قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني فصل هدية بعنوان فقدان حفيد

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني

فصل هدية بعنوان فقدان حفيد

_ بابا انا مش عاوز اروح المدرسه زهقت والله.
(ابتسم مراد الالفي على غضب ابنه يحيى وحوار كل يوم وعياطه علشان ميروحش المدرسه، سرحله شعره وحطله السندوتشاات في شنطته...)
مراد بابتسامه : ايه يا يحيى مزهقتش من بوزك دا.
يحيى باسلوب طفولي : يابابا مش عاوز اروح المدرسه زهقت كل يوم اصحى واروح المدرسه وفي الاخر مبفهمش حاجه وبنام طول اليوم .
التفت مراد وراة بسرعه واتكلم بهمس : هششش اسكت انت عاوز ماما تعرف انك بتنام في المدرسه.
يحيى ضحك بصوت واطي : لو عرفت بقا يابابا ان انت اللي بتقولي مثل انك تعبان وقول للمس والمس بدخلني اوضه وتنيمني والمس تشتكيلك وانت بتخبي على ماما .
شهقت بصدمه : يالهوي يا مراد انت بتعلم الواد ايه .

مراد لف بسرعه واتصدم من وجودها : والله مانا...اهدي متتعصبيش.
سارة برقت بصدمه : انت بتعلم يحيى ينام في المدرسه، اخص عليك بجد.
مراد بص ليحيى وغمزله بخفه : انا يا يحيى بقولك روح نام والكلام دا.
يحيي هز راسه وبص لسارة : اه يا ماما والمس بتتصل بيه بيضحك معاها والمس بتسكت ومبتقوليش حاجه .
سارة عيونها اتملت دموع : انت بتخوني يا مراد .
مراد اتصدم من دموعها : انا بخونك فين دا والله ما حصل .
سارة قربت منه بغيظ : انت هاتمثل ماهو يحيى فتن عليك وقال انك كنت بتضحك مع المس ، ماشي يامراد انا بقا هاروح للمس دي وهاضربها في وسط المدرسه وهافضحها خطافه الرجاله دي .
مراد غمزلها وضحك بشقاوة : كبرتي بس لسه شرسه زي مانتي.
اتكسفت واتوترت من كلامه : مراد عيب كدا في ايه يحيى واقف .
يحيى غمزلها : عادي يا ماما كاني مش واقف .
(سارة وشها كله بقا احمر من كسوفها راحتله وباسته وبعدها حضنته واخدته وصلته للاساسنير وبعد ما اطمنت انه نزل ...رجعت تاني لمراد لقته واقف حاطط ايدة في جيبه ويبصلها بشقاوة، قربت منه وعاتبته بضيق).

_: هو انت عمرك ما تتغير ابدا، هاتفضل كدا على طول تاعب قلبي.
مراد : انا عملت حاجه يا سارة دا انا برئ والله.
سارة : انت برئ انا سمعتكوا وانتوا بتتكلموا وبتقول بتضحك مع المس مش عيب عليك المفروض تبقا قدوة لابنك، الواد بقا نسخه منك في ردودة وكلامه وحركاته وطوله لسانه دا حتى زين مضايق منه ومن تربيته ..

مراد : زين دا يولع والدنيا كلها تولع كله الا يحيى يا سارة يعمل اللي هو عاوزو وبراحته .
سارة نفخت بضيق منه ومن تربيته ليحيى اللي كل طلباته مجابه : ياحبيبي انا مبقولش غير تغير شويه في تربيتك له بجد انا تعبت وانا كبيرة كدا وبسمع اصول التربيه من زين وولادة .
مراد ضحك بصوته كله : على كدا عيال زين دول مش متربين دا انا اللي مربيهم، طب والله عياله بيمثلوا قدامه الادب يابنتي بيخافوا منه ، لكن انا اب فرفوش.
ضحكت على طريقته وكلامه : والله انت في دنيا غير ادنيا...عمرك ما تتغير.
شدها لحضنه وباسها في خدها برقه : وانا ايه يغيرني سارة جنبي ،حبيبتي جنبي ،وكمان يحيي جنبي وكاميليا وعيالها حواليها انا معشتش سنين عمري يا سارة ربنا عوضني بيكي وبعدين بيهم اخيرا خليني استمتع بقا بحياتي واربي ابني على مزاجي .

