قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني الفصل السادس عشر

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني

الفصل السادس عشر

ليان بخوف : الو ...ابيه .
مراد : في ايه يا ليان .
ليان عيطت : الحقنا يا ابيه ...في عربيه بتجري ورانا ...وميرا تعبانة اوي وهنا بتحاول تهرب منهم ... وبيضربوا نار ...انا خايفة .
ميرا الالم اشتدت عليها : ااااااه ..هاموت .
مراد بهمس : ميرا .
هنا : خلاص بعدوا يا ليان ....انا قدرت اهرب منهم .
ليان بقلق : انتى متاكده .
هنا : ايوة الحمدلله .
ليان : خلاص يا ابيه بعدوا عننا ..هنا بعدت خالص ...بس ميرا تعبانة اوي .
مراد بقلق : قوليلها تطلع على مستشفى الجارحي بسرعة... انا قريب من هناك وهاستناكوا.

في بيت مراد الالفي .

زين : اممم وانت بقى اللي عرضت عليها تبات هنا .
مراد بابتسامة كلها مكر : ايوة انا .
زين : ناوي على ايه يا صاحبي .
مراد : وحيات السنين اللي عشتها في الم وقهرة وحزن لطلعهم عليها سارة بنت عبدالله .
( تليفون زين رن وطلعه ....لقي الحراسه )..
زين : الو ...ايه يابني .
: زين باشا ...ليان هانم هيا وميرا هانم اتعرضوا لضرب نار ..بس هما بخير ..لكن ميرا هانم تعبانة وفي المستشفى .
زين بخضة : ايه ...طيب اقفل اقفل ..انا جاي .

( كاميليا دخلت عليهم وهيا شايله صينية القهوة ) .
مراد : في ايه يا زين ؟.
زين : مش عارف ..ليان وميرا اتعرضوا لضرب نار وميرا تعبانة في المستشفى ...انا رايح اشوفهم .
مراد : طيب هاروح معاك .
زين : لا خليك انت تعبان لسه .
مراد : انا ولا تعبان ولا حاجة ....انا رايح معاك.
كاميليا : هاجي معاك يا بابي .
مراد بحزم : لا خليكي هنا ...انا رايح وجاي تاني .
كاميليا : اوك .

 

في بيت الجارحي .

ليليان : اهدي بقا يا سارة ...هانفكر صح ونبعد اللي اسمها زهرة دي عنه .
سارة بانفعال : دي كانت بتتصرف في البيت كانه بتاعها يا ليليان .
ليليان : طيب تعالي نفكر صح ... هاطفشيها ازاي .
سارة بغل : منا معرفش عنها اي حاجة ..غير ان اسمها زهرة .
ليليان : طيب ايه رايك اسأل زين .
سارة باندفاع :. لا هايقول لمراد .

ليليان : طيب نستعين بمين ؟.
سارة بتفكير : ممكن مراد ابنك .
ليليان : لا صاحب مراد جدا وهايقوله .
سارة : وادهم لا بردوا ..يبقى مين ؟.
ليليان سقفت : بس لقتها ...هو مفيش غيره .
سارة مسكت راسها من الالم : مين ؟.
ليليان : عز ابني .
سارة استغربت : مش ابنك دا صغير .
ليليان : في ثانوي مش صغير اوي ..وبعدين دا ذكي لو طلبنا منه مساعدة هايوافق .
سارة : طيب ناديه كدا .
ليليان : ثواني .

 

في مستشفى الجارحي .

( مراد قاعد جنب ميرا بيحرك ايده على وشها وهيا نايمة متعلق ليها محاليل وتعبانة ...وباسها من خدها ...على الجانب التانى نلاقي هنا وليان واقفين وكله حواليهم بيستجوبوهم ..زين ومراد ادهم وعمر واسر ).
زين : قوليلي بقا هربتي من الحراسة ليه يا ليان .
ليان بخوف : ان....انا...ه...
زين بغضب مكتوم : قولي يا ليان .. قولي .
( ليان بصت على هنا بدموع وهنا اندفعت في الكلام )

هنا : اصل حضرتك ميرا طلبت تاكل سندوتشات كبدة حراقة ومنقولش لحد ولا حد يعرف ..فقولنا نهرب من الحراسة بعربيتي نروح نأكلها ونرجع المول تاني .
ليان بدموع : والله يابابي دا كان قصدنا ..وبعدين ميرا تعبت اوي وجم عربية ورانا ضربوا علينا نار وهنا قدرت تبعد عنهم .
زين : كبدة !!!! زوغتوا علشان تاكلوا كبدة .

ليان ببراءة : اه يا بابي وميرا قالت محدش يعرف ..علشان ابيه مراد ميضحكش عليها .
عمر حس بخوفها واتمنى يحضنها ويطمنها : على فكرة اللي كان بيضرب على العربية كان بيهوش بس من طريقة ضربه للرصاص .
مراد الالفي همس لزين : ليان مخضوضة كفاية اللى عاشته ... طمنها يا زين .
زين غمض عينه بعصبية : وانا مين كان هايطمنى و حصلهم حاجة .... تقولى تكره ايه يا زين اقولك الاستهتار .

في بيت الجارحي .

(عز قاعد في النص بين ليليان وسارة وكل شوية يبصلهم ويبصوله).
عز. : ايه يا جدعان جو المؤمرات دا ..في ايه قلقتوني .
ليليان : زيزو عاوزينك انا وطنط سارة في مهمة .
سارة : اه مهمة صعبة وليليان قالتلي انك اشطر واحد هاتعملها .
عز : مهمة !!!! اشطا ....شر ولا خير.
سارة بغل : شررررر.

عز : اشطا اموت انا في الجو القذر دا .
ليليان : في واحدة بتقابل اونكل مراد ونيتها وحشة من ناحيته .
سارة : عاوزة تتجوزو واحنا مش عارفين هيا مين .
عز : اه وانا المفروض اعرف هيا مين ...صح .
ليليان : صح يا حبيب ماما .
سارة بغيظ : انا عاوزة انتقم منها .
عز : واللي يساعدكوا تنتقموا منها صح .
سارة : اللي هو عاوزو انفذهوله .
عز : جوزيني بنتك الموزة .
ليليان خبطته على دماغه : دي اكبر منك يا متخلف .
عز : ماليش فيه ...تجوزهالي ....اساعدكوا .
سارة غمزت لليليان : ماشي ..بس ساعدنا .
عز : طيب بالصلاة على النبي ...نقرى الفاتحة على روح الخاين ...وبعدها نحط الخطة ....ونتفق كلنا مع بعضنا اشطاات .
سارة وليليان : اوك .

 

في مستشفى الجارحي .

(ميرا حاولت تفتح عينها مش قادرة ...حاولت كذا مرة لغاية ما نجحت ولقت مراد في وشها .. حاولت تقوم لغاية ما مراد ساعدها تقوم ).
ميرا بتعب : شكرا .
مراد : العفو ....عاملة ايه دلوقتي ؟..لسه حاسة بالم في بطنك .
ميرا بخفوت : لأ .
مراد : الدكتور قال انك عندك مشكله فى الاكل الحراق وكمان عندك كريزة قولون .
ميرا بتعب : اه .
مراد بضيق :. لما انتي عندك القولون وعندك مشكله فى الاكل دة وآكله ليه يا ميرا ؟.
ميرا : عادي وحشني الاكل دا .
مراد بضيق : اممممم المحاليل تخلص ونروح .
ميرا : انت مضايق ليه ؟.
مراد : مضايق من اهمالك فى نفسك .
ميرا فى سرها : هو خايف عليا ولا دا اثر التعب .

 

في بيت الجارحي .

عز : بس كدا كل واحد له دور في الخطة دي تمام .
ليليان : اوك .
عز : والله يا ماما انتي اكتر واحدة هاتكشفينا .
ليليان : لا لا متخفش انا حفظت دوري كويس.
( سارة قاعدة حاطة ايديها على راسها من التعب ).
ليليان : مالك يا سارة .
سارة رفعت وشها وبتعب : مفيش .
ليلياان شافت وش سارة : ياخبر !!! .....وشك كله احمر ليه كدا .
سارة قامت من مكانها : انا هاقوم اروح الحمام ...اغسل وشي .

( سارة لسه بتتحرك ووقعت على الارض اغمي عليها ..ليليان جريت عليها هيا وعز ).
ليليان بقلق بتحاول تفوقها : سارة ....فوقي .
( عز جاب مية ورشوا على وشها ..مفيش امل بردوا مفقتش ).
عز : مااما يالا ننقلها على المستشفى .
ليليان : طيب اتصل بوالدك كدا .
( عز حاول يتصل على زين.).
عز : ماما تليفونهومقفول ...يالا ننقلها مفيش وقت .
( عز وليليان نقلوا سارة المستشفى واول ما دخلوا شافوا زين ومراد واقفين ).
ليليان : زين .

زين لف بسرعة لما سمع صوت ليليان : ليليان !!!! ...فيكي ايه ....ايه جابك هنا .
( ليليان شاورت على سارة اللى الممرضين بيحركوها على السرير ....مراد بص شاف سارة كدا نايمة وبيحاولو يسعفوها ....اتحرك باندفاع ناحيتها ).
مراد بقلق : سارة ....مالها يا ليليان .
ليليان بقلق: مش عارفة وقعت مرة واحدة .
زين حضنها : طيب اهدي انتي ...هاتكون كويسة .
( مراد دخل معاها اوضه الكشف)..
الدكتور : مين حضرتك ؟.

مراد : انا جوزها .
الدكتور : تمام ..حصلها ايه ؟.
مراد : مش عارف ....شوف انت ....وقعت مرة واحدة .
( الدكتور كشف وعلق محاليل لسارة ).
الدكتور : متقلقش حضرتك هى بس ضغطها ارتفع ...المحاليل هاتظبطوا دلوقتي .
مراد : اوك .
( الدكتور خرج ومراد قعد جنبها على السرير ...ملامحها وحشته قرب منها جامد وباسها على شفايفها برقه ).
مراد : وحشتيني اوى يا قلب مراد ...على قد وجعي منك ..على قد منا مش قادر اشوفك وانتي نايمة تعبانة كدا .

عند ميرا ومراد .

ليليان بعتاب : كدة يا ميرا ...نفسك في حاجة قوليلي وانا اعملهالك ... وبعدين انتي بتتعبي من حاجة المفروض متقربيش منها .
زين : خلاص يا ليليان ...اللي حصل حصل .
ليليان : ليان وهنا فين يا زين ؟.
زين : اسر اخدهم يوصلهم .
ليليان بتنهيدة : اوك .
مراد : ميرا لو بقيتي كويسة يالا نروح ..تروحي تكملي راحة في البيت .
ميرا : اه بقيت كويسة عن الاول بكتير .
زين : طيب يالا قوموا روحوا ...وانا هاستنى انا وماما مع طنط سارة لغايه ما تبقى كويسة .

 

عند سارة ومراد .

( سارة فاقت ولسه الصداع مستمر ..لقت مراد جنبها غمضت عينها بسرعة يمكن تطلع بتحلم وفتحتها لقته قاعد باصلها وساكت ...عرفت انه حقيقة ).
سارة بهمس : مراد .
مراد : اه انا ...ايه متوقعتيش اكون هنا .
سارة : ايه اللي حصلي .
مراد : ليليان بتقولي انك اغمى عليكي ..ايه لما عرفتي ان هاخطب .
سارة بارتباك : ايه دا ....انت هاتخطب .
مراد : والله !!!...دا على اساس بنتك مش قالتلك .
سارة بتوتر : لا مش قالتلى ... وهاتخطب مين ..الجميلة زهرة .
مراد : اه هو واضح انها مش قالتلك ..هابقا اعزمك قريب .
سارة بعصبية : انت جاي ترفع تضغطي .
مراد باستفزاز : اه .

سارة : طيب يا مراد ...وانا قولتلك قبل كدا لو على جثتي انك تتخطبها .
مراد : يبقا نقرى الفاتحة على روحك يا سارة .
سارة بغيظ : والله انك بارد .
مراد : هدي اعصابك يا سارة هايطقلك عرق .
سارة : انا هادية ...بص انت ولا تفرق معايا اصلا .
( ليليان دخلت هى وزين عليهم ...ليليان قربت من سارة ).
ليليان : انتي كويسة دلوقتي .
سارة : اه الحمد لله .
زين بتكشيرة : الف سلامة عليكي يا سارة .
سارة : الله يسلمك .

 

عند اسر وهنا وليان .

( اسر مش عارف احساسه كان مبسوط ليه ...يمكن علشان شافها من وقت الامتحانات مشفهاش خالص ....وفي نفس الوقت مضايق من تهورها ...اللي في يوم اكيد هايوديها في ستين داهية ....هنا كان عندها نفس احساس اسر ...اما لياان كانت مخنوقة انها بانت ضعيفة قدام عمر ).
اسر : امال مين اللي اقترح انكوا تاكلوا في المطعم دا .
ليان : هنا ...ليه يا اسر ؟.
اسر : اه انا اتوقعت انها بردوا ...اصل انتي هاتعرفي منين مطاعم زي دي ولا ميرا حتى.
( هنا عرفت انه بيستفزها....ضحكت وودت وشها الناحية التانية اتجاهلته ..واسر اضايق جدا منها كان متوقع منها طولة لسانها بس هيا خيبت ظنه وسكتت ).

 

في الشرقية وتحديدا في مزرعة يوسف القاسم .

شوكت : بس انا عملت كل اللي انت قولت عليه بالظبط .
يوسف : امممممم .
شوكت : بس يعني يا باشا ممكن أسال سؤال .
يوسف : اسأل ؟.
شوكت : ليه امرتنا نهوش ...مااحنا ممكن كنا ناخدها ونجيبها على هنا وخصوصا ان مفيش حراسة معاهم.
يوسف : هاقولك يا غبي ...انا لسه مجهزتش المكان اللي هاجبها فيه وثانيا انا لازم اخوفهم احسسهم ان قادر اوصلهم في اي وقت ...انا بلعب معاهم بس على نار هادية .
شوكت في سره : دا انت سم ... دماغك دي ايه ...الواحد يخاف منك .

 

فب مستشفى الجارحي .

مراد : عرفت مين عمل كدا .
زين : لا ...بس مفيش غير يوسف .
مراد : طيب هو مش اخدها ليه ...لو عاوز يعمل كدا .
زين : قاصد يهوش بس انا فاهمو وعارفه كويس .
مراد : طيب وانت هاتعمل ايه ؟.
زين : هاسيبه وانا كمان هاهوش ونلعب بقى .
مراد : زين ..حاسب من اللعب دا ..زمان كان في ليليان بس كنت قادر تحميها كويس بس دلوقتي فيه عيالك ومهما كنت قادر تحميهم بردوا موقف زي اللي حصل و حصل بدون قصد هو قدر يوصلهم بسهولة ....في مرة من المرات هاتصيب وهايوصل لحد علشان ينتقم منك .

زين : فاهم ..وعارف وانا مش هاطول في اللعبة دي بس انا عاوز اعرفه مقامه كويس بس .
مراد : اوك ...لو احتجت حاجة انا معاك .
زين : تسلم. ....بس قولي انت هاتعمل ايه مع سارة .
مراد : ولا حاجة ..اناماشي هاروح ... وانت خدها ووصلها لبيت مهاب .
زين : اوك .
( مراد مشي وزين دخل لسارة وليليان ).
ليليان : فين مراد .
زين : مشي روح هايقعد ليه .
ليليان بصت لسارة : طيب يالا نقوم نوصلك ونروح .
سارة هزت راسها بمعنى ماشي و في سرها : ماشي يامراد ...انا وانت والزمن طويل .

 

في بيت مهاب .

ماهي : الف سلامة عليكي يا سارة ..طيب متصلتيش ليه اجاي اخدك .
سارة : ليليان كانت معايا ...والحمد لله عدت على خير .
ماهي : طيب وضغطك ارتفع ليه ؟.
(سارة فكرت تقولها بس افتكرت انها على طول هاتدافع عن مراد وهيا مش قادرة تستحمل كلام تاني ).
سارة : مش من حاجة ..ممكن ضغط الاحداث والجو وكدا .
ماهي : امممم ..انتي عرفتي باللي حصل لهنا والبنات .
سارة : اه ليليان حكتلي....هنا كويسة.

ماهي : كويسة بس مخضوضة من اللي حصل ...حبيبتي كانت ضاغطة نفسها واول ما جت البيت انفجرت من العياط وقعدت ترتعش قلبي واجعني عليها والله .
سارة : معلش اول مرة يتعرضوا لكدا .
ماهي : انا سالتها مين دول ..قالت معرفش.
سارة : ممكن مش قصدهم عربيتهم وجت فيهم...الحمدلله انهم كويسين .
ماهي : الحمد لله .
سارة : امال مهاب فين ؟.
ماهي : في الشغل ...قالي هايبات هناك ...عنده ضغط شغل كتير.
سارة : ربنا يعينه .

ماهي : من حق....هنا شبطت وعاوزة تروح مع ليان الساحل ...وبتقولي انها كلمت كاميليا وقالت انها رايحة مع مراد ...انا كلمت مهاب وقالي موافق بس مش هايقدر يروح معانا علشان شغله فانتي بقى اعملي حسابك انك رايحة معايا ..انا هابقى لوحدى .
( سارة ابتسمت لانها كانت هاتموت وتروح تراقب مراد بس مش لاقية الفرصة المناسبة وماهي قدمتلها على طبق من دهب ).
ماهي : ها قولتي ايه ..وافقي كلنا محتاجين الفسحة دي هاتغير كتير من مزاجنا والضغط اللي عايشين فيه .
سارة : اوك ...هاروح ..انا لايمكن ارفضلك طلب يا ماهي .
وتابعت في سرها : جايلك يا مراد ...جايلك انت وحبيبة القلب زهرة .

الآراء والتعليقات على القصة