قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية صفقة حب للكاتبة رضوى جاويش الفصل التاسع

رواية صفقة حب للكاتبة رضوى جاويش الفصل التاسع

رواية صفقة حب للكاتبة رضوى جاويش الفصل التاسع

-عمليتك الجراحية بعد عدة أيام، فهل انت خائف..!؟، سأل يوسف مقاطعا فى منتصف احد الألعاب الالكترونية، التى كان يستمتع بها، بصحبة محسن
الذى كان يتحين الفرص، ليشاركه إياها..
-نعم، أنا خائف، قالها دون ان ينظر ليوسف، ثم استكمل وهو يستدير ليواجه نظرات الصبى، متطلعا لعينيه مباشرة، خائف جدا، فى الحقيقة..
-اذن لا ضرر من شعور الخوف، بما اننا رجال، أليس كذلك..!؟، استفهم يوسف..

-لا، قالها محسن باسما وهو يداعب رأس الصبى..
لا ضرر على الإطلاق، فنحن بشر على ايه حال..
-انا ايضا خائف، فقد حدد لى طبيبى معاد لجراحتى انا ايضا، لازال هناك متسع كبير من الوقت لأقلق، ابتسم الصبى، لكن، هذا لا يمنع انى خائف..
احتضن محسن رأس الصبى، وهو يربت على كتفه..
مشجعا، وهو يقول له: - اتذكر ما أوصيتك به، من قبل، بشأن مودة..!؟.
صمت الفتى قليلا، يتذكر، ثم هز رأسه ايجابا..

-حسنا، اعتنى بها جيدا، كما وعدتنى، اتفقنا يوسف..!؟..
-طبعا، فهى أختى، وانا أحبها..
-وهى تحبك، تحبك الى الحد الذى لا يمكنك يوما تخيله، الى الحد الذى جعلها تلقى بنفسها فى دوامة
مشاعر، كانت فى غنى عنها، انها تستحق الأفضل
الأفضل فى كل شئ..
استمعت لتلك الكلمات الاخيرة، وهى تقترب من غرفة اخيها، تريده ان يقضى معها بعض الوقت، بدل من وقته الضائع امام تلك الألعاب الالكترونية، الذى اصبح مهووس بها..

كانت يدها على مقبض الباب، فتسمرت مكانها، هل حقا يراها، تستحق الأفضل..!؟.
لكنه الأفضل بالنسبة لها، هو الأفضل، وسيظل دوما
وأبدا، انها تحبه، بل تعشقه، بعد كل ما كان..
بعد صراعات قلبها وعقلها، وقراراتها بالابتعاد، قدر الإمكان، لكنها، لم تستطع، لم تقوى على مجابهة مشاعرها تجاهه، عندما تراه، تتهدم حصون ثباتها فى ثوان، وتعود سيرتها الاولى معه، انه يأسرها..
يقيدها بأغلال من عشق، لا تستطيع منه فكاكا..

عدة أيام هى كل ما تبقى لهما معا، تحت سقف واحد
حتى يجرى تلك الجراحة..
يا الله، دمعت عيناها، وهى تفتح باب الغرفة، عازمة على مشاركتهم ألعابهم، لن تترك لحظة تمضى
دون ان تكون قربه، ستنسى المها المبرح، الذى يغمر صدرها، عندما تتذكر ما كان بمكتبه منذ يومين
وتتذكر شئ واحد، وواحد فقط، انها تريده فى حياتها.

وتريد ان تُهنأ قربه، بكل دقيقة منحها لهما القدر، حتى إشعار أخر، فما فى الغد، لا يعنيها، هى معه الان، وقد لا يكون، هناك غدا، فلما لا تعيش معه الابدية فى لحظات، فهى تحبه، ولن تهتم بوقت..
كان ساعات او أيام...
ظهرت عند عتبة الباب، تبتسم لهما فى عشق، فهى الان تطالع أحب شخصين إلى قلبها، فى هذا العالم..
واندفعت، تجرى فى مرح طفولى، قبل ان تنخرط فى مشاعرها، فتدفعها للبكاء، لتضع نفسها، بينهما.