سارة والدموع اتجمعت في عينيها : انت لسه منستش يا مراد .
مراد باسها من عينها واتكلم بهمس قدام شفايفها: ابقا كداب لو قولت اني نسيت بس رغم كدا انتي بتحاولي تعوضيني والصراحه انا فرحان ومبسوط من تعويضك ليا .
(نهى كلامه ببوسه رقيقه على شفايفها ، وهي حضنته بكل قوتها واتكلمت بحب ...
سارة : وهافضل اعوضك لغايه اخر نفس فيا، وهافضل احبك عمري كله، وهافضل اغير عليك واتجنن لما اسمع اسم واحدة غيري على لسانك.
بعد عنها وضحك بصوت عالي : ايوة بالذات اخر جمله دي يعني يا سارة اللي حصلك المفروض تحرمي منه لا بالعكس زي مانتي هبله عمرك ما تغيرتي بقا ينفع اجيبك من عند مدام سلوي جارتنا سنك يسمح لكدا انا معرفتش اكلمك يومها مكناش عارفين نلمك الست يعني ادمرت .
جزت على اسنانها بغيظ : وربنا كنت هاموتها الوليه المبقعه السافله الحيوانه بتعاكسك قدامي اه يا ناري والله شلتوني من عليها بالعافيه.

ابتسم على جنانها : بس غريبه يعني دخلتي ولاقتيني في شقتها وهدومي مبلوله وعادي مزعلتيش مني ولا سيبتني ومشيتي .
قربت منه اكتر واتكلمت : انا غلطت زمان وقبل ما اعاقبك اتعاقبت مش هاكرر نفس غلطي تاني وبعدين انت مش قولتيلي هي اللي ندهت عليك وقالتلك الحنفيه اتكسرت ويحيى شهد بكدا وانا مصدقاك بس هي ست بجحه وبتلمسك قدامي وبتدلع عليك يبقا تتربا.
كملت كلامها وهي بتبوسه برقه في كل وشه : مراد الالفي ملك لسارة وبس ومفيش حد يقدر يبعدك عني واللي زمان حصل مش هايحصل تاني والي باقي من عمرنا هانعيشه في هنا وسعادة و....
(مراد مستحملش رقتها وحبها وهمساتها اللي بتهمس بيها له وقاطعها في كلامها ببوسته الطويله اللي بتعبر عن حبه ليها واللي بيعيشه معاها واللي عاشه من غيرها).

 

في بيت الجارحي.

ادم ولي لي واقفين قدام مراد ابوهم موطين راسهم باسف ومراد الجارحي بيبصلهم بغضب ...

: هافضل مستني كتير علشان تقولولي مين الغلطان .
لي لي رفعت راسها براحه واتكلمت بحزن : ادم يا بابي كل مايشوفني مع يحيى في المدرسه يزعقلي ويضربني وانا شكيت لمامي قبل كدا وهي كلمته بس بردوا بيزعقلي مش عارفه بيكرة يحيى ليه.
ادم بصلها بغضب طفولي ,: علشان هو واد رخم وقليل الادب ومبيسمعش كلام المس وعلى طول عامل مشاكل وانا مبحبش اصاحب العياال القليله الادب .

مراد زعق بصوت عالي : جرى ايه يا ادم احترم نفسك شويه يحيى ابن جدو مراد عيب كدا.
ادم نزل راسه بسرعه واتكلم باسف : اسف يابابا مش قصدي.
نفخ مراد بضيق وهمس لنفسه : ابو العياال على اللي بيفكر يخلف ايه وجع الدماغ دا.
حس بحاجه صغيرة بتلعب في رجله وبتضحك بصلها وضحك ولقاه دنيا (دنيته) بنته اللي خلفوها هي وتوامها زين (دنيا وزين ) عمرهم سنتين ودنيا او دنيتي زي ماهو متعود يناديها متعلق بيها لكن زين تقريبا محدش بيشوفه او يلمحه لان زين الجارحي فارض سيطرته عليه..ودا مزعل ميرا جدا بس بامر من مراد مبتتكلمش..

