قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية لازلت أتنفسك للكاتبتان آية عبد العليم و نهال مصطفى الفصل الثاني

رواية لازلت أتنفسك للكاتبتان آية عبد العليم و نهال

رواية لازلت أتنفسك للكاتبتان آية عبد العليم و نهال مصطفى الفصل الثاني

ظلام احتل عينيها وهي تراه أمامها يقف بجمود لا يوجد بعينيه شوق من الأمس إلى اليوم يقف صامدًا غير مباليًا لأسهم العتاب التى تصيبه من عينيها التى أصابها الذبول أي ذبول هذا الذي يحدث بين يومًا وليلة أجابها بهدوء:
_ جاي هو إني آجي هنا ممنوع أنتي ايه اللي جايبك مش خايفة تتأخرى أو حد يخطفك أو أي حاجة
أجابت بصوت مبحبوح من كثرة البكاء:
_ خايفة وجيت أطمن بريحتك هنا
زين ..؟ا

رجفة قوية يشعر بها عندما تنطق اسمه من شفتيها الناعمة أردف بهدوء على عكس الضجيج الذي بداخله:
_ نعم
تنهدت وهى تهمس بنبرة مهتزة:
_ زين أنت واحشني يوم واحد ومش قادرة فيه أفضل من غيرك أنا بحبك أرجوك متسبنيش أرجوك أنا مليش غيرك
لو زعلان منى علشان بتخانق معاك كل شوية
أو بغير عليك أوفر أنا هتغير أوعدك
بنبرة جدية مصطنعة أجابها:
_ داليدا كدة أحسن لينا أنا تعبت ومليت من العلاقة دى أنتي صعبة ومملة وحمل تقيل عليا.

وأنا مش قد الحمل ده أنا آسف بس لما أقولك الكلام دة دلوقتي أحسن لما أقولهولك بعد أربع خمس سنين واحنا بينا أطفال ملهاش أي ذنب
داليدا أنتي جامدة وجبل وهتعرفى تقاومى مشاكل الحياة
جلست أمامه على الرمال وهي على وشك البكاء تنظر له فقط وفى ثوانٍ تمرد داخلها وبكى بعنف شديد تبًا لبكائها وشهقاتها هتف باقتضاب:
_ قومى علشان أروحك
ردت ببكاء:
_ هروح لوحدى
صدح صوته العالى الشواطئ وهو يقول:
_ قولت قومى.

دقائق وكان على الطريق عائدًا بها إلى القاهرة
غفت هى من تعب البكاء والطريق وقبل الوصول للقاهرة ببعض الكيلو مترات أوقف سيارته وأخذ ينظر لها مجاهدًا نفسه ألا يقبل شفيتها المرتعشة من برودة الجو والبكاء وضع يده على جبينها وباليد الأخرى احتضن كفها الصغير مرددًا بتوجس:
_ كده أحسن ليا وليكي مينفعش أنا كمان أظلمك معايا صدقيني مينفعش
ترك كفها وانطلق مرة أخرى حتى وصل إلى الحى التى تقطن به ليوقظها برفق هامسًا:
_ داليدا قومى احنا وصلنا.

غمغمت بتقطع:
_ بابا ..، وحشتنى ..، أنا كويسة ..، بتسيب إيدي ليه ..، أنت مش قولت هتاخدنى معاك ..، بابا متمشيش ..لا استنى ...لاااااااااااااا
آه بابا .. بابا فين
ردد بلهجة مطمئنة:
_ اهدى ده حلم أنتى كنتى بتحلمي
نظرت حولها ِلثوانٍ قبل أن تترجل السيارة وهى تهزي:
_ كله راح كله مشي وسابني حتى أنت يا زين

ينشق قلبه نصفين لأجلها لما كل هذا الوجع هو من قرر واختار ونفذ فلماذا ذلك الشعور الذي يهاجمه كل شيء يؤلمه انطلق عائدًا مدينته قاصدًا إلى قبر والدته
ظلام دامس هدوء مخيف شئ يتكشل فى يدٍ تقبض على قلبه وهو يتحرك فى هذا المكان المرعب خاطف المحبين لكل محب حبيب هنا يشتاق له يتألم لأجله يفتقده فى كل مرحلة يمر بها وهو وصل لقمة الألم والفقدان يفتقدها فى الثانية وهو يتناول طعامه وحيد وهو يتفوق فى كل سنة دراسية فى الأعياد والمناسبات يوم ميلاده تنهد بقهر وهو يردد بصوتٍ عالٍ:

