قصص و روايات - قصص مخيفة :

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الثامن والعشرون

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الثامن والعشرون

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الثامن والعشرون

شمس: لبست فستان ابيض رقيق مرصع بالماس ورفعت شعرها كله ونزلت خصلة واحدة على وشها، ووقفت قصاد المرايا واخدت نفسها بخوف وغمضت عينها وقالت:
آتون آتون
يا من يُضيء المشرق بنوره
فتملأ الأرض بجمالك
يا من إذا استويت في غرب الكون
باتت الدنيا في ظلام يشبه الموت
فإذا ما أحمر شفق الصباح
طلعت على الكون شمسا
بارك لي زواجي اليوم بارك لي زواجي اليوم
وفجأة حد مسك كتفها
شمس: صرخت جامد وحطيت ايدها ع وشها.

نور: ايييه يا شمس في ايه بتصوتي ليه خضتيني
شمس: انا بردو اللي خضيتك حرام عليكي هو انتي؟
نور: ايوه أنا في ايه مالك؟
شمس: مسكتي كتفي وانا بقول بارك لي زواجي اليوم
نور: انا طالعة عشان اقولك انه الناس كلها تحت فكرتيني آمون ولا ايه هههههههه
شمس: قلبي وقف افتكرك هو ايوه
نور: ليه انتي حسيتي بحركة غريبة او شوفتي اي خيال مثلا
شمس: لاء خالص
نور: غريبة أوي انه مجاش
شمس: هو اصلا شكله مش فارق معاه حاجة.

نور: خلاص متفكريش كده عشان متزعليش وبعدين سيبك منه قوليلي ايه الفستان الجميل ده
شمس: , ده فستان عيد ميلادي اللي فات
نور: حلو اوي يا شمس شكلك زي الملاك فيه وكل الناس هتعجب بيكي ويخدوا بالهم منك
شمس: بس انا عايزة واحد بس اللي يخد باله مني بس هو مجاش اصلا
نور: والله نفس اللي بيحصل معايا كل الناس كانت واقفة تكلمني وحسيت بنظرات اعجاب منهم ماعدا واحد لا جاء ولا عبرني حتى
شمس: مين ده قصدك مروان؟

نور: مروان ايه لاء اقصد دكتور خالد
شمس: انتي عزمتيه
نور: ايوه
شمس: وقالك ايه
نور: مش عارفة اصل أنا كلمته مردش ف بعتله رسالة ع موبيله عزمته فيها
شمس: يمكن مشافش الرسالة
نور: ازاي يعني اكيد شافها
شمس: خلاص يبقى زمانه جاي متقلقيش يلا بينا ننزل
نور: يلا بينا
وبعد شوية
مروان: ايه يا ليدي شمس الحلاوة دي انتي عروسة ولا ايه
شمس: بصيت لنور
نور: هههههههه ربنا يستر عروسة ايوه
شمس: اه الله يخليك.

مروان: مالك شكلك متوتر كده ليه
شمس: انا لاء عادي أنا تمام اهو
نور: غمزت لشمس علشان تقعد مع مروان لوحدها
شمس: بقولك ايه يا مروان تعالى شربني عصير.

مروان: اشربك ايه انتي في بيتك هههههه
شمس: اقصد تعالى نرقص مع بعض سلو
مروان: هو في ايه ههههههه
شمس: لا مفيش حاجة
مروان: اومال فين خطيبك مش المفروض انه يرقص هو معاكي
نور: مهو ده سبب الحفلة بقى
مروان: مش فاهم
نور: شمس يعني عاملة حفلة عشان تغيظ خطيبها ده
مروان: ليه هو حصل حاجة بينكم؟
شمس: اه يعني اتخانقنا
مروان: ايه السبب
شمس: بيختفي كل شوية
مروان: ايه؟ بيختفي ازاي
نور: ايوه يعني مش مهتم بيها يخريبتك يا شمس.

شمس: ايه اه ايوه اقصد بيختفي يعني وبينسى يسأل عني وكده فهمت
مروان: ايوه فهمت قصدك طيب وايه المطلوب مني
نور: انك تتعامل ب اهتمام مع شمس شوية
علشان هو يشوف كده ف يتغاظ
مروان: في ايه يا جماعة هو كل شوية واحدة فيكم تغيظ حد بيا ده ايه الصداقة المنيلة بستين نيلة دي
نور: ههههه يبني ساعدها وبطل رخامة
شمس: , ايوه خلي عندك دم وساعدني.

