قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية عذاب عشقك للكاتبة منار محمود الفصل الثالث

غلاف رواية عذاب عشقك للكاتبة منار محمود كاملة

رواية عذاب عشقك للكاتبة منار محمود الفصل الثالث

يجلس محمد(والد رنا)في غرفته يفكر هل مافعله صحيحا ام خاطئا ويتذكر
فلاش باااك
احمد:كنت عاوزك ف حاجه كدا
محمد:قول قلقتني
احمد :كنت عاوز نجوز رنا لجاسر
محمد بجديه :يعني يتقدملها
احمد بهدوء :حاليا هي بتكرهه تقريبا
محمد:ايوه انا عارف بس هيتجوزها ازاي يعني ما هي اكيد مش هتوافق
احمد بهدوء :اهدى يا محمد نتقابل ف كافيه****الساعه خمسه وهفهمك كل حاجه

ايند اوف فلاش باااك
يقف محمد وينظر على رنا ليجدها نائمه ليغلق الباب بهدوء ويخرج من الشقه بأكملها بهدوء
ويتصل بأحمد
احمد:الوو
محمد:ايوه يا احمد انت فين
احمد :ف الطريق اهو وانت
محمد :قربت اوصل
احمد:انا خلاص وصلت هستناك بقا سلام
محمد: سلام
يصل محمد للعنوان المنشود يدخل للكافيه يرى احمد يجلس ومعه شابان ويذهب باتجاههم لينهض احمد ليصافحه و
احمد:ازيك يا محمد عامل ايه

محمد بهدوء:تمام الحمد لله وانت
احمد:تمام ثم اكمل :اعرفك حازم ومازن ولاد اخواتي عاصم و رشوان ثم نظر إلى حازم ومازن واشار بيده الى محمد وقال بضحك: محمد صاحبي ايام الشقاوه وابو رنا
مازن وهو يصافحه :تشرفت بمعرفه حضرتك
محمد:الشرف ليا
حازم وهو يصافحه :اهلا
محمد :اهلا بيك
احمد :ندخل ف الموضوع على طول
محمد :ياريت

احمد :احنا كنا عايزين نجوز جاسر لرنا
محمد :ازاي يعني ممكن تفهمني يعني ايه نجوز ؟؟
مازن:احنا نقصد اننا نقربهم من بعض شويه يعني
محمد :ازاي يعني
حازم:وهنا جه دورنا يا عمي احنا عايزين نخلي رنا سكيرتيره جاسر بس ومش هيبقى فيه تجاوز ولا حاجه ابدا
ويقول في نفسه:هههههه دا هيحصل تجاوزات بالهبل
محمد بعصبيه :ازاي يعني يا احمد ابنك مش عايز يتجوز افرض علقت بنتي بيه وكسر قلبها مافكرتش ف كده ابدا
احمد :جاسر بيحب رنا ومش هيأذيها

محمد: انا حكتلك ع اللي حصل بينهم من شهر وبعدين انت عرفت منين
احمد :بما ان مازن هو مخزن اسرار جاسر فاقدر اقولك انه بيحبها وانا ميهمنيش الا مصلحه ابني وبس دي كانت وصيه كوثر قبل ما تتوفى وانا لازم انفذها ولو على رقبتي
محمد:انت متأكد يعني انه بيحبها
احمد بثقه:عيب عليك دا انا احمد العالي
محمد:اهو احمد العالي ده اللي مخوفني
احمد بضحك :ماتقلقش رنا زي بنتي بالظبط ومستحيل اعمل حاجه تضرها
محمد :طيب ايه هي الخطه

احمد بثقه:استني شويه بس
محمد بنفاذ صبر :طيب
احمد :اهي جت
لينظر محمد ليجد فتاه في منتصف عقدها الثاني تتقدم منهم
وتصافح احمد و
صفاء:اهلا احمد بيه
احمد :اهلا يا صفاء
احمد لمحمد :صفاء سكيرتيره جاسر ويشاور على محمد ويقول
احمد :دا الاستاذ محمد والد رنا
صفاء :اهلا بحضرتك
محمد :اهلا بيكي
احمد :هقولكم الخطه بقا
محمد :ماشي
احمد:**********

