قصص و روايات - نوفيلا :

رواية فرحة للكاتبة فاطمة حمدي الفصل الأول

رواية فرحة للكاتبة فاطمة حمدي الفصل الأول

رواية فرحة للكاتبة فاطمة حمدي الفصل الأول

وفي يوم من الايام مريم قالت لفرحه...
مريم: فرحتي تعالي نخرج شويه
فرحه: هههه نخرج ازاي بقا يامريم ماانتي عارفه اخويا (عصام) مش بيرضي يخرجني خالص
مريم: تؤ طب اتحايلي عليه شويه اكيد هيرضي والنبي يافرحه انا زهقانه ونفسي اخرج معاكي
فرحه: والله انا زهقانه اكتر منك بس خايفه اقوله هيزعقلي زي كل مره ويقسي عليا وبعدين حتي لو رضي سهير مش هترضي (مراته) وهتقفلي فيها ماانتي عارفها.

مريم: يالهوي يافرحتي كل ده عشان نخرج نتمشي شويه
فرحه: بدموع آه يامريم
مريم: حبيبتي يافرحه وقامت طبطبت عليها وحضنتها وقالتلها برضو هنخرج وهتقولي لاخوكي هههههه
فرحه: هههه عبو شكلك يامريم انتي هتوقعيني ف الشر
مريم: ولا شر ولا حاجه انتي بس قولي لاخوكي واتمسكني شويه ولو ياستي قلك لا خلاص مش هتخسري حاجه والنبي يافرحتي عشان خاطري
فرحه: اه منك يامريومتي حاضر هقوله بس لو زعقلي هضربك.

مريم: ماشي ماشي بس هيرضي بقا تفألي كده الله...
فرحه سمعت صوت اخوها جه من الشغل وقامت خرجت عشان تقوله وهي بتترعش وكلها خوف انه يتعصب عليها او بكسفها كالعاده
فرحه; عصام
عصام: في حاجه يافرحه
فرحه: كنت عايزه اطلب منك طلب ممكن
عصام: قولي
فرحه: بخوف وخجل ممكن اخرج اتمشي شويه مع صحبتي مريم
عصام: سكت شويه وقالها انا مش قولت مفيش خروج خالص من البيت الا لما تكوني معايا
فرحه: ساكته وعنيها دمعت.

عصام: بتعيطي ليه هو انا كل ما اكلمك تعيطي مش معقوله كده
فرحه: خلاص انا اسفه
عصام: خلاص روحي معاها بس اوعي تتاخري وتيجي بسرعه هي نص ساعه بس وتيجي ع طول
فرحه: بفرحه اوي طلعت تجري ع اوضتها عشان تلبس وتخرج هي ومريم
سهير: ليه خلتها تخرج احنا مش عاوزين مشاكل
عصام: وايه المشاكل في خروجها بقا
سهير: خروج يعني في شباب وممكن حد يعاكسهم وتجبلك مشكله خليها تعد وبلاش خروج احنا مش ناقصين ياعصام اي مشاكل تاني.

عصام: سرح شويه ف كلامها وبيفكر...

عصام: فرحه
فرحه: نعم انا خلاص لبست وهخرج اهو مش هتاخر زي ما قولتلي
عصام: سكت وصعبت عليه فرحه وقالها ماشي متتاخريش وخدي بالك من نفسك
فرحه: حاضر وخرجت هي ومريم
سهير: انت حر بس لما تبقي تحصل حاجه ابقي اصرف لوحدك
عصام: ليه كل ده عشان خارجه تتمشي شويه حرام عليكي دي مش بتتنقل من البيت خالص
سهير: انا مالي انت حر انت واختك ومشيت من قدامه...
المهم خرجت فرحه مع مريم وبيتمشو مع بعض وفرحه فرحانه اوي.

فرحه: يااااه انا فرحانه اوي يابت يامريومه مش مصدقه بقولك ايه تعالي ندخل الجنينه ونركب المراجيح
مريم: هههههه هنركب طبعا بس تعالي نقعد شويه تحت الشجره الي هناك دي ونحكي شويه
فرحه: يلا بينا وراحو وقعدو
مريم: ياسلام لو نخرج كل يوم نشم الهوا كده
فرحه: كل يوم ايه يابنتي بقولك هي نص ساعه بالعافيه ومرات اخويا كانت هطق
مريم: اخوكي ده صعب اوي يافرحه ومراته المفتريه دي رخمه اوي.

فرحه: اخويا شديد عليا اه بس انا مليش غيره هو كل حاجه بالنسبه ليا الله يسامحها مراته هي الي قسته عليا كده وخلته يجرحني ويضربني ويسمع كلامها ومش شايف غيرها قدامه
مريم: معلش يافرحتي مش تزعلي كله عند ربنا ياحبيبتي وكما تدين تدان والي بتعمله فيكي هتلاقي.

فرحه: بدموع عارفه يامريم انا كان نفسي اوي اكمل تعليمي كان نفسي ادخل كليه حلوه وابقي حاجه كده ده كان حلم ماما الله يرحمها بس بعد ما ماتت هي وبابا حياتي اسودت اسودت اوي يامريم اخويا طلعني من المدرسه برضو بسبب سهير هي الي قالتله وهو سمع كلامها ومهموش اخته تحس بايه وبعدين قعد ف البيت اتحبست بمعني اصح واستغلوني اوي ودموعها منهمره ع وجهها ع فكره انا راضيه بكل حاجه حصلت معايا راضيه اني ابقي خدامه عندهم بس من غير اهانه عايزه اعيش حياتي من غير ما قلبي يتوجع يامريم انا كل يوم بتهان عارفه يعني ايه كل يوم.