محاولة بالاكراه، صنع موضع لها بينهما..
-أريد اللعب معكما..!؟، قالتها فى لهجة طفلة مشاكسة
تكره الصبية على إشراكها معهم فى ألعابهم..
-أه، لا، هتف يوسف فى حنق، انت لا تعرفين كيفية اللعب، سنضيع الوقت فى تعريفك قواعد اللعبة
- لا يخصنى، أريد اللعب، وانا من سيختار اللعبة التى أفضلها..

-و ايضا تتشرطين..!؟، مازال يوسف على حنقه، وقد افقدته بتدخلها، مشاركة محسن الذى يشتاق لها دوما، والذى كان يشاهد الصراع بين الإخوة، فى
استمتاع وترقب، ودهشة ايضا، فهى المرة الاولى التى يراها فيها، سعيدة ومنفتحة، منذ ما يقرب من يومين، وكأن ما حدث، فى مكتبه وأزعجها...
لم يكن، عجيبة هى، بل استثنائية، فى كل ما يخصها، لقد اشتاق الى حيويتها ومزاجها المرح..
الذى يليق بها كثيرا..

-دعها تختار ما تشاء يا يوسف، لها كل الحق فى الاختيار، كفاها اجباراً، فمن يجربها على ما لا تريد
يدفع الثمن غاليا، صدقنى، هتف بتلك الكلمات، وهو ينظر اليها، وكأنما يوصل رسالة ما، ويبدو انها تلقت الرسالة بذكاء، علم ذلك، عندما وجدها ترفع رأسها، عن ذَر التحكم فى الألعاب، وتنظر اليه..
نعم تلقت الرسالة، لكنها ابدا، لم تستطع فك شفرتها.
ماذا كان يقصد بالضبط..!؟، وهل دفع ثمناً غاليا..

باجبارى على الزواج به، هل هو سعيد لذلك..!؟.
أم انه غير راض عن مستوى الخدمة الذى قدم له..!؟.
زمجرت وهى تهتف: - سألعب تلك اللعبة، وألقت رسائله خلف ظهرها..
فانسحب يوسف للخلف قليلا تاركا، ذراع تحكمه لها..
اما هو فقد قرر منافستها، وبدأت اللعبة..
وابتدأ الصراع، والصراخ يعلو، والحماسة تزداد..

وأخيرا، انتصرت هى، لتملأ الدنيا صياحا، وتشجيعا لنفسها، على ذاك النصر الساحق، بينما ظل هو يراقبها فى استمتاع والابتسامات تطل من عينيه، قبل شفتيه، حتى هدأت من تشجيعها الذاتي المحموم..
ليهتف يوسف فى محسن: - كيف تتركها تهزمك..!؟.
-انه حظ المبتدأين، يا يوسف، أكد محسن فى هدوء.

-بل قل حظ المحترفين، هتفت هى فى تفاخر، جعل الضحكات تتسرب الى شفتيه، وهو يهمس: - على أى حال، أنا تناسبنى الهزيمة تماما، فالتعيس فى اللعب
سعيد فى الحب..
انتبهت للمرة الثانية، عندما أتاها أشعارا بأحدى رسائله، يدق قلبها، قبل عقلها، لكنها لم تكن رسالة
بل كانت جوابنا، على رسالته السابقة، أحقا كانت..!
تسألت فى شرود، أفقدها التركيز، لتخسر الجولة الثانية، أمامه، لينهض فى تثاقل، وهو يقترب منها.

هامسا: - تعادلنا أخيرا، فكلانا اصبح تعيسا فى اللعب.
وأولى لها ظهره، مغادرا الغرفة، دون ان يكمل جملته، لما لم يكملها، فيقول، وسعيدا فى الحب..
لما..!؟، ظل سؤالا حائرا بلا جواب..

كان يتمدد على سرير المشفى، يسلم جسده، للمحيطين به من ممرضين وأطباء، كل منهم يضع أنبوب ما او يقيس شئ ما، حتى يصبح فى أتم استعداد
لدخول غرفة العمليات، لإجراء تلك الجراحة الدقيقة..
لاستئصال ذاك الورم الذى يهدد حياته..
لم يكن يعنيه ما يحدث حوله، كان عقله وقلبه وروحه
معها، خارج تلك الأبواب، متى سيراها لاخر مرة.

