قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية عروسي الصغيرة للكاتبة سارة علي الفصل الأول

رواية عروسي الصغيرة للكاتبة سارة علي كاملة

رواية عروسي الصغيرة للكاتبة سارة علي الفصل الأول

وقفت تتأمل كعب حذائها العالي بحيرة شديدة... التفتت ناحية صديقتها وقالت بجدية:
هل حذائي جميل...؟! أم اقوم بتغييره...؟!
اجابتها صديقتها وهي تتمعن النظر في الحذاء الكريمي ذو التصميم الراقي:
انه رائع يا شمس... لكن كعبه عالي قليلا...
تنهدت شمس وهي تقول:
اعلم... لكنني احب الاحذية ذات الكعوب العالية...

ثم اخذت تتمرن على السير به في انحاء الغرفة فهي بالرغم من حبها الشديد للاحذية ذات الكعوب العالية الا انها لا تجيد السير بها..!
طرقات على باب غرفتها جعلتها تتوقف عن سيرها لتجد الخادمة تدلف الى الداخل وهي تهتف بها:
انستي لقد جاء الضيوف وهم بانتظارك لعقد القران...
توترت شمس لا اراديا ما ان سمعت ما قالته الخادمة ثم اتجهت ناحية صديقتها وكادت ان تقع لولا انها تماسكت في اخر لحظة...

قالت وهي تجاهد للسيطرة على جسدها حتى لا تقع على وجهها:
علا... هل شكلي يبدو جميلا...؟! هل ينقصني شيء ما...؟!
هزت علا رأسها نفيا واجابتها:
كلا يا شمس...لا ينقصك شيء...تبدين رائعة...

اتجهت شمس هذه المرة ناحية المرأة ووقفت تتأمل فستانها الزهري القصير ذو الاكتاف العارية...
كان بسيطا وجميلا في ذات الوقت...
ثم ما لبثت ان وضعت القليل من الحمرة على شفتيها، واخذت نفسا عميقا ثم سارت خارج غرفتها متجهة الى الطابق السفلي حيث الجميع في انتظارها لعقد قرانها على ابن عمها...

تم عقد القران بعد ان اعطت شمس موافقتها...
لم يكن يوجد احد سوى والدها وعمها ورائد مع اثنين من اصدقاء والدها جاؤوا ليشهدوا على العقد...
تنهدت شمس وهي تتطلع الى رائد بفضول شديد...
كان يبدو وسيما ببنيته الضخمة الطويلة وملامح وجهه الخشنة... يمتلك وقار ورزانة تليق بسنه... شعرت شمس بالراحة ناحيته نوعا ما فهو يبدو هادئا حسن الطباع...

ثم نهرت نفسها بقوة وهي تتذكر حديث والدتها التي كانت تخبرها دائما بألا تحكم على الناس وطباعهم دون قبل التعرف عليهم جيدا...
نهضت شمس من مكانها ما ان وجدت الجميع ينهض من مكانه ثم اقترب منها والدها وقبلها من جبينها فأدمعت عيناها بقوة...
اتجهت بعدها الى عمها الذي بارك لها قائلا:
مبارك لك يا صغيرتي...

ثم طبع قبلة على جبينها فاجابته شمس بامتنان:
اشكرك عمي...
وقفت بعدها تتطلع الى رائد الواقف بجانب عمها بحيرة شديدة فلم تعرف ماذا يجب عليها ان تفعل...
انتشلها رائد من حيرتها واقترب منها ثم مسك كف يدها الناعم بيده الخشنة وما لبث ان طبع قبلة على جبينها هامسا لها بنبرة ودودة:
مبارك يا شمس...

شعرت شمس بقشعريرة شديدة في جسدها من اثر قبلته لكنها تغاضت عنها وتراجعت الى الخلف شاكرة اياه بنبرة بالكاد تسمع...
كانت تريد العودة الى غرفتها والانفراد قليلا بنفسها الا انها فوجئت برائد يقول موجها حديثه لها:
شمس... دعينا نتحدث قليلا لوحدنا...
تقابلت نظراتها الحائرة مع نظرات والدها المشجعة لتومأ برأسها وهي تتحرك معه الى الحديقة الخارجية للفيلا بصمت...

