قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني فصل ختامي

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني

فصل ختامي

بعد مرور خمس سنوات .

ميرا : بتعمل ايه يا مراد .
مراد : لي لي جابتلي كراسة الرسم وطلبت مني ارسملها حرب اكتوبر وبرسملها اهو .
ميرا قعدت جنبه : يا سلام على لي لي ... كله الا دي عندك.
مراد : طبعا لانها شبهك وشبه امي اغلى اتنين على قلبي .. ومعرفش بحبها اوي وطبعا بحب ادم بردو زيها اوي .. بس مش عارف قلبي متعلق بيها زيادة .
ميرا : دايما اسمع من عمتو ان البنت حبيبة ابوها .
مراد بضحك : اه والواد ابن امه .

ميرا خبطته بخفة : ايه ابن امه دي ... هو فيه زي دومي اصلا .
مراد حط الكراسة على جنب وقرب منها : طيب ايه ... الجميل مش ناوي على بيبي كمان .
ميرا بصدمة : بيبي كمان انت بتهزر هو انا قادرة على الاتنين دول ... لولا مساعدة عمتو ليا في تربيتهم كنت انتحرت .
مراد بضحك : انتحرتي مرة واحدة .
ميرا : اه والله .

مراد شدها ناحيته مرة واحدة : طب هو ينفع مراد حبيبك يسييب ميرا قلبه تنتحر .
ميرا بكسوف : بس علشان علشان لو الولاد دخلو مرة واحدة .
مراد : متخافيش عند جدتهم بيلعبو مستنين عز يجي من السفر .
ميرا : طيب بردو اوعى يا مراد .
مراد : لأ مش هانطلع من الاوضة دي الا واحنا جايبين نونة صغيرة لادم ولي لي .
ميرا : على فكرة بقى دا قرارنا احنا الاتنين .. مينفعش تاخد قرار كدا من غير رأي .
مراد بمكر : منا قولتلك اهو حتى انتي وافقتي .
ميرا : انا وافقت فين ..
مراد : قولتي من شوية ماشي يا مراد انا موافقة .
ميرا : اوعى انت نصاب كبير .
مراد اخدها في حضنه : خلاص مراد الجارحي قرر وهانفذ مفيش خروج من الاوضة .

كاميليا : طيب بصي الفستان دا جميل .
سيلا بتكشيرة : لأ.... مس عاوزة .
كاميليا : يابنتي يا حبيبتي ارحميني انتي غير يحيى .. يحيى ولد انت بنت جميلة لازم تلبسي فستان .
سيلا : لأ .
كاميليا : على فكرة لي لي هاتبقى لابسة فستان جميل و عمو عز لما يشوفها هايحبها لكن انتي هايقول عليكي وحشة .
سيلا : لأ .
كاميليا اتنرفزت : على فكرة كدا عييييب ... لما تقوليلي لأ .
ادهم دخل على صوتهم : في ايه يا كوكو بتزعقي لسيلا ليه.
كاميليا : ينفع يا ادهم اقولها تلبس زفت فستان تقولي عاوزة تلبس زي يحيى .
ادهم : لا يا سيلا يحيى ولد انتي بنت يا حبيبتي .
سيلا : جدو قالي سيلا براحتها تعمل اللي هي عاوزاه.

ادهم ميل بهمس على كاميليا : شوفتي ابوكي وتربيته .
كاميليا : اوك خلاص البسي اللي انتي عاوزاه بس انا زعلانة منك .
(سيلا وقف والدموع اتملت في عنيها وبعدها انفجرت من العياط وادهم جري عليها ).
ادهم : ايه يا روح قلبي متعيطيش ..
سيلا : مامي زعلانة مني .
ادهم : كاميليا صالحيها .
كاميليا : لأ لما تسمع كلامي الاول .
سيلا : خلاص اسمعه كله .
كاميليا قربت منها وباستها : انا عاوزكي تكوني اجمل واحدة انتي بنوتة رقيقة تلبس فساتين حلوة .
سيلا : حاضر .

