قصص و روايات - روايات صعيدية :

رواية عشقتك وحسم الأمر ج1 للكاتبة نهال مصطفى الفصل التاسع عشر

رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الأول نهال مصطفى

رواية عشقتك وحسم الأمر ج1 للكاتبة نهال مصطفى الفصل التاسع عشر

‏‏...انت يااااازفتتتتتتتتتتتتتت يلي براااا
الغفير ركض ناحيته وهو يظبط سلاحه
اوامرك ياابيه حوصل اييه
حمزه بلهفه
ف حد خرج او دخل م الفيلا
هز الغفير راسه بالنفي
لا يابيه مافيش ... بس ست وعد هانم كانت بتتحدت ف التليفون وجريت ع برا
احمرت عيوون حمزه.

وهي فين دلوووق
الغفير : والله يابيه جريت وراها وسالتها اقدر اساعدك بحاجه مردتش عليا وهملتني ومشيت
حمزه تجمدت الدماء ف عرووقه
وملحقتهااش ليه يامتخللف
الغفير : هو ف اي ي بيه والهانم الصغيره مالها
حمزه نفذ صبر ودفعه من امامه بقووه
غوور اجمعلي الرجااااله كلهم من برا .. مرتي اتخطفت
ركض الغفير يجمع الرجاله.

حاول حمزه الاتصال بالرقم تاني .. لكن مافيش فاايدده
فينك يااوعد .. روووحتي فييين بس
قال حمزه جملته وهو مسرع الخطي لاعلي ليحضر مفااتيح سيااارته
جمع الغفير الرجاله
حمزه بيه كل الرجاله جااهزين
تاملهم حمزه : دوول مش كفاايه .. شيع لكل رجاله النجع .. يقلبووه عليه واطييه ومرتي تظهر الليله .. مايسبووش بيت ف النجع الا اما يفتشووه

نرجع لوعد اللي بتصرخ ف العربيه وع وشها قمااشه سووده
رامي بصوته القووي : اكتمي يابت عمي .. تخاافيش
هديت وعد اول ماسمعت الصووت
رااامي !
رامي وهو ممسك بسلاحه وجالس ف الكرسي الامامي وجمبه السواق وراجلين من ورا مكتفين وعد
ارفعو الغمامه دي من ع عينها
رفع احد الغفر القمااش.

وعد بذهوول : انت اتجننت يارامي .. ازاي تعمل كده .. ومين اصلا اللي كلمني ف التليفون وقالي لو عاوزه تشوفي ابووكي وامك اطلعي لوحدك ع البوابه
رامي قهقهه : وانتي صدقتي ياااك .. ابوكي وامك شبعو مووت ..
وعد بعصبيه : يعني انت كنت بتجرجرني عشان تبعدني ع القصر باي طريقه
رامي ابتسم بسخريه : تؤ .. لا بس اعرف مين اللي قتل ابوكي وامك وسيف اخوكي
اتسعت عيون وعد
لو سمحت رجعني القصر ومش هكرر كلامي
رامي لوح بسلاحه امام عيونها
تؤ الدفاتر لازمن تتفتح عشان تتقرا ي وعد , اسرع شوويه عاد نجوي زمانها ع نااار.

نرجع عند حمزه اللي جن جنونه وبيكسر كل حاجه ف وشه ركب عربيته وساق باقصي سرعه وهو بيدور ع وعد ف كل مكان
لو كنت انت اللي وراها ياجمال الكلب هقتلك بيدي
قال حمزه جملته وهو بداخله بركان غضب
مسك تليفوونه واتصل بالغفر
قابلنوني عند مدخل النجع القبلي .. انا عرفت مرتي فين
احدي العفر : تمام يابيه

نروح عند الهام اللي لاحظت حركه غريبه ف القصر
جريت برا وكل الغفر سايبين البيت ومشيو
ف اي عندك ياولد .. رايحين فين دلووقتي
الغفير : الست وعد هانم اتخضفت والنجع كله مقلوووب عليها
ندبت الهام ع خديها وصوتت .. جريت عليها لقاء
خبر يااما ماالك
الهام بحسره : خطفوو مراة اخووكي يالقاء
معتز وهو نازل من فوق.