مروان: مهو أنا معنديش مانع اساعدك بس نفرض خطيبك مسك فيا ولا ضربني انتي مشوفتيش شكله وعضلاته عاملة ازاي هتورطيني انتي وهي في خناقة جامدة
شمس: يبني انت خايف ليه كده
مروان: ياستي مش خايف بس مش عايز مشاكل وبعدين انتي عايزة تقنعيني انك مش خايفة منه بعضلاته دي ده لو شافك بترقصي معايا هتبقى حفلة طين
شمس: لاء مش خايفة وهرقص معاك عادي
مروان: وانتي موافقة على اللي بتقوله ده.

نور: أيوه يبني شمس سترونج ومبتخافش من حاجة ولا من حد
مروان: طيب يا سترونج خطيبك جه هناك اهو
شمس: اتخضيت جامد هي ونور ومسكوا ف ايد بعض وفي صوت واحد قالوا:
ايييييييه فييييييين
مروان: بهزر في ايه هههههههه
نور: حرام عليك ده انت رخم متخافيش يا شمس بيهزر
شمس: بتبص حواليها.

مروان: شمس ف ايه أنا اسف والله كنت بهزر معرفش انك بتخافي كده منه هو بعضلات ويخوف بس اكيد مش بيعذبك يعني ههههه ولا ايه الرعب اللي ظهر على وشك ده
شمس: لا عادي
مروان: هو جاي اصلا ولا لاء
شمس: تقريبا مش جاي
مروان: خلاص كبري منه تعالي اشربي حاجة عشان تهدي وبعدين يستي هرقصك زي ما انتي عايزة اتفقنا
شمس: ماشي وراحت مع مروان وقعدت
نور: سابتهم وراحت تتصل ب دكتور خالد
رررررررن رررررررن رررررررن رررررررن.

هو مش بيرد ليه يووووه واتصلت تاني
رررررررن رررررررن رررررررن رررررررن
دكتور خالد: رد عليها
الو
نور: هو في ايه مش بترد عليا ليه
خالد: كنت مشغول شوية
نور: حتى انت مطمنتش عليا
خالد: منتي كويسة اهو
نور: حصل حاجة تاني زعلتك
خالد: لاء ليه بتقولي كده؟
نور: مهو أنا خلاص حفظت طبعك لما بتضايق بتختفي
خالد: سكت
نور: سكت ليه.

خالد: بصي يا انسة نور انا مليش اني اتدخل في حياتك بس انا مش فاهم انتي بتعملي كده ليه معايا و ليه بتكدبي وتقولي في مشكلة وأنتي رايحة تقابليه اصلا
نور: كدبت عليك امتى ومين ده اللي انا روحت اقابله
خالد: مروان
نور: ومين قالك اني سيبتك عشان اقابل مروان
خالد: انا شوفتك بنفسي محدش قالي
نور: شوفتني ازاي انت جيت ورايا؟

خالد: أنا مقصدش اراقبك انا كنت بس قلقان عليكي لتوقعي نفسك في مشكلة خصوصا بعد ما سمعت كلمة سلاح فلما وصلت لقيتك واقفة على باب بيت ومروان جه ودخل انا مليش اني اتدخل في حياتك بس ازاي تسيبه يحط أيده على وشك
نور: انت فاهم غلط
خالد: مش عايز افهم حاجة كفاية اللي شوفته بعينيا انا هقفل عشان عندي عملية وعايز اركز فيها مع السلامة
نور: استنى.

ده قفل اوووووف انا بردو قولت انه فيه حاجة منك لله يا مروان وراحت على شمس
شمس: مالك في ايه
نور: انا همشي
شمس: ليه خالك قالك حاجة
نور: لاء هفهمك بعدين
شمس: هتسيبيني لوحدي
نور: مهو الناس كلها موجودة لوحدك ازاي ومروان كمان معاكي
شمس: طيب فهميني حصل ايه وهتروحي فين؟
نور: هروح لخالد المستشفى
شمس: بفستانك ده ههههههه هتفرجي الناس عليكي وتفضحيه
نور: عادي ده فستان اسود
شمس: بس سهرة
نور: مش مهم بقى.

شمس: هههه ماشي روحي طالما دكتور خالد في الموضوع بس خلي بالك من نفسك كويس
نور: متقلقيش عليا سلام
شمس: باي
مروان: خدي العصير اهو اي ده هي نور رايحة فين لوحدها
شمس: تقريبا خالها اتصل بيها
مروان: ، بس لسه بدري الساعة 8 مساءا
شمس: عادي خليها على راحتها بقى ومتدخلش تاني
مروان: خلاص هسكت اهو.