كاميليا : يالا روحي سرحي شعرك .
( سيلا خرجت ..وادهم بص لكاميليا وسكت ).
كاميليا : انت لسه زعلان مني يا دومي .
ادهم مبيردش وساكت بيلعب في تليفونه .
كاميليا : خلاص بقى وحياتي .
ادهم : ينفع كدا من امتى واحنا مشاكلنا بنحكيها لحد ... غلطت انا في ايه يا كاميليا علشان تحكي لامك وابوكي يدخلو في حياتنا .
كاميليا : يا ادهم انا مستغربة بس فكرة انك رافض تخلف تاني .

ادهم بنرفزة : ايوة وليا الحق على فكرة ومن وقت ما خلفتي سيلا وانتي اهتمامك وتركيزك كله عليها امال لو فكرنا نجيب طفل كمان هاتعملي ايه .
كاميليا بدموع : انا اهملتك؟؟ .
ادهم حن لدموعها : مبحبش اشوفك بتعيطي ... وقولتلك كدا كتير .
كاميليا : انا بس كل الحكاية اننا لازم نهتم بيها اللي زمان حسيته مش عاوزاها تحسه يا ادهم ..احساس الوحدة ، ماما كانت معايا بس بعيدة ... ابويا محرومة منه ولا ليا اخ ولا اخت دي كل الحكاية مش عاوزة سيلا تتحرم من دا كله .
ادهم : يا حبيبتي اللي حصل زمان انسيه حصل غصب عن ارداتنا ... ومش لازم اللي حصلك يحصل لبنتك .. انا معاكي ان نجبلها اخ واخت تلعب معاهم بس بردو انا يا كاميليا فين من دا كله ... انا حاسس انك مش معايا .. عايشة في اوهام الماضي .

كاميليا بصوت مبحوح : خايفة والله .... خايفة اوي السنين تعدي ما بيني وبينك وتفرقنا .
ادهم : وتفرقنا ليه بدام انا وانتي بنحب بعضنا .... مش انتي بتحبيني .
كاميليا : اه بحبك اوي .. انا كل يوم بحمد ربنا ان انا لسى معاك .
ادهم اخدها في حضنه : انا معاكي وعمري ما هاسيبك ابدا .. انتي اصلا الاكسجين اللي بتنفسه .
كاميليا بابتسامة من بين دموعها : اكسجين!! ... عليك كلام .
ادهم : اممم شفتي رومانسيتي غريبة .
كاميليا : دومي .... اوعدني ان عمرك ما تسيبني .
ادهم : في حد يقدر يبعد عن قلبه ... يعرف يعيش من غير قلبه .
كاميليا بدلع : انا قلبك .
ادهم : وروحي وعقلي وكل حاجة في دنيتي .

 

في شركة الجارحي .

هنا حطت الاوراق بنرفزة قدام آسر : اتفضل.
آسر بفزع : بسم الله الرحمن الرحيم .
هنا : خضتيك ليه يا آسر؟؟ انا بخض في ايه ان شاء الله .
اسر : مش من حاجة ياحبيبتي .
وفي سره :بدأنا موال كل يوم.. ارحمني يارب .
هنا : بتقول ايه يا آسر ... بتقول ايه في سرك .
آسر قام من مكانه وراحلها : بقول هنوني مقموصة ليه ...كفاية زعل علشان اللي في بطنك .. اصل وربنا حاسس انه هايطلع نكدي .
هنا : قصدك نكدي ليا ... قصدك كدا صح .. قول اعترف .
آسر : لا كدا كتير عليا ... مالك يا هنا .