مراد شالها وباسها : حبيبه بابا ايه اللي جابك هنا .
دنيا : بباه..بباه.انا حبك..كتيل(كتير).
مراد ابتسم :انا اللي بحبك كتير اوي.
لي لي قربت عليهم بغيرة : وانا يابابا بتحبني زيها.
مراد باصلها بحنيه واخدها في حضنه : انتي حبي الاول اصلا يا لي لي انتي حبيبتي .
(ادم فضل واقف منزل راسه وعيونه اتملت دموع طول عمره بيحس ابوة ميال للي لي ودنيا وجده ميال لزين اخوه ومفيش حد الا ميرا وليليان بتحاول تعوضه الحب اللي مفتقده رفع وشه لقى مراد واقف مستمر في دلعه لاخواته البنات، دموعه نزلت مسحها بسرعه وخرج من جناحهم... )

ميرا دخلت عليهم ولقت مراد بيهزر مع لي لي و دنيا قربت منهم واتكلمت بغيرة : كفايه بقا يا لي لي روحي يالا خلي الدادة تخلصلك حاجاتك علشان باص المدرسه .
لي لي هزت راسها بطاعة وباستهم وبعدها خرجت مراد اتجاهل وجودها ووجه كلامه لدنيا :
_ انا حاسس بريحه غيرة يا دنيتي.
ميرا اتغاظت وشدت دنيا منه ونزلتها على الارض وكلمتها بهدوء : روحي لننه علشان تحطلك عصير فراوله بسرعه .
دنيا بسعادة وفرحه : فلاوله ...هيييه.
دنيا خرجت بسرعه ومراد ضحك عليها ولسه بيلف وشه لقاه ميرا بتبصله بضيق : ينفع كدا تخاصمني يومين، هو انا لدرجاتي مش فارقه معاك.
مراد اتكلم ببرود : بدام بتعصي اوامري يبقا دا عقابي ليكي.
نفخت بضيق : انا عصيت اوامرك في ايه الحاله كانت خطيرة يا مراد لازم انزل واروح وانا استأذنت عمو زين وهو وافق .

مراد بعصبيه : هو ابويا دا جوزك علشان تاخدي اذنه انا منبه كام مرة وقولت مفيش شغل،، المستشفى فيها مية دكتور بس بتسمعي كلامي شهر اتنين تلاته بالكتير وتعملي حجه وتنزلي يوم وتعمليلي حجج فارغه انا مش اهبل ولا عيل انا فاهمك كويس، ميرا انتي عارفه موتي وسمي حد ميسمعش كلامي وبردوا ولا في دماغك.
ميرا قربت منه وقعدت على رجله تستعطفه لانها غلطت لما مسمعتش كلامه ولاول مرا يخاصمها يومين كانت هاتتجن وتسمعه بيناديها تاني اتنهدت براحه اتكلمت بندم :
متزعلش مني والله مكنتش اقصد انا غلطت بس بردوا يا مراد متخاصمنيش باليومين كتير عليا كدا والله.
مراد حاول يكتم ابتسامته ولكنه فشل وظهرت ابتسامته اللي زدات من وسامته : طيب ياريت حضرتك تاخدي بالك من ابنك شويه انا معرفش هو عدواني ليه وبيكره يحيى ولا يحيى اللي قليل الادب اصلا وابني اللي بقا نسخه من اسر اخويا والله مش عارف.

ميرا اتكلمت برقتها : لا ادم بجد مفتقد الحنان يا مراد انت متعلق بدنيا ولي لي واونكل زين عنده زين بالدنيا وما فيها وهو حاسس انه عادي مفيش الا عمتو ليليان اللي بتلعب معاه و بتسمعله الولد بقا منطوي ولوحده وبقا بيكره يحيى لانه شايف انه يحيى مدلع اوي بقا يحس بغيرة يا مراد.
مراد قلبه وجعه على ابنه اتكلم بلهفة وبسرعة : لا انا مقصدش كدا واكيد بابا ميقصدش كدا انا بعامل ادم انه شخص كبير مسؤول عن اخواته اكيد ابني فاهمني ولا يمكن يكون زعلان مني وحاطط الكلام دا في دماغه.

ميرا اتنهدت : اتمنى بس حاول تتكلم معاه وتحسسه بحنانك شويه .
مراد غمزلها : طب وانا مين يحسيني بحنان..
ميرا قربت منه بجرأة وهمست : مين ياترى..
سمعو صوت صغير واقف على باب بيقول : انااااا.
ميرا اتكلمت بغضب : انت لحقتي تشربي فلاوله يا دنيا.
هزت راسها بطفوله وبوقها كله فراوله ، مراد بمجرد مايشوفها عيونه بتلمع بسعادة .

