قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني الفصل السابع عشر

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني

الفصل السابع عشر


في الساحل الشمالي .

( عز قاعد وقدامه ليليان وسارة وبيتكلموا بصوت واطي ).
عز : احنا جاين هنا مش نتفسح ونهزر ..ابسلوتلى احنا جاين نوقع الفتاة اللعوب في شر اعمالها .. زهرة ام شعر اصفر .
ليليان : زين هايقتلني قالي نص ساعة وتيجي وانت قاعد عمال ترغي ...وبردوا مش فاهمة هانعمل ايه .
سارة : صح انا دماغي صدعت ما تخلص ياعز ...بقالنا يومين بنراقبهم وبردوا ماخدناش خطوة لقدام .
عز : اهو انا مبحبش كدا ...اتقلوا تاخدو حاجة نضيفة انا بحثت وفهمت وعرفت .
ليليان باهتمام : عرفت ايه قول ؟.
عز : زهرة دي مزة بجد .

سارة خبطت بايديها على وشها : شفتي يا ليليان ابنك ....اقوله نوقعها يقولي مزة ...بيفرسني اكتر .
عز : ماهو انتي لو كنتي استنيتي ثانتين كنتي هاتعرفي انا بقول كدا ليه .
سارة بعصبية : لا اخلص انا مش هاستحمل كتير ...الشمس لفحت دماغي .
عز : اهو شفتي لفحت ...دي كلمة ..زهرة دي بسكوتة ... امورة ... مزة على حق .
(سارة بصت لليليان بصدمة ..).
‏ليليان : واد يا عز ...هو انت فاهمنا صح ...احنا عاوزينك معانا مش ضدنا .
‏عز : ممكن تسيبوني اتكلم .

‏سارة صبرها نفذ : قول يا مخطط ...قول يا قاهر عصرك وزمانك .
‏عز : بصوا انا ليه قولت انها حلوة ...طنط سارة انتي مش شوفتي لبسها ..مش شوفتي طريقتها في الكلام ...المفروض تبقب حلوة اكتر منها ...وبعدين تدلعي في كلامك وتتهشتكي كدا انا هابقى معاكي طبعا ...وانتي يا ماما دورك بقى تعرفي من بابا زهرة دي وصلت لايه مع عمو مراد علشان نقدر نحدد هدفنا ...اتدلعي واعرفي .
‏ليليان : ابوك مش سهل نعرف منه حاجة حتى لو اتشقلبت مبيقولش الا هو عاوزو .
عز : متخافيش انا هابقى معاكي بس انتي ابقي نفذي كلامي بالحرف الواحد ...متجوديش من دماغك.
ليليان : طيب على الله اللي بنعمله يطلع بفايدة .
عز : هايطلع ..بس تسمعوا كلامي .
سارة : اوك .

( اسر قاعد متابع هنا وضحكها وهزارها مع ليان وكاميليا وميرا وقاعد هايفرقع ..بص على ريهام اللي قاعدة جنبه لقاها قاعدة بتلعب في ضوافرها وسرحانة ناحية زين ومراد للالفي ومراد الجارحي وادهم ... بصلها باهتمام ).
اسر: ريهام .
ريهام انتهبت : ها ؟.
اسر : في ايه باصة ناحيتهم ليه ... في حاجة ؟.

ريهام بتوتر : لا ...مفيش ...عادي سرحت ..هيا مين اللي مع اونكل مراد دي .
‏اسر : واحدة اسمها زهرة ..صاحبته .
‏ريهام : اممممم ....اااااه .
‏اسر: ايه دا في ايه ؟.
‏( اسر باص ناحية ليان اخته ...لقاهم كلهم بيضحكوا ).
‏ريهام وقفت بعصبية : ايه يا حيوانة انتي ...انتي ازاي تخبطي الكورة فيا كدا .
‏هنا : سوري مقصدتش .

