قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني الفصل السادس والعشرون

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني

الفصل السادس والعشرون


مراد الالفي : مش عاوز حد معايا الا مراد وادهم وعمر .
مهاب بغيظ : دا اللي هو ازاي يعني؟؟ ... دي اختي يا مراد.
مراد الالفي : انت تسكت خالص مسمعش صووتك يا مهاب ... انت السبب في كل دا .. تقدر تقولي الزفت دا هرب ازاي من السجن .
مهاب : بردو هاتجيب اللوم عليا .. بقولك انا سلمته للقسم وهو كلم رتبة كبيرة اوي في الداخلية وطلعو وانا معرفش .
مراد الالفي بسخرية : باين عليك مش مسيطر يا مهاب .
مهاب : استغفر الله العظيم .

زين بحدة : كويس اوي اللي انتو فيه ... اتفضلو اتكلمو واتخانقو وسييبوها مرمية فوق مع الحيوان دا .
مراد الالفي : اللي عندي قولته مهاب ميطلعش معانا.... وبعدين ماهو زين اهو هايفضل هو وآسر تحت .
زين : خلاص يا مهاب سيبه يطلع خلينا نخلص من ام الموضوع دا .
مهاب بضيق : طيب .

و كمل في سره : مش عارف كاميليا اتصلت عليه ليه ؟.
( مراد الالفي طلع هو و مراد وادهم وعمر ووصلو عند باب الشقة ).
مراد الالفي بهمس : هي دي ياض الشقة .
: اه والله يابيه هي دي ... والله يابيه انا مظلوم انا حيالله بواب على باب الله بأجر شقق مكنتش اعرف انه هايستخدمها انه يخطف واحدة .
مراد الجارحي : طب انزل انت .

( البواب نزل ومراد الالفي شاور لمراد يفتح الباب .. مراد فتح الباب بحرفية شديدة ودخلو بالراحة .. الشقة عبارة عن صالة كبيرة واوضة مقفولة .. الاربعة وقفو عند الباب وسمعو ).
فريد : قد ايه وحشتيني الفترة اللي فاتت دي .. كنت بحلم بيكي وبحلم باليوم اللي اخدك منه .. انتي عارفة يا حبيبتي انا عملت ايه علشان اخدك ... انا كلمت واحد صاحب خالي كبير في الدخلية وخرجني .. عارفة اول ما خرجني جريت اتأجر الشقة دي علشان نقعد فيها قبل ما نسافر انا وانتي ... انا فضلت اخطط في الحبس ليل ونهار علشان اجاي واخطفك ... طلعت من الحبس واتوقعت انك مع الزفت مراد بس عارفة انا اتبسطت اوي لما عرفت انك قعدتي هنا لوحدك ولسه مش رجعتيله ... فضلت اراقبك لغاية ما عرفت ان فيه راجل تحت بيتك بيراقبك .. خططتله هو كمان وخدرته علشان اخطفك بسرعة ومحدش يقف في طريقي ... انا خلاص نجحت وجبتك هنا وهاتبقي ملكي .. بكرة لما تفوقي هاقولك قد ايه انا بحبك .

( مراد الالفي دخل في اللحظة دي مرة واحدة ).
مراد : دة انا اللي هاقولك قد ايه انت راجل ******.
(فريد اتخض من هجوم مراد عليه ... مراد مكنش معطيله فرصة .. ضربه بغل وغيظ .. اول ما سمع من كاميليا ان سارة اتخطفت روحه اتسحبت .. هو بيعاقبها بيعلمها الادب بس يحس انها ممكن تتأذى لأ ..سارة روح مراد ... مراد وادهم وعمر وقفو على جنب وسكتو).

مراد الجارحي : دي مش حماتك .
ادهم : اه .
مراد الجارحي : طب شيلها نزلها تحت .
ادهم : بلاش هايتعصب انت مش شايف حالته .
عمر : شيلها يا ادهم انا ومراد مش عارفين نيشلها .
( ادهم شال سارة بالراحة ونزلها لزين تحت ... وزين ومهاب جريو عليها ).
زين بقلق : هي مالها .