ايييييييييييييييييييييييه ازززاي .. ومين ليه يد ف كل دا
لقاء بارتباك : محدش يعمل المصيبه دي غير جمال ونجوي
معتز : نعم !! مش دوول اهلها ازااي يعملو فيها كده
لقاء : دول مابيرحموش يامعتز .. هنعملو اي ياما
الهام بحزم : هرووح لنجووي بنفسي
وفجاه قطع كلامها صووت نجووي وجمالل وسممر داخلين من باب القصر ووراهم حااشيه من الرجاله
نفس غباء ولدك اللي زمانه وصل القصر عندنا دلوق .. انا اللي جيتلك ياالهااام عشان نصفو حسابنا قدام الكل.

اتصدمت الهام ولقاء ومعتز
لقاء بزعيق وعصبيه : فين مرة اخوووي ي نجووي
نجوي وهي تمشي بدلال : جاايه .. جاايه دلووق اصبرو بس
الهام امسكت ببندقيتها ورفعتها ع نجوي
ناااااااااااويه ع اي يابت الاسيوووطي
نجوي وهي تلف حواليها : كل خير يااالهام .. اه اسفه يالهام هاانم.

الهام صرخت بصوووت عالي : ياااااااااااااغفيييييييز انت ياولد منك له
نجوي ابتسمت بسخريه : هاا كلهم مشيو قدامنا .. اللي خططنالو حوصل
الهام بقلق : هو اي يانجوي اللي حووصل .. عتخططي لايه انتي .. عتلعبي بالنار وشكلك انتي اللي هتولعي فيها
نجوي ابتسمت : لا ابدا اصل ولدك لم الرجاله وطلع ع الفيلا عندنا واحنا جينا ع اهنه
سمر بثقه : احب ابشرك ان ولدك حيتقتل الليله يالهام.

الهام : اخرررررررررررررررسي يااابت المحروق انت .. شالله انت وامك وعيلتك كلهم .. فدا ضافر من ولدي
جمال بحده : متكتمي ياوليه .. انتي حدش ماالي عينك ياااك
معتز ادخل ف الحوار : انت اتجننت ولا اي ازاي تتهجمو علينا كده .. انا هبلغ البوليس
احد الغفر رفع سلاحه ع معتز
اقفل خشمك ياجدع انت
تشبثت لقاء بكتف زوجها
انتو عاوزين ايييه.

دخل جمال وجلس ع الاريكه ووضع رجل فوق الاخري
ابدا اصبرو بس وهتعرفو احنا جاايين ليه
الهام بحزم : انتو مايجيش من وراكم غير المصااايب اصلا
نجوي بصوت مرتفع : كنا زانين بس ولدك اللي كلت راسه مراه .. وخلتو يخون الاتفاق ويلعب بديلو
الهام : لا دا شكلك انتي الل راسك خفت واتهووستي ونسيتي عتتكلمي ع مييين
نجوي بثقه : دلووق هنشوف مين اللي هيركع قدام التااني

نرجع لحمزه اللي وصل قدام فيلا جمال الصغيره
هو ورجلته
حااصرو الفيلا زين .. والراجل اللي يقف ف طريقكم اقتلووو
رفع حمزه سلاحه وتسلل بين الجدراان ببطيء
اندهش انه لم يرا احد امامه يعووق طريقه
وبعد مرور بعض الوقت اجتمعا الرجاله مجددا
مافيش حد ف الفيلا واصل يابيه
حمزه جن جنوووونه
غارو فين يعني انتوو هتجننوني
اتاهم صوت واحده من الخلف
انا عارفه هما فيين.

حمزه احمرت عيوونه وتغيرت ملامح وجهه قرب منها ومسكها بقوه ورجها بعنف
انتي !! موتك ع يدي انطقييي
ضحي بصوت ضعيف : عارفه اني غلطت ووقفت ف وش التياار ..بس سيبني اصلح غلطي
حمزه رفع سلاحه ع راسها
وانا اكبر غلط ممكن ارتكبه اني اسيبك عايشه دقيقه تاني
ضحي انتفض جسدها وسالت دموعها
نجوي خطفت وعد وهما زمانهم ف قصركم دلوق .. ونجوي ناويه تقلبها حريقه وتفضحك قدام الكل انك انت اللي قتلت سامي الخياااط وعيلته
كلام ضحي اشعل النيران ف قلب حمزه
عارفه لو كنتي بتشتغليني هعمل فيكي ايه.