زين قاعد في مكتبه وبيراجع اوراق مهمه وزين الصغير بيلعب حواليه، من يوم ما تولد وهو مبيفرقش زين الا على النوم متعلقش بحد من عياله قد ما اتعلق بيه...ليليان خبطت ودخلت مكشرة زين رفع وشه وابتسم على تكيشرتها السنين بتمر وليليان الجارحي زي ماهي برونقها ورقتها وجمالها.
زين : تعالي يا حبيبتي..

ليليان ضحكت بتهكم : حبيبتك ايه بقا يازين ماهو حبيبك قاعد معاك والدنيا حلوة اهي وليليان فين مش مشكله.....
زين ابتسم اكتر : انا بتبسط جدا لما بتغيري من زين الصغير معرفش بحس بمتعه.
زين الصغير شافها فضل يشب علشان يوصلها : نانا...ننانا.
ليليان ابتسمتله وشالته وهو كل شويه يبوسها، زين رفع حاجبه واتكلم بغيظ مصطنع : شفتي الواد بيعمل ايه...
ليليان ضحكتله بسخريه : بيعمل ايه مايعمل دا بردوا
زين مراد زين الجارحي.

زين قام وراحلها وداعب خدودها واتكلم بحنان : مالك يا قلب زين قالبه بوزك على الصبح ليه؟.
ليليان الدموع اتجمعت في عنيها بسرعه : زعلانه منكوا، اهملتوا ادم جدا الولد بقا حزين ومطفي سواء انت او ابوه .
زين : انا!!!، انا اهملته فين دا انا ادم له معزة خاصه في قلبي دا اول حفيد واول فرحه.
ليليان : مش باين على فكرة الولد بقا انطوائي ومع نفسه انا مبشوفش يضحك ويهزر،مراد بيحمله اخطاء لي لي ودنيا والحجه انه الكبير انا زهقت منكوا وتعبت كله الا ادم يازين لو زعلته اكتر من كدة يبقا انا اللي زعلت بالظبط.

زين بجديه : اولا انا زعلك عندي بالدنيا ومافيها واللي انتي تقولي هايتنفذ وعلى رقبه الكل ثانيا انا مبشوفش معاملتنا مع ادم بالقسوة دي يا ليليان انا شايف ان طلباته مجابه وانه اخد اكبر دلع فبالتالي لو جه حفيد تاني هايدلع هو وكمان ابوة بيربيه على انه يبقا راجل.
ليليان : براحتكوا بس انا بقولكوا اهو لو ادم زعل ولا حصله حاجه من اهمالكوا يبقا انا اللي زعلت وهاقلب عليكوا كلكوا وبما فيهم انت..
زين رفع حاجبه : والله انا!....ناناه يازين سنت سكاكينها على جدو.
ليليان ادتله زين بضيق وخرجت من الاوضه من غير ماترد زين بص لزين الصغير:
_ كله منك انت ،مش عارف ييغيروا منك ليه كدا.
_ دودو بيبي.
_ والله انت اللي حبيبي ومالك قلبي، تيجي نلعب .

 

بمنزل عمر الشريف.

ليان : يالا تعالوا بوسو بابي قبل ما تروحوا المدرسه.
فيروز ولارا دخلوا على عمر وفي نفس واحد : بابي.
عمر : حبايب بابا، انتوا رايحين المدرسه.
فيروز :اه هو بليل هانروح عند جدو زين.
عمر رفع وشه لليان بيستفهم وليان اتكلمت بابتسامه:
ماما اتصلت بيا الصبح وعازمينا على العشا كلنا بليل .
فيروز: هانروح يابابي.
لارا ابتسمت : اه طبعا هانروح يا فريوز..
عمر رفع حاجبه باعتراض : طب قولي اسمها الاول صح هو انتي يابنتي ليه لاغيني كدا كاني مش موجود .
ليان : لارا حبيبتي اختك اسمها فيروز مش فريوز ابوس ايدك قوليها مرا صح.