ادهم : باين واخدة مخدر ونايمة .
مهاب : طيب حطها في عربيتي خليني اروحها البيت .
زين : لأ ..لما مراد ينزل الاول ونشوف هانعمل ايه ؟.
( مراد نزل .. ومراد الجارحي وعمر مربطين فريد وشايلنه ومش باينله ملامح ).
مهاب : هاته ... نوديه القسم .
مراد الالفي : لا اطلع انت من الموضوع دا ..وديه المخزن هايتربى الاول علشان يبقى يعرف يخطف مرات مراد الالفي حلو ... وبعد كدا انا هاسجنه بطريقتي .
مهاب : احنا مش في غابة يا مراد .. في قانون في البلد .
( الكل انسحب بهدوء من حواليهم وسابوهم لوحدهم ... ومراد قرب من مهاب ).
مراد : لأ ....احنا في غابة ..وانت عارف كويس ليه ؟.

مهاب :انت كل شوية هاتذليني يا مراد لو عاوز قولها ... قولها خلاص كدا كدا هاتعرف الحقيقة .
مراد : انا لو عاوز اقولها ... كنت روحت وقولتلها يا مهاب .. بس انا مش هاكسب حاجة لما اعرفها انها غبية علشان وثقت في واحد زيك .. وقتها هاكسب ايه لما اقولها وتتعب ويجرالها حاجة ... عارف يا مهاب اكبر عقاب ليك ايه ... ان اسيبك كدا خايف منها انها تعرف ... تتهرب من نظراتها ..اسيبك في عذاب الضمير دا اذا كان عندك ضمير اصلا .
مهاب بضيق : طيب انا هاخدها لانها مش هاتقعد لوحدها تاني .
مراد : حتى دي فشلت في حمايتها وانا لايمكن اسيبها معاك تاني .
( مراد الالفي اخد سارة وروح بيته... كاميليا كانت في انتظاره .. شافت امها نايمة مش حاسة بحد جريت وراها ... مراد حطها في سريرها وطلب من كاميليا تغيرلها هدومها وهو طلع برا ).

 

في بيت الجارحي .

ليليان : بردو يا زين كنت سيبني اروح اطمن عليها .
زين : مراد معاها وهي نايمة هاتفوق بكرة .
ليليان : طيب هو ازاي خطفها ... انا مفهمتش حاجة من مراد ابنك .
زين : ياقلبي مهاب مكلف حد يحمي سارة وقاعد تحت بيتها...فريد دا كلم حد وهو في الحبس وطلعه من السجن لما طلع اتاجر شقة بعيدة عن بيت سارة ... جارة سارة في العمارة شافت فريد وهو بيخدر الولد اللي مكلف بحماية سارة صورته وشافته داخل العمارة ... وبعدها اتصلت على جوزها كان تقريبا جاي في الطريق .. حكتله .. قالها اقفلي باب الشقة عليكي كويس بتقفل باب شقتها بصت في العين السحرية لقت فريد بيخبط على باب شقة سارة ... طبعا سارة فتحتله وهو رش حاجة في وشها واغمى عليها... هو طبعا اخد سارة ونزل بيها على السلم الراجل كان بيركن عربيته وكان مع مراته على التليفون ... راح على عربية الولد اللي بيحمي سارة ولقي تليفونه في ايده اخده وبعدها مراته قالتله انه فريد معاه مسدس باين من تحت التيشرت بتاعه وواخدها ونازل ... الراجل ركب عربيته وطلع ورا فريد ... كان مهاب في الوقت دا بيتصل على الولد اللي بيحميها جار سارة رد على مهاب وبلغه بكل اللي حصل وبلغنا بالمكان اللي فريد وقف عنده واستننا لغاية ما جينا ومراته بعتتله صورة فريد وهو بيخدر الولد وهو داخل العمارة وورانا صورته وبس مراد طلع وانقذها .

ليليان بذهول : دا كله حصل وسارة نايمة ؟؟.
زين : ايوة.
ليليان بدموع وخوف : ط...طب افرض الراجل دا ومراته مكنوش موجودين كان ايه هايحصلها ... فريد دة مريض نفسي .
زين : مريض نفسي بس!!!.... دا اخد علقة محترمة ومغمى عليه من كتر الضرب وبيهلوس باسم سارة .. مراد يسمع كدا يتجنن اكتر .
ليليان : هو اكيد لسه بيحبها .
زين : مش سهل يا لي لي الحب يروح في ثواني.. ومراد بيحبها وهي بتحبه .
ليليان بصوت مبحوح : طيب ما تقوله انت يا زين يخف شوية في عاقبه دا .. اصل انا حاسة ان سارة خلاص مبقتش قادرة تستحمل .
زين : قولتلك دي حاجة ترجعله براحته ماليش فيه ... انا واجب عليا النصيحة وبس .
ليليان بضيق : طيب .

