قصص و روايات - روايات صعيدية :

رواية عشقتك وحسم الأمر ج1 للكاتبة نهال مصطفى الفصل السادس عشر

رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الأول نهال مصطفى

رواية عشقتك وحسم الأمر ج1 للكاتبة نهال مصطفى الفصل السادس عشر

الكل في هذه الحياة مسافر، فالحياة قصيرة وأقصر ممّا نتوقّع، لذلك يجب أن ندرك معنى الحياة جيداً ونعيشها بالرّضا
وقعت اخر جمله ع اذان وعد ك الصاعقه اتسعت حدقه عينيها .. كتم صوت انفااسها .. تسمرت في مكانها.. عجز لسانها حتي عن ابتلاع ريقها
نظر اليها مبتسماا .. ثم اغلق الباب خلفه
مسمعتنيش .. قولت وحشتيني يااوعد! .. هو انا موحشتكيش ولا اييه .. تقلقيش انا جيت اخلصك من ابو جلابيه اللي انتي عايشه معاه
مازالت وعد صامده في مكانها في حالة ذهول.

اقترب منها اكثر
اي مافيش وانت كمان وحشتني ياطارق
تراجعت وعد بخطوات بطيئه للخلف
ناظره اليه بعيون دامعه
انت عاوز مني اييه
طارق بخبث ومازال يقترب منها ببطء
عاوزك ياوعد .. انتي نسيتي طارق حبيبك بالسرعه دي
ارتفع صوت وعد قليلا مشيره اليه بسبابتها ع الباب
امشي اطلع برا .. برررا.

طارق قطب حاجبيه ونظر اليها بعيون ضيقه
انتي مصدومه شوويه بس مش اكتر ودلوقتي هتفوقي .. صح
ثم فتح ذراعيه ورفعه كفيه
هاا يلا تعالي ف حضن طارق حبيبك
نظرت اليه بذهول وفجاه اسرعت الخطي وركضت نحو الباب ولكن سرعان ما احكم قبضه يده ع ذراعيها ولف جسدها وانسدل شعرها جنبا ..واوقفها امامه
انتي رايحه فين .. تعالي هنا مخلصتش كلامي.

وعد بضيق ودموع محاوله فك قبضته
اوعي بقي سبني ياحقير
مط طارق شفتيه لاسفل ورفع حاجبه قليلا
حقيرررر!
وعد دفعته بعيد عنها
وسافل كمان .. ولو مبعتدش عني دلوقتي هصرخ والم عليك الناس
طارق بثبات وثقه.

يلا صرخي اها .. يلا ولمي الناس اللي بتخوفيني بيهم .. وساعتها شوفي مين اللي هيتفضح
بنبره توعديه مشيره اليه بسبابتها
انا بحذرك ياا طارق .. جوزي مابيتفاهمش .. ابعد عن طريقي واختصر الشر احسنلك
طارق بسخريه
وانتي بتهدديني بالبقف اللي متجوزاه .. مش انا اللي اخااف من حد ياوعد هانم
وعد بتحذير
لازم تخاف .. وبالذات لما تقع في طريق حمزه الخياط .. تبقي انت الجاني ع روحك ''

انفجر ضاحكا وهو يصفيق
لا برافو .. انا خوفت كده واترعبت .. وهكش .. بقي انا الدكتور طارق علوان يخاااف من واحد جاهل .. لا وسعت منك دي ي وعد
وعد بنفاذ صبر وعتاب
غبي وهتودي نفسك في داهيه
طارق بنبره حاسمه: انا مش ماشي من هنا غير ورجلي ع رجلك .. فاهمه
وعد اطلقت ضحكه ساخره
والله عال .. مين انت اصلا عشان تكلمني بالطريقه دي .. انت صفحه واتحرقت من حياتي .. واحسنلك تبعد ع الشر وتغنيلو .. اه ومبروك ع الخطووبه
ابتسم طارق وعبث بدبلته امامها.