وقفت شمس في احد اركان الحديقة ووقف رائد بجانبها وقال بنبرة جادة:
أنت تعرفين يا شمس بأن والدك سوف يسافر صباح الغد الى مدريد لتلقي العلاج...
اكتفت بإيماءة من رأسها دون رد بينما اردف رائد:
وانت بالطبع سوف تأتين معي...؟!
جحظت عيناها بقوة وهي تسأله:
أاتي معك...؟!! الى أين...؟!

اجابها بهدوء:
الى منزل والدي... سوف تسكنين معي هناك...
ولكن لما لا نسكن هنا...؟! أليس هذا افضل لكلينا...؟!
اجابها رائد:
كلا...انا لا استطيع ان اترك منزل والدي... كما ان زوجتي نهى تعيش هناك... فكيف أتركها وأاتي هنا...؟!

زمت شمس شفتيها الصغيرتين بضيق وهي تتذكر امر زوجته الاولى ثم قالت بنبرة اقرب للبكاء:
ولكن انا لا استطيع ترك منزلي...
تنهد رائد بتعب وقال بنبرة متأنية محاولا اقناعها:
عزيزتي انت الان اصبحت زوجتي ويجب ان تسكني معي في نفس المنزل...

ثم استطرد قائلا:
هناك سوف تعيشين معنا انا ووالدي ووالدتي ورنا... اعدك بأنك لن تتضايقي ابدا... وسوف تكونين سعيدة ومرتاحة للغاية...
مطت شمس شفتيها وقالت متسائلة بقلق حقيقي:
وماذا عن زوجتك..؟! كيف ستتقبل وجودي معها...؟!
قال رائد بجدية:
لا تقلقي بشأنها...نهى عاقلة وهي سوف تتفهم كل هذا بالتأكيد...

هزت شمس رأسها بعدم اقتناع ثم قالت بقلة حيلة:
حسنا موافقة....
تنهد رائد براحة ثم قال:
هناك موضوع اخر يجب ان نتحدث به....
ما هو...؟!
سألته شمس بتوجس ليجيبها بنبرة هادئة لكنها جادة:
شمس انت تعرفين بأنني رجل متزوج... وفي الحقيقة انا اعشق زوجتي...

كظمت شمس غيظها من حديثه عن زوجته الاولى وعشقه لها في وقت كهذا وقالت بنفاذ صبر:
اعلم... ماذا بعد...؟!
قال رائد بنبرة جدية:
زواجنا سوف يكون على الورق فقط يا شمس...
رفعت شمس حاجبيها باندهاش وقالت بعدم فهم:
كيف يعني..؟! هل سنعيش مثل الاخوة...؟!

بالضبط... هذا ما اردت قوله...
اشتعلت عيناها غضبا وقالت:
لماذا تزوجتني اذا طالما انك لا تريدني...؟! وانا...ماذا عني...؟! مالذي يجبرني على زيجة كهذه....؟!
قبض رائد على كتفيها بكفي يديه مثبتا اياها امامه ثم قال بنبرة حازمة:
اسمعيني يا شمس... انا افكر في مصلحتك اولا...وافعل هذا من اجلك اولا... انت ما زلت صغيرة على ان تتزوجي برجل في سني... ومتزوج بغيرك ايضا... لذا نحن سنعقد اتفاق صغير...

ثم اكمل بلهجة تحذيرية:
اتفاق لا يعلم به احد غيرنا...
صمتت شمس بعدم اقتناع بينما اكمل رائد:
سوف يكون زواجنا صوري... على الورق فقط... وسوف نعيش معا كأخوة... حتى يأتي الوقت المناسب وتبلغين حينها سوف يصبح لك حق التصرف في املاكك... تستطيعين بعدها طلب الطلاق واخذ حريتك كاملة... والزواج من شاب في مثل سنك... ولكن بكل الاحوال... سواء الان او فيما بعد...سوف تجدينني دوما بجانبك... اخ يحميك ويحافظ عليك ويقف بوجه كل من يحاول ايذائك...فهمت...؟!

