك؟

هيام شافت اصرار في عنين فارس وللاسف مش هتقدر تقعد لوحدها وفعلا ابوها وامها مسافرين فاضطرت توافق..
فارس اخدها البيت واتفاجؤا بايمان بتستقبلهم بابتسامه واسعه وجمال وشياكه وغارت هيام منها لانها اول مره تشوفها بلبس البيت وشعرها ومكياجها..
ايمان: حبيبي حطها هنا علي الكنبه لحد ما تاكل وبعدها نبقي ندخلها ترتاح
فارس حطها وايمان ساعدته وبعدين بصلها وهيا قربت منه فحضنها وباسها بسرعه.

ايمان: لحظه والغدا يبقي جاهز
سابتهم وهو لقي نفسه رايح وراها
فارس: بس ايه الحلاوه دي؟ كنتي فين من زمان وحشاني!
ايمان: انا علي طول قدام عنيك بس انت اللي ما بتاخدش بالك
فارس: انا القمر ده قدامي ومش واخد بالي؟ طيب ازاي؟ اعمي انا ولا اهبل؟
ايمان بدلع: الاتنين
فارس: عندك حق، نتغدي بس واصلح غلطي ده بسرعه، ولا ايه رأيك الاول
قاطعته: نتغدي الاول ونغدي المسكينه دي وبعدين انا مش عايزه كروته.

فارس ضحك: انا بكروت؟ ماشي؟ حقك يا قمر..
منيره دخلت وابتسمت لابنها وساعدت ايمان يحطوا الاكل
منيره: برافو، خلي عنيه ديما مليانه، واديكي اهوه بحبه ميكب خلتيه مش شايف غيرك، مش تعيطي وتقولي راحلها، اهي قدامه ومعبرهاش لانه مش شايف غيرك...
اتغدوا وايمان مهتميه بفارس جدا وحماتها بتهتم بهيام اللي هتولع من اللي بيحصل قدامها وبعد ما خلصوا اكل
هيام: انا عايزه ارتاح ممكن؟

ايمان: فارس حبيبي وديها اوضتها اللي جهزتهالها، يالا هاتها وتعال
فارس شالها وايمان اتنرفزت بس سيطرت علي اعصابها ومشيت قدام جوزها بدلع وفتحتله الباب وهو دخلها وحطها
ايمان: ابعد انت حبيبي انا هغطيها..
ايمان غطتها وقربت منها قوي: اوعي تتخيلي اني هسمحلك تاخدي اكتر من اللي انا اقدمهولك، الف سلامه عليكي
شدت جوزها علي بره: يالا نسيبها ترتاح ويالا علشان تنفذ وعدك بتاع قبل الغدا.

فارس ضحك واخدها واول ما قفلوا الباب سمعت ضحكه عاليه منه وصرخه منها وجري ورزعه لباب وده جننها اكتر واكتر وعرفت ان ايمان مش خصم سهل ابدا.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)