قبل ان يدخل الى حيث المجهول ينتظره..!؟، لكن لا أجابة، عيناه معلقة بباب الغرفة، الذى يُفتح ويُغلق
عدة مرات، فى حركة دؤوب، لا تعنيه، بقدر ما يعنيه، تلك التى تنتظره بالخارج، ويود لو يقفز تاركا
كل ذلك وراءه، سعيا اليها، ليختبئ بين ذراعيها، محتميا بهما، من كل رعبه وهواجسه، لما لا يدخلوها عليه، لتهدأ تلك النبضات القوية، لذاك القلب الملتاع، والتى يسمعها تدق صدره كالطبول..

وتستكين تلك الروح التى تتعلق بها، ولا ترضى فراقها
فيشعر بالخواء، جثة تنبض بقلب، بلا روح..
كان يرفع رأسه قليلا، لعله يلمح طيفها، لكنه ظل
حبيس هؤلاء الذين يحيطون به، حد الاختناق..
وأخيرا، وضعوه على السرير النقال، ليخرجوه من الغرفة، وصرير عجلات الفراش المتحرك به..
تزيد من وجيب قلبه، المشتاق لمجرد نظرة، قبل الفراق..

وأخيرا، وجدها تندفع اليه، كان هناك الكثير من الوجوه، لكن هو لم يميز الا وجهها وكأنه، لا يرى
من حوله، الا إياها، حتى تكون صورتها هى اخر ما يطالعه، قبل الرحيل، أمسكت بكفه اخيرا
ودموعها لا تعرف للتوقف سبيلا، تشهق فى قوة
وهى تهرول، ملاحقة لسريره، لم يستطع غير
النطق بكلمة واحدة، : - أسف، سامحينى، ما كان لى ان اعرضكِ لكل هذا...

لا تعرف على ما يتأسف، أيتأسف على أجمل أيام عاشتها، منذ ان رحل أبويها..!؟، أيتأسف على ذاك العشق الذى ملأ روحها، وقلبها..!؟، أم يتأسف على
تلك الضحكات، والابتسامات التى منحها إياها، وذاك الدفء، والحنان، بين ذراعيه..!؟.
توقف السرير المتحرك لحظات، حتى يُفتح باب غرفة العمليات
على مصرعيه، فتوقفت هى تنظر اليه فى لوعة..
وهى تهتف اخيرا من بين شهقات دموعها: - أحبك..
عد إلى، أرجوك..

كاد ينتفض عندما سمع تلك الكلمة أخيرا، من بين شفتيها، لكن، أنتزعت كفه، من بين كفها، أنتزاعا، و أغلقت خلف سريره الأبواب..
لتفصله عنها، ربما للأبد..
كان منير يقف، بالقرب منها، يتأكله القلق والتوتر..
على صديق عمره، لكنه يتجلد، من أجل مودة..

التى يراها، فى حال يرثى لها، تقف امام باب غرفة العمليات، لا تتزحزح، عيناها تتعلق، بكل شاردة وواردة، دخلت أو خرجت، تتمتم، ببعض آيات من القرآن الكريم، وبعض الادعية، أشفق على حالها
فتقدم اليها: - مودة، سيكون بخير، باْذن الله، تعالى
أجلسى قليلا، ستفقدين وعيك بهذا الشكل..
-لقد مرت عدة ساعات، وما من أخبار، ماذا يحدث بالداخل..!؟، فليقل احدا شيئا أكاد أجن..

-تعالى، فلتجلسى قليلا، لم تريحى قدماكِ منذ دخل..
حتى، تناولى قليلا من ماء، أو احضر لك بعض العصير، فوجهك شاحب..
-لا أريد شيئا، لا أريد شيئا يا رب، وشهقت باكية..
لا أريد الا هو، فقط هو..
وتوقفت شهقاتها فجأة، عندما سمعت باب غرفة العمليات، يتحرك أخيرا، لتخرج أحد الممرضات
فتتلقفها مودة فى لهفة حقيقية، : - أرجوكِ، أخبرينى بالله عَلَيْكِ، كيف حاله..!؟.

صمتت الممرضة لحظة، ظنتها مودة دهراً، حتى نطقت اخيرا فى اضطراب: - دعواتكم له، فحالته حرجة، واندفعت مبتعدة، تاركة مودة تكاد تفارقها
روحها، لتظلم الدنيا امام عينيها، وتفقد اى صلة لها بالعالم الخارجى، وهى تسقط فى تلك البئر السحيقة
تسمع من يهتف باسمها، فى ذعر حقيقى..
لكنها، لا تجيب، ولا تريد ان تجيب..
كان يشملها ذاك السكون، والسكينة، التى تفتقدها
ترى كل ما حولها بلون الياسمين، بلون شعاع الشمس.