اومأت شمس برأسها بتفهم ثم قالت بصوت مبحوح:
فهمت...
ابتسم رائد براحة بينما قالت الشمس بحيرة:
وماذا عن حفل الزفاف...؟! متى سنقيمه...؟!
اتسعت عينا رائد بصدمة ليقول بغباء:
حفل زفاف من...؟!
اجابته شمس ببراءة:
حفل زفافنا...

رفع رائد بصره نحو السماء بقلة حيلة ثم اجاب:
عزيزتي شمس... هل ترين من اللائق ان نقيم حفل زفاف في اوضاع كهذه...؟
قوست شمس شفتيها نحو الاسفل وقالت بنبرة شبه باكية:
ما معنى هذا...؟! هل سأتزوج بدون حفل زفاف...؟! وماذا عن صديقاتي...؟! انهم ينتظرون حفل زفافي بفارغ الصبر...

وضع رائد انامله بين خصلات شعره وقال وقد بدأ يفقد ما تبقى من صبره:
عزيزتي والدك وضعه الصحي سيء... وهو سوف يسافر غدا لتلقي العلاج...والله وحده يعلم متى سيعود..؟! حينما يعود سوف نفكر في هذا الامر...

رمته شمس بنظرات غير مقتنعة ثم قالت باستسلام:
كما تشاء... لكنك سوف تكسر بخاطري اذا لم تفعل لي ما اريده... حفل زفاف فخم ادعو اليه كل اصدقائي واقاربي... هذه ابسط حقوقي في زواجي الاول...
ثم تحركت مبتعدة من امامه تاركة اياها ينفخ بضيق شديد من هذا الوضع السيء الذي وضع به...

الصغيرة تريد حفل زفاف ايضا... يا لها من حمقاء...
كانت نهى تتحدث بضيق وغيظ شديدين ليتنهد رائد وهو يقول:
انا متعب للغاية يا نهى... اريد النوم قليلا...
جلست نهى بجانبه وقالت بنبرة جدية:
وماذا عن الشركة...؟! متى سوف تمسك ادارتها...؟!

اجابها رائد وهو ينهض من مكانه ويبدأ بفك ازرار قميصه:
لقد اتفق عمي معي ان اتحدث مع نائبه السيد عماد وهو سوف يشرح لي كل شيء يخص الشركة وادارتها...
لمعت عينا نهى وهي تسأله مجددا:
وماذا عن بقية الاملاك...؟!

التفت رائد اليها بعدما خلع قميصه وقال بنبرة متضايقة:
ماذا جرى لك يا نهى...؟! لما انت مهتمة لهذه الدرجة باملاك عمي...؟!
اجابته نهى بنبرة جادة:
حبيبي...انا افكر في مصلحتك... انت يجب ان تستغل هذه الفرصة بافضل طريقة ممكنة...
فرصة...!! فرصة ماذا...؟!

سألها مصدوما مما تقوله لتجيبه:
ما انت به الان هو اعظم فرصة قد تتوفر لك... زواجك بتلك الصغيرة سوف يهيء لك ادارة املاك عمك وانت بامكانك الاستفادة من هذا وتحقيق ارباحك الخاصة...
انتفض رائد من مكانه قائلا بعصبية:
هل جننت يا نهى...؟! كيف تفكرين بي بهذه الطريقة...؟! املاك عمي هي امانة لدي حتى تكبرشمس وتستلمها بنفسها...

زفرت نهى انفاسها بضيق ثم نهضت من مكانها واقتربت منه واضعةكفي يديها على صدره قائلة:
اعلم هذا حبيبي...لكن ما المشكلة ان حققت ربح خاص بك وطورت من نفسك... على الاقل سوف نوفر لنا حياة جيدة بدلا من حياتنا هذه..
ابعد كفي يديها عن صدره بنفور وقال بضيق:
اغلقي هذا الموضوع يا نهى ولا تتحدثي به مرة اخرى... انا لم ولن افكر بهذه الطريقة...هل فهمت...؟!

هزت نهى رأسها على مضغ ليتحرك رائد مبتعدا عنها بينما جلست هي على السرير وقالت باصرار وطمع:
سوف نرى كلمة من ستنفذ بالأخير...؟! فانا ان اترك هذه الزيجة تمر دون ان استفيد منها جيدا...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W