'' اه صح الله يبارك فيكي .. بس ماقولتليش يعني ان بنت عمك دي رخيصه اووي
وعد بنظره حقد واشمئزاز
هاا مالطيور ع اشكالها تقع ياافندي .. الا مقولتليش وصلتلها ازاي صح
طارق ضحك بصوت عالي
اصلي كان لازم امن مستقبلي .. فاكره لما كنتي تاخدي تليفوني وتحطي فيه خطك عشان تكلمي جدك من ع تليفون سمر .. بصراحه لقيتها فرصه متتفوتش وكنت فاضي قولت اما اتسلي .. وبصراحه اتسليت بالقووي.

نظرت اليه وعد نظرة مقززه قبل انا تهم بالرحيل
حيوان وهتفضل طول عمرك حيوان
جذبها طارق بقوة محاولا احتضانها
وانا رجعت عشان اخدك ياوعد .. عشان انتي ليا وبس
دفعته وعد بقوه وابتعدت عنه وقالت بنبره تحذيريه
حمزه الخياط مابيرحمش ياطارق ... انفد بعمرك واختفي من هنا
اسرعت بالمغادره ولكنه تمسك بها ع اخر لحظه قفل الباب الذي شرعت بفتحه للهروب
احكم طارق قبضته عليها وقال متوعدا.

وانا مابخاافش .. ومستني حمزه بتاعك دا يجي يشوفك وانتي ف حضني
ارتفع صريخ وعد وفشلت كل محاولاتها للهروب
انت غبي .. غبي .. جاي وسط حاشية حمزه الخيااط وتعتدي ع مراته انت شارب اي فووق
لم يهتم طارق بكلامها .. ولكنه انهال عليها بقبلاته المقززة .. لم تجد وعد طريقه للهرب الا انها ركلته بركبتها ف المنطقه المحظورة ماتسمي بتحت الحزام ودفعته بكل قوتها.

طارق بتوجع والم ااااااااااااه
اسرعت وعد الخطي ولكنه حاول التمسك بها وفشل في هذه المحاولة
فتحت الباب ودلفت الي اسفل راكضه وخلفها طارق محاولا التمسك بها وفجأه راتهم سمر
اتسعت حدقت عيونها ورافعه كفيها وشرعت بالعويل
يااااااااالهوووووي ياااااااااحزززززني .. الحقووووني ياااااناااااس
تسمرت ف مكانها وكذلك طارق الذي اوشكت مهمته ع الفشل
استمرت سمر بالعووويل والنحيب حتي اجتمع المعازيم ع صوتها
نجوي راكضة بلهفه.

مالك يابت ماتنطقي
سمر بصوت مرتفع
تعالو ياناس شوووووفو .. مراة حمزه الخيااط طمعانه ف خطيبي ومجرجراه لحد اوضتها ..
تجمدت الدماء ف عروق وعد .. ابتسم طارق الذي مازال متوجعااا من ركلة وعد له واكمل تمثيله
سمر سمر حبيبتي .. بت عمك دي مش تمام .. يلا نمشي من هنا ي حبيبتي
نجوي القت نظره ناريه ع وعد.

وكمااان عاوزه تلفي ع جوز بتي اييه ولد الخيااط مش مالي عينك .. تعالوو شوفو يااناس فجر البنات وصل لفين
سالت دموع وعد ع وجنتيها .. واتسعت حدقتهم حالة ذهول نظرت للقاء وجدتها هي الاخري في حالة ذهوله
سمر بحده: وانت اي اللي ركبك فوق عند القرشانه دي
اكمل طارق تمثيلته الكاذبه.

كنت رايح الحمام .. اتفاجئت انها بتبسبسلي من فوق .. قال اي ف فار ف الاوضه خايفه منه .. وانا عشان قلبي طيب صدقتها وطلعت اشوفها .. لقيتها ...
نجوي بانفعال: كمل كمل وقول وري الناااس حقيقة التربيه الخوجااتي
طارق نظر لها وابتسم ابتسامته الخبيثه
لقيتها بتقفل الباب وبتحاول يعني لامؤاخذه تبووسني
ارتفع نحيب السيدات مابين
وي وي وي احفظنا يارب
ابوووووووي ع الحريم الرخيصه
ياعيب الشوم ع الحريم اللي ماعتختشي.