محمد بانبهار:دا انت حطيت خطه متخورش الميه
احمد بدهاء :هو دا اللي هيجيبه على وشه
محمد : يخربيتك دا انت....
احمد بضحك :داهيه انا عارف
محمد بضحك:ههههههه واكتر والله
احمد بثقه:خلاص فهمتي دورك يا صفاء
صفاء وهي تنهض وتصافحهم : تمام يا فندم عن اذنكم
احمد:اتفضلي
وذهبت صفاء و
احمد :خلاص يا حازم خلاص يا مازن
حازم باعجاب :تمام يا عمي انت كل يوم بتثبتلي انك متأثرتش من الزمن ابدا
احمد بضحك :احسدني بقا جبني الارض

حازم بضحك :ههههههه العفو يا عمي بس ايه الدهاء والمكر ده
احمد بغرور مصطنع وهو يعدل ياقه قميصه:طبعا دا انا احمد العالي
ثم اكمل بتحذير:بس خدوا بالكو جاسر اكتر مني مكر ودهاء وتركيز وذكاء كمان من صغره خلوا بالكو عشان مش اي لعبه هيصدقها انا مصدقتش لما قولتولي انه صدق ان صفاء سكيرتيره خليعه
حازم بضحك: من ناحيه خليعه فهي بقت خليعه بجد
احمد:صفاء بتركز جامد جدا وهي من اكفأ الناس ف الشركه ومحترمه جدا عشان كدا اخترتها
حازم بمرح:دا جاسر خد عكس الفكره دي خاالص
احمد بثقه :لازم طبعا لازم

في وقت لاحق بعد عوده محمد للمنزل دخل غرفته بهدوء وكأن شئ لم يكن واستيقظت رنا بعد رجوعه بساعه و
رنا:مساء الخير يا بابا
محمد :مساء الخير يا حبيبتي تعالي اقعدي كنت عاوز اكلمك ف حاجه
رنا :خير يا بابا

محمد :احمد العالي كلمني وبيقول ان في عجز ف السكرتاريه وطلب مني انك تبقي سكرتيره جاسر والحقيقه اني قولتله انك موافقه
ثم اكمل ببراءه مصطنعه :بس لو مش عايزه انا ممكن اقوله انك مش موافقه هااا قولتي ايه
رنا في نفسها:يارررب ايه التدبيسه دي
رنا بابتسامه صفراء :اكيد موافقه يا بابا طالما حضرتك موافق انا منزلش كلمتك الارض ابدا يا حبيبي
محمد بخبث:اكيد يا حبيبتي وده اللي اتوقعته منك
رنا :اكيد يا بابا عن اذنك
و دخلت رنا غرفتها
رنا :بقا كداا انا بقى هوريك يا جاسر بيه اللعب على اصوله ان كيدهن عظيم يا حبيبي وانت جتلي فملعبي
ثم ضحكت ضحكه شريره :ههههههههه خلاص راحت عليك عشان تبقا تدبسني اووي

اما في مكان اخر وتحديدا قصر (العالي)يجلس جاسر بغرفته يفكر بمعشوقته التي سلبت عقله وقلبه فقط بنظره من زرقاوتيها ويفكر هل هذا ما يسمي بحب من اول نظره وانه لم يشعر بمثل هذه المشاعر من قبل ولكن يلزم خطه محكمه لانه يريدها بجانبه حتى ان كانت لا تريد انه لا يستطيع العيش بدونها فكيف سيكمل حياته وتضئ في عقله خطه نسجت نفسها بنفسها ليبتسم بخبث ومكر وهو يحدث نفسه بثقه وغرور:الله عليك يا واد يا جاسر اهي دي الخطه التمام دا انا بالفعل زي ما بيقولو داااااهيه

ثم ضحك ضحكه خبيثه بغرور وهو ينفث دخان سيجارته التي اخرجها من علبه معدنيه ذهبيه وهو يحدق ف الفراغ و على ثغره تلك الابتسامه المغروره والواثقه المتحديه

الآراء والتعليقات على القصة