قصص و روايات - قصص مخيفة :

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل العاشر

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل العاشر

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل العاشر

انا لازم اقلع هدومي دي كلها وارميها باظت خالص وبتقلع الجاكت حاجة غريبة جدا وقعت من جيبها على الارض.

شمس: راحت اخدتها من على الارض ايه ده؟! ده عنب ولا توت شكله غريب اوي وحطيته على طرف لسانها حسيت بطعم لاذع ومر ونفس الوقت فيه طعم من التوابل
اي ده لاذع اوي ده مش توت ولا كريز ولا عنب اومال اي ده ومديت ايدها في جيبها لقيت كذا واحدة اخدتهم حطيتهم في طبق وفي الثلاجة
خليهم في الثلاجة وبكرة إن شاء الله اشوف اي ده بالظبط وايه اللي جابه في جيب الجاكت بتاعي.

بس دلوقت مش قادرة لازم اخد شاور وانام علطول أنا تعبت اوي انهردة..
في صباح اليوم التالي
شمس فتحت عينها وصحيت و اشعة الشمس دخلت من الشباك وجت على وشها
قامت بكل نشاط وكانت حاسة براحة غريبة كأن كل مشاكلها اتحلت مرة واحدة
مكانتش عارفة ايه سبب الراحة والسعادة دي ومهتمتش تعرف السبب كفاية انها حاسة بالفرحة اول حاجة عملتها اما قامت من النوم فتحت تليفونها واتصلت ب إبراهيم و آمال.

شمس: زمانهم قلقانين عليا اوي اهو بيرن هقولهم ايه اكيد زعلوا مني عشان غيابي الفترة دي كلها مهو ميعرفوش اللي حصلي..
آمال: الووو شمسسسس
شمس: ماما وحشتيني اوي اوي عاملة ايه طمنيني عليكي انتي وبابا
آمال: احنا الحمد لله كويسين المهم انتي كنتي فين ابوكي وأنا متنا من القلق عليكي وتليفونك كان مقفول
شمس: اصل اه هقولك
آمال: قولي ف ايه
شمس: ايوه اصل
آمال: مالك حصل حاجة انتي كويسة؟

شمس: ايوه ايوه متخافيش انا تمام اصل التليفون كان بايظ
آمال: بايظ ازاي
شمس: اقصد وقع مني وسكت مرة واحدة ف فتحته واتصلت بيكم واتكلمت بس انتم مكنتوش سامعيني لانه باظ وبعدين فصل لوحده ف وديته يتصلح بس كده ده كل الموضوع
آمال: سامع يا ابراهيم طلع مفيش حاجة اهو اصل انا فاتحة الاسبيكر عشان اسمعه معايا المكالمة
شمس: ده وحشني اوي هاتي اكلمه
آمال: خدي اهو.

شمس: الو بابا حبيبي انت لسه زعلان مني حقك عليا بقى والله انت عارف انا عمري ما خالفت كلامك بس المرة دي ده كنت لازم اجري وراء حلم حياتي ومستقبلي
إبراهيم: عشان كده زعلتيني واذيتيني ببعدك عني ومخالفتك ليا
شمس: احيانا ممكن حد يعمل حاجة تزعل التاني وتأذيه بس يكون مش قاصدها فاهمني يا بابا وأنا كمان اكيد كنت هسامحك لو انت اذيتني من غير ما تقصد لاني عارفة نيتك اكيد خير وفي مصلحتي
إبراهيم: تقصدي ايه يا شمس.

شمس: لاء م م مقصدش حاجة أنا بقولك بشكل عام يعني
إبراهيم: اه فهمت لا أنا مش زعلان منك يا حبيبتي انا بس كنت خايف عليكي احنا لينا اعداء كتير هناك
شمس: اه طبعا ربنا بيستر متخافش عليا يا بابا
إبراهيم: انا عارف انك قد اي مشكلة وهتعرفي تتصرفي انا واثق فيكي بس مش عايز حاجة غير انك تطمنيني ومتقفليش تليفونك
شمس: مش بقفله ده وقع وباظ.