‏ريهام : انتي واحدة مهزقة ...انتي تعرفي النضارة اللي انتي كسرتيها دي بكام ...دي اغلى منك .
‏ليان : هنا مترديش عليها ...يالا نمشي من هنا .
‏هنا : متخفيش مش هارد على حد اقل مني في المستوى .
‏كاميليا : بووووم .
‏( هنا مشيت بالقرب من اسر وهمستله وبعدها مشيت ).
‏هنا بهمس : خطيبتك شرشوحة اوي يا دكتور .
‏ريهام بعصبية : كانت بتقولك ايه .
‏اسر : مبتقولش ..هاروح اقعد مع بابا وانتي روحي اشربي عصير يهديكي .

( ميرا تعبت من اللعب ودخلت اوضتها تريح ..لقت تليفونها بيرن ولقته احمد ).
‏ميرا بفرحة : والله وحشتيني اوي .
‏احمد : انتي كمان ...اخبارك ايه ؟.
‏ميرا : الحمد لله كويسة .
‏احمد : باين من صوتك .
‏ميرا : انت عامل ايه وطنط وفاء والبنات وكمان الجرح عامل ايه ؟.
‏احمد : كويس الحمد لله وكلهم بخير وبيسلموا عليك ....والجرح كويس بس لسه بيشد.
‏ميرا : معلش يا اونكل بعد كدا هاتتعود ...بس مال صوتك ؟.
‏احمد : قلقان عليكي ...قلبي مقبوض .

‏ميرا : متقلقش انا كويسة جدا ... مراد مش سايبني ومعايا على طول وكمان اونكل زين ...انت بس خلي بالك من نفسك .
‏احمد : حاضر ...لا اله الا الله .
‏ميرا : محمد رسول الله .
‏( ميرا قعدت على السرير تفكر ...ليه احمد قلقان عليها ياترى يوسف له علاقة باللي حصلهم وضرب النار اللي كان على العربية ...بس هيا لما سألت مراد ...مراد قالها لا دول اعداء زين...حطت ايديها على قلبها من الخوف .. اه هيا معترفة انها بتخاف من يوسف اللي ليليان حكتولها خوفها ).
‏ميرا بقلق : ربنا يستر .

‏عز : لا لا ولا فستان من دول ينفعوا .
‏سارة : امال البس ايه يا عز ...انا مينفعش البس حاجه ملفته.
‏عز : مين قال انك تلبسي ملفت ...انا في دماغي حاجة كدا .
‏( الباب خبط ).

‏كاميليا : مامي قافلة ليه بالمفتاح .
‏سارة بخضة : يالهوي كاميليا ياعز .
‏عز : يالهوي كاميليا ياعز ..ماتفتحي يا طنط ....نبرتك دي بتحسسني ان احنا بنعمل غلط ....دا انتي حتى طنط .
‏سارة : لا طبعا ...لو عرفت اللي بخططه هاتقول عليا هبلة .
‏عز : لا ..بالعكس احنا هنحتاجها
سارة : متاكد .
عز : اه
( سارة فتحت لكاميليا ...وكاميليا دخلت واتفاجئت بوجود عز ).
كاميليا : عز!! .
سارة : اه عز ....بصي هاحكيلك كل حاجة ومتقوليش عليا هبلة .

 

( ليان فضلت تتمشى وتفكيرها يروح ليوم ما عمر كسر قلبها ).
فلاش بااااااااك .
في كلية الهندسة وتحديدا في الكافتيريا .
ليان : وانت جاي هنا علشاني يا عمر .
عمر : لا ...جاي لمنى بنت خالي .
ليان كشرت وحست بغيرة : امممم ...هو انا ممكن اسالك سؤال .
عمر بضيق : اتفضلي .
ليان برقة : انت بتكلمني كدا ليه ؟... وبقالك فترة بتعاملني وحش.
عمر : عاوزاني اقولك ليه ؟... هاقولك ....علشان حضرتك بتحاولي توصليلي حاجة والحاجة دي انا رافضها .
ليان : حاجة ايه ؟.
عمر : انك بتحبيني ..اولا مينفعش انتي صغيرة اوي عني انا لو كنت اتجوزت بدري شوية كنت خلفت قدك وبعدين انتي اخت صاحبي ومش انا اللي اخون الامانة ....وانا مش فاضي لا للجواز ولا للحب ولا للكلام الفارغ دا .