هنا : مش عارف مالي ... تخرج تتعشى مع البت اللبنانية امبارح ومترضاش تاخدني معاك .
آسر : ياحبيبتي هو انا رايح اهزر معاها ... انا رايح في شغل ... وبعدين اخدك ازاي انتي بتبقي تعبانة من الشركة وبطنك المنفوخة دي ... وبعدين انا متأكد انك كنتي هاتبوظي الاجتماع .
هنا : تعبانة ايه ؟... وشركة ايه؟ ... انت بتخليني اشتغل؟؟ انت بتخليني ادخلك الورق اللي باخدو من السكرتيرة بوصل اوراق يعني .
آسر : طب والله بفكر ادخل مكتبك هنا وتبقي تحت عيني... وبلاش حوار توصيل الاوراق علشان بقلق عليكي من مكتبي لمكتبك .
هنا : اه كل بعقلي حلاوة .... بتقلق قال .

آسر : نرفوزة اوي انتي يا هنايا.
هنا بدلع : اوعى كدا انا زعلانة منك .... انا مبقتش هناك خلاص .
آسر : لا انتي هنايا وهتفضلي طول عمرى هنايا... بس وحياتي بلاش غيرتك دي ... انتي مطفشة نص العملا بتوع الشركة .
هنا : بغير وهما بيدلعو عليك يا آسر وانا بتجنن مبشوفش قدامي .
آسر باسها في خدها : يسلملي الغيران .

هنا : هتروح تتعشى مع البت اللبنانية تاني ؟.
اسر : لا خلاص هاكلف حد بالمهمة دي... المهم هنايا تبطل نكد عليا .
هنا :لا خلاص مفيش نكد ... يالا نروح بقا نغير هدومنا علشان عز .
آسر : واحشني الواد دا .
هنا بهمس : وانت كمان وحشتيني .
اسر : لا انا بقول نروح بسرعة علشان بس الحق اصالح هنايا حلو قبل ما نروح لعز .
هنا : صح .. يالا.

ليان شايلة بنتها وبتغني بصوت هادي : حبيبة امها ياخواتي بحبها ياخواتي ... ياخواتي .. ياخواتي بحبها دي حبيبة امها .
( عمر دخل عليها وابتسم لغناها الحلو ... ليان هادية وجميلة ومن وقت ما دخلت البيت غيرته وملته سعادة وفرح وكملته باجمل هدية فيروز الصغيرة ... راحلها واخد فيروز نايمها في سريرها ).
عمر : حبيبتي عاملة ايه لسى تعبانة ؟
ليان بتعب : اه تعبانة اوي ... وكمان فيروز تعباني اوي الفترة دي .
عمر : مش عارف كانت هادية .. اتغيرت وبقت متعلقة بيكي اوي .
ليان : ماما بتقولي غيرانة علشان حملتي .
عمر بضحك : معقولة !!!..

ليان : معرفش بتقولي الاطفال بيحسو .
عمر : ممكن بس انا شايفك مش مقصرة بالعكس بتزودي اهتمامك .
ليان بدموع : اعمل ايه ... تعلقها بيا زاد وحسيت ان انا قصرت ... بس غصب عني الحمل دا غلطة .
عمر مسح دموعها : غلطة؟ ... لا قولي الحمد لله نعمة من عند ربنا .
ليان مسحت دموعها : الحمد لله ... يالا نغير علشان عز جاي .
عمر : بس قبل ما نروح .. هنروح لدكتورة .. شكلك مش عاجبني خاسة اوي .
ليان : يا حبيبي متقلقش دي كلها اعراض حمل .

عمر اخدها في حضنه : لما تحسي بألم قوليلي ... متكتميش جواكي يا ليان ... انا عاوز اشاركك كل حاجة حتى ألمك .
ليان : ربنا يخليك ليا عمر .... اتمنيتك جوزي وابو اولادي وربنا حققلي امنيتي .. انا عمري ما كنت اتمنى زوج ليا الا انت .
عمر : ولا انا عمري ما كنت اتمنى حبيبة واخت وام وصاحبة وزوجة الا انتي يا ليان .

 

( سارة نايمة ومراد جنبها بيبصلها ... فتحت عيونها لقته قدامها ).