مريم: بتبكي اوي ع فرحه عارفه ياحبيبتي خلاص بالله عليكي ما تبكي كفايه وافرحي شويه يافرحتي
فرحه: بضحه خفيفه حلوه اوي فرحتي بحب اسمعها منك ماما الله يرحمها كانت بتقولي كده وكمان كانت بتقولي حياتك كلها هتبقي فرحه في فرحه بس مش عارفه هي فين الفرحه دي
مريم: هتيجي ان شاء الله وهتفرحي وتنسي كل وجعك. يافرحتي
فرحه: يارب يامريم
مريم: يالهوي عليكي وع نكدك ده هضيعي النص ساعه ف العياط هههه.

فرحه: هههههه عبو شكلك قلبتي عليا المواجع قومي بسرعه نتمرجح وهاتيلي ايس كريم
مريم: كماااان ايس كريم عبو الخروجه الي هتبهدلني دي ههههههههههههههه
قامو اتمرجحو ولعبو وكلو ايس كريم كمان وللاسف الاوقات الحلوه بتمر بسرعه جدا وفرحه خلصت النص ساعه بتاعتها وهتروح خلاص وسلمت ع مريم ومشيت بسرعه عشان اخوها مش يزعقلها...

وخلاص عدي الوقت وفرحه سلمت ع مريم وروحت واول ما روحت مرات اخوها استقبلتها طبعا كالعاده واتاخرتي وسودت عشيتها كالعاده برضو وهكذا ظلت حياه فرحه هي فرحه ولا تكمل ليها اي فرحه نفسها تتحول حياتها من كتر القسوه بقا عندها خوف رهيب بتخاف من اي حاجه ومن اي حد فرحه نفسها تحب وتتحب نفسها في حضن حنين يحتويها ويحميها ويخاف عليها كانت بتدعي دائما ربنا انه يرزقها بزوج صالح يعوضها عن السنين الي ضاعت من عمرها يعوضها عن القسوه والظلم الي هي عايشه في وكمان فرحه كانت ع خلق ومؤدبه جدا وعمرها ما فتحت قلبها لاي خد فرحه بنت بتخاف من ربها وبتحب ديما تعمل الي يرضيه وكانت بتدعي كل يوم وهي واثقه وعندها يقين ان ربنا حاسس بيها وبيطبطب ع قلبها وهيستجيب لها في يوم من الايام...

كانت فرحه تحب تجلس لوحدها كثيرا. وانطوائيه ولما تحس بخنقه بتكتب في مذكرتها.

كتبت فرحه: ودموعها بتنهمر ماما حبيبتي وحشتيني انتي وبابا وحشتوني اوي اوي نفسي اشوفك واترمي في حضنك وطبطبي عليا ليه يا ماما سبتيني لوحدي ومشيتي شوفتي حصلي ايه انا قلبي موجوع ياامي موجوع اوي مفيش حد حنين ولا حد بيهتم بيا انتي كنتي الي ليا وربنا اراد انه يحرمني منك ومن بابا كمان انا نفسي اجيلكو بقا مش عايزه اعيش هنا الناس كلها وحشه ياامي وحشه اوي والدموع ع وجهها منهمره انا بحبك ياماما انتي كنتي بتدعيلي كتير اوي وبتقوليلي حياتك هتبقي كلها فرحه طب ازاي وانتي مش معايا فيها ازاي وانا لوحدي ياماما ياماما ياحبيبتي يانور عنيا عمري ما هنساكي ياامي انتي عايشه في قلبي انتي بابا بحبكو اوي اوي...

بعد ما كتبت فرحه قعدت تمسح دموعها وارتاحت شويه وقامت اتوضت وصلت ركعتين لله وبعد كده نامت
صحيت فرحه الصبح ع صوت (عمر) ابن اخوها الصغير وهو بيهمس في ودنها عمتو عمتو قومي ياعمتو
فرحه: فتحت عينها وبصتله وابتسمت لانها بتحبه اوي وقالتله قلب عمتو عموره حبيبي وباسته وفضلت حضناه
عمر: عمتو احنا مسافرين
فرحه: باستغراب مسافرين ازاي ياعموره
عمر: ماما قالت هنسافر البلد عشان هنروح فرح يلا قومي بقا ياعمتو.

فرحه قامت ولقت سهير
سهير: كل ده نوم ايه الكسل ده
فرحه: صباح الخير ومن جواها بتقول يافتاح ياعليم منك لله ع الصبح..
سهير: بغل صباح الخير يلا عشان تحضري الفطار وتروقي البيت
فرحه: هو انتو صحيح هتسافرو زي ما قالي عمر
سهير: اه عندنا فرح في البلد هنسافر نحضره ونيجي ع طول
فرحه: طب كويس ده انا نفسي اروح البلد اوي
سهير: نعم ياختي وانتي مين قالك انك هاتيجي معانا بقا.

فرحه: يعني ايه هعد لوحدي في البيت انا مبعرفش اعد لوحدي
سهير: هو انتي صغيره ولا هياكلك العو اومال مين هيشوف طلبات البيت بلاش مياعه بقا يلا خضري الفطار وشوفي ايه وراكي ومشيت من قدامها
فرحه: بدموع حاضر هحضر الفطار حاااااضر واعدت تبكي فرحه وقبلها بيوجعها اوي كل يوم بيمر ع فرحه بيكون اسوء من الي قبله...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W