ضحي بضعف : نجوي غداره كلبه فلووس .. انا مش عاوزه غير الرحمه وهختفي من اهنه
اغمض حمزه عيونه وخرج فلوس من جيبه وعطهملها
عارف انك غلطتي بالقوي وحاولتي تقفي ف وشي بس حسابي مش معااكي حساابي مع راس الحيه التانيه .. خدي دوول وتركبي اول قطر ع اي مصيبه ومشوفش وشك ف البلد تاني .. فااهمه
ابتلعت ضحي ريقها وبفرحه ركضت امامه واختفت تمااما
الغفير : هنعمل ايه يابيه دلوق
حمزه مسح بكفيه ع وجهه واطلق زفيرا قووويا
استنوو.

اجري حمزه مكالمه تليفوونيه وبعد برهه م الزمن
تمام تمام .. عاوز قووه تحاصر البيت ومتهجمش غير باامر مني
ثم عاود الحديث لرجالته
يلا ي رجاله هنتحركو دلوق ع القصر ومش عاوز تهور واسمعو الحديت زين
اسرع جميعهم الخطي وركبو عربياتهم
حمزه وهو بيفتح الباب وبيركب العربيه
جيه الوقت اللي تظهري فيه .. خلي حد من الغفر يوصلك ع بيت ابووي دلووووق
اكمل حمزه طريقه للقصر
نرجع لرامي اللي وصل ومعاه وعد القصر
رامي وهو مصوبا سلاحه
انزلي ياوعد.

قضبت وعد حاجبيها
رافع السلاح ع بت عمك يارامي .. الله يرحمك ياجدي
رامي ابتسم ساخرا : الف رحمه ونور عليك يامنصور بيه الابراهيمي
نزلت وعد وهي مستغربه ايه اللي جابها القصر عند حمزه ... قالت وعد بسخريه
انت خاطفني وجو عصابات وجايبني هنا قدام بؤ الاسد .. مش كبيره عليك دي شوويه
رامي : جوزك لعب بيديله ياوعد ووجعني ولازمن يدووق من اللي عمله.

وعد : حمزه !! تؤ حمزه مستحيل يأذي حد بريئ .. مشكلة حمزه حقاني ومابيسبش حقه لحد فاكيد انت دوستلو ع طرف
رامي بحده : امشي يااوعد قدامي بسكات .. وهنشوف مين اللي هيدوس ع التاني دلووق
مشت وعد واسرعت الخطي امامه ودخلت من باب القصر
الهام ردت فيها الروح
وعد بتي .. حمزه فينه
استغربت وعد من رد فعل الهام واستغربت اكتر اول ماشافت جمال وسمر ونجوي قاعدين
ربتت ع كتف الهام
متقلقيش ياماما انا بخير .. وحمزه بخير.

الهام بلفهه : حمزه فين .. ولدي فييين
وعد بنبره توعديه : هيجي .. هيجي دلووق وهيفرم الكل ومش هيرحم حد
نجوي ابتسمت وبسخريه : هاااا .. لا متقلقيش ماحنا مستنينو عشان نسيبك تاخدي حقك منه زين وهنشوف مين اللي هيفرم مييين
وعد اتسعت عيونها وبحيره : اي الثقه اللي انتي بتتكلمي بيها دي
نجوي ضحكت بصووت عاللي : ههههههههههه بصراحه من حقي اثق
وانا واثقه ومتأكده انك بيدك الاتنين الحلووين دوول هتقتلي حمزه
الهام بانفعال : انتي شكلك ادبيتي ياااك ..