سارة بنوم: في ايه يا مراد .
مراد : مفيش .
سارة : لا فيه ... بتبصلي ليه ؟.
مراد : كل يوم وانتي نايمة اجاي اتحقق من ملامحك.... اشوفك هاتسيبني والا لأ .
سارة : كل مرة تقولي انسي يا سارة علشان نعيش ... والحقيقه انك انت اللي منستش .
مراد : في فرق يا حبيبتي ... فرق تأنيب الضمير اللي انتي بتحسيه وفرق اني بتأكد من وجودك معايا .
سارة : طيب يا مراد انا اهو معاك وخلاص مش هايبعدني عنك الا الموت .

مراد حضنها : بعد الشر عنك يا روح قلبي ... ربنا يخليكي ويبارك فيكي ويباركلنا في يحيى ونعيش ونجوزه .
سارة : هو فين صحيح.
مراد : بيشرب عصير برا وبيتفرج على الكرتون .
سارة : يحيى دا احلى نعمة من عند ربنا ... مالي علينا دنيتنا .
مراد : من اول يوم شوفته فيه وانا حسيته ابني من صلبي .

سارة : عارف ليه علشان انا وانت اخترناه بقلبنا .... انا وانت جبناه وهو شهور وربناه وكبرناه سوا لغاية ما بقى عنده ٥ سنين .
مراد : ربنا يخليه لينا ويبارك فيكي ويكون هو وكاميليا سند لبعض .
سارة : كاميليا فاجئتني بحبها له .
مراد بمشاكسة : كاميليا طيبة وقلبها طيب زي ابوها .
سارة : وامها لا قلبها مش طيب .
مراد : هو اللي جايبني ورا غير قلبك ..

زين قاعد وفي حضنه ادم ولي لي بيوريهم البوم صوره مع ليليان وصورة بابهم واعمامهم .
ادم : ايه دا يا جدو انت شعرك كان طويل .
زين بابتسامة : اممممم .
لي لي : بس انت حلو يا جدو .
زين باسها : انتي احلى يا روح جدو .
ادم : لا بس تيتة احلى .
زين : طبعا تيتة احلى واحدة في الدنيا دي كلها .
لي لي : بتحبها قد ايه ؟.
زين : قد كل حاجة كبيرة في دنيا دي .
ادم : انا بحب بابا وماما قد البحر .
لي لي : انا بحب بابا وماما قد السما .
ليليان جت عليهم مبتسمة : وانا بحبكو قد البحر والسما .
زين : كله وصل تحت يا ليليان .
ليليان : اه ... يالا يا لي لي انتي وادم انزلو وانا جدو هانيجي وراكو .
لي لي وادم : حاضر .
ليليان : مش يالا يا زين ... زمان عز على وصول .
زين : واحشني اوي .

ليليان : وحشك !! مش انت اللي وافقت انه يسافر يكمل تعليمه في امريكا .... ما كنت تسيبه يكمل هنا ويقعد في حضني .
زين : دا حلمه يا ليليان وانا مقدرش ارفض له طلب .. وبعدين خلاص مبقاش ينفع يقعد في حضنك ابنك بقى الدكتور عز الدين الجارحي .
ليليان : بحبك اوي لما بتفتخر بالاولاد كدا .
زين : ومش افتخر ليه الحمد لله ربيتهم احسن تربية وكانو ذرية صالحة ... والحمد الله كل واحد ناجح في حياته سواء في شغله او في بيته .... لازم اكون فخور بيهم .
ليليان : بعد فضل ربنا ... دا كله مكنش هايحصل الا وانت جنبنا يا زين ... انا بحمد ربنا كل يوم ان اتجوزتك... طول السنين دي كلها كنت ليا السند والحماية والاخ والصديق والحبيب والزوج عمرك ما قصرت في حقي .

زين : مقدرش اقصر في حب حياتي .
ليليان لسى هاتتكلم سمعت جرس الباب : عز جه يالا يا زين .
( زين وليليان نزلو لقو مراد بيدخل الشنط وبعدها دخل ).
عز : وحشتوني يا اجمل عيلة في الدنيا دي .

الآراء والتعليقات على القصة