قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني الفصل الخامس عشر

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني

رواية عشق الزين للكاتبة زينب محمد الجزء الثاني

الفصل الخامس عشر

في بيت مراد الالفي .
زهرة بضيق : ممكن اعرف انتي مين بقى ..زقتيني ودخلتي من غير اذني .
سارة قعدت ببرود : قولها انا ابقى مين ؟.
مراد بص لزهرة وشاور على سارة : واحدة قريبتي يا زهرة .
( مراد كان قاصد يتجاهلها وهيا فهمت كدة واتغاظت اكتر لما قال لزهرة قريبتي مش مراتي ).
سارة : ومش هاتعرفنا بالامورة اللي واخدة راحتها في البيت .
مراد : دي زهرة صديقتي ويمكن اكتر من صديقة شوية .
( زهرة قعدت في النص مش فاهمة كمية النظرات المتبادلة اللي بينهم ...لغاية ما سارة فاجأتها بكلامها ).
سارة بغيظ : والنبي يا امورة تطرقينا بس عاوزة مراد باشا في كلمتين .
زهرة برقة : سوري ...ايه الطريقة دي .

سارة زعقت : فهمها وخليها تمشي .
مراد ببرود : تمشي ليه دا بيتها .. تقعد فيه زي ما تحب وانتي لو عاوزة تتكلمي اوك اتكلمي انا وزهرة كتاب مفتوح .
زهرة بدلع : خلاص يا مراد ...يمكن عاوزك في مشكلة خاصة شويى يابيبي ...بس ممكن كانت تطلب بطريقة شيك شوية مش بالطريقة البيئة دي .
سارة بصدمة من كلامها : انا بيئة وانتي هاتعلميني اتكلم ازاي .
زهرة : وفيها ايه ...بدام مش عارفة تتكلمى كويس .

( سارة في اللحظة دي اتعصبت وفقدت كل الهدوء اللي جواها وهجمت عليها هيا اصلا بقالها يومين بتخانق في اي حد وجتلها الفرصة ... زهرة حاولت تبعدها عنها مقدرتش ومراد حاول يشد زهرة مش قدر من جنانها ...ملقاش حل غير انه يمسكها هيا ..حاول كتير وهيا بردوا بتعافر لسه خفيفة زي ماهيا ..زهرة بعدت عنها ومراد قدر يبعد سارة وطلعها من المعركة وف ايديها شعر زهرة ).
زهرة : اه يا حيوانة ...شعري يا مجنونة .
سارة : انتي بتغلطي تاني ..طيب تعالي .
مراد مسكها وحكمها : بس بقى اتهدي وبطلي جنانك دا .

( سارة مش كانت حاسة ان مراد هو اللي ماسكها لما سمعت صوته فصلت عن الدنيا لفت وبصتله يااااه مررراد قريب منها وتقريبا حاضنها ...هيا ممكن تبوس زهرة على اللحظة دي ...زهرة شافتها سرحت وحبت تستغل الفرصه وتاخد حقها ... هجمت مرة واحدة على سارة وشدت طرحتها خلعتها وبضوافرها عورتها في رقبتها ...سارة صرخت ...ومراد اتفزع عليها ..وبص لزهرة بتوعد وزقها بعيد ).
مراد بحدة : انتي اتجننتي ...ازاي تعملي كدا .
زهرة : مراد دي ضربتني وبتزعقلي انا .
مراد حضن سارة لقلبه : مكنتيش تعوريها كدة يا زهرة .
( سارة كانت في دنيا تانية ....قد ايه حضنه وحشها غابت عن كلامهم وعيطت ..اتحرمت من حضنه كتير ....ومحستش بزهرة اللي مشيت ...مراد رفع وشها وبص على رقبتها بخوف وبص على دموعها .. ضوافرها معلمة وفي دم نازل ... مسك منديل وحاول يشيل الدم ).
مراد بقلق : بتوجعك .