زين قرب منها ومسح دموعها : انتي عارفة يا لي لي انا نفسي مراد وسارة يرجعو لبعض علشان انتي ترتاحي ... انا واجعني وجع قلبك دا.
ليليان بضحك : مش معقول انت يا زين الدنيا في وداي وانت في وادي تاني خالص .
زين بهمس : طيب وياترى الوادي بتاعي اسمه ايه ؟.
ليليان بهمس : ليليان .
زين : غلط.
ليليان : عشق الزين .
زين قرب منها بالراحة : تصدقي تستاهلي مكافأة كبيرة علشان عرفتيها لوحدك .
ليليان بضحك : ياربي منك ....عمرك ما تتغير .

 

في بيت مراد الالفي .

( مراد قاعد جنب سارة بيتحقق في ملامحها اللي وحشته.... متغيرتش كتير عن اخر مرة شافها .. قرب منها بالراحة وحضنها وباسها في كل مكان في وشها ... اخدها في حضنه ودفن وشه في رقبتها باسها برقة وبعدها ابتسم بمكر وعضها بالراحة فيها ... كاميليا خبطت وهو بعد عنها ).
مراد : ادخل .
كاميليا دخلت : مامي عاملة ايه ؟.
مراد : نايمة ..قولتلك هاتفوق بكرة .
كاميليا : طيب انام انا جنبها .
(مراد كان هايوافق وبعدها حس انها فرصة يشبع منها على قد ما يقدر ).
مراد : لا روحي انتي نامي ... انا هافضل جنبها .
كاميليا : لسه بتحبها .

مراد : وانا امتى قولتلك ان مبحبهاش .. بالعكس انا مش بحبها انا بعشقها.
كاميليا : اهو يابابا انت قولت بلسانك بعشقها ... يبقى نرجع لبعض بقى .
مراد : لأ .
كاميليا : ليه يابابا لأ ليه ؟.
مراد : لان الحياة بعد اللي امك عملته بقت مستحيلة يا كاميليا... وزي ما انا قدرت اعيش سنين بحبها وهي مش موجودة .. هاقدر اعيش اللي ربنا كتبهولي وهي بعيدة بردو وقفلي على الموضوع دا ..
كاميليا : اوك .
( كاميليا خرجت وقفلت الباب ومراد اخد سارة في حضنه ).
مراد : اسف يا حبيبتي اللي عملتيه مش قليل ... المفروض اكرهك بس مش قادر اكرهك .

 

في بيت الجارحي .

(زين كان بيحاول ينام ... وفاجأة جه على باله عز ابنه وهو تعبان قلبه وجعه ازاي نسي عز وتعبه .. نزل يطمن عليه دخل اوضته لقاه خارج من الحمام ماسكك بطنه وبيتالم ).
زين بقلق : مالك ياعز .
عز بتعب : بابا ..حضرتك صاحي لغاية دلوقتي ليه ؟
زين : سيبك مني ... انت مالك ماسكك بطنك ليه كدا .
عز : مش عارف مغص مبيروحش وبرجع على طول .. تعبان اوي .
ادهم دخل عليهم وفي ايده كوباية ينسون : خد ياعم اول مرة ادخل مطبخ ...بابا!!.

زين بحدة : انت ازاي متقوليش ان اخوك تعبان يا ادهم .
ادهم : انا كنت عاوز اقولك بس هو رفض واتفقنا بكرة نروح لدكتور .
زين: انت مش عاوز تقولي ليه ؟.
عز بتعب : علشان مبقاش عيل يابابا وكل شوية اشتكي .
زين بعصبية : انت مجنون ...كلكو في نظري عيال ... انت ازاي ساكت كدا عينك صفرا... البس ويالا خلينا نروح المستشفى .
( زين اخد عز وادهم وراح المستشفى والدكتور طمنه انها المرارة ولازم تتشال .. بعدها جت ليليان وليان ومراد وآسر وميرا ).
ليليان ببكاء : كدا يا زين ... كدا متقوليش ابني في العمليات ومش عاوزني اجاي .

