قصص و روايات - روايات صعيدية :

رواية عشقتك وحسم الأمر ج1 للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثاني عشر

رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الأول نهال مصطفى

رواية عشقتك وحسم الأمر ج1 للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثاني عشر

صباح يووم جديد عند سميه ورامي
رامي: طمنيني عملتي ايه
سميه: كله تمام .. تحب تاخد الورق تخليه معاك لو مش واثق فيا يارامي
رامي: لا عاد ياسميه تقوليش اكده وانا لو مش واثق كنت سلمتك حاجه زي دي
سميه ابتسمت: ربنا يخليك يارامي .. هاا امتي بيتكم هيفضي عشان الناس تيجي تعيان
رامي: ممممممممممم ممكن يوم فرح بت الخياط كلهم هيرووحو الفرح .. وهتبيق فرصه زينه لينا.

سميه: ممممممم حلووو اوووي اتفقنا
وعد استيقظت قبله ووجدته نائم بجوارها وخالدا ف نومه
عبثت باناملها ف انفه بحركات طفووليه
قام مفرزوع
ضحكت وعد بصووت عااالي
اتخضيت!

حمزه تنهد: مشكله انتي ياوعد
مازالت وعد ف غيبوبة ضحك ع الطريقه التي نهض بيها
حمزه بغييظ: بتضحكي !
وعد بضحك: شكلك كان حلو اوي وانت ونايم ع فكره
حمزه اخد نفس عميق
ماشي ماشي لما نشوف حركات العيال بتاعتك دي اخرتها ايه
ابتسمت وقبلت خده برفق
صباح الخير ياحمزه
حمزه بغيظ: ايوة ايوه كلي بعقلي حلاوه.

مسكت خده بحركه طفوليه وبرفق
طب والله وحشتني ع فكره .. تعرف كل شويه طول منا نايمه بصحي اتاكد انك نايم جمبي وبحضنك وبرجع انام تاني
رفع حاجبه برخامه: دا كله ليه بقي؟
وعد: دمك بقي غلس جدا ع فكره
حمزه: بقي كددده !
وعد: خد هنا انت اي الثقه اللي كنت بتتكلم بيها مع طنط دي ..

ثم قلدت نبره صوته
وهتشوووفي حفيدك قريب ياالهام .. والله انا صدقتك
حمزه ابتسم: ودا صووح
وعد بعيون ضيقه: انت بتفكر ف ايه
رجع خصله شعرها ورا اذنها
حقك هيرجع قرب اوي ياوعد
وعد فتحت كفه وقبلته بحنيه
مش عاوزه حاجه غيرك فالدنيا
حمزه: اتعودي تاخدي حقك حتي ولو هترميه البحر بس متسبهوش لحد .. وعد انتي جدك كان كاتب نص ثروته كلها باسمك وعمك لهف كل ده هو والقرشانه مراته.

اتسعت حدقه عيون وعد
معقوووله
حمزه: هنفضل نرغي كتير كده .. عاوز اخد دش انا
وعد هزت كتافها: مترووح وهو انا مسكتك
حمزه مداعبا: لا مانتي اللي هتسبحيني
وعد بذهول: اسبحككككك ! اي اسبحك دي
لم ينتظر ردها ولكنه حملها فجاه ودخل بها المرحاض وقفل الباب ووقفل الباب خلفه
وعد جن جنونها: حمزه بطل هزار .. عيب كده مايصحش
حمزه بتحدي: تؤتتؤتؤتؤ حسم الامر.

شرع حمزه ف خلع ملابسه
دارت بجسدها وغمضت عيونها
حمزه بس بقا .. طيب طيب خليك لابس وانا هحميك
حمزه بعدما خلع اغلب ملابسه: كيف دا !.. يلا عشان تغسليلي ضهري
وعد مازالت مغمضه عيونها واخافت
حمزه خلاص بقي .. مش هيفع بجد
ابتسم حمزه علي تصرفاتها
ثم انحني قليلا وازاح شعرها ع جمب واحتضنها وقبل عنقها برفق
حبيبي لسه بيتكسف مني !

هدأت وعد قليلا
حمزه افهمني بس اللي انت بتطلبه ده اصلا مايصحش
حمزه هامسا في اذانها
وهو انا مش جوزك ولا ايه
ثم انحني براسه قليلا مستنشقنا لرائحتها ويقبلها برفق قبلات خفيفه ومتتاليه
اذابتها بين ذراعيه
حمزه .. خلاص هحميك بس خلاص بقي
حمزه بحب: لو تعرفي انتي وحشاني اد ايه ياوعد
وعد ابتلعت ريقها: اد ايه ياحمزه.

حمزه هامسا: مش عارف بس كل اللي اعرفه لو باقي من عمري دقيقه مش هقضيها غير ف حضنك
لم تسيطر وعد ع نفسها ولكنها دارت بجسدها ووضعت كفيها ع صدره العاري ونظرت ف عينيه بحب
انحني حمزه ليقبلها مجددا وفجاه اصدرت صوتا عاليا ف وجه
حمزززززه ..

ودفعته بقوه وفتحت الباب وخرجت
حمزه عض ع شفته السفليه بنفاذ صبر
ماااشي يااوعد .. هانت كلها يوومين .. وابقي وريني فصلان اهلك دا اخرتو ايه
ضحكت وتركته .. انهي حمزه حمامه وخرج وجدها ف انتظاره .. حامله ملابسه ع معصمها
يلا البس
حمزه بغيظ: منا هلبس هاتي
وعد برخامه: متبصليش كده .. الله !

حمزه عض ع شفته ناظرا اليها بنفاذ صبر
صبرك عليا بس .. مسيرك ياملوخيه تيجي تحت المخرطه وساعتها مش هرحمك
وعد انفجرت ف الضحك ع اسلوبه
حمزه .. اه صح ايه دي .. شوفته امبارح ونسيت اسألك
قالت وعد جملتها وهي تنحني وترفع مفرش الارضيه
اتسعت حدقه عيون حمزه بذهوول
وانتي مفتحتوش
هزت رأسها بالنفي
حمزه بلع ريقه وسكت
وعد وضعت كفها ع خده
سكتت ليييه.


حمزه تنهد: شكل الحقيقه قربت تظهر للنور ياوعد
وعد: ايوه بردو مش فاهمه .. كلامك اي علاقته بده
حمزه ابتسم: دا سرداب ..
وعد استغربت: سرداب ؟ وف اي السرداب دا
حمزه ابتسم: ماهي دي مفاجئه اخر الاسبوع .. ينفع تستني ليومها
وعد بتفكير: مع ان فضولي هيقتلني بس مااشي ياحمزه براحتك
حمزه قبل جبهتها: يلا عشان ننزل تحت

ضحي المحبوسه في غرفة مظلمه
بقوولك قوله ضحي عاووزاك دلوووق يكون قدامي
قالت ضحي جملتها بانفعال وحزم
غريب: ماتتلمي عااد ياوكلاهم عيارك فلت كيف اكده .. انا قولتلو انك عاوزاه وقالي هيقضي مصالحه ويجي .. اهمدي
ضحي: هو قالك اكده يعني .. بكرة ابقي انا كل مصالحك ياابن الخيااط
غريب: ايوة اكتمي عااد
ضحي من ورا الباب: طاب هاتلي حاجه اكلها خلص
غريب: طااب اما نشووف اخرتك

سمر ف كامل اناقتها عايشه دور العرووسه والدكتور طاارق وصل ع البوابه
سمر بفرحه: جييه يااماا جيه ياماا بره
نجوي: ارسي عااد وخليكي اهنه لما اعيط ( انادي) عليكي تندلي
سمر بتأفف: اوووف وانا لسه هستني يعني
نجوي: مرقي يومك عشان ابوكي ماياخدش خبر ويفتحلنا س وج
نزلت نجوي الي اسفل وكان جمال ورامي ابنه ف استقبال طارق
وبعد تبادل السلامات وغيره.

تقدموا الي غرفة الجلووس
جمال: قولي ياولدي منين انت ف مصر
طارق وهو يرتسم االثقه والثبات: انا من الجيزه
ياعمي وعايش ف امريكا .. وان شاء الله ناوي اخد عروستي معايا
رامي باستفهام: دكتور ايه انت
طارق: نسا وتوليد
نجوي: خبر اي اومال ماتهدو ع الواد .. الواد باين عليه ابن ناس ومتربي وكفايه شهادته تغني عن كل حاجه.

طارق ابتسم: يعني نقروا الفاتحه ياعمي
نجوي: لا استنو بتي عتسكن ف الفيلا اللي حدانا .. وبكره تلبسو الدبل عشان نروحو فرح بت الخياط وانت خطيبها رسمي
جمال: وليه العجله دي يانجوي
نجوي: ووه عاوزين نفرحو عاااد
جمال: وانت اي رايك ياعريس
ارتسم طاارق ابتساامه الانتصاار
طبعا طبعاا .. الانسة سمر تستاهل كل خير
انطلقت نجوي ف الزغاريد
ياااسمر يااسمر .. تعالي يابتي شووفي عرريسسك

حمزه جالسا مع امه واخواته ف الغرفه عند لقاء ومحتضن وعد التي تجلس ملاصقه به
الهام بغيره: مالك ماسكها اكده مش هطير ع فكره اهي قاااعده
حمزه ممازحا: وانتي غيرانه لييه بس يالهام .. ماهي مرتي وحبيبتي
الهام ضربت كف ع الاخر: طاب ياخوي يهني سعيد بسعيده
قام حمزه وجلس بجوارها وقبل كفها
انتي عتغيري ياك من وعد يالهام.

الهام بعفويه وتلقائيه: ايووة عغيرررر من ساعة مااتجوزتها وهي واخداك مني وانا مش متلميه عليك
حمزه ضحك ع اسلوبها
طيب انتي مش كنتي هتتجنني وتجوزيني اديني اتجوزت .. زعلانه ليه دلوق
الهام بضيق: ماهي خدتك من حضن الهام
ضحكوا كلهم ع كلام الهام ولكن قطعهم صوت تليفون غريب لحمزه
ابتعد حمزه ع مجلسهم قليلا
ايوه ياغريب ف ايه
غريب: البت عاوزه تشوووفك دلوق.

حمزه بنفاذ صبر: اوووووووف جااي جاااي اهوو ياغريب .. واخر يوم ليها ديه ع وش الارض اقفل دلوق
رجع ووجه كلامه لوعد
انا طالع ياوعد ساعه وراجع ..
تركها رجل .. ركضت خلفه
استني بس ياحمزه ..
الهام بغيره ونفاذ صبر: شووف البت قليله الحياا عتجري وراه كييف
لقاء ضحكت بتوجع: خبر اي ياالهام مش مرته
الهام: اخرسي انتي .. اومال جوزك جاي ميته.

لقاء: هيااجي ع فرح قممر
وعد واقفه مع حمزه امام الباب
رايح فين دلوقتي ياحمزه
قبل حمزه جبهتها
مشوار صغير وراجع ياقلب حمزه .. الهام لو قالت حاجه زعلتك اسمعيها وطنشي واضحكي .. ماشي
اؤمت بالموافقه
يلا همشي انا
وعد بلهفه
حمزه لا اله الا الله.

حمزه ابتسم: رايح احرر فلسطين انا يااك .. عموما محمد رسول الله ياوعد
وتركها وغادر والدماء تغلي ف عروووقه وصل الفيلا عند ضحي وفتح الباب بقووه
انننتيي عااوزه اااايه مني
ضحي ضحكة ضحكة انتصااار: عاوزاك انت ياابن الخيااط
مسكها حمزه من معصمها
لو فكرك هتضحكي عليا وفاكره انك هتلوي دراعي بحوار السرداب دا تبقي غلطااانه ..فااهمه .. مش حمزه الخياط االلي عيتهدد.

ضحي صفقت له ومطت شفتها
طيب والله برافو .. اقولك سيبك من حوار السرداب دا اصلا حوار فكساان
حمزه بانتباااه: اومال فيكي ايه يابت انتي ومالك فارده ضلوعك اكده
ضحي قربت منه وعانقته
قولي صح ياحمزه بيه .. ياتري البرنسااس وعد الابراهيمي صااحبة الصون والعفاااف .. تعرف انك بنفسك اللي قااتل ابوها وامها واخوها بيدك.

 

الَّلهُمَّ قونّي بك حتيّ لا أبث شكواي لسِواك
ااخر جملة قالتها ضحي وقعت ع قلب حمزه قبل اذآنه كجمرات م نار
ذهووول تااام وصددمه حاله خارجه عن نطاق الوصف
ضحكت بصوت انثوي فاتن وابتسامتها الخبيثه ودارت حوله نصف دائره
هاااا نقوول اكتر ولا كفااايه كده.

مازال حمزه ف صدمته .. هل سر 10 سنوات انكشف .. أ هل يفقد معشووقته .. ام يخونها .. في كلا الحالتين سيفقدها .. كيف له ان يتصرف .. هل خلق من يلوي ذراع ابن الخياط الذي تقف له رجاله ببدل بمجرد ذكر اسمه في اي مكان .. اصبح الان قلبه وحياته تحت رحمة خدامه
ضحي بثقه وسخريه مكمله
ممممممممممممممم هتفضل سرحاان كتير كده .. اصلا مقدامكش حل .. يااما توافق ع طلبي يااما هتخسر حبيبة القلب .. وساعتها مش هيبقالك غيري بردو ياميزو هاهاها.

فجاه رفع كفه بكل قوته وصفعها ع وجنتها اسقطتها ارضا وسال الدم م شفتها
ثم انحني قليلا ممسك بشعرها متوعدا بنبرة قويه
ارتفع عويلها
هتدفع التمن غاالي اووي ياابن الخياااااط .آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
جذبها بعنف و
انتي نسيتي نفسك ولا اي يابت المحرووق .. دانا اتاويكي اهنه
وضعت كفها ع شعرها وبتوجع
يكون ف علمك لو حصلي حاجه هتتفضح وسرك هينكشف .. ان مأمنه نفسي كوويس اووي
حمزه بانفعال: وكمان بتهدديني ..مين وراكي ياابت ؟!

تاخذ انفاسها بصعوبه .. وبضحك هستريه متنهده محاوله اخراجه عن شعوره
انا وقلبي وراك ياحمزه .. هههه ههههه
حمزه دفع رأسها بقوة جعلتها ترطم بالارض .. وضرب كف ع كف بنفاذ صبر
انت رخيصه كيف اكده
ملقيه ع الارض ملتقطه انفاسها بصعوبه
وانت طلعت قتال قتله كيف اكده
حمزه بيحاول يهدا: وانتي جبتي الكلام دا من فين.

ضحي ضحكت بصوت عالي
انفعالك دهوه يدل ع صدق حديتي .. وقعت منك دي يابن الخياط
جز ع اسنانه وبرزت عروقه بدون ممقدمات اخرج سلاحه وشد اجزاءه
وصوبه تجاهها
هتنطقي ولا تترحمي ع روحك
ضحي بسخريه
مااهو اللي يقتل 3 ويولع بيهم العربيه .. هيقدر يقتلني بسهوله .. خابره زين .. بس اللي متعرفهوش انت ..! .. اني لو اختفيت اسبوع هتلاقيها ولعت ف وشك ياحمزه بيه ناار وحتقدرش تضفيها
صمت قليلا واغمض عيووونه ثم تنهد بهدوووء.

وهو يجذب مقعده جالسا بجوارها
يعني انتي بتساوميني !.. ياما تبقي عشيقتي يااما تفضحيني
ضحي بثقه وهي تعتدل ف جلستها
تتتؤتؤتؤتتؤؤ فهمت غلط يابن الخيااط .. دلوق اللعب احلو .. تكتب عليا عرفي مش هقولك رسمي يااسيدي .. وتجيلي كل ليله اهنه وكمان ف اوضتك فوق انت والست هانم .. هي احسن مني في اييه
انفجر ضاحكا بدون تصديق وهو يعض ع شفته السفليه بغل
ولو مجتش؟

ضحي بتلقائيه اشبه بالثقه: هجيلك انا
تنهد وزم شفتيه وشبك كفيه في بعضهما وانحني قليلا لمستواها
مووافق .. بس بشرط !
ضحي ضحكت بسخريه: وكمان هتتشرط ! انت اللي روحك ف يدي ع فكره
حمزه وهو يصطنع التوسل: معلش استحمليني ..
ضحي عقدت ساقيها ووضعت خدها فوق كفها وبثبات
قول اللي عندك
رفع حمزه حاجبه سااخرا
كمااان !.. لا دانتي مسنوده جاامد .. مين وراكي يابت؟

ضحي بثقه: هو دا الشرط !
حمزه هز رأسه بالموافقه
ايوووه هو دا ..
ضحي بتحدي: هقولك بس لما تكتب عليا الاول
حمزه فرك كفيييه وبعفووويه: موووافق
اتسعت ابتسااامه ضحي وبفرح: دلووووق !

حمزه اغمض عيوونه ورجع بضهر للخلف وتنهد
ثم عاود النظر اليها مجددا
دلووووق
قومي غيري خلقااتك وهاتي ورقتين يلا
قال حمزه جملته وهي يكتم بداخله نيران من التوعد والشر
قفز القلب بقلبها وهمت لتنفيذ ما امرها به.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W