سارة عيطت وشاورت على قلبها : دا اللي بيوجعني .
مراد بعد عنها وقعد : دا مش يخصني يا سارة .
سارة قربت وقعدت قدامه : ليليان قالتلي ان حل اللغز عندك .
مراد : لغز ايه ؟.
سارة : لغز ان كلهم شايفينك مظلوم ...وانا اللى شايفك ظالم ...انا شوفتك بعيني وانت بتخوني ..انا مش هاكدب عيني ...انت خنتني صح يا مراد .
مراد : بدام انتي متاكدة يبقا اوك مفيش كلام يتقال ولو جاية علشان تسمعي حاجة تريحي ضميرك ..انا مش هاريحه .
سارة : ليه ؟!.
مراد : من حقي يا شيخة سنين معايشني في وهم مستكترة عليا تعيشي في تأنيب ضمير .
سارة بعصبية : الوهم دا انت السبب فيه مش انا ..خيانتك ليا هيا السبب .

مراد : اه فتقومي تفكري في ايه ...ايه اكتر عقاب يوجعه اني اوهمه اني ميتي انا وبنته علشان يعيش نفس القصة مرتين فالوجع يبقا اشد واقوى صح ..فانتي ترتاحي ...السؤال هنا بقى يا سارة انتي ارتحتي فعلا .
سارة بدموع : كنت فاكرة ان لما اوجعك هارتاح بس لا اتعذبت في بعدك ..اتعذبت وانا بتلهف على صورة ليك ..اتعذبت اكتر منك .
مراد : امممم طيب كويس دا معناه انك فشلتي في عقابك ليا ..بس اقولك انتي غبية كان ممكن تفضلي وتطلقي وتبعدي وابقى عاوزك ومش طايلك هايبقا عقاب اقوى .
سارة ودموعها نازلة ضحكت : كنت هافشل ...عارف ليه مكنتش هاقدر امسك نفسي وماجيش في حضنك ..كان لازم اعمل كدا .
مراد : امممم ...طيب وايه المطلوب ؟.
سارة : مش عارفة .

مراد : طيب انتي عارفة كويس ..ان الحياة بقت مستحيلة ما بينا وهاطلقك ...احسنلك خدي بنتك وابعدي عني ..من حقي اشوف حياتي اللي اتحرمت منها زمان .
سارة بغيظ : اخد بنتي وابعد ... امممم علشان تشوف حياتك .. وتشوفها مع مين ..مع زهرة ...زي ما شوفتها زمان .
مراد : وليه لا ...زهرة محترمة وجميلة جدا وانا وهيا اصحاب... وتقريبا في مشروع خطوبة .
سارة بعصبية : زمااان لما فكرت اكسر قلبك كان عندي حق ..انت عمرك ماتتغير ..طبع الستات فيك يا مراد .
مراد : ولا انتي ولا عشرة زيك يكسروا قلب مراد الالفي ....اجري يالا عيطي وارتمي في حضن مهاب ...وخليه يخطط وينفذ .
سارة : وماله مهاب ... تعرف انا كنت محروقة منك على خيانتك ليا ...الدنيا ضاقت بيا فكرت فيه ..جالي ومتأخرش ...كنت بحكيله خيانتك وانا بتقهر ...طلبت منه اكسر قلبك وهو ساعدني ودبرلي الحادثة والجثث والطب الشرعي وكل حاجة وسفرني وبنالي حياة تانية ..مهاب دا فضله كبير عليا .