زين بص لمراد بعتاب : ينفع كدا .
مراد : اعمل ايه يا بابا شبطت فيا وعيطت وكلهم اصرو يجو .
زين : ياحبيبتي .. العملية بسيطة ان شاء الله الدكتور يطمنا ... اهدي بقى .
ليليان : يا حبيبي يابني كنت تعبان ومبتتكلمش .. انا قصرت فيه اوي .
ادهم : اهدي يا ماما .. ولا قصرتي ولا حاجة .
ليليان : لا انا زعلانة اوي من نفسي ... يارب طلعوهولي بالسلامة .
مراد : يا امي اهدي علشان متتعبيش .
( بعد فترة عز طلع من العملية والبنج كان لسه بيطلع منه .. كلهم حواليه قاعدين وليليان ماسكة ايده بتبوس ايده ).
ميرا همست لمراد : عمتو قلبها طيب اوي .
مراد : امي دي رهيبة ... اهدي بس لما عز يفوق هاتقعد تعتذر خمسين يوم لقدام .
عز بيخرف : .ااا....اخدت الب..ت...مني ا...دهم .

‏ادهم بصدمة : يخربيتك يا عز .
‏زين : متاخدش على كلامه ..دا عقله الباطن.
‏عز : ب..بحبها ..مي.را.
‏مراد : صلاة النبي احسن ...قول يا معلم ..طلع اللي جواك .
‏زين : كلو بررا ..محدش يفضل موجود .
‏آسر : استنى يا بابا اشوف هيجيب سيرة هنا والا ايه .
‏زين بحدة : هي كلمة كله برا .
‏( كله طلع برا وفضل زين وليليان موجودين جنبه ).
‏ليليان بتبوس عز : حبيبي يا ابني .
‏زين : خلاص يا ليليان اهو بيفوق .. وهايبقى ان شاءالله كويس .

 

صباحا في بيت مراد الالفي .

(سارة فاقت وبتمسك راسها من الالم.. حاولت تركز في ملامح الاوضة حست انها عارفة الاوضة وكمان ريحتها .. ريحتها ريحة مراد حبيبها .. بصت حواليها لقته قاعد قدمها وساكت ).
سارة : مراد .
مراد : حمد لله على سلامتك .
سارة : الله يسلمك ... هو ايه اللي حصل انا اخر حاجة شوفتها فريد .
مراد : اممم كان عاوز يخطفك .
سارة : وايه اللي حصل .
مراد : قوليلي الاول ليه قاعدة في بيت مامتك مش قاعدة مع مهاب ؟.
سارة بحزن : عادي علشان متقلش على حد ... وبعدين علشان اتعود على الوحدة علشان لما اسافر مزعلش .
مراد : اممم ..طيب اعملي في حسابك هاتقعدي هنا مع بنتك لغاية ما تتجوز وبعدها سافري .
سارة بدموع : انت بردو عاوزني اسافر .

مراد : سافري علشان الحياة ما بينا مستحيلة ... سافري علشان انتي ترتاحي وانا ارتاح .. وكل الموجودين يرتاحو .
سارة ببكاء : ليه يا مراد هو انا بسبب الاذى للكل .
مراد بعصبية : ايوة ...انتي مسببة الاذى للكل يا سارة .. امبارح كان خطوبة آسر قفلت على حاجة غم وهي ايه ان حضرتك اتخطفتي ... ومين السبب بردو انتي .انتي اللي روحتي اتعرفتي على واحد مريض نفسي ... انتي اللي بردو كنتي هاتحطي بنتك في موقف صعب لو حصلك حاجة ... انتي اللي كنتي هاتبوظي فرحتها ... كله بسببك .
سارة : ياااه يا مراد انا طلعت ....

مراد بعصبية : ولا كلمة ماشي مبقتش عاوز اسمع صوتك ... واسمعي انتي مش هاتخرجي برا البيت دا فاهمة والا لأ ... مش هاتطلعي الا لما تسافري وتجوزي بنتك .. زمان انتي كسرتيها وبعدتيها عني مش هاسمحلك تكرري عملتك وتسافري قبل جوزاها وتزعليها ... اعقلي بقى واكبري .
سارة مسحت الدموع : ماشي يا مراد... انا هافضل علشان خاطر بنتي ... هاطمن عليها واسافر .
مراد وهو خارج من الاوضه : يبقى احسن بردو .