وعد عقدت ساعديها : وانت ياااا عمي معندكش حاجه عاوز تقولها
نظر اليها جمال بحزم : انا مش عمك ولا عاوز اعرفك .. ياخسااره تربيتي ليكي
وعد ضحكت بصوت عالي : هو فعلا ياخساره وياخساره اوي كمان انك عمي .. حاجه تعر يااخي
سمر مسكت وعد من دراعها ولفتها قدامها بقووه
طاارق فيين قوليلي انطجي .. طاارق فييين
وعد ضحكت بسخريه : اه طارق اللي ضحك عليكي وغاواكي .. تقلقيش
نجوي مقاطعه لكلامها : اتكلمي عدل ي بت.

وعد ضحكت : اه مش هفضحك قدام امك المسكينه دي .. ياحرام .. مع اني عارفه قذاره طارق كويس اوي مستحيل يسيب لقمه سهلع كده .. بس عاوزه اطمنك ان حمزه هيقتلو ع ايده
ذهول تااام وصدمه وقع كلام وعد كالصاعقه
سمر بحاله جنونيه وهستريه : انتي عتكدبي علي صووح .. حمزه مش هيقدر يقتلو
نجوي بصوت عالي : حاصرو القصر يااولد منك له .. واول ماتشمو ريحة ولد الخياط اقتلو كل الرجاله اللي معاه وهو هاتهوولي لازمن يتقتل قدام اعني
وعد ضحكت : مشكلتك خيالك المريض بيصورلك حاجات كتير هتوديكي ف داهيه
نجوي نظرت اليها نظرات ناريه
ثم قالت لرامي.

قوووم يارامي اقف ع راس الرجاله .. والحريم دول انا هتصرف معاهم وولد الخياط لو عتب ناحيه اهنه كتفووه وهاتووه
كتفو الرجاله معتز جوز لقاء وكتفو لقاء ايضا بجوارها
الهام اصابتها حاله م الصدمه والذهوول مش قادره تنطق
وعد بتحاول تستقوي قدامها : عايزه تقولي اي نجووي ..
اشارت نجوي لجمال بنظره هو يعرفها تماما
قام جمال منفذا لاوامرها
هتعرفي دلوق يااوعد.

مشي جمال ناحيه الجينيه ودخل الاسطبل وتحت شجره معينه هو عارفها كويس اووي .. قعد ع ركبته وبدا ف الحفر لحد ما ممسك السلاح المدفون ف الارض
وعد بحيره ودهشه لنجووي : انتي عاوزه اي مننا
نجوي بثقه : عاوزه اوعيكي يابت ساامي
اتي جمال ف ذلك الوقت حاملا سلاح في كيس
خدي ياوعد
وعد استغربت : اخد اي وايه دا اصلا
نجوي بثبات : ده سلاح مدفون ف الجنينه عندكم
وعد بنفاذ صبر : وانا مالي بيه.

نججوي لفت حواليها بثباات
الدليل قدامك اهوو
وعد صرخ ف وشها : ماتتكلمي كوويس وفهميني
الهام بصدمه : عاوزه توصلي لايه يابت الاسيووطي
نجوي بصوت اشبه بالهمس انحنت قليلا ع اذان وعد
احب اقولك انك عايشه مع اللي قتل ابوكي وامك واخوكي
الهام بانفعال : اكتمي خشمك .. كيف تقووليلي ع ولدي اكده.

جمال بثبات : اسمعي الكلام يااوعد .. حمزه هو بنفسه اللي قتل ابووكي وامك وهددني انا كمان لو موافقتش ع جوازك منه هيقتلني
سمر بشماته : يعني جوزك اللي فرحانه بيه طلع قتاال قتله ياوعد هانم
وعد ف حالة ذهول صمت تاام .. دموعها بتسرقها
الهام بذهول : وعد عيكدبوو عليكي يااوعد اوعي تصدقيهم
ضحكت نجوي بصوت عالي
ممممممم مانتي امه واكييد مظبطااها معاه عشان تلهفو الجمل بما حمل.