نجووي بصراخ: جبتيلناا العار يابت فريااال .. وحطيتي راسنا ف الوحل .. اسفوووخس عليكي
وفجااة ظهرت امامهم الهام حامله بندقيه وصوبتها نحو نجوي
كلمة تاني وهتخرجي من اهنه ع المدافن
تضاعفت الصدمه بالنسبه لوعد ولجميع الحاضرين
نجوي بصدمه: رافعه السلاح علي ياالهام
الهام بحزم وحده: واطخك قمان .. كله الا شرف ولدي .. ومرته دي اششرف م الشرف واللي حيقول كلمه عليها هدفنه مطرحه
سمر بردح: ايوه ايووة مانتو لازمن تعملو اكده عشان تدارو ع عاركم.

اطلقت الهام طلقة مرت من جانب اذان سمر حتي اصابت الحائط
اقفلي خشمك .. كلمه ع مراةة ولدي وهتلاقي الطلقه التانيه ف قلبك .. يلا لمي بتك والبلف بتاعها وبرا بيتي ي نجووي
نجوي القت نظرة ع وعد ثم وجهت كلامها لالهام
همشي يالهام بس وديني لتدفعو تمن كل ديه غالي .. يلا ي بت
غادرت سمر ونجوي وطارق بجوارهم
الهام بنبره حاسمه اتصلو بالعريس دلوق ياجي ياخد مرته خلينا نفضووو
رامي باستفهااام لمعتز جوز لقاء
هو ف اي جوه ومتجمين كده ليه.

معتز: استني هروح اشوف
ولكن قطعهم صوت نجوي
يلا ي جمال من البيت اللي عيجيب العار ديه
نظرا كلاهما لبعض بحيره
جمال: مالك يامرة حوصل ايه
سمر بدموع تماسيح: هنفهمووك ف العربيه يابوي يلا بينا
واخيرا غادرو من القصر ..
كانت لقاء جالسه ع السلم حاضنه وعد اللي انهارت في البكاء وارتجاف جسدها
اغلب المعازيم مشيو وهم يكملون احداث الواقعه من خلال تفكيرهم العقيم اللي تقول
انا شوفتها وهي عتبسبسلو
والاخري
انا شايفاها من اول الفرح عينها مندلتش من عليه
وغيرها
بقي حمزه الخياط بجلالة قدره مش مالي عينها .. النسواين فجرت .. ربنا يستر ع ولايانا

 

حمزه وصل فلته و بداخله بركان غضب ع وشك الانفجاار
فتح الباب بقووه واغلقه بنفس القوه مناديا عليها بصوته الاجش
انتي ياااابت يلي هنا
خرجت ضحي من غرفة حمزه ووعد مرتديه قميص نوم فاجر من ملابس وعد منسدله شعرها جنبا . وبدلع
انا هنا ياحمزه .. تعالي مستنيااك من بدري
نظر اليها حمزه بغل واحمرت عيونه
هاااا كنتي عاوزه ايييه بقي
ضحي بدلال.

هو انا مش المفروض عروسه والليله دخلتي
حمزه بسخريه
اه دخلتك .. قولتيلي !.. طيب ع خير .. وع يدي هتكون خرجتك
ضحي بقلق من كلماته
قصدك ايه .. انت هترجع ف كلامك
حمزه ابتسم وركض لاعلي ابتعدت ضحي قليلا عنه بخووف
انت هتعمل ايه
حمزه ابتسم اي هو هدخل وانتي فوق وانا تحت.

اتسعت ابتسامة ضحي ولمعت عيونها فرحه وقربت منه ومسكت ذراعه
طيب يلا تعالي معاي الاوضه .. عشان ناخدو راحتنا
وفجاه مسكها حمزه من شعرها ولفها بقوووه والقي بجسدها ارضا
وسحبها من شعرها وجرجرها ع السلم كما تساق الاغنام
حتي وصل بها للطابق السفلي .. ودفعها بقووه
وكادت ان تتكلم ولكنه جلس ع ركبه ونصف
وصفعها اول قلم ع وجنتها
بقي انا واحده رخيصه زيك تتطاول عليا
صرخت ضحي بوجهه وكادت ان تنطق
لكنه فجأها بالكف الثاني ع خدها الاخر.

اسمعش نفسك فاااهمه .. انتي مفكره نفسك ميين عشان تقفي ف وش ولد الخياط وتحاول تلوي دراعه اتهوستي ي بت
ارتفع صراخ ضحي .. وقف حمزه ومسكها من شعرها مره اخري وادخلها البادروم ودفعها بقووه
هاااا انا النهارده فاضيلك .. قوليلي بقي مااسكه عليا ايييه
تااخذ نفسها بصعوووبه وتنهج
حمزه بنبره اقوي
ماتنطقيييي
عجز لسانها ع الكلام .. تركها لدقائق وعاد مرة ثانيه حاملا شبله الصغير
وبنبره تهديديه.

شايفه الشبل دا .. امه ليها يومين مكلتش حااجه ومجوعها عشان تفطر عليكي
انتفض جسدها وارتفع صراخها
حمزه بحزم وصوته الاجش
اكتمي . وردي علي زين يمكن ارحمك
ضحي بعياط: انا عحبك
حمزه بلوم: عتحبيني .. انتي اتهوستي ياك يابت .. حب اي الل عتحكي عنه
ضحي بتمسح دموعها: ايوه حبيتك وكنت رايداك ف الحلال بس انت الل ماكنتش معبرني
حمزه بسخريه: تقومي تتفقي مع نجوي راس الحييه عشان توقعوني .. صوووح!

اتسعت عيون ضحي وحالة ذهوول
ترك حمزه شبله الصغير داخل قفصه .. ثم اخرج سلاحه وشد اجزائه
انتي حبيتي والحب مش عيب .. ابن الخياط طول عمره بيحترم الحب .. وكان ممكن اعذرك واحترمك لولا الل عملتيه .. انما تيجي وتستقوي ع حمزه الخيااط .. تبقي كتبتي شهااده وفاتك بيدك ... عتعرفي تشاهدي ولا ادوس ونخلصو
انتفض جسدها وارتفع عويلها
وكاد حمزه يضغط ع الزناد .. فجاه رن هاتفه
ابتسم حمزه قائلا لها.

لسه باقي ف عمرك دقيقتين
رد حمزه ع تليفونه
ايوه ياوعد
لقاء بلهفه: الحق وعد يااحمزه .. بسرررعه
نهض حمزه مسرعا وبلهفه
مالها وعد يالقاء ماالهاا .. انا جاااي حالاا
ركض مسرعااا وفتح الباب وقرب من عربيته بسرعه وبنبره تحذيريه لغريب
البت اللي جووه دي متتحركش من جوه .. وتشدد الحراسه عليها .. فااااهم
غريب بدربكه وعدم فهم فاهم فااهم ياابيه
تركه وقاد سيارته بسرعه جنونيه .. وصل القصر.

كان العريس وصل واخد قمر ومشي
دخل حمزه بلهفه
وجد لقاء حاضنه وعد بجسد منتفض ومذعور
والهام جالسه ومستنده بذقنها ع البندقيه
اتسعت عيون حمزه وركض درجات السلم مسرعا
وجلس بجوارها واخدها ف حضنه وربت ع كتفها
حصل ايييه قولولي مالك مسهمين اكدده
معتز كان عاقد ساعديه نظر للقاء بحيره
حمزه كرر كلامه: ماتنطقوو فيه اييييه
ارتفع صوت نحيب وعد.

متسبنيش يااحمزه عشاان خاطري .. انا محتجالك اوووي
حمزه قبل جبهتها بحنيه: اشش اشش انا جمبك ي قلب حمزه .. حصل اييه
روت لقاء ما حدث لحمزه .. واكمل معتز كلامها
هوو كان قايل لي انه داخل الحمام ومعرفش اي اللي دخله اوضة وعد
تنهد حمزه واحمرت عيوونه
ووجه كلامه لوعد
هو كان عاوز ايه منك
انتفض جسدها وزادت دموعها
كان بيحاول يعتدي عليا ياحمزه وانا والله جريت منه .. بس الحيوانه سمر وامها وقفو ف صفه .. وانت مكنتش جمبي ياحمزه
اغمض حمزه عيووونه وبصوته الاجش القوي
محرووووووووووووس لم لي كل الرجاله .. الليله هتقوم الحرب.

اندفعت الهام
اعقل ياولدي .. رجالة جمال مش ساهلين .. فكر بعقلك كيف ترجع حق مرتك
حمزه بحده امسك بكف وعد ووقف
حق مرتي مش هيرجع غير بالدم
سحب وعد خلفه وخرج م باب القصر

في قصر الابراهيمي
طارق بتمثيل
انا مش عارف ازاي بنت عمك دي رخيصه كده .. لا وف الاخر عاوزه تجيب اللوم عليا
سمر بحرقه: هي اكيد النار شعللت جواها وغارت مني ..
نجوي بقهرة: طبعا مش اتخطبتي لدكتوور كد الدنيا
رامي اخد نفسه: انتو عتتكلمو في ايه .. الحرب الليله حتقوم .. وابن الخياط مش هيسكت ومش بعيد يقتل طارق لو صدق كلام وعد
اتسعت عيون طارق وانتفض جسده
دي مرتو اللي متربتش .. وانا مالي
سمر بحده: دانا هقتلو لو فكر يلمس شعره من طارق .. يروح يلم مرته الاول
رامي بانفعال: افهموني بس . . ابن الخياط مش هيمرق الليله ولو طارق وقع في يده هيموته
انتفض طارق من مكااانه.

انت قصدك اييه يارامي
نجوي بحزم: انتو اتهوستو ياك . ولد الخياط لو فكر يقرب من خطيب بتي هاكلو بسناني .. يروح يلم مرته الاول ع رايك يابتي
طارق ارتبك: المفروض نعمل ايه دلوقتي
رامي: سافر دلوق وتبعد عن سكة ولد الخياط
جمال بحده: اتصله بالمطار احجزله تذكره ع مصر وبعدها يرجع بلده
سمر بخوف: هسافر معااه
جمال بنبره توعديه: اتحشمي يابت.

طارق: اهدي ياقلبي انا هسافر واظبطلك ورقك واعمل توكيل لحد من اهلي ونكتب الكتب وتيجي عندي
رامي: هو دا .. لازمن تختفي من اهنه قبل ولد الخياط مايسيح دمك
اتاهم اتصال مفاجئ وقف سمر التي فتحت فمها للتحدث
نجوي بانتباه: استنو استنو ... ايوة ي بت
ضحي بصوت متوجع
الحقيني ياست نجوي .. حمزه حابسني وشكله كشفنا
نجوي بحذر: الورقتين معاكي يابت
ضحي ابتلعت ريقها
ايوة ايوة معاي بس الحقيني دا ناوي يقتلني
صرخت ضحي اول ما سمعت زأير الشبل الذي يوجد بجوارها داخل قفصه
نجوي بلهفه تقلقيش انا هبعتلك الرجاله يااخدوكي حالا .. حتي لو هيقلبوها مجرزه
قفلت نجوي الخط مع ضحي ووجهت كلامها لجمال
اللعب هيبقي ع المكشووف خلاص ياجمال.

طارق بخبث: انا لازم امشي دلوقتي هركب اول طياره نازله مصر
سمر بلهفه: ماينفعش تمشي لا ..
نظر اليها جمال نظرته الناريه
ع الفور امسك رامي بكف طارق وسحبه
يلا هات ورقك وحصلني
ركضت سمر ع غرفتها نادبة الخدين
ذهبت نجوي وجمال للغفر
نجوي لشيخ الغفر.

تجمع الرجاله وتروح فيلت ولد الخياط تجيبلي البت ضحي وتيجي حتي ولو هتقلبها مجزره فاااهم
جمال: ناووويه ع اي نجوي
نجوي لشيخ الغفر
يلا نفذ حالاا ..
تركها وغادر ينفذ اوامر .. وجهت كلامها لجمال
البت دي تهمنا قووي .. وكارت قوي ف وش ولد الخياااط .. اصبر بس
جمال معاتبا: عتلعبي بالنار يانجوي...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W