مراد : فضل ايه...فضل انه انتقم من جوزك ...واااو برافوا يا سارة قدرتوا تخدعوني ...بس خلاص ...الحكاية انتهت وكل حاجة هاتبدا من جديد وانا هارجع مراد القديم .
( سارة اتغاظت من كلامه ومن بروده اخدت طرحتها ولفتها بعشوائية ومشيت بس مفيش ثواني رجعت تاني وميلت عليه وشدته من تيشرته ناحيتها وباسته ).
سارة : مراد الالفي ملكي انا ....اياك تفكر بس انك تقرب ناحيتها وتخطبها وعزة جلال الله هاقتلك وهاقتلها وانت عارفني مجنونة واعملها ...انا مقعدش السنين دي كلها اعاقب نفسي قبل ما اعاقبك ولما اظهر تعمل كدا ..اياك تعملها .
( قالت كلامها ومشيت..نزلت متغاظة من فكرة جوازه من زهرة ...لا لا هيا متقدرش تستحمل كدا ).
مراد بعد ما نزلت ابتسم : هاتشوفي يا سارة وهاعملها .

مر اسبوع على ابطالنا بسلام 
( ميرا متغاظة من رفض مراد وكل يوم في مناوشات ...واسر اللي بيحاول يبعد عن هنا وميفكرش فيها ...وادهم اللي كان ببتحجج ويروح يوصل كاميليا يوميا لمراد ...وليان اللى بتحاول متفكرش غير في حياتها ودراستها وتشيل عمر من دماغها ...وهنا اللي كل شوية بتمنع نفسها من السؤال على اسر وماهي ومهاب اللى علاقتهم رجعت زي الاول ...وسارة اللى بتراقب مراد وشايفة علاقته بزهرة ...وكاميليا اللي بتستغل الشوية اللى ادهم بيوصلها فيهم لابوها وتشبع منه ...واخيرا وليس اخرا عمر اللي قلل من روحته لمراد علشان ميشوفهاش واخيرا عز اللى عايش في ملكوت تاني خالص ).

في كلية الهندسة .

ليان بتنهيدة : اخيررررا ..خلصنا امتحانات الترم دا .
هنا بسعادة : اه ناخد الاجازة بقى ونخرج .
ليان : لا ...بابا قرر نروح الساحل علشان مامي اعصابها تعبانة .
هنا : والنبي ابوكي دا تمام يا لينو ...وعلى كدا هاتروحوا يخت عشق الزين .
ليان : معرفش هانروحوه ولا لا ...اصل اونكل مراد جاي معانا ومعاه صاحبته معرفش مين ... وكمان عمر جاي وكمان الزفتة ريهام خطيبة اسر ...وبابا بيمنع اي حد يطلع اليخت غير ماما واخواتي .
هنا : دا انتوا رايحين رحلة بقى .
ليان : ياريت يا هنا تقدري تيجي معانا ...هاتبسط اوي .
هنا : معرفش بس اكيد لا يعني .
ليان : ليه ما تقولي لطنط سارة وكاميليا وتيجوا معانا .
هنا : هاقول لماما كدا وهيا تظبطها .
ليان : ايوة بقى هاتبقى احلى فسحة .

 

في بيت الجارحي .

( ادهم واقف على باب اوضة عز وبيتفرج براحة جه مراد واسر من وراه ).
مراد : انت بتعمل ايه يا ادهم .
ادهم لف بسرعة : هششششش .
اسر : انت اهبل يا ادهم في ايه ؟..
ادهم بهمس : عز الظالم .
اسر : ماله .
ادهم : جايب بنت جوا .
مراد رفع حاجبه : جايب مين !!! .... بنت .
ادهم : اه والله ...صاحبته جايبها .
اسر : ايه الواد الجاحد دا ...انا لغاية دلوقتي مقدرتش اعملها .
مراد : طيب انت واقف ليه ما ندخل نقفشهم .
ادهم : لا استنى ...هما بيلعبوا بلاى ستيشن .
اسر : طيب ياعم اهو بيلعبوا ...عيال يعني .
مراد : انت مجنون يا اسر ....ولد وبنت قاعدين لوحدهم الشيطان ثالثهم ...وبعدين دول بيلعبوا بلاى ستيشن لازم نقلق اكتر .
اسرر: نقلق ليه ؟؟.