لارا : مش اعرف اقوله، انت عارف يحيى بيقول دي اسمها فريوز اللي بنشربها .
فيروز بدموع : شفت يابابا يحيى الوحش بيقول ايه عليا انا بكرهه ومش بكلمه.
عمر اخدها في حضنه : معلش ياروح ابوكي انتي اسمك على اسم الغاليه سيبك انتي من يحيى الزفت دا والله لما اشوفه لازعقله، وبعدين انتي يابنت انتي ماشيه وراة زي ضله كدا ليه؟.
لارا رفعت وشها تفهم اللي قاله عمر من ليان ولياان ضحكتلها : بابا قصدو مش كل حاجه يحيى يقولها تكرريها وراة يحيى ولد انتي بنت .
لارا : حاضر .
ليان فونها رن وكانت مشرفه الباص والبنات نزلوا على المدرسه، لفت لعمر لقته مبوز ..
ليان : مالك ياعمر زعلان ليه؟.

عمر: من البنت دي ماشيه وراة يحيى تردد انا بقولهالك اهو من دلوقتي لو كبرت وحبته انا استحاله اجوزهاله.
ليان : انت بتقول ايه !!، دول اطفال وبعدين انت بتعامل يحيى كدا ليه ولا اكمنه متبني يعني .
عمر : انا هاعامل يحيى وحش علشان متبني يا ليان انا كدا ؟؟..
ليان : امال ايه سبب ضيقك منه.
عمر : انا يعلم ربنا من اليوم للي مراد وسارة جابوا وهو عمرة خمس شهور وانا حاسه ابن مراد من صلبه بس بضايق من تربيته بجد مراد مأفورها اوي مدلعه والي بيقول عليه بيتنفذ ومفيش عيب ولا غلط ولسانه طويل اوي، ومن شب على شئ شاب عليه.
ليان قربت منه واتكلمت برقتها اللي بالرغم من ضغط المسؤوليه مفقدتهاش : حبيبي دا ولد صغير واكيد لما يكبر هايتغير عندك اهو عز اخويا اكتر واحد ادلع بس وقت الجد ولما كبر بقا الدكتور عز انا متهايلي بابا مبيفتخرش بحد الا بيه.

عمر : انتي هاتجيبي تربيه زين الجارحي لمراد الالفي.
ليان : عمو مراد تعب في حياته اوي ولما ربنا كرمه يتبطر بقا ويتعقد وكمان طنط سارة حرمته من تربيته بنته.
عمر بضيق : بس مش كدا المهم بنتك تبعديها عنه انا مش هاستحمل حد يقول عليها قليله الادب دي بنت مش ولد يا ليان.
ليان : حاضر المهم كفايه بقا بوز ابوس ايدك انا مبحبش كدا .

عمر ابتسم بحب : شوفي انا اتجوزتك قد ايه ولسه زي مانتي ولا بتحبي تعيشي في خناق ولا ضغط نفسي .
ليان حطت راسها على صدره واتكلمت بحب : هاضيع عمري في كلام فاضي .
عمر حضنها جامد : ربنا يخليك ليا ياحبيبتي من يوم ما دخلتي عليا وانتي نورتي حياتي عمري ما زعلت منك حتى يوم موت ابويا هونتي عليا كتير انا مش عارف من غيرك يحصلي ايه.
ليان غمضت عينها بسعادة : ربنا يخليكوا ليا ياحبيبي انت والبنات اجمل هديه من ربنا رزقني بيها.

 

بمنزل اسر الجارحي.

رجع من شغله تعبان وجسمه متكسر من ضغط الشغل بقاله يومين مطبق مبينمش واخيرا رجع لبيته ينام قابل في وشه كارما بنته...
كارما : بابا انت جيت .
اسر شالها : اه يا زقردة جيت.
كارما : تعال اقولك سر بسرعه ماما عماله تقول ماشي يا اسر ماشي من امبارح .
اسر : ياساتر يارب الا قوليلي هي بتقول....

اسر قلدها : ماشششششي يا اسر .
كارما ضحكت وصقفت : اه صح شاطر قالتها كدا .
اسر : طيب هي فين.
كارما : فوق بتاكل بطيخ وبتعيط .
اسر : طب اتفرجي على كرتون لما اطلع اشوفها.
( اسر طلع فوق وقبل ما يدخل اتنهد على المعركه الي هايخوضها، هنا متغيرتش مجنونه زي ماهي وزاد جنانها وغيرتها لما بقت حامل تاني..فتح الباب لقاها قاعدة على الارض بتاكل بطيخ بشراهه وبتعيط ووشها متبهدل ..دخل بالراحه وهمسلها ..
اسر : هنايا.