إبراهيم: منا سمعتك وانتي بتقولي لامال المهم حاولي تخدي بالك من تليفونك عشان لما نحب نطمن عليكي انا ومامتك نقدر نوصلك
شمس: خلاص اطمن متقلقش الفترة الجاية دي هتلاقيني في اي وقت
إبراهيم: ليه انتي مش بتروحي الكلية
شمس: لا اصل بعمل بحث بس ف الدكتور عاطينا كذا يوم كده عشان بنروح كذا مكان عشان نجمع معلومات عن شخصية فرعونية
إبراهيم: ايوه فهمت طيب وأنتي اخدتي شخصية مين؟
شمس: ايه مين أنا.

إبراهيم: ايوه انتي اومال مين
شمس: اها أنا ايوه هقولك اهو
إبراهيم: في ايه يا بنت متتكلمي
شمس: كيلوبتراااااااا
إبراهيم: اه كويس اومال مكنتيش عايزة تقولي ليه
شمس: لا عادي اصل لسه صاحية ومش مجمعة ولسه هعمل البحث واشتغل فيه
إبراهيم: طيب افطري الاول عشان متدوخيش
شمس: حاضر متقلقش وانت كمان كل كويس انت وماما وخد الدواء بتاعك وانا هتصل اطمن عليكم تاني يلا بوسلي ماما بقى.

إبراهيم: ماشي وانتي خلي بالك من نفسك يلا مع السلامة
شمس: باي يا حبيبي وقفلت...

كلية الآثار جامعة الاقصر
مروان: دخل المحاضرة وخبط على الباب
الدكتور: ايه يسيدي متأخر ليه
مروان: معلش يا دكتور كان عندي شغل والله ضروري
الدكتور: طيب متروح تكمل شغلك وبلاش تدرس احسن
مروان: يا دكتور اعمل ايه و الله لازم اشتغل وادرس
الدكتور: يوم محاضرتي المفروض تدرس بس
مروان: وليه النرجسية دي
الدكتور: انت بتقول ايه اطلع بره ومتحضرليش لاخر السنة وانا هتصرف معاك
مروان: خرج من المدرج
وبعد شوية.

نور: طلعت تدور عليه لقيته قاعد لوحده راحت له
اي يا بني اللي انت عملته ده اتجنيت ولا ايه
مروان: بقولك ايه يا نور انا مش فايق لك خالص
نور: في ايه حصل حاجة
مروان: مفيش يستي سيبيني لوحدي
نور: قعدت جنبه
ومن امتى وانا بسيبك لوحدك وانت زعلان
مروان: بص لنور من غير ما يتكلم
نور: قولي في ايه؟
مروان: ابويا اخد الفلوس كلها اللي في البيت حتى فلوسي اخدها من دولابي
نور: وبعدين.

مروان: وبعدين هدفع المصاريف ازاي بتاعة الكلية والورق والمشاوير والبحث ومواصلاتي ف اضطريت اشتغل امن لحد الصبح وطبعا على ما بروح اغير واجي الكلية المحاضرة بتاع الدكتور زفت ده هتروح اولها
نور: مراحتش اولها ولا حاجة ده ربع ساعة بس هو اللي خنيق بس انت غلطان مكنتش قولت له النرجسية
مروان: مهو عصبني واحرجني قصادكم
نور: معلش متزعلش كل حاجة هتتحل
مروان: , تتحل ازاي ده انا حتى لسه مش هقبض دلوقت.

نور: , انا ممكن اخد فلوس من خالي
مروان: خالك عايز اللي يسلفه مينفعش نضغط عليه ظروفه صعبة جدا
نور: , متقلقش من موضوع الفلوس انا هتصرف هقوله واجرب يمكن معاه المبلغ
مروان: بس انا موقفي هيبقى محرج قدام خالك كده
نور: ولا محرج ولا حاجة يعم منتا هترجعهم ولا هتضرب عليهم زي ما ابوك بيعمل معاك هههههههه
مروان: ابويا ده خنقني
نور: خنقنا كلنا ههههه
مروان: ايه
نور: اقصد عشان مزعلك يعني وانا مش بحب اشوفك زعلان.