مراد : يابنى اكيد بيلعبوا على رهان ...واكيد الرهان دا القلع .
اسر برق عينيه : قلع !!!!.
ادهم : انت لعبت اللعبة دي قبل كدا ولا ايه ؟.
مراد : يووووه كتتير ...اوعا لازم نلحقوا .
( فاجأة سمعوا صوت اسر بيهلل انه جاب جون ).
ادهم : اهو شفت جاب جون ..هاتقلع دلوقتي .
اسر : استنى بس ...ماما فين ؟.
ادهم : جوا في المطبخ .

( سمعوا صوت البنت هللت وجابت جون ).
مراد : لا اوعى عز هايلقع ...التار ولا العار يا هريدي يا ولدي .
( مراد فتح الباب فاجأة ودخلوا هما التلاتة ..عز اتخض هو والبنت ).
عز : ايه دا مفيش باب تخبطوا عليه ؟.
مراد : عيب يا عسل تكلم اخواتك الاكبر منك كدا .
آيه صاحبة عز : مين دول يا عز ؟.
عز : دول اخواتي الاكبر مني .
آيه : اه اهلا .
( وراحت سلمت عليهم ).
عز : دة ادهم اخويا .
آيه : اهلا يا ابيه ادهم .
ادهم : ابيه ؟... لا انا صغير وحلو .
عز بغيظ : اطلعوا برا يالا ...عاوزين نذاكر .
مراد قعد على السرير : ذاكروا قدامي .
عز : ليه ان شاء الله ؟.
مراد : مش يمكن المذاكرة دي فيها احكام .
اسر : لا متقولش يا مراد ...انت كنت بتذاكر بالاحكام .
مراد ضحك : كتيييير .

اسر : انت ليه يابني كدا مذاكرتك ولعبك كله شمال .
( ميرا دخلت وشايلة عصير لعز وآية واستغربت وجود اسر ومراد وادهم ).
ميرا : اتفضلوا العصير أهو .
آيه : دي اختك صح ...شبه مامتك اوي .
ميرا بابتسامة : لا انا ....
آيه قطعتها باندفاع : لا ثواني انتي جميلة اوي ...انا ممكن اقول لاخويا عليكي ...بجد بيدور على عروسة وانتي قمر اصلا .
عز : يابنتي اهدي ...ميرا دي تبقى بنت عمتي .
آيه: مش مشكلة يا عز اختك بنت عمتك. ..هاخلي اخويا يتجوزها .
مراد ببرود : طيب مش تقوليلي الاول يا يويو .
آية ببراءة : ليه يا أونكل ؟
مراد : الواقفة دي تبقى مراتي .

آيه : بجد اسفة ...مكنتش اعرف .
عز : ماتهدي شوية يا آية قاعدة معاهم ترغي وسيباني .
أسر: بتغيري يا بيضة .
عز بضيق : لو سمحتوا برا .
ادهم : لا ....لازم نقعد ...يامعلم احنا لازم نتعلم منك ..انت عملت اللي محدش فينا قدر يعمله .
( عز اتنرفز منهم شد اية من ايدها وطلع برا قابل زين في وشه ).
زين : ايه دا رايح فين يا عز .
عز بعصبية : ماشي من وش عيالك .
زين بحدة : عز ....حافظ على لسانك شوية .
عز : يا بابا ينفع اجيب آية صاحبتي تقعد معايا شوية ونذاكر البشوات يدخلوا يرخموا علينا .
زين بص لاية : ازيك يا آيه .