هنا رفعت وشها وبصتله بشراسه : انت جيت يا خاين.
اسر بضحك : وانا خنتك في ايه وامتي ومع مين المرادي.
هنا عيطت : مع البت الروسيه اللي شوفتك معاها المرة اللي فاتت انا حلمت بيكوا وانت بتخوني وقاعد في بيتها وقالع هدومك واستغفر الله العظيم بتعمل حاجات وحشه ياخاين وتقولي شغل وبنام في المكتب .
اسر : وشوفتيني وانا بعمل كدا معاها انتي بقيتي قليله الادب اوي .
هنا : ااااااه ياخسارة حبي ليك،انا قلبي موجوع .

اسر : انتي قلبك موجوع علشان البطيخ خلص اعترفي .
هنا قامت وراحتله وقعدت تشم فيه و سابها وقعد يضحك على جنانها ولما خلصت كانت هاتمشي بس مسك ايديها بسرعه واخدها في حضنه: اتاكدتي ان مفيش ريحه واحدة في هدومي .
هنا عيطت : انا زعلانه منك ازاي قدرت تبعد عني وتقعد في الشركه وتنام .
اسر بجديه: ياحبيبتي انا لو اشتغلت هنا انتي مبتخلنيش اركز وبتطلب منك حاجات غريبه بليل ولو اهملتك تفتحيلي مناحه وانا بجد محتاج التركيز اليومين دول بابا قعد في البيت وشغل الشركات فوق دماغي والغلطه مع زين الجارحي بفورة ..

هنا : طب وانا، حقي فين انا محتاجك بجد جنبي شهور الحمل الاخيرة صعبة وبحس بخنقة لما بتبقي بعيد عني.
اسر باسها من خدودها : حقك عليا ياستي انا هاقوله ان هاخد اجازة واخدك انتي وكارما ونسافر ونقضي يومين قبل الولادة.
هنا : بقالك كتير بتوعدني بكدة وانا اتخنقت من القعدة لوحدي .
اسر حضنها وباسها: تصدقي انا غلطان ازاي قدرت ابعد عنك وانام بعيد عن حضنك انا اسف يا قلب اسر عمرها ما تتكرر ابدا وبعدين ياستي بجد مش هزار انا هاخد يومين ونسافر انتي مش عاجبني بتاكلي اربع واحدت بطيخه بس في اليوم انتي كنتي في اول الحمل بتضربي بالعشرة .
هنا كشرت : بتتريق عليا يا اسر ..
اسر دفن وشه في رقبتها : اسر وحشو اوي مناغشتك وجنانك قعدت يومين برا البيت وكانهم كانوا سنه عمرها ماتتكرر تاني.

 

عند كاميليا وادهم...

كاميليا وقفت قدام المرايه تهندم نفسها بسعادة بعد ما نزلت سيلا لمدرستها واقناعها انها تروح المدرسه ولما تيجي هاتشوف بابا ، بصت لنفسها بسعادة ورضا وهمست :
_ اخيرا يا ادهم غياب شهر بحاله وحشتيني جدا.
طلعت بصت على البيت واتاكدت كل حاجه في مكانها،تليفونها رن وكانت سارة ردت بسعادة :
_ الو.
سارة : لا شكلك مبسوطه وصوتك فرحان.
كاميليا : طبعا مش ادهم جاي، فرحانه اوي .
سارة : ربنا يخلهولك المهم الولاد الدادة جابتهم اهم متقلقيش عليهم.
كاميليا : معلش يا ماما هاتعبك انتي وبابا انا عارفه مازن ومالك اشقيه .
سارة : دول حبايب قلبي متخافيش عليهم.

( جرس الباب رن وكاميليا قفلت بسرعة مع سارة وبعدها فتحت الباب بسرعه لقت ادهم واقف بطوله وهيبته ولابس الميري اول ما شافها حضنها وشالها بسرعه ودخل وقفل باب الشقه برجله و دفن وشه في شعرها وهمسلها بحب :
_ وحشتيني اوي يا قلبي .
كاميليا باسته في خدة بشوق : وانت كمان وحشتيني جدا انا كنت هاموت من قلقي وخوفي عليك .
ادهم رفع وشه وغمزلها : متخافيش جوزك سبع.
كاميليا حضنته جامد : ربنا يخليك ليا ومتحرمش من وجودك في حياتي .
ادهم نزلها براحه وبص في البيت لاقاه هادي : امال سيلا ومازن ومالك فين؟!.