الهام بصدمه واستغراب من اسلوبها
انتي ايييه شيطااانه ... انا ولدي مربيااه مستحيل يقتل فااهمه ي نجوي.. اوعي تصديقيهم يااوعد دول عيوقعو بينكم
جمال قرب من وعد ومسكها من دراعتها بايده الاتنين
ونظر ف عيونها
شوفي يابتي من 10 سنين حمزه جيه خطبك مني ومن ابوكي بس ابوكي طرده م البيت وقاله معندنااش بنات للجواز لانك كنتي صغيره ساعتها .. ومن ساعتها ابوكي خرج معاودش تاني .. جيه واعترفلي وهددني اني لو موافقتش ع جوازك منه هيقتلني انا كمان .. كنتي عاوزاني اعمل ايه يعني
سامحيني يابتي.

نجوي بخبث : حمزه ضحك علينا كلنا ياوعد لازمن تفوقي من وهمه وعشقه اللي سحرك بييه
سمر مكمله تمثيله ابووها وامها: واكبر دليل السلاحه اللي خرجناه من اسطبل البيه هو نفسه اللي اتقتل بيه ابوكي وامك .. حمزه لف علينا كلنا ياوعد وخطف خطيبي .. فوق يابت عمي
ف الوقت دا قطعها صووت صفيق حمزه الذي تسلل من خلف الجدران دون ان احد يرااه
عاااال عااال وايييه كمااان قووولو وسمعوووني .. اشجوووني.

نرجع عند طارق اللي فاق من ضربه حمزه اخيرا
وبيحاوول يفك الحبل اللي ف ايدو
ولحسن حظه حمزه كان سايبلو الباب مفتوح وانشغل ف اختفااء وعد
حاول طاارق استجمااع قوته وهو بياخد نفسه بصعووبه ويزحف ع الارض
حاول يستند ع الباب لحد ماوقف ع رجليه وحاول يقطع الحبل المتكتف بيه ف الباب الحديدي
وبعد مرور وقت ومحاولات طارق ف فك الحبل اخييرا فكه
فرح طارق اول ماشاف ايديه خلاص اتحررو.

خرج من القصر وهو بيتلفت حواليه خايف احسن حد يشوفه
واول مااتاكد من خلو القصر جري بااقصي سررعه لحد ماوصل الطريق الحربي او الرئيسي
عشان يشاور لاي عربيه واول ماعربيه وقفت ع الجهه الاخري
جري عشان يعدي الجسر ومن غير ماينتبه للطريق اتفاجئ بعربيه نقل كبيره
خبطته واطاحت به بعيييدا و ف الحال لفظ اخر انفااسه ولقي مصرعه وجسده الملطخ بالدمااء
نرجع لوعد اللي واقفه مكانها مش عارفه تنطق
حمزه : هاا عال كملو تمثليتكم انا سامعكم اهوو.

ف الوقت ده كانت رجاله حمزه والعسااكر حاصرو القصر وقبضو ع كل رجاله جمال بما فيهم رامي
جريت سمر ع الشبااك وصرخت
الحكوومه كبست علينا ياما
نجوي رفعت سلاحها ع راس لقااء الملقيه ع الارض مهدده حمزه
اقف عندك يااحمزه .. لازمن تأمن خروجنا من اهنا .. مشي الحكومه م المكان فااهم والا هتترحم ع اختك
ارتفع صريخ لقاء والهام وطبعا وعد ف حاله لا توصف مابتنطقش
حمزه بتحذير : عتلعبي بالناار يانجوي
جمال رفع سلاحه هو الاخر ع حمزه
نفذ ياولد الخيااط والا روحك انت واختك هتطلع دلوق وامك تموت بحسرتها عليكم
القي حمزه نظره ع وعد اللي شبه غيبت ع العالم.

وعد .. وعد مش بتتكلمي لييه
جمال بصراخ : ولد الخياط هيقتلك زي ماقتلك امك ياوعد اول مايوصل لغرضه .. خدي تارهم يابتي
اتصدم حمزه من كلام جمال وذهول وصمت وعد
حمزه ضحك بصوت عالي: انتو تقتلو القتيل وتمشو ف جنازته اي البجاحه دي
نجوي بصراخ : مشي الحكومه من اهنه يااحمزززه مش هكرر كلامي
ساد الصمت لبرهه وتكلم حمزه بصووته الاجش القووي مكررا لكلامه
كل القووات تنسسحب ..