آيه : كويسة يا اونكل ....بس هما معملوش حاجة يا عز انت اللي اتنرفزت .
ادهم : اهو حتى يويو قالت كلام الحق ..انت اللي اخدتها على اعصابك .
اسر : وبعدين يا بابا مكنش بيذاكر ...كان بيلعب بلاى ستشن .
مراد : مش عاوزنا نلعب معاه .
عز : لا يالا يا حجة خليني اوصلك .. دول اتجمعوا وهايتسلوا عليا وعليكي .
( عز اخدها وخرج من البيت كله )..
مراد : حمش الواد دا عجبني .
زين : هما بيلعبوا ولا كانوا بيعملوا حاجة تانية.
اسر بصدمة : لا متقولش يا بابا ... انت لعبت بردوا .
زين باستغراب : لعبت ايه .
( مراد اتحرك بسرعة وكتم بق اسر ..وضحك وهمس لاسر).
مراد بهمس : هاتوديني في ستين داهية .
زين : جهزوا نفسكوا علشان السفر .

 

في بيت مراد الالفي .

كاميليا : اممم وانت هاتروح ومش هاشوفك اسبوع بحاله .
مراد : احسن ...انا هاتبسط والله .
كاميليا قامت وقعدت جنبه : بابي بجد هاتوحشني .
مراد حن ليها : تيجي معايا .
كاميليا بفرحة : بجد يا بابي ينفع تاخدني معاك .
مراد : اممم ينفع .
( كاميليا حضنته غصب عنه وهو مقدرش وسابها تحضنه ).
مراد بمكر : بس متقوليش لمامتك تيجي .
كاميليا : ليه يا بابي ؟
مراد : اصل هاعزم زهرة خطبتي معايا .
كاميليا بصدمة : انت خطبت ....بابا انا مش فاهمة حاجة .
مراد بمكر : باعتبار ما سيكون يعني .
كاميليا : طيب وماما .

مراد : مالها ؟.
كاميليا : انت هاتخطب وهيا هاتكون موقفها ايه ؟.
مراد : هي حرة ... انا كدا كدا هاطلقها و لو عاوزة تتجوز حد تاني .. براحتها ...انا وامك الحياة بينا مستحيلة .
كاميليا بحزن : طيب وانا !.
مراد : انتي كبرتي وليكي حياتك وفي الاخر براحتك اللي تقرريه .
( تليفون كاميليا رن وبصت فيه لقته ادهم ).
مراد : مين دا ؟.
كاميليا : دا ادهم .
مراد : عاوز ايه ؟.

كاميليا : جة تحت يوصلني .
مراد : امممم ...ردي وقوليله انك هاتباتي معايا .
كاميليا : حضرتك عاوزني انام هنا .
مراد : وليه لأ مش دا بيتك بردوا .
كاميليا : اوك ...بس ممعيش هدوم .
مراد : ابقي خدي من هدوم امك ..هما جوا لسه ...متخافيش هايبقوا حلوين عليكي ...امك تخنت اوي .
كاميليا : ماما تخنت .
مراد : اه اوي ....واتغيرت ..انتو كنتوا قاعدين في لندن ولا في بولاق .
كاميليا ببراءة : لا والله في لندن .
مراد : بهزر .
كاميليا ابتسمت لان ابوها اخيرا اتكلم معاها شوية .
‏مراد ابتسم وفي سره : ماشي يا سارة اما علمتك الادب مبقاش انا .

في بيت مهاب .

( سارة قاعدة هاتموت بعد مكالمة كاميليا ليها ...مراد اعلن الحرب عليها ...بدء ياخد كاميليا منها ... وكمان هايخطب اللي اسمها زهرة ...لا وكمان بيقول عليها تخنت ...وقفت قدام المراية وبصت على نفسها ..).
سارة : هو انا تخنت فعلا ولا لأ ....تخنت اه فعلا ...لا لا متخنتش ......يوووووه انا هاطق هاموت .
( فكرت كتير وبعدها قررت تكلم ليليان ..من اخر مرة مكلمتهاش ... بس هيا محتاجها فعلا ...جابت رقمها واتصلت عليها ).
ليليان : الو.
سارة : ليليان ازيك .
ليليان : الحمد لله ...انتي كويسه ؟.
سارة : لا يا ليليان ...حاسة ان هاموت هافرقع ..انا عاوزة اشوفك ممكن .
ليليان : ممكن .
سارة : خلاص هاجيلك اقابلك تحت البيت في الجنينة اللي على النيل .
ليليان : مستنياكي .