ليان حست بإحراج : تفكيرك غلط ... ولا انا بحبك ولا حاجة ..انت بالنسبالي ابيه عمر صاحب ابيه مراد مش اكتر ولا اقل .
عمر : شاطرة انك فهمتي الدرس كويس .
( ليان فاقت على صوت هنا ).
هنا : سرحت فيه بردوا .
ليان : جيتي امتى ؟.
هنا : ردي على كلامي ...سرحتي فيه بردوا .
ليان بحزن : اه .
هنا : حاولي تطلعيه من قلبك ...زي مانا بحاول اطلع اسر كده .
ليان : حاضر ..يالا نروح نلبس علشان الحفلة .
هنا : يالا.

سارة : بس ياستي هيا دي كل الخطة .
كاميليا ضحكت من قلبها : ياااااه يامامي ..لدراجاتي بتغيري على بابا ...انا هاساعدكوا طبعا ...لازم يبقا ليا دور .
عز : اشطا ..بصي وانتي قمراية كدا ...اختاري فستان لامك تبقا صاروخ فيه ...ورتني شوية فساتين ...مقولكيش كئيبة كئابة السنين ...وكمان عاوزك تعاملي زهرة كويس وانا هاقولك تعملي ايه بالظبط .
كاميليا : متقلقش يا عز .... هاتنبهروا .
سارة : والله ربنا يستر منكوا ...انا ايه اللي مشاني ورا عيال ....ربنا يسامحك يا ليليان .

مراد : ابوك مجاش معاك يا معلم .
عمر : مالوش هو في جو البحر وكدا .
مراد : طيب يالا روح البس علشان نسهر .
عمر : الا قولي جايبين رقاصة ولا حفلة ناشفة.
مراد بخبث : جايبين...شكلها هاتولع يا عمر .
عمر : عمر الشريف لو سمحت .
مراد غمزله : ياصايع ...يالا بينا .

عز : ماشى يا ماما ....ركزي معايا ... يالا هاقعد هناك وتابعيني .
ليليان بتوتر : ربنا يستر وابوك ميكشفنيش .
عز : يالا انطلقي .
( ليليان راحت لزين متوترة وقعدت جنبه وكانت في وش عز )..
ليليان : بتعمل ايه يا زين .
زين قفل الكتاب اللي في ايده : بقرا ..بسلي نفسي علشان حضرتك مشغولة عني .
ليليان : انا ابدا ..مقدرش يا قلبي .
زين بمكر : حبيبتي ...مالك عيونك فيها اسئلة ليه ؟.
ليليان ببراءة : ايه دا انت عرفت ازاي ؟.
زين : حبيبتي بقى وعارفك .

ليليان : الا قولي يا زين هيا زهرة دي ايه اللي جابها .
زين : مراد اللي عزمهما ..بيقول هايخطبها.
ليليان : يخطب دي ....دي ملزقه ...يخطب دي ويسيب سارة .
زين : ملناش دعوة يا حبيبتي ....هو حر في حياته .
ليليان : طيب قولي هو بيحبها ولا عاوز يغيظ سارة .
زين : قوليلي انتي ...هيا سارة اللي قالتلك تساليني ؟.
ليليان : لا ....مين قال كدا ...انا هاقوم البس .
( ليليان مشيت من قدام زين وعز جه وراها ).
عز : ايه يا ماما عملتي ايه ؟.
ليليان : لا ...اسكت ...ابوك دا شيله من الخطة كلها .
عز : ليه ؟.
ليليان : كان هايكشفني بس عدت على الخير .
عز : انا قولت وربنا هاتكشفينا ...يالا عقبال الست كاميليا تعملها صح .
ليليان : تعمل ايه ؟..هيا بقت معانا .
عز : اه .

(كاميليا ..خبطت على اوضة زهرة ...زهرة فتحت ).
كاميليا بابتسامة : احم ..سوري خبطت عليكي .
زهرة : لا عادي ...خير .
كاميليا : بابي ..كان عاوزك بيدور عليكي .
زهرة : اوك هاروحله .
( كاميليا استنت زهرة نزلت و فتحت الباب ودخلت لقت فستان زهرة محطوط على السرير. . طلعت البودرة اللي ادهالها عز و ورشتها على الفستان من جوا وطلعت بسرعة ).
كاميليا : اوووف خلصت ...يخربيت افكارك يا عز .