كاميليا : سيلا اقنعتها بالعافيه تروح المدرسه كانت عاوزة تستقبلك معايا ومازن ومالك بعدتهم عند بابا وماما مش معقوله يعني غايب عني بقالك شهور ونص وترجع تلاقيهم موجودين.
ادهم بصلها من فوق لتحت : اه صح وارجع الاقيهم موجودين ولبسالي الفستان دا، انا كنت انتحرت.
كاميليا بدلع : بعد الشر عليك ياقلبي.
ادهم : صلاه النبي احسن اهدي كدا علشان انا مش مستحمل اصلا.
كاميليا ضحكت : هههههه‍هه براحتك يا دومي.
ادهم : طب يالا تعالي الحق اشبع منك اصلهم عازمينا بليل وعيالك هايجوا بليل ومش هاعرف التم عليكي.
كاميليا بدلع : شيلني.
ادهم بشقاوة : استعنا على الشقا بالله .

 

بمستشفي الجارحي.

_ دكتور عز الدكتورة اللي جايه تتدرب جديد وصلت.
عز بجديه : دخليها ...
(دخلت بنوته رقيقه وجميله عيونها عسلي وملامحها رقيقه جدا قصيرة وبتحاول تظبط طرحتها وتدخل شعرها اللي بيتمد منها واللي لونه كان غريب .... عز رفع وشه وشافها عجبته شاورلها تقعد وهي قعدت بخجل ).
عز : اسمك ايه.

_ احم اقول وحضرتك تتريق عليا .
عز : واتريق عليكي ليه؟!.
_ اصل اسمي غريب شويه.
عز بفضول : ايه بقا؟!.
_ اسمي نانا .
عز : الله اكبر نانا ، نانا وانتي نانا فعلا والله .
نانا ارتبكت منه : ها!!، مش فاهمه .
عز غمزلها : انتي ازاي دكتورة جراحه!!.
نانا بعد فهم : مش فاهمه ازاي يعني.

عز : مين ضحك عليكي ودخلك طب انتي ازاي بتقطعي في جثث انتي رقيق....
قاطعته بحدة : لو سمحت انا جايه هنا اشتغل وحقيقي انا كنت خايفه منك من اللي سمعته عنك.
(عز قام مرة واحدة وراح عندها وميل على كرسيها وشه في وشها، وقتها قدرت تشوفه وتشوف ملامحه وقد ايه هو وسيم بمعني الكلمه ارتبكت جدا ونفسها قل )
عز : سمعتي ايه عني بقا .
نانا بتوتر : مسمعتش حاجه.

عز وطي اكتر عليها لدرجه انها نزلت في الكرسي من الخوف : انا ممكن افضل اوطي كدا لغايه ما الزق فيكي ولا يهمني على فكرة قوليلي بالذوق سمعتي ايه عني.
نانا : س..سمعت انك قليل الادب و مبتسبش واحدة الا لما تعاكسها .
عز بتمثيل : انا!!! فين دا دول بيتلزقوا فيا والله علشان انا اكمني حلو حبتين .
نانا : ولا حلو ولا حاجه انت شايف نفسك على ايه.
عز : مش عارف اساليهم يا نوني.
نانا زقته بعيد ووقفت تظبط طرحتها من الارتباك : انا لايمكن اشتغل معاك.
عز : في ظرف خمس دقايق ان ملقتكيش في العمليات انتي حرة .
نانا طلعت تجري بسرعه بارتباك ومقررة تهرب من المستشفى كلها
عز همس لنفسه : دا باينلها هاتبقا ايام زي الفل، نانا دخلتي وعششتي والله يا نانا .