في بيت الجارحي .

ليليان : زين انت خارج .
زين : اه يا لي لي رايح لمراد .
ليليان : امممم هو عامل ايه دلوقتي .
زين : كويس ..زعلان منك علشان مكلمتيهوش خالص .
ليليان : ماهو ممكن يكون زعلان مني زي ما كنت انت كمان زعلان مني وانث السبب في اللي حصله .
زين قرب منها واخدها في حضنه : لو ليا خاطر عندك انسي الكلام اللي قولته .
ليليان بابتسامة : حاضر يا حبيبي ..كنت عاوزة اقولك حاجة .
زين : قولي يا قلبي .

ليليان : سارة عاوزة تشوفني وانا قولتلها نتقابل تحت في الجنينة اللي على النيل .
زين : لا يا ليليان متنزليش خليها تجيلك هنا واقعدوا مع بعض براحتكوا .
ليليان : بس انت قولت قبل كدا ....
زين : لي لي ....كان كلام في وقت ضيق .
ليليان : اوك يا حبيبي .

في احد المولات الشهيرة 

ميرا بضيق : لا بجد انا تعبت انتو مبتزهقوش .
هنا : ونزهق ليه يابنتي احنا في اجازة سيبنا نشتري بقى ونتفسح .
ليان : الله ... بصي يا ميرا الفستان دة يبقا حلو عليكي اوي .
( ميرا بصت على الفستان لقته فعلا جميل ...قصير ولونه فضي وقماشته من القطيفة وضهره وصدره مفتوحين ...لونه جذبها جدا وابتسمت ).
ليان : بدام ضحكتي تعالى نجيبه .
هنا : اه يالا .
ميرا : استنوا ..انتو مجانين هاشتريه والبسه فين انا محجبة .
هنا : البسيه لجوزك يالا بس نشتري .

 

في بيت الجارحي .

سارة : مش عاوزة اسببلك اي مشاكل يا ليليان كنا نتقابل تحت .
ليليان : متخافيش يا سارة ...مفيش اي مشاكل ...زين اللي قالي انك تيجي هنا....هو قالي انه قال كلامه في وقت ضيق ...في ايه بقا مالك .
سارة بغيظ : مراد هايخطب ...لا وكمان بياخد كاميليا مني ...ولا والامر من كدا بيقول عليا تخينة هو انا تخنت يا ليليان .
ليليان ابتسمت : لا متخنتيش بس اهدي ممكن ...هايخطب مين.

سارة : واحدة اسمها زهرة ...لما روحتله اساله على حل اللغز لقيتها هناك وقاعدة معاه عادي والحياة حلوة اوي .
ليليان : طيب وفيها ايه لما يحب ويتجوز يا سارة مش من حقه بردوا ...انتي هجرتيه سنين يا سارة وعاقبتيه اسوء عقاب 
سارة قربت منها بعيون كلها غل : وربي و ما اعبد لو فكر يعملها لقتله واقتلها ...انتو ليه كلكوا جاين عليا نفسي حد يحس بيا...حسوا بيا مرة واحدة ...غلطت وندمت ومكنش ينفع ارجع واقوله عايشة خفت يكرهني زى ماهو بيكرهني دلوقتي ... انا تعبت والله تعبت .
ليليان بعدت : اهدي يا سارة انتي اتحولتي ليه كدا ..اهدي .
سارة قامت زي المجنونة وفضلت رايحة جاية : اهدى ايه ...الباشا عاوز يخطب لسى فيه حيل حضرته ....اه طبعا تلاقيه عاوز يرجع امجاده .. وانا ...انا عايشة على حبه وذكرياته ... يعني خاني وكمان عاوز يخطب ويتجوز عليا .