 

في الحفلة .

( كله متجمع ....زين بعيلته قاعدين جنب بعض ومراد وزهرة وعمر ... وماهي وهنا وكاميليا وجميلة قاعدين مع بعض ..ومغنين بيطلعوا يغنوا ... والاجواء كانت لطيفة ).
مراد الالفي : مالك يا زهرة ... بتتحركي كتير ليه ؟.
زهرة : مش عارفة يا مراد ...الفستان دة بيقرصني اوي ...لا مش قادرة ... انا هاقوم ...اغيره .
(زهرة قامت جري ومراد مستغرب .. وبعدها بص على ناحية كاميليا لقاها بتابع باهتمام ..وبعدها سمع صوت ليليان ).
ليليان : سارة ايه يا روحي الحلاوة دي .

( سارة لبست فستان سماوي وعليه طرحة بيضة والفستان كأنه متفصل علشانها كانت جميلة جدا ).
عز بيتكلم في السماعة بهمس : افردي نفسك ...واتكلمي برقة .
سارة فردت نفسها وبرقة : ميرسى اوي يا ليليان ...هاروح اشوف كوكي بقى ..سي يو .
مراد في سره : سي يو ....اصمالله على الحلو لما يدلع ....قال سي يو قال .
( سارة راحت وقعدت في وش مراد بعيد وعز بيكلمها بهمس ).
عز : نادي على الجرسون واتكلمي معاه واضحكي .
( سارة عملت كدا وضحكت بدلع ومراد رفع حاجبه ).
ادهم همس لعز : انت ان شاء الله مش هاترجعهم لبعض ...انت هاتطلقهم .
عز بصدمة : ايه دا انت عارف .

ادهم : عارف ايه يا حمار ..احنا كلنا عارفين تقريبا بس بنستعبط ...حتى بص على ابوك .
(عز بص على زين ..وزين غمزله وضحك ).
عز : مش مشكلة انا لايمكن افشل ...هاكمل .
ادهم : اه بص ..خليها تقوم تهزلها هزتين يمكن الحوار يسخن اكتر من كدا .
عز : لا ياعم ..دي قد امك بردوا عيب ....وبعدين الرقاصة نزلت اهي والموضوع سخن .
ادهم : موضوع ايه ..طنط سارة .
عز : لا الرقاصة يابا ....طنط سارة ايه بس دلوقتي .

 

على الناحية التانية .

سارة : ابوكي متجاهلني خالص يا كاميليا .
كاميليا : معلش يا مامي ....كملي انتي وهو هايتحرك في الاخر .
ماهي : بصي يا سارة شوفي مين بيرقص مع الرقاصه هناك .
سارة : هار اسود مراد الجارحي .
كاميليا : شكل ميرا زعلت .
هنا : بصراحة حاجة تضايق ...انا لو متجوزة واحد بيرقص مع الرقاصة بالشكل دا ...هاموته .

ريهام بهمس لميرا : شكله بيحبك اوي .
( ميرا اتجاهلت كلامها وبصت عليهم وحبست الدموع في عينها ).
ليليان بهمس لزين : زين ...عيب اوي اللي مراد بيعمله دا .
زين بهدوء : سيبيه .

ليليان : اسيب ايه يا زين هو انا ربيت عيالي علشان يرقصوا مع رقاصات .
زين : يعني انتي عاوزاني اقوم اعلمه الادب قدام الناس دي كلها ...انتي عارفة ابنك عنده كام سنة عنده ٣٠ سنة ...عاوزاني اقوم اعلمه الادب قدامكوا ..اهدي يا ليليان كل الكلام اللي نفسك تقوليه انا هاقوله وبزيادة بس لما نكون لوحدنا ....انا وهو .
ليليان بحزن : زين ...مراد قاصد يضايقها ويحرجها ..شوفت الدموع محبوسة في عينيها ازاي .
زين : وياترى محبوسة علشان بتحبه ...ولا علشان محرجة مننا .
( ليليان سكتت ومعرفتش ترد هل فعلا بتحبه ولا هيا محرجة ..مراد جه بتعب وقعد جنب مراد الالفي .... ومراد الالفي همسله بحاجة وبعدها مراد بص على أبوه لقي زين بيبصله بقوة ...عرف انه داخل على حوار ساخن مع ابوووه ...وبعدها بص على ميرا ...لقي الدموع محبوسة في عينيها وبتبصله بعتاب ).

