قصص و روايات - قصص مخيفة :

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الثالث عشر

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الثالث عشر

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الثالث عشر

نور: سلام
شمس: باي يا نور وقفلت الفون وغمضت عينها وراحت في النوم
في صباح اليوم التالي
شمس: صحيت على صوت هادئ جنب ودنها بيقول:
باتت الدنيا في ظلام يشبه الموت
فإذا ما أحمر شفق الصباح
طلعت على الكون شمسا
شمس: فتحت عينيها لقيت آمون ينظر لها عن قرب
شمس: برقت وب ذهول و ارتباك أن أن انتتت بتعمل ايه
آمون: هاه هو قد ظهر
شمس: قامت من السرير وقفت وهي مخضوضة هو ايه ده اللي ظهر.

آمون: آتون لقد كنت اصلي من اجله حتى يظهر في عينيكِ
و قام من على السرير وراح ناحية شمس
شمس: ف ف في ايه انت بتقرب ليه كده ورجعت لوراء
آمون: اريد ان اصلي للإله آتون في عينكِ
شمس: انت جيت علشان كده؟
آمون: جئت لاعرف سر وجود الإله في عينيك
شمس: مش انت روحت له المرة اللي فاتت عشان تسأله؟
آمون: نعم لكنه لم يجيب لذلك يجب أن اصلي له كثيرا يبدو انه غاضب علي
شمس: اكيد غضبان علشان انت عايز تموتني.

آمون: هذا عقابي لك لماذا يغضب من اجلك
شمس: يمكن إلهك آتون رافض تنفيذ عقابك ليا
آمون: ولماذا يغضب إلهي وانا لست بمذنب وانتي المذنبة؟!
شمس: يمكن اكون في نظر إلهك مش مذنبة لاني كنت طفلة واكيد انا لو مذنبة مكنش الإله آتون سكن عينيا صح ولا ايه
آمون: حتى إن كان آتون اعطاك العفو كيف سكن عينيكِ وانت مصابة بالجنون
شمس: انااااا!؟
آمون: نعم تتحدثين إلى نفسك مسكينة مجنونة.

شمس: انا مش مجنونة انا بكلم نفسي عشان مفيش حد اكلمه هنا بفكر بصوت عالي يعني!
آمون: لا يهمني كل ذلك
شمس: يهمك تموتني وبس
آمون: نعم
شمس: طيب ايه رأيك مؤقتا نشيل موضوع الانتقام ده من دماغك لحد ما تعرف ليه آتون سكن عينيا اكيد لو عرفت السبب انت كمان هتعفو عني زي ما هو عمل مش هو إلهك وانت بتصدق افعاله
آمون: نعم
شمس: خلاص خلينا نعرف بعض كويس وبعدين تبقى تقرر تقتلني ولا تعفو عني زي إلهك آتون.

آمون: حسنا لن تموتي حتى اعرف سر اختيار إلهي لعينيكِ ولكي اعرف السر يجب أن اعرف من انتِ اولا؟
شمس: هقولك كل حاجة عني بس اديني لحظة وجاية ودخلت الحمام وقفلت الباب من جوه
ومسكت الفون واتصلت ب نور
رررررررن رررررررن
نور: صباح الخير يا شموسه
شمس: نور الحقيني
نور: ف ايه حصلك حاجة
شمس: لا متخافيش بس آمون جه صحيت لقيته ف وشي
نور: اييييه ف وشك ينهار اسود هههه طيب وجه ليه.

شمس: جاي يعرف السر بتاع آتون وعينيا بس المهم انا اقنعته انه طالما آتون سكن عينيا يبقى سامحني وهو كمان لازم يعفو عني زيه ولازم يعرفني كويس وبعدين يحكم هيموتني ولا لاء
نور: حلو اوي وهو قالك ايه
شمس: قالي حسنا لن تموتي حتى اعرف سر اختيار إلهي لعينيكِ ولكي اعرف السر يجب أن اعرف من انت اولا
نور: وانتي عملتي ايه عرفتيه على نفسك
شمس: لاء قولت له ثواني ودخلت الحمام
نور: حمام ايه دلوقت.

شمس: , منا قولت اغير واغسل وشي واكلمك عشان مش عارفة اقوله ايه
نور: عرفيه عادي ايه اول مرة تعرفي شاب عليكي مكنش ليكي صحاب ولا زمايل في فرنسا
شمس: مكانوش فراعنة يا نوووور.

نور: ، اه صح نسيت ده فرعوني طيب بصي كلميه عن اسمك دراستك اللي تخصه مثلا اشكريه على الانجازات اللي عملها قولي انك حبيتي فترة حكمه افتحي معاه موضوع وحاولي تعرفي منه معلومات عشان هتفيد البحث بتاعك ومنها تستفيدي ونفس الوقت تبقي فتحتي معاه كلام وحوار
شمس: اه فهمت طيب ماشي هعمل كده بس هلبس واجهز واطلع له
نور: ، ابقي احكيلي اما تخلصي ماشي وأنا داخلة المحاضرة دلوقت يلا سلام
شمس: ماشي باي وقفلت.

في كلية الآثار جامعة الاقصر
نور: دخلت المحاضرة لقيت مروان قاعد لوحده من بدري طلعت وقعدت جنبه
مروان: بص لها بطرف عينه ومكلمهاش
نور: جيت بدري يعني مروحتش شغلك ولا ايه
مروان: لا مروحتش امبارح عشان اعرف اجي بدري انهرده
نور: انت حليت المشكلة معاه خلاص صح
مروان: ايوه حليتها
نور: طيب كويس انا هكلم خالي في موضوع الفلوس بتاعة مصاريف الكلية.

متقلقش وإن شاء الله الموضوع ده يتحل انا يعني بقولك اني منستكش أنا بس كنت هكلمه انهردة
مروان: لا متكلموش في فلوس انا مش عايز حاجة منك ولو احتجت فلوس هتصرف لكن انتي اخر حد اخد منه حاجة اصلا
نور: بس انا عايزة اساعدك
مروان: وانا مش عايزك تساعديني يا ستي خلاص
نور: انت بتكلمني كده ليه يا مروان
مروان: انتي عارفة ليه
نور: انت شاكك اني بعمل حاجة غلط؟ انت متعرفش اخلاقي كويس؟

مروان: ب ارتباك لا لا طبعا أنا مقولتش كده
نور: تمام ولنفرض اني مخبية عليك فعلا حاجة حصلت مش اكيد في سبب قوي منعني اقولك
مروان: الكلام ده لو كنتي مخبية موضوع انك غيبتي بس ومقولتيش لحد انتي فين لكن انتي من الواضح انك مخبية مواضيع كتير
نور: انا؟
مروان: ايوه انتي
نور: طيب فهمني مواضيع ايه دي اللي غير اني مجتش ومقولتش كنت فين
مروان: شمس مثلا؟
نور: مالها شمس.

مروان: شمس مختفية ومتعرفيش عنها حاجة ونفس الوقت روحتي الكلية عشان تعملي لها طلب اجازة مرضية
نور: انت عرفت منين الموضوع ده انت بتدور ورايا وبتراقبني ولا ايه
مروان: وهو انا كنت شغال في شئون الطلبة عشان اعرف الحاجات دي واكيد طبعا مش براقبك ولا الكلام الفاضي ده اصلا
نور: اومال عرفت ازاي
مروان: الدكتور قالي
نور: , وهو الدكتور هيقولك كده فجأة.

مروان: يستي كنا بنتكلم على انه الغياب مسموح بيه للناس اللي بتشتغل وتسافر واني بس اتأخرت ربع ساعة وعمل كل ده وجيبت سيرة شمس انها مسافرة عادي وهو معملش كده معاها فقالي انك اخدتي لها اجازة وانها تعبانة عشان التسمم ومش مسافرة
نور: وايه المشكلة اما اخد لها اجازة عشان متتخدش غياب من اعمال السنة هو ده معناه اني بشوفها.

مروان: اه صحيح مش بتشوفيها اومال اخدتي الامضاء بتاعتها على طلب الاجازة ازاي وانتي مش بتشوفيها
نور: انا اصل يعني هقولك اصل
مروان: عشان تعرفي انك كدابة
نور: انا مش كدابة يا مروان انا بس مش عايزة اجرحك
مروان: تجرحيني يعني ايه
نور: انا اقصد
مروان: قصدك واضح تبقى عرفتي حد تاني وبتقابليه
نور: حد ايه
مروان: حد بتكدبي وبتخبي علينا كلنا عشان تشوفيه وياترى مين عرفك عليه بقى شمس طبعا صح؟
نور: انت عارف انت بتقول ايه.

مروان: انا عارف كويس إن شمس خليتك أجنبية زيها
نور: شمس مش أجنبية وانت بتتكلم من غير ما تفهم حاجة
مروان: انتي اللي مش عايزة تكشفي حقيقتها وتقولي علمتك ايه كمان بتوديكي سهرات ف بيتها مع شباب بوي فريند والجو ده صح
نور: انت بتجرحني بكلامك وبتقلل مني وانا مش عايزة اجرحك ولا اقلل منك.

مروان: بص لنور بسخرية انتي تقللي مني انتي فاكرة نفسك ايه ؟ انا اصلا مفيش في حياتي حاجة تقلل مني ولا اتكسف منها زيك شوفي نفسك انتي وشمس اللي جاية تعلمك الانحراف عشان تبقى زيها
نور: اعصابها خانتها وزعقت لاااا بقى انا ساكتة على اهانتك من بدري وانت المفروض تتكسف على دمك وميبقاش ليك عين تبص لشمس بعد اللي ابوك عمله فيهاااااااا.

مروان: بص لنور ب انتباه! ابويا؟ وابويا دخله ايه بينا وايه علاقته بشمس اتكلميييييي يا نوووووور؟
نور: بصيت لمروان وهي مش عارفة تتكلم وتقوله ايه!
وبعد شوية
شمس: لبست فستان سماوي فاتح طويل وفردت شعرها كله بشكل انسيابي وفتحت الباب وطلعت تبص على آمون في الشقة يارب ميكنش مشي وبتبص لقيته واقف في البلكونة بيبص على السماء
شمس: وقفت على بعد خطوات من البلكونة وهي باصة على آمون وبصوت ناعم ومتوتر انا جيت.

آمون: لف لشمس ومشي ناحيتها بخطوات مستقرة ونظر لها بعمق شديد يكاد يخترقها ثم توقف
قائلا: هل اليوم سيكون نهاية العالم؟
شمس: بصيت له وهي مش فاهمة سؤاله الغريب وبعدين ردت عليه
ليه بتقول انه العالم هينتهي انهردة؟
آمون: لأني رأيت من الشمس اثنين ومن السماء اثنين وشاور بره على البلكونة وجوه على شمس
شمس: فين ده مش فاهمة
آمون: لا يهم
لنعود لحديثنا من انت ليسكن آتون عينيكِ؟
شمس: أنا اسمي شمس.

آمون: يا إلهي آتون؟! انت الشمس التي تنير المعابد
لذلك عندما لمست وجهك شعرت انك حارقة كالشمس
شمس: لا أنا مش بحرق انا اسمي على اسم الشمس بس لكن انا مش الشمس اللي في السماء فهمت
آمون: اذا لماذا تسكني هنا بين المعابد؟! ولماذا لم تهربي بعيدا؟ الا تخافي على حياتك من لعنتي؟!
شمس: انا طالبة في كلية الآثار جامعة الاقصر
آمون: تطلبين ماذا
شمس: لا هفهمك يعني انا بطلب العلم وببحث عن الملوك الفراعنة هو ده تعليمي.

آمون: وعن أي ملك تبحثين؟
شمس: عن قاتلي توت عنخ آمون
آمون: انا لست بقاتل انا ملك
شمس: خلاص متزعلش اقصد ببحث عنك انت
آمون: اخترتي أن تتعلمي كل شيء عني من اجل أن اعفو عنكِ
شمس: لاء أنا اخترت شخصيتك من قبل ما اعرف موضوع اللعنة شوفت الصدفة
آمون: هكذا الاغبياء يبحثون عن الموت ب ايديهم
شمس: ردت بعصبية
اناااا غبية؟
آمون: نعم
شمس: شششش لازم اهدي نفسي ومتهورش ليموتني مصدقت حليت المشكلة دي شوية.

شششش شهيق زفير هووووووف هوووووف هووووووف وفتحت عينيها ملقتش آمون قدامها
اي ده هو راح فين مشي ولا ايه وطلعت بره تدور عليه
آمون: طلع في وشها انتي لديك تابوت
شمس: اتخضت جامد ت ت تابوت ايه
آمون: هذا وشاور على الثلاجة
شمس: لا دي ثلاجة
آمون: بتحنط الموتى
شمس: لا بتحفظ الاكل يعني الطعام
آمون: هنا يوجد طعام؟!
شمس: ايوه عاوز تاكل
آمون: قدمي لي الطعام يا جارية!
شمس: اتعصبت انا اسمي شمسسسسسس ومفيش جوار هنا.

آمون: هيا اعطيني الطعام يا جارية وطلع بره قعد على الكرسي
شمس: استغفر الله العظيم يارب صبرني وراحت فتحت الثلاجة وطلعت مربى وجبنة وحطيت العيش واللبن على الترابيزة خد اتفضل
آمون: ما هذا؟!
شمس: الاكل
آمون: ماذا
شمس: الطعام يعني مش بتقول عايز تاكل
آمون: لا اريد
شمس: اومال عايز تاكل ايه
آمون: توت العرعر
شمس: بص الجبنة دي دوقها
آمون: توت العرعر
شمس: طيب بص فيه مربى وحلاوة
آمون: توت العرعر
شمس: ده طعمه مر ووحش.

آمون: اريد توت العرعر
شمس: اجيبلك توت العرعر ده منين دلوقت طيب بص فيه حليب اهو وفتحت وحطيت له شوية في الكوباية
آمون: توت العرعر وإلا قتلتك
شمس: طيب خلاص خلاص انا كان عندي شوية اللي كانوا موجودين في جيبي
هجيبهم من الثلاجة ودخلت المطبخ وجابت طبق توت العرعر وطالعة من المطبخ
اهو طبق العرعر جيبتهولك
وفججججججأة شمس صرررررخت ورميت الطبق من ايديهااا..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W