الظابط اتصدم محدثا رفيقه
هو ف اي .. حمزه بيه ف خطر اكييد
ثم مسك الظابط الاخر الاسيلكي وبنبره امره
كل االقوووات تنسسحب .. كل القوات تنسحب
وبعد اتكلم ف الميكرفون تم تم ياحمزه بيه .. كل القوات انسحبت
ثم القي نظره ع زميله فهم معناااها وبظا مهمتهم
نجوي لسمر : بصي م الشباااك ياابت وشووفي
جريت سمر تشووف.

حمزه بعتاب : غبيه وهتودي نفسك ف داهيه يانجوي
نجوي بصراخ : اكتتتتتتم .. هتهربنا برا البلد ياااحمزه مفهوووم اتصررف
سمر لنجوي : تمام ياما العسااكر مشيوو خلاص
الهام قربت من جمال وبصراخ وقفت قدام حمزه مدافعه عنه
رافع سلاحك ع ولدي يااجمال .. لو ناوي تقتلو اقتلني قبله
صمت تااام قطعه صووت وعد اللي مسكت بالسلاح اللي كان مع جمال اللي اتقتل بيه ابوها وامها
وصوبته تجااه حمزه
قتلت ابويا وامي واخويا ياحمزه
دار حمزه بجسده ف صدمه وذهول .. الهام ندبت ع خدها
لسان حمزه عجز واتسعت حدقه عيوونه
رافعه سلاحك علي يااوعد.

وعد انفجرت ف العيااط وبيتحاول تستقوووي
اول حد علمني امسك السلاح انت .. ومكنتش اعرف اول حد هرفعو عليه هو انت برده
حمزه تجمدت الدماء ف عرووقه وضااقت انفااسه
عاوزه تقتليني ياوعد !! انا قدامك اهوو اقتليني .. ولو اتقلت ع يدك معنديش مانع حتي مش هدافع عن نفسي قدامك .. موتت فيكي عشق .. ومعنديش مانع اموت علي يدك .. بردو لسه بعشقك وهعشقك
وعد صرخت ف وشه : خلااااااااااااااااااص بقي كفاااايه كفاايه مش عاوزه اسمع كلمه تاني اسكتتتتتتتتتتتت
حمزه : لو موتي هيضفي نارك اقتليني.

وعد ابتلعت ريقها ومسكت سلاحها كويسه وبلهجه صعيديه
مش قولتلي التار نار قايده عتنطفيش الا بالدم .. وانت قتلت ابوي وامي واخوي يبقي ناري مش هتنضفي الا بقتلك ياحمزه
هز حمزه راسه نفيا : عاوزك تعرفي اني والله ماقتلت يااوعد
نجوي بخبث صوت عالي : قتل .. قتل ياوعد .. خدي تارك منه وريحي النااس من شره
حمزه بانفعال عري لها صدره : دووسي ياوعد واقتليني يلا انا قدامك اهوو
جمال بحزم : دووسي ع زنادك ياوعد وخدي تارنا
نجوي : اقتليه يااوعد دا تعلب ومعندووش غالي.

غمضت وعد عيوونها وانتفض جسمها وزادت دموعها وارتفع صوت انفااسها
صرخت بصوووت عالي وبتلقائيه رفعت سلاحها لفووق وضربت ف الهووا
ورمت السلاح من ايدها بعيدد وصل لقدم سمر
وارتفع صوت نحيبها اكتر واكتر
انا مش هقتلك ولا هقدر اقتلك .. انا همشي ياحمزه واسيب عشقك ليا هو اللي يقتلك بالبطئ .. بس عاوزه اطلب طلب قبل ماامشي
حمزه ولتاني مره عيونه تدمع عشانها هي وبس
عاوزه تسيبني وتمشي ياوعد !
وعد بدموع : مقدرش اعيش مع اللي قتل اهلي ولما ضميره صحي وقرر يتوب ويكفر ع مصايبه قال يتجوزني يمكن دا يشفعله ف الاخرة
حمزه بصدمه وضعف : شايفه ان عشقي ليك تكفير ذنب ياوعد .. ياريتك كنتي ضربتي رصاصتك ف قلبي وموتيني ولا قولتيها
وعد بصراخ : انت قتلت.