_ أه يا أمى وحشتيني ..، الدنيا واقفة من غيرك أوى أنا تعبان تعبان أوى حاسس إني لوحدي حتى داليدا اللي كانت مالية عليا يومي سبتها ده أحسن ليها مش هينفع تاخد واحد كل شبر فيه ضايع منه نص أو مات منه نص مات معاكى ماما القميص البيج اللي جبتهولى هدية آخر عيد ميلاد مبقاش بيدخل فيا بحاول ألبسه مش عارف كمان الأزرار بتاعته وقعت وأنا مش بعرف أركبها عارفة يا أمى مبخليش حد يعملى حاجة لما قميص يتقطع أو زرار ليه يقع بجيب غيره علشان مينفعش حد يعملى حاجتي غيرك يا أم الزين .. أنتي مبتزورنيش فى الحلم ليه زعلانة منى لو زعلانة زوريني وعاتبيني بس متقطعيش بيّه كده ومتطلبيش منى أسامح حد أنا مش مسامح ولا هسامح زوريني بالله عليكي مبقاليش غير زيارتك فى حلم جميل عايش بيه متقاطعنيش وغلاوتى أنا همشى بقا وهجيلك تانى يا حبيبتي فى جنته ورعايته يا أمى.

وصلت داليدا منزلها الكئيب محاولا عقلها أن يستوعب ما مرت به، اليوم قادها قلبها لموطنه كأن قلبه أرسل تنبيه لقلبها ليجذبه لمكانهم .. وربما يكن قلبها هو من أرسل التنبيه لرداد قلبه فأتى به هائمًا على وجهه لمكان تواجدها ..

فاقت من شرودها علي صوت أمها (سعاد) وهي تعد العشاء لصغارها قائلة
- داليدا جات ياإسماعيل ؟!

اعتدل في جلسته مبتسمًا وهو يتغزلها
- القمر بتاعنا وصل .. طب والله البيت ما له لازمة من غيرك ...

خرجت أمها من المطبخ وهي تجفف كفها بالمنشفة
- الله ! مش انا بكلمك ياراجل مابتردش ليه !

انتصب إسماعيل في جلسته مرتسم الجدية
- معلش التلفيزيون عالي وكدة ..

رمقتها بنظرة معاتبة ثم اقتربت من ابنتها
- ليه التأخير دا ياداليدا .. كنتى فين ياحبيبتى ..

نظرت لأمها بعيون باهتة، حاصرها الأرق والوجع ثم أردفت قائلة بارتباك
- أصل ككان عندى كورس ونسيت أقولك، وكمان موبايلي فصل شحن .

ربتت أمها علي كتفها بحنو
- طب ياحبيبتى يلا روحى غيري هدومك وأنا خلصت العشا أهو ..

أومأت إيجابًا ثم انسحبت بهدوء، لم تشعر بأي شيء حتى ضجيج قلبها سكن .. سكن تماما وجف دمع عينيها وأصبح نفسها يدخل إلى رئتيها بصورة طبيعية، تلك المرة لم يحمل معه حرارة الخزي والوجع .. أصبحت كلها تحت تأثيره ووجوده .. أغلقت باب الغرفة خلفها وبدلت ملابسها بتكاسل شديد ..

قربت من مكتبها الخشبي ثم أمسكت بدفترها لتكتب شيء ما، وقف قلمها أول الصفحة حائرًا .. ماذا سيتكب ! لم لا تحركه اناملها ! لم لا تتخلص من قطرات دمعها بحبري ! الليله أين ذهبت دموع عينيها ! هل هي سعيدة أم حزينة ؟! اليوم تحاصرنى أناملها بنبضٍ هادىء عكس المعتاد، لم أرتعش في يدها ..

أخيرًا تنهدت داليدا بارتياح ثم كتبت

 للمرة الألف أخوض حربًا بكُل قواي وجيوش جوارحي للقضاء عليك بداخلي، فانهزم وبجدارة .. وسرعان ماأرفع راية الاستسلام وفتح بوابات حصن قلبي لتملكه ..
أحتاجُ إلى هُدنة لوقف أعمالك الاستحواذية على قلبي وعقلى ..ربما أستعيد بها قواي مجددًا
للأسف فالهُدنة ليست انتهاء للمعركة بعد
للتو آمنتُ بأن
لا مفر منك إلا إليك

تركت قلمها فوق دفترها ثم رفعت شعرها على هيئة ذيل حصان مغادرة غرفتها بسلام داخلى، وجدت أمها وأخواتها التؤام الصغير  عمر و زينه

زينة بصوت طفولي
- ياديدو وحستينى أوي ..

طبعت قبلة علي وجنة أختها ثم جلست بجوارها

سعاد بحنو: ما تاكلي ياداليدا مالك يابتنى مخطوفة ليه كده ..

ابتسمت ابتسامة باهتة
- لا ياماما أنا كويسة ...

عمر بصوت عفوي: مش تباركى لماما ياديدو !

رفعت عينيها قليلاً ثم أردفت قائلة
- أباركلها علي إيه ؟!

ضحكت أمها: أنا اترقيت وبقيت مدرس أول .. يعنى المرتب زاد ومش هخليكم تحرموا نفسكم من حاجه خالص ..

داعبت شفتيها شبح ابتسامة ثم قالت بهدوء
- مبروك ياحبيبتى ...

نفث ( إسماعيل ) سحب دخان سيجارته وهو ينظر لداليدا نظرة خبيثة قائلاً
- ربنا يخليكى لينا ياسعاد ومنتحرمش منك أبدًا ..

اتسعت ابتسامة أمها
- ويخليك لينا ياإسماعيل وأنت دايمًا مضلل علينا كده وحمايتنا وسندنا ..

شعرت باشمئزاز يحتلها سرعان ماتركت ما بيدها ودلفت إلى غرفتها وهي تلقي بجسدها في منتصف مخدعها
- بابا مكنش يستاهل منك كل دا ياماما ! لو كنتى فاكرة إنك كدة بتعاقبيه تبقي غلطانة .. أنا اللي دفعت التمن بزيادة . ...

‏《《لقد بدأت روحي تنتقم مني، بات هذا واضحًا
لم أعتني بها بشكل جيد، أرهقتها ف كل شيء .. فأنا ثمرة الحب التى أهُلكت بسبب جذعها 》》

 

 في العجمى

بعد منتصف الليل وصل إلى شقته المظلمة الذي لم يكرس أي اهتمام لإشعال نورها .. إنه يصم حواشي منزله، أردف سريعًا نحو غرفته واضعًا مفاتيحه فوق ( التسريحة ) ثم وقف أمام نافذته يتأمل أمواج البحر القويه التى تنحت في الحواف، كان حاله لم يختلف كثيرا عن حواف البحر .. فالموج يفتت بها هنا وهناك وهي صامتة لم تطلب الاستغاثة ظلت محتفظة بصلابة بصرف النظر عما ينهار من جوابنها،، عقد ساعديه متنهدًا ثم أردف قائلاً:

إنني ملأت بأجساد النساء جيوبى .. ولم أر قبلك إمراة وصلت لصميم قلبى

نظر الي صورتها المعلقة جانب فراشه
- غلطتك إنك عطيتى أكتر ماأخدتى ياداليدا .. وبصراحة إحنا كرجالة عاوزين اللي يشحتنا الحب، عاوزين البنت اللي تلففنا وتنشف ريقنا، حبك كان عفوي واندفاعى وللأسف من غير ماتحسي غرقتيني في بحر عينيكي،، يمكن عشان حبيتك بعدك عنى كنت عاوز أحميكى مني .. أنا ماستاهلش حبك أنا زي السمك مابحملش جواز سفر بروح مكان ماأحب وقت ماأحتاج، كل ساعة بتعجبنى حاجة بنت شكل إلا أنتى عجبتينى وملكتينى كلك، وأنا كان لازم أعاقب أنانية قلبي ببعدي عنك، عمرى ماكنت هكون الفارس اللي مستنياه بحصان يخطفك من الضلمه اللي حواليكى، بعدت عنك عشان مش عاوز نهاية اعتيادية للحب تنتهى ببيت صغير وطفلين ينادونى  بابا ،، صدقينى أنا مستاهلش ... وأنتي بعيدة عنى فى أمان أكتر.

أخذ صورتها وأنزلها من فوق الحائط ثم وضعها مقلوبه فوق سطح مكتبه، دار بجسده ليروي جسده بالماء كأن شيء ما بداخله يحترق يود أن يُطفئه،، علقت عينيه بصورة أمه الباسمة ..

- دلعتينى زيادة يافوفا .. ومشيتى قبل ماتربينى .. ودلوقتي أنا اللي بدفع التمن ...

(اكل الحب من حشاشة قلبي والبقايا تقاسمتها النساء)
 نزار قبانى

وصل للمرحاض ملقي بجسده في حوض المياه الفاتر متذكرًا

 زين أنت اتجننت !
أردف أكرم جملته بصوت خشن وقاسي مندهشًا على حال رفيقه الذي ينفرد بموظفته في مكان عملهما ..

ابتعدت سونا عنه قليلا ولم يعتريها أي خجل أو اهتمام ..

اقترب أكرم من رفيقه ينهره بقوة
- فوق بقي ياأخى فوووق ... وسيب الزفت دا اللي ف إيدك ..

دفعه زين بعيدا عنه
- سيبنى ياأكرم .. سيبنى محدش حاسس بيا ..

فاجئه رفيقه بزجاج المياه التى سكبها فوق رأسه
- أنت حالتك بقت صعبة أوووى

هز زين رأسه بكلل ليشتت قطرات المياه من فوق راسه
- فوقتنى ليه ! كنت عاوز أنساها ..

انعفل رفيقه أكثر
- ياخى وتنساها ليه ؟! انضف وعيش عيشة بنى آدمين بقي وسيبك من القرف اللي غارس نفسك فيه .. بتعذب نفسك وتعذبها ليه

لأول مرة تنسكب دمعة من عينه بمرارة
- ماستاهلهااش .. هي تستاهل حد نضيف وطاهر زيها .. هي وحشانى لييييييه ! أنا كنت فاكر إني هرتاح ببعدى عنها ..

راقبته سونا بذهول ودهشه علي حالة الضعف التى احتلته .. ربت أكرم علي كتفه برفق
- طيب اهدى وتعالي نقعد ...

أبعده زين عنه بقوة
- لا سيبنى أنا ماشي ! وفهّم المهندسة على الشغل المطلوب ...

تركهم زين وغادر يجوب الطرقات بسيارته، يراها في كل أنثى تمر من أمامه، يتمزق قلبه لفراقها لم يشعر بنفسه إلا أمام عينيها، شيئا ما بداخله اطمئن، كان يشتاق إليها كان شغفه يقوده ليتذوق دمع عينيها ولكنه صُدم بها تثرثر من جديد، فلبس ثوب البرود والعند القاتل مجددا، كأنه يستلذ بثرثرتها، احتله جيش الكبر وقراراته التى لم تتراجع مطلقا .. فحنيتها تثير ما بداخله من نفور، ربما لو استخدمت معه سلاح القسوة كان انهزم أمامها.

خدعوك فقالوا أن الحُب يأتى بدون ثمن، متجاهلين ما يدفعونه من طاقاتهم الداخليه التى تتصدع لها قمم الجبال

فاق زين من شروده عندما شعر بأنفاسه تختنق تحت المياه كالملدوغ، متنهدًا بصوتٍ عالٍ وهو يردد لعقله
- خلاص اسكت كفايه،، بنت عجبتك سنة اتنين واتسليت زي ماانت حابب .. خلصنا بقي .. فوق لمستقبلك يازين فوق ... ولا أنت لعبت اللعبه وهتشبط فيها زي العيال .. تمشي واحدة يجي بدالها ميه ...
يتخيلها هنا وهناك كأنها كانت تقطن معه وغادرت غاضبه منه كأي زوجة .. زوجة هي ليست بزوجته هي حبيبته أراد البكاء أثر الشعور المهاجم له ظهر طيفها واضحًا يهمس له:
_ زين أنت أكلت.

أجاب بطفولية حزينة كطفل لم يتعدى السابعة وهو على مشارف الثلاثيين:
_ نسيت أنتي مكملتنيش تسألى
_ مكملتكش علشان أنت قطعت الخيوط اللي بينا يا زين يلا اخرج من هنا الجو برد عليك وتروح تأكل هتوحشني أوى على فكرة
اختفى طيفها كأنه لم يكن هنا ضرب بيده المرآه جعلها حطام كقلبه الحطام جلس أسفل الباب يبكى من كل ما يؤلمه ومن وحدته أول يوم فراق لم يتخيل أنه سيكون مؤلمًا هكذا رغم اختياره له لم يتخيل أنه سيسبب له كل هذا الوجع ..، صوت خطوات يصدح من الخارج ويقترب من المرحاض.

قبل ساعة عن أذان الفجر
كانت تجلس أعلى سريرها وفى يديها ألبوم الصور الخاصة بهم

الصورة الأولى
يوم ميلادها وهو يحتفل بها على شاطئهم الخاص شاطئ العجمى تقف فى دائرة ورد أزرق بفستان أبيض جعلها كالملائكة يحتضن كفيها ويقبلهم

الصورة الثانية
يوم جاءها من عروس البحر المتوسط خصيصًا ليفاجئها فى امتحانات فصلها الدراسي الأول بالكلية وفى يده باقة من الورد والشوكولاتة المحببه لديها

الصورة الثالثة
وهى تحت ذراعيه تبتسم بطفولة ووجهها ملطخ بالألوان المائية ويبتسم هو لابتسامتها التى تربك فؤاده

يجلس بجانب زوجته النائمة وفى مخيلته تلك الحورية القابعة بالغرفة المجاورة له تهدد كيانه الرجولي بالإنفجار من جمالها هيئ له الشيطان كل شيء ليتجه إلي غرفتها ويضع يده على مقبض الباب عازمًا على إطفاء النيران المشتعلة به.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W