( سارة قامت بتعب دخلت الحمام غسلت وشها وبصت لنفسها في المرايه ..لفت انتباها علامه زرقه فى رقبتها ..اتخضت حاولت تفكر ممكن يكون فريد ..ولا مراد ..طلعت بسرعه لمراد ).
سارة :مراد مين اللى عمل العلامه اللى في رقبتى دى .
مراد : مش عارف .
سارة بصدمه : ياعنى ايه ...ياعنى دة فريد ....فريد لمسنى .
مراد : لأ ...فريد مش لمسك ومحدش يقدر يلمسك .
سارة : ياعنى دة انت .
مراد : لا بردوا ....روحى لبنتك طمنيها عليكى .

 

في بيت الجارحي .

عز : ياماما انا كويس والله كفاية عياط بقى .
ليليان : قصرت فيك يا روحي .
مراد : يا امي والله انتي خلصتي دموعك لشهر قدام .
ليليان : مالكش دعوة.
زين : ليليان قومي غيري هدومك .. وانت يا مراد روح نام شوية انت منمتش من امبارح .
ليليان : لا هافضل مع عز .
زين : ياحبيبتي هو تعبان وهاياخد مسكن وينام ... روحي انتي ارتاحي .
ليليان بتنهيدة : حاضر .
( ليليان ومراد خرجو .. وزين فضل مع عز ).
زين : ينفع اللي انت عملته دا .

عز : والله يابابا كنت شايفكو مشغولين وماشاء الله المشاكل نازلة ترف علينا ... قولت بلاش ازعجكو يعني .
زين : ازعاج!!... يغور كل حاجة .. المهم انت وسلامتك عندي .
عز : اللي يشوفك وانت كدا يابابا ميشوفكش وانت كل شوية بتهزقني .
زين : انت عارف كويس انك اقرب حد لقلبي .
عز : حبيبي يا احلى بابا في الدنيا ... ربنا يخليك ليا .. دا انا من الألم كنت بموت .
زين حضنه بسرعة : بعد الشر عليك من الموت يا عز .... متجبش سيرته تاني .
عز : حاضر يا زين الرجال .

بعد مرور شهر .

ليان : الفستان تحفة عليكي يا ميرا ... البسيه في الحنة .
ميرا : هاتكسف انتي مش شايفة قصير ازاي .
ليان : ماهي كلها بنات متخافيش ... وبعدين هو ابيه مراد مشوفش .
ميرا بكسوف : لأ .. من وقت ما اشتريته معاكي انتي و هنا خبيته .
ليان : خلاص البسيه في حنتي انا وكاميليا .. المهم بقى علميني الرقص .
ميرا : اه صح يالا .. هاعلمك .
( مراد فتح الباب بالراحة ولقاها بترقص بفستان قصير وكان جميل عليها .. ابتسم بمكر وقفل الباب تاني ).

 

في بيت مراد الالفي .

سارة : كنتي اعملي فرح يا قلبي .
كاميليا : ماهو احنا هانتجوز مع ليان وعمر ....وعمر رافض يعمل فرح علشان والدته الله يرحمها .
سارة : الله يرحمها .
كاميليا : وانا يا ماما مش هايبقى ليا نفس طول ما انتي وبابا متخاصمين.
سارة : متخاصمين فين انا وابوكي كويسين .
كاميليا بضيق : انتو مبتشوفوش نفسكو ... تقريبا مبتكلموش بعض ... كل واحد بياكل لوحده ومهما حاولت اجمعكو بردو بفشل في الاخر.
سارة : خلاص يا كاميليا .. مش تجمعينا تاني مع بعض انا قاعدة معاكو علشان مسبكيش في اهم فترة في حياة اي بنت بس بعد كدا انا هاسافر .
كاميليا بدموع : هاتسافري عند تيته سعاد وخالو سامر .

سارة : لأ .. مش هاستحمل عتاب ولوم منهم تاني ... انا هاسافر لندن .. هناك هارتاح اكتر .
كاميليا : ارجوكي خليكي معايا يا ماما .
سارة : انا معاكي اهو يا قلبي ... وبعدين هتحتاجيني في ايه ..ادهم هايبقى مالي عليكي حياتك وكمان بابكي.
كاميليا : بس انتي غيرهم .. انتي امي .
سارة : ارجوكي سيبني براحتي يا كاميليا .
كاميليا : حاضر يا ماما.
سارة: سألتي بابكي عمل ايه في فريد ؟.
كاميليا : لأ سالت ادهم... وقالي ان بابا بهدله وهو دلوقتي محبوس ومش هايخرج من السجن دلوقتي .
سارة بتنهيدة كلها راحة : الحمد لله .