وبعدها بصت لليليان وقربت وتابعت : هو خاني والا لأ .. قوليلي .... عرفيني .
ليليان: والله الحقيقة الكاملة عنده هو ...وهو له الحق انه يقولهالك .
سارة بدموع : طيب انتي هاتساعديني اعرف خاني ولا لأ..وانتقم من الزفتة زهرة .
ليليان مسحت دموع سارة : حبيبتي اهدي ...هاساعدك حاضر .
سارة قعدت بتعب واجهاد : انا دماغي هاتنفجر يا ليليان .
ليليان ادتها مية : اهدي يا سارة ... اهدي .

في الشرقية وتحديدا في مزرعة يوسف القاسم .
يوسف بيتكلم في التليفون : تهويش بس .
شوكت : امرك يا افندم .
يوسف قفل التليفون وضحك بشر : وبدانا اللعب على اصوله .

هنا : كلي بقا يا ليان بطلي خوفك دا .
ليان : بابي لو عرف اللي احنا عملناه هايعقبنا ..احنا غلطنا اننا هربنا من الحراسة .
هنا : طيب اعملك ايه مش الست ميرا عاوزة تاكل كبدة حراقة ومحدش يعرف .
ليان ببراءة : ممكن كنا نقول للحراسة ميقولوش لحد .
ميرا : خلاص بقى يا ليان وبعدين الحراسة مفكرينا في المول لسه .... هناكل ونروح هناك نطلعلهم وكأن محصلش حاجة .
ليان بتوتر : م...ماشي .
( ليان وميرا وهنا كلوا وكتروا في الاكل وميرا حست بألم في معدتها بصت في شنطتها واكتشفت انها نسيت الدوا ).
ميرا بتعب : يالا نقوم ....اه .
ليان بقلق : مالك يا ميرا .
هنا : في ايه ؟.

ميرا بتعب : نسيت الدوا ..عندي مشكلة من الحراق .
هنا : طيب كلتي ليه بدام عندك مشكلة انتي غلطتي يا ميرا .
ليان : مش مشكله يالا ونروح نجيب من عند اي صيدلية .
( اتحركوا براحة لان ميرا تعبت زيادة ومشيوا بالعربية يدروا على اي صيدلية ..وفاجأة هنا شافت عربية ماشية وراهم ).
هنا : ليان بصي ورا كدا ..دي عربية الحراسة بتاعتكوا .
ليان بصت : لا مش هي ...العربية دي عمري ما شفتها .
ميرا بتعب شديد : ااااااااه بسرعة يا هنا ...هاموت .
( وفاجأة ومن غير مقدمات اتضرب نار على العربية ...هنا كانت هاتنحرف بالعربية ...بس اتحكمت في الاخر وحاولت تزود من السرعة و تبعد عنهم ).
هنا بقلق : ايه دا مين دول .

ليان بخوف : مش عارفة ... اه ... حاسبي يا هنا .
هنا : ليان طلعي فوني واتصلي على بابا بسرعة .
( ليان طلعت التليفون بتاع هنا واتصلت وفون مهاب مقفول ...الخوف زاد ).
ميرا بتعب : ااااه ...ليان اتصلي على مراد .
(ليان طلعت تليفونها واتصلت على مراد اخوها ...وهنا مازالت بتحاول تهرب منهم ).
ليان بخوف : الو ...ابيه .
مراد : في ايه يا ليان .
ليان عيطت : الحقنا يا ابيه ...في عربية بتجري ورانا ...وميرا تعبانة اوي وهنا بتحاول تهرب منهم ... وبيضربوا نار ...انا خايفة .
ميرا الم اشتد عليها : ااااااه ..هاموت .
مراد بهمس : ميرا .

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة
قصص و روايات مختارة