بليل كله بدا يتجمع والاجواء كانت سعيدة لحد ما زين لاحظ ان ادم مش موجود سال كل الموجودين محدش شافه ،مراد قلب البيت كله عليه ملاقوش الكل ارتبك ...
زين مسك التليفون وكلم الحراسه : ايوا يابني ادم بيه خرج من البرج .
_ لا يا فندم مخرجش.
زين بصرامه : انت متاكد انه مخرجش واقسم بالله لو عرفت انه سهاكوا وطلع لاموتكوا كلكوا .
_ يافندم مخرجش والله .
زين قفل معاه واتعصب والكل بدا يتوتر ويدور : يعني هايكون راح فين دوروا تاني دا..
ميرا قعدت تعيط : ابني راح فين.....

الكل بدا يدور في الببيت كله وادم مالوش اثر
ليليان بخوف : يعني ايه الواد اتخطف.
زين : اهدي علشان متتعبيش هو اكيد هنا يمكن مستخبي تحت سرير او في اي حته.
ادهم : لا قلبت الدنيا مش موجود.
مراد كان واقف تايه وحس انه غلط مع ابنه وانه كان بعيد عنه قلبه وجعه عليه لغايه ما يحيى نطق :
يحيى : انا عرفت هو فين كنت شوفته مره في الروف اللي فوق بيطلع على السلم الصغير الحديد ويطلع يقعد لوحده.
مراد قلبه وقع في رجله من الخوف كلهم جريوا على الروف وطلع السلم بسرعه لقاه قاعد لوحده على سطح البرج بيرسم ودموعه نازلة بصمت مراد هتف باسمه بنبرة كلها خوف وقلق.
مراد : ادم .

ادم لف بسرعة لقى ابوه واقف وزين .
طبعا زين امر الكل يرجع مكانه ويطلع هو ومراد بس .
زين قرب منه بحنان : كدا توقع قلبنا يا ادم انت قاعد هنا وكنت ثانيه هانزل ندور عليك في الشارع .
ادم : انا فاكركوا عارفين ان على طول بقعد هنا.
مراد اتعصب : لا مش عارفين، هانعرف منين وبعدين ازاي تطلع السلم دا وتقعد على سطح البرج انت اتجننت .
ادم انفجر عياط : بحب اقعد هنا.

زين بص لمراد بعتاب وبعدها اتكلم لادم : حبيبي بابا خايف عليك يا ادم انت مش عارف انت ايه بالنسبالنا حبيبي انت اغلى حاجه دنيتي ودنيا ابوك.
ادم : يعني انتوا بتحبوني بجد .
مراد اخده في حضنه بسرعة : انت ابني البكري، انت اول فرحة ليا صحيح انت ولي لي تؤام بس كل واحد له معزة في قلبي لوحدة انا مش بدلعك علشان عاوزك راجل زي ما ابويا كان بيربيني ابقا راجل وحامي لاخواتي ، انت اول فرحه لعيله الجارحي .
ادم : كل شويه قولي انك بتحبني .
زين غمض عينيه بالم على وجع حفيده وان كلام ليليان كله صح وحس انه غلط في حقه اخده من مراد وحضنه بحب وهمسله في ودانه : انا اللي كل شويه هاقولك بحبك ومش هابطل اقولهالك حتى لو كنت راجل وبشنبات.

( ادم ابتسم بسعادة ومراد شاله ونزل وكله قعد يبوس فيه ويحضنه وحس انهم فعلا بيحبوه ومش شرط يقولو له كلمه بحبك ... قضوا سهره حلوة مع بعض وعز اقترح انه يثبت الكاميرا ويتصوروا كلهم مع بعض صورة لذكرى ..كل واحد وقف جنب حبيبته واولاده مراد شال ادم في حضنه ولي لي وقفت قدامه وميرا شالت دنيا وجنبه ادهم شايل مازن ومالك وسيلا واقفه قدام كاميليا واسر واخد هنا في حضنه وكارما واقفه بطلع لسانها،عمر واخد ليان في حضنه بتملك وفيروز واقفه قدام وطبعا لارا جنب يحيى اللي واقف قدام مراد وسارة وزين شايل زين الصغير وبايدة تانيه محاوط بيها ليليان وعز ظبط وضع الكاميرا وقعد قدامهم والكاميرا لقطت اجمل صورة لاجمل عيله..وهمس زين لليليان بكلمه : بحبك.

 

الجزء الثالث من رواية عشق الزين يبتدئ غدا إن شاء الله بعنوان: عندما يقع العز في الغرام

تابعونا

الآراء والتعليقات على القصة