 

في شركة الجارحي .

هنا: لو سمحتي عاوزة ادخل لآسىر .
: تدخلي كدا مرة واحدة لرئيس مجموعة الجارحي وايه آسر دي اسمها بشمهندس آسر .
هنا رفعت حاجبها دليل على اعتراضها : انتي مالك يا عسل ... انا اصلا مبخادش رايك ... انا بعرف الحمارة اللي قاعدة على الباب .
شاهي سكرتيرة آسر : انتي بتشتميني ... طيب انا هاطلبك الامن وهاخرجك برا المجموعة كلها .
(هنا اتجاهلتها ودخلت لآسر اللي اول ما شافها ابتسم وبعدها اختفت ابتسامته تدريجا لما لقي دموعها ).
اسر : مالك يا حبيبتي .

هنا بدموع : عاوزة تطردني برا يا آسر علشان عاوزة ادخلك .
اسر بص بحدة لسكرتيرته : انتي عاوزة تطرديها انتي اتجننتي دي خطيبتي .
: اسفة يا افندم مكنتش اعرف انك خطبت .. بس حضرتها شتمتني وقالتلي حمارة .
اسر كتم ضحكته بصعوبة : طيب روحي شوفي شغلك يالا .
( السكرتيرة خرجت وهنا كشرت ).
هنا : مين البت دي .
اسر : انتي مش هاتبطلي لسانك الطويل دا .
هنا : مين اللي جاب الملزقة دي هنا.
آسر : العلاقات العامة اختروها علشان شاطرة في شغلها .
هنا : لا اطردها واجاي انا مكانها .
آسر بضحك : علشان مشتغلش صح .
هنا : قصدك ايه ان انا هاشغلك .

آسر : اه الصراحة .. كل شوية هاعاكسك وهاضيع الشغل اللي ابويا بنى فيه سنين .
هنا : لا انا وقت الجد جد انت متعرفنيش .
آسر قرب منها : عرفيني .
هنا بعدت : اعرفك ايه ؟.
آسر قرب اكتر : عرفيني الجد .
هنا بعدت شوية ولزقت في الحيطة وحطت ايديها على صدره تمنعه يقرب : اهدى يا آسر ..ابعد كدا مينفعش.
آسر : انتي اللي جايلي برجليكي .. والصراحة انتي وحشتيني .
هنا بدلع : بجد وحشتك ؟؟.
اسر قرب اكتر ومفيش مسافات ما بينهم : اه اوي .
( آسر لسه هايبوسها الباب فتح مرة واحدة والاتنين انتفضو من مكانهم ).
زين : بتعملو ايه ؟.
آسر بارتباك : ولا حاجة .

زين : فين المشروع اللي قولتلك عليه .
(آسر راح على مكتبه واخد اوراق وعطاها لزين .. في الوقت دا هنا كانت بتهرب بعيونها من نظرات زين ... زين اخد الورق وميل على آسر وهمسله ).
: ابقى اقفل الباب طيب ... كويس انها جت فيا انا ستر وغطا عليك ... بس اعمل في حسابك كتب كتابكو مع ادهم وعمر وابقو اتجوزو بعدين .
آسر باحراج : احم ..ماشي .
هنا : عمو بيقولك ايه ؟.
اسر : مبيقلش يا هنا قلبي ...يالا علشان اروحك .
هنا : اوك .

 

مساءا في جناح في احد الفنادق

ميرا : انت جايبنا هنا ليه يا مراد .
مراد : علشان نبقى براحتنا يا روحي .
ميرا : براحتنا ازاي مش فاهمة .
مراد قرب منها : غمضي عينك .
ميرا غمضت ومراد قرب منها وحط قدام عينها حاجة : افتحي عيونك يا ميرتي .
(ميرا فتحت واتصدمت لما شافت فستانها في ايد مراد وعلى وشه ابتسامة خبيثة ).
ميرا :ااا...ايه دا ...جبته ازاي .

مراد شدها ناحيته وهمس في ودانها : هاترقصيلي بيه زي ما رقصتي في اوضه ليان الصبح .
ميرا : بس انت بتقول ايه ..عيب .
مراد : العيب انك تخبي الفستان دا مني يا ميرتي .
ميرا : بتفتش في هدومي .
مراد بمكر : لا وسرقته كمان .
ميرا بكسوف : مش هارقص واعمل كدا .
مراد : قولي والله .
ميرا بضحك : يوووه يا مراد .

 

في بيت الجارحي .

عمر : اه يعني انا لما اعوز اجيلك ... اجاي هنا وادهم اخوكي قاعدلي وآسر ناقص والله مراد علشان القعدة تحلو .
ليان بضحك : هانت ياعمر خلاص.
عمر : عمر ايه بس ... اقعدي انتي قولي عمر وانا اتجنن بعد كدا .
ليان : عمو شريف عامل ايه ؟.
عمر : عامل فرح علشان هاتجوز .
ليان : تعرف انا مبسوطة علشان هاقعد معاه انا مبحبش اقعد لوحدي اتعودت هنا على اللمة وكدا .
عمر : انتي مين قالك اصلا ان هاسيبك لحظة انا هابقى زي ضلك يا ليان.
ليان : يعني الحب اللي جواك من ناحيتي مش هايقل بعد الجواز؟؟ .
عمر : لا طبعا ...بالعكس هايزيد ... ليان انتي مش عارفة ان فيه مية حاجة ربطاني مخلياني مقولش كل اللي جوايا .
ليان : مش فاهمة .
عمر : مش مشكلة يا روحي هافهمك بعد ما نتجوز .
ادهم : لا فهمني معاكو .
عمر : لا وربنا كدا كتير يا جدعان الرحمة مش عارف اقولها كلمتين على بعض .

 

في بيت مهاب .

مهاب : ايوة بردو ليه الاستعجال يا ماهي .
ماهي : ولا استعجال ولا حاجة .. الولد كلامه صح عاوز يخرج معاها ويبقى براحته وهي على ذمته .. وهو قال ان الجواز بعد ما تخلص .
مهاب : افرض متفقوش تتحسب عليها جوازة يا ماهي .
ماهي : انت شايف يا مهاب ان هما مش هايتفقوا دول بيحبو بعض ... وآسر هايتجنن عليها لولا بنتك منشفة دماغها عاوزة الجواز بعد ما تخلص .
مهاب بضيق : طيب ..يا ماهي بلغيه اني موافق .
ماهي : مالك يا مهاب .

مهاب : سارة مصرة تسافر لندن تاني ... طب زمان كان معاها كاميليا دلوقتي ممعهاش حد هاتقعد ازاي لوحدها .
ماهى : متخافش ان شاء الله مراد مش هايخليها تسافر ... امال هو مقعدها عنده ليه .
مهاب بضيق : مقعدها علشان يضايقها ويغيظها ويحسسها كانها مش موجودة يا ماهي ... مراد مش هايرجعلها .
ماهي بهدوء : اللي عملته فيه مش قليل .
مهاب : اللي بيحب بيسامح يا ماهي .
ماهي : وهي مش سامحت ليه السنين دي كلها .
مهاب بغيظ : انتي معاها والا معاه .
ماهي : انا مع الحق يا مهاب .

عند ميرا ومراد .

(ميرا نايمة في حضن مراد .. التعب بيزيد عليها والمغص بيزيد حاولت تقوم من حضن مراد معرفتش فضلت في محاولات انها تقوم مراد حضنها كانها هاتهرب منه... اخيرا نجحت انها تقوم ... فضلت رايحة جاية على الحمام من المغص ).
ميرا في سرها : طيب ايه .. ممكن اكون حامل .. طيب ايه الألم دا ... انا احسن حاجة اكلمهم يبعتولي اختبار حمل .. لا مش واحد هاخليهم اتنين .
( ميرا كلمت الريسبشن وطلبت منهم اختبار حمل وجابوه .. دخلت الحمام وعملته وفضلت الثواني في قلق مستنية النتيجة وفي الاخر طلعت شرطتين في الاختبارين .. ضحكت ودمعت في نفس الوقت .. شعور جميل .. باب الحمام خبط .. عرفت انه مراد صحي ... مسحت دموعها وخبت الاختبارين ورا ضهرها .. وفتحت ).

مراد بنوم : قومتي من جنبي ليه يا حبيبتي .
ميرا : قومت علشان تعبت .
مراد بقلق : تعبتي من ايه ؟.
ميرا : مش عارفة ألم في بطني كدا.
مراد : كريزة القولون تاني .
ميرا طلعت الاختبارين وحطتهم في ايد مراد : لا تعبت علشان دا .
مراد : ايه دا ؟.
ميرا : انا حامل يا مراد .

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة
قصص و روايات مختارة