 

: مدام سارة ازيك .
سارة بسعادة : دكتور فريد ازيك .
فريد : اخبارك ايه ...لما نزلتي مصر مش قولتيلي ليه ؟.
سارة : والله جت فاجأة كدا .... اخبارك ايه .
فريد : كويس ...وانتي يا كاميليا اخبارك ايه ؟.
كاميليا بضيق : كويسة .

سارة : اتفضل اقعد ....فين الصغنون بقى ...وحشني اوى .
فريد اتأمل جمالها : انتي حلوة اوي .
سارة ارتبكت من غزله الصريح : ميرسي .
(كاميليا قاعدة مضايقة منه ...وهنا قاعدة بتراقب اسر وريهام... وماهي مستغربة من نظرات فريد لسارة ... مش نظرات بريئة ابدا ...والناحية التانية مراد قاعد متابع الموقف كله ).
فريد : الله الاغنيه دي حلوة اوي ...تسمحيلي يا سارة بالرقصة دي .
عز سمع الكلام : اه وافقي وقومي .
سارة ارتبكت : ا.....
عز : قومي .
سارة : اوك يا فريد .
( فريد قام ..واخدها واتحركوا ورقصوا وفريد كان حضنه غريب لسارة وهيا اتوترت اول مرة تقرب من فريد كدا واول مرة تسمح لحد يمسكها كدا غير مراد ....اظاهر ان هيا اتسرعت .. وتسرع كبير وغلطت فى حق نفسها ).
زين بضيق : هيا الليلة دي مش هاتعدي على خير .
( مراد اتعصب ان هيا سامحة لحد يمسكها بالشكل دا ...قام وراحلهم وشدها من ايديها ).
فريد : انت مين ؟..وازاي تعمل كدا .
مراد بحدة : انا جوووووووزها.
فريد : اه اللي خانها .
سارة في سرها : يانهار اسود .
مراد مرة واحدة وضرب فريد في وشه بالبوكس : مالكش دعوة يابن ال************ .
استوووووووب

( فريد ..او دكتور فريد ..دكتور اسنان ..مراته ماتت وسابتله ابنه ..عايش بين امريكا ومصر ... فريد رغم سنه الا انه رياضي .. ).
( فريد جه يرد الضربة لمراد ...لقي مراد الجارحي وادهم وعمر واسر ) .
مراد الجارحي : نزل ايدك علشان مش تتقطع .
(فريد باصلهم من فوق لتحت ومشي ..ومراد اخد سارة ومشيوا ).
مراد : انتي اتجننتي يا هانم.... ايه اللي انتي هببتيه دا .
سارة بتوتر : هببت ايه ..انا عملت ايه ! .
مراد قرب منها بعصبية : انتي مش عارفة كمان عاملتي ايه ؟...مين الزفت دا .
سارة حبت تضايقه : فريد ...دكتور فريد ...صاحبي .
مراد اتجنن اول ما سمع كلمة صاحبي وشدها من طرحتها : مش عيب على سنك تقولي كدا....واقسم بالله لو بس حسيت ان في حاجة ما بينكوا ...لدفنك مكانك واخليكي فعلا المرحومة سارة وانا مبقولش كلام في الهوا .

سارة : ليه ...ان شاء الله هو مسمحولك انت بس وانا لا .
( مراد مرة واحدة شدها وباسها بغل وبضيق ..وهيا حاولت تزوقه بعيد ..واخيرا بعد عنها ) .
مراد : مش هو د اللي انتي عاوزاه ...مش دا اللي انتي عاوزة توصليله ...بس انا فين.. قلبي فين مبقوش متعلقين بيكي ..بدؤا يتعلقوا بزهرة ...وبطلي الشويتين اللي انتي بتعمليهم علشان ولا لايقين عليكي ولا لايقين على سنك ...عيب احترمي نفسك شوية .
مراد قال كلامه وزقها وقعها على الارض ومشي .

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة
قصص و روايات مختارة