الفضى، عند الشروق، وهناك، حيث الأفق البعيد
تراه، يقف فى انتظارها، لن تجعله ينتظر طويلا..
فلتذهب اليه، تشتاقه كثيرا، هتفت باسمه عدة مرات
لكنه لم ينصت اليها، كان يتجه فى طريقه، غير عابئ بها، وكأنه يصم أذنيه عن نداءها المتواصل..
أرجوك، أسمع ندائي، أرجوك عد إلىّ..
لم يكن الا التجاهل التام، هو الرد الوحيد الذى تتلقاه.

على نداءها، سقطت، وبكاءها الحار يمزق نياط قلبها، لما كلما أقترب منه، يبتعد هو عنها، وكأنه
سراب، لن تطاله يداها ابدا..
هتفت أخيرا، فى تضرع، بقلب يائس، وروح متضرعة، يااارب، أجعله يسمع، أجعله يعود..
يا رب، قلبى لا يحتمل فراقه، فلا تحملنى ما لا أطيق، وأخيرا، ترفع رأسها المطأطأة فى خشوع، ليطالعها محياه، وهو يربت على كتفها، وابتسامة رضا على شفتيه..

لتفتح جفونها فجأة، وشخص ما، يهمس باسمها فى تكرار ملح، على مسامعها، ويربت على كتفها، فى حنان، لتستعيد وعيها، بشكل متقطع، ليطالعها..
وجه منير اولا، ثم وجه غريب، لا تعرفه، على يمينها، يبتسم لها فى ود: - أخيرا سيدتى، استعدتى وعيكِ، أين كنتِ بالله عَلَيْكِ، كان طبيبا من هتف بتلك الكلمات، لكن ماذا يفعل هنا..!؟، ولماذا هى ممدة على هذا الفراش، ومنير يقف ينظر اليها فى قلق.

وجهه شاحب، والقلق يتأكله، وأخيرا استعادت وعيها بشكل كامل، دفعة واحدة، لتتذكر محسن..
لتقفز من مكانها، تريد الاندفاع حيث غرفة العمليات
لتطمئن عليه، وهى تهتف باسمه..
لكن الطبيب كان اسبق لها، ليعيدها مرة أخرى لتتمدد على الفراش، وهو يقول فى حزم: - لا، لا حركة الان، حتى تستعيدى وعيك تماما، ونطمئن عَلَيْكِ..
وعلى طفلكِ..
-طفلى..!؟، سألت فى ذهول، أى طفل..!؟.

-ألا تعرفين، سأل الطبيب، أنتِ تحملين طفلا عمره الان عدة أسابيع، مبارك..
طفقت الدموع من عينيها فجأة، وهى تتحسس بطنها
فى فرحة طاغية، وهى تهمس، طفل محسن، نعم
انه، طفله، طفلنا، وبدأت الدموع فى الانهمار من جديد..
كان منير قد غادر الغرفة، ليطمئن على محسن، ويرى ما ألت إليه أمور الجراحة، وتركها بين يدىّ الطبيب..
وعاد، وهو يحمل البشرى، عندما دخل غرفتها..

وهو يهتف فى سعادة: - لقد نجحت الجراحة، لقد نجحت الجراحة، يا مودة..
-حقا..!؟، هتفت فى عدم تصديق، حقا هو بخير..!؟
-نعم، والأطباء فى سبيلهم لإخراجه، احدى غرف العناية الفائقة، حيث سيظل هناك، ويتابعوا حالته..
حتى يستفيق، ويعود إلينا، باْذن الله..
لم تنطق بحرف واحد، فقد تذكرت فجأة ذاك الحلم العجيب، الذى رأته، وهى غائبة عن الوعى..
فرفعت عينيها، فى امتنان للسماء، ولم تسعها الكلمات.

فتركت قلبها، يفيض بما، عجز عنه لسانها..
مرت فترة الخطر، وانتقل محسن من عرفة العناية الفائقة، لغرفة أخرى، كان من المنتظر، والمتوقع
ان يستعيد وعيه فى أيه لحظة، لكن ذلك لم يحدث
رغم تأكيد كافة الأطباء، انه بخير، وكل مؤشراته الحيوية، تعمل بشكل جيد..
كان القلق يتأكلها، والتوتر يكسوها، فى كل تصرفاتها، لما لم يستعيد وعيه للأن، هل هناك خلل ما، كانت منذ اللحظة الاولى، بجانبه، لم تترك كفه.

لحظة واحدة، لكنه، لم يعود، ظل ساكنا، لا تسمع الا نبضات قلبه، عبر مؤشرات تلك الأجهزة الطبية الموصولة بجسده، والتى لم تكن تثق بها، فتضع كفها على صدره، لتطمئن ان قلبه لايزل نابضا..
وجهه الشاحب، لازال ساحرا، يفتقد فقط لنظرات عينيه، التى تكمل تلك اللوحة الرائعة، لمحياه الذى تعشقه، فمتى تتكحل عيونها برؤية تلك العيون الصارمة، الحالمة، مرة أخرى..
مدت يدها لتحتضن كفه، ثم تنحنى فى تضرع، تلثم.

وجنته، وتبدأ فى تبادل حديثها اليومى معه، فقد كانت
تعامله، وكأنه واعى لكل كلامها، فتقص كل ما يخطر على بالها، من أحاديث، واليوم لم يكن استثناءا..
: - محسن، كيف حالك اليوم..!؟، أعرف انك بخير.

وأنك ستعود إلىّ قريبا، أقصد لكلينا، ووضعت كفه بالقرب من بطنها، وهى تبتسم فى حبور، نعم، لكلينا، انا وابنك، ننتظرك، كنت أريد ان أجعل هذا الخبر الرائع، أول بشرى لك، عندما تستعيد وعيك، لكن، لم استطع ان أستأثر بالفرحة دونك، سيكون لنا طفل محسن، طفلنا، أليس هذا رائعا..!.
انه فى انتظارك، يتمنى ان يسمع صوتك، ويشعر بلهفتك فى انتظاره، وتكون أول من يحمله بين ذراعيه
عندما يصل لعالمنا..

شهقت رغما عنها، وهى تتطلع للجسد المسجى بلا حراك، ودون أى استجابة، سحبت كفها من احضان
كفه التى لم تعترض كعادتها، عندما كانت تبتعد عنه..
وتوجهت، بكليتها لربها، تجيب نداء الصلاة..
انتهت، وظلت على حالها، تتضرع لله أملا، ورهبة
ورغبة، فى عظيم كرمه، وفيض عطاءه..
تطلعت لمحسن من جديد، وعيونها تحمل كل شوقها
وعشقها، لتعود فتحتضن كفه من جديد..

-أشتاق إليك كثيرا، فمتى تعود..!؟، غامت عينيها بالدموع، وهى تسأل، ولا مجيب..
-حقا..!؟، كان ذلك صوت متحشرج، خارج من أعماق سحيقة، وبجهد مضنى..
مسحت دموعها فى عجلة، ولهفة، وهى تتطلع لمحسن
الذى فتح جفونه، بتثاقل، وبالكاد صوته، يخرج من حنجرته..
-هل تحدثنى حقا، أم أننى أهزى..!؟، سألت وهى تضحك وتبكى فى نفس ذات اللحظة..

-لقد عدت، أجاب فى تثاقل، وهو يجيب بنعم مغلق جفونه، ثم يفتحها من جديد وعلى شفتيه ابتسامة واهنة، عدت من أجلكِ..
انفجرت فى بكاء عاصف، وهى تندفع تلثم كفه عدة مرات، فى هيستريا، ثم تتركه، وتجرى لتصرخ كالمجنونة، خارج باب غرفته، لتستدعى الأطباء المشرفين على حالته..
لحظات، وكانت الغرفة، تعج بالأطباء والممرضين
وهى تنزوى فى احد أركان الغرفة، تطالعه من بعيد.

وقلبها يقفز فرحا، وروحها ترفرف فى سعادة، وتحلق منتشية حوله، عيونها لا تفارق محياه، متعلقة بعينيه التى مازال بريقها يأسرها، تتمتم فى امتنان محموم، كلمتين فقط، الحمد لله..
واخيرا، انفض الأطباء من حوله، واحد تلو الاخر، مع إعطاء التعليمات التى يجب اتباعها..
ظلت ساكنة، لم تتحرك، وكأن قدميها ضربت لها جذور فى الارض، ولسانها لا ينطق حرفا واحدا..
تنظر فى وله تجاهه، وعيونها تنطق بشوق قاتل..

يضنيها لعينيه، كان الصمت بينهما، صمت مشحون بالف معنى، صمت اكثر صخباً من كل كلمات العالم
ولكن، لم يدم هذا الصمت طويلا، فلقد سمعا طرقات متعجلة على الباب، واندفاع صاروخي لمنير، وهو يهتف فى فرحة غامرة، وعيناه تكللها الدموع: - أخيرا عدت، حمد لله على سلامتك، ليندفع مقبلا، جبين
صاحبه، الذى مازال محاط بعصابة من الشاش الأبيض الطبى..
ربت محسن على كفه فى سرور لرؤيته، أخيرا..

-مبارك سلامتك يا صديقى، ومبارك خبر القادم السعيد، هتف منير
-القادم السعيد..!؟، من تقصد..!؟، سأل محسن بتعجب، جعل منير يتنبه لعدم معرفة محسن حتى الان، بخبر حمل مودة لطفله، فاستشعر الحرج، وهو ينظر
باتجاه مودة معتذرا، فوجدها، تنظر للأرض فى خجل، لا تعرف ماذا تقول، وكيف تواجهه، بنظراتها
وقد حول محسن رأسه فى بطء اليها، متسائلا...

-يبدو أننى لن استطيع التحكم فى لسانى ابدا، انا اسف، كنت اعتقد ان مودة أخبرتك، بخبر مولدكم القادم..
سأصبح عماً، قريبا باْذن الله، هتف منير محاولا بث جو من المرح فى الغرفة، بعد تصريحه النارى..
تنبه محسن، فالتفت اليه من جديد، وهو يبتسم فى وهن، وحول دفة الحديث، لمواضيع اخرى تخص العمل، والشركة، حتى أستأذن منير، مودعا كلاهما...
ظلت مودة على حالها من الصمت المربك الذى شملها.

منذ اعلان منير المدوى، وها هو ينظر اليها الان..
أشار اليها بالاقتراب، وعينيه تحمل تساؤلات عدة..
لم تكن تستطيع الاقتراب، وكأن قدمها، أرست لها أساس فى الارض، لا تزحزح، واخيرا، انتزعتها وتقدمت فى بطء حتى اصبحت فى مواجهته، على الجانب الآيسر من الفراش، فمد يده لها، كعادته، لتضع كفها فى احضان كفه، بشوق مكسو بالترقب..
-لما لم تطيعى امرى، ألم نتفق على عدم الإنجاب..!

كان الان ينظر الى عمق عينيها، وهى لا تستطيع ان تكذب امام هذا البريق الناعم المنساب من عمق تلك العيون والتى اشتاقت ليال طويلة لنظرة منهما...
كيف تخبره، انها تعمدت الحمل، لانها كانت تريد نسخة اخرى منه فى حياتها..
-أنا، أنا أسفة، جذبها لتقترب اكثر، حتى وضع يده على بطنها فى فرحة طاغية، وهو يقول فى رضا تام.

وعيونه تجول مشتاقة لكل لمحة من ملامح ذاك الوجه المحبب، : - لكن انا لست أسف، أه يا حمقائى الرائعة، أه لو تدرين..!؟..
طلت من عيونها الشقية، تلك النظرات الفضولية التى طالما ذاب فيها، تتسأل، فأشار اليها، حيث صدره
لتقترب بأذنها، واضعه إياها، فوق قلبه الخافق..
لتلتفت يده حولها، محتضنة إياها، لتصير الان بين ذراعيه، تستكين على صدره، الذى اشتاق لوجودها بين أضلعه، كشوق الصحاري، لموسم المطر..

-ألا تسمعين، انصتى جيدا، هناك من يناديك ِ، فلما لا تلبى، هناك من غامر بين فكى الموت، حتى يعود إليكِ، أملا فى الحياة بين ذراعيكِ، أحقا، لا تسمعين، نداءه، يا حوريتى، يا حورية المطر..
رفعت رأسها مصدومة، تنظر الى عينيه المضطربة
وهى تهمس مشدوهة: - أنا، تقصدنى انا بحورية المطر..!؟.
-نعم، وابتسم فى عشق، انها انتِ، حورية المطر ذات المعطف الوردي، التى خطفت قلبى، منذ رأيتها.

للمرة الاولى، تستقبل الأمطار، تحت نافذتى..
وكم تمنيت ان أحظى باستقبال مماثل، لأعيش عمرى كله بين ذراعيها...
انها لا تصدق، كل ما يقوله، لها، ومن اجلها، هى فقط.، فعادت من شرودها، لتسأل فى ترقب.

مضطرب: - ولكن ما رأيته فى مكتبك، قاطعها فى ود متفهما حاجتها لدرك اى شكوك تعتريها، : - لا، ليس هناك شئ يخصنى، يعنيها، الا المال، بالطبع، فغرت فاها، مشدوهة وهو يكمل، يومها جاءت تحاول استعادة ما كان، عندما علمت بشأن مرضى..
كانت تترقب موتى، لا اكثر، وتنتظر غنيمة سهلة.

من أموالى، تلك التى لم تكفيها فى السابق، ولم يكفيها قلبى، لتهجرنى من أجل رجل أغنى، يستطيع إشباع نهمها للمال، دون قيود العاطفة الخانقة من وجهة نظرها، تنهد فى ارتياح، بعد ان ألقى كل ما بجعبته، وهو يتذكر ماضيه معها، وعيونه شاردة لنقطة بعيدة، واخيرا، عادت لعيونه صفاءها..
وهو يعاود النظر لمودة، ويقول فى شوق: - اما انت، آآآه، منكِ انتِ، لا أعلم ماذا فعلتى بى، وبقلبى..

قلبتى موازينى، اخرجتنى عن طورى، قمت معكِ بأمور ما كانت فى حسبانى، كنت اصحو وأنام، أهزو
باسمك، مودتى، لم أكن أتمنى شيئا فى حياتى، الا ايام أخرى، يمن بها الله علىّ، حتى انعم فيها بقربك
، انت بدمى، تتسكعين ما بين اوردتى وشرايينى، انتِ مخلوطة بروحى....
سالت دموعها، انهارا عند اعترافه، دموع مشوبة بالفرحة، والسعادة، التى اخيرا طرقت باب قلبها..
وغلفت روحها، التى ترقبت وصولها طويلا...

تقف على اعتاب الحلم والأمنية، واخيرا، ها هى السعادة، جاء دورها أخيرا، لتنهل منها..
استطرد هو، وهو لازال تحت تأثير اعترافه الذى
أفضى به اخيرا. : -أحبك، فحبك، وكأنه ميلاد جديد، حب لا يحدث الا مرة واحدة فى العمر، عشق لا يتكرر، لامرأة استثنائية، لا يمكن ان تكون الا هدية ربانية، لأمثالى ممن انقطع بهم الامل، فى الحب، فى الوفاء، و فى الحياة نفسها..

فهل أطمع يا سيدتى، بالقدر الكثير من مودتك، واللانهائى من حنانك، والابدى من عشقك..
ذاك الصمت الذى غلفهما، كان ابلغ من آلاف الكلمات
صمت صاخب، تسمع بين طياته، انفجارات وشرارت الفرحة، تعلو كألعاب نارية، فى سماء
الغرفة، ونظرات عينيهما، تتبادل حديث عشق
لا ينتهى، واخيرا، نطقت هى فى ولة، : -.

-أوافق، بالطبع أوافق، هو يمد كفه لمحو دموعها من فوق خديها، وهى تستطرد، لكن هذا ليس ضمن بنود صفقتنا، سيدى..!؟، استكملت مازحة...
-حسنا، قال متظاهرا بالتفكير فى مرح، فليكن اذن
عقد مدى الحياة، وتعالت ضحكاتها، ليكمل فى ولة
عقد اول شروطه، ان احبك حد الثمالة، وان أعشقك ولا اكتفى، وان أريدك بكل ذرات كيانى، عقد، بطعم
الشوق إليك، والرغبة فيكِ، والتورط فى عينيك حد الضياع، والإبحار فى حبكِ، حد التيه..

تلجم لسانها امام هذا السيل الجارف من المشاعر الصادقة، ولم يستطع لسانها الا النطق بكلمة واحدة
أودعتها كل عشقها: - أهواك، يا عمرى..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)