وبعد شوية
نور: وصلت المستشفى مكنش في ناس كتير لكن الممرضات وبعض المرضى كانوا بيبصوا لها ب استغراب علشان فستان السهرة
نور فضلت ماشية في طريقها لمكتب دكتور خالد
دكتور خالد: قاعد لوحده
الباب خبط طاك طاك طاك
خالد: ايوه
التمرجي: ف حد عايز يدخل لحضرتك يا دكتور
خالد: رد بعصبية هوووف انا قولتلك متدخلش حد عليا
انا مش قادر اكشف دلوقت اقفل الباب وسيبني ومتخبطش تاني
التمرجي: بس يا دكتور دي مش حد مريض.

خالد: اخرج بره واقفل الباب انا مش عايز اقابل حد ايا كان مين
نور: دخلت وبصوت هادي: حتى أنا؟
خالد: قام وقف وبص لنور وشاور للتمرجي ب أيده
التمرجي: خرج وقفل الباب
خالد: نور انتي ايه اللي جابك هنا وب الفستان ده
نور: وحش؟
خالد: احمم لا م مقصدش هو يعني حلو عليكي جدا
نور: ابتسمت وبصيت في الارض
خالد: بس مش مناسب للمستشفى استني اي ده انتي طلعتي كده لغاية مكتبي؟

نور: ايوه والمستشفى كلها شافتني بس اعملك ايه انت اللي مكنتش راضي تسمعني وقفلت السكة
خالد: انا اسف اني قفلت بس مبعرفش اتكلم وانا متضايق
نور: انت لو كنت جيت الحفلة كنت هتفهم إنه البيت اللي انا كنت فيه ده مش بيتي ده بيت شمس ومروان جاء ورايا عشان يطمن على شمس مش علشان يقابلني في بيت لوحدنا
خالد: انا مقصدش كده طبعا بس يعني انا شوفته بيحط أيده على وشك.

نور: كان بيهزر احنا متربين مع بعض بس انا احرجته وقولت له متهزرش بالايد تاني حتى مكنتش عايزة ادخله اصلا وهو زقني ودخل يقعد عشان كان جرى وكان تعبان
خالد: انا مش عارف اقولك ايه انا ظلمتك للمرة التانية
نور: بس انا المرة دي مش هقدر اسامحك الا لو اتعشينا سوا وحكيت لي على صاحبة المنديل المزخرف ممكن ممكن يعني اسامحك شوية.

خالد: هههههه اتفقنا لازم نمشي فعلا لانه مش هينفع تفضلي قاعدة معايا بالفستان الشيك ده في المستشفى خصوصا انك سيبتي حفلة شمس وجاية علشان توضحي سوء التفاهم اللي بينا
نور: انا مبوضحش حاجة لحد الا لو كان يهمني
خالد: وانا اهمك؟
نور: انا بس مش عايزاك تزعل وانت مش فاهم الحقيقة
خالد: وانا مقدر ده جدا منك يلا بينا نخرج
نور: يلا.

مروان: الموسيقى اشتغلت والانوار اتطفت وانوار هادية نورت اي ده يبنتي جو افلام يوسف بك وهبي ده
شمس: ههههههه يبني ده عشان الرقصة السلو لازم تبقى رقصة كلاسيك
مروان: هههه طيب تسمحيلي بالرقصة دي يا شمس هانم
شمس: هكون ممنونة كتير يا مروان بك
مروان: هتكوني مجنونة
شمس: ممنونة هههههههه
مروان: ههههههه طيب قومي يستي الناس كلها بترقص اهي
شمس: هههه انت بتضحكني.

مروان: هههههه يلا ومسك ايدها وراحوا ناحية ساحة الرقص وبدأوا يرقصوا وهما بيضحكوا وبيتكلموا
شمس: بقولك ايه متقربش اوي
مروان: ابعد اكتر من كده ايه انا مش ماسك غير ايدك حتى ايدي التانية مش ماسكة وسطك اصلا الا ع خفيف
شمس: هههههه ايوه كده احسن
مروان: ماشي ارقصي بقى وانتي ساكتة
شمس: هههه طيب
وبعد شوية
مروان: ساب ايد شمس وهو بيرقص
وقرب منها اوي
شمس: مروان ابعد شوية انت بتقرب كده ليه.

ف ايه اوعى انت بتستهبل وجات تبعده عنه وترجع لوراء
شدها ناحيته بقوة ولف أيده الاتنين حوالين وسطها وقال..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W