مروان: بص في عيونها وقال:
انتي لسه بتخافي على زعلي زي زمان يا نور؟!
نور: ردت ب ارتباك
اي اي ايوه طبعا احنا صحاب المهم بقولك عايزين نحل مشكلتك مع الدكتور
مروان: ضحك ، اه طبعا نحلها بس ازاي
نور: تروح تعتذر له بقى
مروان: ومين قالك انه هيقبل اعتذاري اصلا يبنتي ده متكبر اوي مشوفتيش كان بيكلمني ازاي
نور: بص أنت لازم تيجي على نفسك انت غلطت مكنش ينفع تقوله اي النرجسية دي
مروان: طيب عاوزاني اعمل ايه.

نور: ولا حاجة احنا نستنى لبكرة يكون هدى ونكلمه سوا
مروان: ايه ده هتيجي معايا
نور: اه استدعاء ولي امر هههههه
مروان: وانتي بقى ولي امري صح
نور: ايوه اعتبرني ابوك
مروان: ابويا بس مينفعش وحاجة كمان
نور: ايه بقولك ايه يلا المحاضرات بدأت وسابته وجريت
مروان: طيب خدي استني هههه.

شمس: قاعدة ومطلعة الطبق اللي فيه الفاكهة الغريبة وعماله تبص لها
ياترى اي ده انا مش فاكرة اني جيبتها بعدين انا اصلا اول مرة اشوف حاجة زي كده جت في جيبي ازاي مش فاهمة لا وف شوية كمان جم في جيبي ازااااي اهاااا ياني دماغي هتنفجر انا ايه اللي بيحصلي ده!
وبعد شوية
نور: ااااه تعبت المحاضرات كانت ضغط جامد اوي انهردة
مروان: ايوه فعلا بقولك ايه صحيح انا اتلهيت الصبح ومسألتكيش على شمس
وصلتي لها ولا لاء.

نور: لاء لسه
مروان: غريبة انا فكرتك وصلتي لها
نور: ليه
مروان: عشان لقيتك جاية بتضحكي وحابة الحياة فقولت تبقى اطمنتي عليها اكيد اصل مش معقول قلقك ده كله يختفي فجأة كده
نور: لا منا هقولك اصل انا افتكرت حاجة انها من كام يوم كانت حكيت لي انها مختلفة مع باباها عشان موضوع انها تدرس هنا وانها كانت عايزة تسافر تصالحه وبالمرة ترتاح ف لما قولت لخالي قالي تبقى سافرت ف اطمنت بقى.

مروان: اه بس مش غريبة انها تسافر ومتقولش ليكي ولا لحد
نور: شمس اصلا مخها ضارب انت عارف ممكن تضرب في دماغها تقوم مسافرة ومتقولش خصوصا كمان هي مبقتش تكلمني وبقيت تتجنبني الفترة الاخيرة دي
مروان: ايه ده ليه كده حصل حاجة بينكم
نور: لا طبعا ده بسبب مرات خالي هي شمس مقتنعة انها لو كلمتني هيحصل مشاكل في البيت بسببها فتلاقيها عشان كده متصلتش
مروان: اه صح ممكن بس كانت قافلة تليفونها ليه.

نور: لا فتحته ورن بس مردتش عليا ف اكيد زي ما قولت لك هي مش عايزة تعملي مشاكل
مروان: بس شمس دي مجنونة حد يسيب الكلية في وقت مهم زي ده هي نسيت البحث بتاعها
نور: خليها تستجم وتهدي اعصابها كفاية الرعب اللي هي شافته
مروان: رعب ايه مش فاهم؟
نور: لا اقصد التسمم يعني
مروان: اه بس هي غلطانة انا هتصل بيها اقولها لازم تيجي عشان البحث بتاعها
نور: لااااااااااااء ابعد عن طريقها خالص احسنلها.

مروان: اي يا بنت خضتيني بتزعقي كده ليه
نور: لا اقصد بلاش تتصل بيها لتتضايق مننا اصل هي هتكلمك لما تروق احسن ما تضغط عليها
مروان: ونبي ايه
نور: ايه في ايه
مروان: انتي غيرانة؟
نور: اناااا لاء طبعا
مروان: اومال مش عاوزاني اكلمها ليه
نور: براحتك أنا بس بنصحك
مروان: شكلك بتغيري عليا ياترى ليه هاه ههههه
نور: انا ماشية
مروان: هههه خلاص تعالي
نور: لاء سلام ومشيت
مروان: خلاص اشوفك بكرررة وضحك ومشي
رررررررن رررررررن.

شمس: ايوه يا نور
نور: وحشتينييييي
شمس: وانتي كمان وحشتيني اوي خلصتي محاضرات
نور: اه انا مروحة اهو وقولت اتصل بيكي عشان اعرف اكلمك عشان لو روحت مرات خالي بتقعد تسمع ومش هعرف اتكلم معاكي براحتي
شمس: طيب تمام
نور: المهم قوليلي أنتي بتعملي ايه مركزة في البحث بتاعك
شمس: انا مركزة في حاجة غريبة
نور: , ايه هي
شمس: لو حكيت لك هتستغربي
نور: لا مبقتش استغرب من اي حاجة تحكيها انا بقيت اسميكي شمس غرائب وعجائب.

شمس: هههه والله بجد عارفة لما رجعت لقيت في جيب الجاكت حاجة كده غريبة
نور: اي دي
شمس: فاكهة غريبة لونها بنفسج على ازرق
نور: عبارة عن ايه يعني؟!
شمس: انا مش عارفة اي ده اصلا ده طعمها غريب
نور: يمكن فاكهة بايظة مثلا
شمس: لا مش كده ده لا عنب ولا توت ولا كريز ولا حاجة من دول ومش بايظ ده طازج عادي لاني حطيته في الثلاجة
نور: غريبة اومال اي ده
شمس: معرفش واي اللي جابه في جيبي والظاهر اني كنت باكل منه كمان.

نور: , وعرفتي منين انك اكلتي منه
شمس: هقولك لاني لما رجعت ولقيتهم في الجاكت دوقت واحدة كانت لاذعة زي التوابل وفيها مرارة كده وبعدين افتكرت الطعم ده كنت حاسة بيه لما كنت واقعة قصاد المقبرة وعم عثمان لاقاني وقعدت اقوله عاوزة اشرب مياة كنت وقتها حاسة بنفس الطعم في بوقي عشان كده كنت عاوزة اشرب مياة كتير
نور: وبعدين.

شمس: وبعدين كمان مكنتش جعانة ولا دايخة من قلة الاكل لا كنت مرهقة بس من الحريق والدخان فهمتي حاجة
نور: فهمت تبقى اكلتي من الفاكهة الغريبة دي عشان كده لا جوعتي ولا دوختي صح
شمس: صح بالظبط
نور: بس جيبتيها منين يمكن من عم سلطان
شمس: مش عارفة بس دي عبارة عن ايه اصلا
نور: طيب افتحي النت و اعملي بحث بالصورة كده على اللاب توب وانا معاكي على الفون يمكن نفهم ايه ده!؟
شمس: تتصدقي فكرة استني
اي ده في نتائج بحث.

نور: طيب اقرأي مكتوب ايه؟
شمس: مكتوب: توت العرعر
إنه ليس توتًا حقيقيًا ولكنه مخروط ذو قشور سميكة ومندمجة بشكل غير عادي، مما يمنحه مظهرًا يشبه التوت، تستخدم كتوابل، كما أنها تعطي الجن نكهة مميزة.
نور: استني استني ايه الجن ده
شمس: هشوف اهو مكتوب نوع من المشروبات الكحولية
نور: هههه حد شربك منكر
شمس: ينهار اسود صح اي ده بيتصنع منه خمور بس استني اكملك
نور: اه كملي.

شمس: تم العثور على توت العرعر في المقابر المصرية القديمة في مواقع متعددة، وخصوصا تم العثور عليه في مقبرة اييييييييه؟!
نور: في ايه خضتيني كملي تم العثور عليه في مقبرة مين
شمس: توت عنخ آمون
نور: اييييييه ينهار اسود
شمس: مكتوب كده
نور: طيب حاولي تفتكري يا شمس الفاكهة دي وصلت جيبك ازاي
شمس: أنااا وسكتت
نور: يا شمس سكتي ليه
شمس: ، مش بترد
نور: مش بتردي ليه شمسسس.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)