حمزه بصوت مرتفع : مقتلتش ماعتفهميش ليه
وعد بانفعال وحاله هستيريه : اللي يخبي حاجه يخبي الف .. وانت خبيت كتير عاوزني ازاي اصدقك بعد كده
حمزه : تصدقي اي حاجه علي الا اني قتلت
وعد ابتلعت ريقها : ياريته كان ينفع اصدقك
قعد حمزه ع ركبه بقهره ووجع
انتي الوحيده اللي كسرتيني يااوعد .. كنتش اتوقع منك اكده
قعدت وعد نفس قعدته ومسحت دمووعه
وانفجرت ف العياااط
وخدته ف حضنها بقوووه
ماينفعش تضعف .. بس سيبني امشي .. سامحني مش هقدر اكمل معاك
احتضنها حمزه اكتر واكتر.

ماينفعش تمشي .. هتمشي وتسيبي قلبي لمييين
دفنت وعد وشها ف عنقه
حتي لو قتلت فاانا مسامحه ... انا عشت معاك احلي ايام عمري وكفايه عليا اعيش ع ذكراهم الباقي من عمري .. بس مش هينفع اعيش معاك تاني
انتفض الجسدين وكل ماتبعد عنه وعد يحضنه اكتر ويعيط ف حضنها
قامت وعد بصعوووبه واستجمعت قوتها ودارت بجسدها
اشوف وشك ع خير ياحمزه
ف الوقتت دا رن تليفون جممااال جميعهم التفتو اليه
رد جمال
ميييييييييييييييين.

*جمال بيه خطيب بت حضرتك لقيناه مقتول ع الطريق
قفل جمال الخط واحمرت عيوونه
قتلت خطيب بتي ي حمزه .. لو وعد مقتلتكش هقتلك انا
الهام كل اعصابها ادمرت مش قاددره تقف ولا تتكلم
نجوي رافعه سلاحها ع لقااء وجوزها
سمر اول ماسمعت اتصدمت والنار اشتغلت جواها
القت وعد نظرة معاتبه ع حمزه
وعاوزني اصدق انك مقتلتش؟
ثم دارت بجسدها مره اخري وشرعت بالمغادره
صرخ حمزه بها وهو رافعا سلاحه
اقفي يااوعد
وقفت وعد وعاوت النظر اليه وقالت بحزن
هتقتلني تاالت يااحمزه
حمزه مازال مصووبا سلاحه تجااهاا
الجميع انتبه لحمزه وتصرفااته
ضحكت وعد بسخريه.

اول مره قتلتني لما قتلت اهلي .. والتانيه لما وقعتني ف حبك والتالته يلا بقي ريحني وموتني خالص
ف الوقت دا كان الاتنين الظبااط دخلو الفيلا ف الطابق الاعلي وبيتحركو بحذر
وقطع حديثهم صوت فريال اللي دخلت من الباب
حمززززه مقتلش يااوعد اوعي تصدقي كهن عمك ومرته
ف الوقت دا داست سمر اللي كانت رافعه السلاح ع وعد ومحدش واخد باله منها غير حمزه .. اللي كان ماسك سلاحه ورافعه ع سمر وظنت وعد انه هيقتلها هي
انتبهو كلهم لصووت فريال وكانت الصدمه الكبري.

ف نفس الوقت ارتفع صوووت سمر
لازمن احرق قلبك ياولد الخياط زي ماحرقت قلبي
ف لمح البصر كان حمزه حااضن وعد وف نفس اللحظه الي داست فيها سمر ع الزناد ضغط حمزه ع زناد سلاحه وتبادلا الطلقتين احداهم رشقت ف قلب سمر ولقيت مصرعها ع الفوور والاخري صابت صدر حمزه
جهم الظباط ع نجوي وجمال
ارموو سلاحكم
جمال اترمي السلاح من ايده بصدمه
فريااااااااااااال .. هو انتي مموتيش
نجوي صرخت : بببببببببببتتتتتتتتتتتتتتي...

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية